أيها الشعب الأسلامي (صرخةطالبة مسلمة في أمريكا)لله در ابيها.

الكاتب : أبو الفتوح   المشاهدات : 597   الردود : 8    ‏2006-04-20
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-04-20
  1. أبو الفتوح

    أبو الفتوح مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-12-25
    المشاركات:
    7,833
    الإعجاب :
    31
    إخواني الكرام اصحاب الأقلام المثقفة والنظرة الصحيحة في المجلس الإسلامي في البداية اتوجه بالأسف الشديد لتلك الطالبة التي اهدتنا رسالتها وجعلتني اعبر عنها بأنها صرخة وهي كذلك لمن تدبر معانيها وما جاء فيها . اعتذر كوننا لم نعر هذه الرسالة ما تستحقه من الإهتمام والتقدير والرؤية الصحيحة . ان ما جاء في هذه الرسالة اعتبره منهج عظيم ومدخل للتغيير من خلال الدروس التي يجب ان نستفيدها مما حدث في الدنمارك وغيرها من اعتداء على مكانة وشخصية رسولنا الكريم عليه افضل الصلاة واتم التسليم . لن اطيل ففي الرسالة ما يكفي ويوفي وانما استجدي اقلاما لها مكانتها ان تقول رأيها بهذا الفكر النير واتعطي نصيحتها وتعبر عن هذا المقترح العظيم والمنهج الكريم حول هذا الحدث الجسيم محبكم ابو الفتوح .

    --------------------------------------------------------------------------------

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    أيها الاخوة والأخوات الكرام في المجلس اليمني
    أنا طالبة في المرحلة الثانوية في أمريكا وحبيت أن أشارك في المجلس اليمني بهذه الرسالة
    التي كتبتها بعد أحداث الدنمراك
    وهي رسالة موجهة الى الأمة الإسلامية

    تقول نص الرسالة:

    بسم الله الرحمن الرحيم
    إن الحمد لله نحمدهُ ونستعينهُ ونستهديه، ونعُوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهديه الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له ، وأشهد أن لا اله الا الله وحدهُ لا شريك له وأشهد أن محمد عبده ورسوله صلى الله عليه وسلّم.


    بعد.


    حدث أقام أمة الأسلام كلها وجعلها تذكر دينها ونبيها ولا أدري أن كانت قد أيقظت الامة حقاً أم هي مجرّد الفطرة التي حين تعدى عليها الغرب جعلتنا نتحرك ونغضب؟!
    وبعدها أي إعتذار من أعداء الأمة سوف ينسينا المعنى من هذا، ونعود الى نومنا الذي دام سنوات.


    أنه الحدث العظيم الذي اظنهُ من أعظم الأحداث التي أقامت العالم الأسلامي كله. الا وهي حادثة رسم الحبيب صلى الله عليه وسلم، أشرف الخلق الذي نزل اليه الملك بجناحيه كل جناح بملئ المشرق والمغرب.
    النبي أعظم خلق في الأنسانية أنُزل أليه أعظم وأجمل الكلام من المولى عز وجل
    نبياّ غيّر مسار الأرض وجعل فيها الاسلام رحمةٌ للناس وهدى للعالمين.


    ماذا يعني الإسلام ؟! هل هو اسم نتسماه لانه دين ورثناه عن أجدادنا وأباءنا ، أم دين الحق والبيّنة، وهو دين نختاره نحن ولا يختارنا وهو السلم والامان والأخلاق.
    أين نحنُ يا أمة الإسلام كي نجعل الغرب يستفزُ بديننا وإسلامنا، هل هي صورة اظهرها المسلمون فجعلوها تبرز في عقولهِم أم نقول اظهرها من لا يعرف ما معنى الإسلام، وجعل فيها فكر غير إسلامي بل إرهابي كما يُقال اصبح الإرهاب عند الغرب رابط مهم بالإسلام من ذكر هذا ذكر ذاك، لما هكذا؟! هل هو عناد منهم ارادوا أن يلقوا العيب علينا قبل أن يقع عليهم؟ ام هو جهل ينقصة علم بالإسلام ،من يظهر هذا الإسلام؟! لكي يفك الرابط الدنيء بين الإسلام والأرهاب ليس الداعيةِ وحدهُ يستطيع فك هذا الرابطة بل الأمة الاسلامية فهي من جعلت الغرب يتسفز الإسلام وتجعل بينهُ وبين الأرهاب رابط.


    الغرب أنسانا ديننا ونبيّنا وجعلوا الإسلام فينا أسم نتسمّى به وحسب، ولكن أكرر أن بدأنا منذ الان بأظهار ديننا لانفسنا ثم لأولادنا ثم للغرب، وليس الوقت متأخراً لفعل ذلك.

    نبينا صلى الله عليه وسلم في الغرب قد أُتهِم بالإرهاب أعظم الخلق من قاوم المصاعب لكي يحافظ على رسالته لامتة التي ستاتي وتظل فلما لم نحافظ عليها أُتهمنا.

