البِـعْـسِـــيْــــــــــسَـــه! جمال أنعم*

الكاتب : ياسر العرامي   المشاهدات : 975   الردود : 17    ‏2006-04-15
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-04-15
  1. ياسر العرامي

    ياسر العرامي كاتب صحفي

    التسجيل :
    ‏2004-04-26
    المشاركات:
    2,015
    الإعجاب :
    0
    البِـعْـسِـــيْسَـــه!جمال أنعم*

    الصحوة

    "تجارب المنظومة السياسية مع القضاء تجعل الجميع غير مطمئنين لما يصدر عنه من أحكام خاصة إذا ما تذكرنا مقولة رئيس المحكمة العليا السابق عندما ذهبنا للطعن في قانون الحكم والسلطة المحلية قال: ما أنا إلا "بعسيسة".
    من تصريح سابق في الصحوة للأستاذ علي سيف حسن.
    "البعسيسة" في لهجتنا الدارجة: الشيء التافه الحقير، تجمع على "بعاسس" و"بعاسيس" والفاعل منها "مبعسس" ويمكن تصريفها إلى "بعسس" "يبعسس" وصولاً إلى المصدر "بعسسة".
    وفي حضرة قاضٍ "بعسيسة" معمم يدلق نفسه أمامك على هذا النحو المتسفل، يرأس وقتها محكمةً مختصة بالطعون هو فيها الطعنة والطاعن والطعين، بالتأكيد ستزهد بالطعن والطعان، وستقنع بما في قلبك وجنبك من جراحات مفتوحة.
    في حضرة قاضٍ "بعسيسة" كهذا كبير منصبٍ وعالمٌٍ مختصٌ بالضرورة، كثير علم ومعرفة، صاحب لسانٍ وبيان ومؤهلاتٍ أخرى تكفي لرفعه إلى مقام الخشية بعيداً عن الجهالة وبلادة الطبع.
    قاضٍ "بعسيسة" محسوب على العلم لن تتردد عن تنصيب نفسك محامياً عن الأمية ومدافعاً عن كرامة الأميين، فأمك أمية، وأمياً كان أبوك ، ولك زوجة بالكاد تفك الخط لكنها تمدك بالقوة وتعلمك أن حريتك كل غناك وأن مالاً ومتاعاً يجيء مقابل رهنها أو بيعها هو الحرام بعينه.
    من قال أن خدم الطواغيت وعبيد الاستبداد هم الأميون؟ من قال أن حملة المباخر ومؤلهي الزيف ولاعقي أحذية السلاطين هم قليلو الثقافة والمعرفة؟!.
    الخطابات الجماهيرية كثيراً ما تسطح العقل وتعمم بلاهات يمنحها التكرار وطول التكريس طابع المسلّمات القابلة للبلع والهضم الشعبي العام دونما مسهلات واختبار جودة.
    لا يخلو خطابٌ عن السياسة والديمقراطية، والتخلف والتقدم، الإصلاح والتغيير، من ذكر الأمية كعقبة و"نقيل" شديد الوعورة لكنه لا يصمد كحقيقة أمام اختبار فاحص.
    في حضرة "بعسيستنا" هذه وأمثالها ما يدعو لإعادة الاعتبار للأمية والنظر للأميين كقمم سامقة للحرية البسيطة، مدرجات بلادنا العالية كجباههم تذكرهم جيداً كيف حملوا التراب على أكتافهم من السهول السحيقة صوب القمم الشماء حيث روضوا الصخر واستزرعوا كل شبرٍ صلدٍ ليعيشوا بكرامة.
    "ما أنا إلا بعسيسة": اعترافٌ لا ينم عن صدق ولا فضيلة، جرأة مفضوح ما عاد يحفل أو يأبه، مجاهرة مهان قائمٍ على الإهانة، مستمرئ للفضيحة، مصرٍ على الوضاعة والارتكاس.
    مشكلتنا: المتعلم "البعسيسة" المثقف "البعسيسة" الموظف المسئول "البعسيسة" المحافظ "البعسيسة"، الوزير "البعسيسة" هؤلاء "البعاسيس" "المبعسسون" أعداء أنفسهم أعداء الحرية.
    كم من دكتور وبطواعية عبد- على عتبات الوظيفة والمنصب والكرسي- وضع كرامته، علمه، شهادته العالية، في كيس زبالة واختار أن يكون "بعسيسة" بامتياز، مشلول الإرادة، مسلوب القرار .
    تأمل محيطك جيداً تجد "البعسيسة" خيار كثيرين ممن يرون حريتهم عبأً يجب اطراحه واختيار أيسر الطرق للوصول إلى المستنقع.
    ما الذي يدفع المرء لـ"التبعسس"؟ والتخلي عن ذاته؟ أَ لوظيفة هي من حقه وهو بها جدير وربما كانت الأقل مما هو له؟ لمَ يتنازل عن كينونته وأغلى ما لديه؟ لا شيء يساوي فقدان المرء احترامه لذاته، ولا مكسب لمن خسر نفسه.
    الكائن "البعسيسة" منحطٌ **** الارادة لا منصب يعليه ولا درجةً ترفعه ولا ترقيةًً تسموا به.
