حين استقمت.. والتقيت بــ علي الجفري!! (قصتي مع الجفري)

الكاتب : الشريف العلوي   المشاهدات : 2,261   الردود : 40    ‏2006-04-14
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-04-14
  1. الشريف العلوي

    الشريف العلوي عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-04-05
    المشاركات:
    1,964
    الإعجاب :
    0
    حين استقمت والتقيت بعلي الجفري..


    قبل أن أكتب أول حرف من قصتي مع هذا الرجل وأيامي مع تلك الفرقة أريد أن أشكر الباري أن دلني على الطريق القويم والصراط المستقيم، وهداني للحق المبين والفكر المستنير الذي أسأله سبحانه أن يثبتني عليه كما دلني إليه..

    أثناء دراستي في جامعة البترول والمعادن تعرفت على زميلٍ جمعتني به إحدى المواد المشتركة بيني وبينه منذ السنة الأولى، ثم توطدت العلاقة مع كثرة زياراته لي، كان شاباً تبدو على قسمات وجهه علامات الاستقامة والصلاح، لا تخلو كلماته من ذكر لله أو مدح للنبي صلى الله عليه وسلم. كان دوماً يناديني بـ يا سيد، وذلك أن نسبي يرجع إلى الحسن بن علي رضي الله عنهما، وكان ذلك اللقب الذي ما اعتادت نفسي على سماعه من قبل له رنين غير عادي في أذني. كان جم الأدب والتواضع، لا يدخل عليّ في غرفتي دون أن يحضر معه هدية لي أو لزميلي الذي يسكن معي، غير أني لاحظت عليه عدم الحرص على الصلاة في المسجد مع الجماعة، بل كنا نصلي في الغرفة جماعة ونقوم وهو جالسٌ مطيل المكوث بعد الصلاة كثير الذكر والتبتل إلى الله.

    لقد كانت أُولى أيامي في الجامعة تشهد كثيراً من التحولات والصراعات الفكرية في داخلي، وكُنتُ متأثراً بالفكر المعتزلي أشد التأثر، أُنزل العقل في غير المنزل الذي خلقه الله فيه من القدر والمكان. كان للسن دور رئيس في تلك التحولات والثورات الفكرية والتي كانت تتأجج وتزداد توهجاً مع تلك الكتب التي اعتدت قراءتها والبحث بين أسطرها عن ما يمجد العقل والفكر، رامياً النقل وأقوال أهل العلم العدول عرض الحائط. وكنت أُطلع الصديق الجديد على بعض مكنونات فكري بحذر وأحياناً بتهور لاذع. كان يفتح معي بعض الحوارات كمحاولة منه لأن يعيدني إلى السنة ونبذ تقديم العقل على النقل لكنه كان يخرج دون أدنى فائدة من تلك الحوارات العقيمة، بل إنه كان يخافُ أحياناً على نفسه من التأثر بما أحمله من أفكار، ويحاول الاستعانة بمن هم أعلم منه وأقدر، فما كانت لتثنيني تلك المحاولات ولا تلك المناورات العقيمة. كنتُ متعلقاً بفكري واعتقاداتي كأشد ما يكون الطفل الرضيع بأمه.
    كان كل يوم يمضي يزداد ارتباطي بهذا الزميل، وتقوى العلاقة بيننا، إلى انتكست حالي وانزلقتُ مع رفقة السوء في ردهات خطيرة من المعاصي والآثام، فكان هذا الصديق نعم الصاحب ونعم المعين بعد الله في هذه المحنة. وكان يكثر علي من النصح حتى أتضايق منه وأبدي له ذلك وهو صابرٌ لا يملُّ ولا يكل. مرت سنة هي من أشقى سنوات العمر وأتعسها، عانيت فيها مصاعب جمة وواجهت بها متاعب كثيرة، انتهت بامتنان الله عليّ بالتوبة والرجوع إليه سبحانه في قصة أترك أحداثها وتفاصيلها لوقت آخر أصف فيه تلك التحولات الفكرية والصراعات التي مررت بها.

    المهم أن هذا الصديق كان الأقرب لي بعد توبتي وتبدل حالي، فلازمته كثيراً وبدأت انكب على قراءة السيرة النبوية وكتب العقيدة. وكان صديقي يأخذني إلى دروس كانت تقام في بعض غرف الجامعة عن الشمائل المحمدية للترمذي، تعرفت من خلالها على شباب كثر ممن هم على نهج صديقي. وكنّا أحياناً نذهب إلى المُقرأ وهو مكان يجتمع فيه مجموعة من الشباب لقراءة جزء من القرآن يومياً ثم يختمونه آخر الشهر، وكان الهدف المعلن حينها تصحيح التلاوة والتجويد.
    كان من الملاحظ أيضاً أنهم لم يكونوا يطلعوني على كثير من أسرارهم واجتماعاتهم بل كل ذلك كان يحصل في تدرج شبه منظم.

    كان ذلك لا يروق لي أبداً، حيث أني تعلمت من تجربتي الماضية أن لا أُنيخ ركاب فكري ورَحْلَ عقلي وقلبي عند أي أحد كان،كما أن حماستي للدين وتعلم فنونه كانت منقطعة النظير وذلك أني كنت حديث عهد باستقامةٍ والتزام.

