ياتلحق ياما لا (( لليمنين وغير اليمنيين )) تاريخنا نعتز بة

الكاتب : ISLAND_LOVE   المشاهدات : 837   الردود : 10    ‏2006-04-13
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-04-13
  1. ISLAND_LOVE

    ISLAND_LOVE قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-12-10
    المشاركات:
    4,799
    الإعجاب :
    0
    اليمن من العصور الأولى إلى العصر الحديث (( نبذه ))

    منذ العصور الأولى:

    الجزيرة العربية ومنذ العصور الأولى كانت مهداً لظهور البشرية وانطلاقة ذرية آدم عليه الصلاة والسلام في عمارة الأرض.

    وقد أشارت الآية الكريمة: ( إن أول بيت وضع للناس للذي ببكة مباركاً ...) آل عمران96 إلى هذه الحقيقة، ذلك أن آدم عليه الصلاة والسلام –وهو نبي مكلم- أقام مظهر العبودية منذ اللحظات الأولى لنزوله إلى الأرض، وحاكى الملائكة في بناء البيت المعمور الذي تقصده الملائكة تعبداً لله في السماء.

    فكانت الكعبة مركزاً للتوجه وكانت الأرض الواقعة جنوب الجزيرة العربية يمين الكعبة وكانت الأرض الواقعة شمال الجزيرة شمال الكعبة، وفي هذا تعليل عند بعض الباحثين حول تسمية اليمن بهذا الاسم.

    وقد عاشت الجزيرة العربية عموماً، وأرض اليمن خصوصاً، طبيعة بيئية خلابة حيث كانت مروجاً وأنهاراً وحدائق وبساتين وسهولاً خضراء، ولذلك فقد قامت فيها حضارات عدة ودول ذات تجمعات بشرية كثيفة حتى لقد كان الراكب يسير من جنوب الجزيرة العربية إلى أرض الشام تحت ظلال الأشجار متنقلاً بين القرى المتناثرة على هذه الرقعة الجغرافية.

    ومن هذه الحضارات ما كان موغلاً في القدم ومنها ما كان متتابعاً في عصور دون أخرى، وقد تحدث القرآن الكريم على صور من هذه الحضارات وما وصلت إليه من الرقي الحضري والصناعي والقوة العسكرية، هذا مع ما توفرت لها من الموارد المائية والحيوانية والزراعية، حتى لقد بلغت من الترف والبذخ أوجه ... وكان بارزاً حتى في المعالم العمرانية، التي لا يزال كثيراً منها مغيب تحت الأرض، قال تعالى: (ألم تر كيف فعل ربك بعاد إرم ذات العماد التي لم يخلق مثلها في البلاد) الفجر (8-6) وقال على لسان صالح عليه السلام: (أتتركون فيما ها هنا آمنين، في جنات وعيون وزروع ونخل طلعها هضيم وتنحتون من الجبال بيوتاً فارهين) الشعراء (146-149)، وقال على لسان هود عليه السلام: (أتبنون بكل ريع آية تعبثون، وتتخذون مصانع لعلكم تخلدون وإذا بطشتم بطشتم جبارين) الشعراء (128-130)، وقوله عز وجل: (واتقوا الذي أمدكم بما تعلمون، أمدكم بأنعام وبنين وجنات وعيون) الشعراء (132-134) وورد في كتب التفسير عند قصة أصحاب الجنة أنها حدثت في اليمن، كما أن وصف أرض الجنتين أطلق على اليمن عندما قامت حضارة سبأ ببناء سد مأرب بغية الاستفادة منه في الري والزراعة.

    لقد هيأت هذه الظروف لليمن الاتساع في السلطان والنفوذ والبقاء في مركز الصدارة بين حضارات الأرض الشرقية والغربية، حيث أَهَّلها موقعها الجغرافي لتكون حلقة الوصل بين المشرق والمغرب.

    · الموقع الجغرافي:

    تقع اليمن في الجزء الجنوبي من الجزيرة العربية، وهي تطلق بوجه عام على عُمان وحضرموت وأرض الحجاز وتهامة.

    وهي بهذا الموقع جنوب غربي قارة آسيا وتحاذي دول شرق وسط أفريقيا، الحبشة والقرن الأفريقي، وتطل على البحر الأحمر والبحر العربي المطل بدوره على المحيط الهندي، أما ما يليها من جهة الشمال فبلاد نجد والشام والخليج الفارسي.

    · تاريخ بدماء يمنية:

    ساعدت عدة ظروف اجتماعية في إشعال فتيل الصراعات الداخلية في اليمن، ومن أبرز هذه الظروف طبيعة البأس والعصبية التي تتصف به القبائل اليمنية منذ القدم.

    ولم تكن تهدأ شعلة القتل والقتال وحملات الثأر المتبادلة لفترة من الزمن، حتى تعود جذعة أكثر مما كانت عليه.

    ونظراً لما تتمتع به اليمن، فقد كانت محط أطماع القوى الخارجية المجاورة منها لأرض اليمن وغير المجاورة، ولم تقف هذه الأطماع عند هذا الحدِّ بل كانت تستغل ظروف اليمن الداخلية المناسبة لتزحف بقواتها محتلة إياها وباسطة سيادتها عليها.




    · من أبرز الدول التي قامت في اليمن (قبل الإسلام):

    * دولة معين (1300-630) ق.م.

    * مملكة حضرموت، وهي معاصرة لدولة معين.

    * مملكة قتبان، وهي محاذية لدولة معين.

    * مملكة سبأ، التي ورد ذكرها في القرآن.

    * مملكة حمير. سد مأرب

    · أما أبرز الدول التي احتلت اليمن (قبل الإسلام):

    * الحبشة.

