علاقه الرسول صلى الله عليه وسلم بالاشعه الفوق بنفسجيه والتحت حمراء

الكاتب : علي المآربي   المشاهدات : 1,010   الردود : 8    ‏2006-04-06
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-04-06
  1. علي المآربي

    علي المآربي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-03-10
    المشاركات:
    5,835
    الإعجاب :
    0
    بســـــــم الله الرحمن الرحيم

    أما بعد فهذا الموضوع الغريب التالي ابحث فيه منذ أربع سنوات " طبيب عربي " حتى أثبته فأنا طبيب عيون وقد تعمقت كثيرا في حديث الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم الذي يقول فيه:
    إذا سمعتم أصوات الديكه فسلوا الله من فضله فإنها رأت ملكا وإذا سمعتم نهيق الحمير فتعوذوا بالله من الشيطان فإنها رأت شيطانا
    ومن هذا الحديث يتضح لنا ...
    أن قدره الجهاز البصري للإنسان محدودة ...
    وتختلف عن القدرة البصرية للحمير ...
    والتي بدورها تختلف في قدرتها عن القدرة البصرية للديكه ...
    وبالتالي فإن قدره البصر لدى الإنسان محدود لا ترى ما تحت الاشعه
    الحمراء ولا ما فوق الاشعه البنفسجية ...
    لكن قدره الديكه والحمير تتعدى ذلك ...
    والسؤال هنا ...
    كيف يرى الحمار والديك الجن والملائكة ؟???
    الجواب هو ...
    أن الحمير ترى الأشعة الحمراء والشيطان وهو من الجان خلق من نار أي من الاشعه تحت لحمراء ...
    لذلك ترى الحمير الجن ولا ترى الملائكة ...
    أما الديكة فترى الأشعة البنفسجية والملائكة مخلوقة من نور أي من الأشعة البنفسجية ...
    لذلك تراها الديكة ..
    وهذا يفسر لنا لماذا تهرب الشياطين عند ذكر الله ...
    والسبب هو لأن الملائكة تحضر إلى المكان الذي يذكر فيه الله فتهرب الشياطين ....
    وهذا يذكرنا بالمثل الذي يقول...
    إذا حضرت الملائكة ذهبت الشياطين...
    والسؤال ....
    لماذا تهرب الشياطين عند وجود الملائكة ؟??
    الجواب لأن الشياطين تتضرر من رؤية نور الملائكة ...
    بمعنى أخر ...
    إذا اجتمعت الأشعة الفوق بنفسجية والأشعة الحمراء في مكان
    فإن الأشعة الحمراء تتلاشى.. !!!!!

    المهم في موضعنا بل الأهم هو ...

    عن ابن عباس وعن عائشة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم
    ( كان يرى بالليل في الظلمة كما يرى بالنهار في الضوء )

    عن ابن عباس رضي الله عنه قال:
    قال صلى الله عليه وسلم:
    ( رأيت الملائكة تغسل حمزة بن عبد المطلب وحنظله ابن الراهب )

    عن انس رضي الله عنه قال:
    قال صلى الله عليه وسلم:
    ( رصوا صفوفكم وقاربوا بينها وحاذوا بالأعناق فوالذى نفسي بيده إني لأرى الشياطين تدخل من خلل الصفوف كأنها الحذف)
    والحذف هي الأغنام السوداء الصغيرة ...

    هذه الأحاديث الثلاثة تبين لنا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يتمتع بميزة وهي ...
    في الحديث الأول / أنه كان يرى بالليل كرؤيته بالنهار ...
    وهذا ما توصل إليه العلم بعد 1420 عام !!!!!
    وذلك عن طريق المناظير الليلية التي ترى بالليل ...
    ورغم ذلك فإن الرسول يتفوق بصريا على هذه المناظير ...
    لأنه كان يرى بالليل بكل وضوح كرؤيتنا نحن بالنهار ...
    أما المناظير الليلية المصنوعة الآن فإنها لا ترى بالليل بشكل واضح ...
    فأكثر هذه المناظير تكون فيها الرؤيا ذات لون واحد ...
    أخضر أو أحمر مثلا ....
    أما في الحديث الثاني / وهو رؤيته للملائكة ...
    فهذا يثبت أن الرسول صلى الله عليه وسلم كان يرى الأشعة الفوق بنفسجية ...
    وإلى الآن وبعد 1420 عام لم يتمكن العلم من اختراع جهاز يرى الأشعة الفوق بنفسجية ...
    وإلا لكانوا رأوا الملائكة ...

