كـــبــرياء

الكاتب : عشتار   المشاهدات : 520   الردود : 4    ‏2002-05-19
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-05-19
  1. عشتار

    عشتار عضو

    التسجيل :
    ‏2002-05-12
    المشاركات:
    72
    الإعجاب :
    0
    كانت قد حذّرته مرة قائله : كله إلاّ هذا إذا حدث فلن أغفره لك أبداً.
    رأي في عينيها البنيتين تطايّر شرر حريقها المخبوء، فيما راح فمها يرتعش ارتعاشاً خفيفاً يشي بتصميم لا يقبل التراجع000أيقن أنها تعني ما تتوعده به تماماً، فأسلم قلبه لريح الخطر000كان يعرف كيف اصبح ضعفه في مواجهتها. وفي رهان القوة غير المعلن بينهما صار كلاهما يعمل علي الا يخضع للاخر وعبثاً راحت الكبرياء ترفع رأسها، وتهيب بإرادتهما الا تتداعي وأن تواري ارتعاش اراوحهما لتقمص دورالقوة الذي أعدته الحياة لهما 000
    كان يخاطب نفسه أنت 0000 ألست كذلك؟ ممّ تخاف إذن؟ وهل تخشى فقدها إلى هذا الحد حقاً؟ يريد أن يبدد ما تبقى بروحها من سلام الحب، وهي تحاول ان تداري دموعاً تحجرت في عينيها منذ افترقا !!!آآآآآآآآه لو اني أخذت تحذيرها مأخذاً جدياً. هل فهمت ما اعني 000؟؟!! طبعا وكيف لا أفهم؟ وهل أنا بحاجة إلى براهين إضافية لأمتحن عزمها وأرهب إرادتها وأنا أعلم خلق الله بها؟ أو لم يكن كل منا كتاباً مفتوحاً على الآخر في أيام الصفاء المنقوض، جاءني همسها مسكوناً بشبح التخلي المنتظر:- فرحك الوحيد بين يديك منذ الآن فلا تدعه يفلت وإلا ندمت العمر
    للمرة الألف تعيد ترتيب الكتب التي تراكمت فوق المكتب وراحت تزحف في كل ركن بالبيت تلاحقه أوراقه التي عكّر بياضها الجليل بكلمات ورؤى لا يعرف من أن شيطان تجئ. الاف من الكلمات، متجمدة من حبر احمر ثخين. كأنه دم حبهما المسفوح على الورق،لم يعرف قلبيها الراحة 0000 لا يعرفا أي إرادة ربطت مصيريهما [/COLOR] قالت له : سوف نفترق لا شك عندي في ذلك. 000 قال لها عرفت منذ البداية وما كان بمقدوري أن أنفيك عن حياتي ولكنك ستبقى معي على إيمانك بي أنا، وستحبينني حباً كبيراُ، ولن تنسيني أبدا 0000 البحر هائج اليوم أيضاً بصعوبة يقاوم الهاجس الذي يستبد به ويحث ذاكرته للحنين لتلك الايام وكلما ضاقت به الحياة يولي العالم ظهره ويتجه للبحر يرمي احزانه بخضمه 000 خاصة حين يضبط نفسه منغمسا باستحضارصورتها في غياهب ذاكرته بين حينا واخر 00تألمت بقلبي ارتعاشة ألم. كان مصير حكايتنا قد تحدد قبل ميلاد إرادتينا بزمان.كانت تسخر حين اقول لها : لن تقوي علي فراقي وكنت أري في سخيرتها كبرياءا كبيرا وتعبيرا عن غيره انثوية خالدة بوجودها. ومع ذلك وجدتني أفكر فيما قالت بروح نقية0قال يوما : ليس ما نشعر به سوى نوع أناني وبدائي من الحب، لا يليق بالنفوس الكبيرة. - لا تتكلم عمّا لا تعرف، ماذا تعرف أنت ؟؟!!!هل تعلم انني اقسم مرارا ان لا اكتب لك......الا اصطحبك فى زحمه افكارى......ولكن افشل فى غالب الاحيان......تغلبنى غمرة الوجدان.....وتهد حالى لوعه الامان يشدني الحنان......وتئن فى سمعى صدى الذكريات وصوت تكسرالكبرياء000وتسمووتصحو علي ترانيم صوته وتراهن علي تبتعد عنه 0000تحاول البكاء لكن اية دمعة لا تخرج من عينيها 0000تحاول النوم لكن النوم لا ياتي 000 وهكذا هما دوما في مد وجزر 0:eek: :confused:


    تحياتي

    عشتار
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-05-19
  3. درهم جباري

    درهم جباري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-16
    المشاركات:
    6,860
    الإعجاب :
    1
    صحيح أنكِ آ لهة الحب !!


