تقرير مهم واستراتيجي عن القاعدة .... ؟؟؟؟

الكاتب : ابو مراد   المشاهدات : 1,335   الردود : 21    ‏2006-04-09
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-04-09
  1. ابو مراد

    ابو مراد قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-02-06
    المشاركات:
    3,299
    الإعجاب :
    0
    القاعدة وضعت خطة نظرية واقعية قابلة للتطبيق ضمن جدول زمني مدروس ومحكم .
    خطة القاعدة تقوم على فكرة تطوير العمل الجهادي الاسلامي كما ونوعا وتوسيع رقعته ليشمل
    العالم كله .
    يرون ان الجهاد سيساهم في تعاظم قوة الامة التي سترهب بها اعدائها وتجبرهم في النهاية على رفع
    اليد عن مقدراتها وثرواتها لتتراجع في النهاية مخلية بين الامة وبين سلطتها وسيادتها .
    وعندما تعود السلطة للامة وتصبح السيادة لشرع الله فاءن كل المشاكل ستحل .

    خطة القاعدة مقسمة الى مراحل مرتبطة بجدول زمني وهي مقسمة الى سبع مراحل مدتها عشرون
    عاما بدات يوم 9\11\ 2001 وستنتهي مع عام 2020 وفق التتابع التالي \

    1- مرحلة الافاقة . يرى مفكروا القاعدة ان الامة الاسلامية مرت بمرحلة سبات عميق لم يحث مثله
    عبر تاريخها الطويل , هذا السبات بدا مع بداية القرن التاسع عشر وامتد عبر القرن العشرين .
    ومن مظاهر هذا السبات ما حل في الامة من مصائب ونكبات , نتيجة التحدي الذي فرضه عليها
    اعداؤها دون ان تستجيب الامة الاستجابة المطلوبة لهذا التحدي .
    مما حدا بقادة القاعدة وضع وصفة تقوم على فكرة تسديد ضربة قوية الى راس الافعى الملتوية
    ليفقدها رشدها , ويدفعها باءتجاه ردود افعال ارتجالية سريعة غير مدروسة بحق من ضربها , وهذا
    يتوج من قام بضرب الافعى قيادة الامة الاسلامية .
    وهكذا كانت هجمات القاعدة في11 ايلول لاجبار الاميركيين على كشف حقيقة افعالهم ونواياهم
    فكان اعلان بوش الابن الارعن ان حربه صليبية ودعوته لقيام تحالف دولي لمكافحة الارهاب .
    فبدا بغزو افغانستان ومن ثم العراق , وهذا من وجهة نظر قادة القاعدة نجاح للمرحلة الاولى في
    خطتهم الهادفة الى استدراج واشنطن لضرب الامة الاسلامية لتفيق من نومها وسباتها .
    ويرى قادة القاعدة ان استجابة الولايات المتحدة لا ستفزازها كان خطا استراتيجيا ارتكبه التحالف
    اليهودي الانجلو...وني بقيادة امبراطورية الشر امريكا .
    اذا تحقق هدف القاعدة الاساسي من ضربه 11 ايلول وبلع الامريكيون الطعم .
    بدات مرحلة الافاقة مع بداية الاعداد لهجمات 11 ايلول وانتهت بدخول الامريكان بغداد 9 \4 \2003.
    نتيجة هذه المرحلة وفق تقديرات مفكري القاعدة كانت جيدة جدا , فقد اجبرت الامريكان على الخروج
    من قواعدهم , مما ادى الى توسيع ساحة الحرب وبذلك اصبحوا وحلفاؤهم اهداف سهلة وقريبة
    وهذا فتح باب معركة تتواصل فصولها على مدار الساعة , وبدات مرحلة استنزاف لهذة القوة الكبرى.

