أخبار الحمقى و المغفلين

الكاتب : علي فلكي   المشاهدات : 598   الردود : 0    ‏2006-04-02
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-04-02
  1. علي فلكي

    علي فلكي عضو

    التسجيل :
    ‏2006-03-28
    المشاركات:
    224
    الإعجاب :
    0
    كتاب روعه أهديه لكل مشترك

    أخْبَارُ
    الحَمْقَى والمُغَفَّلِين

    لأبي الفرج ابن الجوزي




    المقدمة
    بسم الله الرحمن الرحيم
    قال الشيخ الإمام جمال الدين أبو الفرج عبد الرحمن بن علي بن محمد بن علي الجوزي‏ :‏
    الحمد لله الذي أعطى الأنعام جزيلاً وقبل من الشكر قليلاً وفضلنا على كثير ممن خلق تفضيلاً وصلى الله على سيدنا محمد الذي لم يجعل له من جنسه عديلاً وعلى آله وصحبه بكرة وأصيلاً‏.‏
    وبعد فإني لما شرعت في جمع أخبار الأذكياء وذكرت بعض المنقول عنهم ليكون مثالاً يحتذى لأن أخبار الشجعان تعلم الشجاعة آثرت أن أجمع أخبار الحمقى والمغفلين لثلاثة أشياء‏.‏
    الأول‏:‏ أن العاقل إذا سمع أخبارهم عرف قدر ما وهب له مما حرمون فحثه ذلك على الشكر‏.‏
    أخبرنا محمد بن ناصر الحافظ قال‏:‏ حدثنا علي بن الحسين بن الحسن بن أحمد بن شاذان قال‏:‏ حدثنا أبو بكر أحمد بن سلمان النجاد قال‏:‏ حدثنا عبد الله بن محمد القرشي قال‏:‏ حدثنا خلف بن هشام قال‏:‏ حدثنا الحكم بن سنان عن حوشب عن الحسن أنه قال‏:‏ خلق الله عز وجل آدم حين خلقه فأخرج أهل الجنة من صفحته اليمنى وأخرج أهل النار من صفحته فخرجت يوماً فأتيت أهلي فضحكت معهم فوقع في نفسي شيء فلقيت أبا بكر فقلت‏:‏ إني قد نافقت قال‏:‏ وما ذاك قلت‏:‏ كنت عند النبي صلى الله عليه وسلم فذكر الجنة والنار فكنا كأن رأينا رأي عين فأتيت أهلي فضحكت معهم‏.‏
    فقال أبو بكر‏:‏ إنا لنفعل ذلك‏.‏
    فأتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فذكرت ذلك له فقال‏:‏ ‏"‏ يا حنظلة لو كنتم عند أهليكم كما تكونون عندي لصافحتكم الملائكة على فرشكم وفي الطريق يا حنظلة ساعة وساعة ‏"‏‏.‏
    ترويح القلوب مطلوب مرغوب‏:‏ وقال علي بن أبي طالب‏:‏ روحوا القلوب واطلبوا لها طرف الحكمة فإنها تمل كما تمل الأبدان‏.‏
    وقال أيضاً‏:‏ إن هذه القلوب تمل كما تمل الأبدان فالتمسوا لها من الحكمة طرفاً‏.‏
    وعن أسامة بن زيد قال‏:‏ روحوا القلوب تعي الذكر‏.‏
    وعن الحسن قال‏:‏ إن هذه القلوب تحيى وتموت فإذا حييت فاحملوها على النافلة وإذا ماتت فاحملوها على الفريضة‏.‏
    وعن الزهري قال‏:‏ كان رجل يجالس أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ويحدثهم فإذا كثروا وثقل عليهم الحديث قال‏:‏ ‏"‏ إن الأذن مجاجة وإن القلوب حمضة فهاتوا من أشعاركم وأحاديثكم ‏"‏‏.‏
    وقال أبو الدرداء‏:‏ إني لأستجم نفسي ببعض الباطل كراهية أن أحمل عليها من لحق ما يكلها‏.‏
    وعن محمد بن إسحاق قال‏:‏ كان ابن عباس إذا جلس مع أصحابه حدثهم ساعة ثم قال حمضونا فيأخذ في أحاديث العرب ثم يعود يفعل ذلك مراراً‏.‏
    وعن الزهري أنه كان يقول لأصحابه‏:‏ هاتوا من أشعاركم هاتوا من حديثكم فإن الأذن مجة والقلب حمض‏.‏
    وقال ابن إسحاق‏:‏ كان الزهري يحدث ثم يقول‏:‏ هاتوا من ظرفكم هاتوا من أشعاركم أفيضوا في بعض ما يخفف عليكم وتأنس به طباعكم فإن الأذن مجاجة والقلب ذو تقلب‏.‏
    وعن مالك بن دينار قال‏:‏ كان الرجل ممن كان قبلكم إذا ثقل عليه الحديث قال‏:‏ إن الأذن مجاجة والقلب حمض فهاتوا من طرف الأخبار‏.‏
    عن ابن زيد قال‏:‏ قال لي أبي‏:‏ إن كان عطاء بن يسار ليحدثنا أنا وأبا حازم حتى يبكينا ثم يحدثنا حتى يضحكنا ثم يقول‏:‏ مرة هكذا ومرة هكذا‏.‏
    العلماء الأفاضل يحبون الملح‏:‏ قلت‏:‏ وما زال العلماء والأفاضل يعجبهم الملح ويهشون لها لأنها تجم النفس وتريح القلب من كد الفكر‏.‏
    وقد كان شعبة يحدث فإذا رأى المزيد النحوي قال‏:‏ إنه أبو زيد البسيط‏:‏ استعجمت دار نعمٍ ما تكلمنا والدار لو كلمتنا ذات أخبار وقد روينا عن ابن عائشة أحاديث ملاحاً في بعضها رفث وإن رجلاً قال له‏:‏ أيأتي من مثلك هذا فقال له‏:‏ ويحك أما ترى أسانيدها ما أحد ممن رويت عنه هو أفضل من جميع أهل زماننا ولكنكم ممن قبح باطنه فرأى ظاهره وإن باطن القوم فوق ظاهرهم‏.‏
    ووصف رجل من النساك عند عبيد الله ابن عائشة فقالوا‏:‏ هو جد كله فقال لقد أضاق على نفسه المرعى وقصر طول النهى ولو فككها بالإنتقال من حال إلى حال لتنفس عنها ضيق العقدة وراجع الجد بنشاط وحدة‏.‏
    وعن الأصمعي قال سمعت الرشيد يقول‏:‏ النوادر تشحذ الأذهان وتفتق الآذان‏.‏
    وعن حماد بن سلمة أنه كان يقول‏:‏ لا يحب الملح إلا ذكران الرجال ولا يكرهها إلا مؤنثهم‏.‏
    وعن الأصمعي قال‏:‏ أنشدت محمد بن عمران التميمي قاضي المدينة وما رأيت في القضاة أعقل منه‏:‏ السريع‏:‏ يا أيها السائل عن منزلي نزلت في الخان على نفسي يغدو علي الخبز من خابزٍ لا يقبل الرهن ولا ينسي آكل من كيسي ومن كسوتي حتى لقد أوجعني ضرسي فقال‏:‏ أكتبه لي قلت‏:‏ أصلحك الله إنما يكتب هذا الأحداث فقال‏:‏ ويحك أكتبه فإن الأشراف يعجبهم الملاحة‏.‏


    فصل
    فقد بان مما ذكرنا أن نفوس العلماء تسرح في مباح اللهو الذي يكسبها نشاطاً للجد فكأنها من الجد لم تزل قال أبو فراس‏:‏ الرجز‏:‏ أروح القلب ببعض الهزل تجاهلاً مني بغير جهل أمزح فيه مزح أهل الفضل والمزح أحياناً جلاء العقل الإضحاك المحرم والإضحاك المباح‏:‏

    فصل
    فإن قائل قائل‏:‏ ذكر حكايات الحمقى والمغفلين يوجب الضحك وقد رويتم عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال‏:‏‏:‏ إن الرجل ليتكلم بالكلمة يضحك بها جلساءه يهوي بها أبعد من الثريا ‏"‏ فالجواب‏:‏ إنه محمول على أنه يضحكهم بالكذب وقد روي هذا في الحديث مفسراً‏:‏ ‏"‏ ويل للذي يحدث الناس فيكذب ليضحك الناس ‏"‏‏.‏
    وقد يجوز للإنسان أن يقصد إضحاك الشخص في بعض الأوقات ففي أفراد مسلم من حديث عمر بن الخطاب رضي الله عنه أنه قال‏:‏ لأكلمن رسول الله لعله يضحك قال‏:‏ قلت‏:‏ لو رأيت ابنة زيد امرأة عمر سألتني النفقة فوجأت عنقها‏.‏
    فضحك رسول الله صلى الله عليه وسلم‏.‏
    وإنما يكره للرجل أن يجعل عادته إضحاك الناس لأن الضحك لا يذم قليله فقد كان الرسول صلى الله عليه وسلم يضحك حتى تبدو نواجذه وإنه يكره كثيره لما روي عنه عليه السلام أنه قال‏:‏ ‏"‏ كثرة الضحك تميت القلب ‏"‏‏.‏
    والإرتياح إلى مثل هذه الأشياء في بعض الأوقات كالملح في القدر‏.‏
    أبواب الكتاب فصل وقد قسمت هذا الكتاب أربعة وعشرين باباً وهذه تراجمها‏:‏
    الباب الأول‏:‏ في ذك الحماقة ومعناها‏.‏
    الباب الثاني‏:‏ في بيان أن الحمق غريزة
    الباب الثالث‏:‏ في ذك اختلاف الناس في الحمق
    الباب الرابع‏:‏ في ذكر أسماء الأحمق
    الباب الخامس‏:‏ في ذكر صفات الأحمق
    الباب السادس‏:‏ في التحذير من صحبة الأحمق
    الباب السابع في ضرب العرب المثل بمن عرف حمقه
    الباب الثامن‏:‏ في ذكر أخبار من ضرب المثل بحمقه وتغفيله
    الباب التاسع‏:‏ في ذكر جماعة من العقلاء صدر عنهم فعل الحمقى
    الباب العاشر‏:‏ في ذكر المغفلين من القراء
    الباب الحادي عشر‏:‏ في المغفلين من رواة الحديث وتصحيفه
    الباب الثاني عشر‏:‏ في ذكر المغفلين من القضاة
    الباب الثالث عشر‏:‏ في ذكر المغفلين من الأمراء والولاة
    الباب الرابع عشر‏:‏ في ذكر المغفلين من الكتاب والحجاب
    الباب الخامس عشر‏:‏ في المغفلين من المؤذنين
    الباب السادس عشر‏:‏ في المغفلين من الأئمة
    الباب السابع عشر‏:‏ في المغفلين من الأعراب
    الباب الثامن عشر‏:‏ في من قصد الفصاحة والإعراب من المغفلين
    الباب التاسع عشر‏:‏ في من قال شعراً من المغفلين
    الباب العشرون‏:‏ في المغفلين من القصاص
    الباب الحادي والعشرون‏:‏ في المغفلين من المتزهدين
    الباب الثاني والعشرون‏:‏ في ذكر المغفلين من المعلمين
    الباب الثالث والعشرون‏:‏ في ذكر المغفلين من الحاكة
    الباب الرابع والعشرون‏:‏ في ذكر المغفلين على الإطلاق‏.‏



    الباب الأول في ذكر الحماقة ومعناها
    قال ابن الأعرابي‏:‏ الحماقة مأخوذة من حمقت السوق إذا كسدت فكأنه كاسد العقل والرأي فلا يشاور ولا يلتفت إليه في أمر حرب‏.‏

    وقال أبو بكر المكارم‏:‏ إنما سميت البقلة الحمقاء لأنها تنبت في سبيل الماء وطريق الإبل‏.‏

    قال‏:‏ ابن الأعرابي‏:‏ وبها سمي الرجل أحمق لأنه لا يميز كلامه من رعونته‏.‏

    الفرق بين الحماقة والجنون‏:‏ فصل وقد ذكرنا ما يتعلق باللغة في هذا الاسم ولا يظهر المقصود إلا بكشف المعنى فنقول‏:‏ معنى الحمق والتغفيل هو الغلط في الوسيلة والطريق إلى المطلوب مع صحة المقصود بخلاف الجنون فإنه عبارة عن الخلل في الوسيلة والمقصود جميعاً فالأحمق مقصوده صحيح ولكن سلوكه الطريق فاسد ورويته في الطريق الوصال إلى الغرض غير صحيحة والمجنون أصل إشارته فاسد فهو يختار ما لا يختار ويبين هذا ما سنذكره عن بعض المغفلين فمن ذلك‏:‏ أن طائراً طار من أمير فأمر أن يغلق باب المدينة‏!‏ فمقصود هذا الرجل حفظ الطائر‏.‏
    الباب الثاني أن الحمق غريزة
    عن إبي إسحاق قال‏:‏ إذا بلغك أن غنياً افتقر فصدق وإذ بلغك أن فقيراً استغنى فصدق وإذا بلغك أن حياً مات فصدق وإذا بلغك أن أحمق استفاد عقلاً فلا تصدق‏.‏

    القاضي أبو يوسف يتكلم عن الحماقة‏:‏ عن أبي يوسف القاضي قال‏:‏ ثلاث صدق باثنتين ولا تصدق بواحدة إن قيل لك إن رجلاً كان معك فتوارى خلف حائط فمات فصدق وإن قيل لك إن رجلاً فقيراً خرج إلى بلد فاستفاد مالاً فصدق وإن قيل لك إن أحمق خرج إلى بلد فاستفاد عقلاً فلا تصدق‏.‏

    عن الأوزاعي إنه يقول‏:‏ بلغني أنه قيل لعيسى ابن مريم عليه السلام‏:‏ يا روح الله إنك تحيي الموتى قال‏:‏ نعم بإذن الله‏.‏

    قيل وتبرىء الأكمة قال‏:‏ نعم بإذن الله‏.‏

    قيل‏:‏ فما دواء الحمق قال‏:‏ هذا الذي أعياني قال جعفر بن محمد‏:‏ الأدب عند الأحمق كالماء في أصول الحنظل كلما ازداد رياً زاد مرارة‏.‏

    الحمق شر من الرعونة‏:‏ قال المأمون‏:‏ تدرون ما جرى بيني وبين أمير المؤمنين هرون الرشيد كان لي إليه ذنب فدخلت مسلماً عليه فقال‏:‏ أغرب يا أحمق‏.‏

    فانصرفت مغضباً ولم أدخل إليه أياماًن فكتب إلي رقعة ليت شعري وقد تمادى بك الهج ر أمنك التفريط أم كان مني إن تكن خنتنا فعنك عفا الل ه وإن كنت خنتكم فاعف عني فسرت إليه فقال‏:‏ إن كان الذنب لنا فقد استغفرناك وإن كان لك فقد غفرناه‏.‏

    فقلت له‏:‏ قلت له يا أحمق ولو قلت لي يا أرعن كان أسهل علي‏.‏

    فقال‏:‏ ما الفرق بينهما قلت له‏:‏ الرعونة تتولد عن النساء فتلحق الرجل من طول صحبتهن فإذا فارقهن وصاحب فحول الرجال زالت عنه وأما الحمق فإنه غريزة‏.‏

    وأنشد بعض الحكماء‏:‏ الخفيف‏:‏ وعلاج الأبدان أيسر خطباً حين تعتل من علاج العقول

    الباب الثالث في ذكر اختلاف الناس في الحمق
    الحمق فساد في العقل‏:‏ وقد ذكرنا أن الحمق فساد في العقل أو في الذهن وما كان موضوعاً في أصل الجوهر فهو غريزة لا ينفعها التأديب وإنما ينتفع بالرياضة والتأديب من أصل جوهره سليم فتدفع الرياضة العوارض المفسدة‏.‏

    وبعد فإن الناس يتفاوتون في العقل وجوهره ومقدار ما أعطوا منه فلهذا يتفاوت الحمق‏.‏

    قيل لإبراهيم النظام‏:‏ ما حد الحمق فقال‏:‏ سألتني عما ليس له حد‏.‏

    وتلا عمر هذه الآية‏:‏ ‏"‏ ما غرك بربك الكريم ‏"‏ قال‏:‏ الحمق يا رب‏.‏

    كل إنسان وفيه حمقه‏:‏ وقال علي رضي الله عنه‏:‏ ليس من أحد إلا وفيه حمقة فيها يعيش‏.‏

    وقال أبو الدرداء‏:‏ كلنا أحمق في ذات الله وقال وهب بن منبه‏:‏ خلق الله آدم أحمق ولولا ذلك ما هناه العيش‏.‏

    وعن مطرف قال‏:‏ لو حلفت لرجوت أن أبر أنه ليس أحد من الناس إلا وهو أحمق فيما بينه وبين الله عز وجل وكان يقول‏:‏ ما أحد من الناس إلا وهو أحمق فيما بينه وبين ربه عز وجل غير أن بعض الحمق أهون من بعض وعنه قال‏:‏ عقول الناس على قدر زمانهم وكان يقول‏:‏ هم الناس والنسناس وأرى أناساً غمسوا في ماء الناس‏.‏

    وقال سفيان الثوري‏:‏ خلق الإنسان أحمق لكي ينتفع بالعيش‏.‏

    وأنشد بعضهم‏:‏ الطويل‏:‏ لعمرك ما شيءٌ يفوتك نيله بغبنٍ ولكن في العقول التغابن

    الباب الرابع الأحمق الرقيع المائق الأزبق الهجهاجة الهلباجة
    الخطل الخرف الملغ الماج المسلوس المأفون المأفوك الأعفك الفقاقة الهجأة الألق الخوعم الألفت الرطيء الباحر الهجرع المجع الأنوك الهبنك الأهوج الهبنق الأخرق الداعك الهداك الهبنقع المدله الذهول الجعبس الأوره الهوف المعضل الفدم الهتور عياياء طباقاء‏.‏

    فإذا كان يتجه لشيء في أسماء كثيرة وقريب هذه الأسماء على أحمق وقيل‏:‏ لو لم يكن من فضيلة الأحمق إلا كثرة أسمائه لكفى‏.‏

    قال ابن الأعرابي‏:‏ القيع هو الذي يحتاج أن يرقع من حمقه‏.‏

    الفرق بين الأحمق والمائق‏:‏ وسئل بعض الأعراب ما الفرق بين الأحمق والمائق فقال‏:‏ الأحمق مثل المائح على رأس البئر والمائق هو مثل المائح الذي هو أسفل البئر فبينهما من الجودة في الحماقة ما بين هذين‏.‏

    والعرب تقول‏:‏ أحمق ما يتوجه إلى ما يحسن أن يأتي الغائط‏.‏

    والأخرق هو الذي يخرق الأشياء ولا يحسن لها مأتى‏.‏

    أسماء النساء ذوات الحمق‏:‏ ومن أسماء النساء ذوات الحمق‏:‏ الورهاء الخرقاء الدفنس الخذعل الهوجاء القرئع

    الباب الخامس في ذكر صفات الأحمق
    صفات الأحمق تقسم إلى قمسين‏:‏ أحدهما‏:‏ من حيث الصورة والثاني‏:‏ من حيث الخصال والأفعال‏.‏

    صفات الأحمق من حيث الصورة‏:‏ ذكر القسم الأول‏:‏ قال الحكماء‏:‏ إذا كان الرأس صغيراً رديء الشكل دل على رداءة في هيئة الدماغ‏.‏

    قال جالينوس‏:‏ لا يخلو صغر الرأس البتة من دلالة على رداءة هيئة الدماغ وإذا قصرت الرقبة دلت على ضعف الدماغ وقلته ومن كانت بنيته غير متناسبة كان رديئاً حتى في همته وعقله مثل الرجل العظيم البطل القصير الأصابع المستدير الوجه العظيم القامة الصغير الهامة اللحيم الجبهة والوجه والعنق والرجلين فكأنما وجهه نصف دائرة‏.‏

    صفة الرأس‏:‏ كذلك إذا كان مستدير الرأس واللحية ولكن وجهه شديد الغلظ وفي عينيه بلادة وحركة فهو صفة العين‏:‏ فإن كانت العين ذاهبة في طول البدن فصاحبها مكار لص وإذا كانت العين عظيمة مرتعدة فصاحبها كسلان بطال أحمق محب للنساء‏.‏

    والعين الزرقاء التي في زرقتها صفرة كأنها زعفران تدل على رداءة الأخلاق جداً والعين المشبهة لأعين البقر تدل على الحمق وإذا كانت العين كأنها ناتئة وسائر الجفن لاطىء فصاحبها أحمق وإذا كان الجفن من العين منكسراً أو متلوناً من غير علة فصاحبها كذاب مكار أحمق والشعر على الكتفين والعنق يدل على الحمق والجرأة وعلى الصدر والبطن يدل على قلة الفطنة‏.‏

    صفة العنق والشفة‏:‏ ومن طالت عنقه ورقت فهو صياح أحمق جبان ومن كان أنفه غليظاً ممتلئاً فهو قليل الفهم ومن كان غليظ الشفة فهو أحمق غليظ الطبع‏.‏

    ومن كان شديد استدارة الوجه فهو جاهل ومع عظمت أذنه فهو جاهل طويل العمر‏.‏

    وحسن الصوت دليل على الحمق وقلة الفطنة واللحم الكثير الصلب دليل على غلظ الحس والفهم والغباوة والجهل في الطول أكثر‏.‏

    عظم الهامة‏:‏ وقال الأحنف بن قيس‏:‏ إذا رأيت الرجل عظيم الهامة طويل اللحية فاحكم عليه بالرقاعة ولو كان أمية بن عبد شمس‏.‏

    وقال معاوية لرجل عتب عليه‏:‏ كفانا في الشهادة عليك في حماقتك وسخافة عقلك ما نراه من طول لحيتك‏.‏

    وقال عبد الملك بن مروان‏:‏ من طالت لحيته فهو كوسجٌ في عقله‏.‏

    وقال غيره‏:‏ من قصرت قامته وصغرت هامته وطالت لحيته فحقيقاً على المسلمين أن يعزوه في عقله‏.‏

    وقال أصحاب الفراسة‏:‏ إذا كان الرجل طويل القامة واللحية فاحكم عليه بالحمق وإذا انضاف إلى ذلك أن يكون رأسه صغيراً فلا تشك فيه‏.‏

    وقال بعض الحكماء‏:‏ موضع العقل الدماغ وطريق الروح الأنف وموضع الرعونة طويل اللحية‏.‏

    وعن سعد بن منصور أنه قال‏:‏ قلت لابن إدريس‏:‏ أرأيت سلام بن أبي حفصة قال‏:‏ نعم رأيته طويل اللحية وكان أحمق‏.‏

    وعن ابن سيرين أنه قال‏:‏ إذا رأيت الرجل طويل اللحية لم فاعلم ذلك في عقله‏.‏

    قال زياد ابن أبيه‏:‏ ما زادت لحية رجل على قبضته إلا كان ما زاد فيها نقصاً من عقله‏.‏

    قال بعض الشعراء‏:‏ متقارب‏:‏ إذا عرضت للفتى لحيةٌ وطالت فصارت إلى سرته كلام الأحمق أدل شيء على حمقه‏:‏ ومن صفات الأحمق صغر الأذن ويعرف الأحمق بمشيه وتردده وكلام الأحمق أقوى الأدلة على حمقه‏.‏

    أخبرنا أبو القاسم عبد الرحمن بن محمد قال‏:‏ بلغني أن المهدي لما فرغ من عيسا باذ ركب في جماعة يسيرة لينظر فدخل مفاجأة فأخر كل من كان هناك من الناس وبقي رجلان خفيا عن أبصار الأعوان فرأى المهدي أحدهما وهو دهش لا يعقل فقال‏:‏ من أنت قال‏:‏ أنا أنا أنا قال‏:‏ ويلك من أنت قال‏:‏ لا أدري قال‏:‏ ألك حاجة قال‏:‏ لا لا قال‏:‏ أخرجوه أخرج الله نفسه‏.‏

    فدفع في قفاه فلما خرج قال لغلامه‏:‏ اتبعه من حيث لا يعلم فسل عن أمره ومهنته فإني أخاله حائكاً‏.‏

    فخرج الغلام يقفوه ثم رأى الآخر فاستنطقه فأجابه بقلب قوي ولسان جريء فقال‏:‏ من أنت فقال‏:‏ رجل من أبناء رجال دعوتك قال‏:‏ فما جاء بك إلى هنا قال‏:‏ جئت لأنظر هذا البناء الحسن‏.‏

    وأتمتع بالمنظر وأكثر من الدعاء لأمير المؤمنين بطول المدة وتمام النعمة ونماء العز والسلامة قال‏:‏ ألك حاجة قال‏:‏ نعم خطبت ابنة عم لي فردني أبوها وقال‏:‏ لا مال لك والناس يرغبون في المال وأنا بها مشغوف قال‏:‏ قد أمرت لك بخمسين ألف درهم قال‏:‏ جعلني الله فداك يا أمير المؤمنين قد وصلت فأجزلت الصلة ومننت فأعظمت المنة فجعل الله باقي عمرك أكثر من ماضيه وآخر أيامك خيراً من أولها ومتعك بما أنعم به وأمتع رعيتك بك‏.‏

    فأمر أن يعجل صلته ووجه بعض خاصته معه وقال‏:‏ سل عن مهنته فإني أخاله كاتباً‏.‏

    فجاء الرسول الأول فقال‏:‏ وجدته حائكاً وأخبر الآخر قال‏:‏ وجدته كاتباً‏.‏

    فقال المهدي‏:‏ لم يخف علي مخاطبة الحائط والكاتب‏.‏

    يعرف الأحمق من كنيته‏:‏ وقد روي عن معاوية أنه قال لأصحابه‏:‏ بأي شيء تعرفون الأحمق من غير مجاورة قال بعضهم‏:‏ من قبل مشيته ونظره وتردده وقال بعضهم‏:‏ لا بل يعرف حمق الرجل من كنيته ونقش خاتمه فبينما هو يخوضون في حديث الحمقى إذ صاح رجل لرجل‏:‏ يا أبا الياقوت فدعا به معاوية فإذا رجل عليه بزة فحاوره ساعة ثم قال‏:‏ ما الذي على فص خاتمك فقال‏:‏ ‏"‏ ما لي لا أرى الهدهد أم كان من الغائبين ‏"‏ فقالوا يا أمير المؤمنين‏:‏ الأمر كما قلت‏.‏

    وعن الشافعي أنه قال‏:‏ إذا رأيت الرجل خاتمه كبير وفصه صغير فذاك رجل عاقل وإذا رأيت فضته قليلة وفصه كبير فذاك عاجز وإذا رأيت الكاتب دواته على يساره فليس بكاتب وإذا كانت على يمينه صفات الأحمق الخلقية‏:‏ ذكر القسم الثاني‏:‏ وهو المتعلق بالخصال والأفعال‏.‏

    من ذلك ترك نظره في العواقب وثقته بمن لا يعرفه ولا يخبره ومنها أنه لا مودة له‏.‏

    العجب وكثرة الكلام‏:‏ ومنها العجب وكثرة الكلام قال أبو الدرداء‏:‏ لا يغرنكم ظرف الرجل وفصاحته وإن كان مع ذلك قائم الليل صائم النهار إذا رأيتم فيه ثلاث خصال العجب وكثرة المنطق فيما لا يعنيه وإن يجد على الناس فيما يأتي مثله فإن ذلك من علامة الجاهل‏.‏

    وقال عمر بن عبد العزيز‏:‏ ما عدمت من الأحمق فلن تعدم خلتين سرعة الجواب وكثرة الإلتفاتات وتكلم رجل عند معاوية فأكثر الكلام فضجر معاوية فقال‏:‏ اسكت‏.‏

    فقال‏:‏ وهل تكلمت الخلو من العم أصلاً‏:‏ ومن علامات الأحمق خلوه من العلم أصلاً فإن العقل لا بد أن يحرك إلى اكتساب شيء‏.‏

    فقال‏:‏ وهل تكلمت ومن علامات الأحمق خلوه من العلم أصلاً فإن العقل لابد أن يحرك إلى اكتساب شيء من العلم وإن قل فإذا غلب السن ولم يحصل شيئاً من العلم دل على الحمق‏.‏

    قال الأعمش‏:‏ إذا رأيت الشيخ ليس عنده شيءٌ من العلم أحببت أن أصفعه‏.‏

    كان عبد الله بن معاوية بن عبد الله بن جعفر بن أبي طالب صديقاً للوليد يأتيه ويؤانسه فجلسا يوماً يلعبان بالشطرنج إذ أتاه الآذن فقال‏:‏ أصلح الله الأمير رجل من أخوالك من أشراف ثقيف قدم غازياً فأحب السلام عليك فقال‏:‏ دعه فقال عبد الله‏:‏ وما عليك ائذن لي فنظل نحن على لعبنا فادع بمنديل يوضع عليها ونسلم على الرجل ونعود ففعل ثم قال‏:‏ ائذن له فإذا هو رجل له هيبة وبين عينيه أثر السجود وهو معتم قد رجل لحيته فسلم ثم قال‏:‏ أصلح الله الأمير قدمت غازياً فكرهت أن أجوزك حتى أقضي حقك فقال‏:‏ حياك الله وبارك عليك ثم سكت عنه فلما أنس أقبل عليه الوليد فقال‏:‏ يا خال هل جمعت القرآن قال‏:‏ لا كانت شغلتنا عنه شواغل قال‏:‏ أحفظت من سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم ومغازيه وأحاديثه شيئاً قال‏:‏ لا كانت شغلتنا عن ذلك شواغل‏.‏

    قال‏:‏ فأحاديث العرب وأشعارها قال‏:‏ لا قال‏:‏ فأحاديث أهل الحجاز ومضاحيكها قال‏:‏ لا قال‏:‏ فأحاديث العجم وآدابها قال‏:‏ ذاك شيء ما طلبته فرفع الوليد المنديل وقال‏:‏ شاهك فقال عبد الله بن معاوية‏:‏ سبحان الله قال‏:‏ لا والله ما معنا في البيت أحد فلما رأى ذلك الرجل خرج وأقبلوا على لعبهم‏.‏

    يفرح الأحمق بالمدح الكاذب‏:‏ ومن خصال الأحمق فرحه بالكذب من مدحه وتأثره بتعظيمه وإن كان غير مستحق لذلك‏.‏

    عن الحسن أنه يقول‏:‏ خفق النعال خلف الأحمق قلما يلبث‏.‏

    وقال زيد بن خالد‏:‏ ليس أحد أحمق من غني قد أمن الفقر وفقير قد آيس من الغنى‏.‏

    وقال الأصمعي‏:‏ إذا أردت أن تعرف عقل الرجل في مجلس واحد فحدثه بحديث لا أصل له فإن رأيته أصغى إليه وقبله فاعلم أنه أحمق وإن أنكره فهو عاقل‏.‏

    بعض الحكماء يصف أخلاقه الحمق‏:‏ وقال بعض الحكماء‏:‏ من أخلاق الحمق العجلة والخفة والجفاء والغرور والفجور والسفه والجهل والتواني والخيانة والظلم والضياع والتفريط والغفلة والسرور والخيلاء والفجر والمكر إن استغنى بطر وإن افتقر قنط وإن فرح أشر وإن قال فحش وإن سئل بخل وإن سأل ألح وإن قال لم يحسن وإن قيل له لم يفقه وإن ضحك نهق وإن بكى خار‏.‏

    يعرف الأحمق بست خصال‏:‏ الغضب من غير شيء والإعطاء في غير حق والكلام من غير منفعة والثقة بكل أحد وإفشاء السر وأن لا يفرق بين عدوه وصديقه ويتكلم ما يخطر على قلبه ويتوهم أنه أعقل الناس‏.‏

    علامات الحمق‏:‏ وقال أبو حاتم بن حيان الحافظ‏:‏ علامة الحمق سرعة الجواب وترك التثبت والإفراط في الضحك وكثرة الإلتفات والوقيعة في الأخيار والإختلاط بالأشرار والإحمق إن أعرضت عنه أعتم وإن أقبلت عليه اغتر وإن حلمت عنه جهل عليك وإن جهلت عليه حلم عليك وإن أحسنت إليه أساء إليك وإن أسأت إليه أحسن إليك وإذا ظلمته أنصفت منه ويظلمك إذا أنصفته فمن ابتلى بصحبة الأحمق فليكثر من حمد الله على ما وهب له مما حرمه ذاك‏.‏

    قال محمد الشامي‏:‏ السريع‏:‏ لنا جليسٌ تاركٌ للأدب جليسه من قوله في تعب يغضب جهلاً عند حال الرضى ومنه يرضى عند حال الغضب

    الباب السادس لا تؤاخ الأحمق
    قال عليه السلام‏:‏ ‏"‏ لا تؤاخي الأحمق فإنه يشير عليك ويجهد نفسه فيخطىء وربما يريد أن ينفعك فيضرك وسكوته خير من نطقه وبعده خير من قربه وموته خير من حياته ‏"‏‏.‏

    وقال ابن أبي زياد‏:‏ قال لي أبي‏:‏ يا بني الزم أهل العقل وجالسهم واجتنب الحمقى فإني ما جالست أحمق فقمت إلا وجدت النقص في عقلي‏.‏

    لا تغضب على الحمقى‏:‏ عن عبد الله بن حبيق قال‏:‏ أوحى الله عز وجل إلى موسى عليه السلام ‏"‏ لا تغضب على الحمقى فيكثر غمك ‏"‏‏.‏

    وعن الحسن قال‏:‏ هجران الأحمق قربة إلى الله عز وجل‏.‏

    وعن سلمان بن موسى قال‏:‏ ثلاثة لا ينتصف بعضهم من بعض حليم من أحمق وشريف من دنيء وبر من فاجر‏.‏

    الناس أربعة أصناف‏:‏ وكذلك روينا عن الأحنف بن قيس أنه قال‏:‏ قال الخليل بن أحمد‏:‏ الناس أربعة رجل يدري ويدري أنه يدري فذاك عالم فخذوا عنه ورجل يدري وهو لا يدري أنه يدري فذاك ناسٍ فذكروه ورجل لا يدري وهو يدري أنه لا يدري فذاك طالب فعلموه ورجل لا يدري ولا يدري أنه لا يدري فذاك أحمق فارفضوه‏.‏

    وقال أيضاً‏:‏ الناس أربعة فكلم ثلاثة ولا تكلم واحداً رجل يعلم ويعلم أنه يعلم فكلمه ورجل يعلم ويرى أنه لا يعلم فكلمه ورجل لا يعلم ويرى أنه لا يعلم فكلمه ورجل لا يعلم ويرى أنه يعلم فلا تكلمه‏.‏

    قال جعفر بن محمد‏:‏ الرجال أربعة‏:‏ رجل يعلم ويعلم أنه يعلم فذاك عالم فتعلموا منه ورجل يعلم ولا يعلم أنه يعلم فذاك نائم فأنبهوه ورجل لا يعلم ويعلم أنه لا يعلم فذاك جاهل فعلموه ورجل لا يعلم ولا يعلم أنه لا يعلم فذاك أحمق فاجتنبوه‏.‏

    الناس ثلاثة أصناف‏:‏ وقد روينا عن أبي يوسف القاضي أنه قال‏:‏ الناس ثلاثة‏:‏ مجنون ونصف مجنون وعاقل فأما المجنون ونصف فأنت معهما في راحة وأما العاقل فقد كفيت مؤنته‏.‏

    عن الأعمش أنه قال‏:‏ معاتبة الأحمق نفخ في بليسة‏.‏

    كل صديق لا عقل له عدو‏:‏ عن عبد الله بن داود الحربي أنه قال‏:‏ كل صديق ليس له عقل فهو أشد عليك من عدوك‏.‏

    عن بشر بن الحارث أنه قال‏:‏ النظر إلى الأحمق سخنة عين‏.‏

    وسمعته يقول‏:‏ يأتي على الناس زمان تكون الدولة فيه للحمقى‏.‏

    وعنه أنه قال‏:‏ الأحمق سخنة عين غاب أو حضر‏.‏

    لا تجالس الأحمق‏:‏ عن شعبة أنه قال‏:‏ عقولنا قليلة فإذا جلسنا مع من هو أقل عقلاً منا ذهب ذلك القليل فإني لأرى الرجل يجلس مع من هو أقل عقلاً منه فأمقته‏.‏

    قال بعض الحكماء‏:‏ مؤنة العاقل على نفسه ومؤنة الأحمق على الناس ومن لا عقل له فلا دنيا له ولا آخرة‏.‏

    كيف يعامل الأحمق‏:‏ قال حكيم آخر‏:‏ ليس كل أحد يحسن يعامل الأحمق وأنا أحسن أعامله قيل له كيف قال‏:‏ أبخسه حتى يطلب الحق بعينه إذ متى أعطيته حقه طلب ما هو أكثر منه‏.‏

    وأنشدوا‏:‏ المديد‏:‏ إتق الأحمق أن تصحبه إنما الأحمق كالثوب الخلق كلما رقعت منه جانباً خرقته الريح وهناً فانخرق كحمار السوق إن أقضمته رمح الناس وإن جاع نهق أو غلام السوء إن أسغبته سرق الناس وإن يشبع فسق وإذا عاتبته كي يرعوي أفسد المجلس منه بالخرق

    الباب السابع في ضرب العرب المثل بمن عرف حمقه
    العرب تضرب للأحمق تارة بمن قد عرف حمقه من الناس وتارة بما ينسب إلى سوء التدبير من البهائم والطير وتارة بما لا يقع منه فعل ولكن لو تصور له فعل كان ما ظهر منه حمقاً‏.‏

    حمقى ضرب بهم المثل‏:‏ فأما ضربهم المثل بمن قد عرف حمقه فقال أبو هلال العسكري‏:‏ تقول العرب‏:‏ أحمق من هبنقة وستأتي أخباره وأحمق من حذنة قيل هو رجل بعينه وقيل هو الصغير الأذن الخفيف الرأس القليل الدماغ وكذلك يكون الأحمق‏.‏

    وقيل‏:‏ حذنة امرأة كانت تمتخط بكوعها‏.‏

    وتقول العرب‏:‏ أحمق من أبي غبشان وأحمق من جحا وأحمق من عجل بن لجيم وأحمق من حجينة وهو رجل من بني الصداء وأحمق من بيهس ومن مالك بن زيد مناة ومن عدي بن حباب وأحمق من الممهورة إحدى خدمتيها‏.‏

    حيوانات ضرب المثل بحمقها‏:‏ وأما ذكرهم للبهائم فيقولون‏:‏ أحمق من الضبع وأحمق من أم عامر وأحمق من نعجة على حوض لأنها إذا وردت الماء أكبت عليه ولا تنثني وأحمق من ذئبة لأنها تدع ولدها وترضع ولد الضبع‏.‏

    طيور ضرب المثل بحمقها‏:‏ وأما ذكرهم الطير فيقولون‏:‏ أحمق م حمامة لأنها لا تصلح عشها وربما سقط بيضها فانكسر وربما باضت على الأوتاد فيقع البيض وأحمق من نعامة لأنها إذا مرت ببيض غيرها حضنته وتركت بيضها وأحمق من رخمة وأحمق من عقعق لأنه يضيع بيضه وفراخه وأحمق من كروان لأنه إذا رأى أناساً سقط على الطريق فيأخذونه‏.‏

    ومن الموصوف بالحمق من الحيوان‏:‏ الحبارى والنعجة والبعير والطاووس والزرافة‏.‏

    نبتة ضرب المثل بحمقها‏:‏ وأما ضربهم المثل بمن لا فعل له كقولهم‏:‏ أحمق من رجلة وهي البقلة الحمقاء لأنها تنبت في مجاري السيل‏.‏

    الباب الثامن في ذكر أخبار من ضرب المثل بحمقه وتغفيله
    هؤلاء ينقسمون إلى رجال ونساء‏.‏
    من أخبار هبنقة الأحمق‏:‏ فمنهم هبنقة واسمه يزيد بن ثروان ويقال‏:‏ ابن مروان أحد بني قيس بن ثعلبة ومن حمقه أنه جعل في عنقه قلادة من ودع وعظام وخزف وقال‏:‏ أخشى أن أضل نفسي ففعلت ذلك لأعرفها به‏.‏

    فحولت القلادة ذات ليلة من عنقه لعنق أخيه فلما أصبح قال‏:‏ يا أخي أنت أنا فمن أنا وأضل بعيراً فجعل ينادي من وجده فهو له فقيل له‏:‏ فلم تنشده قال‏:‏ فأين حلاوة الوجدان وفي رواية‏:‏ من وجده فله عشرة فقيل له‏:‏ لم فعلت هذا قال‏:‏ للوجدان حلاوة في القلب‏.‏

    واختصمت طفاوة وبنو راسب في رجل ادعى كل فريق أنه في عرافتهم فقال هبنقة‏:‏ حكمه أن يلقى في الماء فإن طفا فهو من طفاوة وإن رسب فهو من راسب‏.‏

    فقال الرجل‏:‏ إن كان الحكم هذا فقد زهدت في الديوان‏.‏

    وكان إذا رعى غنماً جعل يختار المراعي للسمان وينحي المهازيل ويقول‏:‏ لا أصلح ما أفسده الله‏.‏

    أبو غبشان الأحمق‏:‏ ومنهم أبو غبشان وهو من خزاعة كان يلي الكعبة فاجتمع مع قصي بن كلاب بالطائف على الشرب فلما سكر اشترى منه قصي ولاية البيت بزق خمر وأخذ منه مفاتيحه وسار بها إلى مكة وقال‏:‏ يا معشر قريش هذه مفاتيح بيت أبيكم إسماعيل ودها الله عليكم من غير غدر ولا ظلم‏.‏

    وأفاق أبو غبشان فندم فقيل‏:‏ أندم من أبي غبشان وأخسر من أبي غبشان وأحمق من أبي غبشان قال بعضهم‏:‏ البسيط‏:‏ باعت خزاعة بيت الله إذ سكرت بزق خمرٍ فبئست صفقة البادي باعت سدانتها بالخمر وانقرضت عن المقام وضل البيت والنادي ثم جاءت خزاعة فغالبوا قصياً فغلبهم‏.‏

    عبد الله بن بيدرة الأحمق‏:‏ ومنهم شيخ مهو وهي قبيلة من عبد القيس واسمه عبد الله بن بيدرة وكانت إياد تعير بالفسو فقام رجل منهم بعكاظ ومعه بردا حبرة فنادى‏:‏ ألا إنني من إياد فمن يشتري مني عار الفسو ببردي هذين‏.‏

    فقال عبد الله بن بيدرة فقال‏:‏ أنا‏.‏

    واتزر بأحدهما وارتدى الآخر وأشهد الإيادي عليه أهل القبائل وانصرف عبد الله إلى قومه فقال‏:‏ جئتكم بعار الأبد فلزم العار بذلك عبد القيس‏.‏

    عجل بن لجيم الأحمق‏:‏ ومنهم عجل بن لجيم بن صعب بن علي بن بكر بن وائل‏.‏

    من حمقه أنه قيل له‏:‏ ما سميت فرسك فقام إليه ففقأ إحدى عينيه وقال‏:‏ سميته الأعور‏.‏

    قال العنزي‏:‏ الطويل‏:‏ رمتني بنو عجلٍ بداء أبيهم وأي امرىءٍ في الناس أحمق من عجل ألبس أبوهم عار عين جواده فصارت به الأمثال تضرب بالجهل حمزة بن بيض الأحمق‏:‏ ومنهم حمزة بن بيض‏.‏

    عن أبي طالب عمر بن إبراهيم أنه قال‏:‏ دعا حمزة بن بيض حجاماً وكان الحجام ثقيلاً كثير الكلام فلما أرهف المشاريط قال له‏:‏ الساعة توجعني‏.‏

    قال‏:‏ لا‏.‏

    قال‏:‏ فانصرف اليوم‏.‏

    قال‏:‏ لا تفعل فإنك محتاج إلى إخراج الدم وذلك بين في وجهك وهي سنة نبوية قال‏:‏ انصرف وعد إلي غداً قال‏:‏ لست تدري ما يحدث إلى غد والمشاريط حادة وإنما هي لحظة‏.‏

