حقائق سنية شيعية مشتركة

الكاتب : جند الفاروق   المشاهدات : 537   الردود : 5    ‏2006-04-10
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-04-10
  1. جند الفاروق

    جند الفاروق قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2006-04-04
    المشاركات:
    4,869
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحمد لله والصلاة والسلام على خير خلق الله محمد وعلى اله الطاهرين وصحابته الراشدين

    اخواني الأكارم جميعـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــا

    اسمحولي ان اضع عليكم موضوع غاية في الأهمية وهو

    الحقـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــائق المشتركة بين السنة والشيعة


    يقول سبحانة ((واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا واذكروا نعمة الله عليكم اذ كنتم اعداء فألف بين قلوبكم فأصبحتم بنعمته اخوانا وكنتم على شفا حفرة من النار فأنقذكم منها كذلك يبين الله لكم اياته لعلكم تهتدون))

    ويقول تبارك وتعالى((ولتكن منكم امة يدعون الى الخير ويأمرون بالمعروف وينهون عن النكر
    واولئك هم المفلحون))

    تنبهوا جيدا بدأ سبحانه بأمرنا بالدعوه الى الخير!!

    اخواني الافاضل جميعا....الموضوع ذو شجون

    ومعاول الهدم كثيرة جدا,,,,

    ويحزنني جدا ان أرى من ابناء جلدتي من يحاول اذكاء روح النعرات المذهبية,,,

    وادخال الكراهية والعدواه والبغضاء وهذه هي الوسائل التي يعتمد عليها العدو
    لضرب بعضنا ببعض,,

    وتعلمون ويعلم الجميع ان اليمن قد ضربت أروع الأمثلة في التاخي والمحبة بين جميع
    المذاهب...وتستطيع وانت في عاصمة اليمن الدخول الى أي مسجد وتصلي بكل طمأنينة
    ومما يزيد الفخر بأنك تشاهد في نفس الصف :::الشافعي ,المالكي,,الزيدي,الصوفي, الشيعي وجميع المذاهب يقفون في صف واحد وخلف امام واحد,,..

    هناك من لا يعجبه هذا فاتخذ من وراء هذه المنتديات سلاحا للغدر و لتفريق الصف
    وتمزيق وحدة الكلمة ,,وكأن البعض جعل هدفه وغايته ان نصبح فرقا وطوائف متناحرة
    تتقاتل فيما بينها وتتناحر...

    واعرف ان اغلب المتواجدين همهم الأول والأخير المعرفة ولا يرغبون
    بكل ما يثير النعرات والتفرقه

    ومن هنـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــا ارجو من كل اخ حر ومسلم
    ان نصبح جميعا ادوات بناء لا ادوات هدم

    ومقترحي أحبتي الأفاضل يتلخص في الأتي

    ((((تعلمون هناك حتى دعاة وخطباء ليس لهم هم الا تمزيق الأمة وتشتيتها اكثر مما هي عليه ولكن بالمقابل يجب علينا الا ننسى ان هناك علماء وخطباء ودعاة ومفكرون وادباء وشعراء ايظا لهم هم ولكنه يختلف همهم الاول والأخير ان تتحد هذه الأمه وان يسود فيها التاخي والمحبه وحسن الظن....
    لذلك ارجو من يعرف لاي عالم او خطيب كلمة او قول في جمع الكلمه وتوحيد الامه والتقريب بين المسلمين جميعا سنة وشيعة
    فليضعها او يضع الرابط ...وهذا والله من أعظم القربات الى الله))


    وسأبدأ بنفسي

    فهذا رابط ينقل لنا صورة لقاء طيب في مسجد ومجمع الشيخ أحمد كفتارو


    http://www.abunour.net/Arabic/activities2005/active115.htm


    وقد كانت لدي بعض الروابط
    لبعض العلماء الذين يدعون الى التاخي والمحبه بين السنة والشيعة ولكنها
    في ديسك اتمنى ان اجده...