    * الفرس.

    · إلى المدينة:

    بُعث النبي r وهاجر إلى المدينة، وانتشرت الدعوة الإسلامية في ربوع الجزيرة العربية، وفتحت مكة وبدأت الوفود تقدم على المدينة، وكان من هذه الوفود وفود أهل اليمن، ومنها وفد الأشعريين، والحميريين، وزبيد، وكندة، والأزد، وهمدان، وغيرهم الكثير.

    وجاءت في فضائل أهل اليمن والتبشير بهم ولهم أحاديث وآثار كثيرة، واهتم الرسولr بإرسال وبعث بعض أصحابه معهم ليقوموا بدور البلاغ والتعليم والقضاء وغير ذلك.

    كمعاذ بن جبل، والإمام علي بن أبي طالب، والمهاجر بن أمية، وأبان بن سعيد بن العاص، وعمرو بن حزام الأنصاري، وأبي موسى الأشعري .. وغيرهم.

    ودخلت اليمن في الإسلام سلماً وشارك أبناء اليمن في الجهاد والفتوحات الإسلامية، وقبل وفاة النبي r ظهر الأسود العنسي كمدع للنبوة، وهو عبهلة بن كعب خرج من بلدة (خب) شرق الجوف إلا أن رسول الله بعث إلى أهل اليمن بشأنه فحاربه ذو الكلاع الحميري، وعامر بن شهر الهمداني وقضوا على حركته، ووقعت اليمن كغيرها في فتنة الردة إلا أنها سرعان ما عادت إلى حظيرة الإسلام ولم تزل كذلك.

    · أما أبرز الدول التي حكمت اليمن في العهد الإسلامي:

    خضعت اليمن للخلافة الراشدة ولكنها سرعان ما دخلت إليها حمَّى النزاعات والصراعات التي كانت بين الصحابيين الجليلين علي ومعاوية رضي الله عنهما، وقد ظهرت فيها حركات مناوئة للحكم الأموي وكذلك للحكم العباسي، ومن أشهر من حكم اليمن:

    - بنو زياد: (821م/204هـ - 1012م/412هـ).

    - بنو يعفر: (830م – 1003م).

    - بنو نجاح: (1013م/412هـ - 1150م/551هـ).

    - الصليحيون: (1045م/439هـ - 1138م/544هـ).

    - بنو زريع: (1078م/ هـ - 1138م/544هـ).

    - بنو حاتم: (1099م/ هـ– 1174م/569هـ).

    - بنو المهدي: (1158م/ هـ - 1174م/569هـ).

    - الأيوبيون: (1174م/569هـ - 1229م/628هـ).

    - بنو رسول: (1229م/628هـ - 1454م/858هـ).

    - بنو طاهر: (1454م/858هـ - 1517م/923هـ).

    - العثمانيون الفترة الأولى: (1538م – 1568م).

    - العثمانيون الفترة الثانية: (1569م – 1636م).

    - العثمانيون الفترة الثالثة والأخيرة: (1914م – 1949م).

    - الزيديون: وقد حكموا اليمن ما يقرب من أحد عشر قرناً من الزمان تعاقب خلالها 173 إماماً وكان أولهم الإمام الهادي يحيى بن الحسين بن القاسم (284هـ)، وقد كانت ولايتهم تمتد أحياناً لتشمل أجزاءاً كبيرة في اليمن وأحياناً تقتصر على مواقع نفوذهم المذهبي.

    · أما الدول التي حاولت احتلال اليمن في العصر الإسلامي (عصر الاحتلال الأوربي):

    فهي البرتغال والهولنديون الذين كانت لهم محاولات لإضافة اليمن إلى مستعمراتهم الواقعة في خطوط التجارة العالمية، إلا أنها فشلت وتصدت لها القوات العثمانية، كما أن حلم احتلال اليمن راود الفرنسيين قبل الحرب العالمية الأولى، وراود الإيطاليين في عهد موسوليني .. ومات بموته.

    أما بريطانيا (العظمى) فقد سعت لاحتلال ميناء عدن عام 1839م، وكان لها ذلك، ولم تزل مستعمرة لأجزاء من الجنوب اليمني حتى قامت حركة الاستقلال والتحرر في الجنوب.

    وفي عام 1967م غادر البريطانيون المحتلون الجنوب اليمني ... إلى غير عودة.

    · الثورات:

    تأثرت اليمن برياح التغيير التي عمت البلدان العربية تحت مسميات القومية والوطنية والتقدمية والاشتراكية .. الخ.

    ورغم أنها عاشت عزلة حضارية عن العالم إلا أن البعثات الدراسية إلى الخارج والمتأثرون برياح التغيير من أعضاء سفارات الحكم الإمامي واتصال جهات عربية بأفراد ومجموعات والتأثير عليها لتكون امتداداً لها في البلاد اليمنية جعل الأرض اليمنية وقبل قيام الثورة مبذورة بعدة تيارات وأفكار كان لكل منها هدفه ومنهجه واتجاهه.

    نعم لقد اتفقت رؤية الكثير من هؤلاء المتأثرين برياح التغيير حول ضرورة الخروج من نفق الأئمة المظلم إلى النور .. لكنها لم تتفق في منطلقاتها وتفسيرها للنور المنشود الذي ترغب في إخراج المجتمع اليمني إليه.

    وبالفعل قامت عدة محاولات ضد حكم الأئمة من أبرزها حركة (1948م) وحركة (1955م) واللتان لم تنجحا في تحقيق أهدافهما، ثم كانت الثورة في 26 سبتمبر 1962م على الإمام البدر بقيادة الضباط الأحرار وتعاون القوى المعارضة لحكم الإمام من منسوبي الجيش والقبائل.