    قال‏:‏ إن كان كما تقول فاعطني فردة بيضة من خصيتك تكون في يدي رأينة إن أوجعتني أوجعتك‏.‏

    فقام الحجام وقال‏:‏ أرى أن تدع الحجامة في هذا العام وانصرف‏.‏

    عن محمد بن العلاء الكاتب أنه قال‏:‏ قال حمزة بن بيض لغلام له‏:‏ أي يوم صلينا الجمعة في الرصافة ففكر الغلام ساعة ثم قال‏:‏ يوم الثلاثاء‏.‏

    وقيل لحمزة بن بيض‏:‏ كم تشرب من النبيذ قال‏:‏ أكثر من رطلين شيء‏.‏

    أبو أسيد الأحمق‏:‏ ومنهم أبو أسيد‏.‏

    عن محمد بن رجاء قال‏:‏ قال أبو أسيد وحدث بحديث‏:‏ كان ذلك في خلافة المهدي قبل موت المنصور‏.‏

    وقال‏:‏ مر على أبي أسيد بعيران فقام قوم كانوا حوله‏:‏ ما أفرههما فقال أبو أسيد‏:‏ أحدهما أفره من الآخر قالوا‏:‏ أيهما أفره قال‏:‏ القدامي أفره من الأول‏.‏

    وعزى أبا أسيد رجل عن مصيبته فقال له‏:‏ رزقنا الله مكافأتك‏.‏

    وعن محمد بن عبد المطلب قال‏:‏ قال أبو أسيد ونظر إلى رجل نائم‏:‏ قم فكم تنام كأنك بعير ناد وقيل لأبي أسيد‏:‏ حدثنا عن ابن عمر فقال‏:‏ كان يحف شاربه حتى يبدو بياض إبطيه‏.‏

    جحا الأحمق‏:‏ ومنهم جحا ويكنى أبا الغصن وقد روي عنه ما يدل على فطنة وذكاء إلا أن الغالب عليه التغفيل وقد قيل‏:‏ إن بعض من كان يعاديه وضع له حكايات والله أعلم‏.‏

    عن مكي بن إبراهيم أنه يقول‏:‏ رأيت جحا رجلاً كيساً ظريفاً وهذا الذي يقال عنه مكذوب عليه وكان له جيران مخنثون يمازحهم ويمازحونه فوضعوا عليه‏.‏

    من حماقات جحا‏:‏ وعن أبي بكر الكلبي أنه قال‏:‏ خرجت من البصرة فلما قدمت الكوفة إذا أنا بشيخ جالس في الشمس فقلت‏:‏ يا شيخ أين منزل الحكم فقال لي‏:‏ وراءك فرجعت إلى خلفي فقال‏:‏ يا سبحان الله‏!‏ أقول لك وراءك وترجل إلى خلفك‏.‏

    أخبرني عكرمة عن ابن عباس في قوله تعالى‏:‏ ‏"‏ وكان وراءهم ملك يأخذ كل سفينةٍ غصباً ‏"‏ قال‏:‏ بين أيديهم فقلت‏:‏ أبو من قال‏:‏ أبو الغصن فقلت‏:‏ الإسم قال‏:‏ جحا‏.‏

    وقد رويت لنا هذه الحكاية على غير هذه الصفة‏.‏

    وعن عباد بن صهيب قال‏:‏ قدمت الكوفة لأسمع من إسماعيل بن خالد فمررت بشيخ جالس فقلت‏:‏ يا شيخ كيف أمر إلى منزل إسماعيل بن خالد فقال‏:‏ إلى ورائك فقلت‏:‏ أرجع فقال‏:‏ أقول لك وراءك وترجع‏!‏ فقلت‏:‏ أليس ورائي خلفي قال‏:‏ لا‏.‏

    قلت‏:‏ بالله من أنت يا شيخ قال‏:‏ أنا جحا قال المصنف‏:‏ وجمهور ما يروى عن جحا تغفيل نذكره كما سمعناه‏.‏

    عن أبي الحسن قال رجل لجحا‏:‏ سمعت من داركم صراخاً قال‏:‏ سقط قميصي من فوق قال‏:‏ وإذا سقط من فوق قال‏:‏ يا أحمق لو كنت فيه أليس كنت قد وقعت معه وحكى أبو منصور الثعالبي في كتاب غرر النوادر قال‏:‏ تأذى أبو الغصن جحا بالريح مرة فقال يخاطبها‏:‏ ليس يعرفك إلا سليمان بن داود الذي حبسك حتى أكلت خراك‏.‏

    وخرج يوماً من الحمام في يوم بارد فضربته الريح فمس خصيتيه فإذا إحدى بيضتيه قد تقلصت فرجع إلى الحمام وجعل يفتش الناس فقالوا‏:‏ ما لك فقال‏:‏ قد سرقت إحدى بيضتي ثم إنه دفىء وحمى فرجعت البيضة فلما وجدها سجد شكر لله قال‏:‏ كل شيء لا تأخذه اليد لا يفقد‏.‏

    ومات جار له فأرسل إلى الحفار ليحفر له فجرى بينهما لجاج في أجرة الحفر فمضى جحا إلى السوق واشترى خشبة بدرهمين وجاء بها فسئل عنها فقال‏:‏ إن الحفار لا يحفر بأقل من خمسة دراهم وقد اشترينا هذه الخشبة بدرهمين لنصلبه عليها ونربح ثلاثة دراهم ويستريح من ضغطة القبر ومسألة منكر ونكير‏.‏

    وحكي‏:‏ أن جحا تبخر يوماً فاحترقت ثيابه فغضب وقال‏:‏ والله لا تبخرت إلا عرياناً‏.‏

    وهبت يوماً ريحٌ شديدةٌ فأقبل الناس يدعون الله ويتوبون فصاح جحا‏:‏ يا قوم لا تعجلوا بالتوبة وإنما هي زوبعة وتسكن‏.‏

    وذكر أنه اجتمع على باب دار أبي جحا تراب كثير من هدم وغيره فقال أبوه‏:‏ الآن يلزمني الجيران برمي هذا التراب وأحتاج إلى مؤنة وما هو بالذي يصلح لضرب اللبن فما أدري ما أعمل به فقال له جحا‏:‏ إذا ذهب عنك هذا المقدار فليت شعري أي شيء تحسن فقال أبوه‏:‏ فعلمنا أنت ما تصنع به‏.‏

    فقال‏:‏ يحفر له آبار ونكبسه فيها‏.‏

    واشترى يوماً دقيقاً وحمله على حمال فهرب بالدقيق فلما كان بعد أيام رآه جحا فاستتر منه فقيل له‏:‏ ما لك فعلت كذا فقال‏:‏ أخاف أن يطلب مني كراه‏.‏

    ووجهه أبوه ليشتري رأساً مشوياً فاشتراه وجلس في الطريق فأكل عينيه وأذنيه ولسانه ودماغه وحمل باقيه إلى أبيه فقال‏:‏ ويحك ما هذا فقال‏:‏ هو الرأس الذي طلبته‏.‏

    قال‏:‏ فأين عيناه قال‏:‏ كان أعمى‏.‏

    قال‏:‏ فأين أذناه قال‏:‏ كان أصم‏.‏

    قال‏:‏ فأين لسانه قال‏:‏ كان أخرس‏.‏

    قال‏:‏ فأين دماغه قال‏:‏ فكان أقرع قال‏:‏ ويحك رده وخذ بدله‏.‏

    قال‏:‏ باعه صاحبه بالبراءة من كل عيب‏.‏

    وحكي‏:‏ أن جحا دفن دراهم في صحراء وجعل علامتها سحابة تظلها‏.‏

    ومات أبوه فقيل له‏:‏ إذهب واشتر الكفن فقال‏:‏ أخاف أن أشتري الكفن فتفوتني الصلاة عليه‏.‏

    وحكي‏:‏ أن المهدي أحضره ليمزح معه فدعا بالنطع والسيف فلما أقعد في النطع قال للسياف‏:‏ أنظر لا تصب محاجمي فإني قد احتجمت‏.‏

    ورأوه يوماً في السوق يعدوا فقالوا‏:‏ ما شأنك قال‏:‏ هلا مرت بكم جارية رجل مخضوب اللحية واجتاز يوماً بباب الجامع فقال‏:‏ ما هذا فقيل مسجد الجامع فقال‏:‏ رحم الله جامعاً ما أحسن ما بنى مسجده‏.‏

    ومر بقوم وفي كمه خوخ فقال‏:‏ من أخبرني بما ي كمي فله أكبر خوخةٍ فقالوا‏:‏ خوخ فقال‏:‏ ما قال لكم هذا إلا من أمه زانية‏.‏

    وسمع قائلاً يقول ما أحسن القمر فقال‏:‏ أي والله خاصة في الليل‏.‏

    وقال له رجل‏:‏ أتحسن الحساب بإصبعك قال‏:‏ نعم قال‏:‏ خذ جريبين حنطة فعقد الخنصر والبنصر فقال له‏:‏ خذ جريبين شعيراً فعقد السبابة والإبهام وأقام الوسطى فقال الرجل لم أقمت الوسطى قال‏:‏ لئلا يختلط الحنطة بالشعير‏.‏

    ومر يوماً بصبيان يلعبون ببازي ميت فاشتراه منهم بدرهم وحمله إلى البيت فقالت أمه‏:‏ ويحك ما تصنع به وهو ميت فقال لها‏:‏ أسكتي فلو كان حياً ما طمعت في شرائه بمائة درهم‏.‏

    وخرج أبوخ مرة إلى مكة فقال له عند وداعه‏:‏ بالله لا تطل غيبتك واجتهد أن تكون عندنا في العيد لأجل الأضحية‏.‏

    مزبد الأحمق‏:‏ ومنهم مزبد‏.‏

    قال أبو زيد‏:‏ قيل لمزبد‏:‏ إن فلاناً الحفار قد مات فقال‏:‏ أبعده الله من حفر حفرة سوء وقع فيها‏.‏

    وقال مزبد لرجل‏:‏ أيسرك أن تعطى ألف درهم وتسقط من فوق البيت قال‏:‏ لا قال مزبد‏:‏ وددت أنها لي وأسقط من فوق الثريا فقال له الرجل‏:‏ ويلك فإذا سقطت مت قال‏:‏ وما يدريك‏!‏ لعلي سقطت في التبانين أو على فرش زبيدة‏.‏

    وقيل له‏:‏ أيسرك أن تكون هذه الجبة لك قال‏:‏ نعم وأضرب عشرين سوطاً قالوا‏:‏ ولم تقول هذا قال‏:‏ لأنه لا يكون شيء إلا بشيء‏.‏

    أزهر الحمار الأحمق‏:‏ ومنهم أزهر الحمار كان جالساً بين يدي الأمير عمرو بن الليث يوماً يأكل بطيخاً فقال له عمرو‏:‏ كيف طعمه يا أزهر أحلو هو قال‏:‏ ما أكلت الخرا قط وقدم على الأمير عمرو رسول من عند السلطان فأحضر مائدته فقال لأزهر‏:‏ جملنا بسكوتك اليوم فسكت طويلاً ثم لم يصبر فقال‏:‏ بنيت في القرية برجاً ارتفاعه ألف خطوة فأومأ إليه حاجبه أن أسكت فقال له الرسول‏:‏ في عرض كم قال‏:‏ في عرض خطوة فقال له الرسول‏:‏ ما كان ارتفاعه ألف خطوة لا يكفي عرضه خطوة‏!‏ قال‏:‏ أردت أن أزيد فيه فمنعني هذا الواقف‏.‏

    وقدم رسول آخر فقيل لأزهر‏:‏ لا تتكلم اليوم وتجمل لهذا الرسول فسكت ساعة فعطس الرسول فأراد أزهر أن يشمته فيقول يرحمك الله فقال‏:‏ صبحك الله فقال الأمير‏:‏ أليس قد قدمت إليك أن لا تتكلم‏!‏ فقال‏:‏ أردت أن لا يرجع الرسول إلى بغداد فيقول‏:‏ إن هؤلاء لا يعرفون وقال له الطبيب‏:‏ خذ رمانتين فاعصرهما بشحميهما واشرب ماءهما فعمد إلى رمانتين وقطعة شحم ودقهما ف موضع واحد وعصرهما وأخذ ماءهما فشربه‏.‏

    أبو محمد الصيدلاني الأحمق‏:‏ ومنهم أبو محمد جامع الصيدلاني‏.‏

    قال علي بن معاذ‏:‏ كتبت إلى جامع الصيدلاني كتاباً فكتب جوابه وجعل عنوانه‏:‏ إلى الذي كتب إلي‏.‏

    وجاء إليه قوم في أمر حائط فقالوا‏:‏ يا أبا محمد منذ كم تعرف هذا الحائط فقال‏:‏ أعرفه منذ كان وهو صغير لفلان‏.‏

    وقيل له يوماً‏:‏ كم سنة تعد فقال‏:‏ إحدى وسبعين سنة قيل له‏:‏ فمن تذكر من ولد العباس قال‏:‏ ايتاخ‏.‏

    وركب زورقاً فأعطى الملاح قطعة فاستزاده فقال‏:‏ مسخني الله ذو أربع قوائم مثلك إن زدتك شيئاً‏.‏

    ومضى إلى السوق ليشتري لابنه نعلاً فقيل له كم سنة فقال‏:‏ ما أدري ولكنه ولد أول ما جاء العنب الداراني ومحمد ابني استودعه الله أكبر منه بشهرين ونصف سنة‏.‏

    وانبثق كنيف لجامع الصيدلاني فقال لغلامه‏:‏ بادر وأحضر من يصلحه حتى نتغدى به قبل أن يتعشى بنا‏.‏

    وحج ابنه في بعض السنين فقال له‏:‏ يا بني أنت تعلم أنني لا أصبر عنك فأجهد نفسك أن لا تضحي إلا عندنا فإنك تعلم أن أمك لا تأكل شيئاً في العيد حتى تجيء من الصلاة‏.‏

    أبو عبد الله الجصاص الأحمق‏:‏ ومنهم أبو عبد الله الجصاص‏.‏

    حكي عنه أنه كان يوماً يأكل مع الوزير فلما فرغ من الأكل قال‏:‏ الحمد لله الذي لا يحلف بأعظم منه‏.‏

    ونظر يوماً في المصحف وجعل يقول‏:‏ رخيص والله وهذا من فضل ربي آكل وأتمتع بدرهم وإذا في المصحف ‏"‏ ذرهم يأكلوا ويتمتعوا ‏"‏ فصحف ذرهم فظن أنه درهم‏.‏

    ودخل ابن الجصاص يوماً على ابن الفرات الوزير الخاقاني وفي يده بطيخة كافور فأراد أن يعطيها الوزير ويبصق في دجلة فبصق في وجه الوزير ورمى البطيخة في دجلة فارتاع الوزير وانزعج ابن الجصاص وتحير وقال‏:‏ والله العظيم لقد أخطأت وغلطت أردت أن أبصق في وجهك وأرمي البطيخة في دجلة‏.‏

    فقال له الوزير‏:‏ كذلك فعلت يا جاهل‏.‏

    فغلط في الفعل وأخطأ في ونظر يوماً في المرآة فقال‏:‏ اللهم بيض وجوهنا يوم تبيض وجوه وسودها يوم تسود وجوه‏.‏

    وقال يوماً‏:‏ أشتهي بغلة مثل بغلة النبي صلى الله عليه وسلم حتى أسميها دلدل‏.‏

    وقال يوماً‏:‏ خريت على يدي فلو غسلتها ألف مرة لم تنظف حتى أغسلها مرتين‏.‏

    ونظر يوماً في المرآة فقال لإنسان عنده‏:‏ ترى لحيتي طالت فقال له‏:‏ المرآة في يدك‏.‏

    فقال‏:‏ صدقت ولكن الشاهد لا يرى ما لا يراه الغائب‏.‏

    وكسر يوماً لوزاً فطارت لوزة فقال‏:‏ لا إله إلا الله كل شيء يهرب من الموت حتى البهائم‏.‏

    وأهدى إلى العباس بن الأحنف الوزير نبقاً وكتب إليه‏:‏ تفيلت أن تبقى فأهديتك النبقا فكتب في جوابه‏:‏ ما تفيلت يا أبا عبد الله ولكن تبقرت‏.‏

    وكان ابن الجصاص يسبح كل يوم فيقول‏:‏ نعوذ بالله من نعمه ونتوب إليه من إحسانه ونستقيله من عافيته ونسأله عوائق الأمور‏.‏

    حسبي الله وأنبياؤه والثغور الكنائس سبحان الله قبل الله سبحان الله بعد الله‏.‏

    وأتاه غلامه يوماً بفرخ فقال‏:‏ أنظروا إلى هذا الفرخ ما أشبهه بأمه ثم قال‏:‏ أمه ذكر أم أنثى واعتل مرة فقيل له‏:‏ كيف تجدك فقال‏:‏ الدنيا كلها محمومة‏.‏

    وذكر محمد بن أحمد الترمذي قال‏:‏ كنت عند الزجاج أعزيه بأمه وعنده الخلق من الرؤساء والكتاب إذ أقبل ابن الجصاص فدخل ضاحكاً وهو يقول‏:‏ الحمد لله قد سرني والله يا أبا إسحاق فدهش الزجاج ومن حضر وقيل له‏:‏ يا هذا كيف سرك ما غمه وغمنا فقال‏:‏ ويحك بلغني أنه هو الذي مات فلما صح عندي أنها هي التي ماتت سرني ذلك‏.‏

    فضحك الناس جميعاً‏.‏

    وكتب ابن الجصاص إلى وكيل له يحمل إليه مائة من قطناً فحملها فلما حلجها خرج منها ربع الوزن فكتب إلى الوكيل‏:‏ لم يحصل من هذا القطن إلا خمسة وعشرون مناً فلا تزرع بعد هذا إلا قطناً محلوجاً وشيئاً من الصوف أيضاً‏.‏

    ودخل يوماً بستاناً فثار به المرار فطلب بصلاً بخل ليطفىء المرار ولم يكن عند البستاني فقال له‏:‏ لم لم تزرع لنا بصلاً بخل‏.‏

    وكان يوماً خلف الإمام فقال الإمام‏:‏ ‏"‏ ولا الضالين ‏"‏ فقال ابن الجصاص‏:‏ أي لعمري‏.‏

    وكان إذا سبح يقول‏:‏ حسبي الله وحدي‏.‏

    وقال يوماً‏:‏ ينبغي للإنسان أن يصير إلى المقابر ليغتاظ أراد يسير ليتعظ‏.‏

    وقال يوماً‏:‏ كان الفأر يؤذينا في سقوفنا فوصف لي إنسان دواء فما سمعت لهم حسوه وأراد حساً‏.‏

    وذكر يوماً ثلاثة أصناف من الثياب ثم قال‏:‏ إذا لبست واحدة من هؤلاء فما أبالي بغيرها‏.‏

    وقدمت له هريسة من نعامة فاستطابها فقال‏:‏ كيف لو أكلتها بقرية أراد سكباجاً‏.‏

    ومرض فقيل له‏:‏ لعلك تناولت شيئاً ضاراً فقال‏:‏ لا والله ما أكلت إلا مزورة بفرخ فروج‏.‏

    وذكر بين يديه رجل فقال‏:‏ أخبرتني أمه أنه ولد أبوه وله ثمانون سنة‏.‏

    وقدمت إليه اسفيداجة فقال لمن حوله‏:‏ كلوا فهذه أم القرى‏.‏

    وقال يوماً‏:‏ قمت البارحة إلى المستراح وقد انطفأ القنديل فما زلت أتلمظ المقعدة حتى وجدتها‏.‏

    ودخل يوماً على مريض فجلس عنده فشكا إليه الكتف فقال‏:‏ والله ما أغفل من وجع كتفي هذين وضرب بيديه على ركبتيه‏.‏

    ابن الجصاص لم يكن أحمق‏:‏ وقد نقل عن ابن الجصاص ما يدل على أنه كان يقصد التطابع لا أنه كان بهذه المثابة‏.‏

    عن علي بن أبي علي التنوخي عن أبيه قال‏:‏ اجتمعت ببغداد سنة ست وخمسين وثلاثمائة مع أبي علي بن أبي عبد الله بن الجصاص فرأيته شيخاً حسناً طيب المحاضرة فسألته عن الحكايات التي تنسب إلى أبيه مثل قوله خلف الإمام حين قرأنا ‏"‏ ولا الضالين ‏"‏ فقال‏:‏ أي لعمري بدلاً عن آمين ومثل قوله أراد أن يقبل رأس الوزير فقل له‏:‏ أفيه ذهب فقال‏:‏ لو كان في رأس الوزير خرا لقبلته ومثل قوله وقد وصف مصحفاً بالعتق فقال‏:‏ كسروي‏!‏ فقال‏:‏ أما أي لعمري ونحو هذا فكذب وما كان فيه علامة تخرجه إلى هذا وما كان إلا من أدهى الناس ولكنه يطلق بحضرة الوزراء قريباً مما يحكى عنه لسلامة طبع كان فيه ولأنه كان يحب أن يصور نفسه عندهم بصورة الأبله ليأمنه الوزراء لكثرة خلواته بالخلفاء فيسلم عليهم‏.‏

    قصة الجصاص مع ابن الفرات‏:‏ وأنا أحدثك عنه حديثاً حدثنا به تعلم معه أنه كان في غاية الحزم فإنه حدثني فقال‏:‏ إن أبا الحسن بن الفرات لما ولي الوزارة قصدني قصداً قبيحاً فأنفذ العمال إلى ضياعي وأمر بقبض معاملاتي وبسط لسانه بثلبي وتنقصني في مجلسه فدخلت يوماً داره فسمعت حاجبه يقول وقد وليت‏:‏ أي بيت مال يمشي على وجه الأرض ليس له من يأخذه فقلت‏:‏ إن هذا من كلام صاحبه وإني مسلوب وكان عندي في ذلك الوقت سبعة آلاف دينار عيناً وجواهر سوى ما يحتويه عليه ملكي‏.‏

    فهسرت ليلتي أفكر في أمري معه فوقع لي الرأي في الثلث الأخير فركبت إلى داره في الحال فوجدت الأبواب مغلقة فطرقتها فقال البوابون‏:‏ من هذا قلت‏:‏ ابن الجصاص‏.‏

    فقالوا‏:‏ ليسوا هذا وقت وصول والوزير نائم فقلت‏:‏ عرفوا الحجاب إني حضرت في مهم فعرفوهم فخرج إلي أحدهم فقال‏:‏ إنه إلى ساعة ينتبه فيجلس فقلت‏:‏ الأمر أهم من ذاك فنبهه وعرفه عني فدخل وأبطأ ساعة ثم خرج وأدخلني إلى دار حتى انتهيت إلى مرقده وهو جالس على سرير له وحواليه نحو خمسين فراشاً وغلمان كأنهم حفة وهو مرتاع قد ظن أن حادثة حدثت وأني جئته برسالة الخليفة وهو متوقع لما أورده فقام فرفعني وقال‏:‏ ما الذي جاء بك في هذا الوقت هل حدثت حادثة أو معك من الخليفة رسالة قلت‏:‏ خير ما حدثت حادثة ولا معي رسالة ولا جئت إلا في أمر يخصني ويخص الوزير ولم تصلح المفاوضة فيه إلا على خلوة‏.‏

    فسكن وقال لمن حوله‏:‏ انصرفوا‏.‏

    فمضوا وقال‏:‏ هات قلت‏:‏ أيها الوزير إنك قد قصدتني أقبح قصد وشرعت في هلاكي وإزالة نعمتي وفي إزالتها خروج نفسي وليس عن النفس عوض ولعمري إني أسأت في خدمتك وقد كان في هذا التقويم بلاغ وجد عندي وقد اجتهدت في إصلاحك بكل ما قدرت عليه وأبيت إلا الإقامة على إيذائي وليس شيء أضعف في الدنيا من السنور وإذا عوينت في دكان البقال وظفر صاحبها بها ولزها إلى زاوية ليخنقها وثبت عليه فخدشت وجهه وبدنه ومزقت ثيابه وطلبت الحياة بكل ما يمكنها وقد وجدت نفسي معك في هذه الصورة ولست أضعف من السنور بطشاً وقد جعلت هذا الكلام عذراً بيناً فإن نزلت تحت حكمي في الصلح وإلا فعلي وعلي وحلفت أيماناً مغلظة لأقصدن الخليفة الساعة ولأحولن إليه من خزائني ألفي ألف دينار عيناً وورقاً ولا أصبح إلا وهي عنده وأنت تعلم قدرتي عليها وأقول خذ هذا المال وسلم ابن الفرات إلى فلان واستوزره وأذكر له أقرب من يقع في نفسي أنه يجيب إلى تقليده ممن له وجه مقبول ولسان عذب وخط حسن ولا أعتمد إلا على بعض كتابك فإنه لا يفرق بينك وبينهم إذا رأى المال حاضراً فيسلمك في الحال ويراني المتقلد بعين من أخذه وهو صغير فجعله وزيراً وغرم عليه هذا المال الكثير فيخدمني ويتدبر برأيي وأسلمك إليه فيفرغ عليك العذاب حتى يأخذ ألفي ألف الدينار منك بأسرها وانت تعلم أن حالك تفي بهذا ولكنك تفتقر بعدها ويرجع المال إلي ولا يذهب مني شيء وأكون قد أهلكت عدوي وشفيت غيظي واسترجعت مالي وصفت نعمتي وزاد محلي بصرفي وزيراً وتقليدي وزيراً‏.‏

    فلما سمع هذا الكلام سقط في يده وقال‏:‏ يا عدو الله أو تستحل هذا قلت‏:‏ لست عدواً لله بل عدو الله من استحل مني هذا الذي أخرجني إلى الفكر في مثل هذا ولم لا أستحل مكروه من أراد هلاكي وزوال نعمتي فقال‏:‏ أو إيش فقلت‏:‏ أن تحلف الساعة بما استحلفك به من الأيمان المغلظة أنك تكون لي لا علي في صغير أمري وكبيره ولا تنقص لي رسماً ولا تغير لي معاملة ولا تدس علي المكاره ولا تشر لي في سوء أبداً ظاهراً ولا باطناً فقال‏:‏ وتحلف أنت أيضاً لي بمثل هذا اليمين على جميل النية وحسن الطاعة والمؤازرة فقلت‏:‏ افعل فقال‏:‏ **** الله فما أنت إلا إبليس والله لقد سحرتني‏.‏

    واستدعى دواة وعملنا نسخة يمين فأحلفته أولاً بها ثم حلفت له فلما أردت القيام قال‏:‏ يا أبا عبد الله لقد عظمت في نفسي وخففت ثقلاً عني والله ما كان المقتدر يفرق بين كفاءتي وبين أخس كتابي مع المال الحاضر فليكن ما جرى مطوياً‏.‏

    فقلت‏:‏ سبحان الله‏.‏

    فقال‏:‏ إذا كان غداً فصر إلى المجلس لتر ما أعاملك به فنهضت فقال‏:‏ يا غلمان بأسركم بين يدي أبي عبد الله فخرج بين يدي نحو مائتي غلام وعدت إلى داري ولما طلع الفجر واسترحت جئته في المجلس فعرفني الذين كانوا بحضرته وعرفهم ما جرى من التفريط التام وعاملني بما شاهده الحاضرون وأمر بإنشاء الكتب إلى عمال النواحي بإعزازي وإعزاز وكلاتي وعمالي وصيانة أسبابي وضياعي‏.‏

    فشكرت الله وقمت فقال‏:‏ يا غلمان بين يديه‏.‏

    فخرج الحجاب يجردون سيوفهم بين يدي والناس يعجبون ولم يعلم أحد سبب ذلك فما حدثت بذلك إلا بعد القبض عليه‏.‏

    قال لي أبو علي‏:‏ هل هذا فعل من يحكى عنه تلك الحكايات قلت‏:‏ لا‏.‏

    وقد حكى التنوخي إن ابن الجصاص صودر في أيام المقتدر فارتفعت مصادراته سوى ما بقي له من الظاهر وكانت ستة آلاف ألف دينار‏.‏

    قال التنوخي‏:‏ وحدثني أبو محمد عبد الله بن أحمد بن مكرم قال‏:‏ حدثني بعض شيوخنا قال‏:‏ كنا بحضرة أبي عمرو القاضي فجرى ذكر ابن الجصاص وغفلته فقال أبو عمرو‏:‏ معاذ الله ما هو كما يقال عنه ولقد كنت عنده منذ أيام وفي صحن داره سرادق مضروب فجلسنا بالقرب منه نتحدث فإذا بصرير نعل من خلف السرادق فقال‏:‏ يا غلام جئني بصاحب هذا النعل فأخرجت إليه جارية سوداء فقال‏:‏ ما كنت تصنعين ها هنا قالت‏:‏ جئت إلى الخادم أعرفه أني قد فرغت من الطبيخ وأستأذن في تقديمه فقال‏:‏ انصرفي لشأنك فعلمت أنه أراد يعرفني بذلك الوطء إنه وطء جارية سوداء مبتذلة وأنها ليست من حرمه فهل يكون هذا من التغفيل‏.‏

    الجصاص يدلي بنصيحة تدل على العقل البالغ‏:‏ عن أبي القاسم علي بن المحسن التنوخي عن أبيه قال‏:‏ حدثني أبو القاسم الجهني قال‏:‏ كنت بحضرة أبي الحسن بن الفرات وابن الجصاص حاضر فذكروا ما يعتقده الناس لأولادهم فقال ابن الفرات‏:‏ ما أجل ما يعتقده الناس لأعقابهم فقال من حضر‏:‏ الضياع وقال بعضهم‏:‏ العقار وقال بعضهم‏:‏ العقار الصامت وقال بعضهم‏:‏ الجوهر الخفيف الثمين‏.‏

    فإن بني أمية سئلوا أي الأموال كانت أنفع لكم في نكبتكم فقالوا‏:‏ الجوهر الخفيف المثمن كنا نبيعه فلا نطالب بمعرفته والواحدة منه أخف من ثمنها وابن الجصاص ساكت فقال به ابن الفرات‏:‏ ما تقول أنت يا عبد الله فقال‏:‏ أجل ما يعتقده الناس لأولادهم الضياع والإخوان فإنهم إن اعتقدوا لهم ضياعاً أو عقاراً أو صامتاً من غير إخوان ضاع ذلك وتمحقق وأحدث الوزير بحديث جرى منذ مديدة يعلم منه صدق قولي فقال له ابن الفرات ما هو فقال‏:‏ الناس يعرفون أن أبا الحسن كان رجلاً مشتهراً بالجوهر يعتقده لنفسه وأولاده وجواريه فكنت جالساً يوماً في داري فجاءني بوابي فقال‏:‏ بالباب امرأة تستأذن فأذنت لها فدخلت فقالت لي‏:‏ تخلي لي مجلسك فأخليته فقالت لي‏:‏ أنا فلانة جارية أبي الحسن فعرفتها وبكيت لما شاهدتها عليه ودعوت غلماني ليحضروا لي شيئاً أغير به حالها فقالت‏:‏ لا تدع أحداً فإني لم أضنك دعوتهم لتغير حالي وأنا في غنية وكفاية ولم أقصدك لذلك ولكن لحاجة هي أهم من هذا‏.‏

    فقلت‏:‏ ما هي فقالت‏:‏ تعلم أن أبا الحسن لم يكن يعتقد لنا إلا الجوهر فلما جرى وتشتتنا وزال عنا ما كنا فيه كان عندي جوهر قد سلمه إلي ووهبه لي ولابنته مني فلانة وهي معي ها هنا فخشيت أن أظهره بمصر فيؤخذ مني فتجهزت للخروج وخرجت متخفية وابنتي معي فسلم الله تعالى ووصلنا هذا البلد وجميع مالنا سالم فأخرجت من الجوهر شيئاً قيمته خمسة آلاف دينار وسرت به إلى السوق فبلغ ألفي دينار فقلت‏:‏ هاتوا‏.‏

    فلما أحضروا المال قالوا‏:‏ أين صاحب المتاع قلت‏:‏ أنا هي قالوا‏:‏ ليس محلك أن يكون هذا لك وأنت لصة فعلقوا بي ليحملوني إلى صاحب الشرطة فخشيت أن أقع فأعرف فيؤخذ الجوهر وأطالب أنا بمال فرشوت القوم دنانير كانت معي وتركت الجوهر عليهم وأقبلت فما نمت ليلتي غماً مما جرى علي من خشية الفقر لأن مالي هذا سبيله فأنا غنية فقيرة فلم أدر ما أفعل فذكرت ما بيننا وبينك فجئتك والذي أريد منك جاهك وبذله لي حتى تخلص لي حقي وما أخذ مني وتبيع الباقي وتخلص لي ثمنه وتشتري لي ولابنتي به عقاراً نقتات من غلته‏.‏

    قال‏:‏ فقلت‏:‏ من أخذ منك الجوهر قالت‏:‏ فلان فأنفذت إليه فاستخليت به وقلت‏:‏ هذه امرأة من داري وإنما أنفذت المتاع لأعرف قيمته ولئلا يراني الناس أيع شيئاً بدون قيمته فلم تعرضتم لها فقالوا‏:‏ ما علمنا ذلك ورسمنا كما تعلم لا نبيع شيئاً إلا بمعرفة ولما طالبناها بذلك اضطربت فخشينا أن تكون لصة فقلت له‏:‏ أريد الجوهر الساعة فجاء به فلما رأيته عرفته وكنت أنا اشتريته لأبي الحسن بخمسة آلاف دينار فأخذته منه وصرفته وأقامت المرأة في داري وتلطفت لها في بيع الجوهر بأوفى ثمن فخصها منه أكثر من خمسة آلاف دينار فابتعت لها بذلك ضياعاً ومسكناً فهي تعيش في ذلك وولدها إلى الآن‏.‏

    فنظرت فإذا الجوهر لما كان معها بلا صديق حجر بل كان سبباً لمكروه ولما وجدت صديقاً يعينها حصل لها منه هذا المال الحليل فالصديق أفضل من العقد‏.‏

    فقال ابن الفرات‏:‏ أجدت يا أبا عبد الله‏.‏

    ينسبون هذا الرجل إلى التغفيل وقد سمعتم ما قال فكيف يكون هذا مغفلاً‏!‏ النساء المنسوبات إلى التغفيل‏:‏ فصل فأما النساء المنسوبات إلى التغفيل‏.‏

    ريطة الحمقاء‏:‏ فمنهن التي نقضت غزلها قال مقاتل بن سليمان‏:‏ هي امرأة من قريش تسمى ريطة بنت عمرو بن كعب كانت إذا غزلت نقضته قال ابن السائب‏:‏ اسمها رايطة وقال أبو بكر بن الأنباري‏:‏ أسمها ريطة بنت عمرو المرية ولقبها الجعرا وهي من أهل مكة وكانت معروفة عند المخاطبين فعرفوها بصنعتها ولم يكن لها نظير في فعلها وكانت متناهية الحمق تغزل الغزل من القطن أو الصوف فتحكمه ثم تأمر خادمها بنقضه قال بعضهم‏:‏ كانت تغزل هي وجواريها ثم تأمرهن أن ينقضن ما غزلن‏.‏

    ومنهن دغة بنت مغنج ومغنج هو ربيعة بن عجل واسم دغة ماوية ودغة لقب وكانت قد تزوجت صغيرة في بني العنبر فحبلت فلما جاءها المخاض ظنت أنها أحدثت فقالت لضرتها‏:‏ يا هنتاه هل يفتح الجعر فاه قالت‏:‏ نعم ويدعوا أباه فمضت ضرتها فأخذت الولد فبنو العنبر تنسب إليها فسموا بنو الجعر لذلك‏.‏

    ورأت يافوخ ولدها يضطرب فشقته بسكين وأخرجت دماغه وقالت‏:‏ أخرجت هذه المادة من دماغه ليسكن وجعه‏.‏

    وذكر عنها أنها كانت حسنة الثغر فولدت غلاماً وكان أبوه يقبله ويقول‏:‏ وا بأب دردرك‏.‏

    فظنت أن الدردر أعجب إليه فحطمت أسنانها فلما قال‏:‏ وا بأبي دردرك قالت‏:‏ يا شيخ كلنا ذو دردر فقال‏:‏ أعييتني بأشر فكيف بدردر والأشر التحزيز في أطراف أسنان الأحداث والدردر مغارز الأسنان فضرب المثل بحمق دغة‏.‏

    ربطة بنت عامر الحمقاء‏:‏ ومنهن ريطة بنت عامر بن نمير كانت تعلم رأس أولادها بالقزع لتعرف أولادها من أولاد غيرها‏.‏

    الفزارية الحمقاء‏:‏ ومنهن الممهورة إحدى خدمتيها‏.‏

    أنبأنا محمد بن عبد الملك قال‏:‏ حدثنا ابن خلف قال‏:‏ يقال هو أحمق من الممهورة إحدى خدمتيها وهي امرأة من فزارة‏.‏

    حذنة الحمقاء‏:‏ ومنهن حذنة وقد مضى الخلاف في هذا الإسم وذكرنا في أحد الأقوال إنه اسم امرأة كانت تمتخط بكوعها‏.‏

    الباب التاسع في ذكر أخبار جماعة من العقلاء صدرت عنهم أفعال الحمقى وأصروا عليها مستصوبين لها فصاروا بذلك الإصرار حمقى ومغفلين

    أول العقلاء الحمقى إبليس فأول القوم إبليس فإنه كان متعبداً مؤذناً للملائكة فظهر منه من الحمق والغفلة ما يزيد على كل مغفل فإنه لما رأى آدم مخلوقاً من طين أضمر في نفسه لئن فضلت عليه لأهلكنه ولئن فضل علي لأعصينه‏.‏

    ولو تدبر الأمر لعلم أنه كان الاختيار قد سبق لآدم لم يطق مغالبته بحيلة ولكنه جهل القدر ونسي المقدار‏.‏

    اعتض على حكمة الله‏:‏ ثم لو وقف على هذه الحالة لكان الأمر يحمل على الحسد ولكنه خرج إلى الإعتراض على المالك بالتخطئة للحكمة فقال‏:‏ ‏"‏ أرأيتك هذا الذي كرمت علي ‏"‏ والمعنى لم كرمته ثم زعم أنه أفضل من آدم بقوله‏:‏ ‏"‏ خلقتني من نارٍ وخلقته من طين ‏"‏ ومجموع المندرج في كلامه‏:‏ أني أحكم من الحكيم وأعلم من العليم وأن الذي فعله من تقديم آدم ليس بصواب هذا وهو يعلم أن علمه مستفادٌ من العالم الأكبر فكأنه يقول‏:‏ يا من علمني أنا أعلم منك ويا من قدر تفضيل هذا علي ما فعلت صواباً‏.‏

    رضي بإهلاك نفسه‏:‏ فلما أعيته الحيل رضي بإهلاك نفسه فأوثق عقد إصراره ثم أخذ يجتهد في إهلاك غيره ويقول لأغوينهم وجهله في قوله ‏"‏ لأغوينهم ‏"‏ من وجهين أحدهما‏:‏ أنه أخرج ذلك مخرج القاصد لتأثر المعاقب له وجهل أن الحق سبحانه لا يتأثر ولا يؤذيه شيءٌ ولا ينفعه لأنه الغني بنفسه‏.‏

    والثاني‏:‏ نسي أنه من أريد حفظه لم يقدر على إغوائه ثم انتبه لذلك فقال‏:‏ ‏"‏ إلا عبادك منهم المخلصين ‏"‏ فإذا كان فعله لا يؤثر وإضلاله لا يكون لمن قدرت له الهداية فقد ذهب علمه باطلاً‏.‏

    رضي إبليس بالخساسة‏:‏ ثم رضي لخساسة همته بمدة يسيرة يعلم سرعة انقضائها فقال‏:‏ ‏"‏ انظرني إلى يوم يبعثون ‏"‏ وصارت لذته في إيقاع العاصي بالذنب كأنه يغيظ بذلك ولجهله بالحق أنه يتأثر ثم نسي قرب عقابه الدائم فلا غفلة كغفلته ولا جهالة كجهالته وما أعجب قول القائل في إبليس‏:‏ الرجز‏:‏ عجبت من إبليس في نخوته وخبث ما أظهر من نيته تاه على آدم في سجدةٍ وصار قواداً لذريته ابن الراوندي الفيلسوف الأحمق‏:‏ وما رأيت من غير إبليس وزاد عليه في الجنون والتغفيل مثل أبيالحسين ابن الراوندي فإن له كتباً يزري فيها على الأنبياء عليهم السلام ويشتمهم ثم عمل كتاباً يرد فيه على القرآن ويبين أن فيه لحناً وقد علم أن هذا الكتاب العزيز قد عاداه خلق كثير ما فيهم من تعرض لذلك منه ولا زعم أنه استدرك على الفصحاء‏:‏ فاستدرك هو بزعمه على الفصحاء كلهم‏.‏

    ثم عمل كتاب الدامغ فأنا أستعصم أن أذكر بعض ما ذكر فيه من التعريض للرد على الخالق سبحانه وذكر إياه بأقبح ما يذكر به آدمي مثل أن يقول‏:‏ منه الظلم ومنه الشر في عبارات أقبح من هذه قد ذكرت بعضها في التاريخ فالعجب ممن يعترض على الخالق بعد إثباته‏.‏

    فأما الجاحد فقد استراح أتراه خلق لهؤلاء عقولاً كاملة وفي صفاته هو نقص تعالى الله عن تغفيل هؤلاء‏.‏

    غفلة قابيل‏:‏ فصل ثم اتبع إبليس في الغفلة والحمق قابيل فإن من أعظم التغفيل قوله لمن قبله قربانه ‏"‏ لأقتلنك ‏"‏ وهذا من أسمج الأشياء لأنه لو فهم لنظر سبب قبول قربان أخيه ورد قربانه ثم من التغفيل أنه حمل على ظهره ولم يهتد لدفنه‏.‏

    القرآن الكريم حدثنا عن بعض المغفلين‏:‏ ومثل هذا التغفيل ‏"‏ حرقوه وانصروا آلهتكم ‏"‏ ومثله ‏"‏ أن امشوا واصبروا على آلهتكم ‏"‏ ومن جنسه ‏"‏ أنا أحيي وأميت ‏"‏‏.‏

    ومثله ‏"‏ أليس لي ملك مصر وهذه الأنهار تجري من تحتي ‏"‏‏.‏

    فافتخر بساقية لا هو أجراها ولا يدري منتهاها ولا مبتداها ونسي أمثالها مما ليس تحت حكمه وليس في الحمق أعظم من ادعاء فرعون أنه الإله‏.‏

    إبليس عند فرعون‏:‏ قد ضرب الحكماء له مثلاً فقالوا‏:‏ أدخل إبليس على فرعون فقال‏:‏ من أنت قال‏:‏ إبليس قال‏:‏ ما جاء بك قال‏:‏ جئت أنظر إليك فأعجب من جنونك قال‏:‏ وكيف قال‏:‏ أنا عاديت مخلوقاً مثلي وامتنعت من السجود له فطردت ولعنت وأنت تدعي أنك أنت الإله‏!‏ هذا والله الجنون البارد‏.‏

    اتخاذ الأصنام تغفيل‏:‏ ومن أعجب التغفيل اتخاذ الأصنام آلهة فالإله ينبغي أن يفعل لا أن يفعل‏.‏

    ومن التغفيل بنيان نمرود الصرح ثم رميه بنشابه ليقتل بزعمه إله السماء أتراه لو كان خصمه في مكان فرأى قوساً تصرف إخوة يوسف تغفيل‏:‏ ومن أعظم التغفيل ما جرى لإخوة يوسف في قولهم ‏"‏ أكله الذئب ‏"‏ ولم يشقوا قميصه وقصتهم مع يوسف في قوله إن الصاع يخبرني بكذا وكذا‏.‏

    ومن التغفيل ادعاء هاروت وماروت الإستعصام عن الوقوع في الذنب ومقاومة الأقدار فلما نزلا من السماء على تلك النية نزلا‏.‏

