لم نخلق لنعيش بذل ؟؟؟؟

الكاتب : نبيله الحكيمي   المشاهدات : 540   الردود : 5    ‏2006-04-19
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-04-19
  1. نبيله الحكيمي

    نبيله الحكيمي كاتبة صحفية

    التسجيل :
    ‏2004-08-05
    المشاركات:
    1,646
    الإعجاب :
    0
    الأربعاء 19 أبريل 2006



    بقلم انيسه محمد على عثمان
    نحن مثل بقية خلق الله نطمح أن نعيش في بلدنا آمنين مستقرين ننعم بحياة كريمة، مصانة فيها كرامتنا وإنسانيتنا.. متساوون في الحقوق والواجبات.. أما أن نتحول إلى قطيع تقودنا سلطة فاقدة للشرعية تدير الدولة بعقلية العصابة.. موظفة كل مقدرات الدولة من ثروات وخيرات للتنكيل والإذلال والقمع والتخويف والتهديد والصاق تهم تصدر عن عقليات فيها اختلال ونفسيات مريضة حاقدة على الجميع تريد أن تدمر الدولة بما فيها ومن عليها.. وتصر على أنها الأقدر والأجدر.. وأنها صاحبة الاغلبية المطلقة.. وهي تعلم قبل غيرها كيف اكتسبت هذه الاغلبية..طبعاً عبر التزوير والتخوين والترغيب والترهيب وإهدار المال العام لإفساد اخلاق الناس وقتل ضمائرهم وتحويلهم من ناس إلى وحوش لاهم لهم إلا سحق من لا يتفق معهم في الرأي حول قيادتهم وسياستها الرعناء.




    الذي يجري الآن من محاولات لترويع الناس قبل الانتخابات هل القصد منه اسكات الاصوات التي تطالب بالتغيير.. لأن الاصلاح اصبح من سابع المستحيلات على يد هذه السلطة الجاهلة المتخلفة الفاقدة للشرعية..

    محمود ياسين يتم تهديده عبر تلفون محجوب الرقم.. والأرقام المحجوبة لا تمتلكها إلا الأجهزة القمعية.. وتتمادى هذه الأجهزة وتحاول دهسه بسيارة.

    ويستدعى السيد حسين زيد إلى نيابة زنجبار للاستجواب رغم عدم يخصصها في قضايا الرأي.. والأسوأ مما ذكر أعلاه محاولة اختطاف نبيلة الحكيمي بواسطة سيارة تحمل لوحة شرطة.. والكل يعرف أن الشرطة وجدت لخدمة الشعب لا لاختطاف الناس وترويعهم وإذلالهم وقهرهم.

    أما إذا عددنا وسائل الترهيب والذين تعرضوا لها خلال السنتين الماضيين والحالية فإن القائمة ستطول.. وكل واحد تم تهديده بطريقة تختلف عن الآخر..

    أما إذا عدنا للوراء أي إلى فترة ما بعد حرب صيف 94م فقد تم اختطاف الدكتور الشهيد/ عبدالعزيز السقاف من قبل عصابة الأجهزة القمعية وتم تهديده وتركه في منطقة مقطوعة.. كما تم اختطاف الدكتور القدير أبوبكر السقاف المخصصة له كرسي في احدى الجامعات الأجنبية الكبرى لا تحضرني الآن اسمها.. وقد تم ضربه ضربا مبرحا لم يحترموا سنه ومكانته العلمية وهذا دليل جهلهم واحتقارهم للعلم والمفكرين.. ولانهم متخلفون فماذا سيعطون سوى مما لديهم.. إن أي دولة تؤمن بالعلم تفخر أن يكون السقاف من مواطنيها.

