اللعبة الامريكية القذرة بين ايران ودول الخليج والعراق ( مهم )

الكاتب : الليث القندهاري   المشاهدات : 591   الردود : 5    ‏2006-04-12
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-04-12
  1. الليث القندهاري

    الليث القندهاري قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-06-06
    المشاركات:
    2,829
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم

    بلغت حقارة الأمريكان مبلغاً كبيراً وهم يحاولون ان يظهروا عداوتهم للدولة الصفوية الايرانية

    وبالأمس وبعد إعلان إيران عن تخصيب اليورانيوم - والذي اجزم انه افرح الأمريكان -

    ستضطر دول الخليج إلى تأمين حدودها الإقليمية والجغرافية وذلك بالاستعانة بالأمريكان لحمايتهم .
    لعبة قذرة ، يلعبها الأمريكان ، وذلك بإظهار عدوا يهدد الأمن القومي العربي وبذلك يضمن الأمريكان بقائهم لحماية الدول العربية وعنى ذلك استمرار ضخّ البترول العربي الى الخزانة الامريكية .



    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    الشرق القطرية -احمد موفق زيدان مراسل الجزيرة

    كنت على يقين بأن الحرب الأمريكية المشنونة على كل من العراق وأفغانستان إنما هي حرب أمريكية بالوكالة وبامتياز، دفاعاً عن المصالح الإيرانية والهندية في المنطقة، لكن في أحايين كثيرة يصعب عليك أن تبوح بقناعاتك، سيما إن كان هناك من يشكك بالأمر، فبعض الإسلاميين غدا التشكيك في الهولوكوست الإيراني بمثابة التشكيك بعمود الدين، والهولوكست الإيراني عندهم هو أن طهران معادية حتى النخاع للغرب وأمريكا، وما دون ذلك يمكن بحثه ومناقشته.

    وحين تجابه هذا الصنف من الناس فإن للسياسة ظاهرا وباطنا، وتستدل بالحكمة الإيرانية القائلة إن شخصاً سرق ديكا ووضعه تحت إبطه داخل معطفه، وكان ذنب الديك بارزاً من تحت كُم معطف السارق الذي كان يُقسم الأيمان المغلظة بأنه لم يسرق الديك، فرد عليه المسروق، من نصدق حلف اليمين أم ذنب الديك ؟ ونحن هنا من نصدق الجعجعة الإيرانية والأمريكية، أم المصالح المتطابقة والتوافق بينهما حذو القذة بالقذة.

    لقد سئمنا وسئم المشاهدون والقراء والمستمعون وكل من يتابع الملف النووي الإيراني ومعارضة واشنطن له، من تكرار الأسطوانات المشروخة من التعنت والرفض والدلع الإيراني، والصبر الأمريكي المنقطع النظير الذي ضرب أروع الأمثلة، يذكرنا بصبر سيدنا أيوب عليه الصلاة والسلام، وكأنني أخال أحياناً أن الهدف من كل «الهيصة» الإعلامية على قول إخواننا المصريين، إنما هي إقناع المشاهدين والقراء في أن إيران ما تزال على ولائها وعهدها الذي روجت له في معاداة الشيطان الأكبر، وتعالوا لنقوم بجردة حساب تثبت أن الشيطان الأكبر ما هو إلا الحليف الأكبر، والخل الوفي، في زمن عزّ فيه الوفاء والخلة.

    1- سقوط الشاه بالطريقة التي حصل بها، وتخشب الجيش الإيراني الذي كان خامس أكبر جيش في العالم موال للسياسة الأمريكية والغربية، ووقوفه آنذاك على الحياد، والسماح بتسلم الخميني الحكم دون أن تسفك قطرة دم، في حين رأينا كل الحرب الضروس الخفية والعلنية التي نفخت فيها واشنطن ومن خلفها لمنع وصول حلفائها السابقين من المجاهدين الأفغان إلى السلطة، بعد رحيل الاحتلال السوفياتي.

    2- صفقة إيران غيت مع الشيطان الأكبر المتضمنة شراء الأسلحة الأمريكية، ثم قصة باخرة الأسلحة الإسرائيلية لإيران.

    3- وقوف إيران في كل خندق تتمترس فيه واشنطن، وتجلى ذلك في أفغانستان، إذ لم تعترف طهران بحكومة طالبان، في حين دعمت وساندت على الفور الحكومة الأفغانية التي جاءت مع الاحتلال الأمريكي، وأعلن المسؤولون الإيرانيون وعلى رأسهم الرئيس السابق رافسنجاني بأنه لولا طهران لما سقطت كابول وبغداد، ويجب ألا ننسى أن أول هبوط للقوات الأمريكية في أفغانستان كان على متن الطائرات الإيرانية.

