أبدعوى الجاهلية والإسلام بين اظهركم

الكاتب : الليث القندهاري   المشاهدات : 499   الردود : 1    ‏2006-04-21
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-04-21
  1. الليث القندهاري

    الليث القندهاري قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-06-06
    المشاركات:
    2,829
    الإعجاب :
    0
    في صنعاء وقبل عشرون عام كان الناس أحسن حالاً منهم اليوم .

    جاءت الوحدة وجاءت معها متطلبات يزعم أصحابها أنها استحقاقات متلازمة مع نجاح الوحدة وشرط أساسي من شروطها .
    أبرز تلك المتطلبات وأهمها ( التعددية السياسية ) المستوردة من أدراج البيت الأبيض والمفروضة علينا فرضاً قهرياً أمريكياً .

    ( التعددية السياسية )

    يظن أصحابها أنها منجز هام من منجزات الوحدة ، بينما هي في واقع الأمر كارثة حقيقية على المجتمع اليمني في الشمال والجنوب ، توحدت الأرض وبقية القلوب متفرقة .

    يتوهم دعاة التعددية السياسية أنهم يصعدون إلى الأعلى ، في حين أن صعودهم نزول إلى تحت
    يتوهم دعاة التعددية السياسية أنهم يتقدمون إلى الأمام ، في حين أن تقدمهم رجوع إلى الخلف

    لقد أُزكمت أنوف اليمنيين بعفن الحزبية وفاحت روائحها الكريهة حتى امتلأت الصدور ضغائن وأحقاد صنعناها بأيدينا تصديقاً للمثل العربي القائل ( يداك أوكتا وفوك نفخ )
    والمثل اليمني القائل ( يستاهل البرد من ضيّع دفاه )

    نتج عن ذلك تشتت قلوب الناس وانشغالهم -عن إصلاح أمرهم- بالتطاحن فيما بينهم ،
    كل ذلك بسبب نتانة الحزبية العفنة التي أصابت اليمنيين حتى أنها لم تدع يمنياً إلا لطمته .
    أصبحت الوظائف الحكومية وحتى الأهلية والدراسة في المدارس والجامعات
    وكذلك الأعمال الخيرية تقوم على أساس التمييز الحزبي والمجاملات الحزبية وفي أشياء الأصل أنها للجميع
    وكل حزب يهتم بأتباعه وأنصاره عملاً بقاعدة ( من لم يكن معي فهو ضدي ) .

    ومع اقتراب موعد الانتخابات تتزايد هذه الظواهر الغير إسلامية في مجتمعنا اليمني المسلم
    ولله نشكو ذلك وحسبنا الله ونعم الوكيل
    ألا نعلم أن في شرع الله تعالى غنىً لنا عن هذه الجاهلية الجهلاء .
    إلا نعلم أن الاعتصام بحبل الله والتمسك بالكتاب والسنة ، واجب ديني وضرورة بشرية .
    ألم نعلم بأن التفرق والتشرذم تحت مسمى التعددية السياسية والحزبية ( حرام شرعاً )


    ( أبدعوى الجاهلية والإسلام بين أظهركم )

    إنها صرخة عتاب إلى كل ذي عقل ولبّ أن لا ننجرّ إلى الصراعات الحزبية العفنة
    وأن نبتعد عن التفرق والتشرذم .
    همسة في أذن كل يمني حرٌّ يحبّ دينه ووطنه وإخوانه أن لا نجعل من التعصب الحزبي منهج حياة .

    ماذا الـتقاطع والإسـلام بـينكم * * * أأنـتـم يــــا عـبـــاد الله إخـوانُ
    ألا نـــفـوسٌ أبـيـّاتٌ لها هـمـمٌ * * * أمـا على الخيـر أنصارٌ وأعوانُ
    لمثل هذا يذوب القلب من كمد * **ٍ إن كان في القلب إسلام وإيمانُ
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-04-21
  3. سقاه

    سقاه عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-12-18
    المشاركات:
    550
    الإعجاب :
    0
     

مشاركة هذه الصفحة