الخلجنه شعار عنصري ام تعبير وحدوي ؟

الكاتب : بن ذي يزن   المشاهدات : 1,021   الردود : 10    ‏2002-05-12
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-05-12
  1. بن ذي يزن

    بن ذي يزن بكر أحمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-09-30
    المشاركات:
    3,545
    الإعجاب :
    1
    لا اود ان يُفهم من طرحي هذا بأنه شيء من الحقد او الحسد على ابناء الخليج فهذه الكلمه تلاحق كل من تحدث او حاول ان ينتقد عرب الخليج ، بقدر ما هو انتقاد موضوعي على الأقل من وجهة نظري لما اشاهده واتحسسه ، والغايه ليست الأصلاح ، فنحن وان كتبنا ملايين الصفحات لن نجد اذنا صاغيه ، ولكنها خاطره جالت في النفس فوددت ان اسطرها .

    حين نذكر الخليج تلقائيا نذكر تأسيس مجلس التعاون العربي الخليجي في ابوظبي مايو 1981م ، بمعنى انه وقبل ذاك التاريخ لم يكن هناك شيء متعارف عليه كيكان أقليمي خليجي ، وانما لفظة بحر في شرق الوطن العربي ، طبعا الفتره قريبه جدا ، ونشأته كانت ردة فعل مبنيه في الأساس الأول على المحافظة على الأنظمة الكلاسيكيه ضد إيران الفارسيه الثوريه بقناع ديني متطرف ، ونشوب حرب الخليج الأولى ، مما استدعي قيام هذا المجلس ، طبعا بإيعاز من القطب الغربي ، خاصة ان ظهور إيران الثوريه جعل تلك الأنظمة في الخليج ترتاب منه كونه ينظر إليها بأنها أنظمه عميله مصطنعه ، إضافه إلى النزاع الأزلي بين الفرس وعرب الخليج منذ ايام المتوكل ونشوب الشعوبيه المستعره وتفاخرهم بحضارتهم مقابل الحط من حضارة العرب .

    خلال كل الفتره الماضيه منذ عام 81في القرن الماضي حتى اليوم ، بمعني أكثر من عشرين عام ، لم نلحظ إى تطور فعلي يعود بالفائده على المواطن في ذاك المجلس سوى المفاخره فقط بأنه خليجي ، وهذا لا شك جاء مصادفه او إكراها فلا احد في هذا الكون اختار نشأته او اصله ، والمفاخره بهذا الشيء سطحيه كبيره او نتاج تكثيف إعلامي ، وهذا لا خلاف عليه فالغايه كانت توطيد الأنتماء الوطني ، ولكن ليس التعالي بمجرد الخلجنه فقط .

    عليه هل فعلا الخليجيون نظام واحد أو لأقل شعب واحد ، فأن كانت المسئله مبنيه على التقارب القبلي فهناك دول أخرى تشاركها نفس الترابط العشائري كاليمن والأردن والعراق ، وان كان المستوى الأقتصادي ، فهناك ايضا تفاوت كبير بين أعضاء تلك الدول ، أما بشأن التنسيق ، فلا احد يجزم ان هناك شيء بهذا المسمى ، فقطر متفرده بقراراتها ، وعمان تعقد الصفقات الأمنيه مع جنوب افريقيا والهند ، والكويت لديها هاجس العراق وترفض هذا التخوف بعض الدول الأخرى ، لا يوجد جيوش يعتمد عليه للدفاع عن الوطن مقابل اتكال تام على حضور الأجبني ليس فقط على الحدود ، بل في كل شيء في ظل زخم مادي بإمكان ان يجعل من هذه الدول تقف في مصاف الدول المنتجه لو ارادت الأنظمة ذلك ، فهل يعقل ان السعوديه لا تستطيع ان تقيم مصنع للسيارات وبمواصفات عالميه ، وهل الكويت عاجزه عن جعل جزء من ثروتها يخصص للتجارب العلميه الطبيه على أقل تقدير ، أما من الناحيه الداخليه ، فحتى الآن ما زال الخليجي يسافر بجوازه ، ولم تعتمد البطاقه للتنقل ، حتى ان التعرفه الجمركيه لم توحد ، كل ما نراه اجتماعت رسميه وهاله إعلاميه فقط .

    لا اريد ان أكون سوادي النظره ودعوني اتحدث عن إيجابيات هذه التجمعات ، وكوني قومي بالفطره ، فهذه التجماعات تجعل القرارات العربيه قليله مما يحد من تصادمها ، ويكفي مجلس التعاون استمراره كل هذه الفتره مقابل أنحلال مجلس التعاون العربي في المشرق بين اليمن ومصر والأردن والعراق ، وتحلل المجلس المغاربي ، واعتقد ان فشل تلك التجمعات العربيه الأخرى كونها لم تنل رضى الغرب ، كون الأنظمة مستقله نوعا ما عن سلطتها ، المسئله هنا نسبيه ، ولا احد ينكر ان كل أنظمتنا العربية تخضع بشكل او بأخر تحت سلطة القوى المهيمنه .