    اخواني لا تبخلوا فالجهد بسيط ولكن مردوده عند الله وخلقه كبير جدا,,,,,

    واتمنى من دعاة التمزيق لجسد الأمة ان يتفضلوا علينا بالسكوت وبالسكوت فحسب

    ولهم الفضل والشكر,,,لأن مهدم واحد يغلب الف بنًّاء ماهر..

    ((يوم تجد كل نفس ما عملت من خير محضرا وما عملت من سوء تود لو أن بينها وبينه أمدا بعيدا ويحذركم الله نفسه والله رؤوف بالعباد))[/COLOR]
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-04-10
  3. جند الفاروق

    جند الفاروق قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2006-04-04
    المشاركات:
    4,869
    الإعجاب :
    0
    وهذا صوت في طريق الاخوة

    السنة والشيعة.. من التناحر إلى التآزر

    فتحي عبد الستار - 10/05/2003


    (السُّنة) و(الشيعة)، كلمتان ما أن تطرقا مجتمعتين آذان البعض، إلا وتتجسد أمام أعينهم صراعات دامية، وخلافات متعمقة، واتهامات متبادلة، ونزاعات لا تنتهي، عبر أحقاب طويلة؛ وآماد بعيدة.

    وفي فترة من أشد فترات الضعف والمهانة والفتن التي تمر بها الأمة الإسلامية تطفو هذه القضية فوق سطح التناول، وتطرح نفسها بإلحاح، تتغلب به على كل محاولات غض الطرف ودفن الرءوس في الرمال، بدعوى عدم فتح الباب لجدالات لا تنتهي ونقاشات محسومة نتائجها مقدمًا.

    وهكذا عودتنا هذه القضية على مر الأزمان، هدوء واستقرار، يخفي تحته غليانًا وحممًا، تترقب أية فرصة للانفجار، مُخلِّفة وراءها جراحًا جديدة وأحقادًا شديدة.

    وما دَفَع هذه القضية للتناول الآن، ما حدث ويحدث في العراق، ذلك البلد الذي يضم تحت جناحيه وحول نهريه نسبة تكاد تكون متساوية من أبناء الطائفتين.

    وما كان للتغيير الحادث في هذا البلد ألا يترك أثره على العلاقة بين الطائفتين، وقد كان منتظَرًا لها - بل ومأمولاً من وجهة نظر الأعداء الذين لا يفرقون في عداوتهم بين سني وشيعي – أن تزداد هذه العلاقة تأزمًا، وأن تطفح الخلافات التاريخية القديمة، لتشعل أوار معارك جديدة بينهما، تجعلهما في غفلة عن مواجهة العدو الحقيقي الذي احتل أرضهم، ونهَب خيرات بلادهم، فالأعداء تبعًا لمنطقهم العام - فرّق تسد – يعتبرون أن إبقاء جذوة الفتنة مشتعلةً ما بين السنة والشيعة من أهم أسباب بقائهم جاثمين على صدر هذا البلد.

    ولكن ما حدث خيَّب – إلى حد ما – آمال الأعداء، وصدم توقعات الأصدقاء، فقد لمسنا خلال الأيام التالية للاحتلال الأمريكي البغيض بعض المظاهر الإيجابية بين الطائفتين، من صلوات جمعة مشتركة، ومسيرات متوحدة، تلاحمت فيها الأيادي، وانصهرت فيها المشاعر في بوتقة واحدة، وارتفعت شعارات ورايات انضوى تحتها أتباع كلا المذهبين، وبالطبع هذا ما أثار حفيظة المحتل وأشعل غيظه، حيث جاء على غير توقعه وإرادته.

    لا للتعميم تجنبًا للتسطيح

    إن التعميم في معالجة القضايا يؤدي إلى مزيد من التسطيح، والتسطيح يؤدي إلى مزيد من الجهل والخطأ.

    وبعيدًا عن التحليق في عالم الخيال، وتمني فعاليات من قبيل المستحيلات، أطرح على عقلاء كلتا الطائفتين وعلمائهما تلك الأسئلة، للوصول إلى صيغة للتعاون والتعامل تنطلق من البادرة الطيبة التي رأيناها في الأيام الماضية، وتستمر متعالية ومتأصلة في القلوب لا المظاهر فقط، ليصلا معًا إلى تحقيق الخير لوطنهم الواحد وأمتهم الواحدة.

