مشاكل وحلول لليمن الحبيب, لكل مشكلة حل

الكاتب : لبيب الشرعبي   المشاهدات : 815   الردود : 18    ‏2006-04-18
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-04-18
  1. لبيب الشرعبي

    لبيب الشرعبي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-10-23
    المشاركات:
    578
    الإعجاب :
    0
    الاخوة الاعزاء

    مارايكم بصفتنا بناة المستقبل ...........

    وعلى اعتبار اننا طبقة مثقفة وواعية ..............

    ونستطيع التفكير بشكل علمي .................

    اقترح ان يضع كل واحد منا اهم مشكلة تعاني منها اليمن ويقترح حل لها من وجهة نظره

    بهذه الطريقة نكون قد جمعنا الكثير من الحلول للكثير من المشكلات

    واتمنى الا نركز على التعقيب علي الاخرين وانما نهتم بالموضوع الرئيسي اكثر
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-04-19
  3. دقم شيبه

    دقم شيبه قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2002-03-10
    المشاركات:
    7,277
    الإعجاب :
    0
    أشكرك على هذا الموضوع الرائع

    هذه هي أهم ثلاثة عندي والباقي يأتي


    الأولى =(المركزية في نظام الحكم )
    الحل = تفعيل وتصحيح قوانين نظام الحكم المحلي ليكن كامل الصلاحيات ماليا وإداريا وانتخاب المحافظين انتخاب محليا مباشرا

    الثانيه = ( التعيين والتبعية في القضاء )
    الحل = فصل القضاء ماليا وإداريا وإلغاء الألقاب الفخرية لتصبح ملك خاص ومسؤولية القضاء لوحده دون غيره + انتخاب قضاة المحاكم الرئيسية المركزية العليا للنواب والاستئناف والمحلية للمجلس المحلي.

    الثالثة = الخدمة المدنية
    الحل = تصبح مؤسسة مستقلة إداريا وماليا تعمل على ربط الوظائف بالمؤهلات ولها تحديد السلم الوطيفي ومرتباته فقط دون غيرها.


    تحياتي
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-04-19
  5. لبيب الشرعبي

    لبيب الشرعبي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-10-23
    المشاركات:
    578
    الإعجاب :
    0
    ابدأ بطرح مشكلة من وجهة نظري هي من اهم المشكلات

    هذه المشكلة هي ضعف الاهتمام بالانسان اليمني لاتستغرب

    وجهة نظري في بناء الانسان ان يكون متكاملا

    1- تعليمه العلم الذي يخدم به الوطن ( العلم من اجل التنمية)

    2- تربيته تربية اسلامية تدفعه لمزيد من بذل الجهد في تعمير الوطن (الايمان من اجل التنمية)

    3- غرس حب الوطن وتقديم مصلحة الوطن على المصلحة الشخصية ( حب الوطن من الايمان)

    هذه بعض افكاري السريعة

    هذه مشاركة من احد الاعضاء في منتدى ابن اليمن ردا على نفس الموضع
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-04-19
  7. ماجدمحمد

    ماجدمحمد عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-04-03
    المشاركات:
    635
    الإعجاب :
    0
    ((((((((((((((( ماأضيق العيش لولا فسحة الامل)))))))))))))))))))
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-04-20
  9. لبيب الشرعبي

    لبيب الشرعبي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-10-23
    المشاركات:
    578
    الإعجاب :
    0
    بعض المشاكل والحلول
    مقال للزميل الباحث ناصر الطويل
    نشر في ناس برس


    الشخص الحاكم : محنة قيادات المعارضة ​


    اخيرا تعثر الحوار بين احزاب اللقاء المشترك وحزب المؤتمر الشعبي العام والذي استمر لفترة تقارب اربعة اشهر؛ واذا كان المؤتمر لم يصرح بدوافعه لعرقلة سير الحوار ولا برؤيته حول العملية الانتخابية حتى الآن الا ان هذا السلوك كشف جزءا من المناخ العام الذي تعمل فيه احزاب المعارضة والذي يؤثر على ادائها ويقف حجر عثرة تجاه تحقيق اهدافها السياسية والوطنية.