    2- مرحلة فتح العيون .
    يعتقد مفكروا القاعدة ان مرحلة فتح العيون على الواقع بدات مع احتلال بغداد في التاسع من نيسان
    عام 2003 , بعد ان استفاقت الامة على واقع مرير قاسي يرسم منظرو القاعدة صورته باوطان
    محتلة , وعدو صائل , وثروات منهوبة , وحكام لا ينتمون الى الامة بشي , انخرطوا في التامر عليها
    حتى لم يعودوا مهتمين بالابقاء على ورقة التوت التي كانت تستر عوراتهم .
    حرائر الامة تغتصب وتنتهك حرماتها على مراى ومسمع العالم كله , دم الامة يسيل ويراق على ايدي
    مجرمين حاقدين متحوشين تجرى في عروقهم دماء الصليب والتلمود .
    وعاظ السلاطين من علماء السوء والا رتزاق يسبحون بحمد اسيادهم .
    حكومات فاسدة مفسدة اطلقت العنان لزبانية التحقيق والتعذيب في اجهزتها الامنية القمعية للتمادي
    في قمع واذلال شرفاء الامة وطليعتها الخيرة .
    هذة المرحلة سوف تتيح للامة الوقوف على الحقيقة وكشف المستور واكتشاف الالاعيب والمؤمرات.
    تقوم خطة القاعدة في هذه المرحلة على ادامة حالة الاشتباك مع العدو .
    ويرون ان الاشتباك مع العدو مهما كانت نتائجه يعد انتصارا , انطلاقا من قناعتهم ان كل المعارك السابقة مع الاعداء كانت مفبركة , رسمت سيناريوهاتها ونفذت بدقة , ونتيجتها كانت هزائم متوالية
    مما ادى الى افقاد الامة الثقة بالنفس وبات الحكام المنهزمون يطرحون الافكار المريضة في ظلها .
    فالسلام مع اليهود بات خيارهم الاستراتيجي لا مجال للتراجع عنه , والاستمرار في عملية الخضوع
    والركوع للغرب والامريكان امر يجب ان يتجذر ولا مناص منه .
    كل هذه الامور مجتمعة ادت بشباب الامة المخلص الى محاولة الالتحاق بالقادم الجديد الذي يسعى
    للخروج من هذه الدائرة .
    اذا مرحلة فتح العيون اعطت زخما جديد للقاعدة وحولتها من تنظيم الى تيار يصعب القضاء عليه
    ولا يمكن الاحاطة بكل امتداداتة وانتشاره .
    القاعدة في هذه المرحلة تخطط وتعد للوصول الى الاتي \
    الاشتباك المباشر مع اليهود في فلسطين .
    حرق النفط العربي وحرمان الغرب والانظمة العميلة من الاستفادة من خيراته .
    الاعداد لمرحلة الجهاد الالكتروني عبر شبكة الانترنت .
    مواصلة البناء الهادى والهادف في مناطق مهمة من العالم العربي والاسلامي يتولى قيادته الجيل
    الثاني من القادة الذي دخل اطار التيار .
    اتخاذ العراق قاعدة لبناء جيش من الشباب القادم الى الجهاد سيعاد نشره مع بداية المرحلة الثالثة .
    اعداد دراسات شرعية توجه المسلمين نحو دفع اموال الزكاة والصدقات للمجاهدين .

    3 - مرحلة النهوض والوقوف على القدمين .

    الوقوف على القدمين عندهم يعني القدرة على الحركة الفاعلة المنتجة, معالم هذه المرحلة واهدافها
    المرحلية ستحدث نقلة نوعية مهمة في عملية التغير في المنطقة المحيطة بالعراق .
    سوف يركزون على الشام , واختيار الشام لم يكن عشوائيا بالنسبة لهم , فهم يستندون الى احاديث
    نبويه صحيحة تتحدث عن حصار الشام بعد العراق , ويؤيد هذه الرؤية لديهم مخططات اليهود
    لتقسيم الشام , وكذلك الهجمة الامريكية اليهودية على النظام السوري الحالي .
    هذه الهجمة والمؤمرات سوف تؤدي بالنهايه الى اضعاف النظام السوري .
    نظرية العمل الاسلامي الجهادي الذي تتبناه القاعدة تقوم على استغلال اي حالة لفقدان السيطرة الامنية.
    في نهاية هذه المرحلة سيكون تيار القاعدة قد انهى استعداده للبدء بالاشتباك المباشر مع اليهود في
    داخل فلسطين وعلى حدودها وفي حال حصل ذلك ستكرس القاعدة قيادة شرعية للامة الاسلامية دون
    منازع , سيترتب على ذلك مد بشري هائل لتيار القاعدة مع زيادة الامكانات المالية والمادية .

    4 - مرحلة استعادة العافية وامتلاك القوة القادرة على التغيير .

    يرى مخططوا القاعدة ان النهج الامريكي الحالي في التعامل مع المنطقة العربية سوف يؤدي الى كشف
    كل اوراق الانظمة الحاكمة , وهذا الكشف سوف يؤدي الى تعريتها وبيان عوارها للقاصي والداني
    من ابناء الامة .
    الانظمة سوف تفقد مبررات وجودها شئيا فشئيا . ضعف تدريجي للانظمة وتنامي مستمر لتيار القاعدة
    والجهاد . اضافة الى استنزاف مستمر للامريكان عبر توسيع دائرة الاشتباك والمناورة , مما سيجعلها
    غير قادرة على الاستمرار في دعم الانظمة . اضافة الى ان تيار الجهاد سوف يكون قادرا على ضرب النفط العربي واحراقه , مما سيحرم الامريكان من اهم الدعائم الاقتصادية . وهذا سيؤدي الى اضعاف
    الانظمة ايضا التى لم تستطع بناء قدرات اقتصاديه بغير الاعتماد على النفط .
    اضافة لذلك ستكون امكانيات القاعدة الالكترونية قد اكتملت وسيكون هذا وقت استخدامها في شن
    هجمات الكترونية علبى الاقتصاد الامريكي مما سيؤدي الى اضعافه .
    وامعانا في اضعاف الاقتصاد الامريكي بدا مفكروا القاعدة بالعمل على تنفيذ فكرة طرحها حزب التحرير
    الاسلامي منذ فترة تقوم على ضرورة استخدام الذهب كمقياس وكاداة للتعامل النقدي الدولي , نشر
    هذه الفكرة بقوة في العالم وعمل الدراسات اللازمة التى تؤيدها .
    سوف يضعف الدولار الامريكي وسيؤدي الى كشفه وانهياره السريع في النهاية .
    بقية مرحلتين سوف نكملها ان شاء الله تعالى .