    لكن في الفترة الأخيرة تنوعت وسائل الترويع مثل إلقاء زجاجة خمر لا تتوفر إلى في اماكن مخصصة في سيارة الهدف كتلك التي وضعت في سيارة الكاتب عبدالرحيم محسن.. واتهامه بها.. أو تهم الخيانة والعمالة.. أوالتحريض والسجن واستغلال الاعلام المتفلت من كل الضوابط الاخلاقية.. وتوظيفه لشتم الناس بأساليب غاية في الانحطاط والتردي عبر بعض الاقلام الرخيصة لذوي النفوس المريضة والوضيعة..

    أو بإرسال الفاكسات التي تحمل افضع الشتائم والتخوين وتجريد المرء من مواطنيته.. أو التهديد عبر التلفون.. الأمر الذي يفرض السؤال الاستذكاري: أهذه دولة تدار بعقلية مسئول ام بعقلية عصابة؟ ثم هل السلطة تريد إسكات الناس من أجل الفوز بالانتخابات؟ أم انها تعمل بالمثل القائل: إذا كنت رايح كثر بالفضائح؟

    إنه وضع يقتضي من المرء أن يتساءل أيضاً: أين مجلس النواب الذي انتخب من قبل الشعب كما يدعى.. أم ان من يسمون انفسهم بنواب الشعب يثبتون للناس جميعا أنهم مجرد معينين من أجل خدمة السلطة القامعة ولا يهمهم ما يتعرض له الناس؟.. وأين اعضاء مجلس الشورى بطانة الرئيس الذين صدعوا رؤوسنا بمناقشة فيروس انفلونزا الطيور.. وأنهم تجرأوا وناقشوا هذا الموضوع لانهم يتحدثون عن فيروس.. وليس اشخاص يمكن أن ينتقموا منهم ويقطعون أرزاقهم؟ وأين بسلامته وزير الداخلية الذي رقي إلى جانب منصب الوزير بأن اصبح نائب رئيس الوزراء.. هل علم بما يجري أم انه مجرد موظف مهمته إعطاء انطباع بان الوحدة الوطنية قائمة.. وأن جميع المحافظات ممثلة داخل هذه السلطة المهزلة.. وهناك غيره من يديرون شئون الوزارة.

    فإذا كان قد عرف وسكت فتلك مصيبة ، وإن هو لم يعلم فالمصيبة أكبر.. هل هذه المؤسسات وجدت وأنشئت لخدمة الدولة والناس ام فقط لخدمة الأسرة الحاكمة ومن دار في فلكها؟ لانه إذا كانت قد أنشئت فقط لخدمة من ذكروا آنفا فمعناه أنه يحق اليوم لكل مدينة وقرية وشارع وحي وزقاق أن يقوم ساكنوه بحماية انفسهم وتصبح الدولة دولة كل من يده في خدمته.

    في 13/3/2006م نشرت صحيفة الخليج الاماراتية موضوع قائد الطيري وهو صحفي.. وجاء في الخبر أنه اختطف وهدد بقطع إبهامه.. وبعد ذلك تم اطلاق سراحه.. وسبب اختطافه انه حضر في 7/3/2006م ندوة عقدت في المركز الثقافي المصري بصنعاء حول مشاركة المرأة في العملية الانتخابية وفي نهاية الندوة اقترح الطيري ترشيح ابنة الرئيس للانتخابات الرئاسية المقبلة.. ولكنه تعرض للزجر من قبل عضو الأمانة العامة لحزب المؤتمر الشعبي العام -الحاكم بأمره منذ 28 سنة- الاستاذ عبدالله غانم.

    وهو أيضا عضو مجلس الشورى الذي يعرف بأنه بطانة الرئيس.. غانم طالب الصحفي قائد الطيري بالاعتذار لاعتبار أن ذلك يمثل إساءة للرئيس ولا يجوز ذكر- واشدد على كلمة- (ذكر)- اعراض الناس في التجمعات العامة لدى المجتمع اليمني..

    الله الله يا غانم.. شهم تخاف على ذكر اعراض الناس جميعاً.. وما العيب؟ الطيري لم يتحدث بسوء وإنما مجرد اقتراح.. أتعرف ما معنى كلمة العرض ؟ إنها كرامة الإنسان وإنسانيته والتي يجب أن تكون مصانة..