    ظل مجلس التعاون الخليجي مغلق على اعضائه السته ، حتى ابدى شيء من المرونه لقبول بعض اقسامه أنضمام اليمن وبشكل تدريجي ، هناك صفقه حدثت مقابل هذا الشيء ، والقرار صدر من البيت الأبيض ، وربما ما سمي بالحرب ضد الأرهاب هي احدى أرهاصات قبول اليمن في مجلس التعاون الخليجي ، كعضو في نظري مستحق كونه جزء كبير في الجزيره العربية ، ولكن يظل السؤال إين المواطن من كل هذا ، ماذا جني المواطن العربي من هذا التجمع ، فالكويت مثلا يوجد لديها ثلاث مستويات للجنسيه ، وحوالي خمسون ألفا يحملون ( البدون ) وهي ماساة أنسانيه صارخه ولا تجد لها اذن صاغيه ، مقابل تسيد للجنس الفارسي خاصة بعد حرب الخليج ، وفي نفس الوقت نجد العماله الأسيويه تمثل اغلبيه في دوله في الأمارات العربيه ، وهذا الشيء له من الضرر الكبير على الهيكليه العربيه ، وربما تذوب الأقليه العربيه في وطنها مع تلك التجماعات الوافده ، ليظل السؤال أليس العربي أقرب إليهم من تلك الفئات ، على الأقل حفاظا على العادات واللغه والدين .

    فهناك تميز عرقي يظن الخليجي انه يملكه من خلال تعامله مع اخوه العربي او حتى الأجنبي ، برغم ان لفظة أجنبي تطلق على الكل ، فالأعتقاد السائد ان المقيم ما هو إلا مصاص دماء ، وبعض الصحف الرسميه تضخ شوفينيتها المستمره ضد كل شيء غير مواطن مما نتج عنه مجاهره بطرد الأجانب وهذا لا يحدث علانيه في إي مكان في العالم ، مما أوجد حاله طبيعيه من ردة الفعل نحوهم من قبل الآخرين ، فالأجنبي ليس عبدا في تلك الأراضي حتى يصبح ماده للسخريه في الوسائل الإعلاميه ، او يحق لهم شتمه وإهانته فقط لأنه أجبني ، لا ابالغ فهذا شيء محسوس .

    أكرر في النهايه ما قلته ليس حقدا او حسدا ، وكون ان الفرد وجد خليجي غني ، او عربي معدم ، فهذا لا يعود للجينات بشيء ، وانما مصادفه فقط ، لذا أمل التخفيف من هذه النظره نحو الغير وقبولهم ليس كشركاء في العروبه او الدين ، فقط اقبلوهم شركاء في الأنسانيه وليتم التعامل معهم على هذا الأساس ، فكل شيء في هذه الدنيا قابل للتبدل ، مع خالص تمنياتي باستمرار رغد العيش والرفاهيه لأخواننا العرب في الخليج .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-05-12
  3. الصلاحي

    الصلاحي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-20
    المشاركات:
    16,868
    الإعجاب :
    3
    عزيزي بن ذي يزن

    اسعد الله اوقاتك بكل خير

    موضوعك عن الخلجنه جميل جدآ ومكتمل من جميع الجوانب ولا في أي فقره في الموضوع الا وشرحت فيها بكل التفاصيل

    قرئت الموضوع اكثر من مره لعلي اجد فقره واحده ادخل عليك منها ولكن للأسف لم اجدها
    ولكن دخلت من فقره قد تضلي عالقه في ذهني وربما قد تغير مسار الموضوع
    وهي

    لماذا مجلس التعاون الخليجي صار حكرآ على دول الخليج الست فقط لفتره اكثر من عشرون عامآ
    معا ان سياستهم الخارجيه شبه مختلفه واقتصادهم متفاوت وقراراتهم في المجلس بطيئه

    اخي بن ذي يزن

    اترك ألاجابه لك
    والماذا لايقبلون العراق واليمن ولاردن في مجلسهم الموقر ولتكن اجابتك ماقبل حرب الخليج عندما كان المجلس وتلك الدول سمن على عسل

    تحياتي لك




     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2002-05-12
  5. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    اخي بن ذي يزن