    والله غالب على امره ولكن اكثر الناس لا يعلمون .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-04-09
  3. الوابل

    الوابل عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-04-09
    المشاركات:
    263
    الإعجاب :
    0
    1 لاتتمنوا لقاء العدو وانتم قد تمنيتم بل سعيتم الى لقاء العدو وكنتم فرحين بهذا ولم تسالوا الله العافية
    2 لماذ تتباكوا وانتم السبب في جلب الدمار بل انكم تفرحون به وتسبشرون لانها من مراحلكم التي رسمتومها على مدى عشرين عاما
    2- مرحلة فتح العيون .
    يعتقد مفكروا القاعدة ان مرحلة فتح العيون على الواقع بدات مع احتلال بغداد في التاسع من نيسان
    عام 2003 , بعد ان استفاقت الامة على واقع مرير قاسي يرسم منظرو القاعدة صورته باوطان
    محتلة , وعدو صائل , وثروات منهوبة , وحكام لا ينتمون الى الامة بشي , انخرطوا في التامر عليها
    حتى لم يعودوا مهتمين بالابقاء على ورقة التوت التي كانت تستر عوراتهم .
    حرائر الامة تغتصب وتنتهك حرماتها على مراى ومسمع العالم كله , دم الامة يسيل ويراق على ايدي
    مجرمين حاقدين متحوشين تجرى في عروقهم دماء الصليب والتلمود .
    وعاظ السلاطين من علماء السوء والا رتزاق يسبحون بحمد اسيادهم


    3 الخروج الحقيقي على الامراء والعلماء عقيدة الخوارج الفاسد الذين هم كلاب اهل النار

    4 حرق النفط العربي موامرة على الامة ومقدراتها ويمكن انكم تسيركم المخابرات اليهودية والامريكية وانتم لاتشعرون

    لابارك الله في هذه الافكار الهوجاء من حزب التحرير وغيرهم من المنظرين الذي يزجون بالامة الى حرب مجهولة غير متكافئة

    اتقوا الله في شباب الامة ومقدراتها
    عودوا الى الحق الى العلماء الراسخين في العلم فهم ارحم بالامة من المتهورين والحماسيين
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-04-10
  5. أبو منار ضياء

    أبو منار ضياء عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-10-20
    المشاركات:
    745
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم
    وبعد
    الأخوة الكرام
    جانب التخطيط وظيفة غائبة وحساسة وما ذكرتموه يدل على التخطيط حسب ما ذكرتم
    لكن هناك بعض الملاحظات هل ممكن أدخل معكم في الحوار فيها .
    ودمتم سالمين ​
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-04-10
  7. ابو مراد