    فلنجعلها متوارثة ونُعرّف أطفالنا عن سماحة وطيبة وذكاء وخُطط حياة الرسول صلى الله عليه وسلم، وهذه نقطةٌ مهمة نسيها المسلمين.

    وأنا متأكدة أن الإسلام لو كان منشور بشكل صحيح في أمتنا اولاً لن يكون أبداً مشوة في أي مكان وقال تعالى(( فليحذر الذين يخالفون عن أمره أن تصيبهم فتنة أو يصيبهم عذابٌ أليم، ))[ النور55 ..]
    . ولكن كيف وهاهم يخالفون أكثر الأشياء التي نهى عنها الله ورسولة صلى الله عليه وسلم.


    وها هو الإعلام أهم مرحلة للنشر الحق والفساد فكثُر الفساد فيها بضعف إيماننا وقلة ثقافتنا الإسلامية حين أذن أستطاع الغرب التعدي على عقولنا قبل أوطاننا، فأذا كنا نحنُ أول من ساهم في رسم النبي فتلك الصورة وآنا ذاك الغرب أكمل.


    أيها الشعب الأسلامي هل أنتظرتم طول تلك السنين تلك الصورة لكي تنهضوا للإسلام؟ وتذكروا أن دينكم ونبيّكم متهم بالأرهاب؟! وللأسف نعم!! أذاً تحملو الأتهامات أو أزرعوا الإسلام في قلوبكم وقلوب اطفالكم! والأخلاص في أعمالكم والاتقان بها. فأنها مسيرة مهمة نحو الإسلام وقد قال صلى الله عليه وسلم (( أن الله لا ينظر الى اجسامكم ولا الى صوركم ولكن ينظر الى قلوبكم وأعمالكم))، وكذلك التسمّي بالإخلاق الحميدة بأخلاق نبينا محمد صلى الله عليه وسلم، أذاً فل نعيد رسم النبي نحن المسلمين ولكن ليس بالقلم أنما بأنفسنا وأتباع خطواته ليرو الإسلام فينا والنبي الكريم فينا فأن هذا الدين يستحق ان ينتشر ويستحق أن يُعرف عرفوا العالم أن هناك من يهتم بالإسلام ليس قولاً كالعادة أنما فعلاً وهذا كلام ينطرح أولاً على الأم فأن بين يديها عقولاً لمَ تنضج بعد فتستطيع هي أن تنضجهُ بالإسلام وحب الله والرسول أشرف خلق الله صلى الله عليه وسلم، ثم المعلمين فأنهم يُكملون مسيرة الأم بتثبيت الفكر التي اوضحتهُ الأم لأبنائها، ثم آخر شيئاً الإعلام فهو وأن كان مجالة ضعيف في الوطن العربي فأن لهُ قدراته على تغيير الفكر والنشر الأكثر وخصوصة في هذه الأيام يوجد في كل بيت، فأن هي جعلت الرسالة إعلامها أستطعنا أكثر أن نوضح للمسلين وغير المسلمين مدى أهمية ووساعة الفكر الإسلامي في أمتنا العربية والإسلامية.

    هذا والسلام وعليكم ورحمة الله وبركاته


    طالبة مسلمة في أمريكا
    ================
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-04-21
  3. أبو منار ضياء

    أبو منار ضياء عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-10-20
    المشاركات:
    745
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم
    وبعد
    الأخت الفاضلة أشكر ذوقك ولطفك وحنكتك ، وأهمس الترحيب في أذن أخي أبي الفتوح ليلغه لك ،أيتها النبيلة

    وهنا توجيه نظر مهم :

    لا بد أن نهتم بأمر مهم وهو أن طريقة التغيير والمطالبة بها تحتاج إلى كنف إسلامي محض لا يعتوره تصرفات فكرية من أي جهة كانت

    أختي الفاضلة على لسان الكاتب الحبيب أبي الفتوح :
    نعم لا بد من النظر في حال الدين وأهله والنظر في عزته وشرفه ، فهل الحل يا ترى أن ننظر إلى الناس هل هم كذلك أو لا ؟؟ بمنظارنا الخاص ونحن على سفوح الجبال البيضاء !!؟؟؟

    أو يجب علينا أن ننظر أين موقعنا نحن ؟؟!! فقد نكون سند من غير شعور.

    من أراد نصرة محمد صلى الله عليه وسلم ،ودينه ، يحتاج إلى أن يقف على منهجة وتوجيهاته ثم يخاطب الجمهور ويقول أيها الشعب النائم أيها الأمة التائهة قفي على عتبات النصر والتقدم .