    ألم تسمع ما قاله رسول الانسانية والرحمة محمد صلى الله عليه وسلم فيما معناه: والله لو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطعت يدها.. ها هو النبي الأكرم يذكر إبنته أمام الناس وفي معرض الحث على إقامة حد.. ولم يستح أو يضرب مثلاً بأي امرأة أخرى ، بل اختار فاطمة الزهراء ابنة رسول الله وأحب بناته إلى قلبه.. وهو رسول الله ليس لفترة معينة من الزمن ولكنه خاتم الأنبياء والمرسلين ومبعوث بالرسالة الخاتمة..

    وفاطمة إضافة إلى شرف كونها.. ابنة رسول الله صلى الله عليه وسلم هي زوج إمام المتقين وأول الصبيان المسلمين.. والفارس الذي لا يشق له غبار.. ورابع الخلفاء الراشدين وابن عم رسول الله (ص) والذي قال عنه الرسول الأكرم (ص) «أنا مدينة العلم وعلي بابها» أو كما قال.

    وفاطمة أم سيدي شباب الجنة.. أم الحسن الذي قبل بالبيعة لمعاوية حقناً لدماء المسلمين.. والحسين الذي قال عنه الرسول (ص) انا من حسين وحسين مني.. وهو الذي رفض ان يتولى الفاسق يزيد بن معاوية أمر المسلمين وخرج للدفاع عن إعلاء كلمة الله.. واستشهد في كربلاء لتصبح اليوم قصة استشهاده ملهمة لكل الشرفاء ومحبي الحرية والعدل والمساواة.

    يا غانم لا تتذرع بهذه الحجة البائسة.. فأنت تخاف فقط على منصبك وتخاف على ما تحصل عليه مقابل هذه الغيرة الكذابة.. إذا كنت تغضب من ذكر إمرأة فأين انت مما جرى ويجري في البلاد من انتهاكات لأعراض الناس.. أوليست نبيلة الحكيمي إمرأة وتستحق الانتصار لحقوقها جراء ما تعرضت له من قبل مجموعة منحطة وسافلة عندما اعترضت طريقها سيارة تحمل لوحة شرطة وحاولت إجبارها على الصعود إلى السيارة ولولا لطف الله والتفاف بعض المارة.. لكانت اجبرت على الصعود سحباً.

    ألم تسمع عن وسائل السلطة في قمع الناس وأكثرهم الصحفيون والكتاب.. تهديد.. ضرب.. سجن تشويه سمعة.. تخوين.. عمالة.. انفصال.. ملكية أو أنهم حاقدون على المنجزات التي لا وجود لها إلا في مخيلة السلطة الفاسدة..

    فهل ذكر امرأة بكل احترام في ندوة جريمة لا تغتفر وهتك اعراض شعب آمن مسألة فيها نظر.. الناس يعيشون في رعب.. اختطاف اطفال وحصل.. وتهريب اطفال ويحصل.. اختطاف كتاب وصحفيين دائم الحصول..

    الاوضاع تتردى.. وتنذر بشرور قادمة مرعبة.. إذا استمرت هذه السلطة القائمة القامعة في إدارة شئون الدولة.. رئيس يستمد شرعيته من (السحب المحمي) والكرسي في جهنم والكرسي في نار والكرسي على رؤوس ثعابين..معناه انه غير قادر على إدارة شئون الدولة.. نحن بحاجة لقيادة جماعية تخضع للنظام والقانون.. قيادة تؤمن بتفعيل مؤسسات الدولة.. قيادة لا قدسية لها وإنما احترام إن هي احترمت الناس وخدمتهم بأمانة وشفافية وعدل وتداول سلمي للسلطة.. لا تدعي الاغلبية المطلقة وهي تعلم-أي السلطة القائمة-كيف حصلت على تلك الأغلبية المطلقة.. ألم تزور إرادة الناس؟ ألم تهدر المال العام ؟ ألم توظف المؤسسة العسكرية والأجهزة القمعية لحصولها على الأغلبية؟ ألم تستغل الاعلام وتسوق سلطتها بأنها الأفضل والاقدر والأجدر.. وهي في واقع الحال الأفشل والأفسد والأكذب والأظلم.

