المهدي والشيعة الاثنى عشرية

الكاتب : الهاشمي41   المشاهدات : 1,038   الردود : 10    ‏2006-04-20
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-04-20
  1. الهاشمي41

    الهاشمي41 عضو

    التسجيل :
    ‏2006-03-23
    المشاركات:
    109
    الإعجاب :
    0
    المهدي والشيعة الاثنى عشرية

    المهدي الذي يتكلم عنه الشيعة ، وأعني بالشيعة الاثنى عشرية .
    ناقشت قناة المستقلة في 20 يوم خلال شهر رمضان المبارك الخلاف مع الشيعة وخاصة الاثنى عشرية
    مثلة عن جانب الشيعة الشيخ محمد الموسوي رئيس رابطة الشيعة وفي الحلقات الاخيرة شارك معة الشيخ محمد سند من البحرين وهو شيعة اثني عشري اما من الجانب الاخر فقدكان الشيخ عبدالصبور شارك كم حلقة وانسحب والدكتور جلال من ارتيريا ثم شارك معهم في الحلقات الاخيرة الشيخ عدنان
    عرعور ادار النقاش الدكتور محمدالهاشمي وهوصاحب القناة ايضا كان النقاش حاد جدا وكل يؤكد
    حججة بالادلة وتم تاكيد الاخوة ممثلي السنة انة لايوجد نص قراني على امامة علي بن ابي طالب
    او خلافتة بعد الرسول ثم انتقل النقاش الى المهدي المنتظر واصر الاخوة ممثلي الشيعة بانة من
    لم يؤمن بولاية الامام علي بعد الشهادتين فهو كافر اما الامام المهدي فقد بلغ النقاش فية حد كبير
    من الجدل وللاستفادة ارتايت ان اقدم موجز عن المهدي المنتظر لمن اراد الاستفادة وكي نستفيد
    ايضا من أي استاذ اراد الاضافة0
    من هو هذا المهدي المنتظر عند هم ؟؟

    أسماؤه : المهدي ، محمد ،القائم ، الغائب ، الصاحب ، الحجة ، الخائف ، الخلف، أبو صالح ، الناحية المقدسة ، وغيرها كثير حتى بلغ بها النور الطبرسي بعدد أسماء الله الحسنى تسعة وتسعين اسماً
    إن حكاية المهدي في معتقد الشيعة الاثنى عشرية حكاية غريبة نسج الخيال خيوطها ، وصاغ أحداثها وأحوالها ، وتحولت بعد ذلك إلى أسطورة من أساطير الزمان إن القصة بدأت بدعوى ولد للحسن العسكري اختفى ، ثم تطورت إلى دعوى أخرى وهي أن هذا الولد إمام ، ثم تطورت فجاءت دعوى النيابة عن هذا الإمام ، ثم إدعاء أن هذا المختفي هو المهدي المنتظر .
    إن غيبته عن الأنظار ، وعدم خروجه ، وقيادته للأمة ، سياسيا ، ودينيا ، يشكل تحديا كبيرا للقائلين بوجوده ، وتمثل تناقضا صارخا مع القول بضرورة وجوده .
    ما هي عقيدتهم في المهدي ؟

    قال الشهرودي - وهو أحد علمائهم : في كتابه " الإمام المهدي وظهوره " ص 325
    " لا يخفى علينا أنه عليه السلام ، وإن كان مخفيا عن الأنام ومحجوبا عنهم ،ولا يصل إليه أحد ، ولا يعرف مكانه ، إلا أن ذلك لا ينافي ظهوره عند المضطر المستغيث به الملتجئ إليه ، الذي انقطعت عنه الأسباب ، وأغلقت دونه الأبواب ، فإنه إغاثة الملهوف ، وإجابة المضطر في تلك الأحوال ، وإصدار الكرامات الباهرة ، والمعجزات الظاهرة ،هي من مناصبة الخاصة ، فعند الشدة وانقطاع الأسباب من المخلوقين ، وعدم إمكان الصبر على البلايا دنيوية أو أخروية ، أو الخلاص من شر أعداء الإنس والجن ، يستغيثون به ، ويلتجئون إليه."
    أدلة الشيعة على وجود المهدي :
    أولا: أدلة العقل :
    قالوا : ضرورة وجود إمام في الأرض ،عنده جميع علم الشريعة ، يرجع الناس إليه في أحكام الدين ، ثم ضرورة أن يكون هذا معصوما ، ثم ضرورة أن يكون من أولاد الحسين بن على ، ثم ضرورة الإيمان بوفاة الحسن العسكري ، ثم ضرورة القول بالوراثة العمودية ، يعني من نسل الحسن يأتي مباشرة – ثم ضرورة أنه لا معصوم إلا محمد بن الحسن العسكري ، [ وهو الإمام المهدي المنتظر] .
    لكن من أين جاءت هذه الأمور كلها ؟! العقل يقول ذلك !!
    ورووا عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال للحسين :" هذا إمام ، ابن إمام ، أخو إمام ، أبو أئمة تسعة ، تاسعهم قائمهم ، اسمه كاسمي ، وكنيته كنيتي يملأ الأرض عدلا ، كما ملأت جورا " .

    وقالوا : هذا الحديث مشهور عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وقد توارثته الشيعة في البلاد المتباعدة خلفا عن سلف ، وهناك أحاديث أخرى تدور حول هذا الموضوع بنفس هذه الروايات تقريبا .
    ومن الأدلة على كذب هذا الحديث الذي استدلوا به ، أن كثيرا من الشيعة القدماء لم يكونوا على علم به فدل على أن هذا الحديث ، مصنوع موضوع ، وضع بعد ذلك بمدة طويلة .
    ولذلك اختلف الشيعة تقريبا بعد وفاة كل إمام ، من يكون الإمام بعده ؟
    وكذلك ما يدل على كذب هذا الادعاء أنهم يقولون ويروون إن الإمام السابق لا يموت حتى يعلمه الله إلى من يوصي ،وأن الإمام التالي يعرف إمامته ، في آخر دقيقة من حياة الأول ، وهذا موجود في كتاب تطور الفكر السياسي (ص64 )
    جاء في الحديث : " لا تقوم الساعة حتى يخرج رجل من أهل بيتي اسمه على اسمي واسم أبيه على اسم أبي ، والرسول صلى الله عليه وسلم كما هو معلوم اسمه : محمد بن عبد الله ، والمهدي عندهم اسمه محمد بن الحسن فكيف يكون اسمه على اسم النبي ،واسم أبيه على اسم أبي النبي صلى الله عليه وسلم ، هذه إشكالية عظيمة !
    ولهذا حل هذه الإشكالية أبو الحسن الأربلي فقال اسمعوا لهذا الجواب العجيب :