    ورغم المخاطر والنزاعات التي أعقبت الثورة إلا أن رياح التغيير أدارت عجلة الانفتاح بصورة سريعة .. حيث ساعدت في ذلك أوضاع خارجية وظروف داخلية.

    على أثر ثورة الشمال .. بدأت الثورة في الجنوب ضد الاستعمار البريطاني بشكل متصاعد، مما أجبر الإنجليز إلى مغادرة البلاد في 30 نوفمبر 1968م.

    وبذلك خرجت اليمن من ظلم الأئمة وعدوان الإنجليز .. لتقع في دوامة الصراع بين القوى الوطنية بتياراتها وفصائلها المختلفة.

    فكانت التصفيات الشمالية والتصفيات الجنوبية على السلطة والصراع الشمالي الجنوبي بين نظامين يدعو كل منهما إلى الوحدة، واستمر الوضع متوتراً حتى عام 1990م حيث قامت الوحدة اليمنية .. وأعلن عن قيام دولة موحدة بين الشطرين السابقين.

    اليمن حديثاً:

    · الجمهورية اليمنية:

    أعلنت الجمهورية اليمنية في 22 مايو عام 1990م عن اتحاد بين الجمهورية العربية اليمنية وجمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية.

    · المساحة الكلية:

    تبلغ مساحة الجمهورية اليمنية 555ألف كيلومتر مربع، دون الربع الخالي.

    · الحدود:

    يحدها من الشمال المملكة العربية السعودية، ومن الشرق سلطنة عُمان ومن الجنوب البحر العربي ومن الغرب البحر الأحمر.

    · التضاريس:

    تتكون الجمهورية اليمنية من عدة مناطق:

    أولاً: السهول الساحلية: وهي تمتد من الحدود اليمنية السعودية شمالاً على البحر الأحمر وتتجه جنوباً نحو باب المندب ثم تمتد إلى الشرق حتى الحدود اليمنية العُمانية على بحر العرب.

    ثانياً: الجبال: وهي جزء من امتداد جبال الحجاز لكنها الأعلى فيها على الإطلاق، حيث يصل ارتفاعها إلى 3600م عن سطح البحر، وهي شديدة الانحدار نحو الغرب بينما تنحدر تدريجياً بالاتجاه الشرقي والشرقي الجنوبي.

    ثالثاً: الهضاب: وأبرزها هضبة حضرموت والتي تحاذي السهول الساحلية الجنوبية وامتداد الربع الخالي من الناحية الأخرى.

    رابعاً: الأودية، وهي كثيرة وتشكل أراض خصبة للزراعة، وغالباً ما تجري المياه بها بفعل الأمطار.

    وأهمها: وادي مور، وسردود، وزبيد، وموزع، وهي تصب غرباً ووادي تبن، وبنا، وحضرموت وتصب جنوباً، أما وادي الجوف، وحريب، ورماه فتصب في الشمال أو الشمال الشرقي.

    · المناخ:

    يختلف المناخ في الجمهورية اليمنية باختلاف التضاريس والقرب والبعد من البحر ففيما تكون السهول الساحلية رطبة طيلة العام مرتفعة الحرارة صيفاً ومعتدلة الجو شتاءاً، تكون الجبال والمناطق المرتفعة الداخلية: باردة شتاءاً ومعتدلة في الصيف.

    أما المنطقة الصحراوية فهي جافة مع ارتفاع في درجة الحرارة طول العام، وارتفاع في درجة البرودة شتاءاً.

    · الموقع:

    كما أسلفنا فإن الجمهورية اليمنية تقع جنوب الجزيرة العربية، وفي الجنوب الغربي من قارة آسيا ومحاذية لشرق القارة الأفريقية، وهي تقع كذلك شمالي خط الاستواء وشرقي خط جرينتش، وعلى ملتقى بحرين أحدهما بحر العرب المفتوح على المحيط الهندي، والآخر البحر الأحمر الذي يتصل بالبحر الأبيض المتوسط عبر قناة السويس، وهي عمق الوطن العربي وجزء من العالم الإسلامي، ورغم هذا كله فإن هذا الموقع ولظروف داخلية لم يعط اليمن مكانتها اللائقة بها عربياً وإسلامياً ودولياً؟!!

    · نظام الحكم:

    يعد نظام الحكم الحالي نظاماً ديمقراطياً يقوم على أساس التعددية السياسية والتداول السلمي للسلطة وفصل السلطات: تشريعية، تنفيذية، قضائية.

    · هيئات الدولة:

    الرئاسة: يعد رئيس الجمهورية رئيساً للدولة، وينتخب مباشرة من الشعب لفترة رئاسية تمتد خمس سنوات شمسية من حين أداء اليمين الدستورية، وللرئيس نائب معين من قبله.

    المجلس التشريعي: أو ما يعرف بـ(البرلمان)، وهي السلطة المختصة بسن التشريعات والنظم والقوانين، ويتم انتخاب أعضائه من الشعب مباشرة.

    مجلس الوزراء: وهي السلطة التنفيذية، ويشكل من قبل الحزب الفائز بأغلبية المقاعد البرلمانية، أو من قبل ائتلاف الأحزاب الفائزة.

    · الدستور:

    أعلن دستور الجمهورية اليمنية مع قيام الوحدة بين شطري البلاد، وتم تعديله في عام 1994م عقب انتهاء حرب الانفصال ثم أعيد تعديله مرة أخرى عام 2000م.

    · الدين واللغة:

    الإسلام دين الدولة، واللغة العربية لغتها الرسمية.

