شرم الشيخ تستأثر بـ 90% من دخل السياحة في مصر

الكاتب : khalid 12   المشاهدات : 351   الردود : 0    ‏2006-04-03
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-04-03
  1. khalid 12

    khalid 12 قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-06-09
    المشاركات:
    4,047
    الإعجاب :
    2
    منظمة اليونسكو تختار شرم الشيخ ضمن افضل خمس مدن سلام في العالم بعد مقارنتها مع 400 مدينة.

    في كل يوم تشهد مدينة شرم الشيخ في محافظة جنوب سيناء جديدا، بحيث ان من زارها بالامس يكتشف شيئا مختلفا اذا زارها اليوم.

    هذه هي الحقيقة التي تحولت معها هذه الصحراء الشاسعة والجبال الشاهقة عند ملتقى خليجي العقبة والسويس والبحر الأحمر إلي مدينة عصرية خلال 10 سنوات فقط، والتي اهلت شرم الشيخ للفوز بجائزة مدينة السلام التي لم تفز بها سوى خمس مدن في العالم.

    ونظرة سريعة للتاريخ القريب توضح ضخامة الانجاز الذي تحقق بشرم الشيخ. فعند عودتها إلي أحضان مصر عام 1982 من الجانب الاسرائيلي لم تكن بها أي مقومات حقيقية للتنمية سوي بعض الوحدات السكنية المحدودة، علاوة على سكان سيناء من البدو.

    ويقول محافظ جنوب سيناء مصطفي عفيفي أن مدينة شرم الشيخ تعتبر محط أنظار العالم وملتقى شعوبه. بالاضافة إلي حصولها علي جائزة منظمة اليونسكو لاختيارها ضمن أفضل خمس مدن سلام علي مستوي العالم من بين 400 مدينة عالمية.

    وقال انه تم انفاق حوالي 12 مليار جنيه علي متطلبات البنية الاساسية، وتوفير جميع متطلباتها من كهرباء ومياه وطرق ومطار وميناء بحري.

    وبدأت عملية التنمية الحقيقية للمدينة وفق أهداف محددة تتلخص في الحفاظ علي الموارد الطبيعية المتاحة بالمدينة وتعظيمها، وعدم المساس بالبيئة البرية والبحرية النباتية وإقامة مجتمع جديد تطبق فيه سياسات غير تقليدية، والاستفادة من موقع شرم الشيخ المميز وتحويلها إلي مركز سياحي عالمي قادر علي المنافسة مع المراكز السياحية العالمية في أوروبا وآسيا واميركا.

    وترتبط المدينة حاليا بباقي أقاليم مصر السياحية برا وبحرا وجوا وأيضا بالاسواق السياحية الخارجية العربية والعالمية إلي جانب توفير الأمن والأمان والاستقرار داخل المجتمع المحلي وأيضا للمستثمرين وزوار المدينة.

    وتم اختيار شرم الشيخ كأفضل مدينة سلام علي مستوي العالم نظرا للعديد من المؤتمرات والاجتماعات التي أقيمت فوق أرضها تطالب فيها بالسلام العادل والشامل في منطقة الشرق الأوسط.

    وعلاوة على ذلك جذبت شرم الشيخ أيضا محبي الرياضة من جميع أنحاء العالم وجميع الأعمار، فقد استضافت المدينة مخيمات الشباب من معظم أنحاء العالم.

    فضلا عن مزاياها الأخرى التي تنفرد بها طبيعتها الساحرة بجبالها الشاهقة والشواطئ الذهبية والمياه اللازوردية وشعابها المرجانية التي ليس لها مثيل في العالم بأعماقها الساحرة التي تجذب الغواصين والباحثين في أعماق الطبيعة البكر وتصل شعابها إلي 250 شعبا مرجانيا وآلاف من الاسماك والمخلوقات البحرية.

    ومحمياتها الطبيعية في رأس محمد ومحمية نبق ومحمية أبو جالوم وهي محميات طبيعية تحتوي علي السمات الجيولوجية والأودية وجبال الجرانيت والكثبان الرملية والطيور النادرة والحيوانات والزواحف والغلاف والوعول. كما تضم غابة لأشجار المحانجروف التي تعتبر موطنا مثاليا لتربية الطيور. ويستمتع زوار شرم الشيخ بهذه المناظر الطبيعية الأخاذة.

    ويقول الدكتور ممدوح البلتاجي وزير السياحة ان شرم الشيخ تستحق بالفعل هذه الجائزة لأنها نتاج عوامل وتعاون جميع الأجهزة الحكومية والقطاع الخاص.

    وقال الوزير إن شرم الشيخ تستأثر بحوالي 90% من دخل السياحة في مصر.

    ويعمل في شرم الشيخ حوالي 156 مشروعا فندقيا تحتوي علي حوالي 20 ألف غرفة بها 40 ألف سرير ولا يزال تحت التنفيذ حوالي 100 مشروع فندقي.

    ويؤكد هشام علي رئيس جمعية مستثمري شرم الشيخ ان القطاع الخاص يقوم بدوره كاملا في المشاركة الايجابية في الاستثمار. ويكفي ان اجمالي استثمارات القطاع الخاص بالمدينة يصل الي 25 مليار جنيه.

    وقال ان هناك تعاونا وتنسيقا علي اعلي مستو مع محافظ جنوب سيناء لتذليل العقبات امام المستثمرين.

    واشار الي ان كثيرا من المستثمرين العرب يرغبون في الاستثمار بشرم الشيخ. وتقدمت مجموعة عربية باقامة مشروع ترفيهي كبير تحت الدراسة تصل استثماراته حوالي 500 مليون جنيه.

    ومن جانبه اضاف محمد بدر عضو مجلس ادارة جمعية مستثمري شرم الشيخ أن اهم المعوقات التي تعترض مستثمري شرم الشيخ هي تقريبا نفس المعوقات التي تقابل بشكل عام جميع المستثمرين، وهي ضريبة المبيعات والكهرباء.

    وقد تقدمت الجمعية بمذكرة شاملة لمجلس الوزراء وطالب باحياء فكرة اقامة صندوق الكوارث لمواجهة اي معوقات أو كوارث قد يتعرض لها المستثمرون مثل السيول والصرف الصحي وغير ذلك من المواقف الصعبة التي يمكن ان يتعرضوا لها.

    وتزداد الصورة تألقا ووهجا مع تجربة المخرج المسرحي شاكر عبد اللطيف الذي ترك القاهرة بأضوائها، واتجه الي شرم الشيخ ويقيم منفردا مسرحا كبيرا علي غرار المسارح الرومانية يتسع لحوالي ثلاثة آلاف متفرج وسينما وملحق به مجموعة من المعارض للحرف التراثية.. ويوضح شاكر عبد اللطيف ان هذا المشروع سيكون له طعم اخر حيث يعرض فيه التراث الشعبي والمهرجانات الفنية والمسرحية والسينمائية وسيدعو اليه فيروز وبافاروتي وماجدة الرومي وعمرو دياب واوبرا عايدة، وقال شاكر ان الافتتاح سيكون خلال اغسطس القادم
     

مشاركة هذه الصفحة