    قال : كان لرسول الله صلى الله عليه وسلم سبطان أبو محمد الحسن وأبو عبد الله الحسين ، ولما كان الحجة من ولد الحسين أبي عبد الله – الحجة يعني المنتظر من أولاد الحسين أبي عبد الله – وكانت كنية الحسين أبا عبد الله ، فأطلق النبي صلى الله عليه وسلم على الكنية لفظ الاسم ،لأجل المقابلة بالاسم في حق أبيه ، وأطلق على الجد لفظه الأب فكأنه قال : اسمه اسمي فأنا محمد وهو محمد ] هذه ما فيها إشكالية ، الإشكالية أين ؟ في اسم الأب [ وتواطئ كنية جده – الحسين هو أبو عبد الله . وهذا في كتابه كشف الغمة في معرفة الأئمة 2 / 443
    انظر أين رجع ، هذه تصدق على كل أمه محمد ، كل رجل اسمه محمد فتش عن أحد أجداده من أبيه أو من أمه اسمه أبو عبد الله أو اسمه عبد الله كي يصدق عليه أنه المهدي المنتظر .
    وكتاب الكافي كما هو معلوم ، هو أوثق كتاب عند الشيعة على الإطلاق ، فهذا كتاب الكافي للكليني يقول: عن الحسن بن على بن محمد بن الرضا لما اعتل الحسن العسكري فأمرهم بلزوم دار الحسن ، وتعرف خبره وحاله وبعث إلى نفر من المتطببين فأمرهم بالاختلاف إليه - الآن المريض الحسن العسكري ، الخليفة بعث ناسا ينظرون إلى الحسن العسكري حال مرضه ، وأرسل له الأطباء حتى مات الحسن العسكري يقول : لما دفن أخذ السلطان والناس ، في طلب ولده يبحثون عن ولد للحسن العسكري – وكثر التفتيش في المنازل والدور ، وتوقفوا عن قسمة ميراثه ، ولم يزل الذين وكلوا بحفظ الجارية – أي جارية ؟ جارية من جواريه – شكوا أن تكون حاملا ، فإذا كانت حاملا ، فالولد إذن هو ابن للحسن العسكري – يقول :حتى تبين بطلان الحمل ، فلما تبين بطلان الحمل قُسم ميراثه بين أمه وأخيه جعفر ". إذن هذه رواية الكليني في الكافي 1 / 503 تثبت أنه لم يكن للحسن العسكري ولد .
    ورووا عن أبي محمد الحسن العسكري أنه قال لأم المهدي : ستحملين ذكرا واسمه محمد وهو القائم من بعدي " الأنوار النعمانية 2 /55
    فمرة يقولون الحسن العسكري سماه محمد ، ومرة يقولون من ناداه باسمه فهو كافر
    من الأدلة على عدم وجود هذا الشخص ، أمه لا تعرف : فأمه كما قال علمائهم : جارية اسمها سوسن وقيل جارية أسمها نرجس ، وقالوا : جارية اسمها صيقل ، وقالوا جارية اسمها مليكة ، وقالوا : جارية اسمها خمط ، وقالوا : جارية اسمها حكيمة ، وقالوا : جارية اسمها ريحانة ، وقيل : هي أمة سوداء ، وقيل :هي امرأة حرة اسمها مريم .... أمه لا تعرف !!!
    متى ولد ؟
    ولد بعد وفاة أبيه بثمانية أشهر ، ولد قبل وفاة أبيه سنة 252، ولد سنة255 ، ولد سنة 256 ، ولد سنة 257 ، ولد سنة 258 ، ولد في 8 من ذي القعدة ، ولد في 8 من شعبان ، ولد في 15 من شعبان ، ولد في 15 من رمضان .

    كيف حملت به أم ؟
    حملته في جنبها ليس كسائر النساء .

    كيف ولدته أمه ؟
    من فخذها على غير عادة النساء .
    أشهر الروايات في ولادة المهدي :
    رواية عمته حكيمة ، وهي رواية ضعيفة من حيث الإسناد ثم هي متناقضة جداً ، جاء في بعض روايات حديث حكيمة ،أنها جاءت تقلب سوسن بطنا لظهر ، فلا ترى أثرا لحمل ، فقال لها العسكري ، إذا كان وقت الفجر يظهر لك الحبل يعني الحمل .
    وفي وراية فلم أر جارية عليها أثر الحمل غير سوسن ، وفي رواية تقول حكيمة : فأجابني في بطن أمه وسلم علي ، وفي رواية : اسمها سوسن وفي أخرى نرجس .
    كيف نشأ ؟
    رووا عن أبي الحسن أنه قال : إنا معاشر الأئمة ننشأ في اليوم كما ينشأ غيرنا في السنة ...... تناقضات لا تنتهي
    أين يقيم ؟
    قالوا : في طيبة ، ثم قالوا : لا في جبل رضوى بالروحاء ،.... لا هو في مكة بذي طوى .... لا هو في سامراء
    هل يعود شابا أو يعود شيخا كبيرا ؟
    عن المفضل قال سألت الصادق : يا سيدي يعود شابا أو يظهر في شيبه ؟ قال : سبحان الله ، وهل يعرف ذلك ، يظهر كيف شاء وبأي صورة شاء … بحار الأنوار 53 / 7 .

    ثم في رواية أخرى يظهر في صورة شاب موفق ابن اثنين وثلاثين سنة . كتاب تاريخ ما بعد الظهور ص 360
    ثم في وراية أخرى : يخرج وهو ابن إحدى وخمسين سنة . كتاب تاريخ ما بعد الظهور ص 361
    ثم في وراية أخرى يظهر في صورة شاب موفق ابن ثلاثين سنة . كتاب الغيبة للطوسي ص 420 .
    .... تناقضات لا تنتهي
    مدة ملكه كم ؟
    قال محمد الصدر : وهي أخبار كثيرة ولكنها متضاربة في المضمون إلى حد كبير حتى أوقع كثيراً من المؤلفين في الحيرة والذهول هذا في : تاريخ ما بعد الظهور ص 433 .

