حقيقة المغتاب

الكاتب : عبدالكريم   المشاهدات : 359   الردود : 1    ‏2006-04-08
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-04-08
  1. عبدالكريم

    عبدالكريم عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2002-06-19
    المشاركات:
    613
    الإعجاب :
    0
    قال الأصمعي " اغتاب رجلٌ رجلاً عند قتيبة بن مسلم ، فقال له قتيبة : أَمْسِكْ ـ أَيُّها الرجل ـ فوالله ؛ لقد تَلَّمَظْتَ بِمُضْغَةٍ طالما لَفَظَها الكِرَام " .

    هذه قصة قصيرة المبنى ، عظيمة المعنى ، فيها من العبر والفوائد كثير ، فمنها :
    كريم خُلُق قتيبة بن مسلم ـ رحمه الله تعالى ـ حيث أبى أن يُغتاب أحدٌ في مجلسه ، وهذا خُلُقٌ إسـلامي أصيل ، غاب عن أكثر مجالسنا ، حيث أصبح المغتابون يلوكون أعراض النَّاس بألسنتهم ، ولا يجدون من يدفع عن الغائب ، ويردع المغتاب ،

    وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (( ما من امرئ يخذل امرأ مسلماً ـ عند موطن تنتهك فيه حرمته ، وينتقص فيه من عرضه ـ إلا خذله الله تعالى في موطن يحب فيه نصرته ، وما من امرئ ينصر امرأ مسلماً ـ
    في موطن ينتقص فيه من عرضه ، وينتهك فيه من حرمته ـ إلا نصره الله في موطن يحب فيه نصرته ))
    رواه الإمام أحمد وأبو داود .

    ومنها : أنَّ ردع المغتاب ، والدفع عن عرض المسلم الغائب من أنجع الوسائل المانعة من تسلط المغتاب ، وخوضه في أعراض المسلمين ، ولو علم كلُّ مغتابٍ أنَّه سيجد من يدفع عن عرض أخيه المسلم بالغيب ؛
    لما تجرأ على الغيبة ، ولما جاهر بها في وسط المجالس .

    ومنها : أنَّ الغيبة داء تنفر منه طباع الكرام ، أهل الشيم والخلق الحسن ، لكونها دليل جبن ، ونقص شجاعة ، وإلاَّ لما احتاج صاحبها إلى التخفي ، وذكر غيره في غَيْبَتِهِ .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-04-11
  3. علي المآربي

    علي المآربي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-03-10
    المشاركات:
    5,835
    الإعجاب :
    0
    أين الناس


    هنا المواضيع المهمة لنا في ديننا ودنيانا


    من منا لم يغتاب


    الله يكرمك أخي بالفردوس الأعلى على موضوعك المميز
    وجزاك الله خيرا
     

مشاركة هذه الصفحة