    الخيانة سقطة تبدأ داخل الروح ولا تسهل السيطرة على الإنسان إلا عندما يغدو جسداً من غير روح، مجرد حيوان يحيا لذاته تدفعه غرائز البقاء للعيش كيف ما اتفق!!.
    كم من مسئول "بعسيسة" خلف هندامه الأنيق المصقول عالم من قذارة وحقارة.
    كم من"بعسيسة"وراء مظهره الصارم الممنّع قاعٌ من الضعة والمهانة.
    ما قيمة كرسي أنت عليه مجرد رقبة لينة؟ ما قيمة منصبٍ أنت فيه بلا هامة ولا قامة؟ ولا قيمة ولا قدر، مسخرة معتبرة ووجاهة بلا وجه، ضائعٌ مضيعٌ خائف من ضياع الضعة.
    "البعسيسة" كائنٌ متشيءٌ، يشعر بالضحالة وانعدام الوزن، بعيد عن الإيمان والثقة، نسي الله فنسي نفسه، عول على غيره، وكل أمره لسواه، عطل قواهُ، عمي عن "كنزه فيه" وراح يبحث عن غناه في يد الفاقة.
    أحاول معكم تقليب هذه "البعسيسة" لأرى من أين وكيف تحيط به لعنة التبعسس؟.
    أحاول هنا الإشارة إلى واحدة من موجبات "التبعسس" فهذا بابٌ "كثير البعاسيس..
    لـ"البعسيسة" أولاد "كوم عيال" يخشى عليهم فوات الرزق، لذا يبيع نفسه، يخون ضميره، أمانته،يخفر ذمته، يكتم شهادته، يبيعها، يساوم عليها، يجبن عن فعل الحق، وقول الحق،ينافق يحابي، يخادع، يخاتل، يسرق ينهب، يغش، يظلمُ، يكذب، يركب للجريمة كل مركب، كل ذلك من أجل الأولاد الغاليين.
    أو ليس الرازق الله؟ أوَ ليس الأب قيمة في الأصل؟ أولا يريدك أبناءك أباً قبل كل شيءٍ؟ أباً صالحاً حراً كريماً يباهون به كقدوة؟ المرتب وحده لا يصلح أباً ولا الوظيفة ولا المنصب والجاه والسلطان؟.
    ما قيمة إرث من مال وعقار، وأب سيء السمعة الانتساب إليه عار؟
    سأكره أبناءي إن كان بقاؤهم مرهوناً ببيع حريتي، لن أحبهم ما داموا أغلالاً تطوق عنقي، ما داموا نقطة ضعفٍ في حياتي، لن أحبهم مادمت أكره ذاتي الخانعة، ما دمت أمقتُ صورتي في أعينهم، لن أكون قريباً منهم ما داموا يباعدونني عن نفسي.
    لن أكون لهم ظل أبٍ ما دمت ظلاً لغيري، عبداً لسواي من العبيد، بئست اللقمة المتسخة بقذر الخنوع وخزي التنازلات المهينة، بئست الشربة الممزوجة بدمع التوسل، وبئس البنون إن لم نحارب ونموت من أجلنا وأجلهم، لهم الله ولنا.
    هم زينة، فتنة، اختبار لمسئوليتنا كآباء مجتمع وأمة، النظر في أعينهم يمنحنا الشجاعة،لن نحبهم إلا ونحن أحرار، فالحرية هي الحب، هي أغلى ما يوهب ويورّث.
    كان العربي قديماً يقتل أبناءه خشية إملاق، والعربي "البعسيسة" اليوم يقتلهم ويقتل نفسه إذ يبتني لهم حياة فاسدة على كيانه المهدم "البعسيسة" خائن لبنيه وأهله وشعبه ووطنه لا يحب أحدا الضغينة قدره والكراهية عالمه إذ لا خير يرجى من شر .
    الحرية قَدَرُكَ، قَدَرُكَ أن تكون، أن تريد، أن ترغب، تطمح، تكدح بإرادتك، قدرك أن تختار ما يليق بك كسيّد، أن تصنع قدرك، واقعك، تاريخك، أن لا تستسلم لقهر الضرورة، ولشروط واقعٍ مجدول من أوهامك البائسة أن تنتزع حقك من فم الغول، أن لا تستجديه من يد سارقه.
    لك في الأمر شيء وأشياء، حرٌ أنت، الحياة تنبثق منك وعنك. واقعك أنت ما تكون عليه، لا يضيق الخيار إلا على من ضاقت عليه نفسه، ولا تضيق الأرض إلا بمن حشر نفسه في أضيق سجن من روحه وعقله.
    "نظرتك أصل علتك".. هكذا قال واجدٌ قديم..
    رهانك أن تكون أنت، خيارات الحرية أمامك مفتوحة، لا شمّاعة تعلق عليها هزائمك وانكساراتك.
    رهانك أن تتعب من أجل الراحة في ظل الكينونة، أن تعرف معنى السعادة في الألم العظيم والتعب المختار.
    رهانك أن لا تضحي بكينونتك مقابل راحة لا تطلبك إلا كميتٍ، إلا "كبعسيسة"
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-04-15
  3. نبيله الحكيمي

