الى الرئي القائد الرمز

الكاتب : مقبل الجوفي   المشاهدات : 478   الردود : 3    ‏2006-04-02
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-04-02
  1. مقبل الجوفي

    مقبل الجوفي شاعر شعبي

    التسجيل :
    ‏2005-01-18
    المشاركات:
    884
    الإعجاب :
    0
    [MOVE="left"]إلى الرئيس [u1] القائد الرمز [/MOVE]



    لكم كنا فخورين بك رئيس لليمن على مدى عشرين عام و إن من دواعي فخرنا و اعتزازنا أننا الجيل الذي فتح عينيه ليرك رئيس لليمن و شربنا مع طفولتنا مبادئك و طموحاتك و قوتك و جسارتك حتى أصبحت جزء منا و أضحينا نشربها لبناَ سائغ شرابه و ظللنا نرددها في أناشيد الصباح و تغنينا بها على مرافئ الحقول و في بطون الأودية حتى أصبحت جزء منا و كأنه لا فكاك لنا منك و لا فكاك لك منا

    انطلقت حناجرنا تردد أناشيد الوحدة خلفك و تتغنى بالديمقراطية ورائك شممنا رائحة النفط بعد أن تفجرت من تحت قدميك و اغتسلنا بمياه السدود بعد أن تلقفتها يديك... اصطففنا خلفك عندما ذهبت لتوقيع الوحدة وحيداً و انتصرنا ورائك لحماية هذه الوحدة من الذوبان و جعلتنا مصطفين لصندوق الاقتراع للانتخاب و بناء اليمن الجديد

    لقد رسمت لليمن سياسة حكيمة بيدين قويتين مستلهماً هذه السياسة من حب الوطن و مصالح الشعب

    نفتخر بأنك لم تتخرج من مدارس روسيا و لا من ثكنات كلفورنيا بل أخذت حكمتك و قدرتك على العطاء من حب اليمن و عظمتك من جبال اليمن ومن وديانها أخذت السماحة و القيادة و الاقتدار



    اعتبرناك( أبانا) و دافعنا عن ما تقوله بفطرية و عروبة و إيمان انتصرنا لكلماتك الغير مُجملة بنمنمات الثعابين و مكر الثعالب انتصرنا لأرادتك و انتصرنا للوطن
    نشهد للتاريخ انك أخرجت اليمن من أزمات عديدة و انك روضت الشعب إلى مرافئ جديدة و انك من استطاع أن يتعامل مع القبائل بكرم القبيلي و قوة القانون و نشهد انك سموح فلم تقصف قرية و لم تبيد بشرية و تعفو عن من أساء اليك و تغدق على من طلبك
    نشهد انك جاهدت في الله حق جهاده و انك أمسكت الدين و السياسة و انك صنعت جيش صنديد و انك كنت أبا اليمنيين كبيراً وصغيراً رجالاً و نساء
    نشهد انك أرسيت دعائم الديمقراطية و وضعت أساساتها و حاولت مرارا و تكراراً أن تبني اقتصاد قوي و منافس
    سيدي و أخي و قائدي نعاهدك أننا لن نغدر بك و لن نسمح لأحد أن ينال من سيادتنا باعتقالك و سنقطع كل الالسنة التي تريد أن تمس سيادة اليمن بالنيل منك و لن نخلف عهداً بعدك

    أبانا لا نريد أن نودعك مقهورين و لا مأسورين و لا مغدورين
    لقد انطلقت إلى سدت الحكم عندما عف الناس عن خوف منها و انتصرت للشعب عندما أرادوا النيل منه و اليوم سمعنا منك كلمة أصغت لها الدنيا و وقفت لها النجوم أجلال و إكبار لقد قلت كلمات أذهلت العالم و جعلت قامتك تسموا فوق السحاب و هي انك لن تعيد ترشيح نفسك للرئاسة
    سيدي على رغم حبنا لك إلا أننا أدركنا معنى الحكمة في أن تتخلى عن الرئاسة و تعود إلى أحضان الشعب لتكون ( مهاتما اليمن ) و ( ماندلا العرب ) و هي حين يرغبها الناس أنت راغباً عنها و أدركنا انك تريد أن توصل رسالة مفادها انك صنعت شعب من القادة يستطيع احدهم أن يقود السفينة إلى بر الأمان و انك صنعت امة يفتخر بها بين الأمم

    على قدر ما اثار فينا قرارك من شجون فإننا وقفنا أكبارا لعزيمتك و قدرتك و سالت عيوننا دموعاً و نحنن نردد نشيد:

    رددي أيتها الدنيا[u2] نشيدي...