    أما الحديث الثالث/ فأعتقد أنه قد أتضح لكم ولا يحتاج لشرح ...

    قال تعالى (فكشفنا عنك غطائك فبصرك اليوم حديد ) الايه

    قال تعالى في وصف حور العين ( وعند هم قاصرات الطرف عين) الايه
    حابسات الأعين عن أزواجهن فقصرت أبصارهن على أزواجهن لا يمددن طرفا إلى غيرهم والعين- النجل العيون ...

    توضيح علمي ..

    عندما اجتمعت كلمتا قاصرات وعين في ايه واحده ...
    تبادر إلى ذهني موضوع قصر النظر ...
    وهى الحالة التي لا يرى المصاب بها إلا عن قرب...
    وكبر حجم العدسة هو احد الأسباب الهامة لقصر النظر ...
    الذي في نفس الوقت يضفى لصاحبته حسنا وبهاء ...
    وقصير النظر لا يستطيع رؤية الأشياء البعيدة بوضوح بدرجه تتفاوت بتفاوت شدته ....
    الإسراء والمعراج بالروح والجسد و البصر الخارق( بصر حديد) ..
    قال تعالى لنبيه الكريم ( فكشفنا عنك غطائك فبصرك اليوم حديد ) ..
    كل إنسان يوجد على بصره غطاء يمنعه من رؤية أشياء كثيرة ..
    وبعد الموت يصبح بصر الإنسان قويا بعد أن يزاح هذا الغطاء عن العين ..
    عندها سيرى كل شيء الجن والملائكة وغير ذلك ..

    والرسول صلى الله عليه وسلم كان لديه بصر حديد وكما ورد في الآية
    فإن الله أزاح عنه هذا الغطاء ليرى كل شيء { فبصرك اليوم حديد } ..
    فكان يرى الملائكة ...
    وكان يستطيع رؤية المصلين من وراءه ...
    ( أقيموا الركوع والسجود فوالله أنى لأراكم من بعد ظهري إذا ركعتم وإذا سجدتم) رواه البخاري ومسلم
    وكان يرى بالليل بوضوح كما يرى بالنهار في الضوء ...
    وكأن بصر الرسول صلى الله عليه وسلم هو نفسه بصر أي شخص منا بعد الممات أي بصر حديد قوى ونافذ ...
    وهو ليس بصر الجسد الحي الضعيف ...
    قال الرسول صلى الله عليه وسلم :
    ( إن الروح إذا قبض تبعه البصر)
    افهم أن الروح مفصولة عن البصر ويتبعها البصر أين ما ذهبت...
    وكأنه جهاز مستقل بذاته ...
    والبصر هنا هو البصر الخارق (حديد) مكشوف عنه الغطاء ...
    لا اعتقد أن عين الميت هما الناظرتان للروح فتتبعانها ...
    لانهما أصبحتا غير مبصرتين لكي تتبعان الروح ..
    و لأنه قد ماتت الخلايا العصبية التي تستقبل الصورة وترسلها إلى المخ

    البصر العادي لدى الإنسان لا يرى الملائكة والجن ( وهو نفس البصر الحديد لكن مغطى عليه بالغطاء) ...
    وعندما يزاح هذا الغطاء عند الموت سيرى الميت كل شيء ...
    حتى أنه يرى روح وهي تطلع...
    وأحيانا يزاح هذا الغطاء قبل أموت بدقائق أو ساعات ...
    لذلك نسمع من البعض اللذين هم على فراش الموت أنهم يرون الملائكة
    أو أنهم يرون الجنة إن كانوا صالحين ..!!!!!

