شرعية دوليه ام قوانين ودستور نعمل به؟؟؟؟

الكاتب : نبيله الحكيمي   المشاهدات : 470   الردود : 4    ‏2006-04-16
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-04-16
  1. نبيله الحكيمي

    نبيله الحكيمي كاتبة صحفية

    التسجيل :
    ‏2004-08-05
    المشاركات:
    1,646
    الإعجاب :
    0
    {لا مرحبا بالشر عيه الدولية ولالزوم لها إن لم نتساوى في حقوقنا}

    · صدر الإعلان الأول لحقوق الإنسان والمواطن في 26/آب1789م عن الجمعية الفرنسية التي اعترفت فيه لصورة قاطعة بالمساواة بين جميع المواطنين وبحقوق الإنسان وحرياته الأساسية وبالشعب مصدرا لجميع السلطات وبالقانون مظهرا لإرادة الأمة .
    · كما أعلنت الأمم المتحدة حقوق الإنسان (بشرعة خاصة بها )الشرعة العالمية لحقوق الإنسان عام 1948م كانون الأول . ولسوء الحظ أن يصادف نفس العام بداية هرولة العرب على أبواب الأمم المتحدة ليجدوا أنفسهم وقد ضاعت حقوقهم على أيدي جلاديهم ويبدأ التاريخ يسجل حقا لهم . وضياع لنا (ضياع للأمة العربية والإسلامية ) وتفكيك الدول العربية إلى دويلات وتقسيمات وأحزاب وتكتلات ودول مصالح حتى وصل الأمر إلى تفتيت ليس الحقوق فقط بل مسخ الهوية وسلبها إرادتها وحقها في الكيان والبقاء.
    أم وأم و أم ........
    · ومنذ ذلك الحين والعالم متكآ على بصيص أمل ومزامير قوى يتأرجح بينها لا يدري إلى من يشكو همومه ومن سيعطيه حقه . هل المواثيق الدولية الكاذبة أم حكام الشعوب المساندة. أم عقلاء الحكومات المتكالبة على حقوق مواطنيها.
    · وصل الأمر بحال الأمة العربية والإسلامية برمتها وليس اليمن فقط إلى مستنقع وحضيض لا إنساني على كافة المستويات الإنسانية حتى صارت الدول كلها تتفق بمزمار موحد حقوق الإنسان.
    ولا ادري هل الشعوب العربية مطالبة بـأن تبحث عن حقوقها المسلوبة من الأمم المتحدة وامثالها أو من حكوماتها ؟
    لقد ذكرت الاخت امة العليم السوسوه
    حين كانت وزيره لحقوق الانسان في بيت العفيف في احدى الحوارات ....
    إن الإعلان العالمي لحقوق الإنسان بوثيقته العالمية. هي أقوى وثيقة عالمية ملزمة لحقوق الإنسان.
    ومع إيماني بالمقاصد الخيرة للوزيرة الكفؤه إلا أنني اذكر وزيرتي. أي مواثيق ملزمة؟ ومن ستلزم؟
    على مستوى العالم. هل التزمت بموجب هذه الوثيقة الأمم المتحدة وحلفائها بحقوق الإنسان الفلسطيني _العراقي المسلم في عالمنا العربي ككل...
    أم أنها جعلتها ألعوبة تلتف من ورائها بشماعة أحداث سبتمبر ومخرجات الإرهاب؟ فعاثت وداست كل المواثيق وللأسف بصمت دولي رهيب. ولم نسمع أحدا يذكرها بحقوق تلكم الشعوب.
    · على مستوى الدول العربيه لم تنكر الوزيره ولابنكر عاقل الانتهاكات الجمة لحقوق الانسان .

    فلا ندري هل نطالب حكامنا وولاة أمورنا بالميثاق الدولي أم بدستورنا الذي يكفل الحقوق الإنسانية والمدنية لكل مواطن.
    فيبدوا والله اعلم أننا نعيش في غفلة وعدم وعي وإدراك لحقوقنا
    · ومن أشد ما أعجبني عند تقد بم الأخت الوزيرة ورقتها عدم ذكرها للمنجزات العظام لوزارتها .
    كما يفعل الكثيرون عند تقديمهم عملاً يخص منشأتهم ووزارتهم بل أنها من منطلق تحملها للمسؤولية تحدثت عن العيوب والأخطاء ولم تتحدث عن المنجزات وذكرت تدهور الجوانب الإقتصاديه والسياسيه
    وأعتبرت ( عجز المجتمع الدولي عن إغتنام فرص التحولات الجذرية لا نشاء وتعزيز آليات لحمايه وتأكيد احترام حقوق الإنسان )
    ووصفتها ( بالأحداث الدامية )
    ووصفت المنطقة العربية بأنها الضحية الأولى لتحريف المشروعية الدولبه مرجئة ذالك لاسباب (تاريخية وحبواستراتبجبه ).
    وإذا ما أردنا الحفاظ على وطن بتساوى فبه الجميع حقوقا وواجبات فعلبنا تصحيح المسار للعمل السياسي على كل الأطر . .
    · علينا إعادة النظر في الاستراتيجيات وبلورتها ووضعها في خدمة حقوق الانسان .
    · علينا طرح تلكم الإستراتيجيات بشكل تسلسلي للوزارات والادارات حتى يتمكن الجميع القيام اكمل وجه
    · علينا التجديد في القانون وخاصتاً قانون الزاميه بالتعليم
    · علينا التوعيه الكامله بحقوق الانسان وتحويلها من نظريات مجرده إلى عمليه للدفاع عن الحقوق ونشر برامج تربويه مدنيه ابتداء بالمنهج الدراسي وانتهاءً بإلزام مسئولينا بمراعاة حقوق الإنسان.
    · علينا تصحيح المسار وأذكر حكومتنا الرشيده بالانتهاكات القائمه وخرق القانون بالاعتقالات الغير قانونيه وما نجني من كوارث جراء تنفيذها لا إنسانيه وما موت الطفلة في إب إلا خير دليل على تلك الانتهاكات
    · القضاء العادل مطلب وحق كل مواطن فهل تعلم حكومتنا بالاخروقات الكثيره لحقوق الانسان وانين المساكين من جراء احكام تعسفية.
    · لاضرر من إستقلال القضاء في الاحكام ولكن اين الرقابه لعدم التعسف وتنفيذ الاحكام والقوانين دون ظلم ومتى ستغلق السجون الخاصة الخارجه عن نظام الدوله.
    · واين حق التقاضي والدفاع ولما لم تصدر إلى الآن الائحه المنظمة لذلك.
    · ان الفساد والانتقائية هما سببان لضياع حقوق الانسان وعلى حكومتنا مراجعة مسائل كثيره وما نذكره إلا امثله بسيطه جداً من الاختراقات الكثيره لحقوق الانسان .
    فلا الأمم المتحدة ولا المواثيق الدولية قادرة على ضبط حقوق البشر
    لإيماننا أنهم هم المضطهدون لنا فكيف سيقفون مع حقوقنا
    ان حقوقنا بأيدينا ومن موقع المواطنة اصبح لزاماً علينا مطالبه حكومتنا قبل غيرها بتنفيذها بموجب دستورنا وشرعنا وقوانيننا نريد من الحكومه:
    · نشر العدل.
    · إحقاق الحق .
    · إثابة المحسن .
    · معاقبة المسي.
    · واجدني أقول لا مرحبا بشرعيتهم ان لم نجد حقنا من مشريعنا ........
    واقول لاخوتي هنا في المجلس العام


