تشي جيفارا: الوردةُ الفيحاء، العبوةُ المنفجرة..

الكاتب : عضو قديم   المشاهدات : 6,818   الردود : 104    ‏2006-04-02
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-04-02
  1. عضو قديم

    عضو قديم عضو

    التسجيل :
    ‏2006-03-03
    المشاركات:
    114
    الإعجاب :
    0
    توطئة:
    هذهِ المادة أعدّت للنشر في صحيفة الثقافية، وتم تأجيلها لعدّة أسباب من قبل الصحيفة، ثم من قبل كاتبها.. وهي موجودة بشكلٍ كامل في هذا الرابط:
    http://www.khayma.com/alahmdi/guevara/


    ----------------------------------------------------------------------------------------------

    الـ (تشي) موطنه كل بلدٍ في العالم: ​


    الثائر جيفارا: الوردة الفيحاء، العبوةُ المنفجرة..

    أحمد شوقي أحمد

    alahmdi2002@hotmail.com

    جيفارا، أو (تشي أرنستو جيفارا)، وتشي هذهِ تعني (رفيق السلاح، الرفيق).. و(جيفارا) معنىً جميل ورائع وفذ من معاني الثورية والبطولةِ والتضحيةِ من اجل الشعوب..

    وحين أتكلّم عن جيفارا، وتاريخه الفكري/ الثوري الآسر تستقلّني ثقةٌ عميقة وتقطن فيّ، هذهِ الثقة تسلّم تماماً بأن جيفارا لو عرف الإسلام لأسلم وبسرعة، ولاغتبطت بكل صلاةٍ وأنا أدعو له ضمن آلاف المسلمين الميتين، لكن تشاءُ الأقدار أن يحصل غير هذا، وتشاءُ أيضاً أن يصبح جيفارا "ضالةُ المؤمن حيثما وجدها أخذها.." وأن يظل حكمةً وعبرةً وبطلاً تاريخياً يستحقّ منا أن نتأمل في تجربتهِ ونغتبط له..

    وجيفارا، مفكر ثوريٌّ جميل، وتنظيراته – كما لاحظت – تنبع من نفسيةٍ مؤمنةٍ، وشعورٍ كبير بمعاناةِ الآخر.. جيفارا منذ عرف نفسه، عرف الثورة في أبضاعه، وعايشها وساكنها وماج فيها وعشقها، عشق نصرة المظلوم، ارتحل من بلدٍ لبلد، ودعم ثورات الفقراء ضد الظلم والتعنت، ترك السلطة حين شاهت، وكان في كلِّ مرةٍ يأخذ فيها قسطاً يسيراً من الراحة يجتثه الحنين للنضال، وهو القائل (لا يهمني أين ومتى سأموت بقدر ما يهمني أن يبقى الثوار يملئون العالم ضجيجاً كي لا ينام العالم بثقلهِ على أجساد الفقراء)..

    نعم.. كي لا ينام العالم بثقلهِ على أجساد الفقراء،، (..)

    جيفارا.. المولد، النشأة..

    تشي جيفارا، (تشي) تعني (رفيق السلاح، الرفيق) وهي لقب محدَث حصل عليها جيفارا بعد ثورةِ كوبا، اسمه الكامل (أرنستو جيفارا دي لا سيرنا) ولد في 14 أغسطس 1928م في حي رويساريو في "بوينس أيريس" بالأرجنتين، في أسرةٍ متوسطة.. أبوه مهندسٌ معماري ميسور، وأمه ناشطة ومثقفة ربته على سير الثوار العظماء، وعمقت فيه حبّ الشعر لا سيما الفرنسي والأسباني..


    كان جيفارا مصاباً بالربو، لذا فقد كان واجباً عليه ممارسة التمارين بانتظام من أجل مقاومةِ نوباتِ الربو، ولنفسِ السبب أيضاً تم إعفاءُه من التجنيد، كان شخصية متناقضة ما بين الخجل والجرأة، لاذعاً وساخراً من كلِّ شيء حتى من نفسه، كان أيضاً دافئ الصوت، جذاب، وعبثيٌّ في مظهره..