    كانت البداية مع الأدعية الغريبة التي تأتي بعد قراءة الجزء أو عند ختم القرآن، حيث أن تلك الأدعية التي كما يقولون للولي الفلاني والعالم العلاني، لا تخلو من بعض الشركيات والأمور التي كانت محل نقاش وجدل مع صديقي حالما نخرج من تلك المجالس..
    استمر الحال كذلك لفترة كنت فيها أرى منهم التواضع ولين الجانب ما لم أره من قبل عند أحد من الناس. وكانوا يقدمون خدمات تعجز أحياناً عن إيصال الشكر المناسب لها.. حتى جاء ذلك اليوم الذي أخبرني فيه هذا الشاب أننا ذاهبون إلى المولد!!. كنت شغوفاً لأن أحضر مثل تلك المناسبات لأرى فيها كيف يصنعون؟ وماذا يفعلون؟ أهي كما كنا نسمع ونشاهد في المسلسلات أم غير ذلك.
    كان في داخلي رهبة شديدة، وشوق قد بلغ مداه، لأني سأحضر المولد، وأحكم بنفسي على ما فيه. لقد كان الشعور بالخوف والقلق مصاحباً لي ولصديقي الذي كان يخشى ردة فعلي وما سيكون عليه حالي بعد المولد...كنت متلهفاً للقاء صاحب الكرامات الذي طالما حدثني عنه صديقي. كنت كثير الجدل معهم بشأن تلك الخوارق للعادات وكثرتها عندهم. كانوا يستدلون على بعض الكرامات التي حدثت لبعض الصحابة ومحاولة إقحامها في داومة الخرافة التي يقتفون أثرها ويستقون منها شراباً ساذجاً فيه غولٌ كثير وشوائب منتنه، نسأل الله لنا ولهم الهداية...

    مرّ ذلك الأسبوع كأنه دهر، وأنا في شغف الإنتظار ليوم الإربعاء وما أدراك ما يوم الإربعاء، فهو اليوم الذي سيجتمع القوم فيه لتذكر سيرة الحبيب صلى الله عليه وسلم وإنشاد المدائح فيه... وسأكون فيه حاضراً غير غائب إن مد الله لي في عمري..

    يتبع......
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-04-14
  3. الشريف العلوي

    الشريف العلوي عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-04-05
    المشاركات:
    1,964
    الإعجاب :
    0
    الحلقة الثانية

    الحلقة الثانية:

    أخيراً جاء يوم الإربعاء، بعد طول انتظار وأمل. كنت قد حضرت جميع محاضرات ذلك اليوم بجسدي دون فكري الذي سافر إلى حيث المولد الذي طالما حدثني عنه صديقي ووصفه لي بشيء أشبه من الخيال. لقد كان حديثه عنه ماتعاً لقلبي، آسراً لكياني الذي لم ترسخ قدماه بعد على أرض الإستقامة والصلاح. إنتهت محاضرات اذلك اليوم الطويل الطويل لأكمل ما تبقى من رحلة السفر تلك بفكري في غرفتي وذلك إلى أن يحين موعد الإقلاع حقيقةً لا خيال، ولأشاهد وأحضر بجسدي وذهني مجتمعين لا متفرقين...

    اقترب الموعد للإنطلاق، وكنت قد تجهزت قبل الموعد بساعة منتظراً قدوم الصديق لاصطحابي معه إلى حيث الولي القادم من حضرموت خصيصاً ليحي مراسم ذلك المولد...

    جاء صديقي ليأخذني وكلٌ منا خائفٌ يترقب، أنا أرتقب وصولي هناك، وهو متعجل متلهف لسماع رأيي حول ما سأراه وأسمعه. وفي الطريق سألته: أللولي الذي سيحضر اليوم كرامات؟
    قال: نعم.
    فسكتُ لبرهة أفكر ولم أبحث عن مزيد تفصيل أو إيضاح فقد أشعبنا هذا الموضوع أنا وإياه حواراً وجدلاً وضحكاً واستهزاءً مني، فإذا به يقطع خلوتي بفكري ليقول: لكنه لا يخبر أحداً عنها أبداً بل إن من حوله هم من يخبروننا بتلك الخوارق للعادات.

    وصلنا إلى الموقع قبيل صلاة العشاء، وكان بيتاً خاصاً كبيراً فسيحاً أُعدت بعض غرفه ومجالسه لمثل تلك اللقاءات والموالد. كان الحضور كثيفاً على الرغم من أن ذلك اليوم لا يوافق مولد النبي صلى الله عليه وسلم عندهم، بل لم يكن من أيام شهر ربيع الأول أو الآخر، فهم قد اعتادوا على تسمية تلك الإجتماعات بالموالد...

    كان في أول المجلس شيخ كبير السن بدين الجسم، يلبس المتواضع من الثياب، يحيط به من كل جانب شباب ورجال كثر، كلٌ يعرض مسألته، فدفعني صاحبني نحوه مشيراً عليّ بالتقدم للسلام عليه وأخذ البركة منه، وكان من عادة الذين يأتون للسلام عليه أن يقبّلوا يده بزعم أخذ البركة. تقدمت لأسلم عليه وليس بين يديّ أي مسألة فأنا قادمٌ لأتفرج وأشبع جوع رغبتي الثائرة على كل ما هو جديد غريب، المهم أني تقدمتُ وسلمتُ عليه مصافحاً دون تقبيل ذلك أني لم أعتد تقبيل يد أحد من البشر سوى والداي ولم أتمنى تقبيل يد أحدٍ غيرهما قط إلا أمنيةً تراودني كثيراً على أنها مستحيلة المنال، بعيدة الحصول بعد المشرق عن المغرب، وهي تقبيل يد الشيخين ابن باز وابن عثيمين عليهما سحائب الرحمة والغفران من ربٍ غفورٍ رحيم، فلكم يشكو الخد من تلك المدامع التي تنهمر انهمار المطر حين أتذكر أني لم أُمتع ناظري برؤيتهما ولم أُشنف أُذناي بحديثهما. المهم أني رأيت نظرات الاستعجاب والاستغراب تلفني حين لم أُقدم على تقبيل يد هذا الولي وأنى له ذلك.