    في رواية أخرى : ملك القائم منا 19سنة ، في رواية : سبع سنين يطول الله له في الأيام والليالي حتى تكون السنة من سنيه مكان عشر سنين فيكون سنين ملكه 70 سنة من سنيكم ……… تاريخ ما بعد الظهور ص 436 .
    ورواية أخرى أن القائم يملك 309 سنين كما لبث أهل الكهف في كهفهم ... تناقضات لا تنتهي .

    كم مدة غيبته ؟
    كان مخترع فكرة الغيبة على درجة كبيرة من الدهاء ، وكان الشيعة في ذلك الوقت ينقسمون إلى قسمين لا ثالث القسم الأول : من رفض هذه الفكرة – فكرة الغيبة ، فكرة وجود ولد للحسن العسكري – وهم أكثر فرق الشيعة ، بل كل فرق الشيعة ما عدا فرقة واحدة .
    القسم الثاني : من قبل هذه الفكرة ، وهم القلة الذين كانوا يُمنون أنفسهم بقيام دولة لهم ، وكانوا مخترعو يُمنون أتباعهم بقصر المدة ، فوضعوا روايات تفيد ذلك ، فلما لم يظهر ، جاءت روايات أخرى تزيد في المدة ، وهكذا حتى جعلوها غير محددة ، والعجيب أنهم يجدون من يصدق ……
    روايات مضطربة ..... كيف الخروج من هذه الروايات ؟؟؟؟
    للخروج منها جاءت الرواية الفاصلة التي تقطع الإشكال كله ، عن أبي جعفر أنه قال : إذا حدثناكم عن الحديث فجاء على ما حدثناكم به ، فقولوا : صدق الله ، وإذا حدثناكم الحديث ، فجاء على خلاف ما حدثناكم به ، فقولوا : صدق الله تؤجروا مرتين .

    وللأسف وجدت هذه الرواية آذانا صاغية ، وقبلت هذه الرواية ، وهم كما يرون عن أبي الحسن أنه قال : الشيعة تربى بالأماني منذ 200 سنة ، وهذا في الكافي 1/ 396
    وكان الحل للخروج من هذه المعضلة العظيمة سهل جدا ، وهو وضع حديث على أحد الأئمة ، وينتهي الأمر كله ، فروى عن أبي جعفر الصادق أنه قال: إن للغلام غيبة ، قبل أن يقوم ، وهو المنتظر ، وهو الذي يشك في ولادته ، منهم من يقول مات أبوه بلا خلف ، ومنهم من يقول حمل ، ومنهم من يقول أنه ولد قبل موت أبيه بسنتين ، وهو المنتظر ، غير أن الله عز وجل يحب أن يمتحن الشيعة فعند ذلك يرتاب المبطلون .
    رواية جاءت بالمقاس ، تماما على ما يحبون ، ولكن للأسف جاءت رواية أخرى تكذب هذه الرواية .

    تقول الرواية : لو علم الله أنهم يرتابون ، ما غيب حجته طرفة عين أبدا . وهذه في أصول الكافي
    روايات معلبة وجاهزة ، وهي لحل جميع الإشكالات ، وما عليك إلا أن تختار أحد الأئمة ، وتنسبها إليه ، وتجد من يصدق ، بل ويصفق
    المهدي المنتظر الغائب ، هل هو غائب عن الجميع أو يظهر لبعض الناس ؟
    قال الطوسي : " إننا أولاً لا نقطع عن استتاره على جميع أولياءه ، بل يجوز أن يظهر لأكثرهم
    ولذلك ادعى رؤية المهدي الكثير
    (الطريف في نقاش حلقة المستقلة تحدى ممثلو السنة الشيخ محمد الموسوي ان يظهر هذا الامام
    لاحد الحاضرين ورشحو الدكتور محمد الهاشمي لمقابلتة ونحن السنة مستعدين ان نتبع الشيعة وكان نقاش حاد حول حكاية الغيبة والظهور للبعض للامام الغائب المنتظر)
    طيب في حياة أبيه ... لما ولد المهدي في حياة أبيه هل رآه أحد ؟ عن العسكري أنه قال لعمته حكيمة – عمة أبو المهدي – لما جاءت تسأل عنه بعد ولادته – يعنى المهدي – بثلاثة أيام ، قال لها الحسن العسكري يا عمة هو في كنف الله أحرزه وستره حتى يأذن الله له ، فذا غيب الله شخصي وتوفاني ، ورأيتي شيعتي قد اختلفوا ، فأخبري الثقات منهم . كتاب التطور ص 145 .

    إذن الأمر سري ، انتظري حتى أموت ، فإذا مت اخبري الناس بوجود المهدي ،إذن ما أحد رآه غيرها على ظاهر الرواية .
    وكل هؤلاء في كتب الشيعة يدعون أنهم رأوا المهدي في حياة أبيه ، فهل يصدق بعد ذلك عاقل أن الولادة كانت سرية ، ووجوده كان سريا ، خوفا عليه من بطش الحكام الذين لم يتمكنوا حتى من مجرد العلم بوجوده .
    بعد أن ادعوا أن المهدي موجود ادعوا أن له نواباً وأبواباً ، بعد أن أعلن عن وجود ولد مختف للحسن العسكري ، تبارى للناس في ادعاء النيابة عنه ، وذلك للمردود المادي والمعنوي لهذه النيابة ، لها مردود مادي – أموال تدفع إليهم حتى يوصلوها إلى المهدي - ، ومردود معنوي – بحيث أنه تميز بين الناس بصفته نائب الإمام المهدي ، ولذلك ادعى النيابة من المهدي أربعة وعشرون ، رضي الشيعة الاثنى عشرية منهم أربعة فقط ، النواب الأربعة الشرعيون في نظر الشيعة الاثنى عشرية هم :