    قال تعالى : (ما زاغ البصر وما طغى) الايه
    والمقصود هنا بالبصر هو البصر الخارق ...
    الذي استطاع به الرسول صلى الله عليه وسلم رؤية الملائكة وعجائب الأمور في( الإسراء والمعراج) ...
    إذا الإنسان يحتوى على جسد وروح وبصر مغطى عليه ...
    وعندما يموت يتبقى لديه روح وبصر حديد يتبع الروح ...
    والرسول صلى الله عليه وسلم بشر ...
    يملك جسد وروح وبصر لكن غير مغطى عليه ( بصره حديد في الدنيا ) ..

    والرسول صلى عليه وسلم
    إن كان أسري به بالروح فقط كما يقول البعض ...
    فمعنى هذا انه لم يرى شيء ...
    لان الروح لا ترى...
    و هذا إثبات انه صلى الله عليه وسلم لم يسرى به بالروح فقط ...
    ولكن اسرى به بالروح والجسد والبصر المكشوف عنه الغطاء (بصر حديد) استطاع به أن يرى الملائكة ...
    واستمرت قوه أبصاره كذلك وهو في الأرض ...
    وكان كذلك قبلها ...
    المعروف أن البصر العادي الذي نرى من خلاله ...
    هو الذي يتكون من العينين* وعصبين بصريين* وامتدادات إلى خلف المخ
    وهناك بصر يتبع الروح مفصول عنها وهو البصر الحديد ...
    ( لا ندرى مما يتكون لأنه إلى الآن غير مرئي )...
    وعند الموت وأحيانا قبله ينتهي عمل البصر العادي الذي نرى من خلاله
    ينتهي تماما ...
    وعند موت البصر العادي ينشط البصر الحديد المكشوف عنه الغطاء
    وأول ما يقوم به هذا البصر الحديد هو تتبع الروح ...
    قال تعالى: ( فكشفنا عنك غطائك فبصرك اليوم حديد ) الايه
    لاحظوا أن البصر الحديد ينشط بعد موت صاحبة ...
    أي أن البصر الحديد موجود لدى كل شخص منا منذ أن يولد...
    لكنه يعتبر نائم ولا يستيقظ إلى عند خروج الروح إلى بارئها ...
    والسؤال هنا ...
    هل يستيقظ البصر الحديد ونحن أحياء ؟؟؟
    الجواب :
    أن البصر الحديد يستيقظ "ينشط" ألاف المرات خلال حياتنا ...
    بل كلنا قد رأينا من خلال هذا البصر تقريبا كل ليلة ...
    رأينا الكثير من الأشياء من خلال هذا البصر ...
    وكلما زاد صلاح المرء وورعه وزهده في الدنيا ...
    زادت في المقابل قوة إبصاره من خلال البصر الحديد ...
    وعليه نستطيع أن نقول أن أقوى بصر حديد لإنسان بعد الأنبياء هو أبو بكر الصديق رضي الله عنه ...
    فهل عرفتم متى يستيقظ "ينشط" هذا البصر الحديد ؟
    إنه يستيقظ عندما ننام !!!
    أنا لا أتحدث هنا عن الأحلام بل عما نراه ونحن نحلم ...
    ولأبسط المسألة ...
    أقول ...
    إن كنت رأيت في أحلامك الرسول صلى الله عليه وسلم أو أحد الأنبياء عليهم الصلاة والسلام او الصحابة ...
    أو رأيت ملائكة ...
    أو شياطين ...
    أو رأيت الجنة أو النار أو يوم القيامة ...
    أو رأيت شخص تعرفه .. توفي منذ زمن ..
    أو أو أو أو ...
    فعندها تكون قد استخدمت بصرك الحديد ...

    لا حظوا قول ذلك الصحابي للرسول أنه في منامه رأى أن رأسه يتدحرج أمامه وهو ينظر إليه ...
    لو ركزنا فيما سبق سنجد أن البصر العادي يستيقظ "ينشط" عندما نكون أحياء ويموت "ينتهي" عندما نموت ..!!
    أما البصر الحديد ينام عندما نكون مستيقظين ويستيقظ عندما ننام ...
    كما أنه يستيقظ اليقظة الأخيرة منذ تطلع الروح أو قبلها بفترة بسيطة
    وهي اليقظة التي لا يغفو بعدها أبدا ...
    اللهم اجعل أبصارنا تنعم برؤيتك وجهك الكريم ... ( آمين )