    الحقيقة هي كماذكرتها إن لم تكن اكبر بكثير مما يتصوره البعض 0

    الوطنية في دول الخليج أتخذت منحى جديد يعتمد على من تاطروا في تلك الدول بغض النظر عن البلدان التي وفدوا منها وبما إن الشعوب تلك عبارة عن جنسيات متعددة فتستطيع أن تطلق عليها بلدان المهاجرين مثل أمريكا واستراليا لكن التشابه بالشكل والاختلاف بالجوهر طبعا0

    اعتمدت دول الخليج الاستراتيجية البريطانية في كيفية تكوين شعوبها وقد قرأت عن ذلك في مذكرات جلوب باشا ثم لا ننكر وجود اصوات خليجية مخلصة تنادي بمثل ما ناديتم به انته والصلاحي ولكن على ما يبدو بان الوقت قد تاخر كثيرا ولم يعد هناك ما يمكن عمله للعرب في ظل العولمة التي تفرض فرضا على الدول المستقبلة بضرورة توطين العمالة التي توجد بها مع بعض التعديل والذي ينص على أن ذلك الفرض لايشمل العرب في دول الخليج تماما كما تجاهلتهم قرارات هيئة الأمم 0
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2002-05-12
  7. بن ذي يزن

    بن ذي يزن بكر أحمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-09-30
    المشاركات:
    3,545
    الإعجاب :
    1
    عزيزي الصلاحي

    برغم عشرون عاما من انشا ءهذا المجلس ونحن لم نرى إيجابيه واحده ، ولم نلحظ قرار واحد تم تفعيله بشكل ملفت للنظر ، البعض تحجج بأنهم يشتركون في النواحي القبليه ، وكون الأنظمة تقليديه ، فهذا يجعلها مواليه للغرب بشكل طبيعي من أجل الأستمراريه في الحكم مع رفض التحديث لأرضاء العشائر ورجال الدين ، ربما الدول العربيه المجاوره كنت تدعي التقدميه وترفض هذا النمط الكلاسيكي .

    الغرب رفض الأتحاد السوري المصري ، ووقف في وجهها السوفييت والدول الغربيه ، دعم حلف بغداد لأنه موالي له ، نكث بوعوده في عام 1917م في معاهدة سايكس بيكو ، نادي بمصطلح الشرق الأوسط مقابل العروبه والعرب .........لذا يظل السؤال لماذا هذا المجلس ظل باقي برغم رعونته ، وما معني عدم قبول دول عربيه أخرى ، شاركني التأمل ، ربما نصل إلى نتيجه .

    _______________

    عزيزي سرحان

    سيدي كنت ذيلت مقالتي بأن الأمور تتبدل ، أمل ان لا يكون الوضع كما اشرت أنت أليه .
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2002-05-12
  9. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    نعيب زماننا

    الأخ بن ذي يزن

    لونظرنا لموضوع الخليج نظرة موضوعية يجب أن نكون منصفين إلى أبعد حد حتى يكون لكلامنا معنى وجدوى0
    دول الخليج العربي كبلدان تعلم جيدا بأنها ترتبط ارتباطا عضويا وجغرافيا مع اليمن وخصوصا المملكة العربية السعودية عندما قامت مع اليمن بتنمية أوجه الاتفاق بالرؤى وتجاهلت أوجه الاختلاف التي كانت تبدو كهامات الجبال فإذا بها تتقزم وتصغر وسوف تضمحل مع الزمن طالما تم تجاهلها 0
    دول الخليج وكما قلت لك وجدت نفسها في بحبوحة عائدات البترول واستطاعت ان تكون نفسها بغض النظر عن ذلك التكوين فقد كانت قوتها في ضعفها الذي جنبها الكثير من الانتقامات التي تعرضت لها الدول العربية ومن ضمنها اليمن 0
    ما يهمنا في موضوعك هو العلاقات اليمنية الخليجية
    اليمن غالبا ما تحاول القفز على الحواجز وتتناسي جراحها الداخلية عن طريق ربط نفسها بالواقع العربي وربما كان ذلك لغرض تكتيكي سلطوي أو نزعة قومية مستمدة من أن اليمن أصل العرب وعليها أن تكون مرتبطة بهم دون وضع خطوط رجعة بديلة لتوجهها هذا وقد تجلى ذلك خلال أزمة احتلال العراق للكويت حيث وقفت اليمن مع الحل العربي على اعتبار بأنه الملاذ ( وهي نية صادقة بلاشك ) فوجدت نفسها وحيدة وتمسك بالهواء ليس هذا فقط بل وجدت نفسها ملامة من الصاحب والغريم في العالم العربي 0

