لماذا تقبل المرأة أن تتزوج برجل متزوج........؟ ؟؟

الكاتب : Angle   المشاهدات : 1,547   الردود : 16    ‏2006-04-18
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-04-18
  1. Angle

    Angle عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-03-20
    المشاركات:
    816
    الإعجاب :
    0
    مرحبا بنات طرحت موضوع مهم جداااااااااا وهو ليش المرأة تقبل تتزوج برجل متزوج؟؟
    وخاصة لمن يكون عنده اولاد وخاااااااصة المرأة العازبة!!!

    اريد يابنات رايكم في الموضوع اللي متزوجة واللي لسة ماتزوجت واريد راي اللي خاضت هذه التجربة وتقول عن اسباب زواجها من زوج متزوج واريد رايكم بصراااحة.........

    طبعا اريد ان ابدأ بنفسي انا عازبه ولو تقدملي رجل متزوج سأررررررفض اكيد لأني لاأحب ان اظلم زوجته ولا اولاده مهما كانت اسبابه...........

    يالله مين اول واحدة راح تطرح رايها اوتجربتها
    وعندي سؤال ثاني مين الليبيصير لها مشاكل اكثر الزوجة الأولى او الثانية؟
    وشكرا.............​
    ;) :confused:
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-04-18
  3. حنان محمد

    حنان محمد كاتبة صحفية مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-08-28
    المشاركات:
    15,384
    الإعجاب :
    0

    موضوع هادف
    لي عودة والنقاش حول الموضوع
    تحياتي
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-04-18
  5. زهر حرف

    زهر حرف قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-02-24
    المشاركات:
    5,617
    الإعجاب :
    0
    أظن أن أهم سبب لحدوث مثل هذا هو العنوسة.. فأحساس
    الفتاة أنه لن يتقدم لزواحها رجل أعزب قد يجعلها توافق على هذا الزوج مع كبر عمرها.

    قد تؤثر نظرت المجتمع أحياناً وهي نظرة غير منصفة وجهة نظري بالقول عنها أنها
    قد كبرت في العمر وما زالت عازبة وما إلى ذلك من هذا القول وخاصة في مجتمعنا اليمني.

    أكتب لكِ ردي على عجلة ولي أن شاء الله عودة لأستكمال مطرحته تحياتي .
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-04-18
  7. Angle

    Angle عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-03-20
    المشاركات:
    816
    الإعجاب :
    0
    مشكووووورين
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-04-18
  9. عبدالله

    عبدالله مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-12-24
    المشاركات:
    2,906
    الإعجاب :
    0
    ............

    بدون الحاجة الى اعادة تفكيك اي مفاهيم خاطئة, او تركيب اخرى فان السبب المباشر هو ان المراة او الفتاة تريد ان تتزوج : هذا هو الجواب .

    سؤالك الثاني : بحاجة الى تفاصيل كثيره لن اخوض فيها لاني لا املك الكثير من الوقت الان: لكن دعني اقول لك شيئاً - الله سبحانة وتعالى قال "ولن تعدلوا . .. " استحالة العدل مع الزوجة الثانية هو نص ثابت في القران الكريم, مع ذلك يصر كثير من الناس - اكثرهم من المتشددين دينيا- على الزواج باكثر من واحدة . اعتقد ان في هذا مبالغة في تقدير ذواتهم عندما يظنون ان بامكانهم العدل بين الزوجات .


    احترامي.
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-04-19
  11. نفر لحقة

    نفر لحقة قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-04-10
    المشاركات:
    2,754
    الإعجاب :
    0
    السلام عليكم وبعد

    الأخت Angle.. لا أعلم هل طرحتي الموضوع فقط للأخوات أم أن الموضوع عام للجميع!

    سأجيب من باب الفضول لا أكثر...
    تعدد الزوجات سبب جاء الله سبحانه وتعالى به لبني البشر لهدة أسباب منها زيادة نسبة المواليد من الإناث مقارنة بالذكور..
    تخيلي لو أن الشرع لم يبح للرجل بالتعدد... أما كان ذلك ليكون سبباً في انحراف كثير من الفتيات؟؟

    فجاء الشارع الحكيم بتحليل ذلك فــ (أيها الذين آمنوا لا تحرموا طيبات ما أحل الله لكم) و ( يا أيها النبي لم تحرم ما أحل الله لك تبتغي مرضاة أزواجك)..