    تغفيل بني إسرائيل‏:‏ ومن عجيب التغفيل قول بني إسرائيل لموسى وقد جاوز بهم البحر‏:‏ ‏"‏ اجعل لنا إلهاً ‏"‏ وقول النصارى إن عيسى إله أو ابن إله ثم يقرون أن اليهود صلبوه فادعاؤهم الإلهية في بشر لم يكن فكان ولا يبقى إلا بأكل الطعام‏!‏ والآله من قامت به الأشياء لا من قام بها فظنهم أنه ابن الإله والبنوة تقتضي البعضية والمثلية وكلاهما مستحيل على الإله وقولهم إنه قتل وصلب فيقرون عليه بالعجز عن الدفع عن نفسه وكل هذه الأشياء تغفيل قبيح‏.‏

    اعتقاد المشبهة تغفيل‏:‏ ومن أعجب التغفيل اعتقاد المشبهة الذين يزعمون أن المعبود ذو أبعاض وجوارح وأنه يشبه خلقه مع علمهم أن المؤلف لا بد له من مؤلف‏.‏

    ومن أعجب التغفيل‏:‏ أن الرافضة يعلمون إقرار علي على بيعة أبي بكر وعمر واستيلاده الحنفية من سبي أبي بكر وتزويجه أم كلثوم ابنته من عمر وكل ذلك دليل على رضاه ببيعتهما ثم فيهم من يكفرهما وفيهم من يسبهما يطلبون بذلك على زعمهم حب علي وموافقته وقد تركوها وراء ظهورهم‏.‏

    ومثل هذا الجنس كثير إذ تتبعته رأيته وإنما أشرنا بهذه النبذة إليه ليفكر في جنسه ولم نر بسط القصص فيه لأن المقصود الأكبر في هذا الكتاب غير ذلك‏.‏

    عن أحمد بن حنبل أنه قال‏:‏ لو جاءني رجل فقال‏:‏ إني قد حلفت بالطلاق أن لا أكلم يومي هذا أحمق فكلم رافضياً أو نصرانياًن لقلت‏:‏ ما حنث‏.‏

    قال‏:‏ فقال له الدينوري‏:‏ أعزك الله تعالى لم صارا أحمقين قال‏:‏ لأنهما خالفا الصادقين عندهما أما الصادق الأول فإنه المسيح عليه السلام قال للنصارى ‏"‏ اعبدوا الله ‏"‏ وقال‏:‏ ‏"‏ إني عبد الله ‏"‏ فقالوا‏:‏ لا ليس هو بعبد بل هو إله‏.‏

    وأما علي رضي الله عنه فقد روي عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال لأبي بكر وعمر‏:‏ ‏"‏ هذان سيدا كهول أهل الجنة ‏"‏ ثم سبهما هذا وتبرأ منهما هذا‏.‏

    تغفيل عابد قديم‏:‏ هذا ومن أعجب تغفيل القدماء ما روي عن جابر بن عبد الله أنه قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏ تعبد رجل في صومعة فأمطرت السماء فأعشبت الأرض فرأى حماراً يرعى فقال‏:‏ يا رب لو كان لك حماراً رعيته مع حماري فبلغ ذلك نبياً من أنبياء بني إسرائيل فأراد أن يدعو عليه فأوحى الله تعالى إليه إنما أجزي العباد على قدر عقولهم ‏"‏‏.‏

    تغفيل غير مقصود‏:‏ فصل وقد جرى من خلق كثير من العقلاء ما يشبه التغفيل إلا أنهم لم يقصدوا ذلك فذكرت منهم طرفاً لشبهه بالتغفيل‏.‏

    فمن ذلك ما حكي عن بعض المغنين قال‏:‏ حضرت عند أمير لأغنيه فجرى حديث بعض الوزراء فذكرت من محاسنه وكرمه شيئاً لأحركه به ليفعل مثله ثم غنيته‏:‏ الطويل‏:‏ قواصد كافور توارك غيره ومن قصد البحر استقل السواقيا فقال لي‏:‏ قبحك الله ما هذه المعاشرة فاستيقظت وحلفت أني ما قصدته‏.‏

    ومثل هذا ما جرى لعبد الله بن حسن فإنه كان يساير السفاح وينظر إلى مدينته التي بناها ظاهر مدينة ألم تر مالكاً أضحى يبني بيوتاً نفعها لبني بقيلة يرجى أن يعمر عمر نوح وأمر الله يأتي كل ليلة فغضب فاعتذر إليه‏.‏

    وبينا عيسى بن موسى يساير أبا مسلم يوم إدخاله على المنصور تمثل عيسى فقال‏:‏ الطويل‏:‏ سيأتيك ما أفنى القرون التي مضت وما حل في أكباد عاد وجرهم فقال أبو مسلم‏:‏ هذا مع الأمان الذي أعطيت فقال عيسى‏:‏ اعتقت ما أملك إن كان هذا شيئاً أضمرته‏.‏

    ثلاث غفلات لجارية الأمين‏:‏ ولما حوصر الأمين قال لجاريته‏:‏ غني فغنت الطويل‏:‏ كليب لعمري كان أكثر ناصراً وأيسر جرماً منك ضرج بالدم فاشتد ذلك عليه ثم قال غني غير هذا‏.‏

    فغنت‏:‏ البسيط‏:‏ شكت فراقهم عيني فأرقها إن التفرق للأحباب بكاء فقال‏:‏ **** الله أما تعرفين غير هذا فغنت‏:‏ البسيط‏:‏ إلا لنقل السلطان من ملكٍ قد غاب تحت الثرى إلى ملك فقال‏:‏ قومي فقامت فعثرت بقدح بلور فكسرته فإذا قائل يقول‏:‏ ‏"‏ قضي الأمر الذي فيه تستفتيان ‏"‏‏.‏

    ولما دخل المأمون على زبيدة ليعزيها في الأمين قالت‏:‏ أرأيت أن تسليني في غدائك اليوم عندي فتغدى وأخرجت إليه من جواري الأمين من تغنيه فغنت‏:‏ الطويل‏:‏ هم قتلوه كي يكونوا مكانه كما فعلت يوماً بكسرى مرازبه فوثب مغضباً فقالت له‏:‏ يا أمير المؤمنين حرمني الله أجره إن كنت علمت أو دسست إليها فصدقها‏.‏

    المعتصم يتطير من قول شاعر‏:‏ ولما فرغ المعتصم من بناء قصره دخل الناس عليه فاستأذنه إسحاق بن إبراهيم أن ينشده شعراً في صفته وصفة المجلس أوله‏:‏ الكامل‏:‏ يا دار غيرك البلى ومحاك يا ليت شعري ما الذي أبلاك فتطير المعتصم وعجب الناس من إسحاق كيف فعل هذا مع فهمه فقاموا وخرب القصر وما وأنشد الصاحب بن عباد عضد الدولة مديحاً له من قصيدة يقول فيها‏:‏ الطويل‏:‏ ضممت على أبناء تغلب تاءها فتغلب ما كر الجديدان تغلب فتطير عضد الدولة من قول تغلب وقال‏:‏ نعوذ بالله فتيقظ الصاحب لقوله وتغير لونه‏.‏

    وقال إسحاق المهلبي‏:‏ دخلت على الواثق فقال‏:‏ غنني صوتاً عربياً فقلت‏:‏ السريع‏:‏ يا دار إن كان البلى محاك فإنه يعجبني أراك قال فتبينت الكراهية في وجهه وندمت‏.‏

    الشاعر العجلي يوجأ في عنقه لغفلته‏:‏ ودخل أبو النجم العجلي على هشام بن عبد الملك فأنشده أبياتاً حتى بلغ فيها ذكر الشمس فقال‏:‏ ‏"‏ وهي على الأفق كعين الأحول ‏"‏ فأمر أن يوجأ في عنقه وأخرج‏.‏

    أرطاة يخطىء خطأً غير مقصود‏:‏ ودخل أرطأة على عبد الملك بن مروان وكان شيخاً كبيراً فاستنشده ما قاله في طول عمره فأنشده‏:‏ الوافر‏:‏ رأيت المرء تأكله الليالي كأكل الأرض ساقطة الحديد فاعلم أنها ستكر حتى توفي نذرها بأبي الوليد فارتاع عبد الملك وظن أنه عناه وعلم أرطأة أنه زل فقال‏:‏ يا أمير المؤمنين إني أكنى بأبي الوليد وصدقه الحاضرون‏.‏

    ذو الرمة عند عبد الملك‏:‏ ودخل ذو الرمة على عبد الملك فأنشده‏:‏ البسيط‏:‏ ما بال عينيك منها الدمع ينسكب كأنه من كلى مفرية سرب واتفق أن عيني عبد الملك كانت تسيلان فظن أنه عرض به فغضب وقطع إنشاده وأخرجه‏.‏

    ودخل شاعر على طاهر بن عبد الله فأنشده‏:‏ الخفيف‏:‏ شب بالإبل من عزيزة نار أوقدتها وأين منك المزار وكان اسم والدة طاهر عزيزة فتغامز الحاضرون وأعلموه بهفوته فأمسك‏.‏

    غفلة شاعر في حضرة عقبة بن مسلم‏:‏ ودخل رجل على عقبة بن مسلم الأزدي فأنشده‏:‏ المديد‏:‏ يا ابنة الأزدي قلبي كئيبٌ مستهامٌ عندكم ما يؤوب فتغير وجه عقبة فنظر الشاعر فقطع‏.‏

    أسرجوا العلوي‏:‏ ودخل الرئيس أبو علي العلوي يوماً على بعض الرؤساء فتحادثا فجءا غلام لذلك الرجل فقال‏:‏ يا سيدي أي الخيل نسرج اليوم فقال‏:‏ اسرجوا العلوي‏.‏

    فقال له أبو علي‏:‏ أحسن اللفظ يا سيدي فاستحيا وقال‏:‏ هفوة‏.‏

    المشاكلة اللفظية تسبب الأزمات‏:‏ واجتاز المرتضى أبو القاسم نقيب العلويين يوم جمعة على باب جامع المنصور عند المكان الذي يباع فيه الغنم فسمع المنادي يقول‏:‏ نبيع هذا التيس العلوي بدينار فظن أنه قصده بذلك فعاد متألماً من المنادي فكشف عن الحال فوجد أن التيس إن كان في رقبته حلمتان سمي علوياً نسبة لشعرتي العلوي المسبلتين على رقبته‏.‏

    ونحو هذا ما جرى لأبي الفرج العلوي فإنه كان أعرج أحول فسمع منادياً ينادي على تيس‏:‏ كم عليكم في هذا العلوي الأعرج الأحول فلم يشك أنه عناه فراغ عليه ضرباً إلى أن تبين أن التيس أحول أعرج فضحك الحاضرون مما اتفق‏.‏

    أراد أن يمدحه فذمه‏:‏ وقال أبو الحسن الصابىء‏:‏ دخل بعض أصدقائنا إلى رجل قد ابتاع داراً في جواره فسلم عليه وأظهر الأنس بقربه وقال‏:‏ هذه الدار كانت لصديقنا وأخينا إلا أنك بحمد الله أوفى منة وكرماً وأوسع نفساً وصدراً والحمد لله الذي بدلنا به من هو خيرٌ منه وأنشد‏:‏ بدل بالبازي غرابٌ أبقع‏.‏

    فضحك منه الرجل حتى استلقى وخجل وصارت نادرة يولع الرجل بها‏.‏

    الباب العاشر في ذكر المغفلين من القراء والمصحفين
    الإصرار على الغلط عن عبد الله بن عمر بن أبان أن مشكدانة قرأ عليه في التفسير ‏"‏ ويعوق وبشراً ‏"‏ فقيل له ونسراً فقال‏:‏ هي منقوطة بثلاثة من فوق فقيل له النقط غلط قال‏:‏ فارجع إلى الأصل‏.‏

    وعن محمد بن أبي الفضل قال‏:‏ قرأ علينا عبد الله بن عمر بن أبان ويعوق وبشراً فقال له رجل إنما هو ونسراً فقال‏:‏ هو ذا فوقها نقط مثل رأسك‏.‏

    وقال أبو العباس بن عمار الكاتب‏:‏ انصرفت من مجلس مشكدانة فمررت بمحمد بن عباد بن موسى فقال‏:‏ من أين أقبلت فقلت‏:‏ من عند مشكدانة فقال‏:‏ ذاك الذي يصحف على جبرائيل‏.‏

    يريد قراءته ويعوق وبشراً وكانت حكيت عنه‏.‏

    حدثنا إسماعيل بن محمد قال‏:‏ سمعت عثمان بن أبي شيبة يقرأ ‏"‏ فإن لم يصبها وابل فظل ‏"‏‏.‏

    قال‏:‏ وقرأ ‏"‏ من الخوارج مكلبين ‏"‏‏.‏

    وعن محمد بن جرير الطبري قال‏:‏ قرأ علينا محمد بن جميل الرازي ‏"‏ وإذ يمكر بك الذين كفروا ليثبتوك أو يقتلوك أو يجرحوك ‏"‏‏.‏

    قال الدارقطني‏:‏ وحدثني أنه سمع أبا بكر الباغندي أملى عليهم في حديث ذكره ‏"‏ وعباد الرحمن الذين يمشون على الأرض هوياً ‏"‏ بضم الهاء وياء‏.‏

    تشنيعات على ابن أبي شيبة‏:‏ قال ابن كامل‏:‏ وحدثنا أبو شيخ الأصبهاني محمد بن الحسين قال‏:‏ قرأ علينا عثمان بن أبي شيبة في التفسير وإذا بطشتم بطشتم خبازين يريد قوله ‏"‏ جبارين ‏"‏‏.‏

    وعن محمد بن عبد الله المنادي يقول‏:‏ كنا في دهليز عثمان بن أبي شيبة فخرج إلينا وقال ن والقلم في أي سورة هو‏.‏

    وعن إبراهيم بن دومة الأصبهاني أنه يقول‏:‏ أملى علينا عثمان بن أبي شيبة في التفسير قال‏:‏ خذوا سورة المدبر قالها بالباء‏.‏

    قال الدارقطني‏:‏ قرأ علينا عثمان بن أبي شيبة في التفسير ‏"‏ فلما جهزهم بجهازهم جعل السقاية في رجل أخيه ‏"‏ فقيل له‏:‏ ‏"‏ السقاية في رحل أخيه ‏"‏ فقال‏:‏ أنا قرأ علينا عثمان بن أبي شيبة جعل السقاية في رجل أخيه فقيل له ‏"‏ في رحل أخيه ‏"‏ فقال‏:‏ تحت الجيم واحدة‏.‏

    وعن محمد بن عبد الله الحضرمي إنه قال‏:‏ قرأ علينا عثمان بن أبي شيبة فضرب بينهم سنور له ناب فقيل له إنما هو ‏"‏ بسور له باب ‏"‏ فقال‏:‏ أنا لا أقرأ قراءة حمزة قراءة حمزة عندنا بدعة‏.‏

    استمر على تصحيفه أربعين سنة‏:‏ قال‏:‏ حدثني أبو الحسين أحمد بن يحيى قال‏:‏ مررت بشيخ في حجره مصحف وهو يقر‏:‏ ولله ميزاب السموات والأرض فقلت‏:‏ يا شيخ ما معنى ولله ميزاب السموات والأرض قال‏:‏ هذا المطر الذي نراه فقلت‏:‏ ما يكون التصحيف إلا إذا كان بتفسير يا هذا إنما هو ‏"‏ ميراث السموات والأرض ‏"‏ فقال‏:‏ اللهم اغفر لي أنا منذ أربعين سنة أقرؤها وهي في مصحفي هكذا‏.‏

    ادعى الاشتغال بالقرآن وهو الجاهل به‏:‏ قال‏:‏ حدثني أبو فزارة الأسدي قال‏:‏ قلت لسعيد بن هشيم‏:‏ لو حفظت عن أبيك عشرة أحاديث سدت الناس وقيل هذا ابن هشيم فجاءوك فسمعوا منك قال‏:‏ شغلني عن ذلك القرآن فلما كان يوم آخر قال لي‏:‏ جبير كان نبياً أم صديقاً قال‏:‏ قلت‏:‏ من جبير قال‏:‏ قوله يخلط بين الشعر والقرآن الكريم‏:‏ وعن أبي عبيدة قال‏:‏ كنا نجلس إلى أبي عمرو بن العلاء فنخوض في فنون من العلم ورجل يجلس إلينا لا يتكلم حتى نقوم فقلنا‏:‏ إما أن يكون مجنوناً أو أعلم الناس‏!‏ فقال يونس‏:‏ أو خائف سأظهر لكم أمره‏.‏

    فقال له‏:‏ كيف علمك بكتاب الله تعالى قال‏:‏ عالم به قال‏:‏ ففي أي سورة هذه الآية‏:‏ مجزوء البسيط‏:‏ الحمد الله لا شريك له من لم يقلها فنفسه ظلما فأطرق ساعة ثم قال‏:‏ في حم الدخان‏.‏

    وعن أبي عبد الله بن عرفة أنه قال‏:‏ اصطحب ناس فكانوا يتذاكرون الآداب والأخبار وسائر العلوم وكان معهم شاب لا يخوض فيما يخوضون فيه سوى أنه كان يقول‏:‏ رحم الله أبي ماكان يعدل بالقرآن وعلمه شيئاً فكانوا يرون أنه أعلم الناس بالقرآن فسأله بعضهم في أي سورة‏:‏ الطويل‏:‏ وفينا رسول الله يتلو كتابه كما لاح مبيض من الصبح ساطع يبيت يجافي جنبه عن فراشه إذا استثقلت بالكافرين المضاجع فقال‏:‏ سبحان الله من لم يعرف هذا هذا في ‏"‏ حم عسق ‏"‏ فقالوا‏:‏ ما قصر أبوك في أدبك فقال لهم‏:‏ أفكان يتغافل عني كتغافل آبائكم عنكم‏.‏

    قاضٍ أغفل من الخصمين‏:‏ ونبأنا في هذا المعنى أن رجلاً قدم ابناً له إلى القاضي فقال‏:‏ أصلح الله القاضي إن هذا ابني يشرب الخمر ولا يصلي فقال له القاضي‏:‏ ما تقول يا غلام فيما حكاه أبوك عنك قال‏:‏ يقول غير الصحيح إني أصلي ولا أشر الخمر فقال أبوه‏:‏ أصلح الله القاضي أتكون صلاة بلا قراءة فقال القاضي‏:‏ يا غلام تقرأ شيئاً من القرآن قال‏:‏ نعم وأجيد القراءة قال‏:‏ اقرأ فقال‏:‏ بسم الله الرحمن الرحيم‏:‏ مجزوء الكامل‏:‏ علق القالب ربابا بعدما شابت وشابا إن دين الله حق لا أرى فيه ارتيابا فقال أبوه‏:‏ والله أيها القاضي ما تعلم هاتين الآيتين إلا البارحة لأنه سرق مصحفاً من بعض جيراننا‏.‏

    فقال القاضي‏:‏ قبحكم الله أحدكما يقرأ كتاب الله ولا يعمل به‏.‏

    الشافعي يتحدث عن غافل‏:‏ وعن المزني أنه قال‏:‏ سمعت الشافعي يقول‏:‏ قرأ رجل فما لكم في المنافقين قيس قيل‏:‏ فما قيس قال‏:‏ يقتاسون به‏.‏

    ينسب إلى القرآن ما ليس منه‏:‏ قال‏:‏ حدثني أبو بكر محمد بن جعفر السواق قال‏:‏ كان علي وعد أنفذه لابن عبدان الصيرفي فأخرته لضرورة فجاءني يقتضيني وقال لي في عرض الخطاب‏:‏ أقول لك يا أبا بكر كما قال الله تعالى وشديد عادة منتزعة فقلت‏:‏ إنا لله وإنا إليه راجعون والله ما قال من هذا شيئاً‏.‏

    فاستحيا وقام فما عاد لي أياماً فلما حضرت الدراهم أنفذتها إليه‏.‏

    غفلة الإبن والأب‏:‏ وعن يحيى بن أكثم قال‏:‏ قدم رجل ابنه إلى بعض القضاة ليحجر عليه فقال فيم قال للقاضي‏:‏ أصلحك الله إن كان يحسن آيتين من كتاب الله فلا تحجر عليه فقال له القاضي‏:‏ اقرأ يا فتى فقال‏:‏ الوافر‏:‏ أضاعوني وأي فتى أضاعوا ليوم كريهة وسداد ثغر فقال أبوه‏:‏ أصلحك الله إنه قرأ آية أخرى فلا تحجر عليه‏.‏

    فحجر القاضي عليهما‏.‏

    وعن أبي عبد الله الشطيري قال‏:‏ كان إبراهيم يقرأ على الأعمش فقال‏:‏ ‏"‏ قال لمن حوله ألا تستمعون ‏"‏ فقال الأعمش‏:‏ لمن حوله‏.‏

    فقال‏:‏ ألست أخبرتني إن من تجر ما بعدها‏.‏

    تصحيفات حماد‏:‏ قال‏:‏ حدثني الدراقطني قال‏:‏ ذكر أبو بكر عن حماد أن قرأ والغاديات صبحا بالغين المعجمة والصاد المهملة فأخبروا بذلك عقبة فامتحنه بالقراءة في المصحف فصحف في آيات عدة فقرأ ومما يغرسون وعدها أباه أصبت من أساء فبادوا ولات حين لا يسع الجاهلين فأنا أول العائدين‏.‏

    كل خباز‏.‏

    قال‏:‏ حدثني الدارقطني قال‏:‏ ثنا علي بن موسى قال‏:‏ قرأ أبو أحمد العراقي على عبد الله بن أحمد بن حنبل ‏"‏ إليه يصعد الكلم الطيب والعمل الصالح يرفعه ‏"‏ بكسر العين فقال له إنما هو ‏"‏ يرفعه ‏"‏ قال‏:‏ هكذا الوقف عليه‏.‏

    قال الدارقطني‏:‏ حدثنا النقاش قال‏:‏ كنت بطبرية الشام أكتب على شيخ فيها عنده جزء فيه عن أبي عمرو الدوري وكان فيه أن يحيى بن معمر قرأ إن لك في النهار شيخاً طويلاً فقرأ على الشيخ وعلى من كان يسمع معه شيخاً بالشين المعجمة وبالخاء والياء‏.‏

    نصيحة جار لجاره‏:‏ كان رجل كثير المخاصمة لامرأته وله جار يعاتبه على ذلك فلما كان في بعض الليالي خاصمها خصومة شديدة وضربها فاطلع عليه جاره فقال‏:‏ يا هذا اعمل معها كما قال الله تعالى‏:‏ إما إمساك إيش اسمه أو تسريح ما أدري إيش‏.‏

    صاحب الظالم‏:‏ وجه فزارة صاحب مظالم البصرة رجلاً يوماً في حاجة فقضاها ورجع إليه فقال فزارة أنت كما قال الله تعالى‏:‏ المتقارب‏:‏ إذا كنت في حاجة مرسلا فأرسل حكيماً ولا توصه يتبرأ من ابنه لجهله‏:‏ قال رجل لابنه وهو في المكتب‏:‏ في أي سورة أنت قال‏:‏ في أقسم بهذا البلد ووالدي بلا ولد فقال أبوه‏:‏ لعمري من كنت ابنه فهو بلا ولد‏.‏

    قال المأمون لبعض كتابه‏:‏ ويلك ما تحسن تقرأ قال‏:‏ بلى والله إني لأقرأ من سورة واحدة ألف آية‏.‏

    سمعت ابن الرومي يقول‏:‏ خرج رجل إلى قرية فأضافه خطيبها فأقام عنده أياماً فقال له الخطي‏:‏ أنا منذ مدة أصلي بهؤلاء القوم وقد أشكل علي في القرآن بعض مواضع قال‏:‏ سلني عنها قال‏:‏ منها في ‏"‏ الحمد لله ‏"‏ ‏"‏ إياك نعبد وإياك ‏"‏ أي شيء تسعين أو سبعين أشكلت علي هذه فأنا أقولها تسعين آخذ بالإحتياط‏ .

    الباب الحادي عشر في ذكر المغفلين من رواة الحديث والمصحفين

    تصحيف في أسماء الأعلام قال أبو بكر بن أبي أويس‏:‏ بينا عبد الله بن زياد يحدث انتهى إلى حديث شهر بن حوشب فقال‏:‏ حدثني شهر بن خوشب فقلت‏:‏ من هذا فقال‏:‏ رجل من أهل خراسان اسمه من أسماء العجم فقلت‏:‏ لعلك تريد شهر بن حوشب‏.‏

    فعلمنا أنه يأخذ من الكتب‏.‏

    وعن عوام بن إسماعيل قال‏:‏ جاء حبيب كاتب مالك يقرأ على سفيان بن عيينة فقال‏:‏ حدثكم المسعودي عن جراب التيمي فقال سفيان‏:‏ ليس هو جراب إنما هو خوات‏.‏

    وقرأ عليه‏:‏ حدثكم أيوب عن ابن شيرين‏.‏

    فقال‏:‏ ليس كذلك إنما هو سيرين‏.‏

    وعن عبد الله بن أحمد بن حنبل أنه يقول حكاية عن بعض شيوخه قال‏:‏ قال رجل لهشيم‏:‏ يا أبا معاوية أخبركم أبو حرة عن الحسن‏.‏

    فقال هشيم‏:‏ أخبرنا أبو حرة عن الحسن ووصف شيخنا ضحك هشيم هه هه‏.‏

    وعن محمد بن يونس الكندي أنه قال‏:‏ حضرت مجلس مؤمل بن إسماعيل فقرأ عليه رجل من أهل المجلس‏:‏ حدثكم سبعة وسبعين فضحك المؤمل وقال للفتى‏:‏ من أين فقال‏:‏ من مصر‏.‏

    حدثنا إسحاق قال‏:‏ كنا عند جرير فأتاه رجل وقال‏:‏ يا أبا عبد الله تقرأ علي هذا الحديث فقال‏:‏ وما هو قال‏:‏ حدثنا خربز عن رقبة قال‏:‏ ويحك أنا جرير‏.‏

    تصحيف أدى إلى جريمة‏:‏ حدثنا محمد بن سعيد قال‏:‏ سمعت الفضل بن يوسف الجعفي يقول‏:‏ سمعت رجلاً يقول لأبي نعيم‏:‏ حدثتك أمك يريد حدثك أمي الصيرفي‏.‏

    قال أبو نعيم‏:‏ كتب عبد الملك إلى أبي بكر بن حزم أن احص من قبلك من المخنثين فصحف الكاتب فقرأ بالخاء فخصاهم‏.‏

    فقال بعض المخنثين‏:‏ اليوم استحققنا هذا الاسم‏.‏

    حدثنا يحيى بن بكير قال‏:‏ جاء رجل إلى البشير بن سعد فقال‏:‏ كيف حدثك نافع عن النبي صلى الله عليه وسلم‏:‏ في الذي نشرت في أبيه القصة فقال الليث‏:‏ ويحك إنما هو في الذي يشرب في آنية الفضة‏.‏

    قال الدارقطني‏:‏ وحدثني محمد بن يحيى الصولي قال‏:‏ حدثنا أبو العيناء قال‏:‏ حضرت مجلس بعض المحدثين المغفلين فأسند حديثاً عن النبي صلى الله عليه وسلم عن جبرائيل عن الله عن رجل فقلت‏:‏ من هذا الذي يصلح أن يكون شيخ الله فإذا هو قد صحفه وإذ هو عز وجل‏.‏

    وقد نبأنا بهذه الحكاية أبو عبد الله الحسين بن محمد البارع قال‏:‏ سمعت القاضي أبا بكر بن أحمد بن كامل يقول‏:‏ حضرت بعض المشايخ المغفلين فقال‏:‏ عن رسول الله صلى الله عليه وسلم عن جبريل عن الله عن وجل‏.‏

    فقلت‏:‏ من هذا الذي يصلح أن يكون شيخ الله فإذا هو عز وجل وقد صحفه‏.‏

    ضحى بهرة‏:‏ قال‏:‏ حدثنا أبو أيوب سليمان بن إسحاق الخلال قال‏:‏ قال إبراهيم الحربي‏:‏ قدم علينا محمد بن عباد المهلبي فذهبنا إليه فسمعنا منه ولم يكن بصيراً بالحديث حدثنا بحديث فقال‏:‏ إن النبي صلى الله عليه وسلم ضحى بهرة وغلط إنها التصقت الباب بالقاف‏.‏

    لحق التصحيف باسمه‏:‏ قال‏:‏ سمعت محمد بن حمدان يقول‏:‏ سمعت صالحاً يعني جزرة يقول‏:‏ قدم علينا بعض الشيوخ من الشام وكان عنده كراس فيه عن جرير فقرأت عليه‏:‏ حدثكم جرير عن ابن عثمان أنه كان لأبي أسامة خرزة يرقي بها المريض فصحفت أنا الخرزة فقلت‏:‏ كان لأبي أسامة جزرة قال الخطيب‏:‏ وبهذا سمي صالح جزرة‏.‏

    شرف لا تستحقونه‏:‏ قال‏:‏ حدثنا أبو الحسن الدارقطني أن أبا موسى محمد بن المثنى قال لهم يوماً‏:‏ نحن قوم لنا شرف نحن من عنزة وقد صلى النبي صلى الله عليه وسلم إلينا لما روي أن رسول الله صلى الله عليه وسلم صلى إلى عنزة توهم أنه صلى إليهم وإنما العنزة التي صلى إليها النبي صلى الله عليه وسلم هي حربة كانت تحمل بين يديه فتنصب فيصلي إليها‏.‏

    تعزية غير موفقة‏:‏ وعن عبد الله بن أبي بكر السهمي قال‏:‏ دخل أبي علي عيسى بن جعفر بن المنصور وهو أمير البصرة فعزاه عن طفل مات له ودخل عليه شبيب بن شيبة فقال‏:‏ أبشر أيها الأمير فإن الطفل لا يزال محبنظئاً على باب الجنة ويقول‏:‏ لا أدخل حتى يدخل والدي فقال له‏:‏ يا أبا معمر دع الظاء والزم الطاء فقال له‏:‏ أنت تقول لي هذا وما بين لابتيها أفصح مني‏!‏ فقال له أبي‏:‏ فهذا خطأ ثانٍ من أين للبصرة لابة‏!‏ واللابة الحجارة السود والبصرة حجارة بيض قال‏:‏ فكان كلما انتعش انتكس‏.‏

    تصحيف في الأسماء‏:‏ وعن أبي حاتم الرازي أنه قال‏:‏ كان عمر بن محمد بن الحسين يصحف فيقول‏:‏ معاد بن حبل حجاج بن قراقصة وعلقمة بن مريد فقلت له‏:‏ أبوك لم يسلمك إلى الكتاب فقال‏:‏ كانت لنا صبية شغلتنا عن الحديث‏.‏

    المناظرة تكشف الجهال‏:‏ قال الدارقطني‏:‏ وأخبرني يعقوب بن موسى قال‏:‏ قال أبو زرعة‏:‏ كان بشر بن يحيى بن حسان من أصحاب الرازي وكان يناظر فاحتجوا عليه بطاووس فقال‏:‏ يحتجون علينا بالطيور‏.‏

    قال أبو زرعة‏:‏ وبلغني أنه ناظر إسحاق في القرعة فاحتج عليه إسحاق بالأحاديث الصحيحة فأفحمه فانصرف ففتش كتبه فوجد في حديث النبي صلى الله عليه وسلم القزع فصحف بالراء فانصرف وقال لأصحابه‏:‏ قد وجدت حديثاً أكسر به ظهره فأتى إسحاق فأخبره فقال‏:‏ إنما هو القزع‏.‏

    وسأل حماد بن يزيد غلامٌ فقال‏:‏ يا أبا إسماعيل حدثك عمر أن النبي صلى الله عليه وسلم نهى عن الخبز قال‏:‏ فتبسم حماد وقال‏:‏ يا بني إذا نهى عن الخبز فمن أي شيء يعيش الناس وإنما هو نهى عن الخمر‏.‏

    الضبي يكفيه كفن واحد‏:‏ وعن يحيى بن معين قال‏:‏ قدم داود بن أبي هند عليهم الكوفة فقام مستملي أهل الكوفة فقال‏:‏ كيف حديث سعيد يكفن الضبي في ثوب واحد يريد يكفن الصبي في ثوب واحد‏.‏

    اللحن خير من المسخ‏:‏ وعن الحسن بن البراء قال‏:‏ كان لعمر بن عون وراق يلحن فأخره وتقدم إلى وراق أديب أن يقرأ عليه فقرأ‏:‏ حدثكم هسيم فقال‏:‏ ردونا إلى الأول فإنه يلحن وهذا يمسخ‏.‏

    وجاء رجل إلى الليث بن سعد فقال‏:‏ كيف حدثك نافع عن النبي صلى الله عليه وسلم في الذي نشرت في أبيه القصة قال‏:‏ حدث أبو حفص بن شاهين عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال‏:‏ يوشك أن الضعينة بلا خفير فصحفت فقال‏:‏ بلا خفين‏.‏

    الكتاب يصحح للقاضي‏:‏ كان حيان بن بشر قد تولى قضاء بغداد وأصبهان وكان من جملة رواة الحديث فروى يوماً‏:‏ أن عرفجة قطع أنفه يوم الكلام وكان مستمليه رجلاً من أهل كجة فقال‏:‏ أيها القاضي إنما هو الكلاب فأمر بحبسه فدخل الناس إليه فقالوا‏:‏ ما دهاك فقال‏:‏ قطع أنف عرفجة في الجاهلية وابتليت أنا به في الإسلام‏.‏

    تصحيف منكر‏:‏ وعن عبد الله بن ثعلبة قال‏:‏ كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يمسح وجهه من القيح‏.‏

    قال عبد الله‏:‏ أخطأ فيه وصحف يعني المخزومي إنما هو الفيح‏.‏

    وعن معاوية بن أبي سفيان قال‏:‏ *** رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي يشققون الخطب تشقيق الشعر قال أبو نعيم شهدت وكيعاً مرة يقول‏:‏ يشققون الحطب فقلت‏:‏ بالحاء قال‏:‏ نعم‏.‏

    عن عامر بن صعب قال‏:‏ اعتكفت عائشة عن أختها بعدما ماتت كذا قال‏:‏ وإنما هو اعتقت‏.‏

    حديث معناه يدل على ضعفه‏:‏ قال‏:‏ حدثنا الشافعي قال‏:‏ قيل لعبد الرحمن بن زيد بن أسلم‏:‏ حدثك أبوك عن جدك أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ إن سفينة نوح طافت بالبيت سبعاً وصلت خلف المقام ركعتين قال‏:‏ نعم‏.‏

    طالب ذو عفة‏:‏ قال‏:‏ حدثنا إسحاق بن وهب قال‏:‏ كنا عند يزيد بن هرون وكان له مستمل يقال له‏:‏ بريح‏.‏

    فسأله رجل عن حديث فقال يزيد‏:‏ حدثنا به عدة فصاح به المستملي‏:‏ يا أبا خالد عدة ابن من قال‏:‏ عدة بن فقدتك‏.‏

    عم الرجل صنو أبيه‏:‏ قال‏:‏ حدثني الفضل بن أبي طاهر قال‏:‏ صحف رجل في قول النبي صلى الله عليه وسلم عم الرجل صنو أبيه فقال‏:‏ عم الرجل ضيق آنية‏.‏

    وارث بثينة‏:‏ وعن زكريا بن مهران قال‏:‏ صحف رجل لا يورث حميل إلا ببينة الحميل ****** فقال‏:‏ بثينة‏.‏

    قال‏:‏ حضرت أحمد بن يحيى بن زهير ورجل من أصحاب الحديث يقول له‏:‏ كيف الزبير بن خريت فقال له ابن زهير‏:‏ لا خريت ولا كنت إنما هو خربت والخربت الدليل الحاذق‏.‏

    قال العسكري‏:‏ روى شيخ مغفل أن النبي صلى الله عليه وسلم احتجم وأعطى الحجاج آجرة بضم الجيم وتشديد الراء‏.‏

    تصحيف في شعر‏:‏ قال العسكري‏:‏ وأنبأ أبو بكر بن الأنباري قال‏:‏ حدثنا أبي قال‏:‏ قرأ القطربلي على ثعلب بيت الأعشى‏:‏ الطويل‏:‏ فلو كنت في حب ثمانين قامةً ورقيت أسباب السماء بسلم قال له أبو العباس‏:‏ خرب بيتك هل رأيت حباً ثمانين قامة قط إنما هو جب‏.‏

    صحف الحديث وفسر التصحيف‏:‏ قال حجاج‏:‏ جاء رجل إلى عبد القدوس بن حبيب فقال له‏:‏ أعد علي الحديث الذي حدثت به فقال‏:‏ لا تتخذوا شيئاً فيه الروح عرضاً بالعين المهملة والراء المفتوحة فقال له الرجل‏:‏ ما معنى هذا فقال‏:‏ هو الرجل يخرج من داره القسطرون يعني الروشن والكنيف‏.‏

    قلت‏:‏ وهذا صحف الحديث وفسره على التصحيف وإنما الحديث لا تتخذوا شيئاً فيه الروح غرضاً بالغين المعجمة‏.‏

    حدثنا سعيد بن عمر قال‏:‏ قال أبو زرعة‏:‏ أظن القاسم بن أبي شيبة رأى في كتاب إنسان عن ابن فضيل عن أبيه عن المغير عن سعيد بن جبير المرجية يهود القبلة فعلقه ولم يضبطه فكان يحدث به عن ابن فضيل فيقول‏:‏ المرء حيث يهوى قلبه‏.‏

    يريد إخراج كتاب تفسير وهو جاهل‏:‏ قال الدارقطني‏:‏ وسمعت أبا العباس ابن أبي مهران يقول‏:‏ كان ابن جميل الرازي يريد أن يخرج التفسير فأخرجه في رقاع فأخرج ذات ليلة رقعة إلى الوراقين فقال‏:‏ الأكثرون هم الأقلون إلا من قال بالمال هكذا وهكذا في أي سورة هو فقال له الوراق‏:‏ ليس هذا من القرآن‏.‏

    فخجل ولم يخرج التفسير بعد‏.‏

    استفتاء محير‏:‏ قال سمعت البرقاني يقول‏:‏ قال لي الأهوازي الفقيه‏:‏ كنت عند يحيى بن محمد بن صاعد فجاءته امرأة فقالت له‏:‏ أيها الشيخ ما تقول في بئر سقطت فيها دجاجة فماتت هذا الماء طاهر أم نجس فقال يحيى‏:‏ ويحك كيف سقطت الدجاجة في البئر قالت‏:‏ لم تكن البئر مغطاة قال يحيى‏:‏ ألا غطيتها حتى لا يقع فيه شيء قال الأهوازي فقلت‏:‏ يا هذه إن كان الماء ما أفصح كلامه‏:‏ قال‏:‏ كنا عند بندار فقال في حديث عن عائشة قال‏:‏ قالت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال رجل يسخر به‏:‏ أعيذك بالله ما أفصحك فقال‏:‏ كنا إذا خرجنا من عند روح دخلنا إلى أبي عبيدة‏.‏

    فقال‏:‏ قد بان ذلك عليك‏.‏

    العلماء قد يقعون في التصحيف‏:‏ قال‏:‏ حدثنا عبد الله بن موسى والفريابي عن إسرائيل عن أبي إسحاق عن حارثة بن مضرب قال‏:‏ برز عيينة وشيبة والوليد فقالوا‏:‏ من يبارز فخرج من الأنصار قال عبد الله ستة والفريابي شيبة قال الدارقطني‏:‏ قوله ستة تصحيف والأصح ما قاله الفريابي لأن الذين خرجوا من الأنصار ثلاثة‏.‏

    تصحيف في الأحاديث‏:‏ قال الدارقطني‏:‏ وقرأت في أصل أبي عبد الله بن مخلد عن يحيى بن معين قال‏:‏ قال الوراق في حديث عائشة‏:‏ أن النبي صلى الله عليه وسلم لما أتى البقيع حساً رأيته‏.‏

    قال الدارقطني‏:‏ حدثنا أبي قال‏:‏ ورد يحيى بن آدم فقال‏:‏ أخطأ في حديث كعب قال‏:‏ قال الله أنا أشج وأداوي وأخطأ يحيى قبيحاً فقال‏:‏ أسحر وأداوي‏.‏

    قال أبو الهيثم القاضي‏:‏ سمعت أحمد بن صالح يقول‏:‏ قدمت أبلة فتلقيت سلامة بن روح فسمعته يحدث حديثاً لسقيفة فقال فيه‏:‏ ولا بيعة للذي بايع بعرة أن يفتلا فقلت‏:‏ إنما هو تغرة أن يقتلا فقال لي‏:‏ لا هو كما قلت لك قلت‏:‏ فما معناه قال‏:‏ البعرة تفتلها في يدك تفتيلاً فتنتشر‏.‏

    قال الدارقطني‏:‏ أملى علينا أبو بكر الصولي حديث أبي أيوب من صام رمضان واتبعه ستاً من شوال فقال‏:‏ شيئاً من شوال‏.‏

    وروى أحمد بن جعفر الحنبلي حديث أبي سعيد لا حليم إلا ذو عثرة فقال‏:‏ غيرة بالغين المعجمة والياء‏.‏

    قال الدارقطني‏:‏ وحدثنا محمد بن أحمد قال‏:‏ أملى علينا أبو شاكر مولى المتوكل في حديث اكتحلوا وتراً واذهبوا عنا أراد وادهنوا غباً‏.‏

    قال وقد روى ابن لهيعة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم احتجم في المسجد وإنما هو احتجر‏.‏

    خطأ الفقيه‏:‏ قال الدارقطني‏:‏ بلغني أن امرأة جاءت إلى علي بن داود وهو يحدث وبين يديه مقدار ألف نفس فقالت له‏:‏ حلفت بصدقة إزاري قال‏:‏ بكم اشتريته قالت‏:‏ باثنين وعشرين درهماً قال‏:‏ فصومي اثنين وعشرين قال‏:‏ فلما مرت أخذ يقول‏:‏ آه آه غلطنا والله أمرناها بكفارة الظهار‏.‏

    ينسب شعراً إلى النبي‏:‏ حدثني محمد بن عدي البصري قال‏:‏ رأيت رجلاً وهو يقول‏:‏ قال النبي صلى الله عليه وسلم‏:‏ مجزوء الوافر‏:‏ من بر يوماً بر به والدهر لا يغتر به لا يجيب حتى يسأل أباه‏:‏ قال‏:‏ حدثنا محمد بن عيسى قال‏:‏ حدثنا عباس قال‏:‏ سمعت يحيى بن معين يقول عن سعيد بن مسلم‏:‏ كان عنده كتاب عن منصور فقال له رجل‏:‏ سمعت هذا الكتاب فقال‏:‏ حتى يجيء أبي وأسأله‏.‏

    قال الدراقطني‏:‏ سمعت حمزة السهمي يقول‏:‏ سمعت على شيخ وأخذنا بكتابة السماع فقال‏:‏ لا يكتب اسمه لمن لا يعرفه‏:‏ حدثني أبو الحسن بن خلف الفقيه قال‏:‏ كتب لنا بعض المشايخ خطه في إجازة ولم يكتب اسمه فقلنا له‏:‏ اكتب اسمك فقال‏:‏ والله لا أفعل ولا أكتب اسمي لمن لا أعرفه‏.‏

    جمع العلم وفاته حكم بسيط‏:‏ وعن أحمد بن علي بن ثابت قال‏:‏ قرأت في كتاب أبي الفتح عبد الله بن أحمد النحوي بخطه‏:‏ سمعت القاضي أحمد بن كامل يقول‏:‏ ما جمع أحد من العلم ما جمع محمد بن موسى البربري ودخلت عليه يوماً وهو مغموم فقلت له‏:‏ ما بك فقال‏:‏ فلانة يعني امرأته حملتني على أن أعتقت هذه الجارية وقد بقيت لا أمة لي تخدمني ولا أحد يعينني قلت‏:‏ وأي شيء مقدار ثمن الجارية فقال‏:‏ إن امرأتي دفعت إلي دنانير أشتري لها بها جارية فاشتريت هذه الجارية فقلت‏:‏ تعتق ما لا تملك قال‏:‏ كأنه لا يجوز قلت‏:‏ لا الجارية لها على ملكها‏.‏

