وهكذا يستمر مسلسل لنهب ولاذلال في عموم عدن ا

الكاتب : جنوبي قح   المشاهدات : 924   الردود : 19    ‏2006-04-15
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-04-15
  1. جنوبي قح

    جنوبي قح عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-07-08
    المشاركات:
    582
    الإعجاب :
    0
    هذا الخبر الذي نشرته الايام يستحق التوقف امامه وتعليق عيله حتى الانعطي للفاسدين
    الفرصه المتاحه للمزيد من النهب الفير مشروع اننا امام حاله هستيريه من هذه الممارسات
    في عدن من يقف وارا هولا الصوص في النهب والسرقه اين تذهب عائدة هذه الارضي
    كثير من الاستفسارة بحاجه الى توضيح المستثمر الوطني يتجرع الامرين في الحصوال على قطعة ارض يقيم عليه مشروع والمغترب اليمني كذك والكن الجريمه
    يجب ان نفضحهم ايه الساده ان رايكم هنا يعبر

    موقف تجاه هذا المائساه


    الأهالي في بئر فضل:
    المساحة العسكرية تمسح أراضي أمام منازلنا وفوق القبور
    عدن «الأيام» خاص:

    [​IMG]
    جانب من الأراضي التي يجرى مسحها في بئر فضل وحرمان الاهالي منها

    أبلغ «الأيام» الأخ علي يوسف هيثم، عاقل منطقة بئر فضل بمديرية المنصورة محافظة عدن بالاعتداء والسطو على مساحات شاسعة من أراضي المنطقة التي ولد ونشأ وترعرع فيها جيل بعد جيل من أهلها الذين يعتبرون من أهل مدينة عدن.

    وقال في مناشدة طلب نشرها ورفعها إلى فخامة الأخ رئيس الجمهورية والإخوة محافظ عدن ونائبه وقائد المنطقة العسكرية الجنوبية ومدير أمن عدن، نيابة عن أهالي المنطقة: «إننا نعاني من ظلم وتهميش لأبسط الحقوق، ومن حقنا أن نعيش نحن وأبناؤنا في الأرض التي خلقنا فيها وترعرعنا فيها والحفاظ على قبور الآباء والاجداد.. أليست هذه أبسط الحقوق لأننا منذ آلاف السنين فيها.. واليوم معاناتنا تكمن في وجود مخطط سكني تجاري على القبور وطريق خط التسعين يمسح نصف مساكن أهالي المنطقة وعلاوة على نهب أراضينا التي تصرف للغير وحرمان أهلها من بناء مستقبل لأبنائهم».

    ومضى يقول: «بالأمس (الخميس) قامت شعبة المساحة العسكرية بعدن بصرف مساحات أمام منازل أهالي القرية بقوة السلاح وعندما تصدى الأهالي لهم احتجزوا أبناءهم».

    وطالب في ختام مناشدته الجهات المسؤولية بسرعة التحرك ومعالجة قضايا أهالي منطقة بئر فضل المرتبطة بحياتهم واستقرارهم.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-04-15
  3. نصر اسد

    نصر اسد قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-04-03
    المشاركات:
    3,503
    الإعجاب :
    0
    يبدو أن مفعول الإجتماع الذي عقده محافظ عدن الجديد قد أنتهى
    أو أنها كانت مجرد طلقة فشنك
    ما أسهل ذر الرماد في العيون وما أسهل ما تنكشف اللعبة
    ويسقط القناع
    لقد تبين أن الكحلاني جاء إلى عدن لتنفيذ مخطط مكشوف
    أوله هو حشد الأصوات والتأييد للرئيس
    وآخره تجميع كل ما يمكن تجميعه لحمله خارجاً يوم الفرار العظيم​
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-04-15
  5. طرزان اليمن

    طرزان اليمن عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-02-13
    المشاركات:
    341
    الإعجاب :
    0
    عدن وابناء عدن يعانو كل اساليب النهب المنظم والتطفيش .....والتنكيل وكانهم من بلاد واق الواق اصبح كافة المسولين من المانطق الشما ليه ......ولجنوبين في المنازل او مضطهدين او يبحثو عن الاغتراب....هكذا كافتهم دولة الوحده لانهم حملوا شعارها 25 عاما للننا ضل من اجل الدفاع عن الثوره وتحقيق الوحده اليمنيه!!!!!!!!
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-04-15
  7. محمد امين

    محمد امين قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2006-04-06
    المشاركات:
    4,577
    الإعجاب :
    0
    كان اللة فى عونكم
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-04-15
  9. نصر اسد

    نصر اسد قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-04-03
    المشاركات:
    3,503
    الإعجاب :
    0


    عدن هي المدرسة.. وقفة أخرى!!