    أو لم يكن كل منا كتاباً مفتوحاً على الآخر في أيام الصفاء المنقوض، ؟؟



    ياسلام ما أجمل أن يكون كل من الحبيبن كتابا مفتوحا .. لا شك أنه يوجد التفاهم وتغلب عليهما صفة الوفاء الدائم ، والحب المنقطع النظير ..

    عزيزتي عشتار .. إن الأبداع واضح في كل ركن من قصتكِ ، بل أن قلمكِ له صدق البوح وجمال التعبير وروعة التصوير ..

    دمتِ عزيزة و مبدعة ..

    لكِ الود .


     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2002-05-19
  5. عشتار

    عشتار عضو

    التسجيل :
    ‏2002-05-12
    المشاركات:
    72
    الإعجاب :
    0
    Re: صحيح أنكِ آ لهة الحب !!

    درهم جباري


    أولم يكن الحب همس الارواح ونبض القلوب ؟؟




    تدفق الحرف من بين أناملي .. حاولت التاثير علي اهدابه الحريرية .. فلم استطع .. تعودت ذاك منه فلم اعهد بحرفي الخضوع.. تناجيت معه .. ورحت بنبض روحي أعزف علي اهدابه .. مناجية حبي .. فلم يزد عن كلمات ثائرة هو الحب وكفي 00000

    تحياتي وتقديري لحرفك الراقي 0


    عشتار

     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2002-05-20
  7. الصـراري

    الصـراري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-01
    المشاركات:
    12,833
    الإعجاب :
    3
    كبرياء الحب ..

    ((وعبثاً راحت الكبرياء ترفع رأسها، وتهيب بإرادتهما الا تتداعي وأن تواري ارتعاش اراوحهما لتقمص دورالقوة الذي أعدته الحياة لهما 000
    ))

    كتابة تقرير الحياة ....عن حالة الروح الانسانية لايصدر إلا عن عمق غوص في محيطها المليئ بالكثير من الصور والتطلعات والأماني ...

    وقد قاربت الرسو على مينائها أديبتنا عشتار ...
    أو لربما كنت في صدر الميناء ..

    ((هل تعلم انني اقسم مرارا ان لا اكتب لك......الا اصطحبك فى زحمه افكارى......ولكن افشل فى غالب الاحيان......تغلبنى غمرة الوجدان.....وتهد حالى لوعه الامان يشدني الحنان......وتئن فى سمعى صدى الذكريات وصوت تكسرالكبرياء000وتسمووتصحو علي ترانيم صوته وتراهن علي تبتعد عنه 0000تحاول البكاء لكن اية دمعة لا تخرج من عينيها 0000تحاول النوم لكن النوم لا ياتي 000 وهكذا هما دوما في مد وجزر 0)) ...

    هنا يجمل الصمت ويحلو التأمل وتسافر الروح عبر الحروف ...
    في شرود وخيال جميل الألق باسم المحيا ....

    دمت مبدعة اختنا الكريمة عشتار ....
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2002-05-20
  9. عشتار

    عشتار عضو

    التسجيل :
    ‏2002-05-12
    المشاركات:
    72
    الإعجاب :
    0
    المبدع الصـراري

    عشت زمنا أسيرة لذكراه الخالدة 000 مقيدة بأوتار المشاعر000 رهينة في سجن احاسيسه000 وعلي شواطئه ذابت امواج المشاعر 000 حتي تضاءلت سطوة الحروف 000 التي لا تحمل سوي اصداء صوته 000 ليته يكتشف جلال
    سطوة الحروف 000 ليته يغني وتريته الرائعة000 التي ردد تها مع همس القمر
    مرارا وتكرارا 000 آآآآآآه كم أجد حنينا لدفء همسه000 وذاك الغموض الذي شدنا كلانا لكلانا 000 آآآآآآآه تبا لذاك الكبرياء الذي يكاد أن يفرق بيننا
    في احدي الليالي وفي لحظات نزف الكبرياء جاءتني دعوة للتنزه علي شواطيء العاطفة للانعتاق من قيودها الذي لا أعرف كيف أصفه000لكن رغم ذلك كنت فرحة لانه كان معي في ذلك الشاطئ بل لم يكن أحد غيره معي 0

    السموحة والعذر لهذيان اوتار حروفي 0

    تحياتي وتقديري لعزفك المميز

    عشتار









    :(
     

مشاركة هذه الصفحة