أظهروا حبكم للنبي صلى الله عليه وسلم باتباع سنته لا بالاحتفال بمولده

الكاتب : علي المآربي   المشاهدات : 788   الردود : 19    ‏2006-04-11
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-04-11
  1. علي المآربي

    علي المآربي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-03-10
    المشاركات:
    5,835
    الإعجاب :
    0
    [​IMG]



    [​IMG]



    رسالة " حكم الاحتفال بالمولد النبوي "



    الشيخ الإمام عبدالعزيز بن عبدالله بن باز رحمه الله


    الحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله ، وعلى آله وصحبه ومن اهتدى بهداه .
    أما بعد :
    فقد تكرر السؤال من كثير عن حكم الاحتفال بمولد النبي صلى الله عليه وسلم ، والقيام له في أثناء ذلك ، وإلقاء السلام عليه ، وغير ذلك مما يفعل في الموالد .

    والجواب أن يقال :
    لا يجوز الاحتفال بمولد الرسول صلى الله عليه وسلم ، ولا غيره ؛ لأن ذلك من البدع المحدثة في الدين ؛ لأن الرسول صلى الله عليه وسلم لم يفعله ، ولا خلفاؤه الراشدون ، ولا غيرهم من الصحابة ـ رضوان الله على الجميع ـ ولا التابعون لهم بإحسان في القرون المفضلة ، وهم أعلم الناس بالسنة ، وأكمل حباً لرسول الله صلى الله عليه وسلم ومتابعة لشرعه ممن بعدهم .
    وقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : " من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد " ، أي : مردود عليه ، وقال في حديث آخر : " عليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين من بعدي ، تمسكوا بها وعضوا عليها بالنواجذ ، وإياكم ومحدثات الأمور ، فإن كل محدثة بدعة ، وكل بدعة ضلالة " .
    ففي هذين الحديثين تحذير شديد من إحداث البدع والعمل بها .
    وقد قال الله سبحانه في كتابه المبين : ( ومآ ءاتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا ) ( سورة الحشر : 7 ) ، وقال عز وجل : ( فليحذر الذين يخالفون عن أمره أن تصيبهم فتنة أو يصيبهم عذاب أليم ) ( سورة النور : 63 ) ، وقال سبحانه : ( لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة لمن كان يرجوا الله واليوم الآخر وذكر الله كثيراً ) ( سورة الأحزاب : 21 ) ، وقال تعالى : ( والسابقون الأولون من المهاجرين والأنصار والذين اتبعوهم بإحسان رضي الله عنهم ورضوا عنه وأعد لهم جنات تجري تحتها الأنهار خالدين فيها أبداً ذلك الفوز العظيم ) ( سورة التوبة : 100 ) ، وقال تعالى : ( اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام ديناً ) ( سورة المائدة : 3 ) .
    والآيات في هذا المعنى كثيرة .
    وإحداث مثل هذه الموالد يفهم منه : أن الله سبحانه لم يكمل الدين لهذه الأمة ، وأن الرسول صلى الله عليه وسلم لم يبلغ ما ينبغي للأمة أن تعمل به ، حتى جاء هؤلاء المتأخرون فأحدثوا في شرع الله ما لم يأذن به ، زاعمين : أن ذلك مما يقربهم إلى الله ، وهذا بلا شك فيه خطر عظيم ، واعتراض على الله سبحانه ، وعلى رسوله صلى الله عليه وسلم ، والله سبحانه قد أكمل لعباده الدين ، وأتم عليهم النعمة .
    والرسول صلى الله عليه وسلم قد بلغ البلاغ المبين ، ولم يترك طريقاً يوصل إلى الجنة ويباعد من النار إلا بينه للأمة ، كما ثبت في الحديث الصحيح ، عن عبدالله بن عمرو رضي الله عنهما ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " ما بعث الله من نبي إلا كان حقاً عليه أن يدل أمته على خير ما يعلمه لهم ، وينذرهم شر ما يعلمه لهم " رواه مسلم في صحيحه .
