فضائل بنت رسول اللة فاطمة الزهراء

الكاتب : ابن باز   المشاهدات : 485   الردود : 1    ‏2006-04-17
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-04-17
  1. ابن باز

    ابن باز عضو

    التسجيل :
    ‏2006-04-12
    المشاركات:
    32
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم
    هذه فضائل الصحابية الجليلة فاطمة بنت الرسول صلى الله عليه وسلم ورضي الله عنها ، من صحيحي البخاري ومسلم ـ من كتاب المناقب أو الفضائل ـ فضائل فاطمة رضي الله عنها .
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    ‏حدثنا ‏ ‏أبو الوليد ‏ ‏حدثنا ‏ ‏ابن عيينة ‏ ‏عن ‏ ‏عمرو بن دينار ‏ ‏عن ‏ ‏ابن أبي مليكة ‏ ‏عن ‏ ‏المسور بن مخرمة ‏ ‏رضي الله عنهما ‏
    ‏أن رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قال ‏ ‏فاطمة ‏ ‏بضعة مني فمن أغضبها أغضبني ‏





    فتح الباري بشرح صحيح البخاري

    ‏قوله : ( عن ابن أبي مليكة عن المسور بن مخرمة ) ‏
    ‏كذا رواه عنه عمرو بن دينار , وتابعه الليث وابن لهيعة وغيرهما رواه أيوب عن ابن أبي مليكة فقال : عن عبد الله بن الزبير , أخرجه الترمذي وصححه وقال . يحتمل أن يكون ابن أبي مليكة سمعه منهما جميعا , ورجح الدارقطني وغيره طريق المسور , والأول أثبت بلا ريب لأن المسور قد روى هذا الحديث قصة مطولة قد تقدمت في " باب أصهار النبي صلى الله عليه وسلم " . نعم يحتمل أن يكون ابن الزبير سمع هذه القطعة فقط أو سمعها من المسور فأرسلها . ‏

    ‏قوله : ( بضعة ) ‏
    ‏بفتح الموحدة وحكي ضمها وكسرها أيضا وسكون المعجمة أي قطعة لحم . ‏

    ‏قوله : ( فمن أغضبها أغضبني ) ‏
    ‏استدل به السهيلي على أن من سبها فإنه يكفر , وتوجيهه أنها تغضب ممن سبها , وقد سوى بين غضبها وغضبه ومن أغضبه صلى الله عليه وسلم يكفر , وفي هذا التوجيه نظر لا يخفى , وسيأتي بقية ما يتعلق بفضلها في ترجمة والدتها خديجة إن شاء الله تعالى , وفيه أنها أفضل بنات النبي صلى الله عليه وسلم , وأما ما أخرجه الطحاوي وغيره من حديث عائشة في قصة مجيء زيد بن حارثة بزينب بنت رسول صلى الله عليه وسلم من مكة وفي آخره " قال النبي صلى الله عليه وسلم هي أفضل بناتي أصيبت في " فقد أجاب عنه بعض الأئمة بتقدير ثبوته بأن ذلك كان متقدما , ثم وهب الله لفاطمة من الأحوال السنية والكمال ما لم يشاركها أحد من نساء هذه الأمة مطلقا والله أعلم . وقد مضى تقرير أفضليتها في ترجمة مريم من حديث الأنبياء , ويأتي أيضا في ترجمة خديجة إن شاء الله تعالى .

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــ

    ‏حدثنا ‏ ‏منصور بن أبي مزاحم ‏ ‏حدثنا ‏ ‏إبراهيم يعني ابن سعد ‏ ‏عن ‏ ‏أبيه ‏ ‏عن ‏ ‏عروة ‏ ‏عن ‏ ‏عائشة ‏ ‏ح ‏ ‏و حدثني ‏ ‏زهير بن حرب ‏ ‏واللفظ له ‏ ‏حدثنا ‏ ‏يعقوب بن إبراهيم ‏ ‏حدثنا ‏ ‏أبي ‏ ‏عن ‏ ‏أبيه ‏ ‏أن ‏ ‏عروة بن الزبير ‏ ‏حدثه أن ‏ ‏عائشة ‏ ‏حدثته ‏
    ‏أن رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏دعا ‏ ‏فاطمة ‏ ‏ابنته فسارها فبكت ثم سارها فضحكت فقالت ‏ ‏عائشة ‏ ‏فقلت ‏ ‏لفاطمة ‏ ‏ما هذا الذي سارك به رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏فبكيت ثم سارك فضحكت قالت سارني فأخبرني بموته فبكيت ثم سارني فأخبرني أني أول من يتبعه من أهله فضحكت ‏





    صحيح مسلم بشرح النووي

    ‏قولها : ( فأخبرني أني أول من يلحق به من أهله , فضحكت ) ‏
    ‏هذه معجزة ظاهرة له صلى الله عليه وسلم , بل معجزتان , فأخبر ببقائها بعده , وبأنها أول أهله لحاقا به , ووقع كذلك , وضحكت سرورا بسرعة لحاقها . وفيه إيثارهم الآخرة , وسرورهم بالانتقال إليها والخلاص من الدنيا .

