حق البكاء اصبح مطلبا شعبيا؟؟؟؟

الكاتب : نبيله الحكيمي   المشاهدات : 448   الردود : 6    ‏2006-04-19
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-04-19
  1. نبيله الحكيمي

    نبيله الحكيمي كاتبة صحفية

    التسجيل :
    ‏2004-08-05
    المشاركات:
    1,646
    الإعجاب :
    0
    19/4/2006

    ناس برس - عبدالباسط القاعدي


    تهرب نائب السفير الأمريكي نبيل خوري بطريقة دبلوماسية أكثر من اللازم على الإجابة عن كثير من الأسئلة التي وجهت له في جلسة نقاش تقرير وزارة الخارجية الأمريكية عن حقوق الإنسان في اليمن.
    وقال خوري أنهم في السفارة الأمريكية يقعون بين ثلاث نيران، أولاها واشنطن التي تفرض عليهم إعلان التقرير، وثانيها الحكومة التي لا يعجبها النقد، وثالثها، المعارضة التي تريد نقد أكثر من ذلك.
    وأكد في ندوة مناقشة تقرير حقوق الإنسان في اليمن الذي نظمته مؤسسة دعم التوجه المدني "مدى" أن التقرير عنصر من عناصر صناعة السياسة الخارجية الأمريكية الذي يهدف إلى تأكيد احترام أمريكا لحقوق الإنسان، مشيراً أن المجتمع الأمريكي يرتكب الكثير من الأخطاء ومثلما يتعلم من أصدقائه ويستفيد من نقدهم "نأمل أن تكون صدور أصدقائنا مفتوحة لانتقاداتنا".
    وفي حين ذكر أن التقرير احتوى على عديد من الإيجابيات ركز خوري على إيذاء الدولة للصحافيين باعتبارها كانت أهم سلبية وقد كان العام الماضي أسوأ عام شهدته الصحافة اليمنية.
    واستطرد فارس أسعد -مسئول حقوق الإنسان في السفارة- في شرح الطريقة التي يتم بها إعداد التقرير، كاشفاً عن مقابلة السفارة لـ(27) شخصية تنوعت بين مسئولين حكوميين وممثلي منظمات مدنية وشهود عيان على الانتهاكات، كما أن السفارة رصدت حوالي (300) مقالة منشورة في الصحافة وأرسلت (47) سؤالاً محدداً للحكومة اليمنية ثم استشارت وزارة حقوق الإنسان بشكل مكثف.
    وأوضح أسعد أن التقرير يرسل إلى واشنطن ويناقش ثم يعاد إلى السفارة ثم يرسل مرة أخرى وهكذا حتى يتم الاتفاق على الصيغة النهائية.
    ونفى أسعد صحة المعلومات التي تقول أن السفارة تتشاور مع المعارضة ومنظماتها.
    إلى ذلك أشار نبيل خوري أن أهم عاملين كانا سبباً في عدم تأهل اليمن لبرامج الألفية هما معاناة الصحفيون والفساد، مقترحاً أن يكون قانون الصحافة غرضه حماية الصحفيين من الدولة وليس العكس، ولضمان ذلك يجب أن يناقش في مجلس النواب والشورى بصورة مفتوحة تشارك فيه منظمات المجتمع والصحافة.
    ورد على سؤال "ناس برس" حول تدخل أمريكا في شئون العديد من الدول بقوله "حق إبداء الرأي وانتقاد الآخرين إنساني كما أن العلاقات الثنائية تمنحنا ذلك، ونحن نبدي رأينا ونقدم مقترحاتنا ونصائحنا ببلاش" مشيراً أن الحكومة الأمريكية لا تخترق سيادة أي دولة وأي عمل تقوم به في الإطار يكون برضى الدولة وفي إطار التعاون الثنائي".
    ولفت خوري أن الدين يستخدم أحياناً كستار لسلب العديد من الحقوق وخاصة حقوق المرأة وهو ما يستدعي التدخل في حقوق الآخرين أحياناً.
    من جهة ثانية طالب عبده سالم -عضو الدائرة السياسية بالإصلاح- المجتمع الدولي بضمان حق واحد للمجتمع اليمني وهو "حق البكاء فقط".
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-04-19
  3. عبدالرزاق الجمل

    عبدالرزاق الجمل كاتب صحفي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-04-04
    المشاركات:
    11,560
    الإعجاب :
    0
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-04-19
  5. ياسر اليافعي

    ياسر اليافعي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-05-31
    المشاركات:
    3,727
    الإعجاب :
    0
    لو كان التقرير من جهه غير امريكا يمكن نصدقه لكن مادام من امريكا يبقى ان حكومتنا اصدق منها
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-04-19
  7. tiger120

    tiger120 عضو

    التسجيل :
    ‏2005-06-22
    المشاركات:
    90
    الإعجاب :
    0
    حق البكاء كفلته الانظمة الدوليه وميثاق الامم المتحده ولكن يجب علينا ان نخبي شويه دموع لان بكره مش مضمون اذا كان البكاء سيكون مسموح والا لا فالدمعه البيضاء تنفع لليوم الاسود
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-04-19
  9. نبيله الحكيمي

    نبيله الحكيمي كاتبة صحفية

    التسجيل :
    ‏2004-08-05
    المشاركات:
    1,646
    الإعجاب :
    0

    الدمعه البيضاء محرمه في زمن الحمر
    اخاف ان تبفى سوداء قاحله اخي الكريم
    رعاك الله اخي
    اختك
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-04-19
  11. ماجدمحمد

    ماجدمحمد عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-04-03
    المشاركات:
    635
    الإعجاب :
    0
    لكل فعل رد فعل مساوي في المقدار ومعاكس في الاتجاة
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-04-19
  13. الجمهور

    الجمهور قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-06-09
    المشاركات:
    2,685
    الإعجاب :
    0
    الجمهور يعلن الإضراب الكامل عن البكاء

    حتى يرد إليه حقه في الضحك!!!
    والعيش بكرامة
     

مشاركة هذه الصفحة