    · العلم والشعار والنشيد الوطني:

    يتشكل علم الجمهورية اليمنية من ثلاثة مستطيلات أفقية متوازية ذات ألوان متتالية، الأحمر في الأعلى ثم الأبيض في الوسط، ثم الأسود في الأسفل.

    أما شعار الدول فهو النسر الذي يرتكز على علمين للجمهورية اليمنية حاملاً قاعدة كتب عليها الجمهورية اليمنية مع درع مرسوم عليه شجرة البن.

    والنشيد الوطني، يتلخص في كلمات تمجد الثورة اليمنية والروح الوطنية والوحدة.

    · وحدة العملة المالية: الريال.

    · العاصمة: صنعاء.

    · عدد السكان:

    تشير المصادر الرسمية إلى أن عدد سكان الجمهورية في عام 2000م بلغ 18.300.000نسمة، مع تسجيل نسبة نمو سكاني (3.5%)، ويمثل الذكور نسبة (49.9%) منهم، وسكان الحضر نسبة (26.5%)، والفئة العمرية مابين (15-64) نسبة 49.3%.

    · التقسيم الإداري:

    تنقسم الجمهورية اليمنية إدارياً إلى (20) محافظة هي: إب / أبين / البيضاء / تعز / الجوف / حجة / الحديدة /حضرموت ذمار / شبوة / صعدة / صنعاء / الضالع / عدن / عمران / لحج / مأرب / المحويت / المهرة .... إضافة إلى أمانة العاصمة (الترتيب هجائي).

    · أشهر المدن اليمنية:

    إب – البيضاء – باجل – تريم – تعز – جعار – حجة – الحديدة – حرض – الحوطة – الجامع الكبير في زبيد شبام حضرموت

    ذمار – زبيد – زنجبار – سيئون – شبام كوكبان – صرواح – صعدة – الضالع – عتق – عدن – الغيظة – مأرب – المحويت - المخا – المكلا – مكيراس – يريم (الترتيب هجائي).





    · الوضع السياسي:

    امتلأت الساحة اليمنية بعد الوحدة وإعلان المبدأ الديمقراطي كنهج سياسي في الحكم بأعداد كبيرة من الأحزاب والتنظيمات السياسية (فاقت الأربعين حزباً)، وغالبية هذه الأحزاب ذات امتداد فكري للتيارات الموجودة في الساحة: ومن أبرز هذه التيارات: التيار الإسلامي، والتيار القومي، والتيار الوطني، إضافة إلى التيار (الليبرالي – العلماني) المتصاعد، والتيار (الاشتراكي – الماركسي) المتراجع، وفي ظل نظام ديمقراطي منفتح وتنافس على السلطة شاركت الأحزاب المختلفة في الانتخابات: التشريعية، والرئاسية، والمحلية. وشهدت الميادين السياسية تحالفات وائتلافات وتصارعاً وانقسامات وتنقلات من السلطة إلى المعارضة ومن المعارضة إلى حزب السلطة.

    · أبرز محطات الحركة السياسية على الصعيد الداخلي:-

    1) الوحدة اليمنية 22 مايو 1990م.

    2) الاستفتاء على دستور الجمهورية اليمنية يوم الخميس 6 مايو 1991م.

    3) الانتخابات البرلمانية الأولى في 27 أبريل 1993م.

    4) الحرب الأهلية من 4 مايو 1994م إلى 7 يوليو 1994م.

    5) التعديل الدستوري الأول عام 1994م.

    6) الانتخابات البرلمانية الثانية 27 أبريل 1997م.

    7) الانتخابات الرئاسية 23 سبتمبر 1999م.

    8) صدور قانون السلطة المحلية 21 أغسطس 2000م.

    9) التعديل الدستوري الثاني في 20 فبراير 2001م.

    10) انتخابات المجالس المحلية في 20 فبراير 2001م.

    · أبرز الأحزاب اليمنية:

    المؤتمر الشعبي الحاكم، ومن أبرز قياداته: الرئيس/ علي عبدالله صالح –رئيس الحزب، وعبدالكريم الإرياني –الأمين العام، ويحيى المتوكل –الأمين العام المساعد.

    التجمع اليمني للإصلاح، ومن أبرز قياداته: الشيخ/ عبدالله بن حسين الأحمر –رئيس التجمع، وياسين عبدالعزيز –نائب الرئيس، ومحمد عبدالله اليدومي –الأمين العام، وعبدالوهاب الآنسي –الأمين العام المساعد.

    التنظيم الوحدوي الناصري، وأبرز قياداته: عبدالملك المخلافي –الأمين العام،

    الحزب الاشتراكي اليمني، وأبرز قياداته: علي عباد (مقبل) –الأمين العام، وجار الله عمر –الأمين العام المساعد.

    حزب البعث العربي الاشتراكي (فرع سوريا) وأبرز قياداته: عبدالوهاب محمود –أمين سر قيادة القطر، ودرهم ناجي أبو لحوم –نائب أمين السر.

    حزب الحق، وأبرز قياداته: مجد الدين المؤيدي –رئيس الحزب، وبدر الدين الحوثي –نائب الرئيس، وأحمد محمد الشامي –الأمين العام.

    اتحاد القوى الشعبية، وأبرز قياداته: إبراهيم بن علي الوزير –رئيس الاتحاد، وعبدالرحمن الرباعي –الأمين العام.

    حزب رابطة أبناء اليمن (رأي) وأبرز قياداته: د/ حسن عبدالقادر بازرعة.

    حزب البعث العربي الاشتراكي القومي (فرع العراق) وأبرز قياداته: قاسم سلام –أمين سر القطر، وعبدالواحد هواش –نائب أمين السر.