    - عثمان ابن سعيد العمري
    - ولده الحسين بن عثمان العمري
    - الحسين بن روح النوبختي
    - علي بن محمد السيمري
    هؤلاء هم الأربعة الشرعيون ، وهناك آخرون مدعون للنيابة
    هؤلاء كلهم كذابون في نظر الشيعة الاثنى عشرية ماعدا الأربعة الأوائل .
    نحن لو قلنا من جهتنا نكذب حتى الأربعة الأوائل ، والأدلة على كذبهم كثيرة جداً

    حكاية ولادة المهدي أصلها امرأة ، لم يرويها غيرها ، ولم يعلم بغيبته إلا هذا المرأة الوحيدة ، التي هي حكيمة عمة الحسن العسكري ، رووا عن الحسن العسكري أنه قال لعمته حكيمة : فإذا غيب الله شخصي وتوفاني ورأيتي شيعتي قد اختلفوا فأخبري الثقات منهم ، يعني عنده الخبر اليقين ( فإن ولي الله يغيبه الله عن خلفه ، ويحجبه عن عباده فلا يراه أحد ، حتى يقدم جبرائيل فرسه ليقضى الله أمرا كان مفعولا )
    وهذا عجيب !! كيف يصدق الشيعة قول امرأة غير معصومة في أصل من أصول دينهم !!
    كذلك فإن العاملي – وهو أحد كبار علماء الشيعة في الحديث يقول: يستلزم من اشتراط العدالة في الرواة ، ضعف جميع أحاديثنا ، لعدم العلم بعدالة أحد من الرواة إلا نادرا . ( خاتمة وسائل الشيعة 260 )
    روى الكليني في كتابه الكافي واحد وثلاثين حديثا في ولادة المهدي . المجلسي في كتابه مرآة العقول حكم على اثنين وعشرين حديثا منها بالضعف ، فلم يبق إلا تسعة أحاديث ، ولا حديث من هذه الأحاديث التسعة فيها نص على ولادة المهدي أو وجوده ، بل كل هذه الأحاديث تقول : سمعنا مناديا ينادي ادفع المال الذي خبأته ، أموالك عددها كذا … وغير ذلك من الكلام ، فإن صح هذا فلا يبعد أن يكون هذا جني يكلم لناس ليضلهم عن سبيل الله تبارك وتعالى .
    روايات مولد المهدي حديثيا وهي ست عشرة رواية :
    - أول رواية رواية حكيمة التي قلنا أنها أشهر رواية في ولادة المهدي
    للموضوع بقية
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-04-20
  3. الهاشمي41

    الهاشمي41 عضو

    التسجيل :
    ‏2006-03-23
    المشاركات:
    109
    الإعجاب :
    0
    تكملة لقصة المهدي المنتظر حسب اعتقاد الشيعة الاثني عشرية 2

    روايات مولد المهدي حديثيا وهي ست عشرة رواية :

    - أول رواية رواية حكيمة التي قلنا أنها أشهر رواية في ولادة المهدي
    - ثم الرواية الثانية رواية رجل من أهل فارس ، ومدارها على هذا الرجل وهو مجهول لا يعرف . وبقية الروايات كلها ضعيفة واسنادها لمجهولين لا تسلم لهم ولا رواية واحدة .
    اما الرواية السادسة عشرة فهي ظريفة جدا وخلاصتها :
    – عن علي بن إبراهيم بن مهزيار - كان خادما للحسن العسكري عليه السلام
    يقول : كان الحسن يأمرني بإحضار حجة الله من السرداب ، فأنا أحضره عنده ، ثم يأخذه ويقبله ثم أعيده مكانه ، يقول حتى كان يوم رجعت بالمهدي إلى مكانه فجئت إلى العسكري
    فرأيت أشخاص من خواص المتعتمد العباسي – الخليفة-
    عند الإمام يقولون :
    إن الخليفة يقرئك السلام ويقول : بلغنا أن الله عز وجل
    اكرمك بولد يعني المهدي المنتظر وكبر
    فلما لا تخبرنا بذلك لكي نشاركك الفرح والسرور ولابد لك ان تبعثة الينا
    فإنا مشتاقون إليه، قال ابن مهزيار : لما سمعت منهم هذه المقالة فزعت ،
    وتضجرت ، وتفجرت ، واضطرب فؤادي ، فقال الإمام :
    يا ابن مهزيار : اذهب بحجة الله إلى الخليفة
    ،خذه له ، يقول : فرئى اضطرابي وحيرتي ،لأني كنت متيقن أن الخليفة أراد قتله ، فكنت أتعلل ،
    وانظر إلى سيدي ومولاي العسكري عليه السلام ، يقول : فتبسم في وجهي وقال : لا تخف ،اذهب
    بحجة الله إلى الخليفة ، قال : فأخذتني الهيبة ورجعت إلى السرداب ، فرأيته يتلألأ نوره كالشمس
    المضيئة ، فما كنت رأيته بذلك الحسن والجمال ، وكانت الشامة السوداء على خده الأيمن كوكبا دريا ،
    فحملته على كتفي ، وكان عليه برقع ، فلما أخرجته من السرداب تنورت سامراء من تلك الطلعة الغراء
    ، وسطع النور من وجهه إلى عنان السماء ، واجتمع الناس رجالا ونساءً في الطرق والشوارع وصعدوا
    على السطوح ، فانسد الطريق علي ، فلم أقدر على المشي إلى أن صار أعوان الخليفة يبعدون الناس
    من حولي حتى أدخلوني دار الإمارة ، فرفع الحجاب ، فدخلنا مجلس الخليفة ، فلما نظر هو وجلساؤه
    إلى طلعته الغراء وإلى ذلك الجمال والبهاء ، أخذتهم الهيبة منه فتغيرت ألوانهم ، وطاش لبهم ، وحارت
    عقولهم ، وخرست ألسنتهم ، فصار الرجل منهم لا يتكلم ، ولا يقدر أن يتحرك من مكانه ، فبقيت واقفا
    والنور الساطع والضياء اللامع على كتفي ، فبعد برهة من الزمان ، قام الوزير وصار يشاور الخليفة ،
    فأحسست أنه يريد قتله ، فغلب علي الخوف من أجل سيدي ومولاي ، فإذا الخليفة أشار إلى السيافين أن
    اقتلوه ، فكل واحد منهم أراد سل سيفه من غمده ، فلم يقدر عليه ، ولم يخرج السيف من غمده ، فقال
    الوزير : هذا من سحر بني هاشم ، وليس هذا بعجيب ، ولكن ما أظن سحرهم يؤثر في السيوف التي
    في خزانة الخليفة ، فأمر بإتيان السيوف التي في الخزانة فأتيت فلم يقدروا أيضا على إخراجها من
    أغمادها ، وجاءوا بالمواسي والسكاكين فلم يقدروا على فكها ،ثم أمر الخليفة بإشارة من الوزير ،
    بالأسود الضارية ، من بركة السباع ، فأتىّ بثلاثة من الأسود الضارية والسباع العادية
    أسود ضارية وسباع عادية – لا تنسوا هذ

