صراع المساجد في اليمن .. قد يمتد الى صفوف القوات المسلحة قريباً

الكاتب : الشيخ الحضرمي   المشاهدات : 916   الردود : 17    ‏2006-04-09
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-04-09
  1. الشيخ الحضرمي

    الشيخ الحضرمي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2000-11-07
    المشاركات:
    4,147
    الإعجاب :
    0


    الصراع السياسي بين الاحزاب اليمنية سوف يبدأ من المساجد كما هو واقع الحال ادناه في مسجد الدفعي في العاصمة صنعاء ، وبكرة سوف يمتد الصراع ليشمل مساجد آخرى ثم محافظات اخرى . ومن ثم سوف ينتقل الصراع السياسي الى القوات المسلحة ، وسوف تاتيكم الايام بالخبر اليقين هذا للاخوة المكابرين الذين يقولون بان اليمن على مايرام وبان اوضعها مستقرة .

    هناك صراع وهناك نيران مشتعلة تحت الرماد ، بسبب الانقسامات الدينية المذهبية في اليمن ، حذرنا منها كثيرا ولازلنا ، ولكن لا حياة لمن تنادي ، حتى يتحول اليمن الى عراق آخر بفضل سياسة المؤتمر الذي لا تنظر الى الامام بل الى تحت قدميها وحسب ، انها سياسة المصلحة الخاصة ، سوف تدخل نفق مظلم ومظلم جدا ، فاذا تصاعد الصراع في صنعاء سوف يصل حضرموت لانه اليوم اكثر محافظة منقسمة دينينا لوجود فرق كثيرة لكل فئة مسجد وجماعة ، وكان الدين ليس واحد في المكلا وفي الشحر و الغيل وحضرموت الوادي .. نسال الله اللطف في قضاءه وقدره .




    فضت أجهزة الأمن اشتباكاً بالأيادي وقع بين مواطنين وجماعة من حزب الإصلاح عقب صلاة الجمعة الماضية بمسجد الدفعي مديرية الثورة بأمانة العاصمة.

    وروى شهود عيان أن جموعاً غفيرة من جامعة الإيمان وإصلاحيين آخرين يتقدمهم أحد أبناء الشيخ/ عبدالله بن حسين الأحمر – رئيس حزب الإصلاح – احتشدوا لمساندة الخطيب السابق للمسجد والمدرس بجامعة الإيمان د. عبدالرحمن الخميسي وإعادة تمكينه من الخطابة منه.

    وكانت وزارة الأوقاف والإرشاد كلفت أواخر مارس الماضي الدكتور أحمد عمر المحاضر في المعهد العالي للتوجيه والإرشاد كخطيب في المسجد إلا أنه منع تكليفه.

    الشيخ يحيى النجار – وكيل وزارة الأوقاف والإرشاد – اتهم أطراف قيادية في حزب الإصلاح بالوقوف وراء إدارة هذا الصراع على منبر المسجد ومحاولة إشعال فتنة بين أوساط المصلين وأبناء الحي.

    وقال النجار – الذي قام بالخطابة في المسجد الجمعة الماضية – إن المسجد تحول إلى ما يشبه ساحة للاستعراض إثر احتشاد مجموعة كبيرة من جامعة الإيمان ومساجد أخرى محذراً من إثارة الفوضى وزرع الفرقة بين الناس، حيث قال: " وهذا يتنافى مع رسالة المسجد السامية العظيمة ومع أهداف المنبر كمركز إشعاع ونور يجمع الناس ولا يفرقهم".

    ونجحت أجهزة الأمن في تفريق الأهالي وإغلاق المسجد لساعات عقب صلاة الجمعة الماضية بعد مناوشات بالأيادي ومشادات كلامية بين مواطنين من أبناء الحي وجموع من حزب الإصلاح احتشدت من جامعة الإيمان ومساجد أخرى لدعم وتأييد المدرس بجامعة الإيمان عبدالرحمن الخميسي وتمكينه من الخطابة في المسجد بدلاً عن الخطيب المكلف من قبل وزارة الأوقاف.

    وعبر الشيخ عبدالله القشيبي من أهالي الحي الذي يقع المسجد في نطاقه بمديرية الثورة عن مخاوفه من نشوب فتنة أخرى عقب صلاة الجمعة القادمة وتعريض حياة المصلين للخطر.