    قال تعالى: ( وما كان لبشر أن يكلمه الله إلا وحي أو من وراء حجاب )
    أي إن الله سبحانه وتعالى لم يكلم أحد من الأنبياء إذا استثنينا موسى عليه السلام ...
    إلا بطريقتين :
    أما عن طريق جبريل عليه السلام ...
    أو من وراء حجاب ...
    فما هو هذا الحجاب ؟؟
    إنه البصر الحديد الذي ينشط عند النوم ...
    ومن هنا نعلم سبب قول الرسول أن رؤيا الأنبياء حق ...
    فبصرهم الحديد الذي زادت حدته جدا باعتبارهم أنبياء وصفوة الخلق ..
    حتى رأوا الله سبحانه وتعالى - حتى إن لم يروه جهارا- فيكفي أنهم رأوه وكلمهم لنعلم مدى قوة بصرهم الحديد ...
    وهذا يعيدنا للقاعدة المذكورة في الأعلى وهي ...
    أنه كلما زاد صلاح المرء وورعه وزهده في الدنيا ...
    زادت في المقابل قوة إبصاره من خلال البصر الحديد ...

    نعود للمعجزة التي كانت في بصر الرسول صلى الله عليه وسلم ...
    فالرسول صلى الله عليه وسلم لم يكن يرى ببصر مثل أبصارنا ...
    بل إنه حتى قبل النبوة كان يرى ببصره الحديد ...
    والدليل هو رؤيته لجبريل عليهما السلام أول مرة في غار حراء ...

    والأمر الذي لا أعتقد أن البشر مهما وصولوا في العلم قادرون على تفسيره ...
    هو قوله صلى الله عليه وسلم :
    ( أقيموا صفوفكم وتراصوا فأني أراكم من وراء ظهري )
    وفى حديث آخر :
    ( أنى لأراكم من وراءى كما أراكم )
    فمن يستطيع تفسير هذا الأمر ؟؟

    أقرب تفسير لهذا الأمر هو ...
    أن بصر الرسول الحديد كان يقع في قلبه ...
    والدليل قول أنس أن الرسول كانت تنام عيناه ولا ينام قلبه ...
    وربما تكون هذه ميزه للرسول وإكراما له من رب العالمين ...
    بأن يجعل نبيه يقظا متنبها في نومه وفي استيقاظه ...

    اللهم صلى وسلم على نبينا محمد واله أجمعين .. ..

    وأخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين ......
    منقووووووووووووول للفائدة
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-04-08
  3. almsaodi

    almsaodi عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-12-19
    المشاركات:
    384
    الإعجاب :
    0
    السلام عليكم،

    مشكور أخي على النقل، ولو أني دائماً ابتعد عن مثل هذه المعلومات لأسباب عدة. أتمنى من أي شخص يقوم بنقل مثل هذه البيانات أن يرفق الإثباتات العلمية أو أقوال العلماء التي تستند عليها هذه الاستنتاجات، علماً بأن هناك العديد من الرسائل التي يتم تداولها عبر الإنترنت لتثبت معجزات قرآنية قد تكون مفبركة. ديننا الحنيف لا يحتاج إلى أي إثبات، ونحن بالطبع مدعوين إلى التفكر في خلق الله وآياته، ولكن هناك حدود.

    ما أخشاه حقيقة، أن نقوم ببناء استنباطات من العلم الحديث ونربطها بديننا فيأتي يوم يتم فيه رفض النظريات العلمية التي تم استخدامها لدعم أقوال الرسول وآيات القرآن، وبالتالي يتم فتح باب للتشكيك في ديننا الكامل والغير محتاج إلى أي دعم (آي كان).

    على سبيل المثال وليس الحصر، أذكر ما يسمى بمعجزات الحساب أو الأرقام في القرآن.

    لا أرى ضير في البحث في هذا المجال، ولكني أشدد وأقول بأن علينا أن نقول ما أخبرنا به الرسول صلى الله عليه وسلم، وأن نتجنب أدخال أي جديد في الدين.

    فمثلاً، لو أصررنا على الإعجاز الرقمي في القرآن وتم اعتماد ذلك، وبعد سنين قام أحد العلماء الكفار بإثبات بأن هناك خلل رقمي في القرآن فإن ذلك سيكون باب كبير للمنافقين والكفار بالهجوم على ديننا. لذى الأفضل أن نلزم ما معنا.