    فأشار إليّ الخليفة وقال ألقه نحو الأسود ، فحار عقلي وطاش لبي ، وقلت في نفسي إني لا أفعل ذلك
    ولو أني أقتل ، فقرب
    من أذني ، وقال لي لا تخف ، القني ، فلما سمعت من سيدي ومولاي ذلك القيتة –عجل الله فرجه –
    نحو الأسود بلا تأمل فتبادرت الأسود وتسابقت نحوه وأخذوه بأيديهم في الهواء
    ووضعوه على الأرض برفق ولين ، ورجعوا إلى القهقرى مؤدبين كأنهم العبيد في يدي الموالى واقفين
    ، ثم تكلم واحد منهم : فشهد بوحدانية الباري عز وجل وبرسالة النبي المصطفى وبإمامة على المرتضى
    والزكي المجتبى والشهيد بكربلاء وعن الأئمة واحد واحدا –هذا اسد – ثم قال: أي اسد هذا الان
    الأسود كلها ضارية ، سباع عادية –فقال هذا الاسد : يا ابن رسول الله لي إليك الشكوى فهل تأذن لي ،
    فأذن له فقال : إني هرم [ قبل قليل سباع ضارية وأسود عادية ] وهذان يعني اللذان معه شابان ، فإذا
    جيء إلينا بطعمه ما يراعياني ، ويأكلان الطعمة قبل أن أكمل ، فأبقى جائعا ، قال: عجل الله فرجه :
    مكافأتهما أن يصيرا مثلك وتصير مثلهما ، فلما قال هذا الكلام ، فإذا صارا كما قال ، وصار كما أراد ،
    فعرض لهما الهرم ، وعاد له الشباب ، ما شاء الله ، ولما رأى الحاضرون ، كبروا جميعا بغير اختيار
    ، وفزع الخليفة ومن كان معه ، وتغيرت ألوانهم ، فأمر برده إلى أبيه العسكري عليه السلام ، فعدت
    ضاحكا شاكراً لله ، حامداً له ، فأتيت به إلى أبيه وقصصت عليه القصة ، فأمرني برده إلى السرداب فذهبت به . إلزام الناصب في إثبات الحجة الغائب الجزء الأول صفحة 356
    ذو العقل يشتي في النعيم بعقله وأخو الجهالة في الشقاوة ينعم
    لماذا قال الشيعة بالإمام الثاني عشر ؟؟؟
    أن هناك ولد للحسن العسكري ، وأنه هو المهدي ، إن الشيعة الاثنى عشرية يشترطون أن تكون الإمامة في الأعقاب بعد الحسين بن علي ، ثم الحسن ، ثم أخوه الحسين ثم تكون في نسل الحسين في الأعقاب ، قالوا : ولا يجوز انتقالها لأخ أو عم أو ابن عم وهكذا ، لما مات الحسن العسكري ، ولم يكن له عقب ، وقعوا في حيص بيص ، وانسدت في وجوههم المخارج فهم بين ثلاثة أمور :
    إما أن يتنازلوا عن هذا الشرط ، فيجعلونها في أخي الحسن – جعفر - وهذا مجموعة من الشيعة
    قالوا به . وإما أن يسلموا بانقطاع الإمامة بعد الحسن العسكري لانقطاع الولد ، وإما أن يخترعوا
    ولدا للحسن يقوم مقامه فكانت الثالثة .
    ولذلك اختلف الشيعة بعد الحسن العسكري إلى عشرين فرقة ، فرقة قالت : العسكري هو المهدي ولم يمت ، وفرقة قالت : العسكري مات ثم عاش وهو المهدي ، فرقة قالت : الإمامة لجعفر وأبطلت إمامة الحسن ، فرقة قالت : الإمام بعده أخوه جعفر ، فرقة قالت : بإمامة محمد بن على الهادي وأبطلت إمامة الحسن ، فرقة قالت : للحسن ولد اسمه محمد ولد في حياة أبيه ، فرقة قالت : ولد له بعد موته بثمانية أشهر ، وهكذا افترقوا حتى قالت الفرقة الثانية عشرة وهم الإمامية : لله حجة من ولد الحسن العسكري وليس للعباد أن يبحثوا في أمور الله ، ويقضوا بلا علم ، ويطلبوا آثار ما ستر عنهم ، ولا يجوز ذكر اسمه ، ولا يجوز السؤال عن مكانه ، وليس علينا البحث عن أمره ، لا يجوز البحث ،لا يجوز البحث ، لا يجوز السؤال انتهى البحث انتهى الإشكال ،هذه هي القصة .
    ولنا سؤال : لماذا لم يخرج المهدي إلى الآن ؟؟
    كما هو معلوم ، عمر المهدي الآن سبع وستون ومئة وألف سنة ( 1167 سنة ) لمَ لم يخرج إلى الآن ؟ أجابوا بأجوبة كثيرة عن هذا التساؤل منها : قالوا أنه خائف ، وهذا عليه أغلبهم إلى الآن ، ولذلك من أسمائه أو من ألقابه الخائف .
    قال الطوسي : لا علة تمنع من ظهوره إلا خوفه على نفسه من القتل ، لأنه لو كان غير ذلك لما جاز له الاستتار . الغيبة ص 203 .
    اذا إن كان الخوف من القتل فعليه ألا يظهر أبدا ولن يظهر
    ثانيا : لمَ لم يغب الأنبياء والمرسلون ، والأئمة السابقون ، كيف وقد نص كثير من علماء الشيعة على أن جميع أئمتهم ماتوا إما مسمومين أو مقتولين ، وهل أعداءه إلا أعداء آبائه ، كلهم كانوا يموتون مسمومين أو مقتولين ، لماذا لم يخافوا ؟ لماذا لم يختفوا ؟ لماذا هو الوحيد الذي يخاف ، وهو الوحيد الذي يختفي ؟
    ثالثا : إن نظرية الخوف بعيدة جداً عن أخلاق أهل البيت ، وحبهم للشهادة في سبيل الله ،خاصة وقد علم المهدي أنه يعيش إلى أن ينزل عيسى عليه السلام ، وأنه لا يقدر أحدا على قتله حتى يملأ الأرض عدلا ، ثم هل قاهر الأعداء ومزلزل الدول يخاف كل هذا الخوف ؟؟
    هذا لا شك كلام باطل لا لب فيه ، والاختفاء مناف تماما لمنصب الإمامة ، الذي مبناه على الشجاعة والإقدام فهلا خرج وصبر حتى يكون الظفر .
    رابعا : نقول قامت دول شيعية كثيرة كالفاطمية والبويهية والقرامطة الصفوية والبهلوية و الخمينية وغيرها ، فلمَ لم يخرج ؟ فيأنسوا بطلعته ، ويطمأنوا بصدق الوعد ، ويستفيدوا من علمه ، ثم إذا زالت دولتهم أو ضعفت ، غاب مرة أخرى ، ولا توجد مشكلة يطلع ثم يغيب ، لكن إذا صارت الدولة قوية لماذا لم يخرج ؟
    خامسا : لا نعرف سببا مقنعا للخوف الذي من أجله غاب الإمام المهدي ، ما عٌلم أنهم أرادوا قتله أو غير ذلك ، كله كذب كما هو في الرواية السابقة .
    سادسا : كيف يخاف ؟ وقد رووا عن الرضا أنه قال : إن القائم إذا خرج ، كان في سن الشيوخ ومنظر الشباب ، قويا في بدنه حتى لو مد يده : إلى أعظم شجرة على وجه الأرض لقلعها ، ولو صاح بين الجبال لتدكدكت صخورها يكون معه عصا موسى وخاتم سليمان هل مثل هذا يخاف ؟
    سابعا : لماذا يخاف ؟ وقد جاءت الرواية التي تقوم : إن الأئمة يعلمون متى يموتون ؟؟ ولا يموتون إلا باختيار منهم !!!
    ثامنا : نقول ، لمَ لم يرحم المهدي الآلاف بل الملايين الذي يستغيثون به ليل نهار
    نحن نرى الآن في زماننا ، وقبل زماننا كما قرأنا في الكتب أن الكثيرين من الكذابين ادعوا النبوة ، ادعوا المهدية ، ما قتلهم أحد ، تركوا ، حتى في زماننا هذا هناك ممن يقول أنا المهدي ما يقتله أحد ، خاصة في زماننا هذا لو خرج وقال : أنا المهدي من سيقتله ؟! ومن سيبحث عنه ؟!
    ثم إن الحالة السياسية في وقت اختفاء المهدي تبطل ذلك ، كان الخليفة في ذلك الوقت هو المعتمد أحمد بن جعفر ، استمرت خلافته 23 سنة من 256 - 279 للهجرة ، العسكري توفي سنة 260 يعني عاش المهدي 19 سنة من خلافة المعتمد ، خلال هذه الفترة قامت ثورات وقلاقل كثيرة ، أولاً ثورة الزنج بالبصرة ، ثم استقلال الأندلس تحت حكم عبد الناصر الداخل ، ثم ثورة بني الأغلب في الشمال الأفريقي ، ثم ثورة يعقوب بن ليث الصفار في فارس والروم ، ثورة الحسن زيد العلوي ، ثورة القرامطة وأخذهم للحجر الأسود وعجز الخلفاء عن إعادته ، ثورة المادراني في الري وأقام فيها دولة شيعية ، ثورة الإسماعيلية في اليمن وأقاموا دولتهم هناك ، ثورة البويهين وسيطرتهم على بغداد ...

