قمّـة عربيـة.. منزوعـة الدسـم

الكاتب : العندليب   المشاهدات : 540   الردود : 4    ‏2006-04-04
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-04-04
  1. العندليب

    العندليب مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-04-04
    المشاركات:
    39,719
    الإعجاب :
    4
    [​IMG][/CENTER][/IMG]



    قبل أن نتكلم عنها دعنا نسألك أولا ما معلوماتك عن لفظ "القمة"؟

    في المعجم الوجيز تعرف القمة بـأنها "أعلى الشيء" وفي كرة القدم فإن لقاء "القمة" يعني مباراة الأهلي والزمالك وفي الفن فإن "أم كلثوم" تجلس على "قمة" الغناء العربي

    ***

    حسنا قل لنا إذن ماذا تعني لك كلمة قمة عربية؟

    كثيرون يستدعون هذه الصورة فور أن يذكر أمامهم كلمة قمة عربية

    قاعة مؤتمرات كبيرة وكراسي وثيرة وزجاجات مياه معدنية نظيفة وعدد كبير من البشر الذين يرتدون آخر صيحات الموضة العالمية في البذل -طبعا نستثني هنا الأخ "معمر القذافي"!- تحيات دبلوماسية وكلام مرصوص موزون يبدو وكأنه يخرج على شكل بالونات الكلام في القصص المصورة

    بيان ختامي.. يحمل الكثير من التوصيات والقرارت و"اللاءات" و"النعمات" وإن شاء الله وربنا يسهل ونلتقي القمة القادمة




    باقتدار لم تخرج القمة العربية الأخيرة التي تحمل رقم 18 عن هذه القاعدة وإن حملت في تفاصيلها ما يجعلها منزوعة الدسم أيضا.. أولا فإنها سجلت رقما قياسيا في غياب الرؤساء العرب (أكثر من 10 في عين العدو!) ولم يحضر حتى حكام أكبر دولتين عربيتين "مصر والسعودية"، الأمر الذي جعلها تحظى بتغطية إعلامية باهتة خاصة وأن سوء الحظ -أو ربما حسنه!- جعل يوم انعقاد القمة هو نفس يوم إجراء الانتخابات الإسرائيلية التي ربما كانت نتيجتها في نظر قطاع كبير من العرب أهم من نتيجة القمة العربية

    ***

    ما جعل القمة منزوعة الدسم أيضا هو أن نجم القمم العربية الأخيرة الرئيس الليبي "معمر القذافي" لم يمارس نشاطه هذه المرة بشكل ملحوظ، صحيح أنه شاكس كعادته وكان يريد أن تصبح الجلسة المغلقة علانية، إلا أن رغبته هذه تكسرت على رفض الرؤساء العرب الباقيين
    "عيب ما ينفعش نتكلم على الهواء للشعوب كده"


    وفيما عدا بعض اللقاءات الثنائية ذات الدلالات مثل الذي حدث بين الرئيس السوري "بشار الأسد" واللبناني "إميل لحود"، وتناثر الأخبار حول قيام الوفد اليمني بتقديم مرشح لمنافسة "عمرو موسى" على منصب الأمين العام لجامعة الدول العربية وهو الأمر الذي تم تسويته سريعا بإعادة اختيار "عمرو موسى" ثانية في منصبه

    سوى هذا لم تشهد القمة ما يستحق أن يروى باستثناء كلمة الرئيس السوداني التي تضمنت "لاءات" ثلاثة و"نعمات" ثلاثة.. لا لإنكار الخيار الديمقراطي لأهل فلسطين، ولا لمعاقبة الشعب الفلسطيني على ممارسة حقه في اختيار من يحكم، ولا للرضوخ والاستكانة لعبث إسرائيل بكل عهد قطعته أمام العالم

    ***

    الطريف أو الغريب أو المؤسف أو المحزن -اختر ما يعجبك من مرادفات- أن القمة العربية الوحيدة التي استضافتها الخرطوم من قبل والتي عقدت عام 1967 بعد الغزو الإسرائيلي لمصر والأردن وسوريا وفلسطين عرفت بأنها قمة "اللاءات" الثلاثة أيضا فـ"لا للاعتراف بإسرائيل، ولا للتفاوض معها، ولا للسلام معها"!، ومن الواضح طبعا أنه بعد مضي ما يقرب من أربعين عاما على هذه الثلاثية "اللاءية" العربية تحولت جميعها إلى
    "نعمات" بالثلث

