الحاج حامـــد .... والشامـــــــخ..... الماضي والحاضر...2

الكاتب : الشامـــــــخ   المشاهدات : 1,066   الردود : 21    ‏2006-04-01
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-04-01
  1. الشامـــــــخ

    الشامـــــــخ مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-04-09
    المشاركات:
    29,877
    الإعجاب :
    1
    بسم الله الرحمن الرحيم

    اخواني اعضاء هذا القسم تحيه ملؤها شوق تحلمها الاطياف ....
    قبل ان نكمل ما كنا بدأناه ..... لا بد من الإعتذار لكم لتأخري...... ووالله اني دخلت اليوم على كلف..لكي اكمل....... وقد يكون آخر يوم في الفتره القادمه..............ولنالقاء بإذن الله....

    ============================================
    هذا هو رابط البدايه لمن اراد ان يتذكر الأحداث.....

    http://www.ye1.org/vb/showthread.php?p=1631823

    ==================================

    يفاجئني الحاج حامد بأن الذي كان بجانبه ليس بمسلم بل مسيحي!!!!!
    انحنيت للحاج حامد وقلت له: يا حاج اتظن اني اخطأت بكلامي؟؟؟
    الحاج: لا ابدا بل قلت الحقيقه ولهذا انا ارى فيك ما اراه في الآخرين....
    ويضيف ماذا عن البسبوسه هل اعجبتك؟؟؟؟؟؟

    استغربت وقلت في نفسي اظن ان كل الناس في الحاره عرفوا قصه البسبوسه والمرأه ....
    ضحكت ولم أجب الحاج حامد وتخطيت مكان الحاج وهو ينظر اليّ بغرابه ......
    يخرج الاج حامد علبة السجاير ويقول: يجب ان اتكلم معك يا بني.......لاحقاً...
    لم اجبه.... وذهبت وفكري معه وبين يدي عذابات فحواها التيه.......​


    وهاأنا اغوص في فكري وافتش في حقائبي عليّ اجد ما يروي عطش اسئلتي.....
    استكملت ما بقي معي من طعام وإذا بصوت جرس التلفون يدق.............

    أنا: مرحبا من المتكلم.......
    يفاجئني المتكلم ويقول : ايها الشامخ هو سؤالٌ واحد فقط.....

    اسأل ما شئت يا صديقي ............
    قال: ايهما أشد في .... التحريم ام الإجتناب.......؟؟؟؟!!!!!!
    ضحكتُ وحاولت أن اكون ذا نكته...... وقلت: اطلبتني لتسأل الشيخ ابن عثيمين ام من تريد....

    يجيبني:لا ولكنّا اختلفنا فقال الحاج الحامد نسألك انت......

    تسائلت في نفسي.... الحاج حامد اعلم مني في هذا..... ويعلم اني لست متفقها... ويعلم الشباب اني من اشد المقصرين في واجباتي نحو ربي.......

    هنا وبدون علمي قلت: الإجتناب اظنه اشد......... سآتيك.......

    خرجت وكلي قلق..... ترى هل اخبرهم بالذي قلت.... هل الحاج حامد يعلم لكنه اراد ان يرى مدى علمي...
    ام انه لايعلم....... لكن هل سيسألني انا؟؟؟؟ لماذا؟؟؟؟؟ ومن أكون في نظره؟؟؟؟


    ذاته الوقت ......لكن وجهتي ليست المعتاده..... اول ليله سأذهب لاتكلم الى الحاج حامد....
    وهاانا ارى الحاج متكأً على عصاه....... وحوله اكثر من شاب يضحكون.......


    انا: السلام عليكم...
    هم : وعليكم السلام....
    وقلت لهم ما يقوله القادم الى جماعه وهم جلوس....... واجابوا بالواجب عليهم واكثر....
    وأخذنا الحديث الى النقطةِ نفسها .... ايهما اشدُ.....التحريم ام الإجتناب.....

    الحاج حامد: قلت لكم ان الإجتناب اشد الأثنين... وهذا على قول الدكتور يوسف القرضاوي...
    انا: يا والدي انا قلت انه اشد لكن دون علم مني.... ولكن ما رأيته......
    هو: كنت اعرف انك ستقول هذا....... !!!!!!!