    فجعل يدعو لي‏.‏

    قال الجاحظ‏:‏ أمليت مرة على إنسان عمراً فاستملى ستراً وكتب زيداً‏.‏

    لا يفهم رغم التكرار‏:‏ أفٍّ للدنيا الدنية دراهم وبلية فقال المستملي‏:‏ وتلية فقيل له‏:‏ وبلية‏.‏

    فقال‏:‏ وملية فضحك الجماعة فقال النظام‏:‏ اتركوه‏.‏

    ذكر محمد بن الحسن عن بعض المغفلين وقيل له‏:‏ فلان مات في الري فقال‏:‏ إلى الري رحلتان لا أدري في أيهما مات‏.‏

    لم يوفقوا في العالم البديل‏:‏ قال‏:‏ سمعت أحمد بن محمد بن عيسى الوراق يقول‏:‏ سمعت عبد الرحمن بن أبي حاتم الرازي يقول‏:‏ سمعت أبي يقول‏:‏ كتب إلي صالح بن محمد العبادي أن محمد بن يحيى لما مات أجلسوا مكانه محدثاً يعرف بمحمد بن يزيد فأملى عليهم يا أبا عمير ما فعل البعير وأملى عليهم‏:‏ لا تصحب الملائكة رفقة فيها حرس يعني الذئب‏.‏

    صحفوا قول عمر‏:‏ وذكر أبو سليمان الخطابي‏:‏ أن عبد الله بن عمار قال‏:‏ سرقت مني عبية ومعنا رجل متهم فجئت إلى عمر بن الخطاب رضي الله عنه وقلت‏:‏ قد هممت أن آتي به مصفوداً فقال‏:‏ بغير بينة قال الخليل‏:‏ هذا مما صحف فيه الراوي إنما قال‏:‏ عمر‏:‏ تفترسه يعني تتقوى عليه لأنه لو أقام البينة لم يكن له في الحكم تكتيفه‏.‏

    ويحكى أن يحيى بن معين قال‏:‏ صحف رجل في حديث أبي عبيدة أنه كان على الحسر فروى على الجسر والحسر جمع حاسر وهو الذي لا درع عليه‏.‏

    قال الخطابي‏:‏ وصحف بعضهم‏:‏ لو صليتم حتى تكونوا كالحنائز‏.‏

    وصحف آخر في حديث يأجوج ومأجوج أنها إذا هلكت أكلت منها دواب الأرض فتشكر أي تسمن‏.‏

    فصحف فقال‏:‏ تسكر من سكر الشراب‏.‏

    تصحيف بالغ‏:‏ وحكى لنا أبو بكر ابن عبد الباقي البزاز صحف رجل فقال‏:‏ حدثنا سقنان البوري عن جلد المجدا عن اتش عن النبي صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ اذهبوا عنا‏.‏

    أراد سفيان الثوري عن خالد الحذاء عن أنس عن النبي صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ ادهنوا غباً‏.‏

    الباب الثاني عشر في ذكر المغفلين من الأمراء والولاة

    كره أن يغيظ السيدة عائشة‏:‏ قال محمد بن زياد‏:‏ كان عيسى بن صالح بن علي يحمق وكان له ابن يقال له‏:‏ عبد الله من عقلاء الناس فتولى عيسى جند قنسرين فاستخلف ابنه على العمل قال ابنه‏:‏ فأتاني رسوله في بعض الليل يأمرني بالحضور في وقت مبكر لا يحضر فيه إلا لأمر مهم فتوهمت أن كتاباً ورد من الخليفة في بعض الأشياء التي يحتاج فيها إلى حضوري وحضور الناس فلبست السواد وتقدمت بالبعثة إلى وجوه القواد وركبت إلى داره فلما دخلتها سألت الحجاب هل ورد كتاب من الخليفة أو حدث أمر فقالوا لم يكن من هذا شيء فصرت من الدار إلى موضع تخلف الحجاب عنه فسألت الخدام أيضاً فقالوا مثل مقالة الحجاب فصرت إلى الموضع الذي هو فيه فقال لي‏:‏ أدخل يا بني فدخلت فوجدته على فراشه فقال‏:‏ علمت يا بني أني سهرت الليلة في أمر أنا مفكر فيه إلى الساعة قلت‏:‏ أصلح الله الأمير ما هو قال‏:‏ اشتهيت أن يصيرني الله من الحور العين ويجعل في الجنة زوجي يوسف النبي فطال في ذلك فكري قلت‏:‏ أصلح الله الأمير فالله عز وجل قد جعلك رجلاً فأرجو أن يدخلك الجنة ويزوجك من الحور العين فإذا وقع هذا في فكرك فهلا اشتهيت محمداً صلى الله عليه وسلم أن يكون زوجك فإنه أحق بالقرابة والنسب وهو سيد الأولين والآخرين في أعلى عليين فقال‏:‏ يا بني لا تظن أني لم أفكر في هذا فقد فكرت فيه ولكن كرهت أن أغيظ السيدة عائشة‏.‏

    حدثنا المدائني قال‏:‏ جاء رجل من أشراف الناس إلى بغداد فأراد أن يكتب إلى أبيه كتاباً يخبره فلم يجد أحداً يعرفه فانحدر بالكتاب إلى أبيه وقال‏:‏ كرهت أن يبطىء عليك خبري ولم أجد أحداً يجيء بالكتاب فجئت أنا به ودفعه إليه‏.‏

    ضرب الخصمين لأن بينهما الظالم‏:‏ قال ابن خلف‏:‏ واختصم رجلان إلى بعض الولاة فلم يحسن أن يقضي بينهما فضربهما وقال‏:‏ الحمد لله الذي لم يفتني الظالم منهما‏.‏

    أخبرني سعيد بن جعفر الأنباري قال‏:‏ سمعت أبي يقول‏:‏ غضب أبو الخيثم على عامل له فكلم في الرضاء عنه فقال‏:‏ لا والله أو يبلغني عنه أنه قبل رجلي‏.‏

    صاحب مظالم قليل العقل‏:‏ قال أبو عثمان الجاحظ‏:‏ كان فزارة صاحب مظالم البصرة وكان أطول خلق الله لحية وأقلهم عقلاً وهو الذي قال فيه الشاعر‏:‏ مجزوء الكامل‏:‏ ومن المظالم أن تكو ن على المظالم يا فزاره أخذ الحجام يوماً من شعره فما فرغ دعا بمرآة فنظر فيها فقال للحجام‏:‏ أما شعر رأسي فقد جودت أخذه ولكنك والله يا ابن الخبيثة سلحت على شاربي ووضع يديه عليه‏.‏

    وسمع فزارة يوماً صياحاً فقال‏:‏ ما هذا الصياح فقالوا‏:‏ قوم يتكلمون في القرآن‏.‏

    فقال‏:‏ اللهم أرحنا من القرآن‏.‏

    واجتاز به صاحب دراج فقال‏:‏ بكم تبيع هذا الدراج فقال‏:‏ واحد بدرهم‏.‏

    قال‏:‏ لا قال‏:‏ كذا بعت قال‏:‏ نأخذ منك اثنين بثلاثة دراهم قال‏:‏ خذ فقال‏:‏ يا غلام أعطه ثمن اثنين ثلاثة دراهم فإنه أسهل للمبيع‏.‏

    خطاب أعراب ولي على كورة‏:‏ وبلغنا أن المهلب ولى بعض الأعراب كورة بخراسان وعزل واليها فصعد المنبر وحمد الله وأثنى عليه ثم قال‏:‏ أيها الناس اقصدوا لما أمركم الله به فإنه رغبكم في الآخرة الباقية وزهدكم في الدنيا الفانية فرغبتم في هذه وزهدتم في تلك فيوشك أن تفوتكم الفانية ولا تحصل لكم الباقية فتكونوا كما قال الله تعالى لا ماءك أبقيت ولا حرك أنقيت واعتبروا بالمغرور الذي عزل عنكم سعى وجمع فصار ذلك كله إلي على رغم أنفه وصار كما قال الله سبحانه وتعالى مجزوء الخفيف‏:‏ ثم نزل عن المنبر‏.‏

    أعرابي يخطب الجمعة‏:‏ وبلغنا أن يزيد بن المهلب ولى أعرابياً على بعض كور خراسان فلما كان يوم الجمعة صعد المنبر وقال‏:‏ الحمد لله ثم ارتج عليه فقال‏:‏ أيها الناس إياكم والدنيا فإنكم لم تجدوها إلا كما قال الله تعالى‏:‏ الوافر‏:‏ وماالدنيا بباقيةٍ لحي وما حي على الدنيا بباقي فقال كاتبه‏:‏ أصلح الله الأمير هذا شعر قال‏:‏ فالدنيا باقية على أحد قال‏:‏ لا قال‏:‏ فيبقى عليها أحد قال‏:‏ لا قال‏:‏ فما كلفتك إذن خلقت السموات والأرض في ستة أشهر‏:‏ وبلغنا أن بعض العرب خطب في عمل وليه فقال في خطبته‏:‏ إن الله خلق السموات والأرض في ستة أشهر‏.‏

    فقيل له في ستة أيام فقال‏:‏ والله أردت أن أقولها ولكن استقللتها‏.‏

    قصص منصور بن النعمان‏:‏ قال‏:‏ حدثنا أبو بكر النقاش قال‏:‏ كتب كاتب منصور بن النعمان إليه من البصرة أنه أصاب لصاً فكره الإقدام على قطعه دون الاستطلاع على أمره وأنه خياط فكتب إليه‏:‏ إقطع رجله ودع يده فقال‏:‏ إن الله أمر بغير ذلك فكتب إليه‏:‏ نفذ ما أمرتك به فإن الشاهد يرى ما لا يرى الغائب‏.‏

    وأتى منصوراً نخاس ببغل فقال‏:‏ هذا شراؤه أربعون ديناراً فقال‏:‏ لا تربح علي شيئاً هذه المرة يا غلام اعطه ألفاً وخمسمائة دينار‏.‏

    ودخل على المأمون فقال‏:‏ يا أمير المؤمنين الموت فاشٍ بالكوفة ولكنه سليم‏.‏

    ودخل على أحمد بن أبي حاتم وهو يتغدى برؤوس فقال له أحمد‏:‏ هلم يا أبا سهل فإنها رؤوس الرضع فقال‏:‏ هنيئاً أطعمنا الله وإياك من رؤوس أهل الجنة‏.‏

    وقال له المأمون‏:‏ يا منصور قد مدت دجلة فأشر علينا‏.‏

    فقال‏:‏ تكتري مئة سقاء يستقون ذا الماء يرشون الطريق فقال له المأمون‏:‏ حرت فيك‏.‏

    إلحس ما كتبت‏:‏ قال‏:‏ حدثنا محمد بن خلف قال‏:‏ قال بعض الولاة لكاتبه‏:‏ أكتب إلى فلان وعنفه وقل له‏:‏ بئس ما صنعت يا خرا‏.‏

    فقال الكاتب‏:‏ أعزك الله لا يحسن هذا في المكاتبة‏.‏

    قال‏:‏ صدقت إلحس موضع الخرا بلسانك‏.‏

    أخبرني الأمير أبو بكر بن بدر قال‏:‏ شغب رجال على الحسين بن مخلد يوماً وطالبوه بالمال فقال‏:‏ أنا ما معي مال في بيتي أخرجه وإنما أنا للسلطان كالمرملة إن صب في أعلاي شيئاً أخذتموه من أسفلي فإن صبرتم إلى أن ترد الأموال فرقت عليكم وإلا فالأمر لكم‏.‏

    يريد أن يحم اليوم ويشفى غداً‏:‏ حدثنا أبو علي محمد بن الحسن الكاتب قال‏:‏ كنت أكتب لأبي الفضل بن علان وهو بأرجان يتقلدها فقيل له‏:‏ قدم أبو المنذر النعمان بن عبد الله يريد فارس والوجه أن تلقاه في غد وكان ابن الفضل يحم حمى الربع فقال‏:‏ كيف أعمل وغداً يوم حماي ولا أتمكن من لقاء الرجل‏!‏ ولكن الوجه أن أحم الساعة حتى أقدر عليه غداً يا غلام هات الدواج حتى أحم الساعة فإذا عنده أنه إذا أراد أن يقدم نوبة الحمى ويصح غداً تأخرت عنه الحمى‏.‏

    مقوم ناقة صالح‏:‏ حدثنا المدائين قال‏:‏ كان عبد الله بن أبي ثور والي المدينة فخطبهم فقال‏:‏ أيها الناس اتقوا الله وارجوا التوبة فإنه أهلك قوم صالح في ناقة قيمتها خمسمائة درهم‏.‏

    فسموه مقوم الناقة وعزله الزبير‏.‏

    قال‏:‏ وكتب حيان عامل مصر إلى عمر بن عبد العزيز‏:‏ إن الناس قد أسلموا فليس جزية‏.‏

    فكتب إليه عمر‏:‏ أبعد الله الجزية إن الله بعث محمداً هادياً ولم يبعثه جابياً للجزية‏.‏

    الأمير يجلس للنظر أول من أمس‏:‏ حدثنا سليمان بن حسن بن مخلد‏:‏ قال‏:‏ حدثني أبي قال‏:‏ كنت عند شجاع بن القاسم وقد دخل قوم من المتظلمين خاطبهم في أمورهم فقال‏:‏ ليس النظر في هذا الآن والأمير يجلس للنظر في هذا ومثله أول من أمس فتصيرون إليه‏.‏

    القباء المخرق‏:‏ دخل شجاع على المستعين مرة وطرف قبائه مخرق فسأله عن سبب ذلك فقال‏:‏ اجتزت في الدرب وكان فيه كلب فوطأت قباءه فخرق ذنبي‏.‏

    ‏.‏

    ‏.‏

    فما تمالك المستعين أن ضحك‏.‏

    عامل الرشيد على الرقة‏:‏ وعن جرير بن المقفع عن وزير كسرى قال‏:‏ كان قباذ أحمق كان يأتي البستان فيشم الريحان في منبته ويقول‏:‏ لا أقلعه رحمة له‏.‏

    وبلغنا عن نصر بن مقبل وكان عامل الرشيد على الرقة أنه أمر بجلد شاة الحد فقالوا إنها بهيمة‏.‏

    قال‏:‏ الحدود لا تعطل وإن عطلتها فبئس الوالي أنا‏.‏

    فانتهى خبره إلى الرشيد فلما وقف بين يديه قال‏:‏ من أنت قال‏:‏ مولى لبني كلاب فضحك الرشيد وقال‏:‏ كيف بصرك بالحكم قال‏:‏ الناس والبهائم عندي واحد في الحق ولو وجب الحق على بهيمة وكانت أمي أو أختي لحددتها ولم تأخذني في الله لومة لائم‏.‏

    فأمر الرشيد أن لا يستعان به‏.‏

    الحكيم والوزير الركيك‏:‏ حضر بعض حكماء الهند مع وزير ملكهم وكان الوزير ركيكاً فقال للحكيم‏:‏ ما العلم الأكبر قال‏:‏ الطب قال‏:‏ فإني أعرف من الطب أكثره قال‏:‏ فما دواء المبرسم أيها الوزير قال‏:‏ دواؤه الموت حتى تقل حرارة صدره ثم يعالج بالأدوية الباردة ليعود حياً قال‏:‏ ومن يحييه بعد الموت قال‏:‏ هذا علم آخر وجد في كتاب النجوم ولم أنظر في شيء منه إلا في باب الحياة فإني وجدت في كتاب النجوم أن الحياة للإنسان خير من الموت فقال الحكيم‏:‏ أيها الوزير الموت على كل حال خير للجاهل من الحياة‏.‏

    عدل أبي خندف‏:‏ عرض أبو خندف دوابه فأصاب فيها واحدة عجفاء مهزولة فقال‏:‏ هاتوا الطباخ فبطحه وضربه خمسين مقرعة وقال له‏:‏ ما لهذه الدابة على هذه الحال قال‏:‏ يا سيدي أنا طباخ ما علمي بأمر الدواب قال‏:‏ بالله أنت طباخ‏!‏ فلم لم تقل لي اذهب الآن فإذا كان غداً أضرب السائس ستين مقرعة يفضل عشرون فطب نفساً‏.‏

    تسلمت ثلاثة وهم واحد‏:‏ وروى أبو الحسن محمد بن هلال الصابىء قال‏:‏ خرج قوم من الديلم إلى أقطاعهم فظفروا باللص المعروف بالعراقي فحملوه إلى الوزير أبي عبد الله المهلبي فتقدم بإحضار أبي الحسين أحمد بن محمد القزويني الكاتب وكان ينظر في شرطة بغداد فقال له المهلبي‏:‏ هذا اللص العيار العراقي الذي عجزتم عن أخذه فخذوه واكتب خطك بتسليمه فقال‏:‏ السمع والطاعة إلى ما يأمر به الوزير ولكنك تقول ثلاثة وهذا واحد فكيف اكتب خطي بتسليم ثلاثة فقال يا هذا هذا العدد صفة لهذا الواحد فكتب يقول‏:‏ أحمد بن محمد القزويني الكاتب تسلمت من حضرة الوزير اللص العيار العراقي ثلاثة وهم واحد رجل وكتب بخطه في التاريخ‏.‏

    فضحك الوزير وقال لنصراني هناك‏:‏ قد صحح القزويني مذهبكم في تسليم هذا اللص‏.‏

    كتابة اللحن‏:‏ وقال بعض الكتاب لمغنية‏:‏ أكتبي لي هذا الصوت فقالت‏:‏ أنت الكاتب فقال‏:‏ أنت تكتبيه بلحنه وأنا لا أحسن أكتبه بلحنه‏.‏

    الوزير ذو السعادات‏:‏ قال أبو الحسن بن هلال الصابىء‏:‏ عرض على الوزير ذي السعادات أبي الفرج صاحبها وطلبها ففتح الوزير الدواة وكتب على هذه بخط غليظ هذه لا تصلح وكتب على أخرى وهذه غير مرضية وعلى أخرى هذه غالية وقال‏:‏ ادفعوها إليه فأخذها الرجل وقد تلفت عليه‏.‏

    قال‏:‏ وكان إذا أخطأ الفرس تحته يأمر بقطع علفه تأديباً له فإذا قيل له في ذلك قال‏:‏ أطعموه ولا تعلموه أني علمت بذلك‏.‏

    لماذا رفض الإسلام‏:‏ جاء بعض النصارى إلى عبد الله بن بشار وكان عامل المدينة فقال‏:‏ أريد أن أسلم على يدك فقال‏:‏ يا ابن الفاعلة ما وجدت في عسكر أمير المؤمنين أهون مني جئت تريد أن تلقي بيني وبين عيسى ابن مريم كلاماً إلى يوم القيامة‏.‏

    صعد بعض الولاة المنبر فخطب فقال‏:‏ إن أكرمتموني أكرمتكم وإن أهنتموني ليكونن أهون علي هذا الثلج أبرد من ذاك‏:‏ جاز بعض الأمراء المغفلين على بياع الثلج فقال‏:‏ أرني ما عندك فكسر له قطعة وناوله فقال‏:‏ أريد أبرد من هذا فكسر له من الجانب الآخر فقال‏:‏ كيف سعر هذا فقال‏:‏ رطل بدرهم ومن الأول رطل ونصف بدرهم فقال‏:‏ زن من الثاني‏.‏

    وجاز يوماً بطين في باب الشام فقال لأصحابه‏:‏ السلطان يريد أن يركب فإن أنا رجعت ورأيت هذا الطين موضعه ضربته بالنار ولا ينفعكم شفاعة أحد‏.‏

    خطب قبيصة وهو خليفة أبيه على خراسان فأتاه كتابه فقال‏:‏ هذا كتاب الأمير وهو والله أهل أن يطاع وهو أبي وأكبر مني‏.‏

    ما ورد كتاب من الميت‏:‏ وحكى أبو إسحاق الصابي أن رجلاً من كبار كتاب العجم يعرف بأبي العباس بن درستويه حضر مجلس أبي الفرج محمد بن العباس وهو جالس للعزاء بأبيه أبي الفضل وقد ورد نعيه من الأهواز وعند أبي الفرج رؤساء الدولة قد ولي الديوان مكان أبيه فلما تمكن ابن درستويه في المجلس تباكى وقال‏:‏ لعل هذا إرجاف ورد كتابه فقال له أبو الفرج‏:‏ قد ورد عدة كتب فقال‏:‏ دع هذا كله ورد كتابه بخطه فقال‏:‏ لو ورد كتابه بخطه ما جلسنا للعزاء‏.‏

    فضحك الناس‏.‏

    لا يفرق بين يوم الحجاجة ويوم القيامة‏:‏ وأنشد عبد الله بن فضلويه عامل قرميسين في مجلسه والمجلس غاص بأهله هذا البيت‏:‏ البسيط‏:‏ يوم القيامة يومٌ لا دواء له إلا الطلاء وإلا اللهو والطرب فقال بعض الحاضرين‏:‏ إنما هو يوم الحجامة‏.‏

    فقال‏:‏ اعذروني فإني لا أحسن النحو‏.‏


    الباب الثالث عشر في ذكر المغفلين من القضاة

    قاضٍ لا يميز بين المدح والهجاء‏:‏ عن ابن الأعرابي قال‏:‏ خاصم أبو دلامة رجلاً إلى عافية فقال‏:‏ المتقارب‏:‏ لقد خاصمتني غواة الرجال وخاصمتهم سنةً وافيه فمن كنت من جوره خائفاً فلست أخافك يا عافيه فقال له عافية‏:‏ لأشكونك لأمير المؤمنين قال‏:‏ لم تشكوني قال‏:‏ لأنك هجوتني‏.‏

    قال‏:‏ والله لئن شكوتني إليه ليعزلنك قال‏:‏ لم قال‏:‏ لأنك لا تعرف الهجو من المدح‏.‏

    عافية هذا هو ابن زيد القاضي ولاه المهدي القضاء على بغداد‏.‏

    قاضٍ عزل نفه‏:‏ قال‏:‏ حدث عبد الرحمن بن مسهر قال‏:‏ ولاني القاضي أبو يوسف القضاء بجبل‏.‏

    وبلغني أن الرشيد منحدر إلى البصرة فسألت أهل جبل أن يثنوا علي فوعدوني أن يفعلوا ذلك وتفرقوا فلما آيسوني من أنفسهم سرحت لحيتي وخرجت فوقفت له فوافى وأبو يوسف في الحراقة فقلت‏:‏ يا أمير المؤمنين نعم القاضي قاضي جبل قد عدل بينا وفعل وصنع وجعلت أثني على نفسي فرآني أبو يوسف فطأطأ رأسه وضحك فقال هرون‏:‏ مم تضحك فقال‏:‏ إن المثني على نفسه هو القاضي‏.‏

    فضحك هرون حتى فحص رجليه وقال‏:‏ هذا شيخ سخيف سفلة فاعزله فعزلني‏.‏

    الأمير أخر الجمعة‏:‏ عن علي بن هشام أنه قال‏:‏ كان للحجاج قاضٍ بالبصرة من أهل الشام يقال له أبو حمير فحضرت الجمعة فمضى يريدها فلقيه رجل من العراق فقال له‏:‏ يا أبا حمير فأين تذهب قال‏:‏ إلى الجمعة فقال‏:‏ ما بلغك أن الأمير قد أخر الجمعة اليوم فانصرف راجعاً إلى بيته فلما كان من الغد قال له الحجاج‏:‏ أين كنت يا أبا حمير لم تحضر معنا الجمعة قال‏:‏ لقيني بعض أهل العراق فأخبرني أن الأمير أخر الجمعة فانصرفت‏.‏

    فضحك الحجاج وقال‏:‏ يا أبا حمير أما علمت أن الجمعة لا تؤخر‏.‏

    لا يفرق بين العم والخال‏:‏ قال المدائني‏:‏ استعمل حيان بن حسان قاضي فارس على ناحية كرمان فخطبهم فقال‏:‏ يا أهل كرمان تعرفون عثيمان بن زياد هو عمي أخو أمي‏.‏

    فقالوا‏:‏ فهو خالك إذن‏.‏

    قال ابن خلف‏:‏ وسقط الذباب على وجه قاضي عبدان فقال‏:‏ كثر الله بكم القبور‏.‏

    قال ابن خلف‏:‏ قال بعض الرواة‏:‏ تقدم رجلان إلى أبي العطوف قاضي حران فقال أحدهما‏:‏ أصلح الله القاضي هذا ذبح ديكاً لي فخذ لي بحقه فقال لهما القاضي‏:‏ عليكما بصاحب الشرطة فإنه ينظر في الدماء‏.‏

    قال أبو الفضل الربعي‏:‏ حدثنا أبي قال‏:‏ سأل المأمون رجلاً من أهل حمص عن قضاتهم قال‏:‏ يا أمير المؤمنين إن قاضينا لا يفهم وإذا فهم وهم قال‏:‏ ويحك كيف هذا قال‏:‏ قدم عليه رجل رجلاً فادعى عليه أربعة وعشرين درهماً فأقر له الآخر فقال‏:‏ أعطه قال‏:‏ أصلح الله القاضي إن لي حماراً اكتسب عليه كل يوم أربعة دراهم أنفق على الحمار درهماً وعلي درهماً وأدفع له درهمين حتى إذا اجتمع ما له غاب عني فلم أره فأنفقتها وما أعرف وجهاً إلا أن يحبسه القاضي إثنا عشر يوماً حتى أجمع له إياها فحبس صاحب الحق حتى جمع ماله فضحك المأمون وعزله‏.‏

    حلف الجار بدل المتهم‏:‏ وعن أبي بكر الهذلي قال‏:‏ كان ثمامة بن عبد الله بن أنس على القضاء بالبصرة قبل بلال بن أبي بردة وكان مخلطاً فاستدعت امرأة إلى ثمامة على رجل أودعته شيئاً ولم يكن لها بينة فأراد استحلافه لها فقالت‏:‏ إنه رجل سوء فيحلف ويذهب حقي ولكن استحلف إسحاق بن سويد فإنه جاره فأرسل إلى إسحاق واستحلفه‏.‏

    قاضٍ يحكم بالقرعة‏:‏ وحكى أبو الخير الخياط عن بعض أصحابه قال‏:‏ دخلت تاهرت فإذا فيها قاضٍ من أهلها وقد أتى رجل جنى جناية ليس لها في كتاب الله حد منصوص ولا في السنة فأحضر الفقهاء فقال‏:‏ إن هذا الرجل جنى جناية وليس لها في كتاب الله حكم معروف فما ترون فقالوا بأجمعهم‏:‏ الأمر لك قال‏:‏ فإني رأيت أن أضرب المصحف بعضه ببعض ثلاث مرات ثم أفتحه فما خرج من شيء عملت به قالوا له‏:‏ وفقت‏.‏

    ففعل بالمصحف ما ذكره ثم فتح فخرج قوله تعالى‏:‏ ‏"‏ سنسمه على الخرطوم ‏"‏ فقطع أنف الرجل وخلى سبيله‏.‏

    شاهد واحد يثبت نصف الحق‏:‏ وبلغنا أن رجلاً قدم رجلاً إلى بعض القضاة فادعى عليه بثلاثين ديناراً وأقام شاهداً واحداً فقال القاضي‏:‏ إدفع له خمسة عشر ديناراً إلى أن يقيم الشاهد الآخر‏.‏

    ما معنى السدس‏:‏ وحكى فقيه من رفقائنا قال‏:‏ حضر عندي أمين من أمناء القاضي فسألني عن فريضة فيها سدس فقال‏:‏ ما معنى السدس قلت له‏:‏ من الدينار ثلاثة قراريط وحبة وسهم من ستة أسهم هذا هو السدس فقال‏:‏ أكتبه لي حتى أعرفه قلت‏:‏ والله لا أكتبه لك‏.‏

    في ذكر المغفلين في الكتاب والحجاب أخطأ الكاتب فكانت جريمة‏:‏ حدثني حماد بن إسحاق قال‏:‏ كتب سليمان بن عبد الملك إلى أبي بكر بن حزم أن أحص من قبلك من المخنثين فحصف كاتبه فقال أخص فدعا بهم فخصاهم‏.‏

    وقد رويت لنا هذه الحكاية على غير هذا الوجه وأنه خصاهم لأنه كان غيوراً فإذن لا يكون تصحيفاً‏.‏

    الكاتب الأحمق‏:‏ وعن الحسين بن السميدع الأنطاكي قال‏:‏ كان عندنا بإنطاكية عامل من حلب وكان له كاتب أحمق فغرق في البحر شلنديتان من مراكب المسلمين التي يقصد بها العدو فكتب ذلك الكاتب عن صاحبه إلى العامل بحلب بخبرهما‏:‏ بسم الله الرحمن الرحيم إعلم أيها الأمير أعزه الله تعالى إن شلنديتين أعني مركبين قد صفقا من جانب البحر أي غرقا من شدة أمواجه فهلك من فيهما أي تلفوا قال‏:‏ فكتب إليه أمير حلب‏:‏ بسم الله الرحمن الرحيم ورد كتابك أي وصل وفهمناه أي قرأناه أدب كاتبك أي إصفعه واستبدل به أي اعزله فإنه مائق أي أحمق والسلام أي انقضى الكتاب‏.‏

    وعن عبد الله بن محمد الصوري قال‏:‏ رأيت سهل بن بشر الكاتب يوماً وقد نعق غراب أبقع على حائط صحن الدار فضاق صدره وقال‏:‏ هاتم البواب فجيء به فقال‏:‏ لم تركت هذا الغراب يصيح ها هنا فقال البواب‏:‏ أيها الأستاذ وأي ذنب لي أنا أحفظ بابي وليس هذا ممن يدخل من الباب فيلزمني جنايته فكيف أستطيع منعه من الصياح فقال‏:‏ قفاه فما يصفع صفعاً عظيماً إلى أن شفعت فيه‏.‏

    شهادتكم بيوم الفطر تؤدي إلى عقابكم‏:‏ وعن أبي علي النميري قال‏:‏ تراءينا هلال شوال فأتينا سوار بن عبد الله لنشهد عنده فقال حاجبه‏:‏ أنتم مجانين الأمير لم يختضب بعد ولم يتهيأ ولئن وقعت عينه عليكم ليضربنكم مائتين انطلقوا فانصرفنا وصام الناس يوم الفطر‏.‏

    لا تقبل شهادة الأحمق التقي‏:‏ وعن أبي بكر النقاش قال‏:‏ قيل لعبد الله بن مسعود القاضي‏:‏ تجيز شهادة العفيف التقي الأحمق قال‏:‏ لا وسأريكم هذا ادع يا غلام أبا الورد حاجبي وكان أحمق فلما أتاه قال‏:‏ اخرج فانظر ما الريح فخرج ثم رجع فقال‏:‏ شمال يشوبها جنوب فقال‏:‏ كيف ترون أتروني وعن أبي أحمد الحارثي قال‏:‏ كنت أعاشر بعض كتاب الديلم فسمعته مرة يحلف ويقلو‏:‏ والله الذي لا إله إلا هو أعني به الطلاق والعتاق‏.‏

    القائد ثور وامرأته بقرة‏:‏ قال‏:‏ وكتب مرة بحضرتي تذكرة بأضاحي يريد تفريقها في دار صاحبه وقد قرب عيد الأضحى فكتب‏:‏ القائد ثور امرأته بقرة ابنه كبش ابنته نعجة الكاتب تيس فقلت‏:‏ يا سيدي الروح الأمين ألقى إليك هذا فلم يدر ما خاطبته به وسلمت منه‏.‏

    رسالة إلى صديق‏:‏ وكتب إلى صديق له‏:‏ كتبت إليك هذه الكلمات يا سيدي وربي أعني به قميصي من منزلك الذي أنا أسكنه وقد نفضت الدم من قفاك المرسوم بي وليس وحق رأسك الذي أحبه عبدي من نبيذك الذي تشربه شيء فوجه إلي على يدي هذا الرسول فإنه ثفة أوثق مني ومنك‏.‏

    قال أبو أحمد‏:‏ وبلغني عن بعض قواد الديلم أنه قال‏:‏ كاتبي أحذق الناس بأمر الدواب والضياع وشري الأمتعة وما فيه عيب إلا أنه لا يقرأ ولا يكتب‏.‏

    وعن عبد الله بن إبراهيم الموصلي قال‏:‏ نابت الحجاج في صديق له مصيبة ورسول لعبد الملك شامي عنده فقال الحجاج‏:‏ ليت إنساناً يعزيني بأبيات فقال الشامي‏:‏ أقول قال‏:‏ قل فقال‏:‏ وكل خليل سوف يفارق خليله يموت أو يصاب أو يقع من فوق البيت أو يقع البيت عليه أو يقع في بئر أو يكون شيئاً لا نعرفه فقال الحجاج‏:‏ قد سليتني عن مصيبتي بأعظم منها في أمير المؤمنين إذ وجه مثلك لي رسولاً‏.‏

    أطلق الحمار أعزك الله‏:‏ وجد في بعض الكتب أن قدامة بن زيد وجه غلاماً له إلى قطربل ليبتاع له شراباً وأركبه حماراً فمضى الغلام وابتاع له الشراب فلما صار إلى باب قطربل عارضه صاحب المصلحة فضربه وأراق ما معه وحبسه فاتصل الأمر بقدامة فكتب إلى صاحب الخبر‏:‏ بسم الله الرحمن الرحيم جعلت فداك برحمته فإن صاحب مصلحتين قطربل قويا على غلام لي فضرباه خمسين رطلاً من تقطيع الزكرة فرأيك أعزك الله في إطلاق الحمار مصاباً إن شاء الله عز وجل‏.‏

    رسالة إلى طبيب‏:‏ وكتب بعضهم إلى طبيب‏:‏ بسم الله الرحمن الرحيم ويلك يا يوحنا وامتع بك قد شربت الدواء خمسين مقعداً المغص والتقطيع يفتل بطني والعينين والرأس فلا تؤخر باحتباسك عني فسوف تعلم أني سأموت وتبقى بلا أنا فعلت موفقاً إن شاء الله‏.‏

    عملت يا طبيب بوصفك فلم يفد‏:‏ وصف حجاج بن هرون الكاتب لحنين النصراني علة به فأمره أن يؤخر غداءه ويأخذ في آخر الليل دواء وصفه له فكتب إليه حجاج من غد‏:‏ بسم الله الرحمن الرحيم وأتم نعمته عليك شربت الدواء وأكلت قليل كسرة واختلف أحمر مثل السلق مغصاً فرأيك في إنكار ذلك على بطني فعلت إن شاء الله‏.‏

    رسالة مختصرة إلى صديق‏:‏ وكتب بعضهم إلى صديق له‏:‏ بسم الله الرحمن الرحيم وجعلني الله فداءك لولا علة نسيتها لسرت إليك حتى أعرفك بنفسي والسلام‏.‏

    رسالة اعتذار‏:‏ وكتب المتوكل إلى محمد بن عبد الله يطلب فهداً فكتب إليه‏:‏ نجوت عند مقام لا إله إلا الله وصلى الله على سيدنا محمد فديته إن كان عندي مما طلبته وزن دانق لا فهد ولا نمر فلا تظن يا سيدي إني أبخل عليك بالقليل‏.‏

    وكتب معاوية بن مروان إلى الوليد بن عبد الملك‏:‏ قد بعثت إليك خزاً أحمر وأحمى‏.‏

    نحن في خير ولكن قتل أكثر الأسرة‏:‏ وكتب رجل من البصرة إلى أبيه‏:‏ كتبت إليك يا أبت نحن كما يسرك الله عونه وقوته لم يحدث علينا بعدك إلا كل خير إلا أن حائطاً لنا وقع على أمي وأخي الصغير وأختي والجارية والحمار والديك والشاة ولم يفلت غيري‏.‏

    وكتب أبو كعب إلى منزله كتاباً عنوانه‏:‏ من أبي كعب يدفع عنوانه في عياله إن شاء الله‏.‏

    رسالة من ولد ملك‏:‏ وكتب بعض ولد الملوك إلى بعض‏:‏ استوهب الله المكاره فيك برحمته أنا وحق جدي رسول الله الذي لا إله إلا هو أحبك أشد من جدي المتوكل فقد بلغني أنه قد جاءك من النبيذ شيء كثير كثير شطراً وأنا أحبه شديد شديد شطراً آخر وبحياتي عليك ألا بعثت إلي دستجة أو خمس دبات أو ستة أو سبعة أو أكثر جياد بالغة وإلا فثلاث خماسيات ولا تردني فأحرد موفقاً .

    الباب الخامس عشر في ذكر المغفلين من المؤذنين
    عن أبي بكر النقاش قال‏:‏ حدثنا أن أعرابياً سمع مؤذناً كان يقول‏:‏ أشهد أن محمداً رسول الله بالنصب فقال‏:‏ ويحك فعل ماذا وعن محمد بن خلف قال‏:‏ قيل لمؤذن ما يسمع أذانك فلو رفعت صوتك فقال‏:‏ إني لأسمع صوتي من ميل‏.‏

    وقال بعضهم‏:‏ رأيت مؤذناً يؤذن ثم عدا فقلت‏:‏ إلى أين فقال‏:‏ أن أحب أعرف إلى أين يبلغ صوتي‏.‏

    وأذن مؤذن فقيل له‏:‏ ما أحسن صوتك فقال‏:‏ إن أمي كانت تطعمني البلادة وأنا صغير‏.‏

    يريد البلادر‏.‏

    وعن شريح بن يزيد قال‏:‏ كان سعيد بن سنان المهدي مؤذناً بجامع حمص وكان شيخاً صالحاً يسحر الناس في رمضان فيقول في تسحيره‏:‏ استحثو قديراتكم عجلوا في أكلكم قبل أن أأذن فيسخم الله وجوهكم وتحردوا‏.‏

    الباب السادس عشر يحفظ مكان الإمام حتى يجيء

    عن أبي العيناء قال‏:‏ كان المدني في الصف من وراء الإمام فذكر الإمام شيئاً فقطع الصلاة وقدم المدني ليؤمهم فوقف طويلاً فلما أعيا الناس سبحوا له وهو لا يتحرك فنحوه وقدموا غيره فعاتبوه فقال‏:‏ ظننته يقول لي‏:‏ احفظ مكاني حتى أجيء‏.‏

    كلهم أعداء لا نبالي بهم‏:‏ وعن محمد بن خلف قال‏:‏ مر رجل بإمام يصلي بقوم فقرأ‏:‏ آلم غلبت الترك فلما فرغ قلت‏:‏ يا هذا إنما هو ‏"‏ غلبت الروم ‏"‏ فقال‏:‏ كلهم أعداء لا نبالي من ذكر منهم‏.‏

    الأعمش يصلي خلف إمام ثقيل‏:‏ وعن مندل بن علي قال‏:‏ خرج الأعمش ذات يوم من منزله بسحر فمر بمسجد بني أسد وقد أقام المؤذن الصلاة فدخل يصلي فافتتح الإمام الركعة الأولى بالبقرة ثم في الركعة الثانية آل عمران فلما انصرف قال له الأعمش‏:‏ أما تتقي الله أما سمعت حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏ من أم الناس فليخفف فإن خلفه الكبير والضعيف وذا الحاجة ‏"‏‏.‏

    فقال الإمام قال الله عز وجل‏:‏ ‏"‏ وإنها لكبيرةٌ إلا على الخاشعين ‏"‏‏.‏

    فقال الأعمش‏:‏ أنا رسول الخاشعين إليك بأنك تصحيح الخطأ بالرفس‏:‏ وعن المدائني قال‏:‏ قرأ إمام ولا الظالين بالظاء المعجمة فرفسه رجل من خلفه فقال الإمام‏:‏ آه ضهري فقال له رجل‏:‏ يا كذا وكذا خذ الضاد من ضهرك واجعلها في الظالين وأنت في عافية وكان الراد عليه طويل اللحية‏.‏

    لا تطل في صلاتك أيها الإمام‏:‏ قال الجاحظ‏:‏ أخبرني أبو العنبس قال‏:‏ كان رجل طويل اللحية أحمق جارنا وكان أقام بمسجد المحلة يعمره ويؤذن فيه ويصلي وكان يعتمد السور الطوال ويصلي بها فصلى ليلة بهم العشاء فطول فضجوا منه وقالوا‏:‏ اعتزل مسجدنا حتى نقيم غيرك فإنك تطول في صلاتك وخلفك الضعيف وذو الحاجة فقال‏:‏ لا أطول بعد ذلك فتركوه فلما كان من الغد أقام وتقدم فكبر وقرأ الحمد ثم فكر طويلاً وصاح فيهم‏:‏ إيش تقولون في عبس فلم يكلمه أحد إلا شيخ أطول لحية منه وأقل عقلاً فإنه قال‏:‏ كيسة مر فيها‏.‏

    إمام لا يحسب‏:‏ وقرأ إمام في صلاته وواعدنا موسى ثلاثين ليلة وأتممناها بعشر فتم ميقات ربه خمسين ليلة أطال الإمام فهرب المصلون‏:‏ وتقدم إمام فصلى فلما قرأ الحمد افتتح بسورة يوسف فانصرف القوم وتركوه فلما أحس بانصرافهم قال‏:‏ سبحان الله‏!‏ ‏"‏ قل هو الله أحد ‏"‏‏.‏

    فرجعوا فصلوا معه‏.‏

    ارتج على الإمام فظل يردد‏:‏ وقرأ إمام في صلاته‏:‏ ‏"‏ إذا الشمس كورت ‏"‏ فلما بلغ قوله‏:‏ ‏"‏ فأين تذهبون ‏"‏ ارتج عيه وجعل يردد حتى كادت تطلع الشمس وكان خلفه رجل معه جراب فضرب به رأس الإمام وقال‏:‏ أما أنا فأذهب وهؤلاء لا أدري إلى أين يذهبون‏.‏
    الباب السابع عشر في ذكر المغفلين من الأعراب

    الأعرابي والخياط‏:‏ عن أبي عثمان المازني أنه قال‏:‏ قدم أعرابي على بعض أقاربه بالبصرة فدفعوا له ثوباً ليقطع منه قميصاً فدفع الثوب إلى الخياط فقدر عليه ثم خرق منه قال‏:‏ لم خرقت ثوبي قال‏:‏ لا يجوز خياطته إلا بتخريقه وكان مع الأعرابي هراوة من أرزن فشج بها الخياط فرمى بالثوب وهرب فتبعه الأعرابي وأنشد يقول‏:‏ الكامل‏:‏ ما إن رأيت ولا سمعت بمثله فيما مضى من سالف الأحقاب من فعل علج جئته ليخيط لي ثوباً فخرقه كفعل مصاب فعلوته بهراوةٍ كانت معي فسعى وأدبر هارباً للباب أيشق ثوبي ثم يقعد آمناً كلا ومنزل سورة الأحزاب الكريم لا يرجع في هبته‏:‏ وعن الأصمعي أنه قال‏:‏ مررت بأعرابي يصلي بالناس فصليت معه فقرأ والشمس وضحاها والقمر إذا تلاها كلمة بلغت منتهاها لن يدخل النار ولن يراها رجل نهى النفس عن هواها فقلت له‏:‏ ليس هذا من كتاب الله قال‏:‏ فعلمني فعلمته الفاتحة والإخلاص ثم مررت بعد أيام فإذا هو يقرأ الفاتحة وحدها فقلت له‏:‏ ما للسورة الأخرى قال‏:‏ وهبتها لابن عم لي والكريم لا يرجع في هبته‏.‏

    أعرابي يؤم في البادية‏:‏ وعنه أنه قال‏:‏ كنت في البادية فإذا بأعرابي تقدم فقال‏:‏ الله أكبر سبح اسم ربك الأعلى الذي أخرج المرعى أخرج منها تيساً أحوى ينزو على المعزى ثم قام في الثانية فقال‏:‏ وثب الذئب على الشاة الوسطى وسوف يأخذها تارة أخرى‏.‏