    في هذا المقال نحاول ان نحلل بعض جوانب البيئة السياسية والاجتماعية التي تعمل فيها احزاب المعارضة اليمنية والتي يشكل النظام السياسي اطارها العام.

    ففي دولة مثل اليمن يحظى المتغير السياسي باهمية بالغة وغالبا ما يقود بقية المتغيرات الاجتماعية والاقتصادية والثقافية؛وفي اطار المتغير السياسي فان النظام هو الطرف الاكثر تاثيرا ؛ وبداخل الاخير يهيمن راس السلطة على جل مكوناته وهكذا تسير الامور في اتجاه الاختزال المتوالي لتقف عند شخص واحد وهذا ما يطلق عليه شخصنة النظام.

    في مثل هذه الاوضاع يصبح للعمل السياسي متطلبات واجراءات واعراف غير تلك التي تعرفها الحياة السياسية في الدول التي تدار من خلال مؤسسات.

    المواطن العادي يتحمل جزءاً من اعباء ومترتبات تلك الاوضاع غير ان العبء الاكبر تتحمله القوى المنظمة وفي مقدمتها مؤسسات المجتمع المدني والاحزابالسياسية ؛وخاصة الاخيرة لأن طبيعة تكوينها ووظائفها تجعلها في تنافس مستمر واحتكاك دائم مع السلطة السياسية.

    والى جانب هذا فان الصعوبات تتاثر زيادة أو نقصاناً بطبيعة السلطة وبنيتها الفكرية والسياسية وخبرتها في الحياة العامة. والان لنقف قليلا مع بعض الصعوبات التي يواجهها العمل السياسي المعارض في اليمن بحدود ما تسمح به هذه المقالة.

    غياب المشروع
    لا تمتلك السلطة السياسية الحالية مشروعاً سياسياً وغاية ما تهدف اليه هو البقاء في السلطة اكبر فترة زمنية ممكنة ولهذا فان الخطوط الفكرية لا تمثل محددا في علاقتها مع القوى والاحزاب السياسية الا فيما تراه جوهرياً من الثوابت الوطنية والدينية؛ وعلى ذلك تتعامل ببرجماتية مع تلك الاحزاب وهذا امر ايجابي ؛غير ان له مترتبات اخرى سلبية فغياب المشروع السياسي غيب معه الرؤية الاستراتيجية ومع غياب الاخيرة غابت السياسات اذ من الصعب القول ان الاوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية في اليمن تدار من خلال سياسات واضحة الاهداف ولديها ثبات نسبي في الاجراءات والبرامج.فما تسميه الحكومة سياسات لا يعدو ان يكون توجهات عامة لا تبنى على معلومات صحيحة وكافية؛ ولا تتبع الاجراءات الادارية والعلمية اللازمة لبنائها وتنفيذها وتقييمها.

    مزاج
    غياب السياسات في الجانب السياسي اوضح؛ فادارة الاوضاع في هذا المجال_ في ظل غياب مشروع سياسي _ لا يحتاج الى مؤسسات ولا هيئات استشارية ولا فرق ادارة ولا اجهزة مساعدة؛ خاصة في حالة اختزال النظام في شخص من يقوده وهنا يكون التعامل مع صانع القرار الاول هو تعامل مع النظام بكليته وتحل رغبات الحاكم وتفضيلاته محل السياسات في الدول المتقدمة.

    ومعضلة السياسيين في اليمن انهم يتعاملون مع فرد وليس مع مؤسسات ومع مزاج وليس مع سياسات و في مثل هذا الوضع ليس بمقدور ادهى دهاة العالم ان يتوقع سلوك السلطة تجاه قضية معينة فالتوقعات تظل مفتوحة على ما يخطر ومالا يخطر على البال؛ خاصة وان لا حدود على سلوك السلطة فحتى القيود الدستورية يمكن تغييرها والتلاعب بها.

