جامعـة صنعـاء أبشـع من غوانتينامو

الكاتب : احمد سعيد   المشاهدات : 311   الردود : 0    ‏2006-03-31
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-03-31
  1. احمد سعيد

    احمد سعيد عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-02-14
    المشاركات:
    1,386
    الإعجاب :
    248

    جامعة صنعاء أبشع من غوانتانامو
    GMT 17:15:00 2006 الخميس 30 مارس
    محمد الخامري



    محمد الخامري من صنعاء : أكد رئيس الهيئة الوطنية للدفاع عن الحقوق والحريات "هود" أن اللوائح الجديدة التي تنوي رئاسة جامعة صنعاء إنزالها على الطلاب تمثل انتهاكا لكل المبادئ القانونية والدستورية المنظمة للحقوق الأساسية للمواطن ، مشيراً إلى لائحة الحرس الجامعي التي أعطت الجهات الأمنية من الأمن السياسي والداخلية حق الرقابة السابقة والمصاحبة واللاحقة لأنشطة ومكونات الهيئات الإدارية والعلمية والطلابية في الجامعة ، واصفاً هذه اللوائح بأنها ستحوّل جامعة صنعاء إلى "معتقل كبير" لا يقل خطورة وسوءً عن غوانتنامو في كوبا وسجن أبو غريب في العراق.

    وأضاف البرلماني السابق محمد ناجي علاو المحامي أن تطبيق هذه اللوائح وخصوصاً لائحة الحرس الجامعي يمثل إعلانا لقانون طوارئ دائم يطلق يد الأمن ليدير أنشطة الجامعة بمشيئته المطلقة , واصفا إصدار هذه اللائحة بأنه أقبح ما يمكن أن يصدر عن أعلى هيئة أكاديمية ، متهماً رئاسة جامعة صنعاء التي أصدرت اللائحة بقرار رقم (404) لسنة 2004م باغتصاب سلطة المجلس الأعلى للجامعات وسلطة مجلس الوزراء الذي يخوله القانون إصدار مثل هذه اللوائح.

    وقال في الندوة الخاصة التي نظمها اتحاد طلاب اليمن أن هذه اللوائح عملت على إنشاء دويلة صغيرة داخل الجمهورية اليمنية اسمها دولة جامعة صنعاء على وزن دولة الفاتيكان في روما ، موضحاً أن المادة الخامسة من مشروع اللائحة خوّل الحرس الجامعي القيام بالعديد من الأعمال والممارسات التي لا تدخل في نطاق عمله كالمشاركة في تنظيم وحماية فعاليات الجامعة المختلفة كالمؤتمرات والندوات وقبول وتسجيل الامتحانات وحفلات التخرج والانتخابات الطلابية وغيرها من المناسبات.

    وقال المحامي علاو "والأدهى والأمر هو تشكيل إدارة الحرس الجامعي المكونة من الجهاز المركزي والأمن السياسي ووزارة الداخلية والأمن بالتشاور مع رئيس الجامعة وإنشاء غرفة عمليات تصل رئيس الجامعة بالأجهزة الأمنية السالفة الذكر بهدف وصول المعلومات والتقارير والتعميمات ذات الصلة ، مشيراً إلى أن رئيس جامعة صنعاء في هذه الحالة قد جعل من نفسه سلطة بوليسية قمعية فوق سلطة القضاء من خلال مراقبته للأنشطة الطلابية والفعاليات الأكاديمية ومراقبة الاجتماعات والندوات والتجسس اليومي على الطلبة والعاملين.
     

مشاركة هذه الصفحة