    أليس ذلك بقادر على أن يحيي الموتى ألا بلى ألا بلى فلما فرغ قال‏:‏ اللهم لك عفرت جبيني وإليك مددت يميني فانظر ماذا تعطيني‏.‏

    أعرابي يؤدب أمه‏:‏ وعنه قال‏:‏ رأيت أعرابياً يضرب أمه فقلت‏:‏ يا هذا أتضرب أمك فقال‏:‏ أسكت فإني أريد أن تنشأ على أدبي‏.‏

    دعاء أعرابي حول الكعبة‏:‏ وعنه أنه قال‏:‏ حج أعرابي فدخل مكة قبل الناس وتعلق بأستار الكعبة وقال‏:‏ اللهم اغفر لي قبل أن يدهمك الناس‏.‏

    أصحاب النحو زنادقة‏:‏ وعن أبي الزناد قال‏:‏ جاء أعرابي إلى المدينة فجالس أهل الفقه ثم تركهم ثم جالس أصحاب النحو فسمعهم يقولون نكرة ومعرفة فقال‏:‏ يا أعداء الله يا زنادقة‏.‏

    وعن العلاء بن سعيد قال‏:‏ قعد طائي وطائية في الشمس فقالت له امرأته‏:‏ والله لئن ترحل الحي غداً لأتبعن قماشهم وأصوافهم ثم لأنفشنه ولأغسلنه ولأغزلنه ثم لأبعثنه إلى بعض الأمصار فيباع وأشتري بثمنه بكراً فأرتحل عليه مع الحي إذا ترحلوا قال الوج‏:‏ أفتراك الآن تاركتني وابني بالعراء قالت‏:‏ أي والله قال‏:‏ كلا والله وما زال الكلام بينهما حتى قام يضربها فأقبلت أمها فقالت‏:‏ ما شأنكم وصرخت‏:‏ يا آل فلانة أفتضرب ابنتي على كد يديها ورزق رزقها الله فاجتمع الحي فقالوا‏:‏ ما شأنكم فأخبروهم بالخبر‏!‏‏!‏ فقالوا‏:‏ ويلكم القوم لم يرحلوا وقد تعجلتم الخصومة‏.‏

    طلق امرأته لوجه الله‏:‏ وعن الأصمعي قال‏:‏ خرج قوم من قريش إلى أرضهم وخرج معهم رجل من بني غفار فأصابهم ريح عاصف يئسوا معها من الحياة ثم سلموا فأعتق كل رجل منهم مملوكاً فقال ذلك الأعرابي‏:‏ اللهم لا مملوك لي أعتقه ولكن امرأتي طالق لوجهك ثلاثاً‏.‏

    أعرابي يعمل في معمل للذهب‏:‏ وكان رجل من الأعراب يعمل في معمل للذهب فلم يصب شيئاً فأنشأ يقول‏:‏ الرجز‏:‏ صفراء تجلو كسل النعاس فضربته عقرب صفراء سهرته طول الليلة وجعل يقول‏:‏ يا رب الذنب لي إذ لم أبين لك ما أريده اللهم لك الحمد والشكر فقيل له‏:‏ ما تصنع أما سمعت قول الله تعالى ‏"‏ لئن شكرتم لأزيدنكم ‏"‏‏:‏ فوثب جزعاً وقال‏:‏ لا شكراً لا شكراً‏.‏

    الأعرابي وقراءة القرآن‏:‏ وسئل أعرابي هل تقرأ من القرآن شيئاً فقرأ أم الكتاب والإخلاص فأجاد فسئل هل تقرأ شيئاً غيرهما فقال‏:‏ أما شيئاً أرضاه لك فلا‏.‏

    يعتذر من صلاته قاعداً‏:‏ قال الأصمعي‏:‏ ورأيت أعرابياً يصلي في الشتاء قاعداً ويقول‏:‏ الطويل‏:‏ إليك اعتذاري من صلاتي قاعداً على غير طهرٍ مومياً نحو قبلتي فما لي ببرد الماء يا رب طاقةٌ ورجلاي لا تقوى على طي ركبتي ولكنني أقضيه يا رب جاهداً وأقضيكه إن عشت في وجه صيفتي وإن أنا لم أفعل فأنت محكم إلهي في صفعي وفي نتف لحيتي وعض ثعلب أعرابياً فأتى راقياً فقال الراقي‏:‏ ما عضك فقال‏:‏ كلب واستحى أن يقول ثعلب فلما ابتدأ بالرقية قال‏:‏ وأخلط بها شيئاً من رقية الثعالب‏.‏

    وقال بعض الأعراب‏:‏ لنا تمر تضع التمرة في فيك فتبلغ حلاوتها إلى كعبك‏.‏

    أرسل غيره وأرحنا‏:‏ وقرأ إمام في صلاته‏:‏ ‏"‏ إنا أرسلنا نوحاً إلى قومه ‏"‏ فأرتج عليه وكان خلفه أعرابي فقال‏:‏ لم يذهب نوح فأرسل غيره وأرحنا‏.‏

    أكره أن أثقل على ربي‏:‏ وكان أعرابي يقول‏:‏ اللهم اغفر لي وحدي فقيل له‏:‏ لو عممت بدعائك فإن الله واسع المغفرة فقال‏:‏ أكره أن أثقل على ربي‏.‏

    أدعو لأمي لا لأبي‏:‏ دعا أعرابي بمكة لأمه فقيل له‏:‏ ما بال أبيك قال‏:‏ ذاك رجل يحتال لنفسه‏.‏

    مناجاة أعرابي عند الكعبة‏:‏ وقيل إن محمد بن علي عليه السلام رأى في الطواف أعرابياً عليه ثياب رثة وهو شاخص نحو الكعبة لا يصنع شيئاً ثم دنا من الأستار فتعلق بها ورفع رأسه إلى السماء وأنشأ يقول‏:‏ الطويل‏:‏ أما تستحي مني وقد قمت شاخصاً أناجيك يا ربي وأنت عليم فإن تكسني يا رب خفاً وفروة أصلي صلاتي دائماً وأصوم وإن تكن الأخرى على حال ما أرى فمن ذا على ترك الصلاة يلوم أترزق أولاد العلوج وقد طغوا وتترك شيخاً والداه تميم فدعا به وخلع عليه فروة وعمامة وأعطاه عشرة آلاف درهم وحمله على فرس فلما كان العام الثاني جاء الحج وعليه كسوة جميلة وحال مستقيم فقال له‏:‏ أعرابي رأيتك في العام الماضي بأسوأ حالٍ وأراك الآن ذا بزة حسنة وجمال فقال‏:‏ إني عاتبت كريماً فأغنيت‏.‏

    مغفل يعاتب ربه‏:‏ وكان لبعض المغفلين حمار فمرض الحمار فنذر إن عوفي حماره صام عشرة أيام فعوفي الحمار فصام فلما تمت مات الحمار فقال‏:‏ يا ربت تلهيت بي‏!‏ ولكن رمضان إلى هنا يجيء والله هرب الأعرابي من الصلاة‏:‏ وصلى بعض الأعراب خلف بعض الأئمة في الصف الأول وكان اسم الأعرابي مجرماً فقرأ الإمام‏:‏ والمرسلات‏.‏

    ‏.‏

    إلى قوله‏:‏ ‏"‏ ألم نهلك الأولين ‏"‏ فتأخر البدوي إلى الصف الآخر فقال‏:‏ ‏"‏ ثم نتبعهم الآخرين ‏"‏ فرجع إلى الصف الأوسط فقال‏:‏ ‏"‏ كذلك نفعل بالمجرمين ‏"‏ فولى هارباً وهو يقول‏:‏ ما أرى المطلوب غيري‏.‏

    أعرابي يرى سورة الفيل من الطوال‏:‏ وصلى أعرابي خلف إمام صلاة الغداة فقرأ الإمام سورة البقرة وكان الأعرابي مستعجلاً ففاته مقصوده فلما كان من الغد بكر إلى المسجد فابتدأ الإمام بسورة الفيل فقطع الأعرابي الصلاة وولى وهو يقول‏:‏ أمس قرأت البقرة فلم تفرغ إلى نصف النهار واليوم تقرأ الفيل ما أظنك تفرغ منها إلى نصف الليل‏.‏

    أعرابي صالح ومغفل‏:‏ وكان أعرابي يصلي فأخذ قوم يمدحونه ويصفونه بالصلاح فقطع صلاته وقال‏:‏ مع هذا إني صائم‏!‏ تذاكر قوم قيام الليل وعندهم أعرابي فقالوا له‏:‏ أتقوم بالليل قال‏:‏ أي والله قال‏:‏ فما تصنع قال‏:‏ أبوك وأرجع أنام‏.‏

    يحتفظ بالحجر المعبود في الجاهلية‏:‏ وقال إسحاق الموصلي‏:‏ تذاكر قوم من نزار واليمن أصنام الجاهلية فقال رجل لهم من الأزد‏:‏ عندي الحجر الذي كان قومنا يعبدونه قالوا‏:‏ وما ترجو به قال‏:‏ لا أدري ما يكون‏.‏

    أفضل الميتات‏:‏ وروى أبو عمر الزاهد أن بعض الأعراب قال‏:‏ اللهم أمتني ميتة أبي‏!‏ قالوا‏:‏ وكيف مات أبوك قال‏:‏ أكل بذجاً وشرب مشعلاً ونام في الشمس فلقي الله وهو شبعان ريان دفئان‏.‏

    البذج الحمل والمشعل الزق‏.‏



    الباب الثامن عشر المغفلين من المتحذلقين فيمن قصد الفصاحة والإعراب في كلامه من المغفلين

    عن أبي زيد الأنصاري قال‏:‏ كنت ببغداد فأردت الإنحدار إلى البصرة فقلت لابن أخي‏:‏ إكتر لنا فجعل ينادي‏:‏ يا معشر الملاحون فقلت‏:‏ ويحك ما تقول جعلت فداك فقال‏:‏ أنا مولع بالنصب‏.‏

    كلام لم يخلق الله له أهلاً‏:‏ عن أبي طاهر قال‏:‏ دخل أبو صفوان الحمام وفيه رجل مع ابنه فأراد أن يعرف خالد ما عنده من البيان فقال‏:‏ يا بني ابدأ بيداك ورجلاك ثم التفت إلى خالد فقال‏:‏ يا أبا صفوان هذا كلام قد ذهب أهله فقال‏:‏ هذا كلام لم يخلق الله له أهلاً قط‏.‏

    نصيحة نحوي لمحتضر‏:‏ وعن أبي العيناء عن العطوي الشاعر أنه دخل إلى رجل عندنا بالبصرة وهو يجود بنفسه فقال له‏:‏ يا فلان قل‏:‏ لا إله إلا الله وإن شئت فقل‏:‏ لا إله إلا الله والأولى أحب إلى سيبويه ثم اتبع أبو العيناء ذاك بأن قال‏:‏ سمعتم ابن الفاعلة يعرض أقوال النحويين على رجل يموت‏.‏

    كلما كلمتك خالفتني‏:‏ وعن عبد الله بن صالح العجلي قال‏:‏ أخبرني أبو زيد النحوي قال‏:‏ قال رجل للحسن‏:‏ ما تقول في رجل ترك أبيه وأخيه فقال الحسن‏:‏ ترك أباه وأخاه‏.‏

    فقال الرجل‏:‏ فما لأباه وأخاه فقال الحسن‏:‏ فما لأبيه وأخيه فقال الرجل للحسن‏:‏ أراني كلما كلمتك خالفتني‏.‏

    في التعزية قولان‏:‏ وعن ابن أخي شعيب بن حرب قال‏:‏ سمعت ابن أخي عمير الكاتب يقول وهو يعزي قوماً‏:‏ آجركم الله وإن شئتم أجركم الله كلاهما سماعي من الفراء‏.‏

    الكسائي يحسن اللغة والأدب‏:‏ وعن سلمة قال‏:‏ كان عند المهدي مؤدب يؤدب الرشيد فدعاه يوماً المهدي وهو يستاك فقال‏:‏ كيف تأمر من السواك قال‏:‏ استك يا أمير المؤمنين فقال المهدي‏:‏ إنا لله ثم قال‏:‏ التمسوا من هو أفهم من هذا قالوا‏:‏ رجل يقال له علي بن حمزة الكسائي من أهل الكوفة قدم من البادية قريباً فلما قدم على الرشيد قال له‏:‏ يا علي قال‏:‏ لبيك يا أمير المؤمنين قال‏:‏ كيف تأمر من السواك قال‏:‏ سك يا أمير المؤمنين قال‏:‏ أحسنت وأصبت‏.‏

    وأمر له بعشرة آلاف درهم‏.‏

    لم يفهم الخليفة قصد الشيخ‏:‏ وقد روينا عن الوليد أنه قال لرجل‏:‏ ما شأنك فقال الرجل‏:‏ شيخ نايفي فقال عمر بن عبد العزيز‏:‏ إن أمير المؤمنين يقول لك ما شأنك فقال‏:‏ ختني ظلمني فقال الوليد‏:‏ ومن ختنك فنكس الأعرابي رأسه وقال‏.‏

    ما سؤال أمير المؤمنين عن هذا فقال عمر‏:‏ إنما أراد أمير المؤمنين من ختنك فقال‏:‏ هذا وأشار إلى رجل معه‏.‏

    أمير كثير اللحن‏:‏ وعن أبي معمر عن أبيه قال‏:‏ كان أمير على الكوفة من بني هاشم وكان لحاناً فاشترى دوراً من جيرانه ليزيدها في داره فاجتمع إليه جيرانه فقالوا‏:‏ أصلحك الله هذا الشتاء قد هجم علينا فأمهلنا إن رأيت حتي يقبل الصيف ونتحول قال‏:‏ لسنا بخارجيكم يريد بمخرجيكم‏.‏

    الباء يجب أن تجر دائماً‏:‏ وعن ميمون بن هرون قال‏:‏ قال رجل لصديق له‏:‏ ما فعل فلان بحماره قال‏:‏ باعه قال‏:‏ قل باعه قال‏:‏ فلم قلت بحماره قال‏:‏ الباء تجر قال‏:‏ فمن جعل باءك تجر وبائي ترفع‏.‏

    من أفسد بيان الصبي‏:‏ وعن سعيد بن أحمد قال‏:‏ دعاني محمد بن أحمد بن الخصيب يوماً فأقمنا عنده فقال لابن له صغير‏:‏ يا عبد الله اخدم عماك فقال‏:‏ اخدم عمي قالوا‏:‏ يقول لك اخدم عمك وتلحن فقلت وعن أبي عبد الله أحمد بن فتن قال‏:‏ دعاني إنسان من جيرانا فوجه إلى البقال‏:‏ وجه إلي جزراً بدانقان فقلت‏:‏ سبحان الله ما هذا قال‏:‏ أردت أن يهابني‏.‏

    النحو أشد عليه من موت أبيه‏:‏ وقدم على ابن علقمة النحوي ابن أخ له فقال له‏:‏ ما فعل أبوك قال‏:‏ مات‏:‏ قال‏:‏ وما فعلت علته قال‏:‏ ورمت قدميه قال‏:‏ قل قدماه قال‏:‏ فارتفع الورم إلى ركبتاه قال‏:‏ قل ركبتيه فقال‏:‏ دعني يا عم فما موت أبي بأشد علي من نحوك هذا‏.‏

    النحوي وبائع الباذنجان‏:‏ ووقف نحوي على رجل فقال‏:‏ كم لي من هذا الباذنجان بقيراط فقال‏:‏ خمسين فقال النحوي‏:‏ قل خمسون ثم قال‏:‏ لي أكثر فقال‏:‏ ستين قال‏:‏ قل‏:‏ ستون ثم قال‏:‏ لي أكثر فقال‏:‏ إنما تدور على مئون وليس لك مئون‏.‏

    لا لي لو ما حضر‏:‏ ولقي رجلاً من أهل الأدب وأراد أن يسأله عن أخيه وخاف أن يلحن فقال‏:‏ أخاك أخوك أخيك ها هنا فقال الرجل‏:‏ لا لي لو ما هو حضر‏.‏

    وسمعت شيخنا أبا بكر محمد بن عبد الباقي البزار يقول‏:‏ قال رجل لرجل‏:‏ قد عرفت النحو إلا إني لا أعرف هذا الذي يقولون‏:‏ أبو فلان وأبا فلان وأبي فلان‏.‏

    فقال له‏:‏ هذا أسهل الأشياء في النحو إنما يقولون‏:‏ أبا فلان لمن عظم قدره وأبو فلان للمتوسطين وأبي فلان للرذلة‏.‏

    إذ اجتمع لحانان‏:‏ وعن الأصمعي عن عيسى بن عمر قال‏:‏ كان عندنا رجل لحان فلقي رجلاً مثله فقال‏:‏ من أين جئت فقال‏:‏ من عند أهلونا فتعجب منه وحسده وقال‏:‏ أنا أعلم من أين أخذتها‏:‏ أخذتها من قوله تعالى‏:‏ ‏"‏ شغلتنا أموالنا وأهلونا ‏"‏‏.‏

    وعن أبي القاسم الحسن قال‏:‏ كتب بعض الناس كتبت من طيس يريد طوس فقيل له في ذلك فقال‏:‏ لأن من تخفض ما بعدها فقيل‏:‏ إنما تخفض حرفاً واحداً لا بلداً له خمسمائة قرية‏.‏

    يزين الرجال علمهم لا مظهرهم‏:‏ قال أبو الفضل بن المهدي‏:‏ قال لي أبو محمد الأزدي‏:‏ واظب على العلم فإنه يزين الرجال كنت يوماً في حلقة أبي سعيد يعني السيرافي فجاء ابن عبد الملك خطيب جامع المنصور وعليه السواد والطويلة والسيف والمنطقة فقام الناس إليه وأجلوه فلما جلس قال‏:‏ لقد عرفت قطعة من هذا العلم وأريد أن أستزيد منه فأيهما خير سيبويه أو الفصيح فضحك الشيخ ومن في حلقته ثم قال‏:‏ يا سيدنا محبرة اسم أوفعل أو حرف فسكت ثم قال‏:‏ حرف‏.‏

    فلما قام لم يقم له أحد‏.‏

    فصل في عدم مخاطبة العوام بالإعراب‏:‏ وقد تكلم قوم من النحويين بالإعراب مع العوام فكان ذلك من جنس التغفيل وإن كان صواباً لا ينبغي أن يكلم كل قوم إلا بما يفهمون‏.‏

    لا يخاطب العامة بالنحو‏:‏ قال ابن عقيل‏:‏ كان شيخنا أبو القاسم بن برهان الأسدي يقول لأصحابه‏:‏ إياكم والنحو بين العامة فإنه كاللحن بين الخاصة‏.‏

    قال ابن عقيل‏:‏ وتعليل هذا أن التحقيق بين المحرفين ضائع وتضييع العلم لا يحل ولهذا روي‏:‏ حدثوا الناس بما يعقلون أتحبون أن يكذب على الله ورسوله وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏ يا أبا عمير ما فعل النغير ‏"‏ ولعب مع الحسن والحسين وإنما نسب المعلمون للحماقة لمعاملتهم الصبيان بالتحقيق‏.‏

    قال الأصمعي‏:‏ كان يحيى بن معمر قاضياً بخراسان فتقدم إليه رجل وامرأته فقال يحيى للرجل‏:‏ رأيت إن سألتك حق شكرها وشبرك إن شاءت تطلها وتضهلها قال‏:‏ يقول الرجل لامرأته والله ما أدري ما يقول قومي حتى ننصرف‏.‏

    الشكر‏:‏ الفرج والشبر‏:‏ النكاح وتطلها‏:‏ تبطل حقها وتضهلها‏:‏ تعطيها حقها قليلاً قليلاً‏.‏

    وكذلك قال عيسى بن عمر ليوسف بن عمر وهو يضربه بالسياط‏:‏ والله إن كانت إلا أثياباً في اسيفاط قبضها عشاروك‏.‏

    قال ابن قتيبة‏:‏ ومثل هذا يستقبح والأدب غض فكيف اليوم نحوي في كنيف‏:‏ وقع نحوي في كنيف فصاح به الكناس‏:‏ أنت في الحياة‏.‏

    قال‏:‏ ابغ لي سلماً وثيقاً وامسكه امساكاً رفيقاً ولا بأس علي فقال له‏:‏ لو كنت تركت الفضول يوماً لتركته الساعة وأنت في الخرا إلى الحلق‏.‏

    نحوي عند بائع بطيخ‏:‏ وقف نحوي على صاحب بطيخ فقال‏:‏ بكم تلك وذانك الفاردة فنظر يميناً وشمالاً ثم قال‏:‏ اعذرني فما عندي شيء يصلح للصفع‏.‏

    وقف نحوي على زجاج فقال‏:‏ بكم هاتان القنينتان اللتان فيهما نكتتان خضراوتان فقال الزجاج‏:‏ ‏"‏ مدهامتان فبأي آلاء ربكما تكذبان ‏"‏‏.‏

    نحوي عند قصاب‏:‏ وعن أبي زيد النحوي قال‏:‏ وقفت على قصاب وعنده بطون فقلت‏:‏ بكم البطنان فقال‏:‏ بدرهمان يا ثقيلان‏.‏

    وعن أحمد بن محمد الجوهري قال‏:‏ سمعت أبا زيد النحوي قال‏:‏ وقفت على قصاب وقد أخرج بطنين سمينين فعلقهما فقلت‏:‏ بكم البطنان فقال‏:‏ بمصفعان يا مضرطان‏.‏

    ففرت لئلا يسمع الناس فيضحكون‏.‏

    نحوي عند نخاس‏:‏ قال‏:‏ حدثنا أبو حمزة المؤدب قال‏:‏ حدثنا أحمد بن محمد القزويني وكان شاعراً أنه دخل سوق النخاسين بالكوفة فقعد إلى نخاس فقال‏:‏ يا نخاس اطلب لي حماراً لا بالصغير المحتقر ولا بالكبير المشتهر إن أقللت علفه صبر وإن أكثرت علفه شكر لا يدخل تحت البواري ولا يزاحم بي السواري إذا خلا في الطريق تدفق وإذا أكثر الزحام ترفق فقال له النخاس بعد أن حدثنا بعض أصحابنا قال‏:‏ قلت لبقال‏:‏ عندك بسر فرساً قال‏:‏ عندي قرعة‏.‏

    نحوي عند طبيب‏:‏ وعن إسحاق بن محمد الكوفي قال‏:‏ جاء أبو علقمة إلى عمر الطبيب فقال‏:‏ أكلت دعلجاً فأصابني في بطني سجح فقال‏:‏ خذ غلوص وخلوص فقال أبو علقمة‏:‏ وما هذا قال‏:‏ وما الذي قلت أنت كلمني بما أفهم قال‏:‏ أكلت زبداً في سكرجة فأصابني نفخ في بطني فقال‏:‏ خذ صعتراً‏.‏

    ودخل أبو علقمة النحوي على أعين الطبيب فقال‏:‏ امتع الله بك إني أكلت من لحوم هذه الجوازم فطسئت طسأة فأصابني وجع من الوالبة إلى ذات العنق فلم يزل يربو وينمو حتى خالط الحلب والشراسيف فهل عندك دواء قال‏:‏ نعم خذ حرقفاً وسلقفاً وسرقفاً فزهزقه وزقزقه واغسله بماء روث واشربه فقال أبو علقمة‏:‏ لم أفهم عنك هذا فقال‏:‏ أفهمتك كما أفهمتني‏.‏

    نحوي عند جرار‏:‏ قال‏:‏ حدثنا أبو عثمان عن أبي حمزة المؤدب قال‏:‏ دخل أبو علقمة النحوي سوق الجرارين بالكوفة فوقف على جرار فقال أجد عندك جرة لا فقداء ولا دباء ولا مطربلة الجانب ولتكن نجبة خضراء نضراء قد خف محملها وأتعبت صانعها قد مستها النار بألسنتها أن نقرتها طنت وإن أصابتها الريح رنت فرفع الجرار رأسه إليه ثم قال له‏:‏ النطس بكور الجروان أحر وجكى والدقس باني والطبر لري شك لك بك ثم صاح الجرار‏:‏ يا غلام شرج ثم درب وإلى الوالي فقرب يا أيها الناس من بلي بمثل ما نحن فيه وأنشد لثعلب‏.‏

    السريع‏:‏ إن شئت أن تصبح بين الورى ما بين شتام ومغتاب فكن عبوساً حين تلقاهم وكلم الناس بإعراب

    الباب التاسع عشر في ذكر من قال شعراً من المغفلين

    أنشد بعض الحمقى‏:‏ عن المبرد قال‏:‏ قال الجاحظ‏:‏ أنشدني بعض الحمقى‏:‏ مجزوء الرمل‏:‏ إن داء الحب سقمٌ ليس يهنيه القرار ونجا من كان لا يع شق من تلك المخازي فقلت‏:‏ إن القافية الأولى راء والثاني زاي فقال‏:‏ لا تنقط شيئاً فقلت‏:‏ إن الأولى مرفوعة والثانية مكسورة فقال‏:‏ أنا أقول تنقط وهو يشكل‏.‏

    ألجاته ضرورة الشعر إلى الطلاق‏:‏ وحكى بعضهم‏:‏ قال‏:‏ اجتمعنا ثلاثة نفر من الشعراء في قرية تسمى طيهاثا فشربنا يومنا ثم قلنا‏:‏ ليقل كل واحد بيت شعر في وصف يومنا فقلت‏:‏ نلنا لذيذ العيش في طيهاثا فقال الثاني‏:‏ لما احتثثنا القدح احتثاثا فارتج على الثالث فقال‏:‏ امرأته طالق ثلاثا ثم قعد يبكي على امرأته ونحن نضحك عليه‏.‏

    الأمير كسنور وأعداؤه كالفئران‏:‏ عن أبي الحسن علي بن منصور الحلبي قال‏:‏ كنت أحضر مجلس سيف الدولة فحضرته وقد انصرف من غزو عدو له ظفر به فدخل الشعراء ليهنئوه فدخل رجل وأنشد‏:‏ الطويل‏:‏ وكانوا كفأرٍ وسوسوا خلف حائطٍ وكنت كسنورٍ عليهم تسلقا فأمر سيف الدولة بإخراجه فقام على الباب يبكي فأخبر سيف الدولة ببكائه فأمر برده فقال‏:‏ ما لك تبكي فقال‏:‏ قصدت مولانا بكل ما أقدر عليه فلما خاب أملي وقابلني بالهوان ذلت نفسي فبكيت فقال له سيف الدولة‏:‏ ويلك من يكون له مثل هذا النثر يكون له ذلك النظم‏!‏ فكم أملت قال‏:‏ خمس مائة درهم فأمر له بألف درهم‏.‏

    شعر تستحق أم قائله الطلاق‏:‏ عن الصولي قال لمحمد بن الحسن ابن فقال له‏:‏ إني قد قلت شعراً قال‏:‏ انشدنيه قال‏:‏ فإن أجدت تهب لي جاريةً أو غلاماً قال‏:‏ أجمعهما لك‏.‏

    فأنشده‏:‏ مجزوء الكامل‏:‏ إن الديار طيفا هيجن حزناً قد عفا أبكينني لشقاوتي وجعلن رأسي كالقفا فقال‏:‏ يا بني والله ما تستاهل جاريةً ولا غلاماً ولكن أمك مني طالق ثلاثاً إذا ولدت مثلك‏.‏

    منا الوزير ومنا الأمير ومنا أنا‏:‏ قال أبو سجادة الفقيه في شعر له‏:‏ المتقارب‏:‏ ومنا الوزير ومنا الأمير ومنا المشير ومنا أنا يقع التغفيل من فطناء الشعراء‏:‏ وقد وقع شيء يشبه التغفيل من فطناء الشعراء قال‏:‏ فإن البحتري دخل على بعض من يمدحه ومدح رجل معن بن زائدة فقال‏:‏ الطويل‏:‏ أتيتك إذا لم يبق غيرك جابر ولا واهب يعطي اللها والرغائبا فقال معن‏:‏ ليس هذا مدحاً وهلا قلت كما قال أخو بني تيم لمالك بن مسمع‏:‏ الخفيف‏:‏ قلدته عرى الأمور نزار قبل أن تملك السراة النحورا

    الباب العشرون في ذكر المغفلين من القصاص

    القصاص سيفويه‏:‏ فمنهم سيفويه القاص كان يضرب به المثل في التغفيل‏:‏ عن محمد بن العباس بن حيويه قال‏:‏ قيل لسيفويه قد أدركت الناس فلم لم تحدث قال‏:‏ اكتبوا حدثنا شريك عن مغيرة عن إبراهيم بن عبد الله مثله سواء قالوا له‏:‏ مثل إيش قال‏:‏ كذا سمعنا وكذا نحدث‏.‏

    عن ابن خلف قال‏:‏ جاء يوماً رجل من عرس فسأله سيفويه‏:‏ ما أكل فأقبل يصف له فقال‏:‏ تمنيات قصاص‏:‏ وقال ابن خلف‏:‏ قال عبد العزيز القاص‏:‏ ليت أن الله لم يكن خلقني وأني الساعة أعور فحكيت ذلك لابن غياث فقال‏:‏ بئس ما قال ووددت والله الذي لا إله إلا هو أن الله لم يكن خلقني وإني الساعة أعمى مقطوع اليدين والرجلين‏.‏

    من غفلات سيفويه‏:‏ وروى أبو العباس بن مشروح قال‏:‏ كان سيفويه اشترى لمنزله دقيقاً بالغداة وراح عشاء يطلب الطعام فقالوا‏:‏ لم نخبز لم يكن عندنا حطباً قال‏:‏ كنتم تخبزونه فطيراً‏.‏

    وحكى أبو منصور الثعالبي‏:‏ أن رجلاً سأل سيفويه عن الغسلين في كتاب الله تعالى فقال‏:‏ على الخبير سقطت سألت عنه شيخاً فقيهاً من أهل الحجاز فما كان عنده قليل ولا كثير‏.‏

    وقف سيفويه راكباً على حمار في المقابر فنفر حماره عند قبر منها فقال‏:‏ ينبغي أن يكون صاحب هذا القبر بيطاراً‏.‏

    وقرأ سيفويه ثم في سلسلة ذرعها تسعون ذراعاً فقيل له قد زدت عشرين فقال‏:‏ هذه خلقت لبغاء ووصيف فأما أنتم فيكفيكم شريط بدانق ونصف‏.‏

    وقرأ قارىء بين يديه ‏"‏ كأنما أغشيت وقرأ القارىء‏:‏ ‏"‏ كأنهن الياقوت والمرجان ‏"‏ فقال‏:‏ هؤلاء خلاف نسائكم الفجار‏.‏

    قيل لسيفويه إن اشتهى أهل الجنة عصيدة كيف يعملون قال‏:‏ يبعث الله لهم أنها دبس ودقيق وأرز‏.‏

    ويقال‏:‏ اعملوا وكلوا واعذرونا‏.‏

    القصاص أبو أحمد التمار‏:‏ وعن محمد بن خلف قال أبو أحمد التمار في قصصه‏:‏ لقد عظم رسول الله صلى الله عليه وسلم حق الجار حتى قال فيه قولاً أستحي والله أن أذكره‏.‏

    يروي العلم ولا يعمل به‏:‏ قال ابن خلف‏:‏ قص قاص بالمدينة فقال‏:‏ رأى أبو هريرة على ابنته خاتم ذهب فقال‏:‏ يا بنية لا تتخمي بالذهب فإنه لهب فبينا هو يحدثهم إذ بدت كفه فإذا فيها خاتم ذهب فقالوا له‏:‏ تنهانا عن لبس الذهب وتلبسه فقال‏:‏ لم أكن ابنة أبي هريرة‏.‏

    يفسر القرآن برأيه‏:‏ عن محمد بن الجهم أنه قال‏:‏ سمعت الفراء يقول‏:‏ كان عندنا رجل يفسر القرآن برأيه فقيل له‏:‏ ‏"‏ أرأيت الذي يكذب بالدين ‏"‏ فقال‏:‏ رجل سوء الله فقيل‏:‏ ‏"‏ فذلك الذي يدع اليتيم ‏"‏ فسكت اسم الذئب الذي لم يأكل يوسف‏:‏ وعن عبد الرحمن بن محمد الحنفي قال‏:‏ قال أبو كعب القاص في قصصه‏:‏ كان اسم الذئب الذي أكل يوسف كذا وكذا فقالوا له‏:‏ فإن يوسف لم يأكله الذئب قال‏:‏ فهو اسم الذئب الذي لم يأكل يوسف‏.‏

    قال‏:‏ حكاها الجاحظ عن أبي علقمة القاص قال‏:‏ كان اسم الذئب حجوناً‏.‏

    سورة الإخلاص تحتاج إلى مجلسين‏:‏ عن العلاء بن صالح قال‏:‏ كان عبد الأعلى بن عمر قاصاً فقص يوماً فلما كاد مجلسه ينقضي قال‏:‏ إن ناساً يزعمون أني لا أقرأ من القرآن شيئاً وأني لا أقرأ منه الكثير بحمد الله ثم قال‏:‏ بسم الله الرحمن الرحيم ‏"‏ قل هو الله أحد ‏"‏ فارتج عليه فقال‏:‏ من أحب أن يشهد خاتمة السورة فليحضرنا إلى مجلس فلان‏.‏

    غفلة الواعظ‏:‏ حكى أبو محمد التميمي أن أبا الحسن السماك الواعظ دخل عليهم يوماً وهم يتكلمون في أبابيل فقال‏:‏ في أي شيء أنتم فقالوا‏:‏ نحن في ألف أبابيل هل هو ترون أنه بلبل عليهم عيشهم‏!‏ دعاء غريب‏:‏ جاء رجل إلى قاص وهو يقرأ‏:‏ ‏"‏ يتجرعه ولا يكاد يسيغه ‏"‏ فقال‏:‏ اللهم اجعلنا ممن يتجرعه ويسيغه‏.‏

    القصاص الأحمق‏:‏ قال الجاحظ‏:‏ سمعت قاصاً أحمق وهو يقص حديث موسى وفرعون وهو يقول‏:‏ لما صار فرعون في وسط البحر في الطريق اليابس فقال الله للبحر‏:‏ انطبق فما زال حتى علاه الماء فجعل فرعون يضرط مثل الجاموس نعوذ بالله من ذلك الضراط‏.‏

    قال‏:‏ وسمعت قاصاً بالكوفة يقول‏:‏ والله لو أن يهودياً مات وهو يحب علياً ثم دخل النار ما ضره حرها‏.‏

    كيف يقضي الأحمق على الشيطان‏:‏ قال بعض القصاص‏:‏ يا معشر الناس إن الشيطان إذا سمي على الطعام والشراب لم يقربه فكلوا خبز الأرز المالح ولا تسموا فيأكل معكم ثم اشربوا الماء وسموا حتى تقتلوه عطشاً‏.‏

    القصاص أبو سالم‏:‏ كان أبو سالم القاص يقص يوماً قال‏:‏ يابن آدم يابن الزانية أما تستحي من الملك الجليل حتى تقدم على العمل القبيح وسرق باب أبي سالم القاص جاء إلى باب المسجد وقلعه قالوا‏:‏ ما تصنع قال‏:‏ اقلع هذا الباب فإن صاحبه يعلم من قلع بابي‏.‏

    لا تسألوا عن أشياء‏:‏ سئل بعض الوعاظ‏:‏ لم لم تنصرف أشياء فلم يفهم ما قيل له ثم سكت ساعة فقال‏:‏ تسأل سؤال الملحدين لأن الله يقول‏:‏ ‏"‏ لا تسألوا عن أشياء ‏"‏‏.‏

    دعاؤه يشمل كل شيء‏:‏ قال بعض الأشياخ‏:‏ إنه كتب في رقعة إلى بعض القصاص يسأله الدعاء لامرأة حامل فقرأ الرقعة ثم قلبها وفي ظهرها صفة دواء قد كتبه طبيب وفيه قنبيل وخشيرك وافتيمون ونحو هذا فظنها كلمات يسأل بها فدعا وجعل يقول‏:‏ يا رب قنبيل يا رب خشيرك ويا رب افتيمون إلى أن أنهى ما ذكر‏.‏

    الباب الحادي والعشرون
    أبو عبد الله المزابلي‏:‏ عن علي بن المحسن التنوخي قال‏:‏ كان عندنا بجبل اللكام رجل يسمى أبو عبد الله المزابلي يدخل البلد بالليل فيتتبع المزابل فيأخذ ما يجده ويغسله ويقتاته ولا يعرف قوتاً غيره أو يتوغل في الجبل فيأكل من الثمرات المباحات وكان صالحاً مجتهداً إلا أنه كان قليل العقل وكان بأنطاكية موسى الزكوري صاحب المجون وكان له جار يغشى المزابل فجرى بين موسى الزكوري وجاره شر فشكاه إلى المزابلي فلعنه في دعائه فكان الناس يقصدونه في كل جمعة فيتكلم عليهم ويدعو فلما سمعوه **** ابن الزكوري جاء الناس إلى داره لقتله فهرب ونهبت داره فطلبه العامة فاستتر فلما طال استتاره قال‏:‏ إني سأحتال على المزابلي بحيلة أتخلص بها فأعينوني فقالوا له‏:‏ ما تريد قال‏:‏ أعطوني ثوباً جديداً وشيئاً من مسك وناراً وغلماناً يؤنسوني الليلة في هذا الجبل قال‏:‏ فأعطيته ذلك فلما كان نصف الليل صعد فوق الكهف الذي يأوي فيه المزابلي فبخر بالند ونفخ المسك فدخلت الرائحة إلى كهف أبي عبد الله المزابلي فلما اشتم المزابلي تلك الرائحة وسمع الصوت قال‏:‏ ما لك عافاك الله ومن أنت قال‏:‏ أنا جبرائيل أرسلني ربي فلم يشك المزابلي في صدق القول وأجهش بالبكاء والدعاء فقال‏:‏ يا جبرائيل ومن أنا حتى يرسلك الله إلي فقال‏:‏ الرحمن يقرئك السلام ويقول لك‏:‏ موسى الزكوري غداً رفيقك في الجنة‏.‏

    فصعق أبو عبد الله فتركه موسى فرجع فلما كان من الغد كان يوم الجمعة أقبل المزابلي يخبر الناس برسالة جبرائيل ويقول‏:‏ تمسوا بابن الزكوري واسألوه أن يجعلني في حل واطلبوه لي فأقبل العامة إلى دار ابن الوكوري يطلبونه ويستحلونه‏.‏

    ضرس الكافر مثل أحد‏:‏ عن أبي النقاش عن شيخ له قال‏:‏ كنت في جامع واسط ورجلان يحدثان في حديث جهنم فقال أحدهما‏:‏ بلغني أن الله عز وجل يعظم خلق الكافر حتى يكون ضرسه مثل أحد فقال له الآخر‏:‏ ليس هذا أمره‏.‏

    وإلى جانبهما شيخ متأله كثير الصلاة فالتفت إليهما فقال‏:‏ لا تنكروا هذا إن الله على كل شيء قدير وتصديق ما كنتما فيه كتاب الله قال‏:‏ وما ذاك يا عم قال‏:‏ قوله تعالى‏:‏ فأولئك يبدل الله سنانهم خشبات فهو ما يبدل السن خشبة إلا وهو قادر على أن يجعله مثل أحد‏.‏

    كيف استراح من الشك‏:‏ عن الزهري قال‏:‏ بلغني عن حجاج الشاعر أنه مر يوماً في درب وفي آخره ميزاب قال‏:‏ أصابني الزاهد المغفل‏:‏ عن أبي علي الطائي قال‏:‏ قرأ رجل عند بعض المتزهدين وكان مغفلاً‏:‏ ‏"‏ وقال نسوة في المدينة امرأة العزيز تراود فتاها عن نفسه ‏"‏ فقال‏:‏ دعنا من آيات الفجار‏.‏

    تواضع عجيب غريب‏:‏ عن محمد المخرمي قال‏:‏ كنا في مجلس فشممت رائحة أنكرتها فنظرت فإذا رجل قد وضع في شاربه عذرة فقلت له‏:‏ ما هذا قال‏:‏ تواضعاً لربي عز وجل‏.‏

    التقي العاقل لا يتباهى بتقواه‏:‏ قال طاهر بن الحسين للمروزي‏:‏ منذ كم دخلت العراق قال‏:‏ منذ عشرين سنة وإني أصوم الدهر منذ ثلاثين سنة قال طاهر‏:‏ سألتك عن مسألة فأجبتني عن مسألتين‏.‏

    آية سببت له الخشوع والوجد‏:‏ عن أبي عثمان الجاحظ قال‏:‏ أخبرني يحيى بن جعفر قال‏:‏ كان لي جار من أهل فارس وكان بلحية ما رأيت أطول منها قط وكان طول الليل يبكي فأنبهني ذات ليلة بكاؤه ونحيبه وهو يشهق ويضرب على رأسه وصدره ويردد آية من كتاب الله تعالى فلما رأيت ما نزل به قلت لأسمعن هذه الآية التي قتلت هذا وأذهب نومي فتسمعت عليه فإذا الآية ‏"‏ يسألونك عن المحيض قل هو أذى ‏"‏ فعلمت أن طول اللحية لا يخلف‏.‏

    لا أترك تسبيحاً تعلمته‏:‏ وعنه قال‏:‏ أخبرني النظام قال‏:‏ مررت بناحية باب الشام فرأيت شيخاً قاعداً على باب داره وبين يديه حصى ونوى وهو يسبح ويعد بهما ويقول‏:‏ حسبي الله حسبي الله فقلت‏:‏ يا عم ليس هذا هو التسبيح قال‏:‏ كيف هو التسبيح عندك قلت‏:‏ سبحان الله قال‏:‏ يا أحمق هذا تسبيح تعلمته بعبادان منذ ستين سنة أسبح به فاتركه لقولك يا جهل‏.‏

    دعاء المغفل‏:‏ وقال‏:‏ رأيت أبا محمد السيرافي وكان طويل اللحية يدعو ربه وقد رفع يديه إلى السماء وهو يقول‏:‏ يا منقذ الموتى ومنجي الغرقى وقابل التوبات وراحم العثرات أنت تجد من ترحمه غيري وأنا لا أجد من يعذبني سواك‏.‏

    دعاء الله والملائكة والناس‏:‏ قال‏:‏ رأيت أبا سعيدي البصري يدعو ربه وكان طويل اللحية أحمق وهو يقول‏:‏ يا رباه يا سيداه يا مولاه يا جبرائيل يا إسرافيل يا ميكائيل يا كعب الأحبار يا أويس القرني بحق محمد وجرجيس عليك ارخص أمتك على الدقيق‏.‏

    خشوع الحمقى‏:‏ عن بشر بن عبد الوهاب قال‏:‏ كان يجلس إلى عمود في دمشق رجل جميل الهيئة فرأيته يوماً وقد سجد ويقول في سجوده‏:‏ سجد لك خضرتي وحمرتي وصفرتي وبياضي وسوادي خاشعاً ضارعاً خاضعاً ماصاً لبظر أمه ومن أنا عندك‏!‏ الزاني ابن الزانية حتى لا تغفر له النظر إلى الدنيا بعينين إسراف‏:‏ كان لأبي العتاهية تلميذ تصوف وتزهد وقير إحدى عينيه وقال‏:‏ النظر إلى الدنيا بعينين إسراف‏.‏

    من كان بين محمد وآله‏:‏ قال بعضهم‏:‏ كان لي عم له سبعو سنة فسمعته يقول في دعائه‏:‏ بمن كان بين محمد وآله من النبيين والمرسلين فقلت له‏:‏ يا عم اسمعك تدعو بهذا الدعاء فمن كان بين محمد وآله من قصة متزهد لا يعرف من هم الأنبياء‏:‏ قال بعض معارفنا‏:‏ إنه حضر في بعض البلاد عند متزهد وحضر جماعة يتبركون به منهم قاضي البلاد فجرى ذكر لوط عليه السلام فقال المتزهد‏:‏ عليه لعنة الله فقيل له‏:‏ ويحك هذا نبي فقال‏:‏ ما علمت ثم التفت إلى القاضي فقال‏:‏ خذ علي التوبة مما قلت فتاب ثم أفاضوا في الحديث فجرى ذكر فرعون فقالوا له‏:‏ ما تقول فيه فقال‏:‏ أنا الآن تبت فلا أدخل بين الأنبياء‏.‏