    د. عبده يحيى الذباني:


    د. عبده يحيى الذباني
    هذه المقالة هي توأم لمقالة أخرى نشرتها صحيفة «الأيام» قبل مدة قصيرة بعنوان (عدن.. أيتها المدرسة العظيمة)، أو قل إنها امتداد لها، لكنني كنت قد أجلت تبييضها ودفعها للنشر، لولا ما شدني من قراءة رواية (طائر الخراب) للأديب اليمني حبيب عبدالرب سروري، الصادرة في 2005م فضلاً عن تصريحات وتوجهات محافظ عدن الجديد الأخ أحمد محمد الكحلاني، فيما يخص مضاعفة الاهتمام بعدن من حيث بنائها وتخطيطها ونظافتها ومدنيتها العريقة وغير ذلك، على أن لهذه المقالة طريقتها في النظر إلى القضية ومعالجتها.

    لقد كان النزوح إلى عدن في زمن ما قليلاً وموسمياً وشبه منظم بحيث تستطيع أن ترتب أوضاع النازحين وتعمل على تذويبهم فيها وتحضيرهم وتمدينهم، أما اليوم فقد اشتد الرحيل إليها والضغط عليها من كل مناطق اليمن بحيث نافسوا سكانها وأخذوا اللقمة من أفواههم والأرض من حولهم ومن تحت أرجلهم حتى قبور موتاهم لم تسلم من الاعتداء عليها، لقد أثر النازحون في عدن أكثر مما أثرت فيهم وفرضوا كثيراً من عاداتهم وتقاليدهم عليها، ثم إن بعضهم لم يأتوا طلاباً متواضعين مؤدبين يطلبون العلم والأخلاق ويلتزموا بمبادئ وقيم هذه المدرسة بل جاءوا كمدرسين يفرضون مقرراتهم المتخلفة عليها وجاءوا يأمرون وينهون ويتنفذون مما أضر بهذه المدينة المدرسة ذات الخبرة المتراكمة.

    لقد كانت عدن تجعل من القبائل النازحة إليها أناساً متمدنين ومتحضرين ومسالمين وها هي اليوم القبائل المختلفة يزحفون إلى عدن بكثرة شديدة ليجعلوا منها قرية وبادية ومجتمعاً قبلياً بل وزريبة حيوانات وسوقاً معذباً بائساً للعمال الغلابى العاطلين والمجانين والمتسولين صغاراً وكباراً، رجالاً ونساء وملجأ للهاربين من الحروب في البلدان المجاورة لتكون الكارثة علينا جميعاً بدواً وحضراً، مدينة وريفاً لأن عدن مدرسة لكل اليمنيين بل ولمن سواهم فلماذا ندمر أسوارها ونحرق كتبها ونهمش مدرسيها ونلغي تاريخها؟ هل هذا هو الوفاء تجاهها أم أنه الجحود بعينه الذي سيقود إلى الكارثة من خلال التصحر الطبيعي والعقلي والنفسي والثقافي، فلا بأس مثلاً بالعمران المتزايد اليوم ولكنه إذا لم يتناغم مع مقومات أخرى اقتصادية واجتماعية وحضارية سيكون أشد بشاعة من الأطلال في المدن السحيقة حتى إذا كانت البنايات جميلة في ذاتها فالمهم هو موقعها في السياق الحضاري والاجتماعي والمادي. فمن الضرر والقبح والعبث مثلاً أن نجد عمارة شاهقة جميلة في ذاتها قامت على أنقاض روضة أطفال أو ملعب أو شيدت فوق شبكة خدمات أو سدت الهواء والشمس على الناس أو بنيت على أشلاء معلم أو أثر تاريخي أو شكلت نشازاً بين منازل صغيرة متواضعة وكشفت عليهم أو أخذت بقعتها بغير حق واغتصبت اغتصاباً.

