لمن تنفجر الاشعار؟؟

الكاتب : أنا أحلاكم   المشاهدات : 379   الردود : 0    ‏2006-03-30
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-03-30
  1. أنا أحلاكم

    أنا أحلاكم عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-02-27
    المشاركات:
    263
    الإعجاب :
    0
    لِمَنْ تتفجَّرُ الأشْعــارُ تُشْعـلُها دمــائي ثُمَّ تنْطلِقُ
    لِمَنْ تتسلَّلُ الأحْلامُ والأيَّـامُ حين يَرُوعُـها الغَسَـقُ
    لِمَنْ تأوي الطيورُ الشارداتُ إذا جفاها الروْضُ والألَقُ
    لِمَنْ ترنو مآذنُنــا أحيطتْ بالسـلاسل وهْي تحترقُ
    (2)
    لِمَنْ يتطلَّع الأقْصى وقدْ حطَّ الظَّـــلام عليه والحمم
    ويشكو القـدس ظمـآنًا فلا يَرويـهِ إلا الدَّمْعُ والنَّدمُ
    صـلاح الدين داسـتْ قبرَه الأضغانُ حتى كاد ينْهدمُ
    تُمزِّقُ شَعْرَها حِطِّينُ والكلمـاتُ والأعلامُ والقِمــمُ
    (3)
    لِمَنْ تبكي الخيام وحولها النيرانُ والأشـلاء والتُّهَمُ
    بقايـا ترْتمِي في الرِّيـحِ والأشباحُ تعْوي ثُم تبتسمُ
    فلا تستصرخ الأركان "معتصمًا"
    وهل في الأرضِ "معتصِم"؟

    (4)

    لِمَنْ تخْتالُ في وهَجٍ سيوفٌ تعْشقُ الأخطـارَ تنتقمُ
    وتُسلمُ نصْلها المسنونَ عاشقةً تفورُ دمًا وتقْتـحمُ
    وسيفُ اللهِ فـوْقَ فراشِـهِ ينْتابُهُ الإشْـفاقُ والألمُ
    فلا نامتْ عيونُ الجُبْنِ والأرْجاءُ والأشلاءُ تُقتسَـمُ
    جراحُ الأمسِ نازفةٌ على حُلمي وحُلمي ليسَ يَلْتئِمُ
    لِمَنْ تتفجَّرُ الكلمـات وامقـةً لِمَنْ يتحمْحَمُ القلـمُ


    (5)

    لمنْ تعطي أعنتَــها خيـولٌ ظـامئاتُ الثـأرِ تحْتدِمُ
    تناديه الثغورُ وشوقها المخبوءُ في الأضلاع يضطرمُ
    و"حمـزةُ" غارقٌ بدمــائِهِ الغضْبى وهندُ اليوْمِ تلتهمُ
    تغــوص بلحمه الزَّاكي وتمضغُه عيونٌ مِلْؤُها النَّهَمُ
    تزينُ جيدَها الظَّامي ، ويحْرُسُ جيدَها الأموالُ والخدَمُ
    وأهلي ينظـرون إليه يختصــمون والأهوالُ تزدحمُ
    تذوبُ رماحهم في الوهْمِ والخطواتُ بالخطُواتِ تصْطدمُ
    وهندُ تطـارد الأكبـادََ ظـامئةً وأكبــادي لظًى ودمُ
    يضيعُ صراخها في التيـــهِ والآهاتُ بالآهاتِ تلتحِمُ
    وتغرقُ في بحار الصمتِ خاويةً ويرقص حولها الصممُ
    ***
    و"عنترة" هنا متسكِّــعٌ في البيـدِ ضل وهدَّهُ السَّأَمُ
    كأنَّ الريــحَ تُنْكِرُهُ وبطنُ الأرضِ والأزمـانُ والأممُ
    وصــودرَ سيفُه الخشبيُّ من زمنٍ وخيَّمَ حوله العدمُ



    (6)
    لِمَنْ شعْـري وأوْهـامي وبوحُ الحُلْمِ والسرِّ
    لِمَنْ؟ والكونُ من حولي يدورُ كشارب الخمرِ
    وفي عينيه قد هاجتْ جيـوشُ الحقدِ والغدرِ
    تحطِّمُ في مآقيـنا بــــلادََ النورِ والشِّعْرِ

    (7)
    عيون قصائدي التمعتْ بوْمضٍ خاطفٍ يسْري
    تشقُّ الليلَ بالأنوارِ تحضُنُ بسمـــةَ الفجْر
    وثارت ثورةً كُبْرى على القُضبانِ والأسْــرِ
    وطُوبى للقصــائدِِ عندما تمْشي على الجمْرِ
     

مشاركة هذه الصفحة