    ابو مراد قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-02-06
    المشاركات:
    3,299
    الإعجاب :
    0
    اخي الوابل انا مستعد انا اناقشك وارد على تعليقاتك وشبهاتك بس ارجوا منك ومن كل الاخوة ان نلتزم
    بادب الحوار وعدم الخروج عن حدود الادب والتشهير.
    1- اولا القاعدة والمجاهدين قاموا بجهاد الدفع للعدو الصائل وهذا فرض عين على الامة كما اجمع على ذلك اهل العلم من الصحابة والتابعين ومن بعدهم وعلية الفتوى عند اهل المذاهب المعتمدة .
    ثم دعوى انهم تنموا لقاء العدو وقد جاء النهى عنه فهذا ليس على اطلاقة وانما جاء النهى عن ذلك
    اذا كان على سبيل العجب ولا كيف وقد فعل ذلك بعض الصحابة رضى الله عنهم , فابن مظعون رضى
    الله عنه في غزوة احد سال الله ان يلقاة كافر شديد حرده وان يقطع انفة ويجدع اذنه والقصة مشهورة .
    2- قلت ان المجاهين هم سبب الدمار الذي حل الامة , وهذا حقيقة لا يقوله الا جاهل بحقيقة الحال
    او رجل في قلبة مرض لان النبز والطعن بالمجاهدين من سيما المنافقين كما نطق بذلك القران .
    الحرب بيننا وبين الروم لم تبدا من احداث 11 ايلول وانما بدات منذ ان غزاهم رسول الله صلى الله
    عليو وسلم في غزوة تبوك وستدوم هذه الحروب الى قيام الساعة كما صح ذلك عن من لا ينطق عن
    الهوى .
    واعجب اشد العجب ممن لا يفهم حقيقة الجهاد وكونه كرة وشر ولكن لابد منه والجهاد قتل وقتال
    وخراب ودمار ولكن فية خيري الدنيا والاخرة ولذلك رتب الله تعالى الجر والثواب العظيم واعلى
    الدرجات للمجاهدين لانهم يبذلون نفوسهم واموالهم في سيبل الله عز وجل .
    واحداث 11 ايلول وان كانت هجوم الا انها في حقيقتها دفاع ورد مشروع على ما ارتكبة ولا زال
    يرتكبة النصارى والصليبيين الجدد بحق امتنا في فلسطين والعراق وافغانستان والصومال واليمن
    وغيرها من بلاد الاسلام .
    ثم هب اني وافقت الراي ان ما فعلتة القاعدة كان خطا , الم يحارب ويقتل الامريكان اخواننا في الصومال
    والعراق واليمن بغير ذنب اقترفوة , الم يقم الغرب باحتلال اكثر بلاد المسلمين وقتل الملايين منهم
    في هذه الدول .
    3- تقول ان الخروج من عقيدة الخوارج ونحن نبرى والمجاهدون من عقيدة الخوارج , ومع ذلك
    اقول انه ليس كل من خرج على الحاكم هو خارجيا , فقد خرج كثير من السلف على ائمة الجور
    كالحسين بن علي رضي الله عنه واهل المدينة خرجوا على يزيد , وكذلك كثير من ائمة التابعين
    والقراء خرجوا على الحجاج وعبد الملك بن مروان كسعيد بن جبير والشعبي وغيرهم .
    وانا اعلم انك ستقول حصل الاجماع بعد ذلك من اهل السنة على عدم الخروج على الحكام ولو كانوا
    ظلمة فانا ايضا مع هذا الراي ولكن لا خلاف بين اهل العلم على وجوب الخروج اذا ارتد الحاكم
    ونقل الاجماع على هذا ابن حجر والقاضي عياض والنووى وغيرهم .
    ومع ذلك كله فتنظيم القاعده والمجاهدين مع ايمانهم وقناعتهم بكفر وردة هؤلاء الحكام ولا اريد ان
    ابين هنا ادلة ردتهم وكفرهم وما اكثرها , وانما اريد ان ابين ان تنظيم القاعدة انما اعلن حربة وحصرة
    مع امريكا ومن تحالف معها ولم يشغل نفسه بهؤلاء الاقزام فدورهم قادم لكن بعد تدمير راس الكفر
    امريكا .
    4- بالنسبة لا ستهداف النفط الذي يقوم ويعتمد على اقتصاد امريكا فهذا ليس فيه هدر لقدرات الامة
    بل فيه نصر وعز للامة , ومن متى والامة تستفيد منه بل يذهب الى مصافي امريكا وجيوب الحكام
    الخونة , فالمجاهدون لا يستهدفون النفط لذاته بل يريدون ان يحرموا ان العدو منه لان قوة امريكا
    تكمن في اقتصاده واذا انهارات اقتصاديا فهذا يعني نهايتها العسكرية باذن الله .
    اما دعواك ان هذه من افكار حزب التحرير فاقول لك مع احترامي الشديد لاخواننا في حزب التحرير
    فليست من افكارهم وانما هي حقا من افكار منظرين ومؤيدين لاخوانهم المجاهدين وعلى راسهم
    تنظيم القاعدة الذي اصبح اليوم يمثل راس الحربة في مصارعه اعداء الامة .
    اما قولك بالرجوع الا اهل العلم والراسخون فية فاخبرك ان المجاهدون بحمد الله يستشيرون
    اهل العلم ويرجعون اليهم , لكن ليس علماء السوء والسلاطين الذين باعوا دينهم من اجل ارضاء
    حكامهم .
    اهل العلم الحق الذين يصدعون بالحق ولا يخافون لومة لائم , الذين لا يدخلون ولا يترددون ابواب
    السلاطين , اهل العلم العاملين , اهل العلم الذين ينهجون نهج سلف امتهم قولا وفعلا وليس من يدعون
    اتباع منهج السلف والسلف منهم براء .