    أسئلتي هي:

    - هل يمكننا القول بنسيان - أو على الأقل بتناسي - هذا التاريخ المؤلم بين الطائفتين؟ أم ربما يكون من الأوفق أن ننادي بالتسامي فوق هذه الخلافات أو تأجيلها، مع اعتراف الفريقين بوجودها؟ أم كما يقول البعض برفع شعار سياسي مؤداه التعاون المشترك بين أبناء الوطن الواحد لمواجهة العدو المشترك، بصرف النظر عن الانتماءات الطائفية والعرقية؟

    - هل يمكن أن يكتسب أبناء الأمة بجميع طوائفها كيفية الالتقاء على الحدود الدنيا، وتوظيف تلك الملاقاة لمصلحة الإسلام والمسلمين؟ وهل لو لم نلتقِ في بعض الأصول والمبادئ، هل يمنع ذلك التعاون في تحقيق الأصول والمبادئ الأخرى التي اتفقنا عليها؟ وأن ينصح بعضنا بعضًا بأدب الإسلام وفي ظلال الأخوة فيما اختلفنا فيه؟.

    - هل يمكننا أن نرفع من الآن على الجانبين الشعار القرآني الذي يقول: "تلك أمة قد خلت لها ما كسبت ولكم ما كسبتم ولا تُسألون عما كانوا يعملون"، لنغض الطرف عن خلافات مضى عليها أربعة عشر قرنًا، وندفنها إرجاءً لها إلى يوم يقوم الناس لرب العالمين، ونكون كما قال القائل: (تلك دماء طهر الله منها أيدينا، فلا نلوث بها ألسنتنا)؟.

    - هل يمكن أن يكف البعض من أهل السنة عن قولهم: "نتعاون مع اليهود والنصارى، ولا نتعاون مع الشيعة"؟ وهل يمكن أن يكف البعض من الشيعة عن تكفير وسب الصحابة والخوض في سيرتهم؟.

    وأخيرًا، فأيًّا كانت الوجهة التي تنطلق منها محاولات التقريب، فالهدف واحد وواضح، ولا يختلف على أهمية الوصول إليه اثنان.

    ومحاولات التقريب يين الطائفتين ليست وليدة اليوم، بل بذل كثير من علماء وشيوخ الجانبين على مر العصور جهودًا حثيثة تنشط وتفتر خلال أعوام طويلة للتقريب بين المذهبين، وأقاموا جمعيات، وعقدوا اجتماعات وندوات.

    ومن النماذج الجديرة بالاحترام على كلا الجانبين، نموذج إخواننا في حزب الله – وهم شيعة – إذ شكَّلوا ظاهرة فريدة من حيث مستوى التعامل والتناول، فلم يكونوا حزبيين بمعنى الكلمة، ولم يكونوا شديدي الحرص على إظهار تشيعهم في وسائل إعلامهم ومحطاتهم، ونلمس دعمها لحركات المقاومة السُّنية في فلسطين وغيرها من البلدان الإسلامية المعتدَى عليها، بالإضافة إلى علاقاتهم الجيدة مع أهل السنة بشكل عام.

    فهل نطمع في أن تبرز نماذج أخرى من هذا المستوى الراقي في التعامل بين أبناء الدين الواحد؟.

    هذا ما ندعو كل إخواننا – سُنّة وشيعة – للنقاش حوله، بتجرد وإخلاص نية، بعيدًا عن الإسفاف في القول، وتجريح الهيئات والأشخاص، اللذَين لن يقدما شيئًا سوى نكء مزيد من الجراح، واتساع هوة الخلاف، وزيادة رصيد الكراهية، والتمكين للمعتدي.

    راجيًا أن يكون شعارنا المستقر في نفوسنا والمتحكم في أقلامنا قوله عز وجل: "وقُل لِّعِبَادِي يَقُولُوا الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إنَّ الشَّيْطَانَ يَنزَغُ بَيْنَهُمْ"، وقوله سبحانه وتعالى: "ولا تَسْتَوِي الحَسَنَةُ ولا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإذَا الَّذِي بَيْنَكَ وبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ ولِيٌّ حَمِيمٌ".