    · الوضع الاجتماعي:

    تتألف البنية الاجتماعية للجمهورية اليمنية من القبائل، حيث لا تزال القبيلة تحظى بأهميتها ودورها ومكانتها في المجتمع اليمني، وتتألف كل قبيلة من مجموعة من الأسر والبيوت .. ولا تزال للقبائل أنظمتها وعاداتها وتقاليدها السائدة – خاصة في المناطق الريفية.

    وتتمتع هذه القبائل بخصائص وصفات وقدرات تجعل منها وحدة متكاملة، وتبرز ظاهرة الثأر كقضية تهدد الأمن الاجتماعي بين القبائل.

    ويسود المجتمع اليمني تصنيف أفراده تصنيفاً طبقياً، على النحو التالي:-

    السادة: ويقصد بهم كل من هم من آل البيت من ذرية الإمام على بن أبي طالب رضي الله عنه.

    القبائل: ويقصد بهم الأسر والبيوت ذات الأصول العربية، ولكل قبيلة مشائخها وأعيانها من القضاة والفقهاء، ويليها في المنزلة الأسر من أصول غير عربية والتي استوطنت في اليمن قديماً.

    المزاينة: وهم المنبوذون من القبائل ممن تجهل أصولهم أو تلبسوا بمهن محتقرة اجتماعياً.

    الأخدام: وهم بقايا السلالة الأفريقية، وغالبيتهم من الأحباش.

    ويقدر عدد القبائل حالياً بـ(200) قبيلة منها قبائل رئيسة وأخرى فرعية، ويتجاوز الولاء القبلي في كثير من الأحيان الولاء الوطني.

    · الوضع الديني:

    كما هي اجتماعياً وسياسياً فإن الخريطة الدينية للمجتمع اليمني تضم ألواناً وتضاريس متباينة.

    ففي جانب الديانات: يضم المجتمع اليمني أقلية يهودية كان يقدر عددهم بـ150 ألف شخص، إلا أن هذا الرقم انخفض بعد هجرتهم إلى فلسطين ليصل العدد الحالي لرقم دون الألف فرد، وليس لهم أي دور سياسي أو اجتماعي.

    أما النصرانية فهي منعدمة في اليمن إلا من أفراد قلائل من بقايا الهنود الذين استوطنوا عدن في زمن الاحتلال البريطاني، كما أن حالات نادرة جداً سجلت في بعض المدن لأفراد تنصروا تحت تأثير الغزو التبشيري في اليمن.

    وفي جانب الفرق:

    لم تكن اليمن في معزل عن حركات الفرق الضالة التي ظهرت في العالم الإسلامي، بل إن بعضها وجد اليمن أرضاً خصبة له في فترة من الفترات لإقامة دولها عليها، كما فعل الخوارج والإسماعيلية.

    لذلك فلا عجب أن تنتشر في المجتمع اليمني حالياً، أفكار المعتزلة وبالأخص في أتباع المذهب الزيدي، والأشاعرة في الطرق الصوفية، والفكر الرافضي في مدعى التشيع لآل البيت، والباطني في فرق الإسماعيلية والبهرة.

    إضافة إلى ذلك فإن الفكر الخارجي يجد قبولاً لدى أفراد قلة هنا وهناك، كما أن الفكر الأباظي له تواجد في المناطق المحاذية لسلطنة عُمان.

    أما عامه أهل اليمن فهم من السنة، إلا أن الجهل متفش في أوساطهم، وهناك حاجة لنشر العلم الشرعي المبنى على الكتاب والسنة لإزالة الشبة والضلالات التي يقع فيها أفراد وجماعات في بلد أو أخر. وهم في الجملة متبعون للمذهب الشافعي.

    · الوضع الاقتصادي:

    اليمن من الدول النامية: وهي تعاني ظروفاً اقتصادية غاية في التعقيد والسوء، فلا تتمثل المشكلة في قلة الموارد والثروات الطبيعية أو حتى الكوادر البشرية من أيد عاملة وعقول مفكرة، بل على العكس، إلا أن أسباب تدهور الوضع الاقتصادي تعود للسياسة التي تتبعها الحكومات اليمنية المتعاقبة .. والتي عادت بالفشل عاماً بعد عام، إضافة إلى الفساد الإداري والمالي الذي أصاب مفاصل ومراكز جميع مؤسسات الدولة .. حتى أصبح شعار المرحلة (الإصلاح الإداري والمالي).

    وأبرز مظاهر الوضع السيء للاقتصاد اليمني هو انخفاض معدل صرف العملة والقروض المتراكمة على الدولة وغياب حركة الاستثمار والنماء والعمران وكثرة الواردات وقلة الصادرات والبطالة المتزايدة في سوق العمل .. وغياب البنى التحتية المساعدة للاستثمار والعمل والصناعة .. إضافة إلى سوء حال الجهات الرقابية والإشرافية والقضاء.

    · الثروات الطبيعية:

    تزداد دلالة مؤشرات الدراسات الميدانية على وجود كميات كبيرة من النفط والغاز والمعادن والتي لا تزال غير مستخرجة من باطن الأرض، وأن منها ما هو متوفر بكميات جيدة مشجعة على الاستثمار فيها.

    وتتعاقد اليمن مع عدة شركات أجنبية في هذا الجانب، وتغطي الدراسات معظم المحافظات الشرقية والوسطى.

    وتنتشر في اليمن صناعة الإسمنت والجص والملح، إضافة إلى أحجار البناء.

    · الثروة الحيوانية:

    تتوفر في اليمن عدة مناطق صالحة للرعي وتنتشر حرفة الرعي في المناطق الساحلية (كتهامة) وبعض المرتفعات الوسطى والشمالية والمحافظات الشرقية، وإضافة إلى رعي الأغنام، يوجد في المناطق الصحراوية رعي الإبل.