    من خلال ماسردت هل من اجابة من اخوتي لما نحن فيه وما الاولى ان ننتهج في خطوات الالزام للقانون والتغير المنتظر من دولنا
    هل نبدا بمطالبات تنفيذ قوانين دوليه؟؟؟
    ام نغير من الداخل ؟؟

    اتمنى ان يكون هناك راي

    بقلم : نبيله الحكيمي
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-04-16
  3. عبدالرزاق الجمل

    عبدالرزاق الجمل كاتب صحفي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-04-04
    المشاركات:
    11,560
    الإعجاب :
    0
    حقوق الانسان نظرية لم تتاخذ لها اي الية تنفيذ في الامم المتحدة
    يعني انها من قبيل المستحب فقط بدليل اننا نشاهد الانسان في
    اكثر من بلد في كافة المجالات مطحون جائع مهمش مسجون
    معجون الخ..
    كيف لهذا القانون ان يرى النور ما دام ان هناك حق اخر اسمه
    الفيتو فاذا اقرت الامم المتحدة قانونا لصالح المواطن الفلسطيني
    مثلا الذي لا يملك اي حقوق وحصل على اغلبية تدخل هذا الحق
    (الفيتو) لمصادرة ذلك الحق والسلام

    هنا في اليمن وعلى سبيل المثال ينام على الارصفة الممتدة
    من باب اليمن الى التحرير ما يقارب الخمسين شخص
    الباعة المتجولون كل يوم تصادر اطقم البلدية عرباتهم
    التي تعول اسر بالكامل اذكر انني كنت اعامل في ادارة
    البلدية -لا عفوا -اخرج طباخ لي محجوز هناك فريت
    في الحوش اكثر من 50 عربية وكلها لمواطنيين تم
    الاستيلاء عليها​
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-04-16
  5. نبيله الحكيمي

    نبيله الحكيمي كاتبة صحفية

    التسجيل :
    ‏2004-08-05
    المشاركات:
    1,646
    الإعجاب :
    0
    صحيح ماذكرته ومع ذالك
    هناك مواثيق كتبت ولم تنفذ
    وتنفذ لهم ليس الا
    اما العرب فلم يستفيدوا شي من تلك المواثيق
    اشكرك اخي اختك
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-04-17
  7. aborayed

    aborayed قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2003-08-03
    المشاركات:
    7,186
    الإعجاب :
    0
    الحبيب ابن اباض
    حقوق الانسان مجزاءه بكل تاكيد
    اليه التنفيذ تختلف من بلد الى اخر
    مثلا حقوق الانسان العربي والافريقي اقل بكثير
    من حقوق الانسان الاوربي او الامريكي
    لمذا ؟؟
    لان الفهم الناقص لحقوق البشر
    يختلف
    فنحن في اليمن نعتبر ان حقوقنا مصانه عندما نقول بالروح بالدم نفديك ياعلي
    واخرون مستعدون يضحون بانفسهم في سبيل فكر معين على ناس قد ماتو من زمان
    نحن في اليمن لانعرف حقوق الاحياء
    ولا حقوق الاموات وبين هذا وذالك نضيع تطلعاتنا
    وتسلم
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-04-17
  9. نبيله الحكيمي

    نبيله الحكيمي كاتبة صحفية

    التسجيل :
    ‏2004-08-05
    المشاركات:
    1,646
    الإعجاب :
    0
    اخي الكريم
    ليس الكل يقول يقول بالروح بالدم نفديك يا( )
    بل معروفون من يقولون ومن يدفعهم
    صحيح ماذكرته ان الفهم ناقص للحقوق ويختلف من بلد الى اخر
    ولكن ان نطالب الغرب بتطبيق قانون دولي يسري عليهم هم
    وعادة يستكثرون تنفيذه للعرب
    وللمسلمين بوجه الخصوص
    وهذا ما ينبغي ادراكه
    تحياتي
    اختك
     

مشاركة هذه الصفحة