    عازف الجيتار، والواقع المرّ:

    في مارس 1947م التحق جيفارا بكلية الطب، وبعد أن أنهى المرحلة الأولى من دراسته قام جيفارا بجولة طويلة إلى شمال القارة، كان عمره في الحاديةِ والعشرين، وشاركه في الرحلة طبيب صديق له وأقرب إلى السياسة..

    تعرف جيفارا عازف الجيتار، وصائد الفراشات والمصور الفوتوغرافي، تعرف في رحلتهِ تلك إلى طبيعة ما يعيشه الناس، وتعلّم أن هناك في الدنيا ما هو أتعس من مرضه "الربو" والذي كان الشغل الشاغل لأسرته، ورأى بعينيه الواقع الاجتماعي لأمريكا اللاتينية: النقص في الغذاء، الظلم والقمع، والتدخلات الأمريكية الواسعة في سياسة الدول، وكانت تلك الرحلة المكون الرئيسي في شخصية جيفارا الثورية.

    مساندة ضد الولايات المتحدة:

    في عام 1953م، وبعد حصوله على الإجازة الطبية، قام جيفارا برحلته الثانية إلى (جواتيمالا)، حيث ساعد رئيسها الشاب في القيام بإصلاحاتٍ داخل الدولة، لكن تعرّضت هذه المحاولات للفشل بسبب تدخل المخابرات الأمريكية في شئون جواتيمالا، مما أدى إلى قيام ثورة شعبية عريضة قتل فيها 9000 شخص، أدرك الطبيب الشاب أن الشعوب المسلحة هي القادرة على صنع مقدراتها واستحقاق الحياة الفضلى..!

    وفي عام 1955م ، تعرّف جيفارا إلى المناضلة اليسارية "هيلدا" من "بيرون" في منفاها بجواتيمالا، فتزوجها وأنجب منها طفلته الأولى، و(هيلدا) هذه هي التي جعلته يقرأ لأول مرة بعض الكلاسيكيات لـ (تروتسكي) و (ماو) و(لينين) و(ماركس)، غادر جيفارا إثر سقوط النظام الشعبي لجواتيمالا بفعل الضربات الاستعمارية التي ساندتها الولايات المتحدة، غادر مصطبحاً زوجته إلى المكسيك والتي كانت حينها ملاذاً للثوار..

    كاسترو، بدء المقاومة المسلحة:

    في المكسيك التقى جيفارا لأول مرة بالثائر الكوبي (فيدل كاسترو)، كان كاسترو يبحث عن أرضٍ حيادية لتهيئة رجاله للعمل الكبير، هناك اتفق جيفارا وكاسترو على (الكف عن التباكي، وبدء المقاومة المسلحة)..

    قام جيفارا وكاسترو في هجومهم الأول، وكان معهم ثمانين رجلاً، قتلوا ولم يبقَ سوى عشرةِ رجال، منهم جيفارا وكاسترو وأخوه راءول، ورغم فشل هذا الهجوم إلا أنه أكسبهم مؤيدين كثيرين، خصوصاً في المناطق الريفية.

    في يناير 1959م وبعد سنتين من حرب العصابات، دخلت المجموعة المسلحة العاصمة الكوبية (هافانا) منتصرةً بعد أن أطاحوا بحكم الديكتاتور "باتيستا"، وحينها اكتسب جيفارا لقب الـ (تشي)، وتزوّج من زوجته الثانية (إليدا مارش) وأنجب منها أربعة أبناء، بعد أن طلق زوجته الأولى..

    حصل جيفارا وقتها على أعلى رتبة عسكرية (قائد) ثم شغل عدة مناصب أحياناً متفرّقة وأحياناً مجتمعة ومن المناصبة التي شغلها جيفارا: سفير منتدب إلى الهيئات الدولية الكبرى، منظم المليشيا، رئيس البنك المركزي، مسئول التخطيط، وزير الصناعة.. وفي كل مركزٍ كان يشغله جيفارا، كان يتصدى – وبقوة – للتدخلات الأمريكية، وبناءً على ذلك فقد قام بتأميم كافة مصالح الدولة بالاتفاق مع كاسترو، ونتيجة للحصار الأمريكي، تحوّلت كوبا تجاه الاتحاد السوفييتي، كذلك – وعلى المستوى الشخصي – أعلن جيفارا مساندته لحركات التحرير في تشيلي وفيتنام والجزائر..

