زعيــــم الأمــــــــــة مواطــن من اليمــــن ... فقــط تنقصنــا الأمـــة

الكاتب : ياسر العرامي   المشاهدات : 502   الردود : 2    ‏2006-04-01
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-04-01
  1. ياسر العرامي

    ياسر العرامي كاتب صحفي

    التسجيل :
    ‏2004-04-26
    المشاركات:
    2,015
    الإعجاب :
    0
    حبيب عبدالرب سروري - نيوزيمن:
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــت


    ... مقال في موقع مؤتمرنت للحزب الحاكم في اليمن، باغتني في معمعان «أسبوع الدماغ» قبيل أيام قليلة، بعنوان: «زعيم الأمة مواطن من اليمن».
    يبدأ المقال بالتالي: «القرار الذي اتخذه المجلس الأعلى للمنظمة العالمية للكتاب الأفروآسيويين تكريم فخامة الأخ علي عبدالله صالح-رئيس الجمهورية- باختياره كأبرز شخصية عالمية للعام 2006م، وأوضح أنه سيتم تقليد فخامته درع المنظمة في الاحتفال السنوي الذي ستنظمه المنظمة في يونيو القادم بالعاصمة المصرية القاهرة، بحضور عدد من زعماء العالم العربي والأفريقي، وبهذا التكريم سينضم فخامة الأخ الرئيس علي عبدالله صالح إلى مجموعة القادة الصفوه الكبار في القارتين الأفريقية والآسيوية...» وينتهي المقال بالتالي: «والخلاصة إن زعيم الأمة اليوم هو مواطن من اليمن.»
    سؤالان ارتطما في رأسي حال قراءة العنوان:
    1) من كان زعيم الأمة، في العام الماضي 2005، الذي لم نسمع به حتّى الآن؟
    2) ثمَّ، قبل كلّ شيء، عن أي أمة يتحدّث المقال: العربية؟ الإسلامية؟ الأفروآسيوية؟... ربما لا ينقص العربُ والمسلمون زعماءَ أمة.
    كلُّ زعيمٍ عربيٍّ تقريباً هو حسب الإعلام الرسميّ لِبلده زعيم الأمّة.
    لا تنقصنا فقط إلا «الأمّة»، إذا جاز لنا أن نبحث عنها في هشيم شعوبٍ ممزَّقةٍ مسحوقةٍ مُهمَّشة، تعيش منذ قرون في عصر انحطاطٍ شاملٍ لم ينتهِ بعد!... المزعج لي هو أني لم أهضم حتى اليوم عنوان «جناح آسيا الأيسر» لافتتاحيةِ صحيفةٍ رسمية يمنيّة اعتبرَتْ اليمن الجناح الأيسر لِقارّة آسيا واليابان جناحه الأيمن.. ثمّ ها هي اليمن اليوم، بشكلٍ أو بآخر، الجناح الأوحد لأفريقيا وآسيا معاً، لعام 2006 على الأقل!... (
    لسوء حظ الإعلاميين أن «موتورات البحث» على إنترنت (مثل موقع جوجُل الشهير) لا تسمح اليوم بالضجيج الأجوف على غرار مذيع «صوت العرب» الشهير أحمد سعيد. لأن مجرّدُ وضع عبارة «منظمة الكتاب الأفريقيين الآسيوين» في الشريط العلوي لِموقع جوجُل سيسمح لأي مستخدم انترنت، في أقل من دقيقتين ومن أي مقهى إنترنت في العالم، بملاحظة أنه لا يوجد أي كاتب أفروآسيوي معروف ينتمي اليوم لهذه المنظمة.
    سيسمح للمستخدم بقراءة أخبار صغيرة دون أدنى أهمية على غرار: رئيس هذه المنظمة المستشار محمد مرجان (الذي لم أسمع باسمهِ قبل مقال مؤتمرنت، والذي يبدو أنه ماكينة خارقة تنضحُ بالتكريمات) أعطى سفير الصين في مصر درع المنظمة في 20 فبراير 2006 في فندق هلتان شبرد في القاهرة، أعطاه مفتي نيجيريا، الشيخة لطيفة الصباح، تحدَّث عن «الكاتب المبدع معمّر القذافي»، يوزّع جائرة سنوية اسمها «جائزة مبارك للسلام والتنمية من منظمة الكتاب الأفريقيين الآسيويين»... أعطى درع المنظمة للعام 2005 في 15 يونيو الماضي في نفس ذلك الفندق لكلٍّ من «ذكرى» الشيخ زايد، المهاتما غاندي، بابا الفاتيكان، زعيم أفريقي اسمه ابوبكر بالي... بالطبع، لا أحد من دوائر الإعلام الرسمي لهؤلاء يعطى أي قيمة جادّة لهذه التكريمات المُمِلَّة، التي لم يحضر «احتفالها السنوي» بالتأكيد أي زعيم أفريقي أو عربي، أو حتّى أي مسئول ذي أهمية.
    لعلّه يُستحسنُ جدّا أن يُقدِّم الإعلاميُّ اليوم أخبارَهُ بحجمٍ معقولٍ يحترمُ دماغَ القارئ، وأن يستوعبَ أنه يصعب جدّا في عصر إنترنت النهجَ على منوال المذيع الخارق أحمد سعيد.

    * من مقال للكاتب، نشرته يومية الأيام اليوم، عن "نماذج صغيرة توجِعُ الرأس من الخطاب اللا عقلاني السائد في المجتمعات العربية". والتقي قال أنه يقصد به "الخطاب الذي يُكرِّسُ صناعةَ وصيانةَ التخلف في هذه المجتمعات، ويسخرُ من دماغ القارئ بكل اعتباط وفظاظة".
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-04-01
  3. الشيخ الحضرمي

    الشيخ الحضرمي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2000-11-07
    المشاركات:
    4,147
    الإعجاب :
    0
    انت نقلت موضوع : ولكن نتعطينا وجهة نظرك تجاه الزعيم الرمز على حسب قولكم ، ليتك تتفضل بتوضح وجهة نظرك من الخطاب .

    على فكرة اغلب الشعب اليمني .. يعرف جيدا بان الرمز .. هو رمز للفسادوالظلم والطغيان وليس غيره .
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-04-01
  5. ياسر العرامي

    ياسر العرامي كاتب صحفي

    التسجيل :
    ‏2004-04-26
    المشاركات:
    2,015
    الإعجاب :
    0
    وجهة نظري هي وجهة نظر الكاتب المنقول عنه الموضوع
     

مشاركة هذه الصفحة