    ردديه و أعيدي و أعيدي.

    .و اذكري في فرحتي كل شهيدي

    و أمنحية حلالاً من ضوء عيدي

    رايتي رايتي

    يا نسيجاً حكته من كل شمس

    أمتي أمتي

    امنحيني البأس يا مصدر بأسي

    عشت إيماني و حبي وحدويا

    و مصيري فوق دربي عربيا

    و سيبقى نبض قلبي يمنيا

    لن ترى الدنيا على ارضي وصيا


    و لقد غمرتنا الفرحة و حلقنا زهواً عندما ذهب العالم ليضع إكليل من الزهور على أبواب سفارات اليمن في العالم إكبارا و إجلالاً لقرارك عدم الترشيح لولاية ثانية

    وقفنا نرفع التحية لك و نقول للمصري و السوداني و الصومالي و السعودي و القطري و الكويتي و الهندي و النيبالي و البنقلاديشي و الباكستاني و الفلبيني و الكشميري و والأمريكي و الأوربي (( هذا أبانا )) هذا قائد اليمن الذي صعد إلى سدة الحكم عندما دعت الحاجة إلى ان يصعد و يتنازل اليوم عندما اعتبرها الناس مغنم



    هذا أبانا الذي يتنازل عن عرش دولة صنعها بنفسه ليترك الحكم و القرار للشعب هذا أبانا الذي سهر الليالي من اجل إرساء دعائم الأمن و الاستقرار هذا أبانا الذي أحيط موقعه بالألغام فجعل نصب عينيه حُب الشعب و مصلحته