    دول الخليج لها ارتباطات مع دول الغرب (وخصوصا بعد ان أصبحت سلعتها الوحيدة البترول مصدر خطر لها اكثر من كونها مصدر أمن لتصارع الكبار على تلك المادة الحيوية ) لم تجد أي توجه سياسي معتدل من اليمن خلال الفترة الماضية وأكبر دليل على ذلك مقال عبدالله بشارة ردا على مقال سالم صالح في أحد الصحف الخليجية حين انتقد دول الخليج على تجاهل اليمن على الرغم من روابط القربى والجوار الجغرافي فقد قال بشارة إن اليمن بسيرها وراء الشعارات القومية العربية المتآكلة لاتشجع دول الخليج على التقارب معها 0

    إذن أخي الكريم
    مجموعة لا بأس بها من اليمنيين ومن ضمنها انت لازلتم تحلمون بالقومية العربية على حساب القطرية التي أصبحت حقيقة واقعة وها انت تنادي بضم العراق والأردن إلى دول الخليج وهذا ليس توجهك فقط بل توجه الكثير من المقربين من مصادر القرار باليمن وهو ما جعل دول الخليج تقف صامتة متجاهلة أي تقارب بينها وبين اليمن لعدم استطاعة اليمن قراءة أحداث المنطقة بشكل دقيق وخير دليل على ذلك فقد قامت دول الخليج بالإيعاز للاتحادات الرياضية ( رسمية) بأن تطبق ماجاء بقرارات قمة مسقط فقط حيث تم رفض اشتراك الأندية اليمنية مع اندية الخليج وكذا بقية الألعاب والاكتفاء باشتراك اليمن بدورة كأس الخليج فقط وهذا يدل بأن هناك عقبات سوف توضع من قبل دول الخليج رغم أنني متأكد تماما بان دولا عربية قد مارست ضغطا رهيبا على دول الخليج بعدم السير أكثر مما سارته باتجاه اليمن ورغم ذلك لازلنا ننادي بالقومية العربية ونضع العصابات السوداء على أعيننا وننادي بلاد العرب أوطاني طبعا الدول العربية المعنية تخشى كل ما تخشاه من العمالة اليمنية ان تسد العجز الخليجي بهذا الموضوع سيما وان العمالة اليمنية مجربة بالخليج وهي الانسب لهم من خلال التجربة والبرهان والتشابه الكبير في العادات والتقاليد 0000
    العراق فعل ما فعله مع دول الخليج ودخوله للمجلس سوف يفسده لان نظامه غير مستقر في قراره ولا تستطيع دول الخليج أن تضمه حتى لا تضطر إلى الجري وراء هفواته أو معاندته وهو ما يضعف التوجه الخليجي لمصالحها مع الغرب وقد حدثت لهم تجارب معها من خلال كاس الخليج 0
    الأردن عبارة عن فسيفساء ( خليط) من الأجناس وهي مجربة في دول الخليج ومن الممكن ان تسبب إرباك للشارع الخليجي وتغير بعض المفاهيم الاجتماعية فيه كما لا تنسى بان الأردن أول المعارضين لضم اليمن للمجلس وتجلا ذلك على لسان مسئولين رياضيين وهي عملية تورية ( كي تبدو بعيدا عن المسؤولية ) ولكون هؤلاء أبناء متنفذين هناك ومن الأسرة المالكة حيث قال احدهم بان الأردن اقرب لدول الخليج من اليمن 0

    دول الخليج وكما أسلفنا في موضوع قيل أثناء انعقاد مؤتمر قمة مجلس التعاون الخليجي في مسقط بأنها تسير بتناسب طردي مع اليمن كلما كان الموقف اليمني أكثر اعتدالا وتفهما للواقع المعاش في الساحة الإقليمية والعربية 0
    لذلك فان أي تقارب يمني خليجي لايتم قبل ان تفهم اليمن متطلبات ذلك 0

    تحياتي
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2002-05-12
  11. عرب

    عرب مشرف_شبكة أفق

    التسجيل :
    ‏2001-02-02
    المشاركات:
    161
    الإعجاب :
    0
    صديقي العزيز جدا بن ذي يزن يراوح ويحوم دائما حول موضوع مجلس التعاون الخليجي وقد اكون مدركا الاسباب واتفهم الدوافع.