    أسأل الله عز وجل أن ينقي قلوبنا، ويغسل سخيمة صدورنا، ويجمعنا على طاعته والموالاة له وفيه وحده، إنه على ما يشاء قدير.

    طالع أيضا:



    موقع التقريب

    موقع الوحدة الإسلامية




    ***********************************************************************
    اخواني مشاركتكم باضافة كل صوت يدعو للتاخي والمحبة بين المسلمين فيه اجر ومثوبه
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-04-10
  5. جند الفاروق

    جند الفاروق قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2006-04-04
    المشاركات:
    4,869
    الإعجاب :
    0
    رأي ايظا للشيخ القرضاوي باتجاه الوحدة

    عبد الكريم الوشلي: السلام عليكم.


    وهذه مقتطفات من حوار مع الشيخ القرضاوي على الهواء ويسأله احد المتصلين,,,


    وفي كلماته نبضات صادقة في طريق المحبة والالفة احببت ان اضيفها

    وهذه هي
    ************************************


    عبد الكريم الوشلي: وطبعا أبارك لكم طبعا هذا المشروع وهذا التوجه الذي تقضتيه الضرورة ونتمنى أن يكون هذا المشروع أو هذا المؤتمر أو هذا المجمع أن يكون مجمعا للارتقاء ولا نريد أن يكون على غرار جامعة الدول العربية أن يكون صرح للاختلافات طبعا ونحن لا نهتم بدقة التفاصيل إنما نحن نهتم بالنتائج النهائية وأنا أتصور بأن هذا المسعى هو مسعى لتطبيق آية قرآنية تقول {إنَّمَا المُؤْمِنُونَ إخْوَةٌ} طبعا بلا شك العلماء هم قادة الأمة وملهميها وهم من يتم بواسطتهم لم الشمل وهم أيضا من يتحمل مسؤولية التشتت والتجرم باعتبارهم نافذين في كل بيت وفي كل عقل إذ أنه لا يوجد مسلم إلا وهو يقتدي بفقيه أو عالم طبعا هذه المساعي كما قلت قد فرضتها الضرورة القصوى والخطر الذي يحدق بالناس أجمعين نتيجة لوقوع الأمة كاملة في شرك واحد لا فرق طبعا بين فئة وأخرى وتيار وآخر بالنسبة للدول الاستعمارية والتي تنظر إلى الإسلام ككيان واحد طبعا من ينظر إلى الإسلام ككيانات مختلفة هم نحن طبعا عبر استحواذنا الضيق لمفهوم الفرقة الناجية والذي نتعامل مع هذا المفهوم بأنانية باعتقادنا بأننا الفرقة الناجية وماعدانا بيكون من شيعة وجعفرية وزيدية وإسماعسلية ومعتزلية وأباضية جمعيهم هالكون حسب ما فهمنا من هذا المفهوم طبعا قلنا هذا مسعى نبيل ومهم هل نعتبر هذا طبعا يا فضيلة الشيخ القرضاوي هل نعتبر هذا هو آخر جمود بين الأخوة وقبل هذا المسعى قد تم تذويب هذا الجليد الهائل بين الاخوة أي بمعني سماحة الشيخ القرضاوي هل أصبح الشيعة والإسماعيلية أخوتنا ولم يعد هناك استعداء مستقبلي لهاتين المجموعتين وسيتم إزالة المؤلفات الملوثة المتسرطنة التي أثخنت قلوبنا بجراح عميقة لدرجة أننا كنا نذكر بعض فئات المسلمين في سياق الفرق المنحرفة أو في سياق أعداء الإسلام مع اليهود والنصارى أي سماحة يا فضيلة الشيخ القرضاوي هل أنت الآن يا فضيلة الشيخ القرضاوي هل أنت الآن تعترف بالشيعة والإسماعيلية والصوفية كفرق غير منحرفة وغير ضالة شأنها شأننا إن كان هذا فعلا الشيخ القرضاوي قد أقر بها إذا فهذا نعتبره بأنه مسعى نبيل ومشروع ناجح وإن كان فقط بأن هذا المؤتمر ليس إلا بأن هناك أرضية مشتركة مؤقتة فأنا أتصور بأن هذا المؤتمر لن يكتب له النجاح طويلا إذ أنه سينتهي بانتهاء هذا الظرف الطارئ شكرا لك سماحة الشيخ.