    نحن نعاني في الشرق ويلات الإسلامية الغربيين ونواجه حملة شرسة فأين من يشعر بشعورنا
    ودمتم سالمين
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-04-21
  5. أبو الفتوح

    أبو الفتوح مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-12-25
    المشاركات:
    7,833
    الإعجاب :
    31
    أستاذنا الكريم أبو منار ضياء لقد تقدم قلمك من بين ما يقارب 17 زائر لم يجرؤ قلم احدهم ان ينبت ببنت شفه لكن الهامة السامقة والقدم الواثقة هي التي تتقدم وهي التي لها الثقل وقد جاء في ردكم ما لو لم يكن الا هو لكان كاف ان يبلغ ذهن اخت كريمة ظهر كرم اخلاقها وقوة تمسكها بدينها وعمق محبتها لرسولنا الكريم في صدق عباراتها وتعبيرها من منطلق واقعها المعاش في اوساط الجالية الإسلامية في الغرب . انه يا استاذي القبض على الجمر اتعرف القبض على الجمر انه هناك في أمريكا قبض على الدين وعلى المبادء والقيم في حين نجد اوراق من يفترض انهم دعاة الى الله بسلوكهم تتساقط واحدة تلو الأخرى في ضل تراجع منهجي رهيب .
    سلم لنا ابو منار ضياء ومنتضرين بصيص من النور ولو بعد حين . وونادي اقلام الصفاء تكتب بالوفاء حتى يرجع اصحاب الجفاء ويبد لنا ما اختفا .
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-04-22
  7. وليد العمري

    وليد العمري عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-03-28
    المشاركات:
    568
    الإعجاب :
    0
    جزاك الله الف خير
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-04-22
  9. alhhkami

    alhhkami عضو

    التسجيل :
    ‏2006-03-14
    المشاركات:
    157
    الإعجاب :
    0
    جزاك الله يا اختي خيرا علي هذه الرساله .....
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-04-23
  11. ابو عيبان

    ابو عيبان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-01-26
    المشاركات:
    5,201
    الإعجاب :
    2
    أيها الشعب الأسلامي هل أنتظرتم طول تلك السنين تلك الصورة لكي تنهضوا للإسلام؟ وتذكروا أن دينكم ونبيّكم متهم بالأرهاب؟! وللأسف نعم!! أذاً تحملو الأتهامات أو أزرعوا الإسلام في قلوبكم وقلوب اطفالكم! والأخلاص في أعمالكم والاتقان بها. فأنها مسيرة مهمة نحو الإسلام وقد قال صلى الله عليه وسلم (( أن الله لا ينظر الى اجسامكم ولا الى صوركم ولكن ينظر الى قلوبكم وأعمالكم))، وكذلك التسمّي بالإخلاق الحميدة بأخلاق نبينا محمد صلى الله عليه وسلم، أذاً فل نعيد رسم النبي نحن المسلمين ولكن ليس بالقلم أنما بأنفسنا وأتباع خطواته ليرو الإسلام فينا والنبي الكريم فينا فأن هذا الدين يستحق ان ينتشر ويستحق أن يُعرف عرفوا العالم أن هناك من يهتم بالإسلام ليس قولاً كالعادة أنما فعلاً وهذا كلام ينطرح أولاً على الأم فأن بين يديها عقولاً لمَ تنضج بعد فتستطيع هي أن تنضجهُ بالإسلام وحب الله والرسول أشرف خلق الله صلى الله عليه وسلم، ثم المعلمين فأنهم يُكملون مسيرة الأم بتثبيت الفكر التي اوضحتهُ الأم لأبنائها، ثم آخر شيئاً الإعلام فهو وأن كان مجالة ضعيف في الوطن العربي فأن لهُ قدراته على تغيير الفكر والنشر الأكثر وخصوصة في هذه الأيام يوجد في كل بيت، فأن هي جعلت الرسالة إعلامها أستطعنا أكثر أن نوضح للمسلين وغير المسلمين مدى أهمية ووساعة الفكر الإسلامي في أمتنا العربية والإسلامية.

    هذا والسلام وعليكم ورحمة الله وبركاته


    طالبة مسلمة في أمريكا



    شيخنا الجليل صلاح العبادي جزاك الله خير على انزال هذه الرساله العظيمه
    وهذه الرساله مثلت عمق الغيره عند هذه الفتاه
    لما تعرض له نبينا الكريم وديننا الحنيف من تشويه من قبل احقر البشر فى مدن الغرب
    وهنا اقول لهذه الطالبه اليمنيه المسلمه جزاك الله خير الجزا واسال من الله لك التوفيق
    والنجاح والكل مسلم ومسلمه
    واسال من الله ان يعيننا على مكارم الاخلاق والحفاظ على ديننا واسنة نبينا الكريم
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-04-29
  13. super man

    super man عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-03-02
    المشاركات:
    722
    الإعجاب :
    0
    الله ايش هذا الكلام الحلو بارك الله فيك
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-04-29
  15. super man

    super man عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-03-02
    المشاركات:
    722
    الإعجاب :
    0
    الله ايش هذا الكلام الحلو بارك الله فيك
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-05-01
  17. أبو الفتوح

    أبو الفتوح مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-12-25
    المشاركات:
    7,833
    الإعجاب :
    31
    هاهي اصداء ما تشير اليه هذه الرسالة بدأت تتبلور وهو ما يؤيده ما جاء في هذا الموضوع الذي انزله الوطواط
    http://www.ye1.org/vb/showthread.php?t=163772
     

مشاركة هذه الصفحة