    ولكن بودي ان اهمس فقط والعزيز يعلم باني اشد عداوة منه لكل الممارسات العربية التي تهطل علينا نحن الشعوب من فوق سواء من الغرب او من الطغم الفاسدة التي تهيمن على مقاليد الحكم في جميع الدول العربية

    عزيزي
    الغربة مذله وصاحبها رقيق الاحساس وما كان للعربي ان يكون غريبا في وطنه ولكن كلنا العرب: حكاما فاسدين وشعوبا غبية (لاتجيد سوى التصفيق لكل لعين) شاركنا في صنع ما نحن فيه منذ قرون خلت و"ان الله لا يغير مابقوم حتى يغيروا ما بانفسهم"

    والان ياصديقي اليك تعليقي:
    جميع مشاريع العرب فاشلة وتتحول الى سلبية لانها كما ذكرت تاتي من فوق وليس للجماهير علاقة بها فهي لاتلبي حاجته فاذا فشل مجلس الصحراويون والعقليات القبيلية فافيما الغرابة ولماذا لا تنظر الى نفس الممارسات في مواقع أخرى لا اعني انها مجالس فاشلة وان فشلت مجالس ولكن ممارسات فاشلة وتؤثر على مسار النهوض مثلها مثل مجلس البدو هذا واليك بعض الامثلة:

    <> مشكلة الصحراء وتداخل المواقف بشانها بين الجزائر والمغرب
    <> الصراع البعثي السوري العراقي
    <> انتكاسة العرب على يد الديكتاتور حافظ الاسد حينما نصب المعجزة بشار ملكا جمهوريا (قريبا سنرى ملوك جمهوريون جدد والمرشحين حتى الان هم ابن علي عبدالله صالح والساعدي القذافي وقصي صدام حسين ولا ننسى جمال حسنى مبارك) طبعا انا ازعم ان تقدمية حافظ زفت قد شرعنة هذه اللعبة الخسيسة.
    <> اصرار سوريا على زواج المتعة من لبنان وتدجينه لاطفاء الضوء الديمقراطي والاشعاع الحضاري الوحيد في الوطن العربي.
    <> تاخر التعليم في اليمن وبعض الدول
    <> سلبية القيادة المصرية للعرب واصرارها على ان تلعب هذا الدور ولكن ضد تطلعات الشعوب العربية وذلك من خلال تحولها الفعلي قيادة الميدانية الفعليه لكل المخططات الامريكية في الوطن العربي.
    <> ازمة الحكم السودانية المستمرة
    <> تشجيع دول المغرب مجتمعة على هجرة ابنائها للتشرد في الغرب للاستفادة من حوالاتهم البنكية (مهزلة تاريخية بلاشك)
    <> غزو العراق للكويت وتعنته فيما بعد مع جميع خطط التسويات وتفضيلة لعبة الشعارات وكانما هو يلعب دورا مرسوما في السي آي ايه بهدف ارهاق العرب واستنزاف المنطقة.


    ياعزيزي
    في خليج الصحروايون ما هو اخطر من مجلس الاحتفائية هذا وهو قيادة التطرف الديني الذي اصبح قنبلة قابلة للانفجار في اية لحظة ولا اعني الانفجار في وجه الغرب ومصالحه بل في وجه الشعوب العربية نفسها عبر بوابة المذهبية وان غدا لناظرة قريب وان نظرة بسيطه على المناهج الدراسية في بعض هذه الدول وخاصة السعودية تكفى للتأكد هذه الحقيقة.

    الخلاصة:
    لو بحثنا وبامانة شديدة عن سلبيات مجلس التعاون الخليجي فانها سوف تطغى على الايجابيات المرتجاه من انشاءه ولكن خطورة سلبياته على الامة العربية اقل بكثير من بعض الممارسات السياسية في الوطن وعلى راسها دور مصر والاعيب العراق.

    هذا من جانب اما من الجانب الآخر فلا اتفق معك البته حول استقلالية الحكام العرب غير الخليجيين والثابت ان اشد اعداء امريكا ظاهريا ومنهم البشير وصدام العراق قد حفيت اقدامهم طلبا لرضاء امريكا الى درجة ان خصومتهم اليوم هي على من يسبق بمبادرات استرضاء امريكا عبر رضاء اسرائيل وخل الطبق مستور.

    كن عادلا يابن ذي يزن فنحن بحاجه للعقل اكثر من غيره :)

    بالمناسبة هذه مجرد وجة نظر قابلة للتصحيح
    تحياتي
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2002-05-13
  13. بن ذي يزن

    بن ذي يزن بكر أحمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-09-30
    المشاركات:
    3,545
    الإعجاب :
    1
    عزيزي سرحان

    عندما قيل لا صوت فوق صوت المعركه ، كان لهذا الشعار وجهان ، ظاهري وهو التكريس أو الأعداد لخوض معركه مصيريه ، وباطني لتعطيل كل سبل التحديث من تنميه اقتصاديه وديمقراطيه وحقوق انسان ، ربما النظام اليمني هو تواصل لتلك السياسه الممتده من العراق إلى سوريا نحو صنعاء ، وكأن المعركه لا تحتاج إلى التطرق للأمور الأجتماعيه والاقتصاديه وتجاهلوا عن عمد انها ترتبط وبشكل عضوي مع النصر الزائف الذي لن يأتي .