    العلاج بالأزمات
    الحفاظ على السلطة هدف آني يتطلب سلسلة من الإجراءات التكتيكية المرحلية التي تتعامل مع الحاضر من المهام والمشاكل والمطلوب فقط هو تخفيفها او حتى ترحيلها بما يدفع خطرها؛ حتى لو تمت معالجتها بمشاكل وأزمات جديدة؛ وكلما كانت الازمات التي يواجهها النظام مستفحلة وعميقة كلما لجأ الى المزيد من الازمات؛ وبتراكم الخبرة تصير المعاجة بالمشاكل سياسة وفناً؛ وفي بعض الاحيان هواية ومغامرة مفضلة؛بهذه الرؤية يمكن فهم سلوك السلطة في حوارها الأخير مع أحزاب اللقاء المشترك كما يمكن فهم دوامة الازمات التي لا تكاد تخرج منها اليمن. معضلة شخصيا اتعاطف كثيرا مع الصف الاول من قيادات احزاب المعارصة اليمنية فرغم ان الكثير منهم يمتلك خيالا واسعا واخلاصا لمشروعه السياسي و قدرات سياسية وفكرية ومهارات ادارية عالية غير ان معضلتهم انهم في الأخير لا يعملون في بيئة مواتية؛ وتستنزف الأزمات المتوالية التي تعيش فيها البلاد قدرا من طاقتهم الذهنية و النفسية والجسدية.

    مخرج
    احسب ان الامور تسير باتجاه تخفيف الضغط على القيادات السياسية المعارضةوخاصة بعد تحالف احزاب اللقاء المشترك واعلانها لمشروعها للاصلاح السياسي والوطني وتكوين مؤسسات لذلك التكتل ورؤيتها حول ضمانات العملية الانتخابية فكل ذلك سيسهم في تضييق هامش المناورات امام السلطة وسيمنعها من اللعب على وتر شق صف المعارضة؛ وقد يؤدي في الاخير الى عقلنة السياسة في اليمن؛ غير ان ذلك مربوط بمدى التزام احزاب المشترك بالعمل الجماعي اولا؛ وبالدستور والقانون في تعاملها مع السلطة ثانيا.
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-04-21
  11. طرزان اليمن

    طرزان اليمن عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-02-13
    المشاركات:
    341
    الإعجاب :
    0
    كل واحد يغني عل ليلاه...يجب اولا" وقبل كل شي وضع القوانين واحترمها .وجعلها فوق الجميع..وذا ماتم ذلك فالبلد بخير.... والف ميل تبدى في خطوه واحده....
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-04-21
  13. لبيب الشرعبي

    لبيب الشرعبي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-10-23
    المشاركات:
    578
    الإعجاب :
    0
    كلام جميل من وجهة نظرك
    لماذا لايلتزم بالقانون
    او كيف يمكن ان يلتزم بالقانون من الجميع
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-04-21
  15. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    القات

    مشكلة الوطن الكبرى

    متى ما تخلصنا من تلك الآفة حينئذ ستكون اليمن يمن بكل ما للكلمة من معنى

    تحياتي
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-04-21
  17. سقاه

    سقاه عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-12-18
    المشاركات:
    550
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم

    صدقت يا أخ / سرحان ولكن نريد منك أن تبين ماهي الطريقة

    التي تراها منا سبة للتخلص من هذا الداء هذا أولا

    ثا نيا- أنا أقترح على علما ؤنا وخاصة الشيخ الزنداني

    أن يبادروبعمل تجارب مخبرية لعمل مادة تقضي

    على هذه الشجرة الخبيثة ولا تضر البيئة

    تحياتي...............
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2006-04-21
  19. لواء بدر

    لواء بدر عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-02-23
    المشاركات:
    335
    الإعجاب :
    0
    الفاسدين مشكلة الوطن الكبرى والتخلص منهم هو الحل بس يبي شوي تضحيات .
     

مشاركة هذه الصفحة