    هذا أبانا يتنازل و يأبى إلا أن يكون نبراس ننظر إليه على مدى الدهر

    سيدي و أبي و قائدي لن يحبك احد مثل حبنا نحن الشباب فمن حبنا لك أننا لا نريد ان تترشح للرئاسة مرة أخرى و نطلب منك ان تكون كما عهدناك و هو أن ترفض بإصرار على عدم الترشح لولاية ثانية و لا تصدق قوافل المنافقين و المرتزقة المارقين الذين يريدون أن يظلوا تحت مظلة جودك لينهبوا الناس باسمك و يظلما الشعب تحت رايتك لا تنظر إلى المظاهرات التي سيقودها المنافقين ببطون الجائعين و بأكف العاطلين و بمن لا يدركون حجم اليمن
    سيدي انظر إلى التاريخ الذي سيخلد ذكرك إلى ابد الابدين سيقول للأجيال انك لم تظلم احد و لم تسفك دم احد و ان الله أراحك من المسئولية سليم معافى و لم يصيبك السرطان و لا القلب و لم تشل حركتك و لم تفقد توازنك و انك تركت الحكم راضياً مرضياً لم تجبر على التنازل بدبابة و لم تعتقل في حفرة انظر إلى التاريخ الذي خلد أسماء المناضلين و الأحرار و لم يخلد ملكهم و لا سلطانهم سيدي إذا لم تضع اليمن في الاختبار لتختار قائداً لها خليفة لك فأنه لن يهناك نومك و ستظل خائفاً عليها ما بقيت حتى و إن كنت في سدت الحكم
    سيدي القائد إن الذي صنعته على مدى اثنان و عشرين عام لجدير بأن تستريح له و إن تنظر إليه من زاوية المشاهد و انه على مدى اثنان و عشرين عام اذا لم تصنع قائدا همام تخرج من مدرسة ( علي عبد الله صالح ) فأننا سنشك بأننا وقعنا تحت تأثير حنان الأب الذي غمرتنا به فإذا ما ذهبت بك الأقدار اكتشفنا أن أبونا لم يترك لنا ما نتقوى به على الدهر
    سيدي لقد قمت بمزج امتين و جيلين و انتجت جيل ثالث فلقد استطعت أن تتعامل مع جيل الثوار الذين انتقلوا من الحكم الفردي المقدس إلى حكم الشعب و استطعت أن تتعامل مع القبائل الذين كانوا يتعاملوا مع القانون على انه شيطان و استطعت ان تولجهم إلى دولة المؤسسات و القانون و كنت نعم القائد في التعامل معهم بقوة و اقتدار و قد فاقت سماحتك توقعات الجميع حتى أصبح لك جيل و شعب يريد أن يتعامل مع القانون كصاحب سيادة و له القوة في أن يحترمة الجيل الجديد فأن هذا الجيل بحاجة إلى قائد منه حتى يمضي به إلى ما تريد
    سيدي اننا ندرك مدى اعتزازك باليمن أرضا و شعبا و ندرك انك لو شاهدتنا في متاهات الغربة ( ستقبض على رأس جنبيتك و تصيح أنا أبو احمد ) و تهب لنجدتنا و لن تتركنا كذلك و ندرك انك لو شاهدت فلذات أكبادنا من أبناء شعبك متسولين يجوبون شوارع الدول القريبة منا يستجدون عطفهم فأن شهامتك و سموك لن يرضى ذلك و لن ترضى ان تنتهك حرمات اليمنيين من اجل لقمة العيش و لن ترضى أن يهتك ستر و شرف احد اليمنيات بدراهم معدودة
    ندرك انك لا ترضى بذلك و ندرك أن الذين حولك لا ينقلون لك ذلك لأنه يسرهم ان تنسب السيئات إليك و تنسب الحسنات اليهم
    سيدي اننا ندرك انك ما خرجت من مأزق الا ليدخلوك في مأزق آخر من اجل يستمرون في نهب الوطن و جزارته تحت مظلة اسمك
    اننا نحبك اكثر منهم لهذا نريد لهذا الفارس ان يترجل حتى نحفوا نحوه طلباً لمشورة و الحكمة و الريء السديد بروح الشباب و نهفوا لاستجداء عطف الأب إلى الأبناء نريد أن نراك قريباً منا حتى نستطيع أن نطيعك و أن نخدمك كما خدمتنا على مدى 22 عام
    أننا نريد منك ان تظل أبا اليمن و أن تظل حارس الوحدة و الجيش.. خارج هذا البيت الزجاجي الذي يمنعنا عنك نريد ان يستقل القضاء و أنت من يصنع ذلك بينما يقود اليمن فارس اخر من تلاميذك لا اقصد من أبنائك فهم إخواننا الأعزاء و الذين عرفناهم أدباء محتشمين و مترفعين عن الرذائل و إنما جنود اليمن البواسل لا نقصدهم لأننا نعرفك انك لا تريد أن تتحول الجمهورية التي صنتها بدمك و نفسك إلى جمهورية وراثية
    أبنا نعاهدك[u3] بالله إننا لم ندخر جهد في مواجهة الحاقدين و المارقين و الذين يريدون النيل من مكانتك و سماحتك

    و لاكني أعدك إن أنت ترشحت مرة ثانية للحكم فأنني سأنتخب المرشح الآخر ليس انقصا في حقك و إنما أجلالا لوعدك و عهدك و أن أعيد انتخابك سوف أرضى بما رضي به الشعب و أدافع عن كرمة اليمن و إرادة الشعب و سأظل شامخا و معتزاً بانتمائي إليك أينما كانت كرامة اليمن و عزتها و رفعتها .
    أخيراً لقد حكمت اليمن ثلاثة و عشرين عاماً بقوة و بسالة و اقتدار فنريد منك أن تتحكم في قلوبنا مدى الدهر لنظل ننظر اليك كرمز يمني و كنجم إلى جوار سهيل اليماني
    و تقبل مني قبلة على رأسك الأشيب و على يديك الطيبتين
    أحد أبناء اليمن

    مقبل أحمد علي الجوفي

    يمني الانتماء مواليد رداع

    مغترب في السعودية مدينة الجبيل الصناعية
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-04-02
  3. abu_ryaan1

    abu_ryaan1 عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-03-14
    المشاركات:
    571
    الإعجاب :
    0
    حياك الله يارداعي..احنا قريب منكم

    بس امانة هو من جدك ولا سفاط هذا الكلام
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-04-02
  5. اووسان

    اووسان عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-07-25
    المشاركات:
    618
    الإعجاب :
    0
    سلمت يمناك .. أخ مقبل، أتمنى أن تصل رسالتك إلى القائد .
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-04-02
  7. jawvi

    jawvi قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-06-05
    المشاركات:
    8,781
    الإعجاب :
    0
    اخی مقبل سلمت انا ملک وسلم عقلک علی هذه المقاله والمنا شده المهذبه
    تحیاتی واشواقی
     

مشاركة هذه الصفحة