الدستور اليمني ومناقضته للاسلام !

الكاتب : alhaq74   المشاهدات : 3,125   الردود : 73    ‏2006-04-03
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-04-03
  1. alhaq74

    alhaq74 عضو

    التسجيل :
    ‏2006-03-30
    المشاركات:
    53
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم
    اود من خلال هذا الموضوع تبيان مدا مخالفة الدستور اليمني وبيان عدم انتماءه للاسلام من قريب او من بعيد , وذلك ليتبن للناس مدى مخالفة الدستور اليمني لاحكام الاسلام ,والكذب الذي يروج له الكثير بان الدستور اليمن دستور اسلامي .

    ولذلك انشاء الله ساعرض مواد الدستور ماده ماده وابين مدى مخالفتها للشرع الاسلامي وذلك من خلال القران والسنة النبوية الشريفه , وارجوا من الاخوة المشاركه حتى يعم الخير وتتضح الامور ليهلك من هلك عن بينه ولينجوا من نجاء عن بينه .

    ولذلك ارجوا من الاخوة الاكارم الذين يحبون المشاركة ان يدعموا رايهم دائما بالدليل الشرعيوا وان يكون الحكم والمقياس الذي يقاس فيه الامر هو شرع رب العالمين.

    انشاء الله سابداء من الغد بالمواد الاوله من الدستور , ولمن اراد ان يطلع على الدستور فان الدستور موجود في المكتبه السياسيه في المنتدى.

    وانشاء الله ان نستفيد جميعا فقد قال الرسول-صلى الله عليه وسلم-(رب حامل فقه الى من هو افقه منه) وقال كذالك (بلغوا عني ولوا اية) اسئل الله ان يجمعنا على الحق!

    وبارك الله فيكم!
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-04-03
  3. abo khalifa

    abo khalifa قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2004-03-27
    المشاركات:
    7,032
    الإعجاب :
    12
    أولاً الدستور اليمني لم يخالف الشريعــــه كما قلــت ونحن ننتظر ما ستقدمـــه

    والشريعـــه مصدر جميع التشريعات للقانون اليمني وأي ماده في القانون وعلى

    رأسها الدستور تخالف آيه أو حديث صحيح فإنها تبطــل . هذا ما أعرفــه عن

    القوانين اليمنية .
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-04-03
  5. الذيباني11

    الذيباني11 عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-06-04
    المشاركات:
    419
    الإعجاب :
    0

    ليش ما بدأت ولو بمادة من مواد الدستور على نصدقك
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-04-03
  7. خالد السروري

    خالد السروري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-10-05
    المشاركات:
    3,401
    الإعجاب :
    0
    دعونا ننتظر حجة الحاج 74 لنحكم عليها .................................. اما الدستور فقد شهد على اسلاميته المسلمون عندما عملوا بقوله تعالى ( وامرهم شورى بينهم )) .
    تحياتي
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-04-04
  9. alhaq74

    alhaq74 عضو

    التسجيل :
    ‏2006-03-30
    المشاركات:
    53
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحمدالله رب العالمين والصلاة والسلام على اشرف المرسلين سيدينا محمد النبي الامي الامين الذي قال الله فيه في كتابه العزيز بعد اعوذ بالله من الشيطان الرجيم ( وماينطق عن الهواء ان هو الاوحى يوحى علمه شديد القوى ) اما بعد فاننا انشاء الله كما وعدتكم بان نبين كيفية تناقض الدستور اليمني وعدم استناده الى الاسلام من قريبا او من بعيد لنبين كيف يحاول حكام المسلمين ان يمكنوا لانفسهم ولكي يبقوا في كراسيهم قدر المستطاع حتى ولو اتخذوا الشيطان ولى, وكما اسلفت فان اساس النقاش في الموضوع يجب ان يعتمد على قول الله تعالى (فان تنازعتم في شي فردوه الى الله والرسول ان كنتم تؤمنون بالله واليوم الاخر ) اذا عند حصول خلاف بينان يجب ان يعرض الامر على الدليل الشرعي اي يجب على الانسان اذا عنده راي اخر يعارض مااطرح فيجب عليه ان يعرض دليله على رايه من الكتاب والسنه فقد كان علما السلف يقولون كل ياخذ ويرد عليه الا صاحب هذا القبر وكانوا يشيرون الى قبر الرسول , ومنهم من كان يقول اذا تعارض كلامي مع حديث او اية فضربوا براي عرض الحائط وانشاء الله ان نلتزم جميعنا بذلك لتحدث الفائدة.
    نبداء بالمادة الاوله من الدستور اليمني:
    (الجمهورية اليمنية دولة عربية إسلامية مستقلة ذات سيادة، وهي وحدة لا تتجزأ ولا يجوز التنازل عن أي جزءٍ منها،والشعب اليمني جزء من الأمة العربية والإسلاميــة)