    ومعلوم أن نبينا صلى الله عليه وسلم هو أفضل الأنبياء وخاتمهم ، وأكملهم بلاغاً ونصحاً ، فلو كان الاحتفال بالموالد من الدين الذي يرضاه الله سبحانه لبيَّنه الرسول صلى الله عليه وسلم للأمة ، أو فعله في حياته ، أو فعله أصحابه رضي الله عنهم ، فلما لم يقع شيء من ذلك علم أنه ليس من الإسلام في شيء ، بل هو من المحدثات التي حذر الرسول صلى الله عليه وسلم منها أمته ، كما تقدم ذكر ذلك في الحديثين السابقين .وقد جاء في معناهما أحاديث أُُخر ، مثل قوله صلى الله عليه وسلم في خطبة الجمعة : " أما بعد : فإن خير الحديث كتاب الله ، وخير الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم ، وشر الأمور محدثاتها ، وكل بدعة ضلالة " رواه الإمام مسلم في صحيحه .
    والآيات والأحاديث في هذا الباب كثيرة .
    وقد صرح جماعة من العلماء بإنكار الموالد والتحذير منها ؛ عملاً بالأدلة المذكورة وغيرها .
    وخالف بعض المتأخرين فأجازها إذا لم تشتمل على شيء من المنكرات ؛ كالغلو في رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وكاختلاط النساء بالرجال ، واستعمال آلات الملاهي ، وغير ذلك مما ينكره الشرع المطهر ، وظنوا أنها من البدع الحسنة .
    والقاعدة الشرعية : رد ما تنازع فيه الناس إلى كتاب الله ، وسنة رسوله محمد صلى الله عليه وسلم .
    كما قال الله عز وجل : ( يآأيها الذين ءامنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر ذلك خير وأحسن تأويلاً ) ( سورة النساء : 59 ) ، وقال تعالى : ( وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله ) ( سورة الشورى : 10 ) .
    وقد رددنا هذه المسألة ـ وهي الاحتفال بالموالد ـ إلى كتاب الله سبحانه ، فوجدنا يأمرنا باتباع الرسول صلى الله عليه وسلم فيما جاء به ويحذرنا عما نهى عنه ، ويخبرنا بأن الله سبحانه قد أكمل لهذه الأمة دينها ، وليس هذا الاحتفال مما جاء به الرسول صلى الله عليه وسلم ، فيكون ليس من الدين الذي أكمله الله لنا وأمرنا باتباع الرسول فيه ، وقد رددنا ذلك ـ أيضاً ـ إلى سنة الرسول صلى الله عليه وسلم فلم نجد فيها أنه فعله ، ولا أمر به ولا فعله أصحابه رضي الله عنهم ، فعلمنا بذلك أنه ليس من الدين ، بل هو من البدع المحدثة ، ومن التشبه بأهل الكتاب من اليهود والنصارى في أعيادهم .
    وبذلك يتضح لكل من له أدنى بصيرة ورغبة في الحق وإنصاف في طلبه أن الاحتفال بالموالد ليس من دين الإسلام ، بل هو من البدع المحدثات التي أمر الله سبحانه ورسوله صلى الله عليه وسلم بتركها والحذر منها .
    ولا ينبغي للعاقل أن يغتر بكثرة من يفعله من الناس في سائر الأقطار ، فإن الحق لا يعرف بكثرة الفاعلين ، وإنما يعرف بالأدلة الشرعية ، كما قال تعالى عن اليهود والنصارى : ( وقالوا لن يدخل الجنة إلا من كان هوداً أو نصارى تلك أمانيهم قل هاتوا برهانكم إن كنتم صادقين ) ( سورة البقرة : 111 ) ، وقال تعالى : ( وإن تطع أكثر من في الأرض يضلوك عن سبيل الله ) ( سورة الأنعام : 116 ) .
