الواقع السياسي والاجتماعي الراهن .... ما زال محتاج اليه .

الكاتب : خالد السروري   المشاهدات : 822   الردود : 17    ‏2006-04-17
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-04-17
  1. خالد السروري

    خالد السروري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-10-05
    المشاركات:
    3,401
    الإعجاب :
    0
    الواقع السياسي والاجتماعي الراهن .... ما زال محتاج اليه .
    الحقيقة التي لا يمكن ان يتجاهلها أي سياسي عارف بالمرحلة الراهنة هي ان الواقع السياسي والاجتماعي ما زال محتاج لعلى عبد الله صالح هذا ما قاله احد أصدقائي " اسمه محمد " عندما دار حوار بينا عنوانه " هل تحتمل المرحلة السياسية الراهنة غياب دور الرجل الأقوى " وشارك فيه مجموعة من الأصدقاء المهتمين بالسياسة .................. قال صديقي محمد متحمسا :
    عندما أعلن على عبدالله صالح عدم ترشيح نفسه للانتخابات الرئاسية القادمة سطر نقطة جديدة مضيئة في سجله السياسي والنضالي الذي سيجعله في وجدان الإنسان اليمني المعاصر القائد الأكثر كفاءة ومصداقية بالرغم من الانتقادات الحادة التي توجهة اليه من بعض القوى السياسية نتيجة لتصادم القيم السياسية الجديدة مع ما تبقى من سياسات العهد الشمولي .
    صمت محمد قليلا ثم أضاف قائلا ............. الرئيس على عبد الله صالح يعتبر السياسي الأكثر حضا في صناعة تاريخ اليمن المعاصر سوى شهدنا بذلك او لم نشهد ،،،،،،،، ففي عهده حققت اليمن من المنجزات التي تؤهلها لبناء الدولة المعاصرة ،، ما لم يتحقق لها منذو سنوات طوال ،، ففي عهد الرئيس صالح تحققت الوحدة اليمنية ، وتم صياغة دستور يعتمد الشورى " الديمقراطية " منهج في العمل السياسي ، واقر مبدأ التعددية السياسية والتداول السلمي للسلطة ، وأجريت أول انتخابات رئاسية وبرلمانية ومحلية .

    فقاطعة احد الزملاء قائلا ....... انا اتفق معك اخي محمد اان معظم التحولات الذي ذكرتها مرتبطة مباشرة باسم الرئيس صالح ،، الا انني ما زلت ضد فكرة ترشيحة لفترة رئاسية قادمة ،، ليفسح المجال امام الجميع ليتنافسوا على قيادة المرحلة القادمة ............... ومع ذلك اريد منك ان توضح لنا ........... كيف استطاع رجل كان بعيد عن المسرح السياسي تصدر القائمة السياسية طوال هذه السنوات لتتحقق في عهده المنجزات التي تحدثت عنها ؟!
    فرد عليه محمد قائلا ......................... المعروف انه اشتهر في حركة التاريخ الإنساني مجموعة من الزعماء والقادة وهم في الحقيقة يعدون بالمئات .
    ويمكن ان نستشهد في هذا السياق أصناف من الزعماء :
    منهم من تصنعهم الأحداث او تخلقهم البيئة الاجتماعية التي ينشأون في وسطها وتؤهلهم بالتالي الى البروز والشهرة .
    وصنف ثاني من هذه الزعامات عادة ما يكونون الصناع الحقيقيين للمنجزات الكبيرة والمآثر الخالدة التي يقدمون من خلالها الدليل على جسامة الدور الذي اضطلعوا به في صياغة التاريخ .
    والصنف الثالث من الزعماء من يفعل ذلك كله ويتفوق على غيره في إنسانيته التى تجعله يدخل قلوب الناس عامة والخصوم خاصة ومؤهلاته في هذا ليست مكانته القيادية او قوته العسكرية ، بل فطرته الإنسانية وبساطته المفرطة وتواضعه الجم .
    ولعل ما يميز على عبد الله صالح عن بقية الزعماء في التاريخ المعاصر لمنطقتنا هو امتلاكه كل هذه الخصائص النموذجية مجتمعة .
    فقال زميل أخر لو سمحت يا محمد توضح أكثر .
    فقال محمد ............... إن الخصوصية التي انفرد بها الرئيس صالح بشهادة أعدائه قبل أنصاره وخصومه قبل اصدقائه ،، تكمن في الجوانب الإنسانية التي تحتل جوهر شخصية الرئيس ،،، اذ تمكن الرجل من ضرب المثل المحتذي في طيبة اخلاقة ،، والقدرة على خلق مناخات للتعايش بسلام مع خصومه السياسيين ،،، فالرئيس رجل يمسك بعناصر القوة بيده ، ولكنه في المقابل قادر على العفو والتسامح والصفح ،،،، وهذا ما جعل المرحلة السابقة من حكمة من اقل المراحل دموية في تاريخ اليمن المعاصر اذا ما قارناها بغيرها من مراحل الحكم التي سادت في الشطرين سابقا .
    لقد حافظ الرئيس صالح وهو على رأس الدولة وفي قمة السلطة على مخزون هائل من السمات الإنسانية ، ولم يترك للتحولات السياسية وعواصف التحديات طيلة 28 عاما فرصة للغضب وحب الانتقام ان يسيطرا عليه ،، وحرص على كبح جماح الرجال المحيطين به فمنعهم من تصفية حساباتهم السياسية مع خصوم النظام السياسيين .
    ولتقويم تجربة الرئيس صالح في الحكم يتعين علينا تأمل ومعاينة وتشخيص ممارساته من منظور إنساني ،،،، وهنا سنجد أنفسنا إزاء شخصية سياسية مختلفة عن كل الشخصيات السياسية التي صنعتها القوة فاتخذت السوط وسيلة والانتقام غاية .
    واختتم الاخ محمد حديثة قائلا .................انظروا الى المرحلة السياسية الراهنة بكل موضوعية وشفافية وقارنوا بينها وبين صورة لمرحلة انتم تريدون الوصول اليها ........ ثم أجيبوا على هذا السؤال : اذا غاب دور الرئيس صالح اليوم عن قيادة سفينة العبور هل تضمن القوى السياسية عبور المرحلة الراهنة بسلام ؟!