    التجربة الأفريقية:

    لم يمكث جيفارا في كوبا كثيراً، فقد طرأ اختلافٌ في وجهاتِ النظر مع كاسترو، ناهيك أيضاً عن الممارساتِ الفاسدة التي كان يقترفها قادة الثورة، والتي خالفت مذهب جيفارا الإنساني، من أجل ذلك آثر جيفارا مغادرة كوبا متجهاً إلى الكونغو الديمقراطية (زائير)، وأرسل برسالة إلى كاسترو في أكتوبر 1965م تخلى فيها نهائياً عن مسئولياته في قيادة الحزب، وعن منصبه كوزير، وعن رتبته كقائد، وعن وضعه ككوبي، إلا أنه أعلن أن هناك روابط طبيعية أخرى لا يمكن القضاء عليها بالأوراق الرسمية، كما عبر عن حبه العميق لكاسترو ولكوبا، وحنينه لأيام النضال المشترك.

    ذهب جيفارا لمساندة الثورات الأفريقية.. قائداً لـ (125) كوبياً فقط، حاول أن يعيد التجربة الكوبية، وأن يحرر الإنسان الأفريقي من طغيان المستبد، لكن فشلت التجربة الأفريقية بسبب عدم تعاون رؤوس الثورة الأفارقة، ولاختلاف المناخ واللغة، فشلت التجربة وانتهى الأمر بالـ (تشي) إلى مستشفى للنقاهة في (براغ)..

    المحطة التالية، بوليفيا:

    إلى جيفارا بمشفاه في "براغ"، جاء الزعيم الكوبي كاسترو بنفسه، ليرجو جيفارا العودة إلى كوبا، عاد جيفارا ومكث في كوبا بعض الوقت، ثم اتجه إلى بوليفيا، التي اختارها لتكون محطته التالية.. كان مشروع الـ (تشي) التحضير لرص صفوف الحركات التحررية في أمريكا اللاتينية لمجابهة النزعة الأمريكية المستغلة لثروات دول القارة، لذا قام الـ (تشي) بقيادة مجموعة من المحاربين لتحقيق مجموعة من الأهداف، وقام أثناء ذلك بكتابة يوميات المعركة..

    (كانت كتابة اليوميات عادة عند تشي لازمته منذ أيام ثورة كوبا التي كنا فيها معاً، كان يقف وسط الغابات وفي وقت الراحة ويمسك بالقلم يسجل به ما يرى أنه جدير بالتسجيل، هذه اليوميات لم تكتب بقصد النشر، وإنما كتبت في اللحظات القليلة النادر التي كان يستريح فيها وسط كفاحٍ بطولي يفوق طاقة البشر..) فيدل كاسترو – الزعيم الكوبي

    النهــــــــــــــاية:

    في يوم 8 أكتوبر 1967م وفي أحد وديان بوليفيا الضيقة هاجمت قوات الجيش البوليفي المكونة من 1500 فرد، مجموعة جيفارا المكونة من 16 فرداً، وقد ظل جيفارا ورفاقه يقاتلون 6 ساعات وهو شيء نادر الحدوث في حرب العصابات في منطقة صخرية وعرة، تجعل حتى الاتصال بينهم شبه مستحيل.

    وقد استمر "تشي" في القتال حتى بعد موت جميع أفراد المجموعة، رغم إصابته بجروح في ساقه إلى أن دمّرت بندقيته (م – 2) وضاع مخزن مسدسه، ونفدت ذخيرته، لذا فقد وقع في الأسر..

    نقل "تشي" إلى قرية "لاهيجيراس"، وبقي حيّاً لأربعة وعشرين ساعة، رفض خلالها أن يتبادل ولو كلمة واحدة مع من أسروه، وفي مدرسة القرية نفذ ضابط الصف "ماريو تيران" تعليمات ضابطيه: "ميجيل أيوروا" و"أندريس سيلنيش" بإطلاق النار على "تشي".