    · أما الثروة السمكية:

    فإن الشواطئ اليمنية الممتدة إلى أكثر من 3ألاف كيلو متر غنية بأنواع كثيرة منها ومن الأحياء البحرية الأخرى المشهورة، وتعمل في مجال الصيد والصناعة السمكية شركات أجنبية ومحلية مختلفة.

    · النباتات والزراعة:

    الغطاء النباتي، أشجار ونباتات ومراعي، رغم عدم كثافته وقلة المساحة المستخدمة في الزراعة، إلا أن المحاصيل النباتية في اليمن غنية بمختلف الحبوب والخضروات والفواكه نظراً لتوافر أكثر من بيئة .. ولكل بيئة مناخها وخصائصها المستقلة.

    إضافة إلى توفر نباتات (دوائية) يعد بعضها نادراً على مستوى العالم، ومع ذلك فاليمن لا يزال مستورداً للمحاصيل الزراعية المختلفة، والأرض الطبيعية بين أحضانة.!!

    · أهم الصادرات:

    البن - القطن (قديماً) – الحبوب – بعض أنواع الماشية – الزبيب – اللوز – بعض الفواكه (كالموز والمانجو) – الأسماك وأحياء بحرية أخرى.

    · الواردات:

    تعد اليمن سوقاً استهلاكية، لذلك فإن واردات اليمن لا تعد ولا تحصى، فهي تستورد الغذاء والدواء والملابس والأجهزة والآلات ووسائل النقل ... الخ.

    · اليمن دولياً:

    تسعى اليمن إلى الانضمام لمجلس التعاون الخليجي، حيث أن هذه الدول مشتركة تمثل وحدة إقليمية جغرافية واحدة.

    كما أنها سعت في إصلاح قضايا الحدود مع الدول المجاورة باتفاقيات رسمية أو بالرجوع إلى التحكيم الدولي ... وقضت بذلك على خلافاتها مع السعودية، وعُمان وأريتريا.

    ولها تواصل مع دول القرن الأفريقي والسودان، وقد كانت عضواً في مجلس التعاون العربي الذي يضم في عضويته العراق والأردن ومصر واليمن.

    وهي عضو في جامعة الدول العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي وهيئة الأمم المتحدة ومنظماتها الدولية، وعضو في اتفاقيات أمنية واقتصادية ودولية أخرى.


    منقول
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-04-13
  3. ISLAND_LOVE