    أين الخوف ؟ الدولة فوضى ، كل هؤلاء خرجوا ... لماذا لم يخرج كما خرج كل أولئك ؟!!
    ومن أجوبتهم قالوا : غائب حتى لا تكون في عنقه بيعة لطاغوت ، وهذه طامة كبرى . سئل الباقر والصادق والرضا عن سبب الغيبة فقالوا ، لئلا يكون في عنقه بيعة إذا خرج بالسيف " .
    ثم يروون عن الصادق أنه قال : " كل بيعة قبل ظهور القائم فبيعته كفر ونفاق وخديعة ، *** الله المبايع والمبايع له " أعوذ بالله ، بحار الأنوار 53 /8
    ومن أجوبتهم : لحكمة مجهولة ، لا ندري ، غائب فقط ، لماذا ؟ لا ندري
    هل كان الشيعة الأوائل يؤمنون أن هناك مهدي ؟! وأنه فعلاً غاب ؟!
    إن من يتتبع كتب التاريخ يجد أن الثورات الشيعية خاصة ، عندما كانت تقوم ، كانت تدعو للرضا من آل محمد ، دون تحديد شخص باسمه ، وأنه لا بد أن يكون من أولاد الحسين بن علي المهم أن يكون رضا ، رضا يعني رضياً مقبولاً ، وأن يكون من آل محمد
    كل هذه الفرق وكل هؤلاء الشيعة لم يقل أحد منهم أن محمد بن الحسن العسكري هو المهدي وهو الإمام الثاني عشر ، وأن الإمامة تنتهي عنده ، ومما يدل على أن فكرة المهدي قديمة ، أما تحديده بشخص معين وهو محمد بن الحسن فقد جاء هذا متأخراً ، وهذا بعد وفاة الحسن العسكري .
    ما الذي يدلنا على أن الروايات وضعت متأخرة ؟
    روايات أخرى ، رووا عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال لعلي : يا علي ، إنه سيكون بعدي اثنا عشر إماما من بعدهم اثنا عشر مهدياً ، إذن لا يوجد شيء اسمه اثنى عشر مهدى فقط - الغيبة ص 97
    يروون عن رسول الله صلى الله عليه وسلم : إني واثنا عشر من ولدي ، وأنت يا علي زر الأرض ، يعني أوتادها وجبالها ( الكافي 1 /534 ) ، يعني كم يصيرون ؟! ثلاث عشرة إمام !!
    المهدي عمره الآن 1167 سنة ، السؤال : هل تزوج أم هو أعزب إلى الآن ، وهل يجوز أن يبقى أعزب طوال هذه المدة ( 1167 سنة ) !! ، وإذا كان تزوج هل هي معمرة مثله أم كل 50 سنة يتزوج واحدة جديدة غير الأولى ؟ وهل عنده أولاد ؟ وهل هم معمرون ؟ أسئلة كثيرة لا تجد جواباً إلا عند صاحب كتاب الجزيرة الخضراء الذي قال : المهدي موجود في الجزيرة الخضراء وعنده أزواج وذرية ، وهم يملكون تلك الجزيرة ، لكن لا أحد يعلم أين هذه الجزيرة ،
    وقالوا 90% هي مثلث برمودا .
    إذ خرج المهدي ماذا سيفعل ؟
    قالوا : أولا يأتي بقرآن جديد ، ما يعجبه هذا القرآن !! وإنما يأتي بقرآن جديد
    عن أبي عبد الله قال : لكأني أنظر إليه بين الركن والمقام يبايع الناس على كتاب جديد ، على العرب شديد ( كتاب الغيبة للنعماني ص 102 )
    وعن علي رضي الله عنه قال : كأني أنظر إلى الشيعة ، قد بنوا الخيام بمسجد الكوفة ، جلسوا يعلمون الناس القرآن الجديد ( الأنوار النعمانية 2 / 95 )
    يهدم المسجد : عن أبي جعفر قال : إذا قام القائم سار إلى الكوفة فهدم بها أربعة مساجد ( بحار الأنوار 52 / 339 )
    يقيم الحد على أم المؤمنين عائشة : عن أبي جعفر قال : أما لو قام قائمنا ، وردت إليه الحميراء ، حتى يجلدها الحد وحتى ينتقم لابنة محمد فاطمة . ( بحار الأنوار 52 /314 )
    يخرج أبي بكر وعمر من قبريهما ويصلبهما ويحرقها ( الأنوار النعمانية 2 /85 )
    يبعثه الله نقمة : عن أبي جعفر قال : إن الله بعث محمداً رحمة ، وبعث القائم نقمة . ( بحار الأنوار 52 /315 )
    يقتل ذراري قتلة الحسين : قيل للرضا : يا ابن رسول الله ما تقول في حديث روي عن الصادق أنه قال : إذا خرج القائم قتل ذراري قتلة الحسين بفعل آبائها ، قال : هو كذلك ، قلت : وقول الله تعالى ولا تزر وازرة وزر أخرى
    قال ذراري قتلة الحسين يرضون بفعال آبائهم ويفتخرون بها .
    المهدي حريص على قتل العرب : عن أبي عبدالله قال : ما بقي بيننا وبين العرب إلا الذبح
    نزعة فارسية ( الأنوار العمانية 52/ 349 )
    وعن أبي عبدالله قال : اتق العرب ، فإن لهم خبر سوء أما أنه لم يخرج مع القائم منهم أحد ( بحار الأنوار 52 / 333 )
    عن أبي جعفر قال : لو يعلم الناس ما يصنع القائم إذا خرج لأحب أكثرهم ألا يروه ، مما يقتل من الناس ، أما إنه لا يبدأ إلا بقريش فلا يأخذ منها إلا السيف ولا يعطيها إلا السيف حتى يقول كثير من الناس ليس هذا من آل محمد ، لو كان من آل محمد لرحم . ( بحار الأنوار 52/ 354 )