    اخترت زاوية المجلس، فهي مكان الغرباء في كل مجلس، وتوجه ناظري ليتفحص الحضور، فإذا بي أفاجأ أن جُلّ من حضر من الشباب هم من طلبة جامعتنا، وأعرف الكثير منهم ممن ألتقي به في ردهات الجامعة أو ممن صادف تواجده معي في إحدى المواد المشتركة.. كان قسمات الوجه تفرق بين الحاضرين الغرباء من أمثالي وبين الذين أصبحوا يَـحْبـُون أو من غدوا يعدون في هذا التيه..

    حضر وقت العشاء فرفع الأذان في البيت والمسجد لا يبعد عنه إلا بضعة أمتار.كانت مثل هذه الحوادث تزيد في داخلي عدد الأسئلة والاستنكارات على هؤلاء القوم وتبعدني عنهم ولا تقربني، فلقد كنت أستحضر دوماً ما أقرأه من سيرة المصطفى صلى الله عليه وسلم وأقارنه ما يفعله هؤلاء فإذا هم في نظري لم يفهموا معنى تلك الرسالة الخالدة، ولم يوافقوها طرفة عين، وإن تمثلوا محبته واغرورقت عيونهم بالدمع حال سماع قصصه التي كانت في الغالب من الضعيف والموضوع. لقد بدأت ألاحظ ذلك وأنا حديث عهدٍ باستقامة، لا أملك من أدوات الحوار إلا العقل وبعض القصص التي وردت عنه صلى الله عليه وسلم.

    ذهب الناس للوضوء وكنت على استعداد من غرفتي لأداء الصلاة، ثم أُقيمت الصلاة وتقدم الولي للصلاة بنا، وشدتني قراءته للفاتحة، فهو يجيد الكثير والكثير من فنون العلم كالفقه وغيره من علوم السيرة، ثم هو لا ينطق القاف كما هي في أصل اللغة، بل ينطقها كما ينطقها العوام عندهم. لقد دارت بي الدنيا حينها وتذكرت طريقة كلام الجفري في لقاءاته المتلفزة، إذ كيف يدّعون محبة النبي صلى الله عليه وسلم ويتباكون أمام الملأ إظهاراً لتلك المحبة، ثم هم يفضلون اللغة العامية على ما جاء به صلى الله عليه وسلم، ويعلمون أقوال أهل العلم وتشديدهم في مسألة قراءة الفاتحة على النحو الصحيح حتى أجاز بعضهم للمأموم قطع الصلاة والصلاة منفرداً إذا كان الإمام لا يجيد قراءة الفاتحة.

    انهينا الصلاة، وعدنا استعداداً لسماع الدرس الذي ألقاه الولي على مسامعنا وكان لا يخلو من اللمز والطعن في دعوة الشيخ محمد بن عبدالوهاب والحديث عن كرامات بعض الأولياء والصالحين وحشد الأدلة النقلية والعقلية عليها.

    بعد الدرس بدأ الإنشاد المُصاحب بالدف، وأنشدو الكثير من القصائد التي فيها مدح للنبي صلى الله عليه وسلم ومنها قصيدة البوصيري الشركية... لا أخفيكم أني تأثرت بتلك القصائد وذلك النشيد فالذين تقدموا للإنشاد يمتلكون أصواتاً عذبه، والكلمات التي أُنشدت كانت مختارة بعناية لتلامس شغاف القلوب، ولم أكن أنا ولا غيري ممن حضروا لأول مرة يدققون في شرعية تلك الكلمات، بل لقد تم أسرنا من اللحظات الأولى للإنشاد...

    فلقد تأثرت محاجر العيون أشد التأثير حين سمعت تلك الكلمات وتهيجت المشاعر حتى فاضت وانسكب عطرها على نسائم محبة النبي صلى الله عليه وسلم، فلقد شعرت بالتقصير الشديد نحو هذا الدين طوال تلك الفترة الماضية من عمري فوبخت نفسي كثيراً على ذلك. لقد كنت أشعر حينها بحرارة لذعة المعصية وحلاوة التوبة سوياً، فأخفضت رأسي بين قدمي وانتحبت بالبكاء. لقد كنت أشعر بالأسى مضاعفاً حين أتذكر أني من تلك الأسرة الكريمة وذلك النسب الشريف.

    يتبع....
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-04-14
  5. طالب علم

    طالب علم عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-05-17
    المشاركات:
    2,276
    الإعجاب :
    0
    منتضرين البقيه
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-04-14
  7. الشريف العلوي

    الشريف العلوي عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-04-05
    المشاركات:
    1,964
    الإعجاب :
    0
    هـذه حلقات قصة مثيرة وشيقة.. ومهمة للغاية مـازالت تتابع ..

    يكتبها لنـا أحد الإخـوة الأحباب الأعزاء.. ممن زانه الخلق النبيل والعقل الراجح والنسب الشريف..

    ومن حـسن حظنا أنه وصل فيها للحلقة الرابعة .. فكفانا حرقة شوق الانتظـار..


