جاك شيراك يعين وزيرة عربية لاثبات تضامنه مع المهاجرين .

الكاتب : بنت يافع   المشاهدات : 563   الردود : 1    ‏2002-05-12
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-05-12
  1. بنت يافع

    بنت يافع عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2001-09-08
    المشاركات:
    656
    الإعجاب :
    0
    السلام عليكم ,

    شيراك يعين وزيرة عربية لإثبات تضامنه مع المهاجرين..والاختبار الحقيقي مع الانتخابات التشريعية

    10/05/2002
    الرباط

    نجحت مؤسسات الجمهورية الخاصة الفرنسية في امتحان اليمين المتطرف يوم الأحد الماضي، غير أن النقاش السياسي لم ينته بعد حول جدول التعايش السياسي وضرورة إصلاح المؤسسات أو إقامة جمهورية جديدة.
    وبالنسبة لكثير من المراقبين فإن انتخابات الأحد الماضي تحولت إلى استفتاء حول الديمقراطية والامتحان واجهته مؤسسات الجمهورية الخامسة بعد صعود جو ماري لوبن مرشح اليمين المتطرف في الدورة الثانية من الانتخابات الراسية لذلك فالدورة الثانية من الانتخابات الرأسية تمت في إطار محاربة اليمين المتطرف ليتحول جاك شيراك الذي انتخب محطة فاقت 80% التي " جدار واقي" ضد اجتياح اليمين المتطرف للحقل السياسي الفرنسي.
    لكن رغم تجاوز فرنسا للزلازل السياسي الذي أحدثته الدورة الأولى من الانتخابات الرأسية، إلا أن بروز اليمين المتطرف كقوة سياسية في البلاد سيدخل حلماً الاضطراب التي اللعبة السياسية وسينعكس على الانتخابات التشريعية المرتقبة في شهر يونيو (حزيران) المقبل.
    لقد دخلت فرنسا مرحلة سياسية انتقالية تنتهي مع نهاية الدورة الثانية للانتخابات التشريعية، وهي الاستحقاقات المنتظر أن ترسم ملامح التوازنات السياسية هنالك. والسؤال المطروح هو هل سينجح شيراك الذي عين وزيراً أولاً ليبرالياً جديداً في اقناع الفرنسيين لإعطائه أكثرية برلمانية في المجلس السياسي تؤهله إلى حكم فرنسا وفق وعود والتزامات برنامجه الانتخابي، أم أن اليسار الفرنسي سينجح في إعادة تجميع صفوفه والاستفادة من تنامي اليمين المتطرف وحقدها على جاك شيراك للاحتفاظ بأغلبيته النيابية.
    أما السيناريو الثالث للانتخابات التشريعية، وهو الأسوأ فيتمثل في إمكانية نجاح الجبهة الوطنية في الحصول على عدد من المقاعد يحرم اليمين واليسار من الأكثرية السياسية، وفي حال تحقق مثل هذا الافتراض، فإنه سيخلط الأوراق ويد خل فرنسا في حالة من البلبلة وعدم الاستقرار السياسي.
    من جهة أخرى يرى المراقبون في الفوز القياسي الذي حققه اليمين التقليدي الفرنسي ممثلاُ في جاك شيراك، مكسب جماعي للفرنسيين الذي أظهروا وبشكل واضح أن مسؤولية محاربة العنصرية والتميز مهمة مشتركة وأن التنوع الفكري والثقافي متجنس في الحضارة الفرنسية، وسمة من سمات التطور الذي تحرص فرنسا على تطويرها، كما أن الانتخابات الرأسية أظهرت لأول مرة قوة الصوت العربي الذي استطاع أن يسقط جوسبان لمواقفه المتحيزة من الصراع في الشرق الأوسط.
    ويتوقع أن يكون للصوت العربي دور كبير في ترجيح كفة التوازن في الانتخابات التشريعية المقبلة وقد بدأ حزب شيراك من الآن باستمالة هذا الصوت عندما عين وزيرة من أصل عربي هي تركية صيفي وزيرة دولة لشؤون التنمية المستديمة، ففي ذلك اعتراف بالجيل الثاني من المهاجرين من أصول مغاربية، وهو الجيل الذي يمثل غالبية الأصوات العربية.


    تحياتي للجميع

    والسلام عليكم

    اختكم
    اليافعية
    بنت يافع اليمن
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-05-12
  3. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    مبروك

    للعرب ولكن يا اختاه

    غن كانوا على شاكلة جون سنونو فلا كان الذي كان
     

مشاركة هذه الصفحة