    هذه هي الماده الاوله التى سنبينها , الفقرة الاوله تقول (الجمهورية اليمنية) نعرف اولا معنى الجمهورية وهذه معنها ان نظام الحكم في هذه الدوله هو النظام الجمهوري , والنظام الجمهوري نوعان :
    1- النظام الجمهوري في شكله الرئاسي والذي يكون الرئيس هو الكل بالكل اي لا يوجد رئيس وزراء وانما الرئيس هو الذي يملك صلاحيات الرئيس ورئيس الوزراء , ويكون معه وزراء والمثال على ذلك امريكا .
    2- النظام الجمهوري بشكله البرلماني , يكون فيه رئيس للدوله ,ورئيس للوزراء , وتكون صلاحية الحكم فيه لمجلس الوزراء, لا لرئيس الدوله ومثال على ذلك فرنسا والمانيا واليمن( ان جاز التعبير).

    اما الاساس الذي يقوم عليه النظام الجمهوري بنوعيه فهو يقوم على اساس الديمقراطيه والذي يكون الشعب فيه هو الذي يملك الصلاحيات مثل حق تشريع الدستور والاحكام , وحق الغائها وتبديلها وحق الاتيان بالحاكم وعزله .
    هذا هو الاساس الذي يقوم عليه النظام الجمهوري وعند عرض هذا الاساس على الشرع نرى التناقض الكبير ومخالفته للشرع الاسلامي.
    اولا الشعب او الامة او الحاكم لا يملكون حق التشريع وانما التشريع يكون لله سبحانه وتعالى يقول الله في كتابه الحكيم (ان الحكم الا لله ) وقال تعالى (فاحكم بينهم بما انزل الله ولا تتبع أهواءهم عما جاءك من الحق ) وقال (وان احكم بينهم بما أنزل الله ولا تتبع أهواءهم واحذرهم أن يفتنوك عن بعض ما انزل الله اليك) هذه الايات تبين بوضوح ان حق التشريع واعطاء الحكم يكون لله وحده لاشريك له وان الشعب او الامة او الحاكم وظيفته فقط استباط الحكم الشريع المتعلق بالمسائله وتبنيه وليس عرضه على التصويت فان حكم الله ليس عليه تصوية بالموافقه او بالاعتراض عليه هذا امر اما الامر الاخر فاننا كما ذكرنا بان الحكم الجمهوري اساسه الديمقراطيه , والديمقراطيه اتت او تنادي بارع حريات وهي كالاتى
    1- حرية الاعتقاد
    2- حرية الراي
    3- حرية التملك
    4- الحريه الشخصيه
    وهذه الحريات التى تنادي بها الديمقراطية كلها معارضه للاسلام فعلى سبيل المثال ان الاسلام لاتوجد فيه حرية اعتقاد اي لايستطيع الانسان ان يغير دينه كما يحب اي ان يصبح مسلم واذا احب ان يصبح اليوم الثاني نصراني او يهودي او من غير دين قال الرسول – ص- (من بدل دينه فقتلوه)
    اما حرية الرى فلا توجد في الاسلام فلكول يجب ان يلتزم بالاسلام فلا يجوز في بلد يدعي انه يطبق الاسلام ان يدعوا الى الاشتراكيه او العلمانيه او الى افكار ك مخالفه للاسلام.
    اما حرية التملك فان الاسلام لم يترك هذا الامر هكذا وانما بين ان هناك امور لايجوز للمسلم ان يتملكها على سبيل المثال لا يجوز للمسلم ان يتاجر بالخمر او الخنزير ولا بادعاره الى اخره.....
    اما الحريه الشخصيه فان الاسلام جعل اعلى مرتبه ممكن ان يصلها الانسان هو ان يكون عبد لله يقول الله في منزل التحكيم (سبحن الذي اسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام الى المسجد الاقصى الذي باركنا حوله) اذا في هذه الايه اعط الله تبارك وتعالى اعلى مرتبه لنبيه وهى انه عبد لله سبحانه وتعالى والعبد تعريفه هو الشخص الذي تكون ارادته ليست في يده وانما في يدي سيده وفي هذه الحاله نكون نحنوا عبيد لله اي ان ارادتنا نسيره كيفا يريد الله سبحانه وتعالى وذللك بتباع امره وليس كما تدعو الديمقراطيه ان الانسان يفعل مايشاء كيفما يشاء وحيث يشاء وذلك مانراه على سبيل المثال في الدول الديمقراطيه وما يحصل في شوارعهم.
    الفقره الثانيه من هذه الماده والتى يقول فيها انه (دوله اسلاميه عربيه مستقله ذات سياده)
    في هذه الفقره يؤكد بان اليمن المتعارف عليها الان بمساحتها وحدودها جزاء منفصل عن الارض الاسلاميه وهذا تاكيد لما جاء في اتفاقية سايكس بيكو التى قسمة الارض الاسلاميه الى اكثر من خمسين دوله وكل دوله لها حدودها وسيادتها وهذا مخالف لما فعله رسول الله –ص- الله عليه وسلم ومن تبعه من الخلفاء الراشيدين وكلنا يعرف ان فعل الرسول هو ايضا حكم شرعي يجب ان نلتزم به.
    وقال ايضا في الفقره (اسلاميه عربيه) وهذه الكلمتان لا تجتمعان لان الاسلام هو الرابط الوحيد بين المسلمين وليس للقوميه العربيه اي رابط او اعتبار يذكر فقد كان من الصحابة ايام الرسول من اتى من الحبشه ومن فارس وعندما اقام الرسول –ص- عليه دولته في المدينه لم يقل بانها اسلاميه عربيه وطرد غير العرب منها او قال لهم بانهم لاجئين كما يحدث الان مع الصومالين في اليمن وغيره وانما اخى الرسول –ص- بين الصحابه اجمعين وقد ذم الرسول-ص- كل من يدعوا العصبيه فقال( من تعزا بعزا الجاهليه فعضوه على هن ابيه ولاتكنوا) والهن هو ذكر الرجل , ومعن الحديث كما بينه العلماء ان من يدعو الى عصبية او قومية فعليهم ان يقول له اذهب عض ذكر ابيك وان يسموه باقبح الاسماء والله يقول في القران الكريم ( ان اكرمكم عند الله اتقاكم) قال اتقاكم ولم يقل عربيكم او يمنيكم , وهذا ينطبق ايضا على الجزاء الاخر من الماده والتى يقول فيها (والشعب اليمني جزء من الأمة العربية والإسلاميــة).

