قاتل "فنحاس" يعلن إسلامه * احتمى لدى أحد المشايخ المسلمين

الكاتب : جبل الحديد   المشاهدات : 618   الردود : 1    ‏2006-04-16
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-04-16
  1. جبل الحديد

    جبل الحديد عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-12-21
    المشاركات:
    668
    الإعجاب :
    0
    قاتل "فنحاس" يعلن إسلامه
    احتمى لدى أحد المشايخ المسلمين الذي رفض تسليمه بحجة إن الإسلام "يجب ما قبلة".. واستياء يعم الطائفة اليهودية لعدم قيام السلطات الأمنية بإلقاء القبض على المتهم، مطالبين وزير الداخلية التدخل
    15/04/2006 م - 23:56:08
    [​IMG]
    الطفل فنحاس

    الاشتراكي.نت / وهيب النصاري:

    أكدت مصادر محلية إن اليهودي المتهم بقتل الطفل "فنحاس" قد أشهر إسلامه ولجأ إلى أحد مشائخ محافظة صعده لحمايته من تسليمه إلى الجهات الأمنية للتحقيق في جريمة مقتل الطفل.
    وأوضح مسلمون مقيمون في مديرية ريدة لـ"الاشتراكي.نت" إن اليهودي المتهم يدعى يوسف سليمان حبيب من سكان صعده أعلن إسلامه بعد أن قتل الطفل اليهودي في محافظة عمران، وسلم نفسه إلى أحد المشايخ المسلمين الذي رفض تسليمه بحجة إن الإسلام "يجب ما قبلة".
    اليهود في مديريتي ريدة وخارف بعمران لم ينفوا أو يؤكدوا صحة إن يهودي صعده قد أسلم إذ قال حاخام اليهود في اليمن سليمان يحي يعقوب: هذه جريمة قتل يجب معاقبة الجاني عليها والديانتين اليهودية والإسلامية على السواء تحرمان قتل الإنسان أخاه "العين بالعين والسن بالسن" مضيفاً يفترض تسليم الجاني إلى الجهات الأمنية والتحقيق معه وأحالته إلى القضاء لمحاسبته وفقاً للقانون والدستور.
    وأوضح رجل دين يهودي أخر إن الجاني إذا اسلم بعد ارتكابه جريمة القتل لا يبرئه الدين الإسلامي من تلك الجريمة مشيراً إلى أن الدين الإسلامي يحرم قتل المسلم أخاه ولهذا يجب معاقبة الجاني وكذلك هو في الديانة اليهودية.
    وعن إسلام اليهودي بعد قتله الطفل يقول الدكتور حسن الأهدل أستاذ الشريعة بجامعة صنعاء: انه عند المذهب الشافعي لا يقتل اليهودي إذا أسلم لأنه أصبح مسلم، وبالنسبة لأبي حنيفة يرى أن يقتل لأنه كان مساوياً له ومكافئاً له.
    وفي اتصال لـ"للاشتراكي.نت" أضاف أستاذ الشريعة: "ذهب الشافعي وأبو حنيفة إلى قتله بالطفل لأنهما كانا في حالة الجناية سواءً وذهب الشافعي في قول أخر وأختاره إمام الحرمين أنه لا يقتل به لإسلامه جرياً على ظاهر الحديث (لا يقتل مسلماً بكافر)...