    برجـاء المتابعة من الأحبة العقلاء..
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-04-14
  9. الحد الفاصل

    الحد الفاصل عضو

    التسجيل :
    ‏2005-12-22
    المشاركات:
    216
    الإعجاب :
    0
    بارك الله فيك وكثر الله من امثالك
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-04-14
  11. تخاريف

    تخاريف عضو

    التسجيل :
    ‏2003-09-23
    المشاركات:
    106
    الإعجاب :
    0
    الحلقة الثالثة:

    أبدأ هذه الحلقة بأمرٍ سبق أن ألمحت إليه في الحلقة الأولى، وهي مسألة أني لم أكن صوفياً قط رغم ممارستي لبعض شعائرهم، وتأثري بهم في بعض الأمور حينها، ومجالستي لهم معظم وقتي خلال تلك الفترة. أعلم أنه قد يوافقني في هذا الأمر أو الرأي قارئ ويختلف معي آخرون، لكن لعلي أوغلُ في التلميح وأترك التصريح في هذا لأمرين، الأول هو أني سبق أن عرّضت إلى أني كنت شديد التأثر بالفكر المعتزلي البعيد عن الفكر الصوفي الأشعري وإن توافقا في قلة من مسائل العقيدة، وحين حزمت أمتعتي مفارقاً فكر الإعتزال بحثاً عن الحق عاهدت نفسي أن لا أُسلم عقلي وديني لمخلوق أياً كان مذهبه وإتجاهه حتى أصل إلى شاطئ الأمان، وقد كافئني صاحب الامتنان عليّ دوماً الذي مدّ لي في العمر حتى ذقت طعم الهداية وعشت سلامة المنهج وأسأله أن يحسن خاتمتي وخاتمة كل مسلم. الثاني هو أني قد جعلت هدفي لهذا السرد ما دبجته في العنوان، ولا يمنع أن أفرد لقصة الهداية عنواناً آخر، يستنبط العبر منه أخوةٌ لي في الدين، وشبابٌ يبحثون عن الحق ويتركون التعصب الأعمى والانزلاق وراء كل عاطفة يثيرها كل ناعق.

    أعود لأول مولد حضرته مع صديقي...
    قطع بكائي وقوف الحضور بلا استثناء مُطْرَبين مُنْشِدين، فأذهلني المنظر ولم أفهم المغزى من ذلك الوقوف الجماعي. مسحت دموعي بطرف كم الثوب الذي عليّ، ثم وقفت وبادرت صديقي متسائلاً عن سر هذا الوقوف!! فلم يجب، وكنت أشعر بالحرج الشديد، إذ أن منظري الغريب وقيامي متأخراً جعل الأنظار تتوجه إلي إضافة إلى شعوري الداخلي بأني غريبٌ عنهم. ولقد كنت شديد الحرص أن لا يتنبه لذلك أحد، كون أني أتيت لأرى وأبحث في مسألة المولد وأحتاج إلى صفاء ذهن وبُعد أعين الناس عني. المهم أن طرب بعض الحاضرين وتمايلهم أثناء وقوفهم، وانخفاض رؤوس آخرين كدلالة على التأثر والخشوع، جعلني أكرر على صديقي السؤال بإلحاح.
    فأجابني: لقد حضر النبي صلى الله عليه وسلم، لذا تجد المجلس قائماً إجلالاً وتعظيماً!!
    قلت له: أين هو؟
    فبدت علامات الإستياء من سؤالي على وجه صاحبي قائلاً: النبي صلى الله عليه وسلم حضر بروحه، ولهذا لم تره.
    قلت: حسناً، لكن أين روحه الآن؟ أقصد عند من تقف الآن؟
    فقال: لا أدري، انتظر إلى أن نخرج ثم نتكلم في ذلك..
    أحسست أني ضايقته بالأسئلة، لكني كنت أبحث عن ديني ولم أكن أهتم إن تضايق أحد من أسئلتي وهذرتي عليه، ذلك أن لا أحد سيُشرك معي في الحساب يوم القيامة...

    انتهى النشيد وحان وقت العشاء، وكانت الولائم معدة وجاهزة في فناء المنزل. تعشينا ثم خرجنا من المنزل استعداداً للرجوع إلى الجامعة. عندما خرجت أصابتني الدهشة والحيرة تجاه ما رأيت من بعض شبابهم ورجالهم، فالذين كانوا يسحون الدمع في الداخل، هم الآن يدخنون السجائر أما الملأ دون أن يتقدم لنصحهم أحد. ولقد كان هذا المشهد يشدني في كل مرة أتيت فيها للمولد بعد ذلك اليوم..

    ركبنا السيارة وإنطلقنا إلى الجامعة، والصمت هو السيد في تلك اللحظات. كنت أنتظرُ سيلاً من الأسئلة الموجهة إلي من صديقي يسألني فيها عن رأيي في المولد هذا، خصوصاً بعد ذلك العراك الصامت الذي دار بيننا بالأعين أثناء الوقوف المسمى بالحضرة.. لكن شيئاً من ذلك لم يكن!!