    4- الموقف الإيراني في العراق واضح وضوح الشمس في رابعة النهار، وآخر ما تفتقت عنه عبقرية عبد العزيز الحكيم في مسرحية باهتة هي دعوته إيران للتفاوض عن اليتيم العراقي مع أمريكا، واستجابة الطرفين الأمريكي والإيراني بسرعة البرق للدعوة، كالعريس والعروس الذين ينتظران من يشجعهما على الإعلان عن زواج تم بالفعل والقول، دون الخوض في تحديد هوية العريس والعروس.

    5- أعلنت طهران وتعلن صباح مساء أن لديها العشرات من قادة وعناصر تنظيم القاعدة، ولم نسمع مرة واحدة أن أمريكا طالبتها بتسليم أحد منهم للتحقيق معهم، في حين تطالب باكستان بتسليمها حتى لو تم اعتقال دجاجة يعتقد أنها مصابة بأنفلونزا القاعدة وطالبان.

    هذا على الصعيد الإيراني ومكاسبه بسبب الحرب على العراق وأفغانستان، أما ما أضحكني وأذهلني فهو مقال وزيرة الخارجية الأمريكية كونداليزا رايس وإشادتها المطلقة بالهند على أنها دولة مكافحة لما يوصف بالإرهاب، وصمتها صمت القبور عن الجهود الباكستانية في هذا المجال، وكلنا يعرف حقيقة الجهود الهندية في ذلك صفر على الشمال، لقد حققت الهند مكاسب رهيبة من وراء الحرب الأمريكية على أفغانستان، على رأسها إسقاط حكومة طالبان المعادية لها، وتمثل العمق الاستراتيجي لعدوها باكستان، بالإضافة إلى إرغام أمريكا لباكستان على تفكيك للجماعات الإسلامية المسلحة التي أقضت مضاجع الهند، وبالتأكيد فإن هذا التفكيك لا علاقة له بالمصلحة الأمريكية وإنما يعني بالدرجة الأولى والأخيرة الهند.

    لقد ظهر أن الحرب الأمريكية على أفغانستان والعراق ما هي إلاّ غيوم إيرانية- هندية يأتي خراجها إلى كل من نيودلهي وطهران ولا علاقة للمحارب الأمريكي بخيراتها.

    الشرق القطرية – 29/3/2006




     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-04-12
  3. ابوراشد

    ابوراشد عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-02-10
    المشاركات:
    491
    الإعجاب :
    0
    ايران اخطر علينا من اي دوله احذروا
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-04-12
  5. أبوسعيد

    أبوسعيد قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-02-20
    المشاركات:
    8,258
    الإعجاب :
    0
    ومع الاسف الحكومات العربيه تتسابق على

    ارضاء اعدائهم بكافه الوسائل منها الخضوع وتسليم الاراضي العربيه للعدو

    بينما الاعداء يحيكون الدسائس والموامرات من حولهم

    وينفق العرب المليارات على اشياء تافهه لاتشبع ولاتغني من جوع

    فواااااااااااااااااااا ســــــــــــــــــفـــــــــــــــاه
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-04-12
  7. علي المآربي

    علي المآربي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-03-10
    المشاركات:
    5,835
    الإعجاب :
    0
    وآآآآآآآآآآآآآسفاه أخي الكريم




    الله يصلح أحوال المسلمين

    ليرفعوا راية الجهاد

    والله مصيبة ما بعدها مصيبة

    (((إذا تبايعتم بالعينة ورضيتم بالزرع وتركتم الجهاد سلط اللهعليكم ذلا لا ينزعه عنكم حتى تراجعوا دينكم ))))
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-04-12
  9. علي المآربي

    علي المآربي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-03-10
    المشاركات:
    5,835
    الإعجاب :
    0
    وآآآآآآآآآآآآآسفاه أخي الكريم




    الله يصلح أحوال المسلمين

    ليرفعوا راية الجهاد

    والله مصيبة ما بعدها مصيبة

    (((إذا تبايعتم بالعينة ورضيتم بالزرع وتركتم الجهاد سلط اللهعليكم ذلا لا ينزعه عنكم حتى تراجعوا دينكم ))))


    دمت رائعا أخي الكريم الليث
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-04-13
  11. aborayed

    aborayed قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2003-08-03
    المشاركات:
    7,186
    الإعجاب :
    0
    ايران دوله محتاجه للقوه النوويه لتردع دوله عضمى مثل قطر
    يكذبون ويصدقون كذبهم
     

مشاركة هذه الصفحة