    هنا ابحث عن إجابه..... هنا احاول ان استيقظ....... هنا بدأ الغرور يملأني..... هنا الكبر اخذ ما اخذ من جسدي.......

    سأرحل بهدوء وافارقهم حتى لا نغوص في سؤالٍ آخر قد لا أجد اجابه عليها كالأوائل من الأسئله!!!

    ؛؛؛؛؛؛؛؛
    شقةٌ كئيبه..... تسجيل جديد..... واشرطة قديمه.....
    احلامٌ ورديه.... وعذابات وكتابات..... واشواقٌ وآلام.......
    متى ينتهي المساء...... انه ليلٌ طويل (( لمن اراد ان يطول)).......

    ؛؛؛؛؛؛؛؛؛
    ظهرا...
    عرفتم الآن مكان الشامخ الذي يقصده بعد عودته من الكليه...وعرفتم ما يريد من صاحب المكان المقصود....
    الحاج حامد..... ومعه شاب فلسطيني...... واظن ان قضيتنا ستكون عن فلسطين وما جرى لها ...
    تحيةٌ تتلوها تحية..... سؤالٌ عن الحال يتلوه حمدا لله عز وجل.....

    الشاب: هاهو الشامخ ايها الوالد الكريم هاهو المهندس....!!!
    انا: خيرا مالذي يجري....... ظننته كالعاده سؤالٌ ويجنري الحاج حامد للإجابةِ عنه.....
    الحاج: خيرا يا ولدي.... انما اريدك في اصلاح (( رسيفر))........
    انا:يا والدي انا لست مهندسا بما تراه..... لكن سأحاول....

    كانت القصه ان ذاتها المرأه..(( اظنكم ذكرتموها)) ارادت اصلاح في ال(( رسيفر))...
    واستدعى الحاج حامد الشاب الذي يسكن في نفس العماره وطلب منه استدعائي....لانه اجابه تلقائياً انه لا يستطيع......
    وانا لست مصلحا اجتماعيا ...!!!! ولست مهندسا لما يريدوه....... ولست كما يرى الحاج حامد......
    استدعيت صديقي لا لشيء... وانما لانه يمتلك ما نسميه(( دسميس)) او هكذا.........
    ذهبت لشقةِ المرأه وكانت قد خرجت .... انتهينا وهرولت فرحا اليهم .....

    اجد الحاج حامد يتكلم مع المرأه وهو في اوج السعاده..... اراه الآن امامي وهو يبستم !!!!
    لكنها ليست المعتاده منه.... انها ابستامةٌ من القلب...... انها سعاده حقيقيه......
    آثرت الاّ اقاطعهما واعطيتها مفاتيح الشقه وانصرفت .... لم ادرِ هل ودعتهما ام لا....


    مساءً...
    بعد ان طفت بهذا العالم الخرافي...... بعد ان اخذت منه حتى ارهقني..... استيقظت من احلامي المتراميه على صفحات الانترنت...... كلي المٌ مما صار في ارصفةِ الطرقات.....احداثٌ جباره... لادخل لي بها..... لست مصلحا اجتماعيا!!!!!!!!.......ولست حبيبا كما قالت المحبوبه!!!!.... ولست خرافيا للحد الذي ترونه....بل انا انسان ضعيف.... ضعيف......؟
    يتخيل اليّ اني سأذهب الي اي مكان كي اكون منفردا بذاتي.........
    يلاحقني اينما ذهبت...... وكأنه يريد ان يقول لي شيء..........
    هل استجيبه ام اني آخذ الورقه واكتب ما يرديني....... احداثٌ اغنتني عن متابعة آخرالأخبار في العراق وفِلَسطين........
    سخريةُ الأقلام تلاحقني...... وإرهاصات الطرب تجبرني على الانفراد بالتسجيل الجديد الذي اشتريته!!!...