    الباب الثاني والعشرون في ذكر المغفلين من المعلمين
    معاشرة الصبيان سبب للغفلة‏:‏ وهذا شيء قل أن يخطىء ونراه مطرداً ولا نظن السبب في ذلك إلا معاشرة الصبيان وقد بلغني أن بعض المؤدبين للمأمون أساء أدبه على المأمون وكان صغيراً فقال المؤمون‏:‏ ما ظنك بمن يجلو عقولنا بأدبه ويصدأ عقله بجهلنا ويوقرنا بزكانته ونستخفه بطيشنا ويشحذ أذهاننا بفوائده ويكل ذهنه بغينا فلا يزال يعارض بعلمه جهلنا وبيقظته غفلتنا وبكماله نقصنا حتى نستغرق محمود خصاله ويستغرق مذموم خصالنا فإذا برعنا في الاستفادة برع هو في البلادة وإذا تحلينا بأوفر الآداب تعطل من جميع الأسباب فنحن الدهر ننزع منه آدابه المكتسبة فنستفيدها دونه ونثبت فيه أخلاقنا الغريزية فينفرد بها دوننا فهو طول عمره يكسبنا عقلاً ويكتسب منا جهلاً فهو كذبالة السراج ودودة القز‏.‏

    قاضٍ لا يقبل شهادة المعلمين‏:‏ قال الجاحظ‏:‏ كان ابن شبرمة لا يقبل شهادة المعلمين‏.‏

    وكان بعض الفقهاء يقول‏:‏ النساء أعدل شهادة من معلم‏.‏

    معرفة المؤدب بالقراء عجيبة‏:‏ وقد روينا أن الشعبي قال‏:‏ سمعت أبا بكر يقول‏:‏ مررت بمؤدب وقد تلا على غلام فريق في الجنة وفريق السعير فقلت‏:‏ ما قال الله من هذا شيئاً إنما هو ‏"‏ فريقٌ في الجنة وفريقٌ في السعير ‏"‏ فقال‏:‏ أنت تقرأ على حرف أبي عاصم بن علاء الكسائي وأنا أقرأ على حرف أبي حمزة بن عاصم المدني قلت‏:‏ معرفتك بالقراء أعجب وأغرب‏.‏

    قال‏:‏ حدثنا محمد بن خلف قال‏:‏ قال بعض المجان‏:‏ مررت ببعض دور الملوك فإذا أنا بمعلم خلف ستر قائم على أربعة ينبح نبح الكلاب فنظرت إليه فإذا صبي خرج من خلف الستر فقبض عليه المعلم فقلت للمعلم‏:‏ عرفني خبرك قال‏:‏ نعم هذا صبي يبغض التأديب ويفر ويدخل إلى الداخل ولا يخرج وإذا طلبته بكى وله كلب يلعب به فأنبح له فيظن أني كلبه ويخرج إليه فآخذه‏.‏

    لماذا أقرأ الكسائي بالري‏:‏ عن الكسائي قال‏:‏ كان الذي دعاني أن أقرأت بالري أني مررت بمعلم صبيان يقرأ ذواتى أكل خمط وأتل بالتاء فتجاوزته فإذا معلم آخر قد ذكرت له ذلك فقال‏:‏ أخطأ الصواب وابل فدعاني إني أقرأت الصبيان‏.‏

    قال الجاحظ‏:‏ قلت لبعض المعلمين‏:‏ ما لي لا أرى لك عصا قال‏:‏ لا أحتاج إليها إنما أقول لمن يرفع صوته أمه زانية فيرفعون أصواتهم وهذا أبلغ من العصاة وأسلم‏.‏

    لماذا يضرب معلم غلمانه‏:‏ قال‏:‏ وقلت لمعلم‏:‏ لم تضرب غلمانك من غير جرم قال‏:‏ جرمهم أعظم الأجرام يدعون لي أن انصرفوا اليوم أيها الصبيان‏:‏ قال غلام للصبيان‏:‏ هل لكم أن يفلتنا الشيخ اليوم قالوا‏:‏ نعم قال‏:‏ تعالوا لنشهد عليه أنه مريض فجاء واحد منهم فقال‏:‏ أراك ضعيفاً جداً وأظنك ستحم فلو مضيت إلى منزلك واسترحت فقال لأحدهم‏:‏ يا فلان يزعم فلان أني عليل فقال‏:‏ صدق الله وهل يخفى هذا على جميع الغلمان إن سألتهم أخبروك فسألهم فشهدوا فقال لهم‏:‏ انصرفوا اليوم وتعالوا غداً‏.‏

    ضرب معلم غلاماً فقيل‏:‏ لم تضربه فقال‏:‏ إنما أضربه قبل أن يذنب لئلا يذنب‏.‏

    الجاحظ والمعلم‏:‏ قيل‏:‏ إن معلماً جاء إلى الجاحظ فقال‏:‏ أنت الذي صنعت كتاب المعلمين تعيبهم قال‏:‏ نعم قال‏:‏ وذكرت فيه بعض المعلمين جاء إلى الصياد وقال‏:‏ إيش تصطاد طرياً أم مالحاً قال‏:‏ نعم قال‏:‏ ذلك أبله ولو كان فيه ذكاء كان يقف فينظر أن خرج طري علم أو خرج مالح علم‏.‏

    المعلم والصبيان يتصافعون‏:‏ قال الجاحظ‏:‏ مررت بمعلم وصبيانه يتصافعون وبعضهم يصفع المعلم فقلت لهم‏:‏ ما هذا قال‏:‏ يكون لي عليهم دين فقلت له‏:‏ ينسى ويقضى لا أراه يحصل شيئاً‏.‏

    قال‏:‏ مررت بمعلم وقد كتب لغلام وإذ قال لقمان لابنه وهو يعظه يا بني لا تقصص رؤياك على إخوتك فيكيدوا لك كيداً وأكيد كيداً فمهل الكافرين أمهلهم رويداً فقلت له‏:‏ ويحك فقد أدخلت سورة في سورة قال‏:‏ نعم إذا كان أبوه يدخل شهراً في شهر فأنا أيضاً أدخل سورة في سورة فلا آخذ شيئاً ولا ابنه يتعلم شيئاً‏.‏

    ذهب صبيانه يتصافعون‏:‏ قال الجاحظ‏:‏ ومررت بمعلم صبيان وهو جالس وحده وليس عنده صبيانه فقلت له‏:‏ ما فعل صبيانك قال‏:‏ ذهبوا يتصافعون فقلت‏:‏ اذهب وانظر إليهم فقال‏:‏ إن كان ولابد فغط رأسك لئلا يحسبوك أنا فيصفعوك حتى تعمى‏.‏

    الجمل يعض إذن نفسه‏:‏ ورأيت معلماً قد جاءه غلامان قد تعلق كل واحد منهما بالآخر فقال‏:‏ يا معلم هذا عض أذني فقال‏:‏ ما عضضتها وإنما عض نفسه فقال‏:‏ يا ابن الخبيثة جمل حتى يعض أذن نفسه سرق الصبيان خبز المعلم‏:‏ قال الجاحظ‏:‏ من أعجب ما رأيت معلماً بالكوفة وهو شيخ جالس ناحية من الصبيان يبكي لماذا يشتم المعلم‏:‏ قال أبو العنبس‏:‏ كان ببغداد معلم يشتم الصبيان فدخلت عليه وشيخ معي فقلنا‏:‏ لا يحل لك فقال‏:‏ ما أشتم إلا من يستحق الشتم فاحضروا حتى تسمعوا ما أنا فيه فحضرنا يوماً فقرأ صبي عليها ملائكة غلاظ شداد يعصون الله ما أمرهم ولا يفعلون ما يؤمرون فقال‏:‏ ليس هؤلاء ملائكة ولا أعراب ولا أكراد‏.‏

    فضحكنا حتى بال أحدنا في سراويله‏.‏

    وقرأ عليه آخر وهم الذين يقولون لا تنفقوا إلا من عند رسول الله فقال‏:‏ يا ابن الفاعلة أتلزم النبي بنفقة مال لا تجب عليه شرط بين المعلم والصبيان‏:‏ قال بعضهم‏:‏ مررت بمعلم الصبيان يضربونه وينتفون لحيته فتقدمت لأخلصه فمنعني وقال‏:‏ دعهم بيني وبينهم شرط إن سبقتهم إلى الكتاب ضربتهم وإن سبقوني ضربوني واليوم غلبني النوم فتأخرت ولكن وحياتك إلا بكرت غداً من نصف الليل وتنظر فعلي بهم فالتفت إليه صبي وقال‏:‏ أنا أبات الليلة ها هنا حتى تجيء وأصفعك‏.‏

    المعلم حل المعضلة‏:‏ عن أبي الفتح محمد بن أحمد الحريمي قال‏:‏ كان عندنا بخراسان إنسان قروي فكان له عجل فدخل داره وأدخل رأسه في جب الماء ليشرب فبقي رأسه في الجب فجعل يعالج رأسه ليخرجه من الجب فلم يقدر فاستحضر معلم القرية فقال‏:‏ قد وقعت واقعة قال‏:‏ فما هي فأحضره وأراه العجل فقال‏:‏ أنا أخلصك أعطني سكيناً‏.‏

    فذبح العجل فوقع رأسه في الجب وأخذ حجراً وكسر الجب فقال القروي‏:‏ بارك الله فيك قتلت العجل وكسرت الجب‏.‏
    الباب الثالث والعشرون في ذكر المغفلين من الحاكة

    سبب غفلة الحاكة‏:‏ عن أبي عبد الله يعني أحمد بن حنبل رضي الله عنه قال‏:‏ حدثنا سفيان عن أبي هرون يعني موسى بن أبي عيسى أن مريم ذهبت تطلبه يعني عيى فلقيت حائكاً فقال‏:‏ ذهب هكذا قال سفيان‏:‏ كذبها فقالت‏:‏ اللهم توهه‏.‏

    فلا تجده إلا تائهاً‏.‏

    وسألت رجلاً خياطاً فأرشدها فدعت له فهو يجلس إليهم‏.‏

    وعن موسى بن أبي عيسى أن مريم فقدت عيسى فدارت تطلبه فرأت حائكاً فلم يرشدها فدعت عليه فلا تزال تراه تائهاً ورأت خياطاً فأرشدها فدعت له فهو يأنس إليهم ويجلس معهم‏.‏

    الباب الرابع والعشرون في ذكر المغفلين على الإطلاق

    جار الجاحظ‏:‏ عن أبي العيناء قال‏:‏ قال لي الجاحظ‏:‏ كان لنا جار مغفل جداً وكان طويل اللحية فقالت له امرأته‏:‏ من حمقك طالت لحيتك فقال‏:‏ من عير عير‏.‏

    قال‏:‏ وقد رأى على بابه قذراً فقال‏:‏ هذا الذي قذر خلفنا إن كان صادقاً فليقذر في وجوهنا حتى نعلم‏.‏

    وولد له ولد فقيل له‏:‏ ما تسميه فقال‏:‏ عمر بن عبد العزيز وهنؤوه به فقال‏:‏ إنا هو من الله ومنكم‏.‏

    دعا الله أن لا يؤاخذ موسى‏:‏ وعن أحمد بن عمر البرمكي قال‏:‏ قال أبو المنذر‏:‏ مرت بي آية وهي قوله تعالى‏:‏ ‏"‏ لا أملك إلا نفسي وأخي ‏"‏ فلم يرض موسى أن ادعى ملك نفسه حتى ادعى ملك أخيه رحم الله موسى ما إن كان إلا قدرياً صرفاً أسأل الله أن لا يؤاخذه‏.‏

    أفسد بدل أن يصلح‏:‏ عن إسماعيل بن زياد قال‏:‏ نشزت على الأعمش امرأته وكان يأتيه رجل يقال له‏:‏ أبو البلاد فصيح يتكلم بالعربية يطلب منه الحديث فقال له‏:‏ يا أبا البلاد‏:‏ إن امرأته قد نشزت علي وغمتني فادخل عليها وأخبرها بمكاني من الناس وموضعي عندهم فدخل عليها فقال‏:‏ إن الله قد أحسن قسمك هذا شيخنا وسيدنا وعنه نأخذ ديننا وحلالنا وحرامنا لا يغرك عموشة عينيه ولا خموشة ساقيه فغضب الأعمش عليه وقال‏:‏ أعمى الله قلبك قد أخبرتها بعيوبي كلها أخرج من بيتي فأخرجه‏.‏

    زيادة المرء أو نقصه في التكلم‏:‏ عن محمد بن سلام قال‏:‏ قال الشعبي‏:‏ كان شاب يجلس إلى الأحنف فأعجبه ما رأى من صمته إلى أن قال له ذات يوم‏:‏ أود أن تكون على شرف هذا المسجد وإن لك مائة ألف درهم فقال له‏:‏ يا ابن أخي والله إن مائة الألف لمحروص عليها ولكني قد كبرت وما أقدر على القيام على هذه الشرفة وقام الفتى فلما ولى قال الأحنف‏:‏ الطويل‏:‏ وكأين ترى من صامت لك معجب زيادته أو نقصه في التكلم لسان الفتى نصف ونصف فؤاده فلم يبق إلا صورة اللحم والدم مزاح ابن عمر‏:‏ عن نافع قال‏:‏ كان ابن عمر يمازح جارة له فيقول‏:‏ خلقني خالق الكرام وخلقك خالق اللئام‏.‏

    فتغضب وتصيح وتبكي ويضحك ابن عمر‏.‏

    من قصص ابن أبي الشوارب‏:‏ عن محمد بن الحسن بن زياد عن بعض ولد أبي الشوارب وكان أحمق أن أباه أمره بتقيير حب فقيره من خارج فقال له أبوه‏:‏ ما هذا الفعل قال‏:‏ إذا شئت أن تقلبه فاقلبه‏.‏

    وحكي أن هذا المذكور قد احتلم ليلة في وقت بارد وكره أن ينغمس في الماء البارد وطلب شيئاً يسخن فيه الماء فلم يجد فنزع ثوبه وعبر النهر سباحة حتى استعار شيئاً يسخن فيه الماء ورجع سباحة ثم سخن فيه واغتسل‏.‏

    عن أبي العيناء أنه قال‏:‏ رأيت يوماً في الوراقين منادياً مغفلاً في يده مصحف مخلق الأداة فقلت له‏:‏ ناد عليه بالبراءة من العيب وأنا أعني به الأداءة فأقبل ينادي بالبراءة مما فيه فأوقعوا به‏.‏

    لماذا لم يوتر المغفل‏:‏ عن البحتري قال‏:‏ قال لي السراج‏:‏ منذ أربعين سنة لم أوتر خلافاً لمن يوجبها قلت‏:‏ أنظر إلى تغفيل هذا الرجل كيف ترك واجباً عند قوم وسنة عند الأكثرين وما يضر من أوجبها من تركه إياها‏.‏

    لا أبيت في هذه البلدة‏:‏ عن معمر أنه قال‏:‏ دخلت مسجد حمص فإذا أنا بقوم لهم رواد فظننت فيهم الخير فجلست إليهم فإذا هم ينتقصو علي بن أبي طالب ويقعون فيه فقمت من عندهم فإذا شيخ يصلي ظننت فيه الخير فجلست إليه فلما أحس بي وسلم قلت‏:‏ يا عبد الله ما ترى هؤلاء القوم ينتقصون علياً ويشتمونه وجعلت أحدثه بمناقبه وأنه زوج بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبو الحسنين وابن عم الرسول فقال‏:‏ يا عبد الله ما لقي الناس من الناس ولو أن أحداً نجا من الناس لنجا منهم أبو محمد رحمه الله هو ذا يشتم وحده‏.‏

    قلت‏:‏ ومن أبو محمد قال‏:‏ الحجاج بن يوسف‏.‏

    وجعل يبكي فقمت عنه وقلت‏:‏ لا يحل لي أن أبيت في هذه البلدة فخرجت من يومي‏.‏

    أعجب ما أرى في الكوفة‏:‏ قال‏:‏ وفي هذا المعنى قال ابن الماجشون‏:‏ كان لي صديق مدني فقدته مدة ثم رأيته فسألته عن حاله فقال‏:‏ كنت بالكوفة فقلت‏:‏ كيف أقمت بها وهم يسبون أبا بكر وعمر فقال‏:‏ يا أخي قد رأيت منهم أعجب من ذا قلت‏:‏ وما هو قال‏:‏ يفضلون الكباشي على معبد في الغناء فسمع المهدي بذلك فضحك حتى استلقى‏.‏

    الشعير أولاً‏:‏ وعن علي بن مهدي قال‏:‏ مر طبيب بأبي واسع فشكا إليه ريحاً في بطنه فقال له‏:‏ خذ الصعتر‏.‏

    فقال‏:‏ يا غلام دواة وقرطاس وقال‏:‏ قلت ماذا أصلحك الله قلت‏:‏ كف صعتر ومكوك شعير فقال‏:‏ لم لم تذكر الشعير أولاً قال‏:‏ ما علمت أنك حمار إلا الساعة‏.‏

    خبير بالبراذين‏:‏ وعن ابن خلف قال‏:‏ كان رجل يعرف بالمسكي يدعي البصر بالبراذين فنظر يوماً إلى برذون واقف قد بلع رأس اللجام فقال‏:‏ العجب كيف لا يزرعه القيء أنا لو أدخلت أصبعي في حلقي لما بقي في جوفي شيء قال‏:‏ قلت الآن علمت أنك بصير بالبراذين‏.‏

    إذا جاء رمضان استويا في العمر‏:‏ قال‏:‏ وسأل أبو نواس أحد الوراقين الذين كانوا يكتبون في حانوت أبي داود‏:‏ أي أسن أنت أم أخوك قال‏:‏ إذا جاء رمضان استوينا‏.‏

    قال‏:‏ وسرقت منه دراهم فقيل له‏:‏ نرجو أن نكون في ميزانك فقال‏:‏ من الميزان سرقت‏.‏

    لا أحتاج إلى أحد‏:‏ وقيل لسورة الواسطي وأراد سفراً‏:‏ أحسن الله صحابتك‏:‏ قال‏:‏ ما أحتاج الموضع أقرب من ذلك‏.‏

    يموت إن شاء الله‏:‏ عن أبي حصين قال‏:‏ عاد رجلٌ عليلاً فعزاهم فيه إنه لم يمت فقال‏:‏ يموت إن شاء الله‏.‏

    وعن أبي عاصم قال‏:‏ قال رجل لأبي حنيفة‏:‏ متى يحرم الطعام على الصائم قال‏:‏ إذا طلع الفجر قال‏:‏ وإذا طلع الفجر نصف الليل قال‏:‏ قم يا أعرج‏.‏

    جليس أبي حنيفة‏:‏ عن أبي بكر بن مروان قال‏:‏ كان يجلس إلى أبي حنيفة رجل يطيل الصمت فأعجب ذلك أبو حنيفة وأراد أن يبسطه فقال له‏:‏ يا فتى ما لك لا تخوض فيما نخوض فيه فقال الفتى‏:‏ متى يحرم على الصائم الطعام فقال أبو حنيفة‏:‏ أنت رجل أعرف بنفسك‏.‏

    جليس أبي يوسف‏:‏ وعن طاهر الزهري قال‏:‏ كان رجل يجلس إلى أبي يوسف فيطيل الصمت فقال له أبو يوسف‏:‏ ألا تتكلم قال‏:‏ بلى متى يفطر الصائم قال‏:‏ إذا غابت الشمس قال‏:‏ فإن لم تغب إلى نصف الليل فضحك أبو يوسف وقال‏:‏ أصبت في صمتك وأخطأت في استدعائي لنطقك ثم قال‏:‏ الطويل‏:‏ عجبت لإزراء العيي بنفسه وصمت الذي كان بالصمت أعلما وفي الصمت ستر للعيي وإنما صحيفة لب المرء أن يتكلما عن أبي الحسن المدني قال‏:‏ سرق لأبي الجهم بن عطية حمار فقال‏:‏ لا والله يا رب ما أخذ حماري غيرك وأنت تعرف موضعه فاردده علي‏.‏

    إنه يعرف لبس أمه‏:‏ عن مسعود قال‏:‏ وجه عمرو بن سلمة ابن قتيبة أخاه ليشتري لأمه كفناً فقال للبائع‏:‏ لا تنتخبه فإنها رحمها الله كانت رديئة اللبس‏.‏

    مسألة غامضة قال الدارقطني‏:‏ عن أبي الحسين بن عبد الرحيم الخياط قال‏:‏ كنت جالساً عند أحمد بن الحسين فجاءته امرأة برقعة فيها مسألة فقال لي‏:‏ اقرأها علي يا أبا الحسين فقرأتها فإذا فيها‏:‏ رجل قال لامرأته أنت طالق إن ثم وقف عند إن فقال لها‏:‏ فما حال إن قالت‏:‏ لسن أعرف عند إن‏.‏

    فقال لي‏:‏ أعد القراءة فأعدت عليه كما قرأت أول مرة فقال لها‏:‏ فثم وقف عند إن هذه ولم يتم قالت‏:‏ لا والله ما أعرف وقف عند إن قال‏:‏ وكان في المسجد جماعة فقال لهم‏:‏ أنظروا فقرأوا كلهم كما قرأت ثم تنبه بعضهم لذلك فقال‏:‏ إنما هو‏:‏ رجل قال لامرأته أنت طالق إن ثم وقف عند إن‏.‏

    وعن المرزبان قال‏:‏ قال أبو عثمان البصري‏:‏ كان أخوة ثلاثة أبو قطيفة والطبلي وأبو كلير وهم ولد غياث بن أسيد فأما أحدهم فكان يحج عن حمزة بن عبد المطلب ويقول‏:‏ استشهد قبل أن يحج والآخر يضحي عن أبي بكر وعمر ويقول‏:‏ غلطا في ترك الأضحية والآخر يفطر عن عائشة أيام التشريق ويقول‏:‏ غلطت في صوم أيام العيد فمن صام عن أبيه فأنا أفطر عن أمي عائشة‏.‏

    غافل أساء الأدب‏:‏ قال أبو عثمان‏:‏ وذكر لأبي شعيب البلال عبد الله بن حازم وحميد الطوسي ويحيى الحرمي وما كانوا فيه من كثرة القتل والضرب والعذاب فقال‏:‏ ويحهم كيف يجسرون على ذاك الأسد‏!‏ يعني الله تعالى عما قال‏.‏

    شهادة الأحمق‏:‏ قال أبو عثمان‏:‏ وسمع بعض الحمقى مؤذناً يؤذن يقول‏:‏ أشهد أن لا إله إلا الله فقال الأحمق‏:‏ أشهدها مع كل شاهد وأجحدها مع كل جاحد‏.‏

    لا يرى ضرورة للقسم‏:‏ وعن علي بن المحسن التنوخي عن أبيه قال‏:‏ تقدم إلي في سنة ثمان وخمسين وثلاثمائة وأنا أتقلد القضاء بالأهواز في مجلس حكم رجلان ادعى أحدهما على الآخر دعوى فسألته عنها فأنكرها فطالبت المدعي ببينة فعدمها وطلب استحلاف الخصم فقتل له‏:‏ أتحلف فقال‏:‏ ليس له علي شيء كيف أحلف ولو كان له علي شيء لحلفت له وأكرمته‏.‏

    خرج من الكتاب فتعلم كل شيء‏:‏ وعن ثمامة بن أشرس قال‏:‏ شهدت رجلاً وقد قدم خصماً له إلى بعض الولاة فقال‏:‏ أصلحك الله أنا رافضي ناصبي وخصمي جهمي مشبه مجسم قدري يشتم الحجاج بن الزبير الذي هدم الكعبة على علي بن أبي سفيان ويلعن معاوية بن أبي طالب فقال له الوالي‏:‏ ما أدري مم أتعجب من علمك بالأنساب أم من معرفتك الألقاب قال‏:‏ أصلحك الله ما خرجت من الكتاب حتى تعلمت هذا كله‏.‏

    عاقل يجري عليه حكم جاهل‏:‏ وعن محمد بن المبرد عن الحسن بن رجاء أن الرشيد لما غضب على ثمامة دفعه إلى سلام الأبرش وأمره أن يضيق عليه وأن يدخله بيتاً ويطين عليه ويترك فيه ثقباً ففعل دون ذلك وكان يدس إليه الطعام فجلس سلام عشية وهو يقرأ في المصحف فقرأ ويل يومئذ للمكذبون فقال ثمامة‏:‏ إنما هو المكذبين وجعل يشرح ويقول‏:‏ المكذبون هم الرسل والمكذبين هم الكفار فقال‏:‏ قد قيل لي‏:‏ إنك زنديق ولم أقبل ثم ضيق عليه أشد الضيق قال‏:‏ ثم رضي الرشيد عن ثمامة فجالسه فقال‏:‏ أخبروني عن أسوأ الناس حالاً فقال كل واحدٍ شيئاً قال ثمامة‏:‏ وبلغ القول إلي فقلت‏:‏ يا أمير المؤمنين عاقل يجري على حكم جاهل فتبينت الغضب في وجهه فقلت‏:‏ يا أمير المؤمنين ما أحسبني وقعت بحيث أردت قال‏:‏ لا والله فانشرح فحدثته بحديث سلام فضحك حتى استلقى وقال‏:‏ صدقت والله لقد كنت أسوأ الناس حالاً‏.‏

    صب علي الماء البارد‏:‏ عن المرزبان قال‏:‏ أخبرني بعض أصحابنا قال‏:‏ قال رجل لرجل في يوم بارد‏:‏ أصبت عليك جرة ماء وأعطيك درهماً‏!‏ فتلكأ فقال آخر‏:‏ إفعل ذلك علي والدرهم بيني وبينه‏.‏

    حلق الله لحيتك‏:‏ وعن ابن المرزبان قال‏:‏ أخبرني بعض الأدباء قال‏:‏ قال رجل من العراق لرجل من الشام في كلام جرى بينهما‏:‏ حلق الله لحيتك قال‏:‏ بمكة إن شاء الله‏.‏

    كذلك قال بعض الأدباء‏:‏ قال‏:‏ سئل خطيب أي أفضل معاوية أم عيسى بن مريم فقال‏:‏ لا إله إلا الله أتقيس كاتب الوحي بنبي النصارى‏.‏

    خروج الريح في الصلاة‏:‏ قال‏:‏ تقدم رجل إلى بعض الفقهاء فقال له‏:‏ الرجل إذا خرجت منه الريح تجوز صلاته قال‏:‏ لا قال‏:‏ قد فعلت أنا وجاز‏.‏

    اعترفت بذنبي فاغفر لي‏:‏ وعن ابن المرزبان قال‏:‏ دعا رجل من الأشراف بمكة فقال‏:‏ اللهم إن كنت ما تعرفني فأنا فلان بن فلان وأني مررت بعبدك فلان وهو يقول شيئاً فيه فحش فرفسته فانبطح يفحص برجليه ميتاً اللهم قد أقررت لك الآن فاغفر لي كما تريد‏.‏

    موضع إن شاء الله‏:‏ وخرج رجل إلى السوق يشتري حماراً فلقيه صديق له فسأله فقال‏:‏ إلى السوق لأشتري حماراً فقال‏:‏ قل إن شاء الله فقال‏:‏ ليس ها هنا موضع إن شاء الله الدراهم في كمي والحمار في السوق فبينما هو يطلب الحمار سرقت منه الدراهم فرجع خائباً فلقيه صديقه فقال له‏:‏ ما صنعت فقال‏:‏ سرقت الدراهم إن شاء الله فقال له صديقه‏:‏ ليس ها هنا موضع إن شاء الله‏.‏

    لا تستثن حتى تسلم‏:‏ قال‏:‏ وركب أحمقان في قارب فتحركت الريح فقال أحدهما‏:‏ غرقنا والله وقال الآخر‏:‏ لا إن شاء الله قال‏:‏ لا تستثن حتى تسلم‏.‏

    تزوج الصغيرة تقليلاً للشر‏:‏ قال‏:‏ وأخبرني بعض أصحابنا قال‏:‏ تزوج رجل امرأة صغيرة فقيل له في ذلك فقال‏:‏ إنما المرأة شر وكلما أقللت من الشر كان خيراً‏.‏

    عمل بالنصائح مجتمعة‏:‏ عن أبي علي البصري‏:‏ قال‏:‏ أخبرت أن رجلاً ورث مالاً جزيلاً فعمل فيه ما اشتهى فقال‏:‏ أريد أن تفتحوا علي صناعة لا يعود علي منها شيء فأتلف بها هذا المال فقال له أحد جلسائه‏:‏ اشتر التمر من الموصل واحمله إلى البصرة وقال آخر له‏:‏ اشتر من ابر الخياطة التي ثلاثة بدرهم فإذا جمعت عشرة أرطال أسبكها نقداً تبيعها بدرهمين وقال آخر‏:‏ اشتر ما شئت واخرج إلى الأعراب فبعه منهم وخذ سفاتجهم إلى الأكراد وبع من الأكراد وخذ سفاتجهم إلى الأعراب فكان يفعل ذلك حتى فني ماله‏.‏

    عن الحارث قال‏:‏ قال رجل لامرأته وقد غضب عليها‏:‏ يا هذه أنا الذي إذا رأيت المرأة تأتي بقبيح أهينها وأهين من يهينها‏.‏

    عمر أبي فضالة‏:‏ قال الحارثي‏:‏ وكان يلزم القاضي أبا الحسن الهاشمي رجل بالبصرة من أهلها يقال له أبو فضالة وكان ربما سأل القاضي عن مولده فيقول‏:‏ ولدت في سنة خمس وسبعين ومائتين فما أراه يكثر في طول هذه المدة فإذا الكبر يكون عنده بقدم المولد إلى فوق‏.‏

    ظن الهرة مصباحاً‏:‏ قال‏:‏ وكنا نتماشى في ليلة مقمرة فرأى سنوراً أبيض أسود الذنب فقال لي‏:‏ يا أحمد ما ترى هذه السبيكة التي في طرفها المصباح ترى ممن سقطت وجاء ليأخذها فوثبت عليه ونهشت يده فأفلتها‏.‏

    عجوز تلعن نفسها‏:‏ عن الهذيل أنه قال‏:‏ كان عندنا بالمدينة لحام فجاءته عجوز فقالت‏:‏ أعطني بدرهم لحماً وطيبه لي وأخبرني باسمك حتى أدعو لك فأعطاها شر لحم وقال‏:‏ اسم من تمد فلما أفطرت العجوز جعلت تمد اللحم فلا تقدر عليه فجعلت تقول‏:‏ *** الله من تمد فتلعن نفسها‏.‏

    وحكي أن قصاباً كان ينادي على اللحم سري تعالوا على أربعة‏.‏

    أمشي وأربح حماراً‏:‏ عن محمد الداري قال‏:‏ كان عندنا رجل بدارا وكان فيه غفلة فخرج من دارا ومعه عشرة أحمر فركب واحداً وعدها فإذا هي تسعة فنزل وعدها فإذا هي عشرة فلا زال كذلك مراراً فقال‏:‏ أنا أمشي وأربح حماراً خير من أن أركب ويذهب مني حمار فرأيته يمشي حتى كاد يتلف إلى أن بلغ قريته‏.‏

    احرصي أن تلد امرأتي غلاماً‏:‏ قال‏:‏ وطلقت امرأة أبي الهذيل فقالوا له‏:‏ امض خلف القابلة فجاءها فقال‏:‏ امض إلى بيتنا حتى تقبلي امرأتي واحرصي أن يكون غلاماً ولك علي دينار‏.‏

    عادة أبي حفص‏:‏ عن أبي العيناء قال‏:‏ كان عندنا بالبصرة رجل يكنى أبا حفص ويلقب ببلاغة قال‏:‏ كان يمر بالقوم فيقول‏:‏ أنتم لا صبحكم الله إلا بالخير ويمر بآخرين ويقول‏:‏ أنتم لا مساكم الله إلا بالكرامة وكان لا يمر آخر كلامه حتى يسبح‏.‏

    يضع لحماره مخلاة فارغة‏:‏ عن أبي سعيد الحربي قال‏:‏ كان إبراهيم بن الخصيب أحمق وكان له حمار وكان بالعشي إذا علق الناس المخالي أخذ مخلاة حماره فقرأ عليها ‏"‏ قل هو الله أحد ‏"‏ وعلقها عليه فارغة وقال‏:‏ *** الله من يرى أن مكوك شعير خير من ‏"‏ قل هو الله أحد ‏"‏ فما زال حتى نفق الحمار فقال‏:‏ والله ما ظننت أن ‏"‏ قل هو الله أحد ‏"‏ تقتل الحمير هي والله للناس أقتل لا قرأتها ما عشت‏.‏

    لا يقع الطلاق حتى يرضى أبوك وأمك‏:‏ عن أبي إسحاق الجوني قال‏:‏ كان لنا جار نحاس يقال له‏:‏ عباس قد أتى عليه خمس وثمانون سنة قال‏:‏ فسألته إمرأة عن مسألة فقالت له‏:‏ زوجي طلقني ثلاثاً فقال‏:‏ أرضي أبوك وأمك قالت‏:‏ لا قال‏:‏ فاذن يجوز العود حتى يرضى أبوك وأمك قالت‏:‏ قد سألت أبا إسحاق فقال لي‏:‏ قد طلقت فقال‏:‏ وما يدري أبا إسحاق أنا أبصر منه وأعلم منه وأكبر منه‏.‏

    أنا ألقيت حيلة زوجة‏:‏ عن المروزي قال‏:‏ اشترى أبو عبد الحميد سمكة فنام إلى أن تستوي فجيء بالسمكة فأكلتها امرأته مع نساء ثم مسحت شفتيه وأطراف أصابعه منها فانتبه فدعا بالغداء وقال‏:‏ هاتوا السمكة فقالت له امرأته‏:‏ يا مخبل ألست قد أكلتها ونمت ولم تغسل يديك فشم يده فوجد ريح السمك فغسل يده وقال‏:‏ ما رأيت سمكة أمرأ من هذه قد جعت فهيئوا لي الغداء‏.‏

    أكلت وما شبعت‏:‏ عن يحيى بن معين قال‏:‏ اشترى غندر سمكاً فقال لأهله‏:‏ أصلحوه ونام فأكل عياله السمك ولطخوا يده به فلما انتبه قال‏:‏ قدموا السمك قالوا‏:‏ قد أكلت قال‏:‏ صدقتم ولكني ما شبعت‏.‏

    غندر يتحدث عن سلامته‏:‏ وقيل لغندر‏:‏ إن الناس يعظمون أمر السلامة التي فيك فحدثنا منها بشيء صحيح قال‏:‏ صمت يوماً فأكلت ثلاث مرات ناسياً أكلت ثم ذكرت أني صائم ثم نسيت ثم ثنيت ثم ثلثت فأتممت صومي‏.‏

    وقال‏:‏ سمعت أبي يقول‏:‏ قال المأمون‏:‏ اختر لي إسماً أسمي به جاريتي هذه لا أمشي في جنازة‏:‏ عن أبي بكر بن زياد قال‏:‏ مات جار لمكي فلم يتبع جنازته فقال له‏:‏ ويحك لم لم تتبع جنازته فقال‏:‏ أنتم مجانين أذكر بنفسي‏.‏

    عالم بالنجوم‏:‏ عن سفيان قال‏:‏ كان رجل يقول لعمرو بن دينار‏:‏ أنا أبصر بالنجوم فقال له عمرو‏:‏ أتعرف الهقعة والقنعة والوقعة قال‏:‏ نعم قال‏:‏ الآن لا تعلم من النجوم شيئاً‏.‏

    شيخ من الري يهذي‏:‏ دخل على حاتم العقيلي شيخ من أهل الري فقال‏:‏ أنت الذي تروي أن النبي صلى الله عليه وسلم أمر بقراءة فاتحة الكتاب خلف الإمام قال‏:‏ قد صح الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم في ذلك فقال له‏:‏ كذبت إن فاتحة الكتاب لم تكن في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم إنما نزلت في عهد عمر بن الخطاب‏.‏

    الجارية النادبة‏:‏ فمن للمنابر والخافقات والجرد بعد إمام العرب ومن للطعان غداة الهياج ومن يمنع البيض عند الهرب ومن للعفاة وفك العتاة و من يفرج الكرب عند الكرب فقال أسماء‏:‏ إنها لتندب رجلاً شريفاً فمن هو فقيل له‏:‏ إنه فلان البقال ابن وردان الحائك فقال‏:‏ هذه أعظم من المصيبتين‏.‏

    الكلب المفضل‏:‏ عن المدائني‏:‏ لقي رجل رجلاً ومعه كلبان فقال‏:‏ هب لي أحدهما فقال‏:‏ أيهما تريد فإن الأسود أحب إلي من الأبيض قال‏:‏ فهب لي الأبيض قال‏:‏ الأبيض أحب إلي من كليهما‏.‏

    كساه الأمير ثوبين‏:‏ قال طارق‏:‏ ودخل رجل على بلال فكساه ثوبين فقال‏:‏ كساني الأمير ثوبين فأتزرت بالآخر وارتديت بالآخر‏.‏

    دعا على نفسه‏:‏ قال طارق‏:‏ ووقع بين جار لنا وجار له يكنى أبا عيسى كلام فقال‏:‏ اللهم خذ مني لأبي يدغدغ نفسه‏:‏ قال ابن الفرج‏:‏ حدثني أبي قال‏:‏ رأيت إنساناً يدغدغ نفسه فقلت له‏:‏ لم تفعل هذا قال‏:‏ اعتممت فأردت أن أضحك قليلاً‏.‏

    ماتت امرأته فندبها بحمق‏:‏ قال ابن خلف‏:‏ وقيل لهبيرة لما ماتت امرأته‏:‏ اندبها اذكرها بشيء قال‏:‏ يا فلانة رحمك الله لقد كان بابك مفتوحاً ومتاعك مبذولاً‏.‏

    اسم التاجر‏:‏ عن عبد الرحمن بن داود قال‏:‏ لقي تاجر تاجراً فقال له‏:‏ ما اسمك ولا تطول فقال‏:‏ أبو عبد منزل القطر عليكم من السماء تنزيلاً الذي يمسك السماء أن تقع على الأرض إلا بإذنه فقال‏:‏ مرحباً بك يا ثلث القرآن‏.‏

    لا تخرج من البئر حتى أنقذك‏:‏ وذكر ابن حبيب أن أخاً لعثمان بن سعيد سقط في البئر فقال أخوه‏:‏ أنت في البئر قال‏:‏ أما حلف أن لا يبيت إلا عند أهله‏:‏ قال ابن خلف‏:‏ قال محمد أخذ شراعة العسس فأمر به إلى السجن فقال‏:‏ أصلحك الله علي يمينٌ أن لا أبيت عن أهلي‏.‏

    ناجية المغفل‏:‏ وقال‏:‏ أخبرني بعض أصحابنا قال‏:‏ أراد ناجية الخروج إلى بغداد فوضع سلماً وجعل يصعد وينزل فقيل له ما تصنع قال‏:‏ أتعلم السفر‏.‏

    قال‏:‏ ودخل الماء إلى كعبه فصاح الغرق فقيل له في ذلك فقال‏:‏ أردت أن آخذ بالوثيقة‏.‏

    وعنه دخل على أبي يعقوب وهو يجود بنفسه فقيل له‏:‏ قل لا إله إلا الله فقال‏:‏ المتقارب‏:‏ أمثلي يروع بالنائبا ت ويخشى حوادث صرف الزمن أذلني الله ذل الحم ار وأدخلني حر أمي إذن لا يحب غيبة الجوز‏:‏ وعنه‏:‏ حدثني عبد الرحمن بن محمد قال‏:‏ اشترى رجل جوزاً وجعل يقلبه فأخذ جوزه في يده فقال‏:‏ ما أرى في جوفها شيئاً ثم قال‏:‏ أستغفر الله لا أكون أغتبتها‏.‏

    وعنه‏:‏ ذكر عن حباب بن العلاء قال‏:‏ كنت بالمدينة فحضرت قاضياً بها فإذا رجل قد أقبل يقود حماراً ومعه رجل آخر فأخبر أن حماره سرق وأنه وجده مع هذا فسأله القاضي فقال‏:‏ الحمار لي وهو في يدي فقال للمدعي‏:‏ ألك بينة‏!‏ قال‏:‏ نعم فقال‏:‏ أحضهم فقام وركب الحمار ومضى عليه فأقبلت على الذي كان الحمار في يده فقلت له‏:‏ كيف أعطيته الحمار بعد ما رأيت من دعواه‏!‏ فقال‏:‏ استعاره مني‏.‏

    رسالة إلى أم ولده‏:‏ قال ابن خلف‏:‏ وأخبرني أبو صالح البصري قال‏:‏ ولد لرجل ابن في غيبته فكتبت إليه امرأته تبشره بالمولود فكتب إليها‏:‏ بلغني أنك ولدت ابناً فأحسن الله جزاءك وأعان على مكافأتك وقد سميته محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم‏.‏

    ابني لم يختتن من قبل‏:‏ قال‏:‏ وأخبرني بعض أهل الأدب قال‏:‏ أراد رجل أن يختن ابنه فقال للحجام‏:‏ ارفق به فإنها ما اختتن قط‏.‏

    تخشى توديع زوجها الميت‏:‏ قال عثمان بن عمر‏:‏ نزل الموت بزوج امرأة فقيل لها‏:‏ لو دخلت على زوجك وودعتيه قالت‏:‏ أخاف أن يعرفني ملك الموت‏.‏

    قدم الوكيل غداً‏:‏ كان لإبراهيم وكيل يقال له‏:‏ خليل فقدم من ضيعته فقال له‏:‏ متى قدمت‏!‏ قال‏:‏ غداً يا سيدي قال‏:‏ فأنت إذن في الطريق‏.‏

    لماذا أسرع إليه الشيب‏:‏ قال‏:‏ سمعت أبا بكر بن محمد يقول‏:‏ قلت لأبي العبر‏:‏ لقد أسرع إليك الشيب قال‏:‏ وكيف لا يسرع إلي الشيب وأنا أبكر كل يوم إلى من لو كان أمره إلي أن يسرح مع النعاج ويلقط مع الدجاج هذا ابن حمدان يملك ألف ألف درهم قصدته يوماً فبينا أنا عنده عطس فقلت له‏:‏ يرحمك الله فقال لي‏:‏ يعرفك الله‏.‏

    يعود دوماً إلى دار باعها‏:‏ قال الحاكم‏:‏ سمعت أبا الحسن بن عمر يقول‏:‏ بعت داراً لي فكنت كلما أذنت بباب المسجد أنسى أنني بعتها فأصلي وأرجع إليها وأفتح الباب وأدخل‏.‏

    فيصحن بي النساء‏:‏ يا رجل اتق الله فينا فأقول‏:‏ اعذرنني فإنني ولدت في هذه الدار وأنسى كل يوم إلى أن أتى على ذلك مدة‏.‏

    ألف في القابل خير من خمسمائة حاضراً‏:‏ قال‏:‏ كان عبدان الأسدي الشاعر أحمق‏:‏ فيقال‏:‏ إنه كان يأتي ابن بشر فيقول له‏:‏ أخمسمائة اليوم أحب إليك أم ألف في القابل‏!‏ فيقول‏:‏ ألف في قابل فإذا أتاه قابلاً قال له‏:‏ ألفٌ أحب إليك أم ألفان في القابل‏!‏ فلم يزل كذلك حتى مات‏.‏

    الصياد الأحمق‏:‏ وعن أبي الحسن الدامغاني حاجب معز الدولة قال‏:‏ كنت في دهليز معز الدولة فصاح صائحك نصيحة‏.‏