    ISLAND_LOVE قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-12-10
    المشاركات:
    4,799
    الإعجاب :
    0
    ما كنتُ أحسِبُ أني سوفَ أبكيهِ
    وأنّ شِعْري إلى الدنيا سينعيهِ
    وأنني سوف أبقى بعد نكبتهِ
    حيّاً أُمزّق روحي في مراثيه
    وأنّ من كنتُ أرجوهم لنجدتهِ
    يومَ الكريهةِ كانوا من أعاديه
    ألقى بأبطاله في شرّ مهلكةٍ
    لأنهم حقّقوا أغلى أمانيه
    قد عاش دهراً طويلاً في دياجرهِ
    حتى انمحى كلُّ نورٍ في مآقيه
    فصار لا الليلُ يُؤذيه بظلمتهِ
    ولا الصباحُ إذا ما لاح يهديه
    فإن سلمتُ فإني قد وهبتُ لهُ
    خلاصةَ العمرِ ماضيه، وآتيهِ
    وكنتُ أحرص لو أني أموت لهُ
    وحدي فداءً ويبقى كلُّ أهليه
    لكنّه أَجَلٌ يأتي لموعدهِ
    ما كلُّ من يتمنّاه مُلاقيه
    وليس لي بعده عُمْرٌ وإن بقيتْ
    أنفاسُ روحيَ تفديه، وترثيه
    فلستُ أسكُنُ إلا في مقابرهِ
    ولستُ أقتاتُ إلا من مآسيه
    وما أنا منهُ إلا زفرةٌ بقيتْ
    تهيم بين رُفاتٍ من بواقيه
    إذا وقفتُ جثا دهري بكَلْكَلِهِ
    فوقي وجَرّتْ بيافوخي دواهيه
    وإن مشيتُ به ألقتْ غياهبُهُ
    على طريقي شِباكاً من أفاعيه
    تكتّلتْ قوّةُ الدّنْيا بأجمعها
    في طعنةٍ مزّقتْ صدري وما فيه!
    أنكبةٌ ما أُعاني أم رؤى حُلُمٍ
    سهتْ فأبقتهُ في روحي دواهيه
    أعوامُنا في النضال المرِّ جاثيةٌ
    تبكي النضالَ، وتبكي خطبَ أهليه
    بالأمسِ كانت على الطغيان شامخةً
    تجلوه عاراً على الدنيا وتُخزيه
    وارتاع منها طغاةٌ ما لها صلةٌ
    بهم، ولا كان فيهم من تُناويه
    لكنهم أَنِسوها شعلةً كشفتْ
    من كان عُريانَ منهم في مخازيه
    فأجمعوا أمرَهم للغدر، وانتدبوا،
    لكيدنا كلَّ مأجورٍ، ومشبوه
    واسْتَكلبتْ ضدّنا آلافُ ألسنةٍ
    تسُومُنا كلَّ تجريحٍ، وتَشْويه
    من كلِّ مرتزقٍ لو نال رشوتَنا
    أنالنا كلَّ تبجيلٍ، وتنويه
    وكلِّ طاغيةٍ لو نرتضي معهُ
    خِيَانَةَ الشعبِ جاءتْنا تهانيه
    وكلِّ أعمًى أردنا أن نردّ لهُ
    عينيه، فانفجرت فينا لياليه !
    وكلِّ بوقٍ أصمِّ الحسِّ لو نَبَحَتْ
    فيه الكلابُ لزكّاها مُزَكيّه
    وألبّوا الشعبَ ضدَّ الشعبِ واندرأوا
    عليه من كلّ تضليلٍ وتمويه
    ياشَعْبَنا نصفَ قرنٍ في عبادتهمْ
    لم يقبلوا منكَ قُرباناً تُؤدّيه
    رضيتَهُمْ أنتَ أرباباً وعشتَ لهم
    تُنيلُهم كلَّ تقديسٍ، وتَأليه
    لم ترتفع من حَضيض الرقِّ مرتبةٌ
    ولم تذق راحةً مما تقاسيه
    ولا استطاعت دموعٌ منكَ طائلةٌ
    تطهيرَ طاغيةٍ من سكرة التّيه
    ولا أصختَ إلينا معشراً وقفوا
    حياتَهم لكَ في نُصحٍ وتوجيه
    نبني لك الشرفَ العالي فتهدِمُه
    ونَسْحَقُ الصَّنَمَ الطاغي فتبْنيه
    نَقْضي على خصمكَ الأفعى فتبعثُهُ
    حيّاً ونُشْعُلُ مصباحاً فتُطْفِيه
    قَضَيْتَ عُمْرَكَ ملدوغاً، وهأنذا
    أرى بحضنكَ ثُعباناً تُربّيه
    تشكو لهُ ما تُلاقي وَهْو مُبتعثُ الشْـ
    شَكْوى وأصلُ البَلا فيما تُلاقيه
    أحْلى أمانيهِ في الدنيا دموعُكَ تُجْـ
    ـريها، ورأسُكَ تحت النّيرِ تُحْييه
    وجرحُكَ الفاغر الملسوعُ يحقِنُهُ
    سُمّاً، ويعطيه طِبّاً لا يداويه
    فلا تُضِعْ عُمْرَ الأجيالِ في ضعة الشْـ
    شَكوى فيكفيكَ ماضيه، ويكفيه
    فما صُراخُكَ في الأبوابِ يعطفُهُ
    ولا سجودُكَ في الأعتاب يُرضيه
    لا عنقُكَ الراكعُ المذبوحُ يُشْبِعُهُ
    بطشاً، ولا دمُكَ المسفوحُ يُرويه
    فامْدُدْ يديكَ إلى الأحرارِ متّخذاً
    منهمْ ملاذَكَ من رقٍّ تُعانيه
    ماتوا لأجلكَ ثم انبثّ من دمهم
    جيلٌ تؤججُهُ الذكرى، وتُذكيه
    يعيشُ في النكبةِ الكبرى ويجعَلُها
    درساً إلى مُقْبِل الأجيالِ يُمليه
    لا يقبلُ الأرضَ لو تُعطى له ثمناً
    عن نهجه في نضالٍ، أو مَباديه
    قد كان يخلُبُهُ لفظٌ يفُوه به
    طاغٍ، ويخدعُهُ وعدٌ، ويُغْويه
    وكان يُعْجبه لصٌّ يجودُ لهُ
    بلقمةٍ سَلّها بالأمْسِ من فِيه
    وكان يحتسِبُ التمساحَ راهِبَهُ الْـ
    ـقِدّيسَ من طولِ دمعٍ كان يجريه
    وكان يَبذُلُ دنياه لحاكِمِهِ
    لأنه كان بالأُخرى يُمنّيه
    وكان يرتاعُ من سوطٍ يلوحُ له
    ظنّاً بأن سلامَ الرقّ يُنجيه
    واليومَ قد شبَّ عن طوقٍ، وأنضجَهُ
    دمٌ، وهزّتْه في عنفٍ معانيه
    رأى الطغاةُ بزن الخوف يقتلهُ
    وفاتهم أن عنفَ الحقدِ يُحييه
    قالوا انتهى الشعبُ إنا سوف نقذفهُ
    إلى جهنّمَ تمحوه، وتُلغيه
    فلينطفئْ كلُّ ومضٍ من مشاعرهِ
    ولينسحقْ كلُّ نبضٍ من أمانيه
    وليختنقْ صوتُهُ في ضجّة اللهبِ الْـ
    أَعْمى وتحترقِ الأنفاسُ في فِيه
    لِنْشربِ الماءَ دَمّاً من مذابحهِ
    ولنحتسِ الخمرَ دمعاً من مآقيه
    ولنفرحِ الفرحةَ الكبرى بمأتمهِ
    ولنضحكِ اليومَ هُزْءاً من بواكيه
    ولنمتلكْ كلَّ ما قد كان يملكهُ
    فنحن أولى به من كلّ أهليه
    وَلْينسَه الناسُ حتى لا يقولَ فَمٌ
    في الأرض ذلك شعبٌ مات نرثيه
    ويحَ الخياناتِ، مَن خانت ومن قتلتْ؟
    عربيدُها الفظّ يُرديها وتُرديه
    الشعبُ أعظمُ بطشاً يومَ صحوتهِ
    من قاتليه، وأدهى من دواهيه
    يغفو لكي تخدعَ الطغيانَ غفوتُهُ
    وكي يُجَنَّ جنوناً من مخازيه
    وكي يسيرَ حثيثاً صوبَ مصرعهِ
    وكي يخر َّوشيكاً في مهاويه
    علتْ بروحي همومُ الشعبِ وارتفعتْ
    بها إلى فوق ما قد كنتُ أبغيه
    وخوّلتْني الملايينُ التي قُتِلتْ
    حقَّ القِصاص على الجلاّد أَمْضِيه
    عندي لشرِّ طغاةِ الأرضِ محكمةٌ
    شِعري بها شرُّ قاضٍ في تقاضيه
    أدعو لها كلَّ جبّارٍ، وأسحبهُ
    من عرشه تحت عبءٍ من مساويه
    يحني ليَ الصنمُ المعبود هامتَهُ
    إذا رفعتُ له صوتي أُناديه
    أقصى أمانيه منّي أن أُجنّبَهُ
    حُكْمي، وأدفنه في قبر ماضيه
    وشرُّ هولٍ يلاقيه، ويسمعهُ
    صوتُ الملايينِ في شعري تُناجيه
    وإنْ يرى في يدي التاريخَ أنقلهُ
    بكلّ ما فيه للدنيا وأَرويه
    يرى الذي قد تُوفّي حُلْمَ قافيةٍ
    مني فيُمعن رعباً في تَوفّيه!!
    وليس يعرف أني سوف ألحقهُ
    في قبره ازْدادَ موتاً، أو مَرائيه
    أُذيقه الموتَ من شعرٍ أُسجّرهُ
    أشدُّ من موتِ «عزريلٍ» قوافيه
    موتٌ تجمّعَ من حقد الشعوبِ على الطْ
    ـطُغيانِ فازداد هولاً في معانيه
    يؤزّه في اللظى غمزي، ويُذهلُهُ
    عن الجحيم، وما فيه، ومَنْ فيه
    سأنبش الآهَ من تحت الثرى حِمَماً
    قد أنضجتْه قرونٌ من تلظّيه
    وأجمع الدمعَ طُوفاناً أُزيل بهِ
    حكمَ الشرورِ من الدنيا وأنفيه
    أُحارب الظلمَ مهما كان طابعُهُ الْـ
    ـبَرّاقُ أو كيفما كانت أساميه
    جبينُ «جنكيزَ» تحت السوطِ أجلدهُ
    ولحمُ «نيرونَ» بالسفّود أشويه
    سِيّان من جاء باسم الشعبِ يظلمهُ
    أو جاء من «لندنٍ» بالبغي يَبغيه!
    «حَجّاجُ حَجّةَ» باسم الشعبِ أطردهُ
    وعُنْقُ «جنبولَ» باسم الشعبِ ألويه