    اعجوبةٌ هي الدنيا..... طفلٌ يلعب.... وطفلٌ يقتل........ شابٌ يدمع..... وشيخٌ يركع.......
    ورقٌ متطاير...... واوسمةٌ غجريه...... وامرأةٌ حسناء........ وشاعرٌ طاغيه....... اعجوبةٌ هيَ..!!!!

    احجيةٌ يزفها طاغوتُ الجهل...... ونورٌ يرسم الحزن...... ومصابيح لا تضيء...... وشمسٌ ولا تشرق....!
    هكذا هو الشامخ.... كما اراه............. معجبٌ انا بهذا الشاب!!!!!!!!.
    رحلتُ للموت الاصغر.... لا اريد ان استيقظ..... لا اريد!!
    ؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛

    مساءً اليوم التالي...
    لا اريد ان اصبح كبائعٍ للخمرةِ امام المصلى..... لا اريد ان اكون فيلسوفا احمق.......!
    لذا لن ارحل للعالم الآخر........
    شابٌ يخرجُ والابتسامةَ لا تراها في وجهه..... قد تقول انه حزين.... لا ليس حزيناً بل هو ذاته الحزن....
    تدور في رأسهِ عبارةٌ قالها (( حزن على حزن... وبالأحزان اقضيها حياتي))......
    ؛؛
    انا: السلام عليكم
    وكان يجلس الحاج حامد وابا احمد... وهم يضحكون.....
    هم: وعليكم السلام........
    ونحن على رصيف ((الكشك)) يذهب ابو احمد ليرى عيشه....... ويأتي رجل كباره ليحل محله....
    الرجل: كيف احوالكم....
    نجيبه بما نثني على ربنا عز وجل....
    الرجل: من اين انت يا بني...
    انا: من اليمن يا والدي الكريم...
    الرجل: الله ما اجملها بلد وما اجمل اهلها وما اطيبهم....
    انا: هل زرت اليمن ايها الكريم...
    وبدأ يحدثني عن اليمن وخاصةً عن اللواء الأخضر.... وصنعاء...... لانها المناطق التي عاش بها اكثر من عشر سنوات..
    ياه لجمالها صنعاء...... ياه لارضها الخلابه ...... ياه لكل من وطئت قدميه تلك الأرض المقدسه...
    مقدسةٌ هي في قلبي.... لا ارى لها مثيلا .... لا ارى مثلها في الكون.....

    وانصرف الرجل ... وقد حملني آهات الذكرى.... وقد اغاضني بذاكرته الجباره.... كيف لا وهو يحدثني عن اللواء الأخضر.... وعن الامصار التي تأخذ القلب...... جميلةٌ هي اليمن....... اغنيةٌ اغنيها اينما ذهبت... رائحتها مسك لا يفارق كل يمني...... بساطه اهلها وساكنيها...... تاجٌ وضع على رؤسنا ووسام لا يفارق صدرونا........ انها اليمن......
    كفاك فخرا انك ابن اليمن...... كفاك عزا انها اصل العرب......

    افقت لاجد الرجل قد ذهب ولم يبقى سواي والحاج حامد....
    الحاج حامد: بني مالي اراك حزينا لا تضحك...... الا تعلم ان الضحك يزيد في العمر.....
    انا: يا والدي لا شيء يضحكني..........انت لماذا تضحك واراك مبتسما دائما....

    الحاج: يا بني اعلم ان هذا الرجل قد اخذ عقلك ورماه في مجرى الذكرى......لكن لا بأس اضحك ولا تحزن......
    انا: صدقني ايها الكريم اني لست من يضحك وهو يلبس الحزن ثيابا...انت لماذا تضحك وارك دائما مبتسم..... اظنه نفسه السؤال السابق لكن لابأي ان كان سيعطيني إجابةً عليه.....
    هو: وبدأ يحدثني عن قصته...... ولننصت اليه وهو يحدثنا.........

