وفاة عميد عزاب اليمن عن عمر يناهز 93 عاما

الكاتب : jawvi   المشاهدات : 296   الردود : 1    ‏2006-04-22
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-04-22
  1. jawvi

    jawvi قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-06-05
    المشاركات:
    8,781
    الإعجاب :
    0
    وفاة عميد عزاب اليمن عن عمر يناهز 93 عاما
    GMT 20:00:00 2006 الجمعة 21 أبريل
    محمد الخامري ايلاف





    محمد الخامري من صنعاء : انتقل إلى رحمة الله الشيخ مبخوت دومة الملقب " بعميد عزاب اليمن" والذي يتوقع انه عميد عزاب العالم حيث توفي عن عمر تجاوز الـ93 عاماً ، وظل عازبا طوال تلك الفترة الطويلة من سني عمره الذي قضاه متنقلاً بين السعودية واليمن "حسب قوله في احد اللقاءات الصحفية التي أجريت معه قبل وفاته".

    وكان الشيخ مبخوت الذي ينتمي إلى قبيلة أرحب "شمال صنعاء" ويقيم في العاصمة صنعاء مثالا يضرب به في الأشخاص العزاب، ممن وصلت أعمارهم ثلاثين عاما وما فوق وخاصة أبناء الأغنياء ومتوسطي الدخل ، وكان يطلق عليه لقب أحبه كثيراً وقال انه يعتز به لخلفيته المتمثلة في الوفاء وهو لقب "عميد عزاب اليمن والعالم".

    ويحكي الشيخ مبخوت رحمه الله قصته التي يقول أنها نوعٌ من الوفاء عن أسباب عزوفه عن الزواج حينما كان في ريعان شبابه فيقول "حينما أصبح عمري 51عاما تقريبا كنت معجبا بفتاة من قريتي. وهذا الإعجاب تطور إلى حب. وفي أحد الأيام صارحتها بحبي وأني أريد أن أتزوجها ولن أتزوج من أي فتاة غيرها فاندهشت مما سمعته مني ولم ترد على كلامي وركضت نحو منزلهم، وبعد عدة شهور انتهزت فرصة ثانية لتتحدث معها وفي الوقت نفسه كنت مستعدا لتقبل أي ردود سلبية نحوي لأني لم أستطع الصبر وقبل أن أنطق بكلمة واحدة فوجئت بكلمة منها مفادها "إن الذي يريد أن يتزوج يأتي من الباب لا من الطاقة" أي لا بد أن أطــــلبها من والدها.

    وبعد أيام كنت أنوي التحدث مع والدي بشأنها حتى يطلبها لي من والدها لكن والدي فاجأني قبل ذلك بأنه يريد أن يزوجني إحدى فتيات أقربائنا، فرفضت وتقبل والدي رفضي لكني حينما كشفت له أني أريد الزواج بمن أحبها انزعج منى وأكد لي أنه لن يزوجني إلا بفتاة من أقربائنا وليس من غيرهم، وحينما أصررت اشــــــترط عـــلـــيَ عدم تحمله دفع المهر ونفقات العرس أي أن أزوج نفسي وهذا جعلني أقرر العمل خارج قريتي وبعيدا عن الزراعة في أرض والدي حتى أكون مستقبلي بنفسي.

    ويواصل حديثة قائلا : وعملت لمدة عامين عسكري "جندي" في جيش الإمام يحيى حميد الدين وبعدها خرجت أبحث عن عمل في السعودية وظللت فيها خمس سنوات، وحينما عدت لقريتي لغرض الزواج من الفتاة التي أحببتها فوجئت بزواجها منذ سبع سنوات، أي حينما كنت أعمل في جيش الإمام حينها انزعجت كثيرا وقررت الهجرة نهائيا عن قريتي وعرض والدي حينها الزواج بمن أريد وأنه سيعطيني ما أحتاج إليه من المال حتى أكوّن نفسي لكني ذهبت للبحث عن عمل في عدن وبلغ عمري حينها 30 عاما تقريبا.

    وحينما قررت الزواج من إحدى فتيات قريتي وعمري يقارب الـ 40 عاما، وكنت حينها في عدن، ولكن أثناء عودتي إلى القرية تم القبض عليّ من قبل جيش الإمام بتهمة هروبي من الجيش، وقد بلغ عني أحد أفراد قريتي وتم نقلي إلى المناطق الوسطى ولم أستطع العودة إلى قريتي، ولكني هربت مرة أخرى إلى عدن ولم أعد إلى قريتي إلا في عام 1963 أي وعمري 51 عاما تقريبا.

    وقال إنه كان يتمنى الزواج ويصبح له أبناء لكن الله عوضه بأبناء أخيه الذي يكب ره بعام، مبينا أنه نادم على معصية والده خلال الفترة الماضية.
    ونصح مبخوت الشباب قبل وفاته بضرورة طاعة الوالدين، والزواج المبكر، وقال "إن الله يعاقب عاصي والديه في الدنيا قبل الآخرة، وأنا صممت على مفارقة والدي رغم زوال سبب خلافنا، وبقيت طوال عمري محروما من الزواج لأن الله شغلني بأمور جعلت قطار العمر يمر كلمح البصر، حيث كنت عندما أنوي الزواج تظهر لي عوائق تمنعني عن السفر إلى بلدي".
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-04-23
  3. jawvi

    jawvi قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-06-05
    المشاركات:
    8,781
    الإعجاب :
    0
    للرفع والضم..........

    تحياتي
     

مشاركة هذه الصفحة