    حرب الخليج الثانيه ، وبرغم قطريتك الواضحه التى تغلبها على كل شيء آخر ، اجدك حاولت ان تبرر نهج النظام اليمني وموقفه من تلك الحرب ، عليه هل تجزم ان صنعاء قامت بذاك الأنحياز لأجل دوافع قوميه ، ولماذا لم نفترض ان الصواب القومي هو ردع العراق من العبث في دوله عربيه صغيره مدت يد العون له طويلا ، وهل في نظر القياده اليمنيه ان الحل العربي سيجدي ، فأن كان كذلك ، فهذا يدل على قصر وسقم سياستنا التى فرطت في كل شيء ، بل أنتكست بالوطن وجعلته يترنح ويفقد توازنه حتى ساعة كتابة هذا المقال .

    القطريه امر واقع ، بل مثبت ولا يمكن تجاهلها ، ولمعلوميتك ، فأن أمر الوحده العربيه لم يكن مطروح بشكل جدي في عهد العنفوان القومي الناصري ، بل ان هناك بنود في الجامعه العربية تصر على استقلال الدول العربية ، في نظر الكاتب البحريني محمد جابر الأنصاري ان التوغل في القطريه يؤدي إلى تصور معين للوحده العربيه ، فهو يصر وفي كل كتبه ان الوحده تبدأ من القطريه ، يجب علينا أولا ان نقوم بتنظيف أرصفتنا القريبه وحدائقنا التى في الحي ، وبعدها نتوجه وبكل ثقه نحو الأبعد ، يرفض عملية حرق المراحل ، هذه وجهة نظره ، ولكن هل فعلا حلم الوحده العربيه باقي حتى الآن ، بالنسبه لي لا أجده أمر واقعي ومنطقي ، ربما على الأقل في هذا الجيل والأربعون سنه القادمه ، وهناك أكثر من صيغه نحو التأطير للفكر القومي الذي ومن خلال الأحداث الأخيره في فلسطين وجدت الروح تعود فيه من جديد ، لم نعد نريد الوحده الأندماجيه ، ولنبدأ بالمواطن العربي ، وكيفية تأهيله وجعله يؤمن بل ويشارك في صنع القرار ، وعندها الأمور وبالتدريج قد تتجه نحو الأفضل .
    طبعا لا يحق لي ان اقول هذا الكلام واليمن لديها من المعاناة الشيء الكثير ، والقوميه التى تتشدق بها صنعاء ما هي إلا نوع من ذر الرماد على العيون ، ولا أعلم هل دوله مثل جبوتي ستوافق عن التقارب مع اليمن ، ناهيك عن دول الخليج ، فأنا يا سيدي وبغض النظر عن الضغوظات التى تحدثت عنها وبرغم تذمري منها ، أجد ان اليمن يجب ان يقوم بأعمال جباره حتى يكون مؤهل لدخول إي تجمع اقتصادي ، اما دول الخليج فنحن نتطلع للفائده التى جفت ولم تعد تكفيهم ، القرار في نظري يفك العزله عن اليمن على الأقل ظاهريا ، واستغرب وبشده المهانه التى تبيدها صنعاء حتى تنظم لذاك التجمع ، وايضا اتفق معك بأن اليمن يجب ان يعتدل في نهجه العالمي ويعطي قليل من المرونه خاصة ان دوره القومي ضعيف وغير مؤثر جدا .
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2002-05-13
  15. بن ذي يزن

    بن ذي يزن بكر أحمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-09-30
    المشاركات:
    3,545
    الإعجاب :
    1
    عزيزي عرب

    لم اقصد من طرح هذا الموضوع إلا لنقد بعض الممارسات التى احسبها عنصريه بحقنا نحن العرب ، ولكن يقال الحديث ذو شجون وها نحن نتوغل وبشكل اعمق نحو الأعطاب العربيه الممتده على مد البصر .
    نعم يا سيدي انا انسان حساس جدا وبداخلي نغم ربابه ، ربما ليس من الأوضاع العربيه فقط وليس من نمط المعامله التى تمارس بحقي ، ولكن من امور كثيره تكالبت علي ، اذا الأمر هنا تراكمي وليس درة فعل عاطفيه مؤقته ، فأنا وإلى مده قريبه جدا ، كنت من المتجاهلين لهذا الوضع ، حتى يوم السبت الماضي ، شعرت بشيء من الأهانه ، لا لشيء سوى اني للأسف ( جدا ) لست خليجي ، فأعذر كلامي ، وأعذر رعونت طرحي .

    علينا اول ان نتفق انه لا يوجد شيء في الواقع يصنف العرب بين صحراويين أو بدو ، وبين مدنيين ، كلها شعارات علقت ، الأولى بحجة المحافظة على الأصاله والثانيه بحجة التقدميه ، وكلاهما فشلا ، بل لم يطبقوا ما نادوا به ، ربما هناك شيء نسبي لصالح دول الخليج ، كون توفرت لهم الدعائم الماديه السهله .