    بني.... ولدت في 20/6/1942... وفارقنا والدي ولم اعرفه جيدا.... فارقنا وانا في سن الرابعه.....
    ما ان اصبحت في سن الخامسه عشر.... الا وانا ممزق تماما.......
    ترى ماذا يفعل صبيٌ في الخامسه عشر من عمره.... بين اخواته الأربعه...... وامٌ ثكلا..... ظلام في ظلامٍ كانت حياتي......
    واصلت دراستي وانا اعمل...... وتعرفت بعد ان ذهبنا الى المدينه بمرأه احبها قلبي.....
    انقطعت اخبارها فجأه..... كما انشغلت عنها وعن اوراق حبها بالعمل........ احببتها فعلا وهي كذلك اظنها احبتني........
    عادتها ان تراني مبتسما دائما........ كنت اضحك وابتسم وانا في اوج الحزن والكدر.....
    وذات يوم تقول لي امي المريضه ..... ذاتها الفتاه ستتزوج الأسبوع المقبل.......
    احترت في داخلي وحاولت هي ان تشرح لي ........ لكني على العهد سأبقى......مبتسما....
    تتزوج المرأه...... وتموت امي...... بعد ان فارقت اخواتي الأربعه....وبقيت وحدي في شقتي الحزينه...
    ضاقت الدنيا..... ولم اجد وسيله غير البكاء........ تكردت اياما بل شهورا......
    اصبت في رجلي...... وانا على الآله لم انتبه لها.... من شده الضيق.......
    وها انا كما تراني بال ((كعاز)).......... وبالصدفه ارى ذاتها المرأه وتقول لي اخلفت الوعد الذي قطعته انظر ماذا حدث لك........ لم اكلمها ........ لكني اخذت لنفسي ذاتها لوحه الوحده......
    وقلت في نفسي انها فعلا تحبني لكنها الظروف وبررت لها ........ وصرنا نلتقي ونتحدث لسنا حبيبين هذه المره... بل اخوه.... اراها واضحك....... حتى صار الابتسامه لا تفارقني.......
    ادركت ان الحزن لا يجرني الاّ الى الهاويه........ وكما تراني ...... لا امتلك من الاموال الكثير....
    متقاعدٌ عن العمل..... الاّ اني سعيدٌ جدا.......... وان الم بي حزن.... او تذكرت مرارات وعذابات الماضي...
    قلت.......(( اللهم يا لطيفٌ بخلقك.... يا عليمٌ بخلقك.... يا خبيرٌ بخلقك...... اللهم الطف بنا يا لطيف..يا عليم... يا خبير..)) فينجلي الحزن ...وتضيء السماء...... وتسقط عني آلامي.........ويزيد: اضحك وابتسم ولا تنسى الدعاء هذا.....
    ؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
    استدرجته لاعرف من المرأه........ كانت ذاتها من اهدتني البسبوسه.... لا زالت اخته التي يحبها.....
    ؛؛؛؛؛؛
    عدت الى شقتي وانا اتمتم بالدعاء...... وكنت سعيدا جدا........
    اجبت نفسي عما كانت تحدثني به...... اعجبت بالحاج حامد........ صارت الابتسامه لا تفارقه.... رغم ما الم به.... اعجبت بما قاله لي..... وسألت الله ان يبعد عنه كل بلاء وان يطيل في عمره.....
    قطعت على نفسي عهدا بأن ادعو له بكل صلاه...... كما جعلت هذا الدعاء في رأس القائمه...
    ((اللهم يا لطيفٌ بخلقك.... يا عليمٌ بخلقك.... يا خبيرٌ بخلقك...... اللهم الطف بنا يا لطيف..يا عليم... يا خبير.))...........

    انتهى
    بقلم: الشامـــــــخ...... القاهره..​
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-04-01
  3. اليمني الجريح

    اليمني الجريح قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2005-02-26
    المشاركات:
    16,214
    الإعجاب :
    0
    ((اللهم يا لطيفٌ بخلقك.... يا عليمٌ بخلقك....
    يا خبيرٌ بخلقك...... اللهم الطف بنا يا لطيف..
    يا عليم... يا خبير.))...........



