عبدالله سلام الحكيمي كما عرفته ( الشامي شاهد على العصر ) صحيفة الامة

الكاتب : رجل الزئبق   المشاهدات : 707   الردود : 7    ‏2006-03-31
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-03-31
  1. رجل الزئبق

    رجل الزئبق عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-08-06
    المشاركات:
    825
    الإعجاب :
    0
    مقال حسين احمد الشامي

    صحيفة الامة 30/3/2006


    عبدالله سلام الحكيمي كما عرفته


    الصديق الحبيب عبدالله سلام الحكيمي ريادي وقيادي مستنير ووطني حر ابي حكيم كريم نظيف اليد عف اللسان نقي السرسرة. عرفته معرفة التحام ومسيرة عهد الزعيم العربي اليمني الخالد الشهيد ابراهيم بن محمد الحمدي من عام 75 حتى اغتالته ايادي الغدر في يوم الخميس 11/10/77م وكان عبدالله مسئول اعلامي في مكتب الرئاسة- رئاسة الجمهورية حاليا- وكنت سكرتيرا للشهيد الزوطني العظيم سالم بن محمد السقاف الامين العام المساعد للتنظيم الشغبي الناصر- رحمه الله مع زملائه الخالدين- وقد اخرجت من مكتب الرئاسة مغلوبا مطلوبا لولا هروبي الى خولان حتى صدور العفو العام عن بقية الناصريين بعد عام وبضع شهور بفضل مساعي القيادة الليبية المحمودة وانقطع التواصل بيني وبين(ابن الحكيمي) حتى بعد قيام الوحدة المباركة، اخر المواقف الراعئعة في صعدة عندما كان عبدالله) من حيرة رجال الوساطة والحوار مع الشهيد العلامة حسين بن بدر الدين رحمه الله الذين بذلو كل جهود وحرصو كل الحرص على حقن الدماء وعدم السير في طريق التأجيج والاحتكام الى لغة الرصاص ولم يكن عبدالله وحيدا في هذا السبيل فهناك كوكبة رسالية خيرة كالوالد العلامة محمد المنصور والوالد العلامة احمد بن محمد الشامي والوالد العلامة ابراهيم بن محمد الوزير والاستاذين الوطنين المناضلين عبدالملك المخلافي ومحمد غالب احمد وكان الاول امين عام للتنظيم الناصري والثاني عضو للمكتب السياسي للحزب الاشتراكي. وغير هؤلاء الذن لو افسح المجال لرؤاهم وعقولهم وتجردهم الا من حب هذه البلاد من الشحر إلى البحر لما تفجرت الاوضاع وسالت الدماء...لكنها اجهضت من قبل المتنفذين في السلطة ولا اريد التوسع في هذه الحسبة لاعود الى عدم انقطاعي عن التواصل الفكري مع عبدالله من خلال كتاباته السياسية الاخرى التنويرية التي يبثها عبر الصحافة ما بين الحين والاخر وبشكل غزير خاصة في الفترات الحرجة في مسيرة دولة الوحدة الوليدة كالازمة التي سبقت حرب صيف 94 الظالمة وما نتج عنها من اثار مأساوية على مستوى الوطن بأسره وكذلك الأحداث الدامية التي جرت في محافظة صعدة 2004-2005 وكل تناولات عبدالله في كلا الكارثتين لم تكن صادرة الا عن عقل حكيم سامي النزوع نبيل المشارب يعكس انه من ذلك الطراز الذي تشكل منه الزعيم الخالد ابراهيم الحمدي ومن ذات مدرسته التي تحمل في رسالتها رسالة النهوض والتحديث لبث الخير وتطبيق سيادة النظام والقانون في وطن ينعم بخيراته جميع ابنائه دون تميز او استثناء.

    لقد اثلج صدري عزم عبدالله على ترشيح نفسه في انتخابات الرئاسة القادمة في سبتمبر القادم وهو بهذا يعتبر ان اليمن ستبدد المياه الآسنة الراكدة منذ 28 عاما بما يجعلها تظهر وكانها عاقر شمطاء لا تنجب الرجال.