    التطرف الديني يعيش مراحل الانتهاء الأخيره ، او كأني ارى بوادر انقراضه ، من قام بأنشائه يحاول ان يتدارك هذا العمل ، ربما لو هادن المد القومي التحديثي لما تعرضنا إلى هذه الموجه الرجعيه التى نعاني منها الآن ، إلا انه فضل القضاء وبشكل جذري عليه ، مقابل احياء مد سلفي ، لا يعتمد للتوفيقه في شيء من منهجه ، التطرف الحالي امتداد لسلسة ابن حنبل والغزالي وابن تيميه ، وقد بلغ بها المدى ، فقط أنتظر ولا تخشى شيء ........وسيكون ساعتها لدينا لقاء بهذا الشأن .

    بالنسبه لأستقلال بعض حكام العرب ، فانا ذكرت ان المسئله نسبيه ، على الأقل ظاهريا ، فألف تبا لهم من حكام .

    طابت ايامك .
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2002-05-13
  17. almutasharrid

    almutasharrid قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2000-08-16
    المشاركات:
    4,475
    الإعجاب :
    0
    انعكاسات المعاناة فرطت عقد التحالف بين بن ذي يزن وعرب

    خاطرة جالت في نفس بن ذي يزن وأبى إلا أن يسطرها أدخلت السياسي في الاجتماعي وأقحمت فيها معاناة الاغتراب إقحاما وتجاوز ما عنون به الموضوع عن الخلجنة وفيما إذا كانت شعارا عنصريا أم تعبيرا وحدويا الى محاولة لاستكشاف الذات المهاجرة في وسط يضم ناديا لأسر حاكمة ذات انتماءت قبلية وأقليات مهاجرة من دول الجوار صهرت في نسيج مجتمع القبيلة للارتقاء به الى مصاف أوسع ليأخذ شكل وطابع الدولة ذات المجتمع المدني وتطور الى أن أصبح مجلسا فرض مسماه الحديث كناد خليجي وأفرز مجموعة قيم مشتركة فنية واقتصادية واجتماعية أصبحت تعرف باسم ( الخليجي ) وبالرغم من هشاشة ما تركن إليه من موروث يرفد بعضه بعضا ويسطو أحيانا على الموروث الاجتماعي والفني لدول الجوار الإقليمي عربية وغير عربية ليصهرها في بوتقة مشتركة يجوز لنا اصطلاحا أن نسميه موروث الهالة الإعلامية التي أبرزها البتر ودولار الى الوجود من اللاشيىء وأصبحت تأخذ دورها وتتواجد بفاعلية تامة بما يحاول الإعلام المكثف إثباته بانه ثقافة خليجية مشتركة تنهل من نبع واحد وترتبط ترابطا عضويا لا تنفصم عراه ، وحتى ندلل الى أن مسألة الترابط تلك تحكمها المصالح المشتركة لا التاريخ المشترك ، لا باس من أن نلمح تلميحا فقط الى ما أشار إليه الأمير سلطان بن عبد العزيز في حديث سابق له من أن السعودية ليست دولة خليجية كما يحاول البعض تأكيد تلك الصفة بحقها وهو هنا يشير أن للسعودية ارث ثقافي واجتماعي منفرد تستطيع أن تتعايش به ومعه كما تعايشت سابقا وبمفردها ودون أن تتشابك مصالحها مع مصالح من تهيمن عليه من أعضاء نادي الثراء الخليجي الذين سيعودون الى نفس الدوامة الباحثة عن هوية مميزة ومشتركة قبل قيام مجلس التعاون الخليجي في عام 1981