    رئيس يدير الدولة بعقلية.. أنا السيد والناس خدم.. والمال العام ماله والجيش مهمته حراسته.. والاجهزة القمعية لقمع المواطن ونهب حقوقه وتضييق العيش عليه..

    رئيس يرى في العقد الاجتماعي (الدستور) قطعة قماش يفصل منها ما يتناسب مع مقاسه.. وكأن هذا الدستور لا علاقة له بكل الناس..

    نحن نريد أن نعيش..شرفاء..كرماء.. سعداء.. آمنين.. مستقرين وفي بناء اليمن مشاركين، لأن اليمن يتسع للجميع.. وكل من هو قادر على العمل يحق له المشاركة.. ليس فقط اعضاء الحزب الحاكم.

    السلطة تدفع بالبلد إلى الانفجار وهي تظن بأن ممارسة كل هذه الاعمال القمعية.. والنهب والسلب سوف تجعل الكل يخضع لها.. لا توجد سلطة غاشمة الا وسلط الله عليها من ينهبها..

    وصدق الله القائل (الذين طغوا في البلاد فاكثروا فيها الفساد فصب عليهم ربك سوط عذاب إن ربك لبالمرصاد..) والسلطة قد طغت وفسدت وحان رحليها غير مأسوف عليها.. وليس لقلة الحق في تدمير الدولة.. وليس هذه القلة مبعوثة العناية الإلهية..
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-04-19
  3. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    نريد أن نعيش..شرفاء..كرماء.. سعداء.. آمنين.. مستقرين وفي بناء اليمن مشاركين، لأن اليمن يتسع للجميع.. وكل من هو قادر على العمل يحق له المشاركة.. ليس فقط اعضاء الحزب الحاكم.

    كلمة حق تحتاج إلى قوة لتفعيلها

    تحياتي
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-04-19
  5. ماجدمحمد

    ماجدمحمد عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-04-03
    المشاركات:
    635
    الإعجاب :
    0
    وصدق الله القائل (الذين طغوا في البلاد فاكثروا فيها الفساد فصب عليهم ربك سوط عذاب إن ربك لبالمرصاد..)........... نعم إن ربك لبالمرصاد.........
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-04-19
  7. ماجدمحمد

    ماجدمحمد عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-04-03
    المشاركات:
    635
    الإعجاب :
    0
    أين المـــلوك التــي كانــت مســلطنــة ..... حتى ســقاها بكـأسالمـوت ساقـيـها

    فـــكم مـــدائن فــي الآفـــاق قد بنيت ..... أمستخــرابا و أفنــى المــوت أهليــها

    لا تــركـنن الـى الــدنيـا و مـــافيــها ..... فالـمــوت لاشــــك يفـنيـنا و يفـنيـــها

    لكــــل نفــس و ان كــانــت علـى وجـل ..... مــن الـمـنـية آمـــــال تقـــويــــها

    الــمرءيبـسطها و الــدهر يقبضـــها ..... و النفـس تنشرهــا و المـوت يطويـها ( ملشوطة)
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-04-20
  9. baddr1

    baddr1 عضو

    التسجيل :
    ‏2006-01-02
    المشاركات:
    104
    الإعجاب :
    0
    ---------------------------------------------
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-05-04
  11. نبيله الحكيمي

    نبيله الحكيمي كاتبة صحفية

    التسجيل :
    ‏2004-08-05
    المشاركات:
    1,646
    الإعجاب :
    0

    نعم اخي
    سلمت يمينك
    دمت
     

مشاركة هذه الصفحة