    وصلنا للجامعة وذهب كل منا إلى غرفته. دخلت غرفتي وكان زميلي الذي يسكن معي في انتظار رجوعي من المولد الذي أخبرته عنه. سلمت، ثم ذهبت لأغير ملابسي وأنا أعلم أنه منتظر ومتلهف لما سأقوله حول تلك الرحلة، فلم أكلمه وكأني ما قرأت تقاسيم وجهه المتلهفة. كان الشوق عند زميلي لمعرفة تفاصيل الرحلة أقوى من أن ينتظر مبادرتي، فسارع هو بالسؤال: ذهبت؟
    قلت: نعم.
    قال: كيف رأيته؟
    قلت: لا أدري!!
    قال: كيف لا تدري وأنت من حضر..
    قلت: دعني أنام وفي الصباح أشرح لك..
    قال: لا. الآن تشرح لي، هل قابلت الولي صاحب الكرامات؟
    قلت: نعم.
    قال: هل رأيت بعض الكرامات التي حدثنا عنها صاحبك؟
    قلت: لا أظن أن لديه كرامات أصلاً، فنفسي لم تلقى قبولاً له ولا إنشراحاً.
    قال: الذي أفهمه من حديثك أنه كصاحبنا الذي حضر منذ مدة إلينا مدعياً أنه يطلع على الغيب.
    قلت: ذاك لم يكن يدعي علم الغيب ولكنه ادعى أن له كشوفات.
    قال: وما الفرق. المهم أنه أسقطك في حبائله وصدقت كذبته.
    قلت: قد نالك منه ما نالني فلا تقلب المواجع ودعني أنام..
    سكت، ولم يزد على قوله: تصبح على خير، فقد ساءته هذه الذكرى. وصاحب الكشوفات هذه له قصه، أقف عندها ليتنبه الناس أن يقعوا في مثل ما وقعنا فيه. وليعذرني القارئ إن أنا شرقت به أو غربت، فما أقصده من سرد تلك الأحداث هو الفائدة لا سواها.

    قصة هذا الرجل صاحب الكشوفات حدثت في غرة الأحداث العصيبة التي كنت أمر بها قبل توبتي وعودتي إلى الله. وهي أن صاحبي الصوفي ذكر لي أن شيخاً قادماً من المنطقة الغربية لزيارة جامعتنا وذلك للقاء بعض شباب الجامعة، وأنه قد رتب له زيارة إلى غرفتي وحدد لي اليوم والساعة. فرحت بهذا الخبر وكدت أطير، فأخبرت زميلي الذي يسكن معي الذي لم تعجبه الفكرة وقال أنه لن يكون متواجداً في الغرفة ساعة الزيارة لأنه لا يؤمن بهذه الخرافات. كنت منتظراً لهذه الزيارة بشوق بالغ فلم أبالي برد زميلي الذي يسكن معي، وعندما حل الموعد كنت قد جهزت غرفتي وطيبتها وأزلت رائحة الدخان الذي كان يملأ فضاءها المسقوف، ورتبت عفشها المتناثر يمنةً ويسرة حتى سرقني الوقت وجاء الرجل يرافقه صاحبي الصوفي ودقا عليّ باب الغرفة ولم أكن قد أنهيت بعد لبس ثوبي. فتحت الباب وأزرار الثوب معلقة في كفي وقد أبت أن تتفكك فهي من النوع المترابط بعضه ببعض بواسطة سلسال من الحديد، ويعرفه أهل الحجاز أكثر من باقي المناطق. المهم أن الرجل دخل وحضرت لهم الشاي ودلف الرجل يتحدث وأنا مشغول أحاول تفكيك تلك الأزرار اللعينة والتي سببت لي كثيراً من الحرج. أحس الرجل بانشغالي عنه فقطع كلامه قائلاً لماذا لا تترك الذي بين يديك لوقت آخر. تركتها وجلست أتابع حديثه فإذا بفكري قد ارتحل سريعاً عن المجلس إلى حيث معناتي التي كنت أعيشها في تلك الأيام والتي أرقتني كثيراً. فتنبه الرجل لذلك وطلب من مرافقه (صاحبي الصوفي) أن يتركنا لوحدنا، فتركنا وبقيت أنا وإياه لوحدنا في الغرفة. أكمل حديثه عن بعض قصص السيرة النبوية، فلما انتهى قال: ألا تود أن تشاركني همومك..
    قلت: لا أملك شيئاً من هم في الوقت الحالي ولله الحمد والمنة، إلا ما كان من أمور الدراسة العادية. من طبعي أن لا أشكو لأحد مهما كان قربه مني إلا إذا تكالبت عليّ الأمور فإني أزيح هموماً غير تلك أحس بها في تلك اللحظات ولا تعدو أن تكون أمراً طبيعياً يمر به كل البشر، وذلك لأترك مجالاً للهم الجديد فلا أسقط على وجهي من شدة ما أحمل.
    أعاد علي السؤال بصيغة أخرى: ألا تثق بي؟
    قلت: ليس القصد ذلك ولكن ليس بي شيء غير الذي قلته لك، ولم أكن على علم بأن صاحبي الصوفي قد أخبره بحالي كاملاً بل لم أكن أعلم أن صاحبي هذا يعلم كل تلك التفاصيل التي أخبر الرجل بها.
    فاجأني بقوله: لماذا تسلك طريق الشيطان، ألأجل...................؟!!، وعرّض بهمي الذي هو السبب الرئيس في أرقي ودوامة المشكلات التي أعيشها. أصابني الذهول والدهشة من جرأة سؤاله فأخذت سلسال الأزرار من جديد مستنجداً بها لأهرب من السؤال الذي طرحه علي أعلل نفسي بمحاولة فكها مرة أخرى لكن دون جدوى.ظل كل منا صامتاً لفترة، فأخذ من السلسال من بين يدي وفكها في ثوانٍ معدودة... كنت مشوشاً قرابة الساعتين أو أكثر إلى درجة أن كل محاولاتي لفك ذلك السلسال قد باءت بالفشل، وفكها هذا الرجل في ثواني.