    الهاشمي 41
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-05-15
  5. ابــو الـخيــر

    ابــو الـخيــر قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-10-21
    المشاركات:
    3,549
    الإعجاب :
    0
    السلام عليك
    اخي الهاشمي 41
    وبعد
    اكرر اعجابي الشديد بمواضيعك و اطروحاتك الرائعة و لتعذرني على تاخري في الرد عليها .. لاني انسخها على فولبي ديسك و اقراءها بهدوء وتمعن في البيت و اعلق عليها و انسخها مرة اخرى وادرجها مع اول زيارة لمحل انترنت .


    أول مرة أعرف ان تسميه أبو صالح تطلق فعلاً على المهدي !!
    كنت اعتقد انها من باب المزاح على شخصية وهمية لم يثبت انها موجوده على ارض الواقع اطلاقا
    بس لم يوضحوا لنا ليش ابوصالح بالذات ؟؟


    حديث الائمة التسعة فعلاً موضوع ولم يكن يعرفه الشيعة الأوائل اطلاقا ..
    والا كان وضح غيبة الامام المهدي من البداية .. ولم يظطروا ليؤلفوها كغيبة صغرى ثم كبرى ثم أبدية [ إلى اواخر الزمان ]


    قصة الاربلي ومحاولتة تركيبة كنية الجد التاسع للمهدي على اسمه مضحكة جداً و مثيرو للسخرية
    فاذا كنا نريد تركيب اسمه محمد خليل .. على شخص اسمه احمد عبد الله سعد
    فنعتبر ان اسم احمد مقصود به في الانجيل محمد ... ثم نبحث عن الجد العشرين لهذا الشخص فاذا كان اسمه ابراهيم .. فاذا هو محمد خليل !!