    نسال الله سبحانه وتعالى ان اكون قد بينت هذه الفقره وفي انتظار تعليقكم او استفساركم حتى كما قلنا ان تعم الفائده.
    بارك الله فيكم.
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-04-04
  11. الكركشي

    الكركشي عضو

    التسجيل :
    ‏2006-02-24
    المشاركات:
    221
    الإعجاب :
    0

    اليمن ليست وحدة مستقله غير قابله للتجزئه او التنازل وهذا غير صحيح وقد تم التنازل عن اجزاء منها للدول المجاوره وليس لديها سياده وهذا صحيح بحكم تدخل الدول الاخري وان كا نت السياده نسبيه, وليست دوله عربيه واسلاميه والصحيح اما دوله عربيه او اسلاميه , وليست واحده مما سبق ومواطنيها لاينعموا با لشورى ولا حريه التعبير ولا الحريه الشخصيه والذكر فيها انثى وهذا واضح ومن كذب جرب ولا يحتاج الى دليل والسلام عليكم ورحمه الله وبركاته
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-04-04
  13. aborayed

    aborayed قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2003-08-03
    المشاركات:
    7,186
    الإعجاب :
    0
    ايش من ديمقراطيه وايش من طلي
    الدستور عندنا من احسنها في العالم
    الدستور الامريكي مثلا 27ماده فقط منها عشر ثابتات
    واليمني فوق الميتين وماتطبق منه كلمه
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-04-04
  15. alhaq74

    alhaq74 عضو

    التسجيل :
    ‏2006-03-30
    المشاركات:
    53
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم

    ان الغرض من الموضوع هو تبيان ان الدستور لاينتمي لا من قريب ولا من بعيد الى الاسلام , ولذلك ارجوا من المشاركين الكرام ان يكون النقد على اساس الاسلام .