    هذه اللحمة الفريدة ذات المصلحة المادية النفعية في التركيبة السكانية بجمع أشتات غريبة عن بعضها البعض في دول الخليج تحت اسم المواطنة في النطاق المحلي والخلجنة في شبيهه الاقليمي خلقت نزعة تسلطية يمارسها المواطن لابتزاز جزء من المردود المالي من جهد القوى العاملة الوافدة وانتاجها التجاري الريعي باعتبارها السبب المباشر له في المتاجرة باستخراج التأشيرات وتصاريح العمل أو بعرض قوة عملهم في السوق المحلي حيث يعتقد المواطن أن القوى العاملة الوافدة أتت لخدمته دون غيره وبالتالي فمن حقوق المواطن على الوافد أن يقوم الأخير بالخدمة المطلوبة منه مهما كانت وبأي شكل من الأشكال وبذلك فان علاقات المواطنين والوافدين لا تخلو من تحيز أو تعصب بمعنى وجود اتجاه أو نظرة تجعل الانسان يفكر ويشعر ويتعامل مع الغير بطرق هي في صالح أو ضد جماعة ما خلقت تعاليا غير معهود في نفس المواطن وعزوفا عن ممارسة ما لا يتناسب مع وضعه الجديد من مهن وتحقيرا مستمرا للعمالة الوافدة لاشك أنها تؤثر سلبا على نفسياتها وتخلق في أوساطها نوع من التذمر ينعكس في ردة فعل نفسية باستهجان ما يمارس بحقها من اضطهاد وابرازه الى السطح على شكل سلبيات عديدة في الهياكل السياسية والاجتماعية لا يغطيها غير الثراء المادي مع أن المفترض أن يغير النمو الاقتصادي الذي حدث نتيجة تدفق النفط بعض القيم الخاصة بالعمل اليدوي والنظرة الإقطاعية البدوية الى العمل اليدوي بشيء من الاحتقار و مجتمع كمجتمع البحرين وعمان وهما من أفقر المجتمعات في تشكيلة مجلس التعاون نجد أن أفراده يعزفون عن ممارسة العمل المهني ويوكلونه الى الأجانب مع عدم إعفائهم من احتكار مهنهم تلك في الخفاء وتحت ستار التأشيرة والكفالة علما أنهم مارسو مهنا حقيرة في السعودية تحديدا قبل مطلع السبعينات من القرن الماضي .

    نخلص من كل ما سبق الى أن ما طرحه الأخ بن ذي يزن جزء من الصورة العامة للمرارة والإحباطات المستمرة في نفوس الوافدين بتلك الدول ونقدهم لتوجهاتها منفردة أو مجتمعه ، ومما هو جدير بالإشارة أن هذا الننقد الصريح فرط عقد التحالف السابق بين أخينا في العروبة عرب وبن ذي يزن ودفع بالأول الى التعصب لمذهبه الاجتماعي كمواطن خليجي تابعت وبصورة مستمرة أيضا وجود مواقف له من التركيبة الاجتماعية والمذهبية في مجتمعه تحدو به أحيانا الى نقدها وابراز الجوانب السلبية فيها وعندما تضاربت المصالح فضل أن يقف على النقيض من حليفه بن ذي يزن للدفاع عن ما حققه من مكاسب مادية على حساب الوافدين في بلاده ، إنها الحقيقية ويجب على أخي عرب أن يتحملها بكل رحابة صدر فكم شاركته في نقد الجماعات الإسلامية والتمايز المذهبي وهاأنذا أجد نفسي مؤيدا لطرح بن ذي يزن ومتفهما لدفاع عرب عن وطنيته أولا وخليجيته ثانيا ومردوداتها المالية على حساب العمالة الوافدة ثالثا .

    سلام
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2002-05-13
  19. عرب

    عرب مشرف_شبكة أفق

    التسجيل :
    ‏2001-02-02
    المشاركات:
    161
    الإعجاب :
    0
    عزيزي المتشرد
    ليس الامر كما تصورت ففي هذا المجلس قلت ذات مره مامعناه ان مجلس التعاون قام من طرف كبير ليلتهم الصغار او ليحتويهم بالمصطلح السياسي وبالتالي فموقفي من هذا التجمع (الخرطي) هو نفس موقف بن ذي يزن وربما موقفك وكل ما اردته من تعقيبي هو ان لا نسمح باحتكاكنا اليومي ان ينعكس على نظرتنا التي يجب ان تلتقط الصورة من زاوية قومية بعيدا عن الاحوال الشخصية حتى لا نقع في دوامة القطرية وهذا ما يخيفني في طرح اخي بن ذي يزن في هذا الموضوع ويجعلني احرص ان انبهه باننا نتعلم منه كيف نترفع ونمنع انفسنا من الانزلاق في براثن القطرية.

    اخي المتشرد
    سوف اختلف معك ومع ابن ذي يزن ونتفق ولكن كاحبه الاتفاق بينهم على التحاور وليس على الاتفاق او الاختلاف وبالتالي فلا ارى مكانا لما اسميته "حلف" يقصد به الاتفاق في الراي ولا ارى ضيرا من الاختلاف فلولا هذا الاخير لمات الحوار.
    اما ما يربطني بابن ذي يزن فهو اكبر بكثير من مجلس تعاون حكام الصحراء.


    الاخ بن ذي يزن
    انا لا اتصور ان دول الخليج وتحديدا السعودية تريد الاستفادة من احداث سبتمبر فيما يتعلق بالتطرف الديني وارجو من الله ان يكون كلامك صحيح بهذا الخصوص
    لكما تحياتي
     

مشاركة هذه الصفحة