    أخذ بعدها خطام الحديث وفكري لم يزل حائر في طريقة فكه لذلك السلسال... نسيت كل همومي وجلست أفكر: كيف استطاع تفكيك تلك العقد بسهولة. لا أخفيكم أن أرجعت سببها في نفسي إلى الكرامات التي يمتلكها فأسلمته نفسي وفكري، وبدأ يتحدث معي عن أزمتي وكيف أصنع لها حلاً، كل ذلك بالتلميح، فلم أكن لأسمح له أن تكون أسراري مرتعاً خصباً له. ثم بدأ بعرض عضلاته الكشفيه وأخذ يحدثني عن بعض أحداث طفولتي وأنا أستمع إليه في ذهول حتى جاء صاحبي الصوفي بعد أن ملّ الإنتظار في الخارج وقطع حديث الرجل وحبل أفكاره.

    خرج الإثنان من عندي وقد وعداني بتكرار الزيارة في اليوم الثاني وذلك للقاء زميلي الذي يسكن معي. جاء زميلي فأخذت أحدثه عن كرامات الرجل وما فعل بسلسال الأزرار الخاص بثوبي وكيف استطاع كشف بعض جوانب حياتي في الطفولة. لقد بالغت في الوصف حتى جعلته يوافق على مقابلته في اليوم الثاني، ورتبت كذلك مقابلتين منفردتين لإثنين من أعز الزملاء عندي كانوا قد زاروني في غرفتي تلك الليلة وحدثتهم بصنيع الرجل معي. كان زميلي الذي يسكن معي والإثنين الآخرين من المقربين لي طيلة فترة دراستي في الجامعة وكانوا ثلاثتهم يثقون برجاحة عقلي الذي فقدته ذلك اليوم.

    جاء الغد، وحضر الرجل وطلب مقابلة كل شخص على إنفراد. وقع زميلي الذي يسكن معي كما وقعتُ أنا في اليوم السابق، وتبعه الثاني. بقي زميلنا الرابع الذي دخل عليه وقد بدأنا نشك في أن الرجل دجال دعي، لا كرامة بين يديه ولا كشف. دخل وكان أذكانا، جلس هو يتحدث مع الرجل ويخبره بكرامات حصلت له ساعة ولادته وفترة طفولته والرجل صاحب الكشف منبهر وكأنه تلميذ عند زميلنا وكان يأخذ نفساً عميقاً كل ما سمع زميلي يحدثه بكرامة مكذوبة مدعياً أنه يعرف عنها مسبقاً.. ثم أخبر زميلي أنه على خير وأنه سيكون له شأن عظيم وخرافات تجعل الطفل يضحك في مهده.

    سافر الرجل وترك الحادثة لنا ولبقية زملائنا الذين عندما عرفوا ما حصل اتخذونا هزواً بين أقراننا وحُق لهم ذلك. فلا أدري أين كانت تلك العقول عن تصديق مثل ذلك الرجل الذي لا يرقى أن يكون ممثلاً من الدرجة صفر في عالم الكذب والدجل. الأعجب من كل ذلك أني علاقتي مع صاحبي الصوفي استمرت وبقيت على حالها رغم أني صرحت له أن الرجل الذي جاءنا كذابٌ أشر.
    يتبع..................
    __________________
    اللهم يا من رد يوسف على يعقوب.. وكشف الضر عن أيوب.. وأجاب دعاء يونس ابن متى.. اردد علينا اخواننا في كوبا..


    يتبع....
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-04-14
  13. تخاريف

    تخاريف عضو

    التسجيل :
    ‏2003-09-23
    المشاركات:
    106
    الإعجاب :
    0
    الحلقة الرابعة:

    أعلم أن هذه الحلقة ينتظرها الكثير على أنها ليست الأكثر إثارة من بين الحلقات، وذلك أن فيها أول لقاء جمعني بمن اكتسح العالم الاسلامي بشهرته، وتسابقت القنوات لاستضافته، وتهافت كثير من الناس للالتقاء به. لن أُقيّم ولن أتحيز ولكن أترك للقارئ الكريم الحكم بعد الإطلاع، ومن صاحب اللب الحصيف أطلب الإنصاف، وذلك بعد سرد الحقائق لا سواها من غير تزييف ولا كذب.

    لقد تلقيت في حياتي صفعات ما ندمت قط يوماً على تلقيها، لأنها تضيف إلي قوة وصلابة، خبرة ودربة، حنكة وحكمة. تعلمت من خلالها كيف أواجه الخصم العنيد، وأجالس ذا العقل الرشيد، وأتجاهل السفيه. تعلمت أن ما فات لا يمكن إرجاعه ولا إصلاح ما عطب منه على الأغلب، لكن الخطأ لا يتكرر إذا استوعبت الدرس، واستعنت بالله ثم بالحدس، فإن الله لا يخيب رجاء من سأله صادقاً وعاد إليه منيباً تائباً...


    حضرت بعد ذلك المولد عدة موالد كانت كلها تقام في نفس المكان من كل يوم أربعاء، كل مرة أتفاجأ بطالب من طلبة الجامعة قد وقع في حبائلهم، وأظن بل أجزم أن كل من رآني منهم كان له نفس الشعور الذي جال في خاطري تجاه كل منهم.