    يوسف القرضاوي: آه أنا أقول للأخ من أول ما فكرنا في هذا المشروع فكرنا أن يكون للمسلمين جميعا ولذلك دعونا للإخوان من الشيعة ومن الأباضية وسيرى الناس هؤلاء يعني في أول إعلان للاتحاد موجودين لأن إحنا لم نريد أن يكون لأهل السنة وحدهم ولا لفئة من أهل السنة حتى ما أهل السنة مختلفين بعضهم مع بعض وهناك من يكفر الأشعرية أو يضللهم أو يعني نحن نريد أن نجمع أهل القبلة أهل لا اله إلا الله محمد رسول الله نريد أن نجمع المسلمين على الحد الأدنى من الإسلام ما يصير به المسلم مسلما كل من يؤمن بالقرآن كتابا من رضي بالله ربا وبالإسلام دينا وبمحمد صلى الله عليه وسلم نبيا ورسولا وبالقرآن إماما فنحن ندعوه يعني ليطمئن الأخ إلى أن هذا الاتحاد للمسلمين عامة إن شاء الله أما الأخ الذي يقول أنه يعني يعيب علي أن أقول إحنا لا نريد الصدام مع لحكام وإنما نريد النصح لهم طب ما البديل عنده يعني البديل إيه أن نرفع السيف في وجهوهم يعني معندناش سيوف حتى يعني وما فائدة رفع السيوف رفع كثيرون السيوف ولكنها لم تفعل شيئا نحن جربنا العنف في جماعات كثيرة وانتهى..

    يوسف القرضاوي: لا مهوش ليس من الضروري إحنا دعينا يعني بعض وزراء الأوقاف يعني وزير الأوقاف السوداني دكتور عصام البشير ومعنا هو أحد أعضاء اللجنة التحضيرية ومعنا في المجلس الأوروبي للإفتاء الدكتور أحمد علي الإمام وهو مستشار الرئيس السوداني لشؤون التأصيل الأستاذ المعتوق وزير الأوقاف الكويتي دعونا سماحة الشيخ أحمد الخليلي مفتي سلطنة عمان دعونا الشيخ التسخيري وهو له منصب في الدولة الإيرانية ليس كل الناس اللي لهم السلطة يعني استبعدناهم


    ومن اراد الحوار كاملا فهو على هذا الرابط.....
    http://www.qaradawi.net/site/topics...no=3342&version=1&template_id=105&parent_id=1
    @******اكرر ندائي لكم اخواني من وجد كلمة لداعية في سبيل الوحدة فليضعها هنا*****@
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-04-11
  7. جند الفاروق

    جند الفاروق قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2006-04-04
    المشاركات:
    4,869
    الإعجاب :
    0
    فقط المطلوب احبتي واخواني

    اذا لديك كلمة لشيخ لعالم لداعية لخطيب لكاتب لطالب لمفكر لاستاذ

    تدعو الى وحدة المسلمين((سنة وشيعة))

    فضعها هنا او ضع الرابط ولك الشكر......

    همي اسعى لتنقية المجتمع من التكفيريين والمغالين من الطرفين

    ما استطعت الى ذلك سبيلا

    ولكم كل الحب والشكر
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-04-11
  9. ابو مراد

    ابو مراد قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-02-06
    المشاركات:
    3,299
    الإعجاب :
    0
    لاشك ولا ريب ان السعي لوحدة المسلمين واجتماع شملهم هو واجب على الامة وبالاخص
    على علمائها ودعاتها واهل الحل والراي فيها ولكن 000؟؟؟
    قضية الوحدة والاجتماع بين السنة والشيعة او الرافضة اظنة من باب المحال والجمع بينهما
    هو كم يريد ان يجمع بين المتناقضات وطبعا لا يمكن ان يجمع بين المنتاقضات 0