    بالنسبة لك اخي ابو منار ممكن تدخل وتشارك معنا وانا ارحب بكل فكرة بناءة او التنبية على اي خطاء
    او عثرة فنحن في الخير بشر نصيب ونخطي .
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-04-11
  9. ابو مراد

    ابو مراد قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-02-06
    المشاركات:
    3,299
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم

    كنا قد تحدثنا عن الخطة والا ستراتجية التي تتبعها وتنتهجها القاعدة في مواجهة الولايات المتحدة وذكرنا 4 مراحل منها وسنكمل ما بقى .

    مع ازدياد الاستزاف الدائم للاقتصاد الامريكي من خلال المعركة المستمرة المتنامية , حينها سياخذ
    الشك في القدرات الاقتصادية الامريكية طريقه الى المستثمرين اليابانيين والصينيين والاجانب , مما
    يدفعهم الى سحب استثمارتهم المهددة من السوق الامريكي العملاق .
    عند ذلك سيبدا هذا العملاق بالتخبط , وسيقوم بتحطيم ماحوله . حينها سيقوم الاقتصاديون اليهود
    المتنفذون في الولايات المتحدة بتوجيه الضربة القاضية للاقتصاد الامريكي , فمعلومات القاعدة تشير
    الى ان اليهود ومنذ فترة بداو بشراء الذهب والمعادن النفيسة , تحوطا من اي نكسة تصيب الاقتصاد
    الامريكي , وتؤثر على الدولار , ويرى منظروا القاعدة انه عندما ينكشف ما يقوم به اليهود , يكون
    الدولار قد اصبح في مهب الريح , مما سيؤدي الى ان يصب الشعب الامريكي جام غضبهم على اليهود
    وسوف يبدا التحول الكبير في عملية دعم الامريكان لدولة اسرئيل رويدا رويدا , الى ان ينقطع هذا
    الدعم تحت الضغط الشعبي الامريكي نتيجة الماسي التي قام بها اليهود بجر الامريكان اليها .

    انقطاع هذا الدعم عن اليهود او تخفيفه سيؤدي الى اضعاف دولة اسرائيل في المنطقة , وتؤمن القاعدة ان اضعاف اسرائيل سوف يخل بمعادلة الارتباط الجدلي بين قوة الانظمة واهمية وجودها , وبين دولة
    اسرائيل وقوتها ونفوذها في العالم .
    حينها .. النتائج كلها سوف تصب في مصلحة تيار القاعدة .
    الامريكيون ضعاف مستنزفون . غير قادرين على الاستمرار في تحمل كل هذه الاعباء الملقاة على عاتقهم في منظومة النظام العالمي الحالي , واسرائيل التي سوف يدب فيها الضعف شيئا فشئيا بسبب
    الاشتباك القتالي معها من قبل تيار الجهاد في المنطقة , وبسبب التحول والضعف الامريكي الحاصل
    حينها تكون الانظمة الحاكمة قد فقدت اهليتها ومقدرتها على الدفاع عن نفسها مع ارتفاع الغطاء الامريكي الغربي عنها , كل هذه الامور مجتمعة , سوف يؤهل تيار القاعدة والجهاد الاسلامي الى
    الانتقال الى المرحلة الخامسة .

    5 - مرحلة اعلان الدولة .

    ستكون بداية هذه المرحلة - وفق استراتيجية القاعدة - مع بداية سنة 2013 , وستنتهي مع بداية
    2016 . في هذه المرحلة سوف تكون القبضة الغربية قد تراخت كثيرا في المنطقة العربية , وستكون
    اسرائيل غير قادرة على القيام بضربات استباقية وقائية , والمعادلة الدولية ستكون معالمها قد تغيرت
    فالصين اذا ما قدر لها الاستمرار في حالة النمو التي هي عليها الان ستكون قوة عظمى حقيقية , وكذلك
    الهند , واوروبا لا يمكن ان تستمر على حالة الوفاق التي هي عليه الان , - فوق تحليل القاعدة - لن يسمح الانجليز باستمرار حالة الوحدة المتنامية في اوروبا , لانهم يعتقدون ان هذا الامر لن يكون في
    صالح التفرد الانجلو سكسوني في حكم العالم عبر ثلاثة قرون تقر يبا , وبالتالي لن يقفوا مكتوفي الايدي
    وهم يرون البساط يسحب من تحت اقدامهم . ويرد منظروا القاعدة على من يقولوا - معترضين على نظريتهم هذه - كيف اذا سمحوا بالتفرد الامريكي , وبالقول ان حكام امريكا كانوا وما زالوا من الانجلو سكسوني , والتنازل البريطاني في منتصف القرن الماضي , لم يكن الا خدعة انطلت على الشعوب
    الاوروبية وعلى العالم .
    يؤمن منظروا القاعدة ان متغيرات مستقبلية ستحدث , نتائجها ستصب في مصلحة تيار التغيير والجهاد
    الاسلامي العالمي , وسوف تمكنه من اعلان دولة الاسلام , دولة الخلافة , وبعثها حية فاعلة من جديد . هكذا يتوقع مفكروا القاعدة وقادتها , حالة ضعف عالمي جديدة ليس للمسلمين تناقضات قوية معها , مع تنامي مطرد في القوة الذاتية , مما سيوفر لتيار القاعدة والجهاد , فرصة ذهبية لاعلان
    قيام دولة الاسلام .