    فقط رأي!

    تحياتي
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-04-11
  5. علي المآربي

    علي المآربي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-03-10
    المشاركات:
    5,835
    الإعجاب :
    0
    رأي له احتراماته وتقديره أخي الكريم المسعودي

    ودمت سالما

    لكن أخي الكريم

    من أجل أن يعلم العقلانيون وغيرهم أن الإعجاز العملي في ديننا وقرآننا الكريم سابق لهم منذ ألاف السنين


    دمت سالما

    =====================


    سؤال جانبي

    هل أنت من محطة المسعودي في تهامة

    ..؟؟؟
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-04-12
  7. almsaodi

    almsaodi عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-12-19
    المشاركات:
    384
    الإعجاب :
    0
    أخوك من محافظة تعز / الحجرية. لأول مره أسمع عن محطة المسعودي في تهامة، هل هذه اسم منطقه هناك، أم أنها اسم محطة بترول / توليد طاقة؟

    سمعت عن وجود لقب المسعودي في حجة / سنحان / ورداع (حنكة آل مسعود) لكن أول مره اسمع عن تهامة؟

    تحياتي
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-04-14
  9. علي المآربي

    علي المآربي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-03-10
    المشاركات:
    5,835
    الإعجاب :
    0
    مرحبا ألف بك أخي الكريم
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-04-26
  11. Elex10

    Elex10 عضو

    التسجيل :
    ‏2006-03-15
    المشاركات:
    8
    الإعجاب :
    0
    السلام عليكم
    أخي الكريم يجب أن ندرك المهمة الحقيقية للأنبياء
    مهمتهم ليست في تعليم البشر حقائق الفيزياء أو الكيمياء أو أساليب الحياة الفطرية
    مهمتهم الأولى هي إعلام الناس بالغيب الذي تعجز عنه عقولهم ومن ثم إدراك لماذا خلق
    هذا الكون والناس ومن الذي خلقهم ولأي غاية ثم يعلمون الناس بضوابط العلاقة مع عالم
    الغيب من خلال العبادة وبضوابط العلاقات بين الناس من خلال إقامة العدل
    والرسول الكريم يأكد على هذا المعنى إجمالا حين يوكل للناس أمور الدني في الحديث الذي يقول فيه ( أنتم أعلم بأمور دنياكم ) وذالك حين فهم من رأيه في الزراعة أن يتركوا تأبير النخل .
    وكل الإشارات التي قد تأتي يجب عدم تحميلها مالا تحتمل واللغة العربية وعاء للكثير من المعاني ولكن لابد من تحرير المعنى أولا ثم الإنطلاق منه إالى المعنى وليس العكس بأن نوجد فكرة ونحول أن نلوي أعناق النصوص من أجل إيجاد دليل لها

    والله الهادي إلى سواء السبيل
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-04-28
  13. almsaodi

    almsaodi عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-12-19
    المشاركات:
    384
    الإعجاب :
    0
    ما شاء الله ....

    رد في الصميم والله، ولو أنه كان يحتاج بعض التذييل فيما يتعلق بمهمة الأنبياء، ولكن أقول الفكرة وصلت تمام...

    مشكور من القلب لصاحب الرد، وشكر خالص لصاحب الموضوع، وجزاه الله خير على قدر نيته.
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-06-25
  15. علي المآربي

    علي المآربي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-03-10
    المشاركات:
    5,835
    الإعجاب :
    0

    أخي الكريم كلامك جميل


    لكن مالنانع وما التعارض في الموضوعين وهل هذا فيه تعليم للفيزياء أو الكيمياء

    أم أنه اكتشاف يعجز العلم الحديث

    وأن العلم النبوي والفوائد العظمى من النبي صلى الله عليه وسلم قد سبقت العلم التقني بألآلآف السنين

    فتأمل
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-06-25
  17. علي المآربي

    علي المآربي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-03-10
    المشاركات:
    5,835
    الإعجاب :
    0
    almsaodi

    شكرا لك
     

مشاركة هذه الصفحة