    الخلاف بيننا وبين الشيعة او الرافضة ليس خلاف في الفروع او في قضايا فقهية او هو خلاف
    تنوع يسوغ الخلاف فية , بل الخلاف بيننا وبينهم خلاف في الاصول وقضايا الاعتقاد الكبرى0

    خذ مثلا نحن اهل السنة مصادر التشريع عندنا هي القران والسنة والاجماع والقياس المعتبر0
    الشيعة يطعنون في القران ويرون انه محرف , وهذا الكلام ليس ادعاء وتقولا اتقوله على
    الشيعة بل الف احد اياتهم ( ايات الشياطين ) كتابا اسماة تحريف كتاب رب الارباب , والكتاب
    مشهور بل مطبوع في النجف لا يمكن للرافضة ان ينكروة 0
    ولا شك ولا ريب في كفر من قال بهذا القول , اما بالنسبة للسنة فلايعترفون بها لان نقلتها

    الصحابة والصحابة عند الرافضة ارتدوا بعد وفاة رسول الله صلى الله علية وسلم , على حد
    زعم الرافضة قاتلهم الله وهذا اشهر من نار على علم بل صار هذا الامر مشهور معلوم عند
    الشيعة , ولا شك ان هذا ايضا من الكفر المبين لان فية تكذيب لله تعالى في تعديلهم وتزكيتهم
    بل فية ابطال لدين الاسلام ذاته , لان من نقل لنا الدين هو الصحابة فالطعن فيهم هو في حقيقته
    طعن في الاسلام لان الطعن في الناقل طعن في المنقول .
    وفي اسماء الله وصفاتة هم معطلة با ذهب غلاتهم الى تشبية الخالق بالمخلوق تعالى الله عن
    ذلك علوا عظيما , والعجيب انهم ينبزون اهل السنة بالمشبهة واهل السنة من التشبية والتعطيل براء , فهم يؤمنون بصفات الله تعالى من غير تشبية ولا تعطيل ولا تكييف ولا تاويل

    وهم يرون البداء على الله تعالى , والبداء معناة ان الله لا يعلم الاششياء الا بعد حدوثها
    ولا يشك عاقل فضلا عن مسلم في كفر من قال ذك , اذ ان علم الله كامل لم يسبقه جهل
    ولا يلحقة نسيان والله تعالى يعلم الاشياء قبل حدوثها , علم ما كان وما سيكون وما لم يكن
    لو كان كيف يكون , وقدر الاشياء قبل ان يخلق السموات والارض بخمسين الف سنة 0

    كيف يطلب منا ان نتوحد مع من هذه عقائدهم ومن يرون اننا انجاس واننا اكفر من اليهود
    والنصارى , كيف نتوحد من خاننا وذبحنا وتامر علينا مع الاعداء , وما فعلم ابن العلقمي
    وما يفعله احفادة اليوم في العراق من ذبح وقتل واغتصاب وتصفية عرقية لاهل السنة
    صار معلوم ومشهور لا يمكن لاحد ان ينكرة 0
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-04-11
  11. جند الفاروق

    جند الفاروق قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2006-04-04
    المشاركات:
    4,869
    الإعجاب :
    0
    احتلرم رأيك وأخالفة


    اخي ابو مراد احترم رأيك,,,,وأخا لفه جملة وتفصيلا.....

    ولعلك اخي الكريم لم تقرأ الموضوع من البداية...


    وهذه خاتمة الموضوع انقلها لك هنا واتمنى ان تحترمهاااااااااااااا

    وهاهي:-

    (((((((((اخواني لا تبخلوا فالجهد بسيط ولكن مردوده عند الله وخلقه كبير جدا,,,,,

    واتمنى من دعاة التمزيق لجسد الأمة ان يتفضلوا علينا بالسكوت وبالسكوت فحسب

    ولهم الفضل والشكر,,,لأن مهدم واحد يغلب الف بنًّاء ماهر
    .)))))))).

    ((يوم تجد كل نفس ما عملت من خير محضرا وما عملت من سوء تود لو أن بينها وبينه أمدا بعيدا ويحذركم الله نفسه والله رؤوف بالعباد))[/
     

مشاركة هذه الصفحة