    ثم إن غالب هذه الاحتفالات بالموالد مع كونها بدعة لا تخلو من اشتمالها على منكرات أخرى ؛ كاختلاط النساء بالرجال ، واستعمال الأغاني والمعازف ، وشرب المسكرات والمخدرات ، وغير ذلك من الشرور ، وقد يقع فيها ما هو أعظم من ذلك وهو الشرك الأكبر ، وذلك بالغلو في رسول الله صلى الله عليه وسلم ، أو غيره من الأولياء ، ودعائه والاستغاثة به وطلبه المدد ، واعتقاد أنه يعلم الغيب ، ونحو ذلك من الأمور الكفرية التي يتعاطاها الكثير من الناس حين احتفالهم بمولد النبي صلى الله عليه وسلم وغيره ممن يسمونهم بالأولياء .
    وقد صح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال : " إياكم والغلو في الدين ، فإنما أهلك من كان قبلكم الغلو في الدين " ، وقال صلى الله عليه وسلم : " لا تطروني كما أطرت النصارى عيسى ابن مريم إنما أنا عبده ، فقولوا : عبد الله ورسوله " أخرجه البخاري في صحيحه من حديث عمر رضي الله عنه .
    ومن العجائب والغرائب : أن الكثير من الناس ينشط ويجتهد ي حضور هذه الاحتفالات المبتدعة ، ويدافع عنها ، ويتخلف عما أوجب الله عليه من حضور الجمع والجماعات ، ولا يرفع بذلك رأساً ، ولا يرى أنه أتي منكراً عظيماً ، ولا شك أن ذلك من ضعف الإيمان وقلة البصيرة ، وكثرة ما ران على القلوب من صنوف الذنوب والمعاصي ، نسأل الله العافية لنا ولسائر المسلمين .
    ومن ذلك : أن بعضهم يظن أن رسول الله صلى الله عليه وسلم يحضر المولد ؛ ولهذا يقومون له محيين ومرحبين ، وهذا من أعظم الباطل وأقبح الجهل ، فإن الرسول صلى الله عليه وسلم لا يخرج من قبره قبل يوم القيامة ، ولا يتصل بأحد من الناس ، ولا يحضر اجتماعاتهم ، بل هو مقيم في قبره إلى يوم القيامة ، وروحه في أعلى عليين عند ربه في دار الكرامة ، كما قال الله تعالى في سورة المؤمنون ( 15 ـ 16 ) : ( ثم إنكم بعد ذلك لميتون * ثم إنكم يوم القيامة تبعثون ) .
    وقال النبي صلى الله عليه وسلم : " أنا أول من ينشق عنه القبر يوم القيامة ، وأنا أول شافع ، وأول مُشَفَّعٍ " عليه من ربه أفضل الصلاة والسلام .
    فهذه الآية الكريمة والحديث الشريف وما جاء في معناهما من الآيات والأحاديث ، كلها تدل على أن النبي صلى الله عليه وسلم وغيره من الأموات إنما يخرجون من قبورهم يوم القيامة ، وهذا أمر مجمع عليه بين علماء المسلمين ليس فيه نزاع بينهم ، فينبغي لكل مسلم التنبه لهذه الأمور ، والحذر مما أحدثه الجهال وأشباههم من البدع والخرافات التي ما أنزل الله بها من سطان . والله المستعان وعليه التكلان ولا حول ولا قوة إلا به .
    أما الصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم فهي من أفضل القربات ، ومن الأعمال الصالحات ، كما قال تعالى : ( إن الله وملائكته يصلون على النبي يآ أيها الذين ءامنوا صلوا عليه وسلموا تسليماً ) ( سورة الأحزاب : 56 ) .
    وقال النبي صلى الله عليه وسلم : " من صلى عليَّ واحدة صلى الله عليه بها عشراً " ، وهي مشروعة في جميع الأوقات ، ومتأكدة في آخر كل صلاة ، بل واجبة عند جمع من أهل العلم في التشهد الأخير من كل صلاة ، وسنة مؤكدة في مواضع كثيرة ، منها بعد الأذان ، وعند ذكره عليه الصلاة والسلام ، وفي يوم الجمعة وليلتها ، كما دلت على ذلك أحاديث كثيرة .
    والله المسؤول أن يوفقنا وسائر المسلمين للفقه في دينه والثبات عليه ، وأن يمن على الجميع بلزوم السنة والحذر من البدعة ، إنه جواد كريم .
    وصلى الله وسلم على نبينا محمد ، وآله وصحبه .