    دخل ماريو عليه متردداً، قال له "تشي": (أطلق النار، لا تخف، إنك ببساطة ستقتل مجرد رجل)، لكنه تراجع، ثم عاد مرة أخرى بعد أن كرر الضابطان الأوامر له، أخذ يطلق الرصاص عليه من أعلى إلى أسفل، كانت الأوامر واضحة "إضرب تحت الخصر، لا تضرب في القلب أو الرأس حتى تطول فترة احتضاره" إلى أن قام رقيبٌ ثمل بإطلاق رصاص من مسدسه في الجنب الأيسر فأنهى حياته.. وقد رفضت السلطات البوليفية تسليم جثته لأخيه أو حتى تعريف أحدٍ بمكانه أو بمقبرته حتى لا تكون مزاراً للثوار من كل أنحاء العالم.

    "الحقيقة التي تظلّ ماثلة هي أن الجسد الذي لم ينهكه الربو اغتالته الديكتاتورية، ولكن بلا شك فشل الجميع في هزيمةِ روحه" وسام الدويك..



    ختاماً: يختنق السؤال، ما الذي أجبر جيفارا في أن يموت مقتولاً في غيرِ أرضه.. مشرداً مغدوراً يتحدى جيوشاً وهو برفقةِ مجموعةٍ صغيرةٍ من المقاتلين، ما الذي يمنعه من العيشِ في كوبا بعد أن شارك في ثورتها، وأصبح له شأن، كان يمكن أن يعيش فيها مسئولاً كبيراً أو وزيراً كان بإمكانه أن يمارس هواياته وغوايته وفساده كما يشاء مثلما فعل ثوارٌ كثيرون من قبل، كان يستطيع فعل الكثير لكنه...

    هنا تتدخل العظمة، وتجلي: إن ثائراً مثل جيفارا جعل شعاره محاربة الظلم والانتصار للشعوب المخذولة والمظلومة، لهو أحق بأن يموت تلك الميتة، وحيداً، لا أحد يعرف قبره أو جثته أينا هي، كي يسكن القلوب المحبة للعدل والحق، ولأنه آثر أن يظل بطلاً في قلوب الجماهير على طول الزمان وعرضه، فقد آثر أن يموت ببطولته، وأن يترك الارتفال بالعيش الباذخِ لمن يستهويه ذلك، أما جيفارا فهو منذور لأن يكون معنىً عظيماً متشبعاً من معاني الثورة ضد الاستغلال والظلم والتعنت، لأن تصبح سيرته مزاراً لكل المظلومين، بل وأن تصبح صورته مادةً خصبةً لكل من عشق الحرية والمقاومة..

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    مصــــــــــــــادر:​


    الشبكة الدولية للمعلومات:

    - جيفارا، وقتٌ للحرب.. ووقت لصيد الفراشات "وسام الدويك" (مقال)

    - (تشي جيفارا) موسوعة ويكبيديا الشاملة.

    - صحيفة دنيا الوطن الفلسطينية.​



    مـن أقوالــــه:


    (إنني أحسّ على وجهي بألم كل صفعة توجه إلى مظلوم في هذهِ الدنيا، فأينما وجد الظلم فذاك هو وطني..)

    (الثورة قويةٌ كالفولاذ، حمراء كالجمر، باقيةٌ كالسنديان، عميقة كحبنا الوحشيّ للوطن..)

    (لا يهمني أين ومتى سأموت بقدر ما يهمني أن يبقى الثوار يملئون العالم ضجيجاً كي لا ينام العالم بثقلهِ على أجساد الفقراء..)

    (إن الطريق مظلم وحالك فإذا لم تحترق أنت وأنا فمن سينير الطريق؟!)

    (لن يكون لدينا ما نحيا من أجله.. إن لم نكن على استعداد أن نموت من أجله..)

    (المحررون لا وجود لهم، فالشعوب وحدها هي التي تحرر نفسها..)



    ------------------------------------------------------------------------------------------

    للاطلاع على المادة كاملةً مع الإبرازات والصور
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-04-02
  3. فيشانى مستقل

    فيشانى مستقل عضو

    التسجيل :
    ‏2006-03-31
    المشاركات:
    60
    الإعجاب :
    0
    تدعيم للموضوع للجيفه راء

    [​IMG]

    والفيشانيين ما يزعلوا معاة لحيه اطول من لحيه بعض الفيشانيين كما قالوا
    المثقفين العاقلين يتعظوا
    [​IMG]


    [​IMG]
    ممكن هذة افضل صورة باب البيت
    [​IMG]
    التعليق على الصور لكم الحريه فى ذلك
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-04-02
  5. فيشانى مستقل