    وشكرا
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-04-04
  17. حسام الحق

    حسام الحق عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-08-25
    المشاركات:
    881
    الإعجاب :
    0
    الحق 74 ، أخي اعزك الله ، يسعدني ان اشارك برأيي في موضوعك ، وأن أرد عليه نقطة نقطة .

    الرد :
    1 . لقد قلت انه ليس لأي انسان الحق في التشريع ، سواءً الحاكم أو المحكوم .. ، وأن الله هو المشرع فقط .
    اولاً : لقد نسيت او تناسيت أن المادة (3) من الفصل الاول من الدستور تقول الاتي :الشريعـة الإسلاميـة مصـدر جميـع التشريعـات.
    أي أن التشريعات مصدرها الاساسي والتي تصدر منه التشريعات ، هو الشريعة الاسلامية بكل مافيها ، القرآن ، السنة ، الاجماع .... ، فالقوانين تعد وتكتب وتدقق بما لا يتنافى مع الشريعة الاسلامية ، فالنظام الجمهوري في اليمن يختلف عن امثاله في الدول الاخرى ، فاليمن شكلت دولتها بنظام جمهوري من الناحية الهيكلية للدولة فقط ، أي من رئيس دولة ومجلس وزراء ومجلس نواب ، اما من الناحية التشريعية فالتزمت بالشريعة .
    ثانياً : عرض القوانين للتصويت : القوانين التي تعرض للتصويت ليست أحكام شرعية ، فمثلاً في قانون العقوبات - عقوبة أو حد القتل المتعمد هي الاعدام ، وهي ماجاءت في الشريعة ، ولكن مايعرض للتصويت ، القوانين الاخرى التي ليس لها علاقة بالاحكام الشرعية أو التي يجوز فيها الاجتهاد وليس لها أصل في الشريعة ، مثال قوانين التامين والصيد والنفط والنقل والمواصلات .....الخ ، فهل هناك تشريع في القرآن يوجد لنا حل لمسألة قيمة رواتب الموظفين ؟؟؟؟؟؟؟.

    2 . لقد قلت أن حرية الاعتقاد وحرية الراي و حرية التملك و الحريه الشخصيه ، تناقض الشريعة !!!!! ، عجباً فقد أدهشتني بكلامك ، وأرد عليك بالتالي :
    أ . حرية الاعتقاد : لقد ضمن الاسلام للبشر حرية الاعتقاد ، ومعناها ليس في الخروج من الاسلام للنصرانية أو اليهودية كما فهمت أنت ، بل معناها أن لكل إنسان إختيار دينه بكل حرية ، فلا إكراه ولا إجبار ولا غصب في الدين ، فللجميع الحرية في أن يكونوا مسلمين او نصارى أو يهود أو بوذيين أو هندوس أو ..... الخ ، فهذا هو معنى حرية الاعتقاد ، والادلة من القرآن مايلي :
    1 . سورة الكافرون : قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ . لَا أَعْبُدُ مَا تَعْبُدُونَ . وَلَا أَنتُمْ عَابِدُونَ مَا أَعْبُدُ . وَلَا أَنَا عَابِدٌ مَّا عَبَدتُّمْ . وَلَا أَنتُمْ عَابِدُونَ مَا أَعْبُدُ . لَكُمْ دِينُكُمْ وَلِيَ دِينِ .
    2 . (( لا إكراه في الدين قد تبين الرشد من الغي )) (البقرة:256).
    3 . (( ولِكُلٍّ وجْهَةٌ هُوَ مُوَلِّيهَا فَاسْتَبِقُوا الخَيْرَاتِ أَيْنَ مَا تَكُونُوا يَأْتِ بِكُمُ اللَّهُ جَمِيعاً إنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ)) [البقرة:148].
    4 . ((لِكُلٍّ جَعَلْنَا مِنكُمْ شِرْعَةً ومِنْهَاجاً ولَوْ شَاءَ اللَّهُ لَجَعَلَكُمْ أُمَّةً واحِدَةً ولَكِن لِّيَبْلُوَكُمْ فِي مَا آتَاكُمْ فَاسْتَبِقُوا الخَيْرَاتِ إلَى اللَّهِ مَرْجِعُكُمْ جَمِيعاً فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ)) [المائدة:48].
    5 . (( فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر )) (الكهف: 29).