    فاستدعيته وقلت‏:‏ ما نصيحتك‏!‏ قال‏:‏ لا أذكرها إلا للأمير فدخلت فعرفته فقال‏:‏ هاته فأحضرته بين يديه فقال‏:‏ ما عندك‏!‏ قال‏:‏ أنا رجل صياد بناحية المدائن وكنت أصيد فعلقت شبكتي بأسفل جرف فاجتهدت في تخليصها فتعذر ذلك علي حتى نزلت وغصت في الماء فإذا هي معلقة بعروة حديد فحفرت فإذا قمقم مملوء مالاً فرددته مكانه وناديت لأعرف الأمير قال الدمغاني‏:‏ فانحدرت معه في الوقت إلى المدائن العتيقة وقصدنا الجرف فوجدنا القمقم وقلعناه وسعيت بنفسي في تتبع الموضع فتقدمت إلى الصياد استقصاء الحفر فوجدنا سبعة قماقم أخر مملوءة مالاً فحملنا الجميع إلى معز الدولة فسر به فأمر للصياد بعشرة آلاف درهم فامتنع من قبولها وقال‏:‏ الذي أريده غيرها قال‏:‏ ما هو‏!‏ قال‏:‏ تجعل لي صيد تلك الناحية وتمنع كل أحد غير من الصيد فضحك الأمير وعجب من جهله وحمقه‏:‏ وأمر له بما سأل‏.‏

    هربوا من رمضان‏:‏ عن المدائني عن عمرو بن الحسن قال‏:‏ خرج أهل بيت من اليمن من منازلهم حتى صاروا إلى شعب من الجبل فاختفوا فيه وقالوا‏:‏ نهرب من شهر رمضان لا يدخل علينا‏.‏

    الطالقاني فقيه مغفل‏:‏ قال أبو علي الداراني‏:‏ كان الطالقاني من أصحاب أبي حنيفة وكان شديد الغفلة فقال يوماً لابن عقيل‏:‏ كيف مذهبكم في المرأة هل يجوز أن يزوجها ابنها‏!‏ قال له ابن عقيل‏:‏ في ذلك تفصيل إن كانت بكراً جاز وإن كانت ثيباً لا يجوز فقال‏:‏ ما سمعت هذا التفصيل قط‏.‏

    قال‏:‏ وكان الطالقاني يسأل فيقال له‏:‏ ما تقول في فأرة ميتة مشت على شيء هل ينجس‏!‏ إذا طار لجام فلا تردوه‏:‏ حدثني بعض أصدقائنا قال‏:‏ كان بواسط رجل من المعدلين إلى جانب داره اصطبل فقال له أهله‏:‏ إنا نغسل الثياب في السطح فيطير بعضها إلى الإصطبل فلا يردونه علينا فقال‏:‏ وأنتم إذا طار لهم شيء فلا تردوه قالوا‏:‏ أي شيء يطير من أرض الإسطبل إلى سطحنا‏!‏ قال‏:‏ أي شيء طار مثل لجام ومقود وفرس وغيره‏.‏

    لماذا لم ترجع الدجاجة من بغداد‏:‏ قيل‏:‏ إن رجلاً من السندية وهي على ستة فراسخ من بغداد جاز بدجاج ليبيعه قريباً من دجلة ببغداد فأفلتت دجاجة فطلبها فلم تقع بيده فقال لها‏:‏ اذهبي إلى القرية حتى أبيع الباقي ثم جاء وباع البواقي ورجع إلى القرية وجعل يتفقد الدجاجة فلم يرها فقال لزوجته‏:‏ أين الدجاجة الرقطاء‏!‏ فقالت‏:‏ لا أدري فقال‏:‏ تركتها من بغداد لترجع إليكم فما جاءت حمام النساء مؤنث‏:‏ قال ابن ناصر‏:‏ كتب بعض الأدباء الحمام التي فقيل له‏:‏ إن الحمام مذكر قال‏:‏ هو حمام النساء‏.‏

    قال‏:‏ دعي بعض المغفلين إلى دعوة فاشتغل الناس بالأكل وجعل هو ينظر إلى الستور المغلقة وكانت الحيطان كلها قد سترت فقيل له‏:‏ ما لك لا تأكل فقال‏:‏ والله لقد طال تعجبي من هذه الستور الطوال كيف دخلت من هذا الباب القصير‏!‏ إذا جاء عاشوراء في رمضان‏:‏ عن إبراهيم بن دينار قال‏:‏ كان رجل يقول إنه فقيه يكنى أبا الغوث وفيه تغفيل فقيل له‏:‏ ما تقول فيمن نذر صور عاشوراء فاتفق عاشوراء في رمضان هل يجزئه عنها‏!‏ قال الخرقي‏:‏ فقد نص على أنه يجزئه‏.‏

    وقف امرأته‏:‏ فقلت‏:‏ ما تقول فيمن طلق امرأته ثم وقفها هل يفتقر في هذا الوقف إلى حكم حاكم قال‏:‏ أما مذهب أبي حنيفة فيفتقر إلى حكم حاكم وأما مذهبنا مذهب الشافعي فيصح الوقف‏.‏

    إذا مات مريضكم أعلمونا‏:‏ دخل بعض المغفلين على مريض يعوده فلما خرج التفت إلى أهله وقال‏:‏ لا تفعلوا بنا كم فعلتم في فلان مات وما أعلمتمونا إذا مات هذا فأعلمونا حتى نصلي عليه‏.‏

    عن الصقلاطي‏:‏ أن رجلاً كان عندهم بالجانب الغربي له غلام فبعثه إلى قرية ليأتيه منها بغنم فبعثوا معه من الحملان عشرة وكتبوا معه بعددها رقعة فجاء الغلام بتسعة فقال له سيده‏:‏ كم سلموا إليك قال‏:‏ عشرة قال‏:‏ هذه تسعة‏.‏

    قال‏:‏ عدها فجعل يعدها يقول واحد اثنين ثلاثة إلى أن قال تسعة فقال الغلام‏:‏ والله ما أدري ما تقول وما هي إلا عشرة فقال‏:‏ ويحك إني أعدها قال‏:‏ ما هي إلا عشرة وإلا فتدخل إلى عشرة من الرجال وتمسك كل واحد حملاً قال‏:‏ افعل فأدخلوا عشرة ومسك كل رجل حملاً وبقي واحد فقال له السيد‏:‏ هذا ما معه شيء فقال‏:‏ هذا مدير كان يدخل ويأخذ في الأول‏.‏

    الماصفر إلى عكبرى‏:‏ حكي أن رجلاً أراد السفر إلى عكبرى فصادف زورقاً مصعداً فاكترى فيه بدرهم فلما ساروا قليلاً قالوا‏:‏ ليت لنا مداداً نكتريه فقال‏:‏ أنا فأعطوه الدرهم وقام بمدهم‏.‏

    عجوز عزت في الميت والعليل‏:‏ قال‏:‏ دخلت عجوز على قوم تعزيهم بميت فرأت في الدار عليلاً فرجعت وقالت‏:‏ أنا والله يشق علي المشي وأحسن الله عزاءكم في هذا العليل أيضاً‏.‏

    قال البزار‏:‏ دخلنا إلى أبي حامد وهو عليل فقلنا‏:‏ كيف تجدك فقال‏:‏ أنا بخير لولا هذا الجار دخل علي أمس وقد اشتدت بي العلة فقال‏:‏ يا أبا حامد علمت أن ذنجويه مات‏!‏ فقلت‏:‏ رحمه الله‏.‏

    قال‏:‏ دخلت على المؤمل بن الحسن اليوم وهو في النزع فقال‏:‏ يا أبا حامد ابن كم أنت‏!‏ قلت‏:‏ في السادسة والثمانين قال‏:‏ أنت إذن أكبر من أبيك يوم مات‏.‏

    لا يدري من طلق الرجل أم المرأة‏:‏ عن أبي الفضل أحمد الهمذاني قال‏:‏ جاءت امرأة إلى القاضي وذكرت أن زوجها طلقها فقال القاضي‏:‏ لك بينة‏!‏ فقال‏:‏ نعم‏:‏ جار لنا قال‏:‏ فأحضرته فقال القاضي‏:‏ أسمعت طلاق هذه المرأة‏!‏ فقال‏:‏ يا سيدي خرجت إلى السوق فاشتريت لحماً وخبزاً ودبساً زعفراناً فقال له القاضي‏:‏ ما سألتك عن هذا هل سمعت طلاق هذه المرأة قال‏:‏ ثم تركته في البيت وعدت فاشتريت حطباً وخلاً فقال‏:‏ دع هذا عنك فقال‏:‏ ما أحسن الحديث من أوله ثم قال‏:‏ جلت في الدار جولة فسمعت زعقاتهم وسمعت الطلاق الثلاث فما أدري أهي طلقته أم هو طلقها‏.‏

    جاهل قتل نفسه‏:‏ قال‏:‏ حدثني جماعة من أهل سابور فيهم كتاب وتجار وغير ذلك أنه كان عندهم في سنة نيف وأربعين وثلاثمائة شاب من كتاب البلد وهو ابن أبي الطيب القلانسي الكاتب فخرج إلى بعض شأنه من الرستاق فأخذه الأكراد وعذبوه فطلبوا منه أن يشتري نفسه منهم فلم يفعل فكتب إلى أهله‏:‏ اهدوا لي أربعة دراهم أفيون واعلموا أنه هو دواء أشربه فيلحقني سكتة فلا يشك الأكراد أني ميت فيحملوني إليكم فإذا جعلت عندكم فأدخلوني الحمام واضربوني ليحمى بدني وشكوني بالإبار فإني أفيق وكان الفتى متخلفاً وقد سمع أنه من شرب الأفيون اسكت فإذا دخل الحمام وضرب كما ذكر برأ ولم يدر مقدار شربه من ذلك فشرب أربعة دراهم فلم يشك الأكراد في موته فلفوه وأنفذوه إلى أهله فلما حصل عندهم أدخلوه الحمام ضربوه وشكوه فما تحرك وأقام في الحمام أياماً فرآه الأطباء فقالوا‏:‏ هذا قد تلف كم شرب من الأفيون‏!‏ قالوا‏:‏ أربعة دراهم فقالوا‏:‏ هذا لو شوي في جهنم ما عاش إنما يجوز أن يفعل هذا بمن شرب أربعة دوانيق أو وزن درهم فأما هذا فقد مات‏.‏

    فلم يقبل أهلوه وتركوه في الحمام حتى تغير فدفنوه وانعكست حيلته على نفسه‏.‏

    وليس لداء الركبتين طبيب‏:‏ ذكر أبو الحسين بن برهان‏:‏ عاد رجلاً مريضاً فقال له‏:‏ ما علتك‏!‏ قال‏:‏ وجع الركبتين فقال‏:‏ والله لقد قال جرير بيتاً ذهب مني صدره وبقي عجزه وهو قوله‏:‏ وليس لداء الركبتين طبيب فقال المريض‏:‏ لا بشرك الله بالخير ليتك ذكرت صدره ونسيت عجزه‏.‏

    غفلة عائد مريض‏:‏ دخلت مرة على بعض أصدقائي وفيهم مريض العين ومعي بعض المغفلين فقال له المغفل كيف عينك‏!‏ قال‏:‏ تؤلمني فقال‏:‏ والله إن فلاناً آلمته عينه أياماً ثم ذهبت‏.‏

    فاستحييت واستعجلت الخروج‏.‏

    توبة الجاهل‏:‏ عن علي بن المحسن عن أبيه قال‏:‏ بلغنا أن رجلاً أسرع في ماله فبقي منه خمسة آلاف دينار فقال‏:‏ أشتهي أن يفنى بسرعة حتى أنظر إيش أعمل بعده فقال له بعض أصحابه‏:‏ تبتاع زجاجاً بمائة دينار وتبقيه وتنفق خمسمائة دينار في أجور المغنيات في يوم واحد مع الفاكهة والطعام فإذا قارب الشراب أن يفنى أطلقت فأرتين بين الزجاج وأطلقت خلفهما سنوراً فيتعادون في الزجاج فيتكسر وننهب نحن الباقي فقال‏:‏ هذا جيد فعمل ذلك وجعل يشرب فحين سكر أطلق الفأرتين والسنور وتكسر الزجاج وهو يضحك فقام الرفقاء وجمعوا الزجاج المكسر وباعوه قال الذي أشار عليه‏:‏ فمضيت إليه بعد فإذا هو قد باع قماش بيته وأنفقه ونقض داره وباع سقوفها حتى لم يبق إلا الدهليز وهو نائم فيه على قطن متغط بقطن فقلت‏:‏ ما هذا‏!‏ قال‏:‏ ما تراه فقلت‏:‏ بقيت في نفسك حسرة‏!‏ قال‏:‏ نعم أريد أرى المغنية فأعطيته ثياباً فلبسها فرحنا إليها فدخل عليها فأكرمته وسألته عن خبره فحدثها بالحال فقالت‏:‏ قم لئلا تجيء ستي وليس معك شيء فتحرد علي لم أدخلتك فاخرج حتى أكلمك من فوق فخرج وجلس ينتظر أن تخاطبه من الطاقة فسكبت عليه مرقة سكباج فصيرته فضيحة فبكى وقال‏:‏ يا فلان لا تبلغ من أمري هذا أشهد الله وأشهد أني تائب قلت‏:‏ إيش تنفعك التوبة الآن ورددته وأخذت ثيابي وبقيت ثلاث سنين لا أعرف له خبراً فبينا أنا في باب الطاق يوماً إذ رأيت غلاماً خلف راكب فلما رآني قال‏:‏ فلان‏.‏

    فعلمت أنه صاحبي وأن حاله قد صلحت فقبلت فخذه فقال‏:‏ قد صنع الله وله الحمد البيت فتبعته فإذا بالدار الأولى قد رمها وجعل فيها أسباباً وأدخلني حجرة أعدها له وفيها فرش حسان وأربعة غلمان وجاء بفاكهة متوسطة وطعام نظيف إلا أنه قليل فأكلنا ومد ستارة فإذا بغناء طيب فلما طابت نفسه قال‏:‏ يا فلان تذكر أيامنا الأولى‏!‏ قلت‏:‏ نعم قال‏:‏ أنا الآن في نعمة متوسطة وما وهب لي من العقل والعلم بأبناء الزمان أحب إلي من تلك النعمة تذكر يوم عاملتني المغنية بما عاملتني به فقلت‏:‏ من أين لك هذا المال‏!‏ قال‏:‏ مات خادم لأبي وابن عم لي بمصر في يوم واحد فخلفا لي ثلاثين ألف دينار فحملت ووصلت إلي وأنا بين القطن كما رأيت فعمرت الدار واشتريت ما فيها بخمسة آلاف دينار وجعلت خمسة آلاف تحت الأرض للحوادث واشتريت عقاراً بعشرة آلاف وأمري يمشي وأنا في طلبك منذ سنة لترى رجوع حالي ومن دوام صلاح حالي أن لا أعاشرك أخرجوه يا غلمان قال‏:‏ فجروا برجلي وأخرجوني وكنت ألقاه بعد في الطريق فإذا رآني ضحك‏.‏

    أعني أيها الأمير على بناء داري‏:‏ دخل ربيعة بن عقيل اليربوعي على معاوية فقال‏:‏ يا أمير المؤمنين أعني على بناء داري فقال‏:‏ أين دارك قال‏:‏ بالبصرة وهي أكثر من فرسخين في فرسخين فقال له‏:‏ فدارك في البصرة أم البصرة في دارك‏!‏ من كل شيء يتحفظ الأحمق إلا من نفسه‏:‏ قال ابن سلام‏:‏ وهب المهدي لبعض ولد يعقوب بن داود وزيره جارية فلما كان بعد أيام سأله فقال‏:‏ يا أمير المؤمنين ما وضعت بيني وبين الأرض مطية أوطأ منها حاشا السامع فالتفت المهدي إلى يعقوب فقال له‏:‏ من ترى يعني أنا أو أنت‏!‏ فقال يعقوب‏:‏ من كل يتحفظ الأحمق إلا من نفسه‏.‏

    لا يعرف ما يجهل الخليفة‏:‏ دخل رجل على المهدي فأنشده شعراً فقال فيه‏:‏ وجوار زفرات فقال المهدي‏:‏ أي شيء زفرات قال‏:‏ وما تعرفها يا أمير المؤمنين قال‏:‏ لا والله قال‏:‏ فأنت أمير المؤمنين وسيد المرسلين ما تعرفها أعرفها أنا كلا والله‏.‏

    الخطيب الأحمق‏:‏ ذكر عن عبد الله بن ظبيان أنه خطب فقال الناس‏:‏ أكثر الله فينا مثلك قال‏:‏ لقد كلفتم ربكم شططا‏.‏

    المتوفي والمتوفى‏:‏ حكى إسحاق بن إبراهيم قال‏:‏ حضرت جنازة لبعض القبط فقال رجل منهم‏:‏ من المتوفي‏!‏ فقلت‏:‏ الله فضربت حتى كدت أموت‏.‏

    دخل أبو تمام على أبي طالب في صبيحة ليلة باردة فقال له‏:‏ البارحة نالني البرد وكان عندي لحاف فيه أربعة أمنان قطن فطويته طاقين فصار ثمانية أمنان قطن وتغطيت به‏.‏

    البئر من جهتنا لم تنجس‏:‏ قال أبو سيار‏:‏ كان بيني وبين جار لي بئر فوقعت فيه فأرة فبقيت متحيراً لأجل الوضوء فقال لي جاري‏:‏ لا تضيق صدرك تعال استق من عندنا وتوضأ‏.‏

    ابن لم يمت ولكن يستحق النواح‏:‏ ضاع لرجل ولد فجاؤوا بالنوائح ولطموا عليه وبقوا على ذلك أياماً فصعد أبوه يوماً الغرفة فرآه جالساً في زاوية من زواياها فقال‏:‏ يا بني أنت بالحياة أما ترى ما نحن فيه‏!‏ قال‏:‏ قد علمت ولكن ها هنا بيض قد قعدت مثل القرقة عليه ما يمكنني أن أبرح أريد فريخات أنا أحبهم‏.‏

    فاطلع أبوه إلى أهله فقال‏:‏ قد وجدت ابني حباً ولكن لا تقطعوا اللطم عليه ألطموا كما كنتم‏.‏

    الأب والإبن مغفلان‏:‏ كان بعض المغفلين يأكل مع ابنه رأساً وكان أبوه أكثر تغفلاً منه فقال‏:‏ يا أبت إن خرج عليك الكعب فأعطني إياه لألعب به فقال أبوه‏:‏ سخنت عينك هو سمك مشوي حتى يكون فيه كعب‏!‏ أب يؤدب ابنه‏:‏ قال بعضهم‏:‏ دخلت الكوفة فرأيت صبياً قائماً عند شق حائط ومعه خبز وهو يكسر اللقمة ويتركها في شق الحائط ويأكلها فبينما أنا أنظر إليه إذ أقبل أبوه فرأى ما يفعل فقال‏:‏ إيش تصنع‏!‏ قال‏:‏ يا أبت هؤلاء قد طبخوا سكباجة ويأتي النسيم بريحها فآكل خبزي فلطمه أبوه وقال‏:‏ تتعود من صغرك أن لا تأكل خبزاً إلا بأدام‏.‏

    كيف يعبر الحمقى عن مرادهم‏:‏ رأى بعض المغفلين صديقاً له فقال‏.‏

    طلبتك اليوم عشرين مرة وهذه الثالثة‏.‏

    ورأى صديقاً له فقال له‏:‏ أطلبك فإذا وجدتك تنسل مني كأنك دبق أنا أمص الثلج وأرمي تفله‏:‏ مرض بعض المغفلين فدخل عليه طبيب فسأله عن حاله فقال‏:‏ قد اشتهيت الثج فقال‏:‏ الثلج يزيد في رطوبتك فينقص من قوتك فقال‏:‏ أنا أمصه وأرمي تفله‏.‏

    وقف شيخ بباب مسجد والمؤذن يقيم الصلاة فدخل فرأى المؤذن هيبته وشيبته فسأله أن يصلي بهم فامتنع فتقدم المؤذن وصلى بهم فلما فرغ أقبل على الشيخ فقال له‏:‏ ما منعك أن تصلي بنا فتكسب أجراً فقال‏:‏ أنا وحقك إذا كنت على غير طهارة لم أصل إماماً‏.‏

    محبة غريبة‏:‏ حكى عبد الله النوفلي قال‏:‏ قال مدني‏:‏ إني أحب رسول الله صلى الله عليه وسلم حباً لم يحبه أحد قط قيل‏:‏ وما بلغ من حبك له قال‏:‏ وددت أن عمه أبا طالب أسلم ويسر النبي بذلك وأموت كافراً بدله‏.‏

    نيته حسنة ولفظه خطأ‏:‏ قال‏:‏ ذهب بصر عمرو بن هذاب فدخل عليه إبراهيم بن مجاشع فقام بين يديه فقال‏:‏ يا أبا أسيد لا تجزعن من ذهاب عينيك وإن كانتا كريمتان عليك فإنك لو رأيت ثوابهما في ميزانك تمنيت أن يكون الله قد قطع يديك ورجليك ودق ظهرك وأدمى ظلفك قال‏:‏ فصاح به القوم وضحك بعضهم فقال عمرو‏:‏ معناه صحيح ونيته حسنة وإن كان قد أخطأ في اللفظ‏.‏

    عائلة مغفلة‏:‏ جاء بعض المغفلين إلى أمه فقال لها‏:‏ معي قيراطان إلا حبة فاحفظيهما لي ثم عاد فأخذها فوزنها فقالوا له نصف دانق فجاء وخاصم أمه فدخل أبوه فقال‏:‏ لم تخاصمها فقال‏:‏ أعطيتها قيراطين إلا حبة فردت علي نصف دانق فقال أبوه‏:‏ ما تستحي من الله تخاصم أمك على نقصان حبتين‏.‏

    ذكرني وجع ضرسي‏:‏ قال أحمق لغلامه‏:‏ إذا مررنا بالطبيب فذكرني وجع ضرسي حتى أسأله عن الدواء فقال‏:‏ يا مولاي إن كان ضرسك يوجعك فسوف تذكره‏.‏

    أحمق يزور مريضاً‏:‏ كان بعض الحمقى إذا غضب يقول‏:‏ الله المستعين‏.‏

    دخل أحمق على مريض فقال‏:‏ إذا رأيتم المريض على هذه الحال فاغسلوا أيديكم منه‏.‏

    دعاء الأحمق‏:‏ دعا بعض الحمقى لبعض الولاة فقال‏:‏ كتب الله سعادتك وضاعف عليك العدو‏.‏

    قيل لكثير‏:‏ إن الناس محدثون إنك الدجال فقال‏:‏ والله لئن قلتم هذا أني لأجد في عيني ضعفاً منذ أيام‏.‏

    هل سمعت شيئاً‏:‏ وقال‏:‏ ضرط أبو النجم في ليلة ضرطتين فخاف أن تكون امرأته قد سمعته فقال‏:‏ أسمعت شيئاً قالت‏:‏ لا ما سمعت منهما شيئاً فقال‏:‏ **** الله فمن أعلمك أنهم اثنتان ما أحسن العلم‏:‏ قال بعضهم‏:‏ رأيت رجلاً محموماً مصدعاً يأكل التمر ويجمع النوى فقلت‏:‏ ويحك أنت بهذه الحال وتأكل التمر فقال‏:‏ يا مولاي عندي شاة ترضع وما لها نوى فأنا آكل هذا التمر مع كراهيتي له لأطعمها النوى فقلت‏:‏ أطعمها التمر والنوى قال‏:‏ أو يجوز ذلك‏!‏ قلت‏:‏ نعم قال‏:‏ والله لقد فرجت عني لا إله إلا الله ما أحسن العلم‏.‏

    لجام الفرس السابق لي‏:‏ أجريت خيل فطلع منها فرس سابق فجعل رجل يثب من الفرح ويكبر فقال له رجل إلى جانبه‏:‏ أهذا الفرس لك قال‏:‏ لا ولكن اللجام لي‏.‏

    رأى قبيصة بن المهلب جراداً يطير فقال لمن حوله‏:‏ لا يهولنكم ما ترون فإن علامة ذلك موتي‏.‏

    يأجوج ومأجوج يسألان في القبر‏:‏ دخل بعض المغفلين على رجل يعزيه بأخ له فقال‏:‏ أعظم الله أجرك ورحم أخاك وأعانه على ما يرد عليه من مسألة يأجوج ومأجوج فضحك من حضر وقالوا له‏:‏ ويحك ويأجوج ومأجوج يسائلان الناس فقال‏:‏ *** الله إبليس أردت أن أقول هاروت وماروت‏.‏

    ألبسي المتوفاة خفها‏:‏ ماتت إمرأة فاشترى لها زوجها كفناً قصيراً فقالت له الغاسلة‏:‏ الكفن قصير فقال‏:‏ ألبسيها خفها‏.‏

    غفلة مزين‏:‏ وعظ بعض القصاص فقال‏:‏ إذا كان يوم القيامة خرج من النار رأس عظيم من صفته كذا وكذا‏.‏

    وفي المجلس رجل يميد من الخوف فقال له‏:‏ ما الذي بك أتنكر قدرة الله قال‏:‏ لا بل إني رجل مزين فلو كلفت حلق هذه الرأس كيف كنت أعمل‏.‏

    سمع بعض المغفلين أن صوم يوم عاشوراء يعدل صوم سنة فصام إلى الظهر وأكل وقال‏:‏ يكفيني ستة أشهر‏.‏

    ركبه الأسد وأحدث في سرواله‏:‏ اعترض الأسد قافلة فرآه رجل منهم فخر إلى الأرض فركبه الأسد فشد القوم بأجمعهم على الأسد واستنقذوه فقالوا له‏:‏ ما حالك قال‏:‏ لا بأس علي ولكن خرى الأسد في سراويلي‏.‏

    تغبير الحمام‏:‏ دخل بعض المغفلين حماماص وقد بخر فظن غباراً فقال للقيم‏:‏ كم قلت لك لا تغبر يوم أدخل الحمام‏.‏

    من هو الميت مات لأبي العطوف ابن فقال للحفار‏:‏ أضجعه على جنبه الأيسر فإنه أهضم للأكل‏.‏

    وحضر رجل مع قوم في جنازة رجل فنظر إلى أخ الميت فقال‏:‏ هذا الميت أم أخوة‏.‏

    متاع أمير المؤمنين‏:‏ قال المأمون لمحمد بن العباس‏:‏ ما حال غلتنا بالأهواز وسعرها قال‏:‏ أما متاع أمير المؤمنين فقائم على سوقه وأما متاع أم جعفر فمسترخ فقال‏:‏ أغرب **** الله‏.‏

    ينبت الفرو‏:‏ اشترى لقمان بن محمد فرواً فقال‏:‏ أرى شعره قصيراً أترى ينبت‏.‏

    عمر البنت‏:‏ قال أبو العيناء‏:‏ كنت بحمص فمات لجار لي بنت فقيل له‏:‏ كم لها قال‏:‏ ما أدري ولكنها ولدت أيام البراغيث‏.‏

    كانوا اثنين فمات الأوسط‏:‏ قال الأصمعي‏:‏ قلت لرجل أين كنت قال‏:‏ ذهبت في جنازة ابن فلان قلت‏:‏ فأي ولده كان قال‏:‏ كانوا اثنين فمات الأوسط‏.‏

    ماذا قال لك في الحلم‏:‏ قال ثمامة‏:‏ جاءني رجل فقال‏:‏ رأيت البارحة أمير المؤمنين يسارك وأنت تنظر إلي فبالله أي عض الكلب انتقاماً‏:‏ حكي أن بعض المغفلين مسك كلباً وعضه فقال‏:‏ هذا عضني منذ أيام وأنا أريد أن أخالف قول القائل‏:‏ السريع‏:‏ شاتمني عبد بني مسمع فصنت عنه النفس والعرضا ولم أجبه لاحتقاري له ومن يعض الكلب إن عضا حماقات متنوعة‏:‏ قيل لمغفل‏:‏ قد سرق حمارك فقال‏:‏ الحمد الله الذي ما كنت عليه‏.‏

    نظر رجل في الجب فرأى وجهه فعاد إلى أمه فقال‏:‏ في الجب لص فجاءت الأم فاطلعت فقالت‏:‏ أي والله ومعه فاجرة‏.‏

    ذكر رجل بين يدي رجل فقال‏:‏ إنه رجل سوء قيل له‏:‏ من أين علمت قال‏:‏ أفسد بعض أهلي قيل‏:‏ ومن أفسد قال‏:‏ أمي صانها الله‏.‏

    سئل بعضهم عن مولده فقال‏:‏ ولدت رأس الهلال للنصف من رمضان بعد العيد بثلاثة أيام احسبوا الآن كيف شئتم‏.‏

    كتب بعضهم إلى أبيه‏:‏ كتابي إليك يوم الجمعة عشية الأربعاء لأربعين ليلة خلت من جمادى الأوسط وأعلمك أني مرضت مرضة لو كان غيري كان قد مات‏.‏

    فقال أبوه‏:‏ أمك طالق ثلاثاً لو مت لما كلمتك أبداً‏.‏

    أعطني يا رب واختبرني‏:‏ دعا بعض المغفلين فقال‏:‏ اللهم ارزقني خمسة آلاف درهم حتى أتصدق منها بألفي درهم وإن لم تصدقني فادفع إلي ثلاثة آلاف درهم واحبس الباقي فإن تصدقت وإلا فتصدق بها على من شئت‏.‏

    يحمل الصبي ويسأل عنه‏:‏ خرج بعض المغفلين من منزله ومعه صبي عليه قميص أحمر فحمله على عاتقه ثم نسيه فجعل يقول لكل من رآه‏:‏ رأيت صبياً عليه قميص أحمر فقال له إنسان‏:‏ لعله الذي على عاتقك فرفع رأسه ولطم الصبي وقال‏:‏ يا خبيث ألم أقل لك إذا كنت معي لا تفارقني‏.‏

    كيف بنيت مئذنة الجامع‏:‏ نظر بعض المغفلين إلى منارة الجامع فقال‏:‏ ما كان أطول هؤلاء الذين عمروا هذه‏!‏ فقال آخر‏:‏ لم صار حماراً‏:‏ قال‏:‏ ورأيت رجلاً طويل اللحية على حمار يضربه فقلت‏:‏ ارفق به فقال‏:‏ إذا لم يقدر يمشي فلم صار حماراً‏!‏ مفاخرة مصري ويمني‏:‏ تفاخر مصري ويمني فقال المصري‏:‏ هلكت والله اليمن إذ لم يكن منها رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا يدخل الجنة أهلها فقال اليمني‏:‏ فابن المهلب وأولاده يحاربون عليها حتى يدخلوها بالسيف‏.‏

    دعاء مغفل‏:‏ كان بعض المغفلين يقول‏:‏ اللهم اغفر لي من ذنوبي ما تعلم وما لا تعلم‏.‏

    قدوم الأحمق وسفره‏:‏ قدم رجل من الحمقى فسأل رجل متى قدمت‏!‏ قال‏:‏ غداً قال‏:‏ لو قدمت اليوم سألتك عن إنسان فمتى تخرج قال‏:‏ أمس قال‏:‏ لو أدركتك كتبت معك كتاباً‏.‏

    كان لبعض الأدباء ابن أحمق وكان مع ذلك كثير الكلام فقال له أبوه ذات يوم‏:‏ يا بني لو اختصرت كلامك إذ كنت لست تأتي بالصواب‏!‏ قال‏:‏ نعم فأتاه يوماً فقال‏:‏ من أين أقبلت يا بني قال‏:‏ من سوق‏.‏

    قال‏:‏ لا تختصر ها هنا زد الألف واللام قال‏:‏ من سوقال قال‏:‏ قدم الألف واللام قال‏:‏ من ألف لام سوق قال‏:‏ وما عليك لو قلت‏:‏ السوق فوالله ما أردت في اختصارك إلا تطويلاً‏.‏

    وقال هذا الولد يوماً لأبيه‏:‏ يا أبت اقطع لي جباعة قال‏:‏ وما جباعة في الثياب قال‏:‏ ألست قلت لي اختصر كلامك يعني جبة ودراعة‏.‏

    عزم على بيع نصف داره ليشتري النصف الآخر‏:‏ اشترى بعض المغفلين نصف دار فقال يوماً‏:‏ قد عزمت على بيع نصف الدار الذي لي واشترى بثمنه النصف الآخر حتى تصير الدار كلها لي‏.‏

    رسالة تعزية من مغفل‏:‏ كتب بعض المغفين إلى رجل يعزيه بابنته‏:‏ بلغني مصيبتك وما هي بمصيبة وقد جاء بالخبر عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال‏:‏ من توفيت له بنت كان له من الأجر ذهب والله عني ومن توفيت له اثنتان كان له من الأجر مثل الذي ذهب عني مرتين وبعد فقد ماتت عائشة بنت مغفل يعلم الأدب‏:‏ كان محمد بن أبي سعيد سليم الجانب وقد سمع من أبي الحسين الطيوري يسأل بعض من يعرف الأدب أن يعلمه شيئاً من العربية فقال‏:‏ إذا دخلت على أحد فقل أنعم الله صباحك فربما كان يدخل على أحد آخر النهار فيقول‏:‏ أنعم الله صباحك فيضحك‏.‏

    نجم آدم ونجم إدريس‏:‏ حكى أقضى القضاة الماوردي قال‏:‏ كنت جالساً في مجلس مقبلاً على تدريس أصحابي فدخل علينا شيخ قد ناهز الثمانين أو جاوزها فقال لي‏:‏ قد قصدتك في مسألة اخترتك لها فقلت‏:‏ وما هي‏!‏ وظننته يسأل عن حادثة حدثت له فقال‏:‏ أيها الشيخ أخبرني عن نجم إبليس ونجم آدم ما هما فإن هذين لا يسأل عنهما لعظم شأنهما إلا علماء الدين قال‏:‏ فعجبت منه وعجب من في المجلس من سؤاله وبدر جماعة بالإنكار عليه والإستخفاف به فكففتهم عنه وقلت‏:‏ هذا لا يقنع مما ظهر من حاله إلا بجواب مثله فأقبلت عليه وقلت‏:‏ يا هذا إن نجوم الناس لا تعرف إلا بمعرفة موالدهم فإن ظفرت بمن يعرف ذلك فاسأله فقال‏:‏ جزاك الله خيراً‏.‏

    وانصرف مسروراًن فلما كان بعد أيام عاد وقال‏:‏ ما وجدت إلى وقتي هذا من يعرف مولد جارية واحدة للأخوين‏:‏ قيل للفضل بن عبد الله‏:‏ ما لك لا تتزوج قال‏:‏ إني دفع لي أبي جارية ولأخي فقيل‏:‏ ويحك دفع إليك وإلى أخيك جارية واحدة قال‏:‏ وايش تتعجب من هذا هوذا جارنا فلان له جاريتان‏.‏

    تلطم لموت طفل لم يولد‏:‏ قال أبو العنبس‏:‏ اجتزت في بعض الطريق لحاجة فإذا امرأة عرضت لي فقالت‏:‏ هل لك أن أزوجك جارية فيجيئك منها ابن قلت‏:‏ نعم قالت‏:‏ وتدخله الكتاب فينصرف فيلعب فيصعد إلى السطح فيقع فيموت وصرخت ويلاه ولطمت ففزعت وقلت‏:‏ هذه مجنونة‏.‏

    وهربت من بين يديها فرأيت شيخاً على باب فقال‏:‏ ما لك يا حبيبي فقصصت عليه القصة فلما انتهيت إلى موضع لطمها استعظم ذلك وقال‏:‏ لابد للنساء من البكاء إذا مات لهن ميت فإذا هو أحمق منها وأجهل‏.‏

    لم تتسخ ثيابه بعد‏:‏ قال رجل آخر‏:‏ رأيت البارحة أباك في المنام وثيابه وسخة فقال‏:‏ قد كفنته أمس في أربعة وقيل لبعض أهل الموصل‏:‏ كم بينكم وبين موضع كذا قال‏:‏ ثلاثة أميال ذاهب وميلين جاي‏.‏

    قصر الليل والنهار معاً‏:‏ قال ثمامة لحاجبه‏:‏ عجل الفراغ مما أمرتك به فقد قصر النهار‏.‏

    فقال‏:‏ أي والله يا سيدي والليل أيضاً قد قصر‏.‏

    لا أدعو لأبي‏:‏ دعا بعض المغفلين فقال‏:‏ اللهم اغفر لأمي وأختي وامرأتي فقيل له‏:‏ لم تركت ذكر أبيك قال‏:‏ لأنه مات وأنا صبي لم أدركه‏.‏

    لست من هذا البلد‏:‏ قال عبد الله بن محمد‏:‏ قلت لرجل مرة‏:‏ كم في هذا الشهر من يوم فنظر إلي وقال‏:‏ لست أنا والله من هذا البلد‏.‏

    قال أبو العباس‏:‏ سألت رجلاً طويل اللحية فقلت‏:‏ إيش اليوم فقال‏:‏ والله ما أدري فإني لست من هذا البلد أنا من دير العاقول‏.‏

    انكسرت خشبة في سقف بعضهم فمضى يشتري عوضها فقيل‏:‏ كم تريد طولها فقال‏:‏ سبعة في ثمانية‏.‏

    اسم غلام‏:‏ قال بعضهم‏:‏ ولد لي غلام الليلة فسميته باسم خالته‏.‏

    تعزية في غلام‏:‏ أصيب بعضهم بمصيبة فقيل له‏:‏ عظم الله أجرك فقال‏:‏ سمع الله لمن حمده‏.‏

    لماذا يبكي الشيخ‏:‏ قال الجاحظ‏:‏ دخلت الكوفة فبينا أطوف أنا في طرقاتها رأيت شيخاً ذا هيبة جالساً على باب داره ومن جانب الدار صياح فقلت له‏:‏ يا عم ما هذا الصياح فقال‏:‏ هذا رجل افتصد فبلغ موضع شاذروانه فمات يريد شريانه‏.‏

    قال الحجاج بن هرون لصديق يحبه‏:‏ أنا والله لك مائق يريد وامق‏.‏

    شهادة المغفل‏:‏ شهد رجل عند والٍ فقال‏:‏ سمعت بأذني وأشار إلى عينه ورأيت بعيني وأشار إلى أذنيه بأنه جاء إلي رجل فتلبب بعنقه وأشار إلى صدره وما زال يضرب خاصرته وأشار إلى فكه فقال له الوالي‏:‏ أحسبك قد قرأت كتاب خلق الإنسان قال‏:‏ نعم قرأته على الأصمعي‏.‏

    القاضي الممتحن‏:‏ دخل بعض المغفلين إلى بعض القضاة فجلس بين يديه فقال‏:‏ أعدمني الله القاضي مات فلان والذي ما خلفوا بعدي سواهم وهوذا يظلموني إخوتي نسيباتي تسعة وهم واحد وكل يوم يجعلون عمامتي في عنق القاضي يجرونه إلي فقال القاضي‏:‏ ليس الممتحن غيري‏.‏

    رجل جدير بأن يحسد‏:‏ وقال أبو العنبس‏:‏ صحبني رجل في سفينة فقلت له‏:‏ ممن الرجل فقال‏:‏ من أولاد الشام ممن كان جدي من أصدقاء المنصور علي بن أبي سالم شاعر الأنبار وكان من الذين بايعوا تحت الشجرة مع أبي سالم بن يسار في وقعة الفاروق أيام قتل الحجاج بن يونس بالنهروان على شاطىء الفرات مع أبي السرايا قال أبو العنبس‏:‏ فلم أدر على أي شيء أحسده على معرفته بالأنساب أم على بصره بأيام الناس أم حفظه للسير‏.‏

    لو كنت أنا أنا‏:‏ قال الحسن بن يسار‏:‏ قلت لبعضهم‏:‏ إن فلاناً ليس يعدك شيئاً فقال‏:‏ والله لو كنت أنا أنا وأنا ابن من أنا منه لكنت أنا أنا وأنا ابن من أنا منه فكيف وأنا أنا وأنا ابن من أنا منه‏.‏

    شدة الموت في نظر الأحمق‏:‏ سمع بعض الحمقى قوماً يتذاكرون الموت وأهواله فقال‏:‏ لو لم يكن في الموت إلا أنك لا تقدر أن تتنفس لكفى‏.‏

    يا سيدي أنا ناقة‏:‏ قال ثمامة لخادمه‏:‏ اذهب إلى السوق واحمل كذا وكذا فقال‏:‏ يا سيدي أنا ناقة وليس في ركبتي دماغ فقال ثمامة‏:‏ ولا في رأسك‏.‏

    ورئي أعمى يمشي في الطريق ويقول‏:‏ يا منشىء السحاب بلا مثال‏.‏

    العلامة الفارقة لخصمه‏:‏ دخل رجل على المعتضد فقال‏:‏ يا أمير المؤمنين إن فلاناً العامل ظلمني قال‏:‏ ومن فلان قال‏:‏ والله لا أدري اسمه ولكن في خده الأيمن خال أو ثؤلول أو أثر لطمة أو أثر حرق نار أو أثر مسمار أو في خده الأيسر‏.‏

    وكان له مرة غلام يقال له‏:‏ جرير أو نجم إلا أن في اسمه طاء أو لام فضحك المعتضد وقال‏:‏ كأنه موسوس قال‏:‏ سلني عما شئت حتى أجيبك قال‏:‏ كم أصبع لك قال‏:‏ ثلاثة أرجل فأمر بإخراجه فقال‏:‏ ما أقول لبنتي إذا دخلت وقد فتحت حجرها لأطرح فيه الجوز يوم العيد فأمر المعتضد أن يحمل معه إلى منزله طعام وجائزة‏.‏

    دخل بعضهم إلى المستراح فأراد أن يحل لباسه فحل أزراره وخرى في لباسه‏.‏

    فائدة الأذنين‏:‏ حكي أن جماعة من أهل حمص تذاكروا في حديث الأعضاء ومنافعها فقالوا‏:‏ الأذن للشم والفم للأكل واللسان للكلام فما فائدة الأذنين‏!‏ فلم يتوجه لهم في ذلك شيء فأجمعوا على قصد بعض القضاة ليسألوه فمضوا فوجدوه في شغل فجلسوا على باب داره وإذا هناك خياط فتل خيوطاً ووضعها على أذنه فقالوا‏:‏ قد أتانا الله بما جئنا نسأل القاضي عنه وإنما خلقت للخيوط‏.‏

    وانصرفوا مسرورين مما استفادوه‏.‏

    العنز يتيم في حجرها‏:‏ قال الجاحظ‏:‏ مررت بحمص فمر عنز يتبعه جمل فقال رجل لرجل معه‏:‏ هذا الجمل من هذا العنز فقال له‏:‏ لا ولكنه يتيم في حجرها‏.‏

    لماذا نفر الفرس‏:‏ عرض هشام بن عبد الملك الجند فأتاه رجل حمصي بفرس كلما قدمه نفر فقال هشام‏:‏ ما هذا قال الحمصي‏:‏ يا سيدي هو جيد لكنه شبهك ببيطار كان يعالجه فنفر‏.‏

    وفد أهل حمص إلى الرشيد‏:‏ اجتاز أهل حمص بشيخ لهم لم يكن فيهم أعقل منه ولا أكمل مع ابنين له معروفين عندهم بالعقل والكمال فأوفدهم إلى الرشيد لمظلمة كانت بهم فلما وردوا الباب وأذن لهم دخل الشيخ فقال‏:‏ السلام عليك يا أبا موسى فعلم أنه أحمق وأمره بالجلوس ثم قال‏:‏ أحسبك قد طلبت العلم وجالست العلماء قال‏:‏ نعم يا أبا موسى قال‏:‏ من جالست من العلماء قال‏:‏ أبي قال‏:‏ وما كان يقول في عذاب القبر قال‏:‏ كان يكرهه فضحك الرشيد ومن حضر ثم قال‏:‏ يا شيخ من حفر البحار فيما سمعت فسكت الشيخ فقال أحد ولديه‏:‏ قد حفرها موسى حين طرق له قال‏:‏ فأين طينها فقال الولد الثاني‏:‏ الجبال ففرح الشيخ بحسن جواب ولديه وفد على الرشيد ثلاثة من حمص فدخل أحدهم فرأى غلاماً على رأسه فظنه جارية فقال‏:‏ السلام عليك يا أبا الجارية فصفع وأخرج فدخل الثاني فقال‏:‏ السلام عليك يا أبا الغلام فصفع وأخرج فدخل الثالث فقال‏:‏ السلام عليك يا أمير المؤمنين فقال له‏:‏ كيف صحبت هذين الأحمقين قال‏:‏ يا أمير المؤمنين لا تتعجب منهم فإنهم لما رأوك بهذا الزي ورأوا لحيتك طويلة قدروا أنك أبو فلان فقال الرشيد‏:‏ أخرجوه قبح الله بلدة هؤلاء خيارهم‏.‏