    أما الأخ عبدالله مشرف الطب والصحة...
    حياك الله أخي الكريم
    لكن أحببت أن أنوه أخي أن تفسير الآية "لن تعدلوا بين النساء وإن حرصتم" يقصد به العدل في الحب... وهذا كان في بين النبوة أيضاً فقد ورد في أكثر من موضع أن النبي الكريم صلى الله عليه وسلم كان يحب عائشة أكثر من بقية نسائه... ولا يقصد به العدل في المعاملة.

    عفواً على الإطالة







    وعندك نفر لحقة يا لييييييييييد
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-04-19
  13. حنان محمد

    حنان محمد كاتبة صحفية مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-08-28
    المشاركات:
    15,384
    الإعجاب :
    0

    رد على الموضوع من غير تجربة شخصية ... ولكن حسب مارأيته في الواقع ومن وجة نظري ..
    الأخوان الذين سبقوني في النقاش تحدثوا عن الجانب الديني .. ساتطرق إلى الجانب الإجتماعي وأسباب قبول الفتاة بالزواج من رجل متزوج ..
    هناك عدة أسباب تدفع الفتاة للقبول أن تكون الزوجة الثانية وهي :
    1. الحب
    2. الجانب المادي : الحالة المادية الفقيرة للفتاة وأهلها يضطرها إلى القبول بمن يطرق بابها للزواج حتى وأن كان متزوجاً فكل رغبتها هي الخروج من حالة الفقر وقبول أهلها بذلك حتى يتخلصوا من عبء حملها الثقيل على كاهلهم ..
    3. الرغبة في الاستقرار النفسي والعاطفي : قد تصل الفتاة لسن يصبح لديها رغبة شديدة وملحة في الاستقرار العاطفي وتكوين أسرة وتحقيق أمنيتها في الأمومة وبالتالي قد تجد الشخص المناسب لكنه متزوج ومع ذلك تقبل به ..
    لا يمكن لوم الفتاة أوالرجل عندما يرغب بزوجة أخرى فهذا شرع الله .. بالمقابل ينقص الكثير التوعية بشأن هذا الموضوع فقد تحول بعض الرجال للعب بشرع الله فلا يحرص على استخدام الضوابط والحدود حيث يرؤن أن الزواج الثاني هو لعبة مسلية ونزوة ..
    فعندما تُقدم الفتاة على خطوة القبول أن تكون زوجة ثانية عليها أن تضع الاسس الصحيحة لنجاح هذا الزواج ويتم الاتفاق عليها بين الطرفين ..
    كرد على سؤالك الأول : عن نفسي أرفض أكون زوجة ثانية ليس لشيء غير أني اعلم بطبيعتي وقدرتي على التحمل فلن أستطيع القبول أن اتقاسم مع أخرى شخص اخترته ليشاركني الحياة ..
    السؤال الثاني : إذا هبت رياح المشاكل فأنها تدمر كل شيء أمامها فهذه حياة مشتركة بين رجل وإمرأتين وستكون المشاكل مشتركة بينهما ..
    شكراً لكِ
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-04-19
  15. Angle

    Angle عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-03-20
    المشاركات:
    816
    الإعجاب :
    0
    مشكووووووووووووورين..........
    الحقيقه الموضوع عام للجميع...
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-04-19
  17. عين العقل

    عين العقل قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-06-09
    المشاركات:
    3,141
    الإعجاب :
    0
    التعدد هو الحل!

    استغرب عندما يطرح الجميع موضوع التعدد وكأنه عيب
    إن الأصل أن يكتفي كل زوج بزوجة فيسعدا جميعاً، ولكن الشريعة راعت بعض الظروف العائلية القسرية في عدم الاكتفاء بواحدة ، فما الحل عند وقوع هذه المشكلة؟
    هناك حلان: إما أن يصبر الزوج ويتحمل المعاناة أو أن ينزلق في ارتكاب الفاحشة ، ونظراً لأن الزوج بشر ومعرض للإنحراف وهو ليس ملاكاً ، رجحت الشريعة الاحتمال الثاني ولكنها قننته بعقد الزواج ليكون شرعياً،وألزمت الزوج بالتزامات مالية على الزوجة الثانية ليتحقق قانون العدالة

    عجبني ما قرأته عن احدى الجلسات النسائية قالت معترضة للتعدد: ولكن الإسلام لم يراع عواطف الزوجة الأولى ومشاعرها؟
    فردت إحدى الحاضرات قائلة:
    وماذا عن عواطف ومشاعر الزوجة الثانية والتي تحلم بالزواج، أليس من العدالة أن يفكر بها الإسلام كذلك ؟!
    فقلت: أشكركما على هذا الحوار، وهذا ما نؤكده دائماً من أن النظام الإسلامي يراعي المصلحة العامة

    وهناك حالات فردية معروفة لدى الفقهاء يكون التعدد فيها ضرورة منها: الطاقة الجنسية الحادة، وعقم الزوجة، وحالات المرض الدائم الذي يمنع الاتصال ، وحالات النفور التي لا يملك الإنسان دفعها، وفي جميع هذه الحالات يبقى الزوج على زوجته الأولى وفاءً لعشرتها ، وهو شعور كريم مع زواجه من أخرى لتحقيق الهدف المنشود من الزواج في الاستقرار.