    ليس من السهل أن تتداخل وسط مجتمع مترابط متماسك لتكون أنت الغريب بينهم، وإن لم يُشعروك بذلك. كان صاحبي الصوفي يحس ويعلم أني أمشي حَذِراً على هذه الطريق، خائفٌ أترقب، أتوجس من كل شيء وأسأل عن كل شيء، فكان حذراً ألا يقع على مسامع أذني شيئاً من خرافاتهم التي لا يقبلها مجنون ولا يُقر بها طفلٌ غر، إلا من كان الران على قلبه فإنه بعيد عن سبيل الهداية يهوي بها في ظلمات الغواية إلا أن ينقذه الله منها فهو نعم الناصر والهادي، وإذا وقع الذي كان يحذر منه أو يخاف فإنه سرعان ما كان يبادر إلى محوها من ذاكرتي أو تشتيتها. كان قصده من ذلك أن أتدرج حتى أثبت، لكني كنت أشق الصفوف والناس بحثاً عن حقيقةٍ بَعٌدَت عني لسنوات طوال وغِبْتُ عن العيش في كنفها دهراً... كنت أسأل في كل شاردة وواردة تخرج من أفواههم وهو يحاول منعي من الاتصال بجماعته بشكل لبق غير رسمي إلا بحضوره ليكون رقيباً على كل ما يقال وينطق به قومه..

    لقد كنت أقف عند مسألة رؤية النبي صلى الله عليه وسلم في كل حوار كالشوكة الراسية الشامخة في البلعوم الضيق. كثيراً ما كان ينفض المجلس بقوله إذا لم تؤمن بهذه المسألة فهذا شأنك. وكنت أكرر عليه السؤال: هل رأيت النبي صلى الله عليه وسلم يقضة فيقول: لا.
    فأقول له: لماذا لم تره؟ ألم تقل لي أن الذي يحب النبي صلى الله عليه وسلم هو الذي يراه.
    فيقول: نعم، لكن الناس درجات.
    فأرد عليه: هل في قلبك شك من حب النبي صلى الله عليه وسلم.
    فيقول: لا. لكن عليك أن تبلغ درجة معينة حتى تراه يقضة.
    فأكرر عليه السؤال حتى يمل. إذ كنت أراه غارقاً في المحبة لكنه الإصرار على الجهل. وكان يعرف ما أرمي إليه فيسكت.

    مرت الأيام وإذا به يبشرني أن علي الجفري قادم للدمام قريباً لإحياء مولد لا أذكره الآن، فقد كانت مناسباتهم كثيرة لا تنتهي طوال السنة. كان يعلم أني بإنتظار رؤيته فلقد تكلمنا كثيراً عنه، وكان هو حديث الشباب في كل مجلس. كنت أنا قد التقيت بأخيه في عاصمة الضباب قبل سنتين من ذلك الموعد المنتظر، فقد جمعني به أكثر من مجلس، وهو شاب شخصيته تختلف عن شخصية علي الجفري كثيراً، كانت لقاءتنا محدودة نظراً لقصر المدة التي قضيتها في لندن تلك الأيام لكني أشهد له بالخلق الرفيع والأدب العالي، والتواضع الجم.

    جاء موعد حضور علي الجفري إلى الدمام وكان الموعد كالعادة يوم الإربعاء. أخذنا في التجهز للذهاب إلى المولد، وأثناء ذلك فوجئنا بخبر يقول أن الجفري متواجد في الجامعة. ذهب صاحبي ليستقصي الخبر، ثم عاد. قلت له: ها.. أحقاً حضر إلى هنا.
    قال: نعم.
    قلت: أين هو الآن.
    قال: لا يمكننا رؤيته إلا في الدمام، لأنه على موعد بلقاء بعض أساتذة الجامعة في جلسة خاصة سرية وسريعة، ثم يلحق بنا إلى الدمام.
    قلت: لكني أريده على انفراد.
    قال: صدقني، لا يمكن ذلك، وأعدك أن أرتب لك شيئاً من ذلك هناك في الدمام.
    توضأت وأتممت تجهيزي وتوجهنا إلى مواقف السيارات حيث كان بانتظارنا أحد الطلبة ليقلنا بسيارته إلى هناك.
    لقد أصابتني الربكة والقلق، فأنا مقدم على مقابلة شخصية ذات مكانة علمية مرموقة في نظري حينها، صاحب الطلعة البهية والابتسامة التي لا تفارق محياه. كان الصمت مخيماً على جو السيارة، فالموقف له رهبة ولهفة....

    وصلنا إلى هناك وكانت السيارات قد غطت المكان من كثرة الحضور الذين توافدوا من كل حدب وصوب.. دخلنا إلى المجلس وإذا فيه شخصيات تبرز أهميتها من خلال تصدرها المجلس الرئيسي. كان الجميع ينتظر حضوره بشوق..
    كان من بين الشخصيات وفد جاء من البحرين أي من صوفية البحرين وآخر من الأحساء، كلهم جاءوا يريدون مقابلة الجفري... إضافة إلى بعض الشخصيات التي تصدرت المجلس والتي لم أستطع أن أتعرف عليها إلا من خلال صاحبي الذي أشار على أحدهم بأنه لا يريد أن يعرفه أحد!! لم أكن مهتماً كثيراً بما يحدث حولي... فقد سبقني ذهني دقائق معدودة هي لحظة لقاءي بالجفري.. كان يرسم لقاءً آخر مع الجفري على الرغم من كونه لم يحضر بعد.. كنت أجلس في المجلس الرئيسي على الأرض وسط الجالسين وبين المنشدين وأصحاب الدفوف.