    مشيراً في حديث لـ"" إلى أنه شاهد في الجمعة الماضية مسلحين داخل المسجد قال أنهم مرافقين لمشائخ وقيادات إصلاحية حضرت للصلاة في المسجد.

    مشيراً إلى تعرض أحد أهالي الحي لاعتداء من أشخاص غير معروفين في الحي عقب الصلاة بهدف منعه من مخاطبة وكيل وزارة الأوقاف بخصوص تمكين خطيب الأوقاف.

    الشيخ منصور الحاشدي – مؤسس المسجد – رفض التعليق حول أحقية أين من الخطيبين مكتفياً في حديث لـ"" بالإشارة إلى تلقيه معاناة ومشاكل كثيرة دفعته للتخلي عن المسجد نهائياٍ.
    مشيراً إلى تلقيه وأولاده اتهامات بمحاربة العلماء من قبل جهات رفض الإفصاح عنها محتسباً أجره عند الله في تأسيس المسجد.

    وتجاهل عبدالرحمن الخميسي المدرس بجامعة الإيمان التي يرأسها الشيخ عبدالمجيد الزنداني تكليف الأوقاف لخطيب آخر حيث أقدم ظهر الجمعة بتاريخ 24 مارس الماضي على الخطابة رغم إشعاره بأنه تم تغييره بخطيب آخر ما أثار استياء المصلين وأبناء المنطقة المجاورين للمسجد.

    وتعرض سعد الشهاري من أهالي الحي لرضوض طفيفة عقب مشادات أمس الأول مشيراً في حديث لـ"" إلى ضرورة التزام الجميع بقرار وزارة الأوقاف وتغيير الأمام والخطيب معاً من قبل الوزارة ونزولاً عند رغبة ومطالب أهالي الحي.

    وقال " التقينا اليوم بنحو (50) من مرتادي المسجد لتدارس الوضع وإبعاد مسجدنا عن الصراعات السياسية".

    ونوه إلى اعتزامهم الذهاب خلال الأيام القادمة لوزارة الأوقاف لتأمينهم مخاطر فتنة قد تندلع في مسجدهم بين حين وآخر.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-04-09
  3. حسين الرشيدي

    حسين الرشيدي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2000-12-08
    المشاركات:
    673
    الإعجاب :
    0
    اليمن محكوم بمصالح مرتبطة بالواقع القبلي المناطقي أكثر منة مذهبي وألان الصرع الموجود هو صراع مصالح لادخل للدين فية اوالقبيلة وإنما الإخوان يحاولون كل جهة استخدام المنابر لهذا الغرض والإيحاء بجامعة الإيمان واحد أبناء الأحمر إنما يدلل على اتجاه الصراع القائم والقادم والتي ستكون الانتخابات المحلي ة المجال الأكبر لاظهارة....
    في الفترة الماضية منذ 26سبتمبر والى94 لم يكن هناك أي وجود لصراع مذهبي وإنما وجد مع محاولة استغلال النظام لبعض التيارات في الفكر الزيدي (الحوثي) والفكر السني ( الحركة الجهادية) في الصراع السياسي لكن هذا الصراع لم يمتد إلى عمق المجتمع اليمني...مع محاولات الزج بالمجتمع في الصراع الأخير مع الحوثيين وتصويرة أنة صراع مذهبي ديني وهو في الأساس صراع سياسي مناطقي ليس للدين فيه الا ستار لتقاسم غنائم حرب 94.............؟
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-04-09
  5. الشيخ الحضرمي

    الشيخ الحضرمي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2000-11-07
    المشاركات:
    4,147
    الإعجاب :
    0
    اخي

    بغض النظر .... عن كون القبيلة تتحكم في الشيوخ او العكس ..

    ولكن على ما يبدو بان عنوان المرحلة المقبلة .. سوف تخرج المعارك من المساجد

    حتى تصل الى المؤسسات العسكرية والشارع ..