    انا شخصيا احمل قناعات لا تختلف كثيرا عن ما طرحة أخونا محمد .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-04-18
  3. tiger120

    tiger120 عضو

    التسجيل :
    ‏2005-06-22
    المشاركات:
    90
    الإعجاب :
    0
    يكن كلامكم صح دكتور خالد ولو رجعا لكلام الرئيس لوجدنا انه قال انه يريد ان تنتقل السلطه بشكل ديمقراطي برعايته وبوجوده حتي يكون صمام امان لعملية الانتقال الديمقراطي يعني الموضوع محير فعلا
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-04-18
  5. ابو رائد

    ابو رائد قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-01-22
    المشاركات:
    3,595
    الإعجاب :
    0
    ايش من منجزات يا دكتوووووووووووووووووور

    حرام عليكم نصف الشعب اليمني تحت خط الفقر ويفتقد لابسط مقومات الحياة

    سياسة شبعنا والحمد لله

    نريد بر

    نريد سكر

    نريد ماء

    نريد كهرباء

    نريد علاج

    .
    .
    .
    .
    .
    خلاص ما نريد شي

    نريد نعيش امنين في بيوتنا !!!!!!!

    كهرباء بطلنا بننام من الساعة 6 هو النوم صحة!!!!

    التلفزيون هذا مضيعة للوقت والوقت من ذهب سنسأل يوم القيامة عن كل ساعة ضاعت علينا !!!!!

    ما نريد مستشفيات من راح المستشفي يرجع مريض بالايدز!!!!



    ودمـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــتم ســـــــــــــــــــــــــــــــــــــــالمـــــــــــــــــــــــــــــــــين
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-04-18
  7. دقم شيبه

    دقم شيبه قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2002-03-10
    المشاركات:
    7,277
    الإعجاب :
    0
    اعتقد يا دكتور خالد

    ان من صنع أزمة للبحث عن الرجل القوي هو الرئيس نفسه
    الرجل لم يستطع الخروج من المركزية أو التعامل بالنظام والقانون
    كما ان الرجل لم يعطي مؤشرات أو بوادر تغيير أوضاع المواطن اليومية بل ظل هو كما هو وظل المواطن من أسوأ الى أسوأ أما المرحلة الراهنة فستظل راهنة ما دام هو موجود
    والتغيير مستحيل مالم يكن من بوابة المركزية نفسها وهي كرسي الرئاسة.

    كان من المفترض أن يقوم الرئيس نفسه بافساح المجال أمام المواطنين للتغيير من غير بوابته
    وذلك بتغيير اسلوب المركزية التي يتبعها حتى في قيادته لحزبه المؤتمر الشعبي العام
    وذلك ليجعل الطريق أسهل وأيسر للإصلاح والتطوير دون المساس حتى بذكر اسمه ومنصبه الرفيع.

    لقد أدار الأمور بطريقة لا تجعل التغيير الا من عنده وستظل كما هي ما دام لم يغير هو.

    ما نطلبه منه وليعتبره طلب أخير (( واتنمى أن توصل كلامي للاخ / محمد المذكور في موضوعك ))

    أن يسخر الأمور لتغيير سلس بقدر ما أمكن
    وإلا فهو الذي سيتحمل العواقب الوخيمة لو حدث ما لا نرجوه في بلادنا
    بشكل أكبر مما يتحمله الآن عن ما يدوره فيها اليوم
    بالاضافة الى المأزق الذي وضعنا ووضع البلد فيه.