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــ

    ‏حدثنا ‏ ‏أبو كامل الجحدري فضيل بن حسين ‏ ‏حدثنا ‏ ‏أبو عوانة ‏ ‏عن ‏ ‏فراس ‏ ‏عن ‏ ‏عامر ‏ ‏عن ‏ ‏مسروق ‏ ‏عن ‏ ‏عائشة ‏ ‏قالت ‏
    ‏كن أزواج النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏عنده لم يغادر منهن واحدة فأقبلت ‏ ‏فاطمة ‏ ‏تمشي ما تخطئ مشيتها من مشية رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏شيئا فلما رآها رحب بها فقال مرحبا بابنتي ثم أجلسها عن يمينه ‏ ‏أو عن شماله ‏ ‏ثم سارها فبكت بكاء شديدا فلما رأى جزعها سارها الثانية فضحكت فقلت لها خصك رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏من بين نسائه بالسرار ثم أنت تبكين فلما قام رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏سألتها ما قال لك رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قالت ما كنت ‏ ‏أفشي على رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏سره قالت فلما توفي رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قلت ‏ ‏عزمت ‏ ‏عليك بما لي عليك من الحق لما حدثتني ما قال لك رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏فقالت أما الآن فنعم أما حين سارني في المرة الأولى فأخبرني أن ‏ ‏جبريل ‏ ‏كان ‏ ‏يعارضه ‏ ‏القرآن في كل سنة مرة أو مرتين وإنه عارضه الآن مرتين وإني لا أرى الأجل إلا قد اقترب فاتقي الله واصبري فإنه نعم ‏ ‏السلف ‏ ‏أنا لك قالت فبكيت بكائي الذي رأيت فلما رأى جزعي سارني الثانية فقال ‏ ‏يا ‏ ‏فاطمة ‏ ‏أما ترضي أن تكوني سيدة نساء المؤمنين ‏ ‏أو سيدة نساء هذه الأمة ‏ ‏قالت فضحكت ضحكي الذي رأيت ‏





    صحيح مسلم بشرح النووي

    ‏قولها : ( فأخبرني أن جبريل كان يعارضه القرآن في كل سنة مرة أو مرتين ) ‏
    ‏هكذا وقع في هذه الرواية , وذكر المرتين شك من بعض الرواة , والصواب حذفها كما في باقي الروايات . ‏

    ‏قوله صلى الله عليه وسلم : ( لا أرى الأجل إلا قد اقترب , فاتقي الله , واصبري , فإنه نعم السلف أنا لك ) ‏
    ‏أرى بضم الهمزة أي أظن . والسلف المتقدم , ومعناه أنا متقدم قدامك فتردين علي . وفي هذه الرواية : ( أما ترضي ) هكذا هو في النسخ ( ترضي ) , وهو لغة , والمشهور ( ترضين ) .

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــ
    ‏حدثنا ‏ ‏إبراهيم بن سعيد الجوهري ‏ ‏حدثنا ‏ ‏الأسود بن عامر ‏ ‏عن ‏ ‏جعفر الأحمر ‏ ‏عن ‏ ‏عبد الله بن عطاء ‏ ‏عن ‏ ‏ابن بريدة ‏ ‏عن ‏ ‏أبيه ‏ ‏قال ‏
    ‏كان ‏ ‏أحب النساء إلى رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏فاطمة ‏ ‏ومن الرجال ‏ ‏علي ‏ ‏قال ‏ ‏إبراهيم بن سعيد ‏ ‏يعني من أهل بيته ‏
    ‏قال ‏ ‏أبو عيسى ‏ ‏هذا ‏ ‏حديث حسن غريب ‏ ‏لا نعرفه إلا من هذا الوجه ‏




    تحفة الأحوذي بشرح جامع الترمذي

    ‏قوله : ( كان أحب النساء ) ‏
    ‏بالرفع أنه اسم كان أو بالنصب على أنه خبرها ‏
    ‏( فاطمة ) ‏
    ‏بالنصب أو بالرفع ‏
    ‏( قال إبراهيم ) ‏
    ‏أي ابن سعيد الجوهري ‏
    ‏( يعني من أهل بيته ) ‏
    ‏أي كان أحب النساء إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم من أهل بيته فاطمة , وكان أحب الرجال إليه صلى الله عليه وسلم من أهل بيته علي .
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    أنتهى مختصراً ، اللهم أجمعنا بالصحابية الجليلة فاطمة رضي الله عنها وأرضاه في دار كرامتك ، اللهم آمين
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، ، ،
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-04-17
  3. ابو خطاب

    ابو خطاب قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-10-31
    المشاركات:
    13,910
    الإعجاب :
    1
    رضي الله عن السيدة البتول فاطمة الزهراء بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم ..

    مكان هذا الموضوع في المجلس الاسلامي لانه ليس حواريا ليكون هنا :)
     

مشاركة هذه الصفحة