    يعني الوضع خطير للغاية ..
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-04-09
  7. الذيباني11

    الذيباني11 عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-06-04
    المشاركات:
    419
    الإعجاب :
    0
    يحدث مثل هذه المشاكل في كل البلدان ؟

    الذي تتمناه لن يحدث ياشششششششششسيخ حضرمي

    ربنا يخيب آمالك اذا كانت من هذا النوع
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-04-09
  9. ثم اهتديت

    ثم اهتديت قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2006-04-05
    المشاركات:
    2,646
    الإعجاب :
    0
    الاخ الحضرمي

    بارك الله بك لنقل الخبر,,,والخبر اخي الكريم ليس بجديد,,,

    فالصراعات المستمره على المساجد منذ سنوات,,,

    الجديد هذه المرة هو دخول اطراف قوية في الصراع على المساجد

    فتواجد طلاب جامعة الايمان ومسلحين ومعهم احد ابناء الشيخ عبدالله

    وفي الطرف الاخر المؤتمر الشعبي متمثلا في المؤسسة الرسمية وهي

    وزارة الاوقاف ؟؟؟؟؟

    ااوافقك المشكلة تتطلب الوقوف بجدية وحزم؟؟

    اتمنى ان تضل المساجد دورا للعبادة!!

    لا مكانا للحزبية والكراهية والتكفير!!

    اتمنى ان يتخرج من مساجدنا امثال عمر وعلي واباذر والمقداد وعمار وعثمان رض

    لا ان تصبح مساجدنا مساجد ضرار؟؟؟

    والله المستعان
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-04-09
  11. مجدد

    مجدد عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-10-04
    المشاركات:
    1,179
    الإعجاب :
    0
    بشرك الله بالخير


    الحمد لله ان كل المسلمين يتقاتلوا لاجل المساجد

    انا لله و انا اليه راجعون
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-04-09
  13. الفهلوي

    الفهلوي عضو

    التسجيل :
    ‏2005-10-28
    المشاركات:
    103
    الإعجاب :
    0
    انظرو الي عقولهم وكذبهم

    بدون عقول --

    حسين علي الهيال
    هجوم وبشكل غير مسبوق على قواتنا المسلحة ورجالها بطريقة تطرح العديد من الأسئلة حول أهدافه وتوقيته وهي حتما أهداف غير نظيفة في كل الأحوال.
    لا ندري مع ذلك السر في هذا الاهتمام المفاجئ بسرد تفاصيل سخيفة عن التدريب في القوات المسلحة الغرض منها ترقيع مقالة مهترئة تدل على ضياع أبسط درجات المهنية لهؤلاء فيما يتناولونه وتشعرك بإفلاسهم الأخلاقي لأنهم قلة قد فقدت أحقية إصدار أي أحكام صحيحة فيما يرمون من خلاله لأنهم أشعرونا بحقدهم على القوات المسلحة من خلال فن جديد ابتدعوه وهو فن ثقافة الاشمئزاز الذي تخطّى ما تجود به قرائحهم النتنة لتفوح منها روائح عفنة تغتال الحروف والكلمات وتشعرك بالمستوى الهابط لثقافة هؤلاء، ولكن المشكلة في مسألة تقديم أنفسهم وفق نمط ممقوت شكلا ومضمونا وتشير إلى الاستعداد الفطري للعب أدوار غبية أن تسنى لهم ذلك لسببين بسيطين:
    أولهما: عدم احترامهم لخيارات جماهير وطنهم
    ثانيها: لأنهم قد آمنوا بسياسة فرض الأمر الواقع المسكون في عقولهم فقط.
    وهم يمارسون ديكتاتورية عجيبة على صدر صحفهم الناعقة ويجعلون من أنفسهم عناوين بارزة في غير محلها تشعرك بأن الحياة أكثر قسوة عندما يمتهنون الجماهير بدعواتهم الايحائية العقيمة التي تجاوزها وعفا عليها الزمن وتجعل منهم عرضة للازدراء.
    لكننا سنترفع عن الوقوع في مزالق الانفلات حتى لا ننجر إلى ما يريدونه لأنه من فقد ارتباطه بوطنه وممارساته التي تصل به في نهاية المطاف إلى استعطاف مذموم ومقارنة في غير محلها أثناء تناول ما يشير إلى قواتنا المسلحة ورجالها كل هذا يثبت أن التطرف في العقل مشكلة ووبال على صاحبها تفقده الإحساس بأي معنى جميل من خلال إثارتنا بدعاية نتنة تجعل من صاحبها سلة مهملات ليس إلا وتفقد هذه العقول فراملها في كل مايتناولونه لأنهم من خلال ذلك الإيحاء المسموم يعاقبون أنفسهم بدون أن يعوا، فالفهلوة ليست علماً خاصة عندما تكون مقال في صحيفة بمضمونها الظلامي لتجعل كاتبها في النهاية يبحث عن مصادر الابتذال علّه يجد ما يجعله يتّجلى في دفاعه البائس عن قضية لا توجد إلا في مخيلته المريضة ويرمي بمواصفات إنسانيته في الحضيض ليسدل الستار عن روح بشعة متقزمة لا يهمها إلا التلذذ بتعذيب الآخرين ظنا منها أن ذلك هو أقرب الطرق للوصول إلى أحلام لن تتحقق إلا في خيالها المريض.
    بدورنا وبأمانة نشفق على هذه العقول التي فقدت صوابها وتم وخزها بأبر الحقد والضغينة لتستمر في تكريس ماتحسبه واجبات تبعدها عن واقعها وتستمر بعرض أفكارها في سوق النخاسة دون أن تجد من يلتفت إليها لتعلن كسادها لأنها في المحصلة النهائية بضاعة فاسدة بدون ثمن بل أن الثمن بخس أصلاً.
    رقم: 1180 _ التاريخ 3/24/2005