    نبيله الحكيمي كاتبة صحفية

    التسجيل :
    ‏2004-08-05
    المشاركات:
    1,646
    الإعجاب :
    0
    سلمت انامل اخي جمال انعم
    وابعد الله عنا المبعسسون
    واللذين يتخذون من مواقفهم شماعات تصنف حسب مايريدون
    اشكرك اخي العرامي لنقلك الموفق
    سلمت اختك
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-04-15
  5. ياسر العرامي

    ياسر العرامي كاتب صحفي

    التسجيل :
    ‏2004-04-26
    المشاركات:
    2,015
    الإعجاب :
    0
    هذه هي أحوال المبعسسون يبعون دينهم
    بعرض قليل من الدنيا
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-04-15
  7. مهدي الهجر

    مهدي الهجر كاتب صحفي

    التسجيل :
    ‏2005-12-13
    المشاركات:
    2,471
    الإعجاب :
    0
    اشهد والله ان الاخ جمال انعم
    من كبار المبدعين في هذا البلد القاحل
    متميز متفرد اسال الله ان يرزقه وامثاله الاخلاص وان يجنبه ضريبة التميز والابداع التي تذهب بصاحبها
    تعرف هذه الضيبه او الافه يا عرامي
    تفضل.......................
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-04-15
  9. ياسر العرامي

    ياسر العرامي كاتب صحفي

    التسجيل :
    ‏2004-04-26
    المشاركات:
    2,015
    الإعجاب :
    0
    أعذرني عزيزي مهدي
    ما فهمت عليك تمام
    ممكن توضح شوي
    علشان لا أخوض في موضوع
    بعيد عن ما تريد
    لعلي فهمت شيئاً آخراً
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-04-15
  11. مهدي الهجر