    أما العلامة الزيدي د.المرتضي بن زيد المحطوري إمام مسجد بدر يقول ليس بالمذهب الزيدي وحسب لكن الإسلام صريح فيمن تعمد قتل شخصا، يجب أن يقتل؛ إلا في حالة عفا عنه الورثة أو رضوا بالدية، كما في قولة تعالي: "وكتبنا عليهم فيها ان النفس بالنفس والعين بالعين والانف بالانف والاذن بالاذن والسن بالسن والجروح قصاص فمن تصدق به فهو كفارة له ومن لم يحكم بما انزل الله فاولئك هم الظالمون" أما أن يهرب إلى الإسلام فالإسلام ليس مأوى للقتلة، ويجب أن يقتل القاتل حتى وإن كان مسلما أباً عن جد... مضيفاً "أن اليهودي إذا قتل مثله يقتل بالإجماع إذ أنه وقت الجناية كان مساوياً له".
    وزاد: يجب أن يقتل حتى وان كان علوياً أو فاطميا، إذا قتل يهودياً أو نصرانياً يجب قتله إلا في حالة تنازل الورثة أو رضوا بدفع الدية كما في قول الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم: "من ظلم معاهداً فأنا خصمه"، فلا يجوز وغير معقول أن يترك الإسلام أبنائه يَقتُلون اليهود والنصارى في ديارهم بدون عقاب.. لا يجوز هذا.
    ويرى المحطوري انه لايجوز الخلاف في هذه المسألة: "بل أرى أن يقتل فالإسلام ليس عنصريا.

    ويسود وسط المواطنين اليهود في مديرتي ريدة وخارف بمحافظة عمران استياء لعدم قيام السلطات الأمنية بإلقاء القبض على المتهم في مقتل الطفل اليهودي الشهر الماضي، وطالبوا الجهات المختصة سرعة اتخاذ الإجراءات للتحقيق في القضية والقبض على الجاني.
    وأفادت مصادر أن أسرة الطفل المقتول فنحاس لا زالت تتلقي تهديدات من قبل المتهم الفار من العدالة إذ تفيد مصادر محلية قيام أحد الجنود بحراسة منزل أسرة الطفل المقتول خوفاً من قيام الجاني بارتكاب جريمة أخرى.
    وقال يوسف سعيد العمار والد الطفل المقتول إن محافظ عمران العميد طه هاجر أصدر توجيهات بحراسة منزله بعد تلقيه عدداً من الاتصالات الهاتفية له ولأقاربه من الجاني تهددهم وتتوعدهم بالقتل، وعبر العمار لـ"الاشتراكي.نت" عن استياءه من عدم القبض على الجاني وناشد نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية الدكتور رشاد العليمي سرعة التوجه إلى الجهات الأمنية في محافظتي عمران وصعده بإلقاء القبض على الجاني وتسليمه للقضاء.
    ويتخوف العمار من هروب الجاني إلى خارج البلاد طالما أنه لم يتم القبض علية حتى اليوم.
    وكان الطفل فنحاس يوسف العمار (12) عاماً لقي مصرعه بتاريخ 20 مارس2006م بعد إصابته بعيار ناري في الرأس.
    يذكر أن خلافات عائلية كانت وراء مقتل الطفل اليهودي إثر ذهاب زوجة الجاني إلى بيت أخيها العمار ورفضت العودة مع زوجها إضافة إلى أن الجاني قد سبق وأن هدد العمار بالقتل إذا لم ترجع زوجته.
    ووقعت جريمة القتل في منطقة السوق الجديد مديرية خارف حيث أطلق الجاني الرصاص من سلاحه على عم زوجته يوسف العمار إلى أن الرصاص أصابت ابنه فنحاس الذي كان يرافق والده.

    الاشتنراكي.نت/ خاص:
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-04-16
  3. سيد قشطة

    سيد قشطة عضو

    التسجيل :
    ‏2006-04-16
    المشاركات:
    8
    الإعجاب :
    0
    مسكين يا فنحاس

    بعدين شوفوا الهبل

    قلك الاسلام يجب ما قبله

    هذا لو كان الواحد عمل معاصي قبل ما يسلم بفترة وهوه لسه ما وصلت له رساله الاسلام

    اما انه يتخذ من الاسلام ذريعه من اجل عدم اقامه القانون عليه فهذه هباله

    والشيخ اللي اجارة يشتي له دعس
     

مشاركة هذه الصفحة