    --------------------------------------------------------------------------------
    الوطن يكبر وهـم يصغرون!! --


    محمد الشهاري

    عجيب امر هؤلاء الذين يدعون زوراً انهم «معارضة وطنية» وهم في حقيقة الأمر لا يمتون للوطنية بصلة، بل انهم يحقدون على الوطن، ويصبون جام غضبهم عليه كلما رأوا انه حقق انجازاً او حاز تقديراً عالمياً أو ازداد مكانة وتقدماً بين الأمم، ولا يترددون في التآمر عليه والاضرار به. مهلاً، لا تستعجلوا وتتهموننا بالتحامل على المعارضة ومحاولة التقليل من دورها «الوطني» فما ذهبنا اليه ليس افتراءً، ولا هو من نسج الخيال ولا تحاملاً على المعارضة كما يحاول اقطابها ان يروجوا له في صحافتهم التي ما انفكت تبث سمومها على اليمن بدون هوادة، حتى يخيل للقارئ انها صحافة تصدر من «واق الواق». ومن كذب ذلك، ندعوه إلى العودة للعدد الأخير من «صوت الشورى» الصادر يوم الاثنين الماضي 21 مارس وقراءة ما كتبه محررها السياسي في الصفحة الاولى تحت عنوان «هل تتطلع اليمن إلى عضوية دائمة بمجلس الأمن؟» وسيرى مدى الاسفاف والانحطاط والوقاحة الذي وصلت اليها هذه الصحيفة والقائمون عليها، وسيكتشف حجم الحقد والكراهية اللذين تضمرها لليمن! ولو لم يكن الامر كذلك، فكيف يمكن ان يتصور اي انسان وطني ان مواطناً يمنياً مهما كانت درجة ولائه يمكن ان يسخر من بلده إلى هذه الدرجة؟! ألهذا الحد بلغ حقدهم على الوطن الذي منذ اعادة تحقيقه لوحدته في الثاني والعشرين من مايو 1990 وهو يكبر بانجازاته في شتى المجالات السياسية والديمقراطية والاقتصادية والتنموية حتى غدا محل تقدير الجميع من حوله والبعيدين عنه بينما لا يجد من بعض ابنائه القليل من ذلك التقدير؟ أليست المفارقة تدعو للاستغراب؟! تابعوا معنا ما يقوله المحرر السياسي لـ«صوت الشورى»: «وقد استغرب معلق راديو (سوا) بعد قراءة مطالبة الرئيس بالغاء حق الفيتو والعودة للجمعية العامة للامم المتحدة، وسأل بسخرية لاذعة: هل تتطلع اليمن إلى عضوية دائمة بمجلس الأمن؟». يالها من مأساة هذه التي جعلت المحرر السياسي يستشهد بمعلق «راديو سوا» ويستأنس برأيه في السخرية من اليمن وشعبه ورمزه. ليس ذلك فحسب، فقد تطوع «المحرر الجهبذ» المفتون بمعلق (راديو سوا) عندما ذهب لتأكيد كلامه بالقول: «في إشارة الى ان مكانة اليمن وحجمها السياسي في المجتمع الدولي، وهي المكانة التي لا تسر عدواً أوصديقاً، الا انها تصب في خانة المنجزات الوطنية التي تتغنى بها جوقة النظام». وعليك ان تتصور أيها القارئ ان كلاماً مثل هذا يمكن ان ينشر في صحيفة محلية وبقلم محررها السياسي الذي احسبه يعيش الآن حالة من النشوة والافتخار بعد ان تلقى عبارات الثناء والاعجاب من اسياده الذين يديرون الحزب وصحيفته بالريموت كونترول من غرف نومهم الوثيرة في عواصم العمالة والارتزاق، ولا يبخلون على كل من يسيئ الى اليمن بحفنة قليلة من الدولارات الكثيرة التي يجنونها من عمالتهم وارتزاقهم، متخيلين انهم باعمالهم الشريرة هذه يمكن ان يعيدوا ما افتقدوه حينما هب الشعب في السادس والعشرين من سبتمبر 1962م هبة واحدة ليدك عروش الظلم والطغيان الامامي البغيض، ومعتقدين انهم بما يمارسونه من اساليب قذرة يمكن ان يديروا عجلة التاريخ لاكثر من 40 سنة للوراء، وكأني بهم يعيشون عصراً غير الذي نعيشه، وواقعاً يمنياً غير الذي ما يزالو يحلمون به، واقعاً بات فيه الشعب سيد نفسه، ولا يمكن ان يفكر مجرد التفكير في إضاعة هذا المكسب الذي ناضل من اجله طويلاً وقدم ما لا يحصى من الشهداء الأبرار في سبيل تحقيقه، ليعود من جديد ويردد كلمة «سيدي الإمام»!!
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-04-10
  15. الشيخ الحضرمي