    إن الشريعة فتحت باب التعدد بمقدار وشروط ولكنهم في الغرب يفتحون باب التعدد دون الاقتصار على أربع بل يمتد التعدد عندهم إلى مالا نهاية، ولم يضعوا له ضوابط كما أنهم لم يحملوا الرجل المسؤولية نحو النساء اللاتي يتصل بهن ويلوث سمعتهن ثم يتركهن يتحملن آلام الحمل والولادة فيخرج نتيجة هذه العلاقات أبناء غير شرعيين حتى وصلت نسبتهم في بعض البلدان الغربية إلى ( 60 % ).

    إن الفوضى الجنسية التي يعيشها الناس في الغرب فتحت أمامهم مجالاً للشذوذ الجنسي ( اللواط ،والسحاق)، لو شرع التعدد عندهم لضبط المسألة، وقد نشرت مجلة التايم عدد ديسمبر 1998 هذه الأرقام (12) طفل غير شرعي في أمريكا، و(250) مليون مصاب بالسيلان سنوياً في العالم و (50) مليون بالزهري ، و(75 % ) من الأزواج يخونون زوجاتهم في أوربا ، و(17) مليون شاذ جنسياً في أمريكا ، و (8) ملايين إمرأة بالغة غير متزوجة في بريطانيا، (90 % ) منهن يمارسن الجنس ، وكل أسرة من (10) أسر بأمريكا تمارس نكاح المحارم ، وازداد حتى أصبح من كل خمس أسر أسرة ، فمن يفكر بهذه النتائج لا شك أنه يعجب بالنظام الإسلامي وكيفية معالجته للأمور.

    لو تخيلنا أن عدد النساء يساوي عدد الرجال أو أقل منهم فإن هذا التشريع سيختفي من تلقاء نفسه، وسيكتفي كل إمريء بما عنده.
    أما إذا كان عدد النساء أكثر فنحن أمام احتمالات ثلاثة:
    - إما أن نقضي على بعضهم بالحرمان حتى الموت.
    - أو نبيح اتخاذ الخليلات ونقر بجريمة الزنا.
    - وإما أن نسمح بتعدد الزوجات.
    فماذا يختار العقلاء

    ثم يجب ان يعرف الجميع وخاصة الاخوات بانه
    يؤكد علماء النفس أن المرأة أحادية العاطفة، بينما الرجل يستطيع أن يعدد عاطفياً إن الزواج في الإسلام لا يتم بالإكراه ، وتستطيع أي كارهة للتعدد أن ترفضه،فذلك حق لها ، فالإسلام لم يجبرها على التعدد.

    من فوائد نظام التعدد: تقليل نسبة العنوسة في المجتمعات ، وبقاء النوع الإنساني ،وكثرة التناسل ، وتأمين العفة وتيسيرها ، كما أنه يقوي أواصر الرحم ويقلل من نسبة المطلقات والأرامل ، ويحقق التكافل الاجتماعي.

    واخيرا..
    نقول لمنكري التعدد: ما هو الحل الذي تقدمونه لزيادة نسبة الإناث إلى الذكور على مستوى العالم؟! ونقدم دليلاً على ذلك هذه الإحصائية التي نشرت في مجلة المجتمع العدد( 847 )، عن نسب الذكور مقابل الإناث حول العالم وهي: السويد (1) ذكر مقابل (4) إناث ، وكذلك أمريكا ، وأما روسيا (1) مقابل (5) ، وكذلك في أفريقيا ، أما في الخليج (1) مقابل (3) ، وفي بعض مناطق الصين كل (1) ذكر مقابل ( 10 ) إناث أما اليابان فكل ذكر تقابله (6) أنثى.
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2006-04-19
  19. Angle

    Angle عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-03-20
    المشاركات:
    816
    الإعجاب :
    0
    الموضوع يا اخي (عين العقل)
    مو على تعدد الزوجات لان الشرع حلل الاربع.......
    القصد من الموضوع كيف بعض النساء
    يتحملون هذا مجرد رأي فقط .....
    كل واحد حر برايه...
     

مشاركة هذه الصفحة