    ياسلام عليك يابومحمد
    كالعادة ابداعك له بصمات واضحة
    وتترك اثر جميل في نفسي

    اتمنى لك كل التوفيق والنجاح في كل ماتصبو اليه
    و
    ان شاء الله نراك هنا من جديد


    و

    دمت بخير






    أخوك


    [​IMG]

    اليمني الجريح


    :)
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-04-01
  5. حضرمية مغتربة

    حضرمية مغتربة مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-11-05
    المشاركات:
    14,712
    الإعجاب :
    0
    [​IMG]

    عندما نجد اسم الشامخ نعلم تماما أن هناك ابداع وحرف ملئ بالحزن يحاول أن يأخذنا به لأوراقه الرائعة المبعثرة على مكتبه ....
    قصة مليئة بالأحداث الواقعية المشوقة ، قرأتها على كل من كان معي بنفس الغرفة ، فأبدوا اعجابا بشخصك الرائع في سرد ما مررت به بطريقة مبدعة تجذب الجميع .
    لك كل الود :)

    [​IMG]
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-04-01
  7. اليمني المريض

    اليمني المريض عضو

    التسجيل :
    ‏2006-04-01
    المشاركات:
    71
    الإعجاب :
    0
    ابداع يا شامخ

    يجنن













    أخوكِن


    [​IMG]

    اليمني المريض


    :)
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-04-02
  9. عاشق خالد

    عاشق خالد عضو

    التسجيل :
    ‏2005-06-19
    المشاركات:
    47
    الإعجاب :
    0
    السلام عليكم......

    كعادة الشامخ بقلمة السلس الذي يجعل الجميع ينجذب باافكارة وقصصة الجميلة الى الهاوية ......
    شكرا اخي الشامخ
    وسجل اعجابى الكامل بشخصك وباافكارك

    دمتم فى خير..........



    (ابكي على اللى مخوتة ترفع الراس............ اما الردى اذبح لفراقة ناقة)
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-04-02
  11. المباسل

    المباسل عضو

    التسجيل :
    ‏2004-10-15
    المشاركات:
    38
    الإعجاب :
    0
    موضوع جميل

    يسلم صاحب الموضوع عليه


    مع تحياتي
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-04-02
  13. طائر النورس

    طائر النورس عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-03-21
    المشاركات:
    1,576
    الإعجاب :
    0
    أسجل اعجابى الكامل بشخصك وباافكارك
    اخي الشامـــــــــــــــخ
    طائر النورس
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-04-02
  15. albra'a

    albra'a عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-01-01
    المشاركات:
    1,697
    الإعجاب :
    0
    استرسلت في الحديث فاجدت وتميزت في فن اسلوب الكتابة فامتعت القارئين
    لا اجد سوى ان اقول بحق انك مبدع
    اخوك البراء
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-04-02
  17. حنان محمد

    حنان محمد كاتبة صحفية مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-08-28
    المشاركات:
    15,384
    الإعجاب :
    0

    هناك أشخاص يمرون بحياتنا فيكونوا سبب لسعادتنا وزرع البسمة على محيانا ... عندما تضيق بنا الحال نتذكرهم ليعود إلينا مافقدناه ..
    متى سيكون للحزن نهاية ؟
    لابد للحزن أن يُطرح جانباً ونخلق لأنفسنا أسباب السعادة .. فالحياة متعة وعندما تتغير نظرتنا لما يحيط بنا ولا نعتبره ممل سوف نسعد ..
    أبدعت أخي الشامخ عندما وضعت الماضي في مقارنة مع الحاضر
    أصبحت كاتب بارع وأسلوب في السر شيق جداً
    دمت بخير
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2006-04-03
  19. غيووور

    غيووور عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-03-21
    المشاركات:
    1,915
    الإعجاب :
    0
    الله الله يالشامخ
    عيني عليك بارده
    انا كل ماادخل الاقي لك شي مميز
    انا عرفتك تكتب الشعر ولك خواطر جميلة جدا
    بس ماتوقعت انك بهالجمال الغير طبيعي
    شعر وقصص وتأليف وسرد جميل
    الله يوفقك وتظل شامخ كما عرفناك
    بس هاااااااااااا
    ليش ابتسامتك هالكبر؟!
    تحياتي لك
     

مشاركة هذه الصفحة