    الشيخ الحضرمي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2000-11-07
    المشاركات:
    4,147
    الإعجاب :
    0

    اخي الكريم

    ليس الامر جديد او قديم .. ولكن حقيقة الامر بان هناك صراع طائفي ملموس في كل محافظة بل في مدينة وفي كل قرية بين فئات مختلفة ، كل فئة لها دينها ولها اسلوبها وبالتالي انعكس هذا الصراع صراع الفئات على المجتمع ، واصبح الناس مشتتين لا يدرون حقيقة الامر ، ولا يدرون من على صواب ومن على خطأ ، خاصة وان المجتمع اليمني اغلبه امي ، والصراع الحقيقي بين انصاف المتعلمين الذين يطلق عليهم شيوخ في 7 ايام .

    هناك مشكلة حقيقية يجب ان تعالج وهي صراع المساجد والفئات المختلفة ، ويجب ان يكون الدين واحد في بلد مسلم واحد ، لكي يكون الشعب او الانسان المسلم في اليمن يعرف مع من يصلي ويعرف من هم على صواب ويتبعهم ويتجنب الاخرين .

    الصراع حقيقي ، فكيف اذا تدخلت فيه قوى سياسية ، فهذا يعني احتراب وقتال بين الفئات المختلفة ، وقد وصل الى التهديد بالقتل بين جماعات كثيرة في المكلا وفي الشحر وفي الغيل وفي دوعن وفي حضرموت الداخل ، نتيجة لغيام سيطرة الدولة وتوجيهات الصحيحة لهذه الفئات التى الكثير منها اتت بدين لا نعرفه ولم نسمع عنه ، فاصبحت فئات بعينها لها لبس معين ، ولا تسلم على الفئات الاخرى حتى السلام ، فكيف المسلم لا يسلم على المسلم ؟

    والامر كبير في حقيقته اخي الكريم .
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-04-10
  17. بو حضرموت

    بو حضرموت عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-01-03
    المشاركات:
    549
    الإعجاب :
    0
    سياسة المؤتمر أو قيادته قيادة مغرورة لا تريد بأن تعترف بأخطاءها الكبيرة التي ارتكبوها رجال المؤتمر في حق الوطن والمواطن . دائما" وهم يقمعون لكي يبقون في السلطة ولكن هذه السياسة العمياء سؤف تجعل اليمن تعيش في حرب أهلية وحرب أنتقامية في نفس الوقت.

    تحياتي

    بو حضرموت
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2006-04-10
  19. الشيخ الحضرمي

    الشيخ الحضرمي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2000-11-07
    المشاركات:
    4,147
    الإعجاب :
    0
    بو حضرموت

    ونحن نتفرج حتى تقع الفاس في الراس ... الحل نبحث عن الحل ...!!
     

مشاركة هذه الصفحة