    ترى هل يستطيع البحر من حول عدن أن يغسلنا جميعاً؟ كيف ونحن اليوم أكثر وبعض شواطئنا قد أغلقت وبعضها صارت محميات لكبار المسئولين وبعضها صار ملكية خاصة للمستثمرين مجازاً والبعض الآخر صار مسرحاً للبناء العشوائي، على أن هذه الشواطئ المتعددة هي أجمل وأثمن ما في عدن. لقد ذكر أحد المؤرخين القدامى يصف الأندلس تلك البلاد الأوروبية الساحرة.. تلك الجوهرة التي انفرطت من عقد الدولة العربية والإسلامية ذات يوم، قال هذا المؤرخ الجغرافي يصف الأندلس بأنها:(شامية في هوائها وهندية في عطرها وذكائها) إلى أن قال:(وعدنية في منافع سواحلها) فانظر كيف شبه الأندلس (أسبانيا والبرتغال حالياً) بعدن من حيث تعدد شواطئها، لقد صار يضرب بها المثل إذن في هذه الصفة على مستوى المكان والزمان.

    فإذا كنا لا ننافس ونباهي العالم الخارجي بمدينة مثل عدن، فبماذا إذن سنباهي وننافس؟ وإذا لم نترك عدن تعلم الجميع الحب والأخلاق والمدنية والريادة والإبداع وفنون الأعمال والتجارة، فمن يا ترى سوف يقوم بهذه المهمة الحضارية الكبيرة؟ بل كيف نحول مدننا بأيدينا إلى قرى ونترك القرى خاوية ممن يحرث الأرض أو يرعى المواشي أو يحمل رسالة المدينة إليها؟

    فلست ملوماً على تحمسي لعدن، فقد سئل أب عن أحب أولاده إليه فأجاب: (الغائب حتى يعود والمريض حتى يشفى).

    وعدن اليوم تعاني ما تعاني فمن الطبيعي أن نهتم بها ونقلق عليها ونتحمس لها فهي أهل لذلك وإننا لمقصرون، ليس من باب التعصب أو المناطقية ولكن من باب الوفاء والوطنية على قاعدة لا ضرر ولا ضرار، فهل آن الأوان لأن نعطي عدن مكانتها التي تستحقها جغرافياً وتاريخياً ولماذا - بوجه عام - لا نسمي الأشياء بأسمائها وننزلها منازلها، ونسخر كلاً لما خلق له؟ والله من وراء القصد.​
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-04-15
  11. ابو رائد

    ابو رائد قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-01-22
    المشاركات:
    3,595
    الإعجاب :
    0
    وسيعلم الذين ظلموا اي منقلب ينقلبون
    ستبقى عدن باسلة ابية في وجهة كل بلطجي
    وان غدا لناضره قريب
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-04-15
  13. الحارث

    الحارث عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-03-24
    المشاركات:
    551
    الإعجاب :
    0
    متضامنون مع اخواننا في المحافظات الجنوبيه

    وكان الله في عونهم وعون الجميع

    ولن نهداء حتى نتخلص من اؤلئك الذين شوهوا كل جميل في حياتنا
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-04-15
  15. نصر اسد

    نصر اسد قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-04-03
    المشاركات:
    3,503
    الإعجاب :
    0
    أخي الحارث
    لقد عودتنا على مواقفك الشريفة
    وهذا يدل على طيب معدنك ونقاوتك وطهرك
    ثق بأننا سنمضي يداً بيد حتى نرى الحق وقد حصحص
    دمت بخير​
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-04-15
  17. نصر اسد

    نصر اسد قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-04-03
    المشاركات:
    3,503
    الإعجاب :
    0
    ق
    صيدة للشاعر الشعبي أحمد عنوبة

    هذة القصيدة للشاعر الشعبي أحمد عنوبة, تعكس موقف الشاعر من مايجري في اليمن
    وما آلت اليه الأمور على كل الصعد السياسية, الأقتصادية و الأجتماعية...لذلك
    نترك للقارى الأطلاع و التفكير حسب مايراه, حيث قال:

    قال أحمد عنوبة رفعوا سامانكم
    ذا جنس سارق من لقيه شل سامانه
    وحدتكم لكم وعاد أم إنسانة* لكم
    وعادني بأهدي لكم بيتي وسكانه
    ويا لأخوان قلتم أننا أخوانكم*
    لكن نهبتوا الأرض و الدينار و العانه
    أنا قلبي قنع من فضلكم و أحسانكم
    وحدة علي لا جابها بلوة و أعوانه

    أم إنسانه: الزوجة
    أخوانكم: المقصود بها المؤيدين لسياسة النهب في الجنوب

    القصيدة مأخوذة من موقع عدن نيوز​
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2006-04-15
  19. عجيب!!!

    عجيب!!! عضو

    التسجيل :
    ‏2006-03-23
    المشاركات:
    67
    الإعجاب :
    0
    [​IMG]
    [​IMG]
    [​IMG]
     

مشاركة هذه الصفحة