    تحياتي لك
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-04-18
  9. Wado

    Wado عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-02-06
    المشاركات:
    493
    الإعجاب :
    0
    اتت الوحده والتي لا ازايد عليها قطعاً ولكن اتت لنا بالحرب واتت التعددية ففرخت لنا احزاب جزفاء واتى التداول السملي للسلطه فلم نرى منه شيئاً الى الان واجريت اول انتخابات فاتت لنا بالتزوير وفاز من اريد لهم الفوز ... كيف لنا ان نقول ان كل هذه منجزات .. لست هنا لازايد على الاخ الرئيس فله من الفضل بعد الله ماليس لغيره ولكن .. العبره بالنتائج ونحن لم نرى تحسن على المستوى المعيشي والاقتصادي ولذلك ماهي الفائده ... ربما يقول قائل ان هذه هي البدايه واحمدوا الله ان توافرت كل هذه الاشياء وبمرور الوقت سيتم ترسيخ دعائم كل المنجزات التي طرحت اعلاه .. اقول اذا كنا احتجنا 28 عام حتى (نرسي دعائم تلك المنجزات) فهل سنحتاج الى 28 عام اخرى حتى نمارسها وننعم بها !!!!!
    ((( ذرأتولك وا عمه .. قالت عَبَار الشئ نباته )))
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-04-18
  11. طرزان اليمن

    طرزان اليمن عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-02-13
    المشاركات:
    341
    الإعجاب :
    0
    فخا مة الرئيس...لديه تجربه عمليه غنيه عن التعر يف ...وطالما انه اعلن عدم ترشيح نفسه فقديدخل التاريخ من اوسوع الابواب عربيا" ودوليا" واقليميا" ياترئ هل سيوفى بوعده وترك المجال لغيره ويشرف بنفسه على العمليه الديمقراطيه والتدوال السلمي للسلطه...ام انه كان يريد اختبار الشارع ...واذا؟؟؟ تراجع عن القرار الذي اعلنه ....سيكون قد وقع في خطى فادح.....وربنا لطيف بعباده.....
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-04-18
  13. samyemen

    samyemen عضو

    التسجيل :
    ‏2006-02-18
    المشاركات:
    51
    الإعجاب :
    0
    وحي الفطرة

    اراد الملك ان يكون له ثوب ليس له مثيل فامر مستشاره الخاص با يتولي المهمه وهدده انة سيفقد راسه في حاله فشله فأمر المستشار بان يؤتي بامهر الخياطين وظل يتشاور معهم وبعد مباحثات طويلة تم الاتفاق علي ان يكون هذا الثوب مصنوع من خيوط الشمس, وبدأت عملية الحياكة الدقيقة التي استمرت سنتين وبعد الانتهاء ارسل الثوب الي الملك الذي اقام احتفال بهذة المناسبة وقرر ان يخرج بثوبه الذي لامثيل لة امام الناس .. وعند خروجة وقف الناس مبهورين امام روعة الثوب... ولاكن صبي صغير في السن اشار الي الملك والتفت الي ابية قائلا: انظر يا ابي انة عاري.
    هل فهمت يا دكتور ام المسئلة تريد شرح.........................
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-04-18
  15. روبن هود صنعاء

    روبن هود صنعاء قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2005-10-13
    المشاركات:
    25,541
    الإعجاب :
    11
    ....




    الاهم.... تغيير السياسات ... لا الشخصيات...



    ..
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-04-18
  17. مطوع خمسة نجوم

    مطوع خمسة نجوم عضو

    التسجيل :
    ‏2006-04-14
    المشاركات:
    163
    الإعجاب :
    0
    والله كلام جميل جدا يا دكتور خالد
    ولكن قل لي برايك ما السبب ان الرئيس هو الرجل القوي الوحيد في اليمن وهل خلت اليمن من الرجاء الاقوياء فلم يبقى الا واحد
    ثانيا كما رد عليك الاخ وادو هل سننتظر 28 سنه اخرى لنتنعم بما تحقق وهل ترى ان ذلك ممكن مع وجود كل هذا الفساد والافساد والجهل والتجهيل والمرض والامراض في اليمن
    ثالثا لماذا ندافع عن الرئيس ونطلب منه العوده اذا كان هو بمحض ارادته اراد ان يخرج من السلطه واذا عاد مره اخرى وظلت الاحوال كما هيه هل سنطلب منه التنحى لفشله بعد ان كان اعطانا الخيار مسبقا
    هناك تساولات كثيره يا دكتور ولكن انتظر اجابتك اولا على ما سبق
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2006-04-20
  19. خالد السروري

    خالد السروري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-10-05
    المشاركات:
    3,401
    الإعجاب :
    0
    انا اعتقد ان الرئيس صالح جاد اكثر من اي وقت مضى في مسئلة تهيئة الملعب السايسي لتتم عملية الانتقال الى واقع سياسي جديد يقوم على اسس المنهج الديمقراطي .
    المهم هو ان ندرك ان نجاح عملية التحول مرهون بتظافر جهود كل اطراف النظام السياسي الراهن .................. على كل الاطراف السياسية ( الحزب الحاكم واحزاب المعارضة ) ان تقراء المرحلة الراهنة جيدا وتتخذ المواقف التي من شأنها ان تسهل وتسرع عملية التحول الى العمل السياسي الديمقراطي ................ على كل الاطراف السياسية ان تستثمر جيدا الصدق في توجهات الرجل الاكثر قدرة على تحقيق التحول الى المنهج الديمقراطي .
    تحياتي
     

مشاركة هذه الصفحة