كيف أكون مسلماً

الكاتب : عبدالعزيز عبيد   المشاهدات : 307   الردود : 0    ‏2006-03-31
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-03-31
  1. عبدالعزيز عبيد

    عبدالعزيز عبيد عضو

    التسجيل :
    ‏2006-03-09
    المشاركات:
    95
    الإعجاب :
    0
    كيف أكون مسلماً
    الخلق الكريم هو الهدف الاساسي لرسالة الاسلام كما يعبر عنة الرسول (صلى)
    في حديثة ( لإنما بعثت لأتمم مكارم الاخلاق), وكما تؤكدة الآية الكريمة (الذين إن مكناهم في الأرض أقاموا الصلاه وآتو الزكاة وأمروا بالمعروف ونهو عن المنكر ولله عاقبة الأمور)..
    والخلق الكريم هو دليل الايمان وثمرتة.. ولا قيمة لإيمان من غير خلق..
    وإلى هذا يشير الرسول (صلى) بقولة ( ليس الايمان بالتمني ولكن ما وقر في القلب وصدقة العمل)..
    والخلق أثقل ما في الميزان يوم القيامة..فمن فسد خلقة وساء عملة لم يسرع بة نسبه..
    قال رسول الله (صلى) ما من شئ أثقل في ميزان العبد يوم القيامة
    من حسن الخلق)..
    ومن أهم الصفات الأخلاقية التي ينبغي أن يتمتع بها الانسان ليكون مسلماً
    في أخلاقة ما يلي:
    - التورع عن الشبهات: أن يتورع الأنسان عن المحارم وتحوط من الشبهات
    وذلك إمتثالاً لقول الرسول الكريم( إن الحلال بين وأن الحرام بين..) الحديث.
    - غض البصر
    - صون اللسان: أن يصون لسانة عن فضول الكلام وفحشاء الحديث وبذاءة الألفاظ
    والتعابير عن عموم اللغو والغيبة والنميمة...
    يقول الأمام النووي(اعلم أنة ينبغي لكل مكلف أن يحفظ لسانه عن جميع الكلام.إلا ما كلاماً ظهرت فيه المصلحة. ومتى استوى الكلام وتركه في المصلحة فالسنة الامساك عنة. لأنة قد يجر الكلام المباح الى الحرام أو مكروه. وذلك كثير في العادة . والسلامة لا يعدلها شئ.
    - الحياء :ودون أن يمنعة ذلك من الجرأة في الحق.
    - الحلم واالصبر: أن من أبرز الصفات التي يجب أن تتوفر في المسلم صفة
    الصبر والحلم فالعمل للإسلام يمتلئ بالمكارة. فالايذاء والبطش والاتهام والتعيير والسخرية كلها من العقبات التي تزدحم في وجة العاملين كيما تثبط هممهم وتشل حركتهم وتصرفهم عن قول وفعل والدعوة الى الحق.
    ومن هنا يتبين أن مهمة الساعي الى الحقيقه من أصعب المهمات.
    فعلية أن يبين الحق للناس على مختلف أمزجتهم وعقولهم وطباعهم وهذا هو الأمر الذي واجة صحيفة المستقلة مؤخراً ..
    فالناس فيهم الجاهل والعالم , والعاقل والعاطفي , المرن والمتحجر , الهادئ والمنفعل , ثم عليها أن تخاطب الناس على عقولهم , وأن تسعهم جميعاً.
    وعلى المستقلة أن تحاول الدخول الى نفوسهم جميعاً..
    وهذا وحدة بحاجة الى طاقة ظخمة من الصبر والجلد والتحمل والحلم.
    - الصدق: على المسلم أن يكون صادقاً لا يكذب يقول الحق ولو على نفسه دون أن
    يخشى في الله لومة لائم ولا يخشى من يتحاورون بلغة القتل والتدمير بالقنابل والكلاشنكوف..
    - التواضع: أن يكون متواضعاً بين أخوانة المسلمين لا يفرق بين غني وفقير
    ولا أبيض وأسود ولا حتى بالمذهبية أو الطائفية فكلنا مسلمون موحدون شاهدون
    أن محمد رسول الله..
    - ومن أبر ما يكشف شح النفوس التعامل معها بالدينار والدرهم..
    فكم من مقامات وهامات تداعت وسقطت لدى قدحها على زناد التعامل المادي..
    ( وما تنفقوا من خير فلأنفسكم, وما تنفقون الا ابتغاء وجة الله, وما تنفقوا من خير يوفَ إليكم وأنتم لاتضلمون).
    وبمناسبه هذا السياق أقول انه لايجوز لمسلم ان يتطفل على المسلم, لماذا تصدق, أو لماذا لم يتصدق , أو لماذا يقوم بجمع التبرعات ولماذا لا يدفع من مالة الخاص حتى ينال الأجر أن كان يريدة..
    ومثل ذلك كثير مما لا يجب على المسلم تتبعة مما لايخصة ولا يضر المسلمين.
    وكذلك قول من وصف نفسة بالمتطفل من ان هناك ممولين لصحيفة المستقلة
    والتي قد ردها علية من لة الحق بالرد.. وأقول للصحيفة أن هذا وأمثالهم انما غرضهم استفزاز القائمين على الصحيفة حتى يشغلوهم عن متابعة احوال الوطن والمواطن وهمومة ومشاكلة.. فلا يستفزنكم جاهل ولا يغيظنكم حاقد..
    وأخيراً,لا آخراً ..
    على المسلم أن يكون قدوة حسنة بين الناس وترجماناً فعلياً لمبادئ الإسلام
    وآدابه في مأكله ومشربه وملبسه وكلامه وسلامه وسفره وحضره وفي كافة
    حركاته وسكناته00
     

مشاركة هذه الصفحة