    ب : حرية الرأي : الاسلام اعطى للبشر الحرية في أن يعبروا عن آرائهم بلا خوف ، فالاسلام ليس دين اضطهاد وتعسف ، ومن قال ان الاسلام يمنع حرية الرأي فهو جاهل ، وان الرأي والرأي الاخر هو من الفطرة البشرية ، فمن المستحيل ان يكون البشر كلهم على رأي واحد ومذهب واحد ، فالادلة كثيرة على حق حرية التعبير في الاسلام ، فالقرآن الكريم يقر ويؤكد على تعددية الاراء وتنوعها ، حيث يقول تعالى (ولو شاء ربك لجعل الناس امة واحدة ولايزالون مختلفين) (هود118). اي ان الاختلاف بين البشر ليس امر طبيعيا فحسب بل انه امر ايجابي، وانه يحدث بمشيئة الله تعالى، كما يعترف القران الكريم بان اختلاف الاراء سيؤدي الى التنازع والصراع، اذ يقول سبحانة وتعالى (فان تنازعتم في شيء فردوه الى الله والرسول) (النساء:59). فيجب ان تكون هناك اراء متعددة في المجتمع الاسلامي تعكس تنوعة وتياراته الفكرية، (الذين يستمعون القول فيتبعون احسنه اولئك الذين هداهم الله واولئك هم اولو الالباب) (الزمر:18) فهناك اقوال واراء مختلفة في اية قضية يختار المسلم افضلها واحسنها فالقرآن يقر صراحة بوجود تعددية في الاقوال والالما استطاع المسلم ان يختار احدها.
    الامر الثاني، هو ان يتمتع المجتمع بالحرية في التعبير عن ارائهم وموقفهم، حيث يقول تعالى (المؤمنين والمؤمنات بعضهم اولياء بعض،يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر) (التوبة:71) اي ان المجتمع الاسلامي بشقية الرجولي والنسوي يتمتع بحرية الامر بالمعروف والنهي عن المنكر الذي لايقتصر على الامور الدينية والعبادات والعقائد بل كل النشاط الانساني في التفكير والنقد والمعارضة وتقييم الامور السياسية والثقافية والاقتصادية ، والادلة كثيرة ومتعددة .
    ج .حرية التملك : ليس المقصود بها حرية تملك الخمر ولحوم الخنزير ...الخ ، بل معناها أن لكل يمني الحرية في التملك مثل ( العقارات ، السيارات ، المحلات ، البنوك ، المزارع ، الاراضي ... ) ، وليست مقتصرة على الدولة فقط ، مثل بعض الانظمة في العالم ، وكذلك على حرية التملك في أي مكان من أرض اليمن وفي أي زمان ، فأبن صنعاء يحق له التملك في أبين ، وأبن شبوه يحق له التملك في ذمار وهكذا .....، وبما لا يخالف الدستور والذي يستمد تشريعاته من الشريعة ، والاسلام اباح حرية التملك فلكل مسلم الحق في التملك بما لا يخالف الشريعة .
    د . الحرية الشخصية : أي أن كل أنسان يمني بالغ عاقل راشد ، هو انسان حر ، يملك حق اتخاذ القرار ، وله كل الحقوق وعليه كل الواجبات التي كفلتها له الشريعة وكفلها له الدستور ، وبما لا يخالف الشريعة ، لان الدستور مصدره الرئيسي الشريعة الاسلامية .

    3 . اما النقطة الاخيرة ، فهي ليست من الشريعة ، فالله خلقنا شعوباً وقبائل ، ولكل عصر ظروف تحكمه ، فطالما ان اعلان اليمن دولة مستقلة ، لايعني انها لا تريد الاتحاد مع بقية دول المسلمين ، والموضوع طويل ولكنه ليس من الشرع فلن اتطرق له .
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2006-04-04
  19. almutasharrid

    almutasharrid قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2000-08-16
    المشاركات:
    4,475
    الإعجاب :
    0
    دعوا الإسلامويون يتقارعون أولا .

    يحبذ الإٍسلامويون السفر لأداء فريضة الحج على ظهر ناقة معتبرين وسائل النقل حديثة بدعة .

    يا أمة ضحكت من جهلها الأمم .

    سلام .
     

مشاركة هذه الصفحة