    اما ام المهدي فغير صحيح اطلاقا انها غير معورفه عندهم .. بل هي بنت القيصر ملك الروم
    ولهم في ذلك قصص عجيبة منها ان النبي محمد طلب من النبي عيسى ( عليهما الصلاة و السلام ) يد الاميره بنت القيصر .. على اعتبار ان القيصر من سلاله حواريي النبي عيسى .. فوافق النبي عيسى على تزويج بنته الروحيه لحفيد النبي محمد .. فلذلك المهدي عندهم سلالة نبوية خالصة جمعت بني هاشم و ال عمران خيره خلق الله !!
    اما تسميتها بنرجس او سوسن ذلك بعد ان قدمت متنكره بزي فارس ملثم و عاشت بين العرب .. فهو ليس اسمها الحقيقي ( مثل سلمان الصاحبي الجليل ) ليس هذا اسمه الحقيقي بل الاسم المعروف به بين العرب !!
    والغريب ان فكره الزمن غير موجوده عندهم اطلاقا .. فهي المرأة الوحيدة التي استشهدت في كربلاء .. قبل ولادتها بحوالي 200 سنة .. لانها كانت تقاتل ملثمه الوجه فقتلت ولم يعرف احد انها ام المهدي .. بل احد الشهداء الأبطال الذين كانوا مع الحسين رضى الله عنه !!
    اما طريقه حملها بالامام و ولادته فقد تمت و انتهت ليلة الزفاف !!
    حيث حملت به من المغرب و ولدته في الفجر !!
    حوالى تسع ساعات فقط لا غير لان الائمه عندهم يولدون في تسع ساعات وليس تسع أشهر ..
    وذلك لم يثبت حتى لإي نبي و أولهم خاتم الانبياء و الرسل عليه الصلاة و السلام !!


    وبالنسبه لمكان اقامته فليس من بينها جبل رضوى لان الساكن بهذا الجبل هو امام الشيعة الكيسانية ( محمد بن الحنيفية ) ابن الأمام علي بن أبي طالب و الذي يسقى الناس لبناً و عسلاً من حق الجنة على سفح هذا الجبل !!


    لديهم جرأة شديدة على وضع الاحاديث الملفقة على النبي و الامام علي و الائمه و خاصة جعفر الصادق !!


    عجيبة جداً قصص الاصوات المخفية التي تخاطب الناس و ينسبوها للمهدي ولكن الاعجب منها روايه بن مهزيار خادم الامام الحسن العسكري الذي لم يستطيع ان يمر في الشارع بسبب ازدحام وتهافت الناس لرؤية الطفل المنتظر .. ثم بعد ذلك يدعون ان ولادته و حياته كانت سرية !!
    والاعجب والاغرب حواره .. الطفل المنتظر مع الاسد و مجادلته ربما بما يعجز عنه الكثير من البشر !!
    شوف كيف أسود الشيعة متعلمه و مثقفة و تحاور بالعقل و المنطق و الحكمة


    شئ عجيب ان يخاف شخص قادر على دك الجبال و قلع الاشجار العملاقة و يملك خاتم سليمان وعصا موسى و غيرها من القدرات الخارقة .


    مايسمى بالجزيرة الخضراء التي يعتقد الشيعة ان المهدي و عياله يقيمون بها .. يعتقد البعض انها تحمل عرش الملكة اليمنية بلقيس .. ويعتقد اخرون انها موطن الاعور الدجال و غيرها من الاعتقادات في هذه البقعة الغامضة من الكرة الأرضية .


    المقصود بقولهم سياتي بقرآن جديد او ( يبايع على كتاب جديد على العرب شديد )
    يفسره البعض انه سياتي بدين جديد يوحد به جميع الاديان في العالم في هذا الدين الدولي .
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-05-15
  7. ابن الجنيدي

    ابن الجنيدي عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-04-13
    المشاركات:
    419
    الإعجاب :
    0
    الشيخ فالح الحربي يقول المرأة إن كانت محتاجة للتعليم يجوز لها أن تنزع الحجاب إن لم تسمح لها الجامعة بدخولها محجبة !! (جديد)
    أستمع لسخافه !
    http://al-majalis.com/upload/upload/wh_8434343.rm
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-05-15
  9. ابــو الـخيــر

    ابــو الـخيــر قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-10-21
    المشاركات:
    3,549
    الإعجاب :
    0
    الناس في وادي
    وابن الجنيدي في وادي لحاله
    الله يهديه و يهدي الجميع
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-05-15
  11. هراب

    هراب عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-07-27
    المشاركات:
    1,813
    الإعجاب :
    0
    شكرا يا ابوالخير
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-05-16
  13. الشانني

    الشانني عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-08-08
    المشاركات:
    1,360
    الإعجاب :
    0
    اتقوا الله في دينه و في خلقه و لا تدخلوا في هذه المواضيع التي تفرق بين الاخ المسلم و أخيه و اعلموا أن مثيري الفتن ***** و محاسب أمام الله. يجب على كل واحد انت يحفظ علمه في هذه الامور لنفسه و يبعد الاخرين عن المناكفات و المشاركات التي لا تؤدي الا الى التفرقة و المشاحنات.

    اللهم بلغت اللهم فاشهد
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-05-16
  15. ذو الثدية

    ذو الثدية عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-04-11
    المشاركات:
    1,359
    الإعجاب :
    0

    وثمة خرافة وهي (المسيح الدجال) والتي روي أن النبي قال فيه:
    ( مامن نبي الإ وحذر أمته الدجال)
    فلم تسكتون عن خرافة دون خرافة..
    وإن أثبتم الدجال لزمكم اثبات المهدي فأدلتكم أدلتهم.

    تحياتي
    ذو الثدية المخدّج
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-05-17
  17. ابــو الـخيــر

    ابــو الـخيــر قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-10-21
    المشاركات:
    3,549
    الإعجاب :
    0

    عفوا يا اخي
    هذه ليست مناكفات و دعوه للفتنة كما تعتقد ولكنها مناقشه لافكار ومعتقدات يؤمن بها خمس المسلمين كما يقولون عن انفسهم
    وكما انها تبين الكره و الحقد الذي يكنه الفرس للعرب و النزعات الشعوبية التي تدعم ذلك​
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2006-05-17
  19. ابــو الـخيــر

    ابــو الـخيــر قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-10-21
    المشاركات:
    3,549
    الإعجاب :
    0

    اولا يا اخي لايوجد شئ اسمه المسيح الدجال .. بل الاعور الدجال
    ثانيا من قال لك اننا لا نؤمن بشخصية المهدي .. المذكرو كثيرا في الاحاديث الشريفة
    ولكنها تختلف في نظرنا عن تلك الشخصية التي يؤمن بها الفرس
    لانهم البسوا خرافة منقذهم و مخلصهم الذي سيعيد عظمة الامبراطوية الفارسية
    ( الشاه بهرام ) على المهدي المنتظر العربي
     

مشاركة هذه الصفحة