    فيشانى مستقل عضو

    التسجيل :
    ‏2006-03-31
    المشاركات:
    60
    الإعجاب :
    0
    مع ان فيه شبه من جهيمان
    الا ان ان جهيمان رغم ما عمله فان الله بعمله غفور رحيم [​IMG]
    اما جيفه راء ماركسى ملحد وان شاء الله بعونه تعالى الى جهنم وبئس المصير
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-04-02
  7. بحر الحياه

    بحر الحياه قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-10-02
    المشاركات:
    3,622
    الإعجاب :
    0
    يحشر المرء مع من يحب

    جزاك الله خير الفيشاني على الدعم
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-04-02
  9. عاشق الليل

    عاشق الليل عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-11-10
    المشاركات:
    1,032
    الإعجاب :
    0
    عضو قديم
    أنت تنثر درراً على رؤوس غنم, فلا تتوقع لدررك التقدير.

    ومع ذلك سنظل نحفر في عقولهم الصدئة
    فإما أزلنا الصدأ أو اهترأت تلك الرؤوس التي تحمل عفناً ولا غير
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-04-02
  11. عضو قديم

    عضو قديم عضو

    التسجيل :
    ‏2006-03-03
    المشاركات:
    114
    الإعجاب :
    0
    أنت لم تقرأ المقال وإلا لاستفدت منه الكثير..

    ولعرفتَ أني كتبتُ هذا لأسوق الحكمة فيه، ولكن ماذا نقول؟!

    وبعدين شكلك ناوي تدخل عصابة ماليزيا؟!

    ما انصحكش علشان ما يتغير حالك زي كذه..
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-04-02
  13. عضو قديم

    عضو قديم عضو

    التسجيل :
    ‏2006-03-03
    المشاركات:
    114
    الإعجاب :
    0
    شوف يا دكتور بعداني كيف أنت!

    نقول لك محرر، وثائر، وضحى بحياته من أجل الناس.. استفيد منه

    تقول لي صاحب فتنة احتلّ الحرام وعمل صهيره المهدي المنتظر..

    وقاتل المسلمين من أبناء جنسه!

    شوف بس كيف تفكيرك :(
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-04-02
  15. عبدالله جسار

    عبدالله جسار أسير الشوق مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-02-09
    المشاركات:
    33,818
    الإعجاب :
    202
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2006
    لا حول ولا قوة إلا بالله
    اتقوا الله في مجلسنا
    الأخ أحمد لي عندك رجاء فهل تلبيه
    إن كنت لا تزال تريد أن تبقي على ذلك الإحترام لكتاباتك ( فمهما اختلفنا في بعض الاراء فستظل كاتبا له في القلب مكانه وله من الاحترام الكثير )
    ان كنت تريد ذلك فاخرج من هذه الدوامه المتعبه لك ولهم ولنا جميعا ولا تدخل في هذه الملاسنات التي لا فائدة منها



    تحبة حب وألم وشوق
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-04-02
  17. ابا عبيدة

    ابا عبيدة عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-06-08
    المشاركات:
    424
    الإعجاب :
    7
    لو انك ذكرت لنا عن عمربن الخطاب أو خالد بن الوليد أو العز بن عبد السلام أو أي من يمثل عقيدتنا و يحمل ثقافتنا وما قدموه للمسلمين و البشرية جمعاء لكان خيرا لك و لوقتك و لعقلك من الزهو و التطبيل لرموز أعداءنا من حثالة الشيوعية ...

    و لكنها عقدة النقص و الشعور الداخلي المرير بالانهزام الفكري و النفسي الذي أصاب بعض ابناءنا اتجاه الأجنبي و ثقافته

    و لا حول و لا قوة الا بالله
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2006-04-02
  19. بحر الحياه

    بحر الحياه قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-10-02
    المشاركات:
    3,622
    الإعجاب :
    0
    الله يفتح عليك بالخير انا من البدايه اقول هذا العضو رائع
    قلت الحق
    عشرين الف عضو وافضل منتدى يمني وعربي يريدون تخريبه
    واقول لاحمد شوقي لست مع احد وعن اي عصابه تتحدث انا قلت حقا عن شوعي ماركسي
     

مشاركة هذه الصفحة