    الحكيمي انسب رجل للمرحلة القادمة ولا ابالغ انه مثل مهاتير محمد اليمن وليت احزاب المشترك تجعله مرشحها الذي تراهن عليه لاخراج اليمن من دوامة الازمات والاحتراب المتعاقبة التي تركت اثارها الخطيرة في النفوس لاستنادها الى عوامل اثارة النعرات والعصبيات المناطقية والمذهبية والعنصرية وفساد الذمم وانحدار الاخلاق بما ينذر بانهيار الدولة والمجتمع للدخول في مرحلة صوملة قادمة ان لم يقدم الحكماء وخاصة احزاب المعارضة في المشترك على ترشيح عبدالله سلام الحكيمي الذي يحظى باحترام الشعب اليمني بكل مكوناته واطيافه لانه نقطة ائتلاف المختلف فهو الوطني الغيور ورجل الحداثة والنهوض وهو القومي الذي يؤمن بقوميته كمصدر اعتزاز يجعلها تنهض على مرتبة الصدارة والريادة في المجتمع الانساني كل بخلق نهضة حضارية فياضة بالاخلاق السامية والقيم النبيلة التي تكفل الحياة الكريمة للبشرية جمعاء بمختلف اعراقهم واديانهم ومشاربهم بما يعكس روح ومضامين الرسالة الالهية الانسانية التي بعث بها النبي العربي الصادق الامين، وعبداالله اسلامي بايمان راسخ وعقيدة سمحة نقية تؤلف القلوب وترص الصفوف فهو زيدي شافعي شيعي سني صوفي اسماعيلي بما يجعله من مصاديق قول النبي العظيم صلى الله عليه واله وسلم" اختلاف امتي رحمة" قدوته جميع عظماء الاسلام ويتأسى بحب الامام علي عليه السلام بتضحياته واعلميته وقوته في الحق وبابي بكر رضي الله عنه في سماحته ولينه وبعمر رضي الله عنه في حزمه وتدبيره وبالحسن(ع) في حرصه على الصلاح والوحدة وبالحسين (ع) في بذل النفس عوضا عن حياة الذل والخنوع وبزيد(ع) في الخروج في وجه الحاكم الغاشم وبالامام الشافعي(رض) في عدم تسخير الدين لاهواء السلطان وبابي ذر والحلاج في القناعة وتسخير الذات لخدمة العامة هذه هي الروح والعقيد ة الاسلامية التي يجسدها عبدالله سلام ، اما روح عبدالله الوطنية فتستوعب اليمن جميعا بكل مكوناته الاجتماعية والمناطقية في تواؤم وانسجام قل مثاله فهو التهامي العدني الحضرمي الماربي التعزي الصعدي البكيلي الحاشدي المدحجي السياسي الحميري العدناني القحطاني دون تنافر او تمايز او عصبية هذا هو عبدالله سلام الحكيمي كما عرفته عن كثب ملف مفتوح للجميع يجري في شرايينه مشروع نهوض المجتمع اليمني الى حياة العزة والكرامة ويتمزق حرقة وحسرة وقد وصل حال ابناء شعبه الى الاكل من براميل القمامة فمرحبا به املا واعدا ومرشحا قادما وبشرى لليمن اذا تصدر هذا الرجل الانسان لسدة الحكم ومقاليد القيادة

    والى اللقاء...

    حسين احمد الشامي


    صحيفة الامة 30/3/2006
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-03-31
  3. نمرالكور

    نمرالكور الشيخ محسن العولقي (رحمه الله)

    التسجيل :
    ‏2003-07-17
    المشاركات:
    1,251
    الإعجاب :
    2
    في النهايه ستكون النتيجه معروفه للجميع
    لمه تشغلون انفسكم بانتخابات وترشيحات
    والنتيجه معروفه للقاصي والداني
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-03-31
  5. نمرالكور

    نمرالكور الشيخ محسن العولقي (رحمه الله)

    التسجيل :
    ‏2003-07-17
    المشاركات:
    1,251
    الإعجاب :
    2
    احذرو ان تقولون ان الشعب سيقول كلمته لاننا اصلا
    لم نعد نثق اننا مع شعب تهمه مصلحة وطنه بل مع شعب
    واقولها بكل مراره
    شعب خرطي مرطي
    شعب خياره الارتزاق ومن يدفع سيلاقي الشعب الغوغائي
    يحمله على الاكتاف
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-03-31
  7. نبض عدن

    نبض عدن قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-08-06
    المشاركات:
    4,437
    الإعجاب :
    1
    عبدالله سلام الحكيمي كما عرفته !!!نعم الحكيمي هو الحكيمي
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-04-01
  9. المحنش

    المحنش عضو

    التسجيل :
    ‏2006-03-31
    المشاركات:
    181
    الإعجاب :
    0
    يا أخي مادام أنك كنت سكرتيرا للشهيد سالم السقاف رحمه الله فلماذا لا تكتب عن ذكرياتك معه في تلك الفترة ومع الشهيد الحمدي إن كنت قد عرفته.
    هناك من يقول أن علي عبدالله صالح متورط في اغتيال الحمدي ولكن والحق يقال لم تظهر هذه النغمة إلا في عام 1978 بعد صعوده للرئاسة أما قبل ذلك فقد كان الإتهام محصور في أحمد الغشمي وهناك واقعة أخرى ذكرها عبدالله سلام الحكيمي عن مأدبة قتل الحمدي جعلتنا نتشكك في صحة معلوماته وهي قوله أن عبدالكريم الإرياني كان من ضمن الحاضرين لوليمة الغدر والخيانة والصحيح أن عبدالكريم الإرياني لم يكن موجودا لأنه أيامها كان في الكويت فهل لنا أن نعرف الحقيقة منك أو من أي شخض لديه أي معلومة عن تلك الفترة الحرجة من تاريخ بلادنا؟
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-04-02
  11. ابوذرالحجاج

    ابوذرالحجاج عضو

    التسجيل :
    ‏2005-08-15
    المشاركات:
    181
    الإعجاب :
    0


    مقال رائع وصادق نابع من القلب بعيدا عن النفاق والتزلف هذا هو الصديق الصدوق
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-04-02
  13. دقم شيبه

    دقم شيبه قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2002-03-10
    المشاركات:
    7,277
    الإعجاب :
    0
    بن سلا م

    سمعته طيبه و رجل فذ للمطلعين والمتابعين للشخصيات السياسية
    أم شعبيا حسب اعتقادي فهو غير بارز

    تحياتي
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-04-03
  15. دقم شيبه

    دقم شيبه قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2002-03-10
    المشاركات:
    7,277
    الإعجاب :
    0
    يالله شوف الإعلام كيف مؤثر

    أصبح المجلس يركز على الأستاذه / رشيدة القيلي وهي الأقل حظا بجميع المقاييس في الانتخابات

    ونسي شخص ممكن يكون أكثر للواقع وهو الأستاذ / عبدالله الحكيمي .

    هل هو تأثير الإعلام أم هناك عوامل آخرى؟
     

مشاركة هذه الصفحة