    اعلان الدولة هو الهدف الاستراتيجي للقاعدة لانة يعني عندهم =

    * القدرة على التحكم والقيادة .
    *الفرصة لاعادة البناء والاعمار الحقيقي .
    *القدرة على تحفيز طاقات الامة وامكانياتها وقدراتها البشرية والمالية , وتوظيفها التوظيف الامثل
    لخدمة قضاياها وتلبية احتياجاتها .
    * خلق توازن دولي جديد سينكفى معه المعتدون على الامة الى جحورهم .
    * احقاق الحق ونشر العدل والحرية والمساواة على هذه الكرة الارضية .
    *سيحقق وعد الله ( ونريد ان نمن على الذين استضعفوا في الارض ونجعلهم ائمة ونجعلهم الوارثين )
    *سيؤدي الى انهيار ونهاية كل الانظمة الفاسدة في بلاد المسلمين . هذا ما ينظر له قادة القاعدة
    ومفكروها .

    6 - مرحلة المواجهة الشاملة .

    يقدر مفكروا القاعدة ان بداية عام 2016 ستكون بداية المواجهة الشاملة ( بين الفسطاطين )
    قوى الايمان والكفر العالمي , المواجهة الشاملة ستبدا بعد قيام دولة الاسلام مباشرة , والعالم حين ذاك
    سيقسم الى معسكرين معسكر ايمان ومعسكر كفر وهذا ما طرحه الشيخ اسامة بن لادن في كثير من
    رسائله . القاعدة تستند الى فكرة نابعة من مفهوم اية قرانية ربانية تعتبرها نظرية في التغيير , الاية
    تقول ( وقل جاء الحق وزهق الباطل ان الباطل كان زهوقا ) .
    اي ان الباطل سوف ينتهي ويدمر ويزول عندما ياتي الحق , ودولة الاسلام عندهم تمثل الحق . وعندما
    تبدا في صراعها مع الباطل , فان الباطل لن يستطيع ان يصمد امامها طويلا , وسوف يدمر سريعا, ودولة الاسلام سوف تقود البشرية من جديد الى بر الامان وواحة السعادة و الاطمئنان .

    7- مرحلة الانتصار النهائي .

    المعركة الشاملة والمواجهة الواسعة مع قوى الباطل , يرى منظروا القاعدة انها سوف تحسم في سنوات قليلة , لن تزيد عن بضع سنين .
    فقدرات دولة الاسلام وامكانياتها على الحشد والاستعداد سوف تكون عظيمة وهائلة , وخاصة وان
    المسلمين حينها سيكونون اكثر من مليار ونصف المليار نسمة , مما سوف يرهب اعدائها ويجعلهم
    يتراجعون سريعا وفي المقدمة اسرائيل , التي لن تكون قادرة على الصمود .
    والقوة الاسلامية الفاعلة سوف توقع الرعب في قلوب اعدائنا وعند ذلك سوف يدرك العالم مفهوم
    الارهاب الحقيقي وفق الفهم الاسلامي , ذاك الارهاب الذي يوقع في نفس العدو تاثيرا رادعا يجعله
    يفكر الف مرة قبل الاعتداء على المسلمين , او محاولة المساس باي حق من حقوقهم .

    هذه المرحلة النهائية في خطة القاعدة المرسومة , هذه الخطة باتت تعطي القاعدة مصاقية وواقعية
    لم يسبق لحركة اسلامية معاصرة ان تمتعت بها , هذه الخطة المتكاملة اضافة الى الاهاف الواضحة
    سوف تساعد القاعدة على الاستمرار في التقدم والنجاح اضافة الى عومل اخرى ستساعد على ذلك ,
    منها حسبما يرى منظروا القاعدة 0
    * واقع الامة الاسلامية 0