    مهدي الهجر كاتب صحفي

    التسجيل :
    ‏2005-12-13
    المشاركات:
    2,471
    الإعجاب :
    0
    اخي انعم وانت ياعرام ..
    حيث قد تجراتم او با الاحرى فعلها انعم ,وتجاوز واعتدى , وصال وجال بحق البعسيسة والبعاسيس ولم يجد من يوقفه ,ينهره ,يدفعه ,او حتى يسكعه
    اليت وانا البعسيسة بن البعسيسة ان ارد

    توارثناها خلفا عن سلف ,فصارت عندنا تراثا وامجاد , وحقوقا تورث

    اخي المبعسس عدو البعسيسة والبعاسس.
    هي الايام ,القهر ,النزق ,السطو ,
    سلسلة مترابطة من الجور ,والحرمان , والفتك بالقيم والروح , والسطو حتى على النفس

    هي وجبات تصرف لاصحاب الثكنات مع السحاوق والكدم ,كنا ننشدها
    (انا البعسيسة وكل الناس تعرفني وولاعنتر ولا شيبوب يبارزني ذباب على خدي اوا فندم ...)

    ونحن في الكتاتيب صغارا ...شربناها قبل الحروف والكلمات

    قد قالها الاجداد منذ الازل الامر اليك ,فاستصدروها واصبحت تقنين ..وصرنا نعاجا

    نرضع القهر كل يوم ,ونكضمه ,ثم ننفثه ومع علاقيات القطل ,نحلق ونحلق وننسى كل القواصم والكسور

    لا تعيرنا اخي ,قد تعودنا ,تكيفنا ,انا البعسيسة والبعسيسة انا

    ترى ايا جمال وانت يا عرام هل يمكن ان اقفز ,احلق ,
    اخلع مني ,من عقلي ,من روحي ,البعسيسة
    والبس ثوبا اخر
    واتخلق شيئا اخر
    ان اصبح ان اكون
    ولا بعسيسة
    اه من زمن اورثني القهر
    قتل في نفسي نفسي
    اواه ...يازمن الاحرار
    ولا عشت ان كنت بعسيسة اوجبان
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-04-15
  13. مهدي الهجر

    مهدي الهجر كاتب صحفي

    التسجيل :
    ‏2005-12-13
    المشاركات:
    2,471
    الإعجاب :
    0

    اخي احبك الله وبارك فيك
    افة المبدع الغرور والعجب
    والنفور من الاخرين
    سلمك الله وكل الفضلاء منها
    قل امين
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-04-15
  15. ياسر العرامي

    ياسر العرامي كاتب صحفي

    التسجيل :
    ‏2004-04-26
    المشاركات:
    2,015
    الإعجاب :
    0
    عزيزي مهدي
    تشتي الصراحة في هذه الأيام صار بعض الناس يخافون على الصحافي
    مش عارف ليش
    حتى لو مجرد صحفي ناشئ صاروا الناس من حوله
    يتهموه بالغرور وهذه حقيقة معضلة تواجهني بينما أنا لا زلت في بداية المشوار
    ولكنني أرجع ذلك إلى ما يحدث لبعض الصحفيين من إنتكاسات
    ولدت لدى الآخرين الإحساس بإن الصحافيين لا خير فيهم
    وإنه قد ربما
    يحدث للآخرين ما حدث السابقين
    أظنك فهمت علي
    لأن هذا الحكي يا عزيزي لا يفهمه إلا الراسخون في الحزبية
    أوكي
    لو ما فهمت ممكن أوضح لك أكثر
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-04-15
  17. نبيله الحكيمي

    نبيله الحكيمي كاتبة صحفية

    التسجيل :
    ‏2004-08-05
    المشاركات:
    1,646
    الإعجاب :
    0
    لم افهم ردك اخي
    وما علاقة بيع الدين بعرض من عروض الدنيا
    وهل هذا رد لنا
    اتمنىلناو لكم العافيه والثبات على الدين
    اختك
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2006-04-15
  19. غريب بين غرباء

    غريب بين غرباء عضو

    التسجيل :
    ‏2006-04-15
    المشاركات:
    4
    الإعجاب :
    0
    تحية للمبدع دوما صاحب القلم الرشيق الجرىء ( جمال بن أنعم)
     

مشاركة هذه الصفحة