    الشهيد :- محمد محمود الزبيري
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-04-13
  5. ISLAND_LOVE

    ISLAND_LOVE قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-12-10
    المشاركات:
    4,799
    الإعجاب :
    0
    ايش البورة هانا ولا نفر

    مافي نفر يشتي يعرف عن بلد يمن
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-04-13
  7. alashwal_79

    alashwal_79 عضو

    التسجيل :
    ‏2003-11-19
    المشاركات:
    71
    الإعجاب :
    0
    وفيت وكفيت
    معلومات جيده
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-04-13
  9. ISLAND_LOVE

    ISLAND_LOVE قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-12-10
    المشاركات:
    4,799
    الإعجاب :
    0
    مشكور اخي العزيز الاشول صح


    المشكلة 20 واحد ولا رد


    مايعجبة الا اذا كان الموضوع عن الشيعة والسنة والخلافات بس
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-04-13
  11. أنا أحلاكم

    أنا أحلاكم عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-02-27
    المشاركات:
    263
    الإعجاب :
    0
    كل هذه معلومات اعتبرها مطبوعات عفى عليها الدهر ونضحك على ابناء اليمن فيها من شاعرات واهية الناس وصلت القمر وانتم لازلتم متمسكين بهذه التواريخ التي خزمتها حشرات الرضه ودودة الخشب
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-04-13
  13. عبدالله جسار

    عبدالله جسار أسير الشوق مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-02-09
    المشاركات:
    33,818
    الإعجاب :
    202
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2006
    يسلموا يالحبيب مشكور ألف


    وهمسه في أذنك:

    يا ناطح الجبل العالي ليفهمه
    أشفق على رأسك لاتشفق على الجبل


    تحية حب وشوق وألم
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-04-14
  15. ISLAND_LOVE

    ISLAND_LOVE قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-12-10
    المشاركات:
    4,799
    الإعجاب :
    0

    اختي العزيزة انا احلاكم هذا هو تاريخنا والي مابش معة تاريخ ماله اصل

    وبعدين تعتبرية ايش ما تشتي هذا مش شغلى اهم شيئ انة تاريخ يفتخر بة وانا افتخر باني يمني
    ومن قرح يقرح


    مشكووووووووووووووورة على الرد الذي يدل على طيب الاصل
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-04-14
  17. ISLAND_LOVE

    ISLAND_LOVE قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-12-10
    المشاركات:
    4,799
    الإعجاب :
    0

    اسير الشوق
    صديقي الغالي مشاركتك تدل على فهمك للموضوع وتاريخنا ليس كمثلة تاريخ لكن نتمنى من المولى عزوجل ان نعيد بناء ذاك التاريخ فينا الان ونظهر للعتاولة اننا كما قال رسول الله صلى الله علية وسلم الايمان يمان والحكمة يمانية

    مش مثل بعض الناس مثل انا احلاكم يقولك مطبوعات عفا عليها الزمن :mad:
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2006-04-14
  19. عبدالله جسار

    عبدالله جسار أسير الشوق مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-02-09
    المشاركات:
    33,818
    الإعجاب :
    202
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2006
    سيبك منهم ستتعب كثيرا إن إستمريت معهم فهم لا يستحقون سوى كل الإحـــــــــــترام!
     

مشاركة هذه الصفحة