     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-04-11
  3. علي المآربي

    علي المآربي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-03-10
    المشاركات:
    5,835
    الإعجاب :
    0
    رسالة " حكم الاحتفال بالمولد النبوي " ..الشيخ عبدالعزيز بن باز رحمه الله
    حكم الاحتفال بالمولد .. الشيخ محمد بن عثيمين ـ رحمه الله ـ
    حكم الاحتفال بذكرى المولد النبوي .. الشيخ صالح الفوزان
    المولد النبوي تاريخه ، حكمه ، آثاره ، أقوال العلماء فيه ..ناصر الحنيني
    بدعة المولد للعلامة محمد ناصر الدين الألباني رحمه الله
    حكم الاحتفال بالمولد .. الشيخ عبدالله بن محمد بن حميد رحمه الله
    المورد في حكم المولد .. للشيخ تاج الدين الفاكهاني
    حقيقة الاحتفال بالمولد النبوي .. عبدالرحمن بن عبدالخالق
    شبهات وردود عن حكم المولد النبوي .. للشيخ عادل الفريدان
    الرد على من أجاز الاحتفال بالمولد النبوي .. الشيخ حامد العلي
    الرد على شبهات من أجاز الاحتفال بالمولد .. أبو معاذ
    المولد النبوي شبهات وردود
    هل احتفلوا ؟
    12 وقفة .. مع المحتفلين بيوم 12 ربيع الأول
    الاحتفال بالمولد النبوي
    شيخ الإسلام وبدعة الاحتفال بالمولد النبوي
    في ذكرى المولد النبوي
    الجامع لفتاوى ومقالات العلماء في المولد
    الاحتفال بالمولد النبوي
    شبهة عن مشروعية زيادة العبادة في يوم المولد النبوي، والجواب عنها
    نصيحة لعموم المسلمين عن بدعة المولد النبوي





    تحت رابط

    http://www.saaid.net/mktarat/Maoled/index.htm


    دمتم محبين لنبيكم صلى الله عليه وسلم
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-04-11
  5. علي المآربي

    علي المآربي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-03-10
    المشاركات:
    5,835
    الإعجاب :
    0
    [​IMG]

    [​IMG]
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-04-12
  7. ابــو الـخيــر

    ابــو الـخيــر قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-10-21
    المشاركات:
    3,549
    الإعجاب :
    0
    عليه افضل الصلاة و وازكى السلام
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-04-12
  9. علي المآربي

    علي المآربي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-03-10
    المشاركات:
    5,835
    الإعجاب :
    0
    جزاك الله خيرا


    ودمت سالما
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-04-12
  11. ابو جمال اليمني

    ابو جمال اليمني عضو

    التسجيل :
    ‏2005-11-27
    المشاركات:
    22
    الإعجاب :
    0
    اتبعوا الرسول في كل شيئ او اتركوا الناس تعبير عن شعورها

    من يحتفل بذكرى مولد الرسول علية الصلاة والسلام ليس كافرا والمسالة مسالة اجتهاد بين العلماء واذا كانت هذة الحمية لدين الله فالاولى ان توجه الى اعداء الله وليس الى الاخوان في الدين واذا كان من يفتي بحرمتها لان الرسول لم يفعلها فكيف بناس يفعلون ما نهى عنة الرسول علية الصلاة والسلام صراحة واصبحوا احرص من رسول الله على المؤمنين مثل صلاة التراويح وصلاة المرأة في المسجد .
    الخلاصة دعوا الناس يعبدوا الله واهتموا بشؤونكم واذا كان لا بد من عدو ولا بد من بغض فيجب ان يتوجه الى اعداء الامة والرسول والمؤمنين .
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-04-12
  13. ابو جمال اليمني

    ابو جمال اليمني عضو

    التسجيل :
    ‏2005-11-27
    المشاركات:
    22
    الإعجاب :
    0
    ايضا قيل للرسول اي يوم احب اليك فقال ضمن ما ذكر يوم الاثنين فهو يوم ولدت فية ويوم اموت فية ويوم ابعث فية
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-04-12
  15. علي المآربي

    علي المآربي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-03-10
    المشاركات:
    5,835
    الإعجاب :
    0

    سلمت أناملك أخي الكريم

    وأشكر لك أولا تواجدك معي أخي الكريم وهذا من لطف منك

    ودليل على إيمانك أخي الكريم يوم أن تعبر عن مشاعرك الفايضة تحاه حبيبنا وقدوتنا النور البهي والمشرق وسيد الآنام نبينا وسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم سيد ولد آدم وخير الأنبياء