    فمصر والأردن تجمعهما رسميا علاقة دبلوماسية مع إسرائيل وقطر والمغرب لهما مكاتب تمثيل تجارية في تل أبيب وبالعكس -هكذا تكسرت أول لا- وشهدت المنطقة في العشرين سنة الأخيرة سرعة غير متوقعة في التفاوض بين العديد من الدول العربية وإسرائيل –هذه الـ"لا" الثانية- أما السلام العربي مع إسرائيل فحدث يا والدي ولا حرج
    هذه هي "اللاء" الثالثة التي ذابت مع أشياء أخرى




    وهكذا سيكون السؤال كالتالي إذا كانت "لاءات" 1967 الثلاثة قد تحولت لثلاث "نعمات" فيما لا يزيد عن عشرين عاما، كم من الوقت ستستغرقه "لاءات" 2006 حتى تتحول هى الأخرى إلى نعم نعم نعم؟


    ولا يصح أن نذكر "اللاءات" دون أن نمر على "النعمات" الثلاث أيضا والتي اتجهت للشأن الداخلي على استحياء ومضض إذ أكدت أنه نعم للإصلاح من الداخل وللتطور الاقتصادي، ونعم كمان للبحث العلمي
    "إن شاء الله ما حد حوش!"


    وهي العبارات التي لم تحمل في طياتها أية آلية أو وسيلة لتحقيقها، ليبقى أثرها العملي هو ذات الأثر الذي تتركه مناقشاتك أنت وصديقك وأنتما تشدان نفسا من الشيشة في القهوة حول مستقبل الشرق الأوسط والمنطقة العربية!
    هو ذات الأثر الذي يمكن أن نتوقعه بخصوص مساندة لبنان ومطالبة إسرائيل بالانسحاب من أراضيها
    "آه والله لسه من يوميها بيطالبوا!"

    وكذلك رفض العقوبات على سوريا التي قال البيان الختامي للقمة عنها إن ملوك ورؤساء الدول العربية يعربون عن استغرابهم وقلقهم "يعني مافيش حتى شجب وإدانة!" من إقرار الكونجرس لقانون محاسبة سوريا.. دي حاجة حلوة خالص!

    ***

    ينصح خبراء التغذية كل الباحثين عن قوام رشيق بأن يتبعوا "ريجيم" قاسيا لا يشربون فيه قط سوى اللبن ***** الدسم.
    أما خبراء السياسة فيرون بأن كثرة تعاطي القمم العربية منزوعة الدسم قد يؤدي إلى تضخم وزيادة الضغوط على الشعوب.. وهو ما قد يؤدي إلى نتيجة غير مرضية على الإطلاق
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-04-04
  3. تعارف

    تعارف عضو

    التسجيل :
    ‏2002-08-01
    المشاركات:
    27
    الإعجاب :
    0
    هولاء الحكام هم الضغاه في الارض

    هولاء الحكام هم الضغاه في الارض
    فكيف يرجاء منهم خير او اصلاح في الارض بل هم سبب المصائب على شعةبهم وهم سبب الضلم والفقر والفساد
    هم من نهبوا ثروات البلاد والعباد وهم من يتمتعون بها وشعوبهم تموت جوع وتشحت
    ونحنا لا نعول عليهم خير حيث وهم ليس لهم اراده ولا شجاعه ولا كرامهولكن نقول حسبي الله عليهم جميعا
    والله ينتقم منهم مع التحيه
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2009-04-07
  5. Abu Waheed_2009

    Abu Waheed_2009 قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2009-03-15
    المشاركات:
    3,450
    الإعجاب :
    1
    بالمناسبة أعزائي المشرفين
    المشاركات القديمة للأعضاء رائعة ولها ذكريات جميلة وتحتاج إلى مراجعة :smile:
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2009-04-07
  7. أبووجدان

    أبووجدان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2009-01-14
    المشاركات:
    15,134
    الإعجاب :
    1
    اعتقد ان هذه المشاركه في المهلكات لكونها قديمه
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2009-04-07
  9. assaee3

    assaee3 عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2009-03-21
    المشاركات:
    687
    الإعجاب :
    0
    منزوعة احمدي نجاد ؟؟!!\








    اهذا كل ما تريد قوله ؟؟!!
     

مشاركة هذه الصفحة