    ان الواقع الذي تعيشة الامة الاسلامية واقع صعب وغير سليم , فالانظمة التي تحكم الامة في مجملها
    انظمة متخلفة ظالمة مسلوبة الارادة والوعي , تدور في فلك اعداء الامة , وتمارس فعلا مبرمجا يهدف
    الى ابقاء الامة ضعيفة غير قادرة على الخروج من دائرة الانحطاط والتخلف , حكامها سلبوا الامة سلطتها وتعانوا مع الاجنبي على نهب ثرواتها وهم يمارسون كل الاساليب ويبذلون كل الجهد لاخفاء
    الحقيقة عن الجماهير , وهذه الامور مجتمعة اصبحت واضحة المعالم , وشباب الامة وجماهيرها باتت
    واعية وقادرة على الوقوف على الحقيقة بكل ابعادها وتفاصيلها , والجميع يتطلعون بشوق لليوم الذي
    يتخلصون من هذه الانظمة , ومن هذا الواقع السيئ المرتبط بها . والقاعدة وتيارها عندما يطرحون انفسهم كقيادة بديلة للامة في ظل هذا الواقع , فانها سوف تلقى قبولا وتاييدا من قطاع واسع من ابناء
    الامة , وخاصة اذا ما اعتمدت خطابا جيدا معقولا قادرا على التعاطي مع كل ما سلف بحكمة وخبرة ووعي .

    * واقع التنظيمات والاحزاب السياسية العربية .

    التنظيمات والاحزاب العاملة على الساحتين العربية والاسلايمة فشلت في الوصول الى تحقيق رغبات
    واماني جماهير الامة , والتي تتمحور في عمليتي التغير والتحرير , فمعظم هذه التنظيمات والاحزاب
    لم تعد تمتلك خطط ولا برامج ولا رؤى صحيحة للتعامل مع الواقع , بل كيفت اوضاعها بما يتلاءم مع
    مصالح قيادتها وبعض افرادها المتنفذين , فمنها من تصالح مع الانظمة ولم يعد يسعى لتغييرها , ومنها
    من قام بعملية تطويع ولي لمسلمات العقيدة والفكر الاسلامي وبديهياتة حتى تتوافق مع واقع الانظمة
    وعلمانيتها , ومن التنظميات من صالح عدو الامة والتقى معه في منتصف الطريق , ولم يعد على تناقض معه مقابل وعود وصفقات غير قابلة للتفيذ والتحصيل .

    فمع هذا الفشل وهذا الانحراف الحاصل - وفق تحليل القاعدة - بات شباب الامة وجماهيرها يترقبون
    اي قادم جديد تتوفر فيه الصفات اللازمة لتغيير المنشود .
    والقاعدة ترى ان تيارها هو القادم الجديد الذي يتمتع بهذه الصفات , فمد القاعدة سوف يتعاظم وتيارها
    سوف ينتشر ويمتد وفق هذه الرؤية .

    * العدوان الدائم المتجدد .

    يعتقد منظروا القاعدة ان العدوان الذي تتعرض لة الامة الاسلامية ومنذ حوالي قرنين من الزمن , واحتلال اراضيها ونهب ثرواتها وهدر كرامتها وسلب حريتها وارادتها , بصورة متواصلة متتالية حتى
    لا يكاد ينتهي او يتوقف , ترك جراحات نازفة في جسد الامة , فما يحدث في فلسطين والعراق والشيشان
    وافغانستان وكشمير والسودان وارتيريا والفلبين , تعتقد القاعدة انه كاف لاستفزاز ضمائر المسلمين
    وحثها على البحث عن ملاذ او مخرج او لجوء الى ركن شديد يمكن الامة من رد هذا العدوان .

    * تحقيق الانتصارات .

    تستمد القاعدة نظريتها في تحقيق الانتصار على اية قرانية تقول ( اذا جاء نصر الله والفتح ورايت الناس
    يدخلون في دين الله افواجا فسبح بحمد ربك واستغفره انه كان توابا ) .
    هذه السورة نزلت بعد نصر كبير حققه رسول الله صلى الله عليه وسلم وصحابته الكرام , النصر كان
    فتح مكة 0 تلا هذا الفتح دخوا اعداد كبيرة من عرب الجزيرة طواعية في الدين الاسلامي 0
    اي انتصار كبيرا كان او صغيرا يحققه تيار القاعدة , يفتح الباب على مصراعيه امام اعداد كبيرة من شباب الامة للالتحاق بصفوفها , والانخراط في مجالات عملها التي اصبحت متعددة ومنتشرة في كل مكان من هذا العالم , وبات الذي لا يستطيع الالتحاق بمركزه مباشرة يعكف على انشاء بؤرتة الخاصة
    التي تدور في نفس الفلك , وتتغذى من نفس الفكر والنظرية , ساعيا الوصول الى نفس الهدف عبر
    استخدام نفس الوسائل والادوات والاساليب , وترى القاعدة ان هذا الامر يزيد ويتعاظم في ظل تمادي
    عدوان الامريكان واليهود , وهم يخططون لتوسيعه يوميا , وترى القاعدة ان انتشار الامريكيون وتوسعهم اكثر في ساحات الوطن الاسلامي يمكن المجاهدين من الاشتباك معهم بشكل اسهل واسرع
    واي اشتباك يعتبر انتصارا , لان الامة فقدت زمن الاشتباك والمعارك الحقيقية منذ زمن .