    ونحن كلانا متفقين على عدم كفر من احتفل بمولد النبي صلى الله عليه وسلم بل هولم بفعل ذلك إلا حبا لرسول الله صلى الله عليه وسلم وتقربا منه

    ================

    وأما بالنسية أخي الكريم للحمية فهي على أعداء الله والمجلس ملئ بمقالاتي على الكفرة واليهود والنصارى العمانيين والمستشرقين والمغربين والأذناب وفضائحهم وأحقدهم على دين الله




    لكن أخي الكريم

    لأأبد أن نصحح مافينا أولا وليسن حمية وتوجيه حرب وعداء بل تويجه ونصح وتجرد عن كل الأقوال والأهواء واتباع الحق ولو كان الحق معك لوجدتني أول من يستجيب لك أخي الكريم



    =============
    ثم مسألة النهي من النبي صلى الله عليه وسلم عن صلاة التراويح لم يكن نهيا وأنما خشية أن تفرض علينا

    أخي الكريم

    كما وردت بذك الأدلة في البخاري ومسلم وغيرهما من كتب الحديث

    ولم يترك النبي صلى الله عليه وسلم صلاة قيام الليل أبدا لا في رمضان ولا في غيره

    ثم أحي هذه السنة عرم بن الخطاب رضي الله عنه
    وجمع الناس في رمضان في صلاة التراويح فمسألة لها أصلها التشريعي أخي الكريم


    فالمقارنة هنا

    قياس مع الفارق كما في علم أصول الفقه


    ==============

    ومسألة صلاة المرآة في المسجد

    ليس بصحصح أخي الكريم أنه منهي عنه

    وإنما فضل النبي صلى الله عليه وسلم صلاتا في بيتها خير من المسجد

    وزالتفضيل فرق بينه وبين النهي أخي الكريم أبو جمال اليمني

    جملك الله بحلة الأيمان والتقوى


    ===================

    أخي الكريم

    سندع الناس يعبدون الله ونحن نآمرهم بذلك ودائما ماندعوهم لذل وهو ديدننا


    لكن نعيد الله بما شرع وبما طلبه منا بالوصف الي آرانا أياه النبي صلى الله عليه

    لا بعواطفنا ومشاعرنا ومانراه فربما قصرت عقولنا عن فهم المطلوب الصحيح منا

    والعقل الصحيح السليم لا يعارض النقل الصحيح كما قال شيخ الاسلام ابت تيميةرحمه الله تعالى .


    قال تعالى
    (((ومما آتاكم الرسول فخذوه ومانهاكم عنه فانتهوا )))

    دمت سالمنا أخي الكريم


    موفقا للحق

    وسيرى أعداء الله منا ملا يرضون فنحن غصة في حلوقهم

    أنا تمرة الأحباب حنظلة العدا :::أنا غصة في كل من عادى الاسلام من اليهود والنصارى

    أخي الكريم

    دمت سالما

    ورزقني الله وإياك الحق حقا وأرانا أياه ورزقنا اتباعه وأرانا الباطل باطلا ورزقنا اجتنابه


    دمت سالما
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-04-12
  17. علي المآربي

    علي المآربي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-03-10
    المشاركات:
    5,835
    الإعجاب :
    0
    أخي الكريم أبوجمال اليمني


    جملك الله بحلة الايمان والتقوى

    لم يثبت حديثيا ولا اسناديا ولا تاريخيا ولا في كتب الأنساب والتاريخ

    صحة ولادة النبي صلى الله عليه وسلم في يوم الاثنين


    وما صحة هذ1 الحديث وراويه ومخرجه ومرجع له لو تكرمت

    دمت سالما
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2006-04-15
  19. ابــو الـخيــر

    ابــو الـخيــر قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-10-21
    المشاركات:
    3,549
    الإعجاب :
    0
    اللهم صل وبارك على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه أجمعين
    اللهم صل وبارك على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه أجمعين
    اللهم صل وبارك على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه أجمعين
    اللهم صل وبارك على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه أجمعين
     

مشاركة هذه الصفحة