    أصبح للمكان جلبة، فعرفنا أن الجفري حضر.. فدخل وسلم على الحاضرين وتوجه للسلام على الوفدين وكبار الشخصيات من الجالسين في صدر المجلس. لقد كانت نبضات قلبي تتسارع بشكل ما عهدته أبداً قبل تلك اللحظة. ها أنا ذا أقابل الرجل الذي حلمت بمقابلته طوال الثلاثة أشهر الماضية، هو الآن أمامي مباشرة... لقد كان للمكان رهبة في نفسي، بسبب أني كنت أنتظر هذا اللقاء بفارغ الصبر، بينما لم يكن كذلك صاحبي فهو قد اعتاد على رؤيته مراراً وتكراراً، بل ومن هم أعلى شأناً وأرفع درجةً وعلماً منه في عالم التصوف. كان صاحبي مرتاح أشد الارتياح حين رآني قد أُسرت بمقابلة الجفري وكيف تبدل حالي ولم أنفرد به بعد...

    بدأ الإنشاد المصاحب بالدفوف وكنت هذه المرة بين المنشدين أُنشد وأشدو على غير عادتي في تلك المناسبات، وعندما جاءت الحضرة وقفت وأنا انظر لصاحبي غير راضٍ ولا مقتنع بهذا الذي يحصل، وفاجأني قيام الجفري ثم تمايله طرباً بتلك الأناشيد. بعد إلقاء القصائد المعتادة، جاء وقت الكلمة التي سيلقيها الجفري على مسامع الحضور والجالسين. تم تجهيز مكبرات الصوت التي وُصلت بأرجاء المنزل كله تقريباً وذلك ليتمكن الحاضرين في المجالس المجاورة والنساء اللواتي كن في القسم الآخر من سماع النشيد والكلمة. سبق كلمة الجفري بعض الكلمات المختصرة لبعض الحاضرين المتصدرين للمجلس ومن ثم أُعطي اللاقط للجفري ليبدأ حديثه..

    كانت الأنظار والأفئدة منصته لما سيقوله الرجل، كان جل الحاضرين من الشباب الذين أتى أكثرهم من الجامعة ليستمعوا إليه على الهواء مباشرة، وهو بارع في استجذاب انتباه الشباب، قادر على أسر أذهانهم، وسلب أفئدتهم.. بدأ الجفري حديثه بالثناء على الكلمات التي أُلقيت قبله مرحباً بمن حضر من خارج المنطقة، ثم لما لا حظ أن الأغلب على الحضور هم الشباب، ألقى كلمة حارة حارة، موجعة للقلوب، مذكرة، مزلزلة، كانت عن عظمة الله. ثم بعد أن ألهب الحضور بعظمة الله بدأ يتحدث عن حال الإنسان حال فعله للمعصية والله يراه ويسمعه، والملائكة تكتب وتسجل... باختصار كانت عن التقوى لكنها كانت غاية في التأثير. أصبح للمجلس صوتٌ ودوي من البكاء. انتهى من كلمته وبدأ الحضور يتوافدون للسلام عليه في صف طويل. جاء إلي صاحبي وقال: ألا تريد السلام على صاحبك.
    قلت: حتى يخف هذا القطار الطويل..
    انتظرت إلى أن أوشك الطابور أن ينتهي ثم وقفت معهم، لقد كان الجو مهيباً بالنسبة لي. جاء دوري، فسلمت عليه وعرفت له بنفسي، فشد علي مرحباً بي بحرارة، فعرفت أنه يعلم أني من الأسر الهاشمية.
    قلت له: لقد قابلت أخوك في لندن وجلسنا سوياً أكثر من مرة، وقد حدثني كثيراً عنك وها أنا ذا أراك اليوم. ثم عرضتُ عليه بعد ذلك بعض الرؤى التي رأيتها في منامي، ولم يأتي بتفسيرها كما فسرها لي ابن الرومي. وكنت قد رأيت بداية استقامتي بعض الرؤى المتتابعة فعرضتها على ابن الرومي فما أخطأ في شيء مما قاله لي في تفسيرها. أما الجفري فإني لم أعرض عليه ما رأيت إلا بإصرار من صاحبي الذي كان يريد أن يثبت لي أن ابن الرومي وهابي دجال.

    كانت أنظار الشباب الذين خلفي لا تفارق ما يدور بيني وبينه، فما إن انتهيت حتى انهالت عليّ الأسئلة ماذا قلت للحبيب أي للجفري؟ لماذا شد على يديك وهو يصافحك؟ ما ذا كان يقول لك؟
    قلت: لا شيء، وذهبت أنا وصاحبي عائدين للجامعة.
    سألني صاحبي ونحن عند باب غرفتي في الجامعة: هل سألته عن مناماتك.

    يتبع..............
    __________________
    اللهم يا من رد يوسف على يعقوب.. وكشف الضر عن أيوب.. وأجاب دعاء يونس ابن متى.. اردد علينا اخواننا في كوبا..
    ...
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-04-14
  15. صناجة العرب

    صناجة العرب قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-10-28
    المشاركات:
    9,064
    الإعجاب :
    0
    السلام عليكم

    منتظر على أحر من الجمر.​
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-04-14
  17. ثم اهتديت

    ثم اهتديت قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2006-04-05
    المشاركات:
    2,646
    الإعجاب :
    0
    لا ادري هل سيسمح لي المجلس الموقر بسرد قصتي نحو معرفة الحق,,,



    وان كانت في اتجاه اخر,,,,,,,,,,,,,

    اتمنى ذلك
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2006-04-14
  19. الشريف العلوي

    الشريف العلوي عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-04-05
    المشاركات:
    1,964
    الإعجاب :
    0
    إيــش هـذا يا تخاريف؟؟

    بزيت عليَّ الموضـوع .. الله يهديك,,

    لك يووووم..
     

مشاركة هذه الصفحة