    استراتيجية القاعدة هذه كما راينا تقوم على خطة واضحة المعالم والمراحل , فاهدافها محددة ووسائلها
    جلية , خطتها مبنية على فهم جيد لمراحل التاريخ , وقائمة على توقعات متسلسلة منطقية , احد اساليبها في العمل التخطيط المسبق للتعاطي مع الحدث القادم , ومحاولة استثماره استثمار جيدا ومفيدا
    وقوتها المتنامية تستند فيها على قدرتها في تفعيل طاقات الامة الكامنة , وخيارها الوحيد هو الاستمرار
    في خوض الصراع حتى النهاية 0

    هذا الاستمرار سوف يستزف طاقات عدوهم وامكانياته ويضعفها 0 رؤيتها تقوم على الفعل والمبادءة
    وصناعة الحدث واستغلاله 0
    رسالتها عالمية تهدف الى رفع الظلم والجور عن المستضعفين في العالم , لا مجال امامها للصلح
    او المهادنة او الالتقاء مع العدو في منتصف الطريق 0
    الحلول التي تطرحها جذرية تستند الى احكام شرعية والى فهم متميز للواقع المعاش 0

    مقاتلوها لا يعدون الموت خسارة , ولا هزيمة في معركة ما نهاية , لانهم مقتنعون بالوعد الرباني بالنصر والتمكين لعباد الله الصالحين , وانطلاقا من كل ذلك فهم يبشرون كل المؤمنيين والمستضعفين
    بحتمية النصر المبين 0

    الله اكبر 00 ولله الحمد 00 المستقبل لهذا الدين 00 النصر قادم لا محاله00

    اللهم ارنا راية لا اله الا الله فوق العباد والبلاد يغرد بها كل مغرد ويصدح بها كل منشد ويقولها كل
    لسان 0000
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-04-11
  11. الشريف العلوي

    الشريف العلوي عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-04-05
    المشاركات:
    1,964
    الإعجاب :
    0
    جـزاك الله خيراً أخي الكريم أبا مـراد...

    هـذا الموضوع من أهم المواضيع التي يجب أن تُطرق .. لكني اعتقـد أن هناك خلطاً بين التكتيك والاستراتيجية ..

    لي عـودة إن شاء الله ..
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-04-11
  13. Immigrant

    Immigrant عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-09-26
    المشاركات:
    988
    الإعجاب :
    0
    jazak allah Kheer Abo Murad
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-04-11
  15. الوابل

    الوابل عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-04-09
    المشاركات:
    263
    الإعجاب :
    0

    هذا ردي الذين ادين الله به
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-04-12
  17. أبو منار ضياء

    أبو منار ضياء عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-10-20
    المشاركات:
    745
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم
    وبعد
    الأخ الحبيب
    طلبت الإذن ،......... ولا أجابة

    وأنا أكرر وإلا فسأدخل في الموضوع

    ودمتم سالمين
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2006-04-12
  19. الليث القندهاري

    الليث القندهاري قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-06-06
    المشاركات:
    2,829
    الإعجاب :
    0

    وانت لماذا تدافع عن ساكني السفارات وعن الامريكيين في امريكا

    هل كانوا من بقية اهلك




    نعم ( لا تتمنوا لقاء العدو ) بقية الحديث ( وإذا استنفرتم فانفروا )

    من هو الذي يتمنى لقاء العدو الأمريكي ، غير ان الامريكان اتو الى ارضنا فكان حقاً علينا دفعهم .




    في احدى المناسبات التقيت بأحد المراسلين لقاة الجزيرة ، وكان يعدّ برنامج وثائقي ، فكان مما قال لي ان بوش الابن كان يعدّ لضرب طالبان قبل احداث سبتمبر ،
    لكن المجاهدين فاجئوه وباغتوه ،
    خسر المسلمون افغانستان والعراق بسبب تخاذلنا عن نصرتهم ،
    وكلامك يعطي مبرر الاحتلال ،
    نحن الآن امام احتلال ،، ماذا نصنع ،
    هل نتصدى له كما يفعل الابطال الذين لم تتورع في اكل لحومهم
    ان نتباكى ، ونوجه سهام ألسنتنا الى اعراضهم




    حاشاهم ان يكونوا علماء سلاطين ،
    بل هم لماء الأمة رضي الله عنهم وارضاهم .


    ما هي الشروط ؟


    تسميه طلب ،، يعني جهاد ، تناقض

    عموما هو جهاد دفع ، ضربت امريكا في عقر دارها كما تضربنا في عقر دارنا ،
    بضاعتهم ردّت إليهم



    ولي عودة اخي الكريم
     

مشاركة هذه الصفحة