    ما أحسن ما تروي‏:‏ قال بعضهم‏:‏ رأيت رجلاً ألحى قائماً في حلقة قاص يقص مقتل عثمان بن عفان فلما فرغ قال الألحى‏:‏ أعيذك بالله ما أحسن ما تروي كلام منصور بن عمار‏.‏

    المنجد المغفل‏:‏ قال الجاحظ‏:‏ مررت بمنجد في قنطرة بردان طويل اللحية وامرأة تطالبه بشيء لها عنده وهو يقول‏:‏ رحمك الله متاعك جاءني يحتاج إلى حشو كثير وأنت من العجلة تمشين على أربع‏.‏

    أنا أعرف الناس به‏:‏ قال أبو حاتم‏:‏ سأل رجل أبا عبيدة عن اسم رجل فقال‏:‏ ما أعرف اسمه‏.‏

    فقال له بعض لحية الشيخ‏:‏ خرج عبادة ذات يوم يريد السوق فنظر في بعض طرقه إلى شيخ طويل اللحية كلما أراد أن يتكلم بادرته لحيته فمرة يدسها في جيبه ومرة يجعلها تحت ركبته فقال له عبادة‏:‏ يا شيخ لم تترك لحيتك هكذا قال‏:‏ فتريد أن أنتفها حتى تكون مثل لحيتك‏!‏ قال عبادة‏:‏ فإن الله يقول‏:‏ ‏"‏ قد أفلح من زكاها وقد خاب من دساها ‏"‏ قال صلى الله عليه وسلم‏:‏ احفوا الشارب واعفوا اللحى ومعنى عفو اللحى أن يزال أثرها فقال الشيخ‏:‏ صدق الله ورسوله سأجعلها كما أمر الله ورسوله فحلق لحيته وجلس في دكانه فكان كل من رآه وسأله عن خبره قرأ عليه الآية وروى له الحديث‏.‏

    أنا علة‏:‏ قيل لمريض‏:‏ كيف نجدك‏!‏ فقال‏:‏ أنا علة قيل‏:‏ وما معنى علة قال‏:‏ أليس يقال للصحيح ليس به علة قالوا‏:‏ نعم قال‏:‏ أنا كما قال أنا علة‏.‏

    أمي لا ترثني لأنها مطلقة‏:‏ قيل لرجل‏:‏ عندك مال وليس لك إلا والدة عجوز أن مت ورثت مالك وأفسدته فقال‏:‏ إنها خطبة الزواج‏:‏ قال أبو الأسود لابنه‏:‏ يا بني إن ابن عمك يريد أن يتزوج ويجب أن تكون أنت الخاطب فتحفظ خطبة فبقي الغلام يومين وليلتين يدرس خطبة فلما كان في اليوم الثالث قال أبوه‏:‏ ما فعلت قال‏:‏ قد حفظتها‏.‏

    قال‏:‏ وما هي قال‏:‏ اسمع الحمد لله نحمده ونستعينه ونتوكل عليه ونشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله حي على الصلاة حي على الفلاح فقال له أبوه‏:‏ أمسك لا تقم الصلاة فإني على غير وضوء‏.‏

    تعلم الولد الحساب‏:‏ أسلم رجل ولده إلى الكتاب فلما كان بعد حين قال له والده‏:‏ تعلمت شيئاً من الحساب قال‏:‏ نعم قال‏:‏ فخذ خمسين وخمسين كم تعد قال‏:‏ أربعين قال‏:‏ يا مشؤوم ثلاث خمسينات ما يحصل معك منها خمسين ثم حبسه عن الكتاب وقال‏:‏ لا أفلحت‏.‏

    العائد المغفل‏:‏ مرض صديق لحامد بن العباس فأراد أن ينفذ ابنه إليه ليعوده فأوصاه وقال‏:‏ يا بني إذا دخلت فاجلس في أرفع المواضع وقل للمريض‏:‏ ما تشكو فإذا قال‏:‏ كذا وكذا فقل له‏:‏ سليم إن شاء الله وقل‏:‏ من يجيئك من الأطباء فإذا قال‏:‏ فلان فقل‏:‏ ميمون وقل‏:‏ ما غداؤك فإذا قال‏:‏ كذا وكذا فقل‏:‏ طعام محمود‏.‏

    فذهب‏.‏

    فدخل على العليل وكان بين يده منارة فجلس عليها لارتفاعها فوقعت على صدر العليل فأوجعته ثم قال للمريض‏:‏ ما تشكو فقال‏:‏ أشكو علة الموت فقال‏:‏ سليم إن شاء الله فمن يجيئك من الأطباء قال‏:‏ ملك الموت قال‏:‏ مبارك ميمون فما غداؤك قال‏:‏ سم الموت قال‏:‏ طعام طيب محمود‏.‏

    تقدم رجل إلى معلم ابنه فسأله أن لا يعلمه سوى النحو والفقه فعلمه مسألتين من النوعين‏:‏ ضرب زيد عمراً ارتفع زيد بفعله وانتصب عمرو بوقوع الفعل عليه والأخرى من الفقه رجل مات وخلف أبويه فلأمه الثلث ولأبيه الباقي فقال له‏:‏ أفهمت قال‏:‏ نعم فلما انصرف إلى البيت قال له أبوه‏:‏ ما تقول في ضرب عبد الله زيداً قال‏:‏ أقول‏:‏ ارتفع بفعله وما بقي للأب‏.‏

    صندوق التاجر‏:‏ كان لبعض التجار المياسير ابن أبله فقضي أن صار الأب إلى حانوته يوماً فوجد اللصوص قد أخذوا صندوقاً له كان فيه صامت كثير وأسباب جميلة فجلس الرجل والناس يعزونه ويدعون له بالخلف فبينما هم كذلك إذ أقبل ابنه فلما قرب من حانوت أبيه ورأى الناس سأل عن الخبر فقالوا‏:‏ دخل اللصوص حانوت أبيك وأخذوا الصندوق الذي كان فيه ما كان فضحك وقهقه وقال‏:‏ لابأس ما فاتنا شيء فظن الناس أنه خبأه أو يعرف خبره فأسرعوا إلى أبيه فبشروه بأن ابنه قال كذا فقال له أبوه‏:‏ ما الخبر وأي شيء عندك في هذا الأمر قال‏:‏ مفتاح الصندوق عندي فلا يقدرون أن يفتحوه فقال أبوه‏:‏ عجبت والله أن يكون عندك فرح‏.‏

    هاشمي أم علوي‏:‏ قال بعضهم‏:‏ دخلت على نصر الرصيفي في منزله فإذا ابنه يصايحه في شيء وقد ارتفعت أصواتهما فقلت ما هذا فقال‏:‏ هذا يزعم أن علي بن أبي طالب هاشمي فقلت أنا‏:‏ بل علوي فاحكم بيننا‏.‏

    فقلت أنا‏:‏ هو علوي ألا ترى إلى اسمه علي فقال لي‏:‏ ابصق في وجهه فقلت‏:‏ كلاكما يستحق ذلك‏.‏

    شيخ يتعاطى النحو‏:‏ كان بسجستان شيخ يتعاطى النحو وكان له ابن فقال لابنه‏:‏ إذا أردت أن تتكلم بشيء فاعرضه على عقلك وفكر فيه بجهدك حتى تقومه ثم أخرج الكلمة مقومة‏.‏

    فبينما هما جالسان في بعض الأيام في الشتاء والنار تتقد وقعت شرارة في جبة خز كانت على الأب وهو غافل والإبن يراه فسكت ساعة يفكر ثم قال‏:‏ يا أبت أريد أن أقول شيئاً فتأذن لي فيه قال أبوه‏:‏ إن حقاً فتكلم قال‏:‏ أراه حقاً فقال‏:‏ قل قال‏:‏ إني أرى شيئاً أحمر قال‏:‏ وما هو قال‏:‏ شرارة وقعت في جبتك فنظر الأب إلى جبته وقد احترق منها قطعة فقال للابن‏:‏ لم لم تعلمني سريعاً قال‏:‏ فكرت فيه كما أمرتني ثم قومت الكلام وتكلمت فيه فحلف أبوه بالطلاق أن لا يتكلم بالنحو أبداً‏.‏

    ليس لك صلة‏:‏ دق رجل باب دار نحوي فقال‏:‏ من ذا فقال‏:‏ أنا الذي أبو عمرو الجصاص عقد طاق باب هذه الدار فقال النحوي‏:‏ ما ترى لك في صلة الذي شيئاً فانصرف راشداً‏.‏

    امرأة تريد استعارة إزار‏:‏ جاءت امرأة إلى جارة لها تستعير منها إزاراً لتمضي في حاجة وترده من ساعتها فقالت‏:‏ قد غزلت من إزاري عشرة أساتير فاصبري حتى أتم غزل وأسلمه إلى الحائك ويفرغ منه وأعطيك إياه ولا تمري بمسمار فإنه جديد‏.‏

    الخف الجديد سالم‏:‏ وقالت امرأة لأخرى‏:‏ اليوم مشيت إلى قبر أحمد فدخل في رجلي مسمار فقالت لها‏:‏ وكان الخف الجديد في رجلك قالت‏:‏ لا قالت لها‏:‏ فاحمدي الله‏.‏

    معاوية بن أبي سفيان‏:‏ قال بعضهم‏:‏ مررت بسوق وقد اجتمع فيه قوم على رجل يضربونه فقلت‏:‏ ما ذنب هذا قالوا‏:‏ شتم معاوية بن أبي سفيان صديق النبي صلى الله عليه وسلم ومن صلى معه أربعين سنة على طهر واحد وكان من المهاجرين والأنصار الذي اتبعوهم بإحسان وسمي خال المؤمنين لأنه كان أخا حواء من أمها وأبيها‏.‏

    سبب ضرب الرجل‏:‏ قال بعضهم‏:‏ مررت على قوم قد اجتمعوا على رجل يضربونه فتقدمت إلى شيخ كان يجيد قتله فقلت‏:‏ يا شيخ ما قصة هذا قال‏:‏ لا تكونن منهم هذا رافضي يقول‏:‏ نصف القرآن مخلوق ونصفه لا وليس في القوم خير من النبي وبعده الخضر فبادرني الضحك فرددته مخافة الضرب وقلت‏:‏ يا شيخ زده فإنك مأجور‏.‏

    اضرب الرجل طلباً للثواب‏:‏ قال‏:‏ ومررت بقوم قد اجتمعوا على رجل يضربونه فقلت لرجل يجيد ضربه‏:‏ ما حال هذا قال‏:‏ والله ما أدري ما حاله ولكنني رأيتهم يضربونه فضربته معهم لله عز وجل وطلباً للثواب‏.‏

    بائع الرمان‏:‏ قال بعضهم‏:‏ رأيت رجلاً يبيع الرمان في الأسواق ويطعمه أهل سوقه ويسألونه عن مسائل تقع لهم في الفقه وهو يكنى أبا جعفر فجاءته امرأة فقالت‏:‏ يا أبا جعفر مريم بنت عمران كانت نبية قال‏:‏ لا يا غافلة قالت‏:‏ وإيش كانت قال‏:‏ من الملائكة‏.‏

    مغفلاً واسط‏:‏ قال الجاحظ‏:‏ دخلت واسط فبكرت يوم الجمعة إلى الجامع فقعدت فرأيت على رجل لحية لم أر أكبر منها وإذا هو يقول لآخر‏:‏ إلزم السنة حتى تدخل الجنة فقال له الآخر وما السنة قال‏:‏ حب أبو بكر بن عفان وعثمان الفاروق وعمر الصديق وعلي بن أبي سفيان ومعاوية بن أبي شيبان قال‏:‏ ومن معاوية بن أبي شيبان‏!‏ قال‏:‏ رجل صالح من حملة العرش وكاتب النبي صلى الله عليه وسلم وختنه على ابنته عائشة‏.‏

    من هم أهل الكهف‏:‏ قال بعضهم‏:‏ مررت على قوم اجتمعوا على رجل يضربونه فقلت لشيخ منهم‏:‏ ما ذنب هذا قال‏:‏ يسب أصحاب الكهف قلت‏:‏ ومن أصحاب الكهف قال‏:‏ لست مؤمناً قلت‏:‏ بلى ولكني أحب الفائدة‏.‏

    قال‏:‏ أبو بكر وعمر ومعاوية بن أبي سفيان ومعاوية هذا رجل من حملة سرادق العرش فقلت له‏:‏ يعجبني معرفتك بالأنساب والمذاهب فقال‏:‏ نعم خذ العلم عن أهله فقال واحد منهم لآخر‏:‏ أبو بكر أفضل من عمر قال‏:‏ لا بل عمر قال‏:‏ وكيف علمت قال‏:‏ لأنه لما مات أبو بكر جاء عمر إلى جنازته ولما مات عمر لم يجيء أبو بكر إلى جنازته المرض الحقيقي للمغفل‏:‏ مرض بعض المغفلين فأتي بطبيب فقال الطبيب‏:‏ إذا كان غداً فاحفظوا البول حتى أجيء وأنظره فلما خرج الطبيب من عنده بقي لا يبول إلى الغد فلما جاء الطبيب قال له المريض‏:‏ يا عبد الله قد كادت مثانتي تنشق من إحباسي البول فلماذا تأخرت فقال‏:‏ إنما أمرتك أن تحفظ البول في إناء فلما كان الغد جاء الطبيب فإذا هو قد أخذ برنية خضراء فقال الطبيب‏:‏ ما هذا أخطأت ألم يكن في الدنيا شيء من الزجاج كنت تأخذ في قارورة أو في قدح فلما كان من الغد أخذ البول في قدح من الخشب فعرضه عليه فقال له‏:‏ أنت في حرج ألا نظرت إلى هذا الماء فاصدقني في أمري هل يخاف علي من هذه العلة قال‏:‏ أما إذا حلفتني فلا بد أن أقول‏:‏ أنا خائف أن تموت من هذا العقل لا من هذه العلة‏.‏

    وصفة طبيب‏:‏ دخل بعض الحمقى من الأطباء على عليل فشكا إليه العليل ما يجد فقال‏:‏ خذ مثل رأس الفأرة كلنجيين وصب عليه مقدار محجمة ماء واضربه حتى يصير مثل المخاط واشربه فقال العليل‏:‏ قم **** الله فقد قذرت إلي كل دواء في الأرض‏.‏

    شربة تصلح لسنة كاملة‏:‏ كان طبيب أحمق قد أعطى رجلاً من جيرانه شربة فأقامته قياماً حتى مات منه فجاء الطبيب يتعرف خبره فوجده قد مات فقال‏:‏ لا إله إلا الله من شربة ما كان أقواها لو عاش ما كان يحتاج إلى أن يشرب الدواء سنة أخرى‏.‏

    سرقت ثيابك‏.‏

    ‏.‏

    ‏.‏

    إذن افتصد‏:‏ سرقت ثياب رجل من الحمام فخرج عرياناً وعلى باب الحمام طبيب أحمق فقال له‏:‏ ما قصتك فقال‏:‏ سرقت ثيابي‏.‏

    قال‏:‏ بادر وافتصد تخف عنك حرارة الغم‏.‏

    أصيب بعضهم بأمه فقعد يبكي ويقول‏:‏ يا أمي أماتني الله قبلك أمي زانية إن لم تدخل الجنة لا دخلتها امرأة أبداً‏.‏

    لا أرضى أن يغسل ابني عدو‏:‏ مات ولد لرجل فقيل له‏:‏ ادع فلاناً يغسله فقال‏:‏ لا أريد لأن بيني وبينه عداوة فيعنف بابني في الغسل حتى يقتله‏.‏

    إجتمع رجلان في طريق الحج فقال أحدهما للآخر‏:‏ كم قد حججت قال‏:‏ مع هذه التي نحن فيها واحدة‏.‏

    مكافأة جارية ميتة‏:‏ ماتت جارية لرجل فلما دفنها قال‏:‏ لقد كنت تقومين بحقوقي فلأكافئنك اشهدوا علي أنها حرة‏.‏

    أراد الخير بالشتم‏:‏ وقفت سائلة على باب قوم فقال لها رجل‏:‏ اذهبي يا زانية فقالت‏:‏ إذا لم تعطني فلم تسبني قال‏:‏ والله ما أردت بهذا إلا الخير أردت أن تؤجري وآثم‏.‏

    حكي أن بعض المغفلين اشترى بقطعة شيرجاً في غضارة فامتلأت الغضارة فقال البقال‏:‏ قد بقي لك من الشيرج في أي شيء تأخذه فقلب الغضارة وقال‏:‏ في هذه وأشار إلى كعبها فطرح البقال الباقي في ذلك الكعب فأخذه الرجل ومضى فلقيه رجل فقال‏:‏ بكم اشتريت هذا الشيرج فقال‏:‏ بقطعة فقال‏:‏ هذا القدر فقط فقلبها وقال‏:‏ هذا أيضاً‏.‏

    حلق لحيته ليأخذ دينه‏:‏ كان لرجل على رجل أربعة دراهم فجاء يوماً يقتضيه فقال‏:‏ غداً أعطيك فقال‏:‏ لا أذهب حتى تحلف لي أنك تعطنيها غداً فحلف له‏:‏ إنك إن جئت لا تذهب إلا وهي معك وأشهد عليه بذلك ومضى فجاء من الغد فقال له ما عندي شيء وإنما حلفت إنك لا ترجع إلا وهي معك أعني لحيتك‏.‏

    فأشهد عليه بهذا القول وذهب سريعاً إلى الحجام وحلق لحيته وجاء إليه وما برح حتى أخذ دراهمه‏.‏

    بيت الماء لا يمتلىء‏:‏ وقال قوم لغلام‏:‏ املأ بيت الماء فنقل ماء كثيراً وأبطأ عليهم فقالوا‏:‏ ما هذا الإبطاء فصعدوا إليه فإذا به يقلب الماء في بيت الماء فقال‏:‏ كلفتموني أن أملأ هذا وما أظنه يمتلىء في شهر‏.‏

    حكى لي بعض أصدقائنا قال‏:‏ كان عندنا رجل اتهم بسرقة فأخذ وجرت له قصة فجاءني بعد أيام فقال‏:‏ عندك الخبر مضيت إلى المنجم فأعطيته قطعة فحسب لي وقال‏:‏ والله إنك بريء مما اتهمت به وإنك ما سرقت شيئاً‏.‏

    اختلفوا فيما يقال عند رؤية الجنازة‏:‏ رأى بعضهم جنازة قد أقبلت فقال‏:‏ ربي وربك الله لا إله إلا الله فقال آخر‏:‏ أخطأت إذا رأيت جنازة فقل‏:‏ اللهم ألبسنا العافية فتشاجرا في ذلك فاحتكما إلى آخر فقال‏:‏ إذا رأيتم جنازة فقولوا‏:‏ سبحان الله من يسبح الرعد بحمده والملائكة من خيفته‏.‏

    نجمة التيس‏:‏ قال منجم لرجل من أهل طرسوس‏:‏ ما نجمك قال‏:‏ التيس فضحك الحاضرون وقالوا‏:‏ ليس في النجوم والكواكب تيس قال‏:‏ بلى قد قيل لي وأنا صبي منذ عشرين سنة‏:‏ نجمك الجدي فلا شك أنه قد صار تيساً منذ ذلك الوقت‏.‏

    لا أذهب ليلاً وحدي‏:‏ كان لبعض الكتاب غلام فأمسى السيد عند بعض أصدقائه فقال للغلام‏:‏ اذهب إلى البيت هات شمعة فقال‏:‏ يا سيدي أنا لا أجسر أذهب وحدي في هذا الوقت فأحب أن تقوم معي حتى تحمل الشمعة وأجيء معك‏.‏

    الرجل وغلامه‏:‏ وقال رجل لغلام‏:‏ هات ناراً وأشعلها قال‏:‏ يا مولاي لأي شيء تريد النار قال‏:‏ أريد أتخذ عصيدة فقال‏:‏ يا مولاي لقمني حتى أجيء بالعجلة‏.‏

    أرعف من الداخل‏:‏ لكم رجل رجلاً فصاح‏:‏ أدميتني فلم ير دماً فقال‏:‏ أين الدم فقال‏:‏ أنا أرعف من داخل‏.‏

    رجلان سلبا قافلة‏:‏ وقع رجلان على قافلة فيها ستون رجلاً فأخذوا مالهم وثيابهم فقيل لبعضهم‏:‏ كيف غلبكم رجلان وأنتم ستون فقال‏:‏ أحاط بنا واحد وسلبنا الآخر كيف نعمل أنا رجل من الأنصار‏:‏ كلم رجل رجلاً بشيء يغضبه فقال‏:‏ أتقول لي هذا وأنا رجل من الأنصار قال له‏:‏ النصارى مرض لأنه أكل جملاً‏:‏ عن ابن الرومي قال‏:‏ قال طبيب لتلميذه‏:‏ إذا دخلت إلى مريض فانظر إلى أثر ما عنده من طعام أو شراب فانهه عما لا يصلح من ذلك فدخل الغلام يوماً على مريض فنظر إلى حداجة جمل في الدار‏.‏

    فقال للمريض‏:‏ أنا والله لا أصف لك دواء قال‏:‏ ولم قال‏:‏ لأنك قد أكلت جملاً قال‏:‏ لا والله ما أكلت جملاً قط فقال‏:‏ هذه الحداجة من أين كلوا فالأذان لم يصل‏:‏ عن إبراهيم بن القعقاع‏:‏ انتبه قوم ليلة في رمضان وقت السحور فقالوا لأحدهم‏:‏ أنظر هل تسمع أذاناً فأبطأ عنهم ساعة ثم رجع فقال‏:‏ اشربوا فإني لم أسمع أذاناً إلا من مكان بعيد‏.‏

    كتابة الخاتم‏:‏ كتب رجل من آل أبي رافع إلى خاتمه‏:‏ أنا فلان ابن فلان رحم الله من قال آمين‏.‏

    مغفل يدفع عن نفسه الموت‏:‏ مرض رجل مرة فلما اشتد به المرض أمر بجمع العيدان والطنابير والمزامير إلى بيته فأنكروا عليه ذلك فقال‏:‏ إنما فعلت ذلك لأني سمعت أن الملائكة لا تدخل بيتاً فيه شيء من آلات الملاهي والفجور فإن كان ملك الموت من الملائكة دفعته عني بهذه الأشياء‏.‏

    غصب وتصدق‏:‏ غصب رجل رجلاً وتصدق به فقيل له في ذلك‏:‏ فقال‏:‏ أخذي إياه سيئة وصدقتي به عشر حسنات فمضت واحدة وبقيت لي تسعة‏.‏

    حماقات متعددة‏:‏ سئلت امرأة عن حرفة زوجها فقالت‏:‏ متولي إخراج المساكين من المسجد الجامع وقد أرجعت له المقصورة‏.‏

    قيل لبعضهم‏:‏ كل قال‏:‏ ما بي أكل لأني أكلت قليل أرز فأكثرت منه‏.‏

    جاء قوم إلى رجل من الوجوه يسألونه كفناً لجارية له ماتت فقال‏:‏ ما عندي شيء فتعودون قالوا‏:‏ فنملحها إلى أن يتيسر عندك شيء‏.‏

    سئل بعض المشايخ المغفلين‏:‏ أتذكر أن حج الناس في رمضان ففكر ساعة ثم قال‏:‏ بلى أظن مرتين أو ثلاثة‏.‏

    قال بعض الناس لمملوكه‏:‏ أخرج وانظر هل السماء مصحية أو مغيمة فخرج ثم عاد فقال‏:‏ والله ما تركني المطر أنظر هل هي مغيمة أم لا المستشار مؤتمن‏:‏ قال بعضهم لآخر وكان أحمق‏:‏ المستشار مؤتمن وإني أريد أن أغسل ثيابي غداً أفترى تطلع الشمس أم لا ابنتي لا بكر ولا ثيب‏:‏ جار رجل إلى أبي حكيم الفقيه وأنا حاضر ومع الجل ابنته ليزوجها من رجل فقال له الشيخ‏:‏ أبكر إبنتك أم ثيب فقال‏:‏ والله يا سيدي ما هي لا بكر ولا ثيب ولكنها وسطة فقال الشيخ‏:‏ فأيش هي‏:‏ عوان بين ذلك فضحك الجماعة وذلك الوالد لا يدري‏.‏

    حكم على نفسه بالموت‏:‏ عن أبي محمد بن معروف قال‏:‏ كان يلزمني فتى نصراني حسن الخط مليح الشعر إلا أنه كان سوداوياً فحكم لنفسه أنه يموت في اليوم الفلاني فجاء ذلك اليوم وهو صحيح فخاصم امرأته وترقى الشر بينهما إلى أن أخذ عمود الهاون ودق به رأسها فماتت فجزع جزعاً شديداً فقال‏:‏ قد علمت أنه يوم قطع علي ولابد أن أموت فيه والساعة يجيء أصحاب الشرطة فيأخذوني فيقتلوني فأنا أقتل نفسي عزيزاً أحب إلي فأخذ سكيناً فشق بها بطنه فأدركته حلاوة الحياة فلم يتمكن من تخريقها فسقطت السكين فقال‏:‏ هذا ليس بشيء فصعد إلى السطح فرمى نفسه إلى الأرض فلم يمت واندقت عظامه فجاء صاحب الشرطة فأخذوه فلما كان آخر الليل مات‏.‏

    هذه الهرة أمي‏:‏ عن أبي الحسن علي بن نظيف المتكلم قال‏:‏ كان يحضر معنا ببغداد شيخ فحدثنا أنه دخل على بعض من كان يعرفه بالتشيع قال‏:‏ فوجدته وبين يديه سنور وهو يمسحها ويحك بين عينيها ورأسها وعيناها تدمعان كما جرت عادة السنانير وهو يبكي بكاء شديداً فقلت له‏:‏ لم تبكي فقال‏:‏ ويحك ما ترى هذه السنور تبكي كلما مسحتها هذه أمي لا شك وإنما تبكي حسرة من رؤيتها إلي قال‏:‏ فأخذ يخاطبها بخطاب من عنده ظاناً أنها تفهم عنه وجعلت السنور تصيح قليلاً قليلاً فقلت له‏:‏ فهي تفهم عنك ما تخاطبها به قال‏:‏ نعم فقلت له‏:‏ أتفهم لابس الثياب الغليظة صيفاً‏:‏ قال الجاحظ‏:‏ مررت يوماً بقطان في الكرخ في دكانه وعليه لحية طويلة وقميص جديد غليظ وكان يوماً صائفاً شديد الحر فتعجبت منه فقال لي‏:‏ ما وقوفك أعزك الله قلت‏:‏ أتعجب من صبرك على هذا القميص الجديد في هذا الحر الشديد‏!‏ قال‏:‏ صدقت أعزك الله عندي غزل كثير وعزمي أن أسلم منه إلى الحائك قميصاً خلقاً أتخفف به طول هذه الصيفية فقلت‏:‏ الصواب ما رأيت‏.‏

    شووا لي خاثرة‏:‏ وقال‏:‏ دخلت يوماً على بعض إخواني من التجار أعوده وكان طويل اللحية فقلت له‏:‏ ما أكلت فقال‏:‏ شووا لي خاسرة وأكلت يعني خاثرة‏.‏

    خيل مصر عند الرشيد‏:‏ وقال‏:‏ أخبرت عن الأصمعي قال‏:‏ عرض الرشيد خيل مر فما مر به فرس إلا وعليه سمة نتاج الفخر الجنيدي فقال‏:‏ ويلكم من هذا الجنيدي الذي له كل هذا النتاج وأمر بإشخاصه فكتب إلى عامل مصر فأشخصه فلما دخل عليه نظر إليه من أول الدار فإذا عليه لحية قد أخذت لسرته طولاً ولآباطه عرضاً وإذا هو مستعجل في مشيه ينظر إلى أعطافه فلما رآه قال‏:‏ أحمق ورب الكعبة فلما دنا منه قال‏:‏ يا جنيدي من أين لك هذه الخيل قال‏:‏ من رزق الله وأفضاله فلما رآه هالكاً قال‏:‏ ما أحسن لحيتك يا جنيدي قال‏:‏ اقبلها يا أمير المؤمنين خلعة لك والخيل معك فبك فداهما الله فإن قدرك عندي أعظم القدور وكرامتك عندي عزيزة جداً فصاح به‏:‏ اغرب عليك لعنة الله ثم قال‏:‏ أخرجوه فقد أسمعني كل مكروه *** الله هذا وخيله معه‏.‏

    سيف أبي حية النميري‏:‏ قال ابن قتيبة‏:‏ حدث جار لأبي حية النميري قال‏:‏ كان لأبي حية سيف ليس بينه وبين الخشبة فرق وكان يسميه لعاب المنية قال‏:‏ فأشرفت عليه ليلة وقد انتضاه وهو واقف على باب بيت في داره وقد سمع حساً وهو يقول‏:‏ أيها المغتر بنا والمجترىء علينا بئس والله ما اخترت لنفسك خير قليل وسيف صقيل لعاب المنية الذي سمعت به مشهورة ضربته لا تخاف نبوته أخرج بالعفو عنك لا أدخل بالعقوبة عليك إني والله إن أدع قيساً تملأ الفضاء خيلاً ورجلاً يا سبحان الله ما أكثرها وأطيبها ثم فتح الباب فإذا كلب قد خرج فقال‏:‏ الحمد لله سبب كثرة ماله‏:‏ قال الفضل بن مرزوق‏:‏ أتدرون لأي شيء كثر مالي قالوا لا قال‏:‏ لأني سميت نفسي بيني وبين الله محمد وإذا كان اسمي عند الله محمداً فما أبالي ما قال الناس‏.‏

    ثوبه طبري ولو رآه الناس كلهم قوهياً‏:‏ عن المزرودي قال‏:‏ اشترى أحمد الجوهري كساء أبيض طبرياً بأربعمائة درهم وهو عند الناس فيما تراه عيونهم قوهي يساوي مائة درهم قال‏:‏ إذا علم الله أنه طبري فما علي من الناس‏.‏

    لا أبيع كنيتي بمال الدنيا‏:‏ قال الجاحظ‏:‏ كان أبو خزيمة يكنى أبا جاريتين فقلت له يوماً‏:‏ كيف اكتنيت بهذه الكنية وأنت فقير لا تملك جاريتين‏:‏ أفتبيعهما الساعة بدينار وتكنى أي كنية شئت قال‏:‏ لا والله ولا بالدنيا وما فيها‏.‏

    كل يوم يقع مع رجال الدالية‏:‏ وقال عن ثمامة بن أشرس قال‏:‏ كان رجل يقوم كل يوم فيأتي دالية لقوم فلا يزال يمشي مع رجال الدالية على ذلك الجزع ذاهباً وجائياً في شدة البرد والحر حتى إذا أمسى نزل إلى النهر فتوضأ وصلى وقال‏:‏ اللهم اجعل لي من هذا فرجاً ومخرجاً ثم انصرف إلى البيت فكان كذلك حتى مات‏.‏

    لا تغمزها فتسلم من الألم‏:‏ قال‏:‏ وحدثني يزيد مولى إسحاق بن عيسى قال‏:‏ كنا في منزل صاحب لنا إذ خرج واحد منا ليقيل في البيت الآخر فلم يلبث ساعة حتى سمعناه يصيح أواه فنزلنا بأجمعنا إليه فزعين وقلنا‏:‏ ما لك مالك وإذا هو على شقه الأيسر وهو قابض بيده على خصيته فقلنا له‏:‏ لم صحت قال‏:‏ إذا غمزت خصيتي اشتكيتها وإذا اشتكيتها صحت فقلنا‏:‏ لا تغمزها قال‏:‏ نعم إن شاء الله جزاكم الله خيراً‏.‏

    يحتجم لأنه أصفر اللون‏:‏ قال‏:‏ وحدثني ثمامة قال‏:‏ مررت يوماً وإذا شيخ أصفر كأنه جرادة وزنجي يحجمه قد مص دمه حتى كاد يستفرغه فقلت‏:‏ يا شيخ لم تحتجم قال‏:‏ لمكان هذا الصفار الذي بي‏.‏

    كان لرجل من أصدقائنا غلام فأعطاه قطعاً ليشتري بها شيئاً وكان فيها قطعة رديئة فقال له‏:‏ يا سيدي هذه ما يأخذها الرجل فقال‏:‏ اجتهد أن تصرفها كيف اتفق فلما اشترى وجاء قال‏:‏ وقد صرفتها قال‏:‏ كيف فعلت قال‏:‏ تركته يزن الذهب وتغفلته فرميتها في ميزانه‏.‏

    يريد أن يتعرف إلى أشخاص رآهم في الحلم‏:‏ حكى لي بعض إخواننا أن رجلاً أتى مفسر المنامات فقال‏:‏ رأيت كأن معي رجلين ونحن نمضي إلى فلان في حاجة فقال له‏:‏ أتعرف الرجلين قال‏:‏ أعرف أحدهما ومنزله في باب البصرة فأريد أسأل صاحبي عن ذلك الرجل الآخر‏.‏

    القرآن قديم‏:‏ سمع رجل في زماننا قوماً يتكلمون في القرآن ويقول بعضهم‏:‏ ليس بقديم فقال‏:‏ ما أبله هؤلاء قد تكلم الله بالقرآن منذ خمسمائة سنة فكيف لا يكون قديماً‏.‏

    شراء الدبس‏:‏ اشترى رجل في زماننا من بقال رطلين دبساً فأعطاه طاساً ليجعله فيها فغرف بالطاسة من التغار وترك صنجة الرجلين فلما رآها ترجح صب من الدبس ثم أعادها إلى الميزان فرجحت فجعل يصب ثم يعيدها وهي ترجح فقال لصاحبها‏:‏ ما أرى يبقى لك شيء فقال له صاحبها‏:‏ هذه الطاسة فيها ثلاثة أرطال فإن أردت أن تستوي الميزان فاكسر من جانب الطاسة وإلا ما تستوي‏.‏

    تاريخ القراءة‏:‏ قرأت بخط بعض المغفلين وقد نظر في كتاب ثم كتب عليه‏:‏ نظرت في هذا الكتاب والأقوات رخيصة والكارة السميد تساوي ديناراً ودانقاً والخشكار بثمانية عشر قيراطاً فالله تعالى يديم ذلك‏.‏

    وكتب آخر على كتاب‏:‏ نظر فيه فلان ابن فلان وأنا من ولد داود ابن عيسى بن موسى وموسى هو أخو السفاح‏.‏

    الحساب الرديء‏:‏ حدثني بعض إخواني أنه كان بتكريت وأن رجلاً اشترى من خباز مائتين وعشرين رطلاً من الخبز بدينار ثم كان يأخذ كل يوم شيئاً إلى أن تحاسبا يوماً فقال‏:‏ قد أخذت مائة وعشرين رطلاً وبقي لك مائة وعشرين فقال له‏:‏ انذر هذه بهذه وأعطني الدينار فجعل الرجل يستغيث ويقول كيف أفعل بهذا فيقول‏:‏ أليس لك عندي مائة وعشرين ولي عندك مائة وعشرين فيقول‏:‏ بلى فيقول‏:‏ انذر هذه بهذه وأعطني الدينار فاجتمع الناس عليهم على ذلك إلى أن رفعت قصتهم إلى الأمير‏.‏

    حلقت شعراً رآه غيره محرم‏:‏ رجع بعض القرشيين إلى امرأته وكانت قرشية وقد حلقت شعرها وكانت أحسن النساء شعراً فقال‏:‏ ما خطبك فقالت‏:‏ أردت أن أغلق الباب فلمحني رجل ورأسي مكشوف فحلتقه وما كنت لأدع شعراً رآه من ليس لي بمحرم‏.‏

    ومثل هذا بلغني عن بعض القصاص أنه قال لأصحابه‏:‏ احلقوا اللحى التي تنبت في مواقف الشيطان‏.‏

    مغفل يجد في القرآن غلطاً‏:‏ حدثني بعض العلماء أن رجلاً مغفلاً نظر في المصحف فقال‏:‏ قد وجدت فيه غلطتين فأصلحوهما قالوا‏:‏ وما هي قال‏:‏ ‏"‏ كل بناءٍ وغواص ‏"‏ هذا غلط إنما يجب أن يكون كل بناءٍ وجصاص والأخرى ‏"‏ والتين والزيتون ‏"‏ إنما هي والجبن والزيتون‏.‏

    أهذا الذي ينزل من السماء مطراً‏:‏ حدثني بعض الأصدقا أن رجلاً وقف بباب داره يوم الجمعة والمطر يأتي سيلاً فقال لرجل من المارين‏:‏ يا أخي هو ذا الذي يجيء مطر فقال له‏:‏ أما ترى فقال‏:‏ أردت أن أقلد غيري في انقطاعي عن الجمعة ولا أعمل بعلمي‏.‏

    طرق الحمقى‏:‏ وروى أبو بكر الصولي عن إسحاق قال‏:‏ كنا عند المعتصم فعرضت عليه جارية فقال‏:‏ كيف ترونها فقال واحد من الحاضرين‏:‏ امرأتي طالق إن كان الله عز وجل خلق مثلها وقال الآخر‏:‏ امرأتي طالق إن كنت رأيت مثلها وقال الثالث‏:‏ امرأتي طالق‏.‏

    وسكت فقال المعتصم‏:‏ إن كان ماذا فقال‏:‏ إذا كان لا شيء فضحك المعتصم حتى استلقى وقال‏:‏ ويحك ما حملك على هذا قال‏:‏ يا سيدي هذان الأحمقان طلقا لعلة وأنا طلقت بلا علة‏.‏

    سريرة إبليس‏:‏ قيل لبعض البله وكان يتحرى من الغيبة‏:‏ ما تقول في إبليس فقال‏:‏ أسمع الكلام عليه كثيراً والله أعلم بسريرته‏.‏

    كيف فقد المغفل حماره‏:‏ حكى لي بعض الإخوان أن بعض المغفلين كان يقود حماراً فقال بعض الأذكياء لرفيق له‏:‏ يمكنني أن آخذ هذا الحمار ولا يعلم هذا المغفل قال‏:‏ كيف تعمل ومقوده بيده فتقدم فحل المقود وتركه في رأس نفسه وقال لرفيقه‏:‏ خذ الحمار واذهب فأخذه ومشى ذلك الرجل خلف المغفل والمقود في رأسه ساعة ثم وقف فجذبه فما مشى فالتفت فرآه فقال‏:‏ أين الحمار فقال‏:‏ أنا هو قال‏:‏ وكيف هذا قال‏:‏ كنت عاقاً لوالدتي فمسخت حماراً ولي هذه المدة في خدمتك والآن قد رضيت عني أمي فعدت آدمياً فقال‏:‏ لا حول ولا قوة إلا بالله وكيف كنت أستخدمك وأنت آدمي‏!‏ قال‏:‏ قد كان ذلك قال‏:‏ فاذهب في دعة الله فذهب ومضى المغفل إلى بيته فقال لزوجته‏:‏ أعندك الخبر كان الأمر كذا وكذا وكنا نستخدم آدمياً ولا ندري فبماذا نكفر وبماذا نتوب فقالت‏:‏ تصدق بما يمكن قال‏:‏ فبقي أياماً ثم قالت له‏:‏ إنما شغلك المكاراة فاذهب واشتر حماراً لتعمل عليه فخرج إلى السوق فوجد حماره ينادى عليه فتقدم وجعل فمه في أذنه وقال‏:‏ يا مدبر عدت إلى عقوق أمك‏.‏

    واستاه واستاه‏:‏ ماتت قريبة لأبي منصور بن الفرج وكان رئيساً فاجتمع الناس على اختلاف طبقاتهم لقضاء حقه وخرجت الجنازة وجعل النساء يلطمن ويقلن‏:‏ واستاه واستاه‏.‏

    على ما جرت به العادة فأنكر زوج المرأة هذا وقال‏:‏ لا ست إلا الله وصاح عليهن فضحك الناس وصار المقام هزلاً بعد الحزن‏.‏

    طول الرمح أربعة عشر ذراعاً‏:‏ دخل على موسى بن عبد الملك يوماً صاحب خزانة السلاح فقال له‏:‏ قد تقدم أمير المؤمنين يعني المتوكل ليبتاع ألف رمح طول كل رمح أربعة عشر ذراعاً فقال‏:‏ هذا الطول فكم يكون العرض فضحك الناس ولم يفطن لما غلط فيه‏.‏

    ما هو التبيع‏:‏ قال المبرد‏:‏ قرأ ابن رباح بحضرة المنتصر كتاب الصدقات فقال‏:‏ في كل ثلاثين بقرة تبيع فقال المنتصر‏:‏ ما التبيع فقال أحمد بن الخصيب‏:‏ البقرة وزوجها‏.‏

    سمع أحمد بن الخصيب مغنية تغني‏:‏ إن العيون التي في طرفها مرض قتلننا ثم لم يحيين قتلانا فقال‏:‏ هذا الشعر لأبي‏.‏

    كان سهل بن بشر ممن ارتفع في الدولة الديلمية وكان رقيعاً فشتم فراشاً فرد عليه فقالم يعدو خلفه فوقعت عمامته فأخذها سهل وما زال يعضها ويخرقها ويقول‏:‏ اشتفيت والله‏.‏

    ثم عاد إلى مكانه‏.‏

    حج قبل أن تحفر زمزم‏:‏ شهد رجل عند بعض القضاة على رجل فقال المشهود عليه‏:‏ أيها القاضي تقبل شهادته ومعه عشرون ألف دينار ولم يحج إلى بيت الله الحرام فقال‏:‏ بلى حججت قال‏:‏ فاسأله عن زمزم فقال‏:‏ حججت قبل أن تحفر زمزم فلم أرها‏.‏

    الحائط المتصدع‏:‏ قال أبو الحسن بن هلال الصابىء‏:‏ أحضر إنسان بناء لمشاهدة حائط في داره قد عاب فاتفق أن أمه تغسل الثياب فاخرج إلى البناء تراباً من تراب ذلك الحائط في طشت وقال‏:‏ ما يمكن أنك اليوم تدخل فهذا من ترابه فانظر إليه واعرف ما يريد فقال‏:‏ أنا أرجع إليك غداً فضحك منه وانصرف‏.‏

    عمامة الفقيه‏:‏ قال وكان في جوارنا فقيه يعرف بالكشفلي من الشافعيين تقدم في العلم حتى صار في رتبة أبي حامد الإسفراييني وقعد بعد موته مكانه قال‏:‏ فأهديت إليه عمامة عريضة قصيرة من خراسان فقلت له‏:‏ أيها الشيخ اقطعها وألفقها ليمكنك التعمم بها فلما كان من الغد رأيتها على رأسه أقبح منظر فتأملتها وإذا به قد قطعها عرضاً ولفقها فصار عرضها أربعة عشر وطولها نصف ما كان فتعجبت منه ولم أراجعه‏.‏

    هذه ألية بقر‏:‏ أخبرني أبو عيسى اللحام قال‏:‏ جاءني رجل له منظر ليشتري مني ألية فأخرجت له ألية صغيرة فقال لي‏:‏ أتهزأ بي هذه ألية بقر وأنا أريد ألية الضأن فقلت له‏:‏ ليس للبقر ألية فقال‏:‏ حدث بهذا غيري ولا تستبلهني فطالعت له غيرها فأعجبته ورضي بها‏.‏

    وقع جرف في بعض السنين فقال بعض المغفلين‏:‏ مات في هذه السنة من لم يمت قط‏.‏

    هذا آخر ما انتهى إلينا من أخبار الحمقى والحمد لله وحده‏.‏
     

مشاركة هذه الصفحة