مأزق الثقافة اليمنية .... بين الفول واللوز !

الكاتب : الهاشمي اليماني   المشاهدات : 851   الردود : 12    ‏2006-03-30
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-03-30
  1. الهاشمي اليماني

    الهاشمي اليماني قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2003-09-13
    المشاركات:
    15,897
    الإعجاب :
    11
    لاشك أن المستقرئ لمجريات نشاطات الثقافة اليمنية يستنتج الكثير منها وقوعها بأكثر من عثرة ... بل وأحيانا كبوة وسقوطا مريعا ... ففي حين يصعد الرسم البياني لأي نشاطات ثقافية ببلدان الجوار كأفريقيا ونحوها فيبرزون نموذجا معبرا وصادقا يعكس مجتمعاتهم بكل دقة ويبرز تميز ثقافتهم ،،، نجد أن آلتنا الثقافية متعطلة وليتها كذلك .. لكنها أصبحت أشبه بجهاز الحاكي أو البيك آب ... فحينما يطلب منها صوتا يمنيا تتلكاء فتعطينا صوتا متوسطيا ... والذرائع متوفرة (( القومية العربية )) النضال ... وكلام أجوف ... يصدق عليه المثل العربي القائل :
    سألوه عنه أبيه فأجاب ...... خالي شعيب ..!
    شهدت فترة العقود الخمسة الأولى من القرن الماضي نشاطا عظيما لإبراز كنوز الثقافة اليمنية وبإمكانيات محدودة وبآليات بدائية ... الكنوز التراثية متوفرة ومبذولة وأمام كل ظامئ له عطش ثقافي .. سيل ... معين لا ينضب .. كنوز ، جواهر عقيق يماني ... درر مكنونة أتت عبر تاريخ طويل من التمدن والعمق الحضاري عز أن تطاولها أمة أخرى أو تضاهيها .. فماذا حدث لكي ياثقافة اليمن الميمون ... يأرض العربية السعيدة .؟؟؟
    النشاطات الماضية تميزت بالصبغة الفردية أو ماقام به أفراد حملوا على عواتقهم هم الوطن فأبلوا بلاء حسنا... حيث أنفقوا كل ما جمعوا ... وبعضهم مات مثقلا بالديون لتدفع أسرته ثمن مجهوده نيابة عن أمة اليمن ..
    كم هي تسجيلات إبن سعد .... الماس .. المسلمي ... باسويد ،،، أحمد قاسم ، إسكندر ثابت ، طه فارع ،، فيصل علوي .. من جيوبهم وبعرقهم أحرقوا مدخراتهم وجعلوها نار يحترق بها عطر وبخور التراث اليمني فتستطيع الدنيا التعرف إليه عبرعبيره الفواح ..
    كانت الدنيا وكما يعبر عن ذلك الوقت ووظعه السياسي ... ظلاما ،،، وكان المثقف والفنان يدفعان لإيقاد مشعل الوطنية والتحرر من براثن الإحتلال الفكري والإقتصادي والسياسي .. فتفجرت الدنيا وتغيرت الأحوال ..
    وماذا بعد ؟؟
    عوضا عن تناول المشعل الثقافي الوطني ... جآئنا من يستبدله بفانوس مملوكي ...وشمعة متوسطية لم تستطع الصمود أمام رياح الأزيب ... ومن المؤلم أن حامل الفانوس لم يستوعب الدرس بل أصر وألح أن الفوانيس هي الأصل ..
    وتعطلت المعاهد ... وتاهت المشاهد ... وترهلت الكروش وتهدلت ... وتحول المثل اليمني القائل :
    يادقيقة يارقيقة يالذي خصرش ساعى الطبل
    عذبتيني سمسمتيني خليتيني ساعى الثور
    تحول إلى واقع ملموس وحي رغم السخرية الصارخة ..
    عرفنا المشكلة مبكرا ورصدناها ... وتتلخص بضعف الثقافة الوطنية لدى صانع القرار الجديد .. ثم كبيريائه التي تمنعه من الإصغاء وبالتالي الإستمرار بطريق أعوج ورأي أهوج .... وبأسلوب أهمج ... ومشي أعرج ... ولم يصغي وهو للنصح أحوج ..... حيث كان المنظر الثقافي منبهرا بالمظهر المتوسطي ،، ولخصناه أن الرواد الأول لهذه المتاهة خرجوا من القمقم للتو فأنبهروا بالفول ومشتقاته ... وعادوا ليطعمونا فولا وبالرغم عنا ..
    وحيث أن اليمن تشتهر باللوز ...
    أه يالوز .... يالوز يا أخضر
    أه يالوز ... جميل ومقشر
    وفولها أو البقوليات الدارجة بها تسمى بالبرعي والعتر ... والكشري والغسوس ... فلم يكن هناك داعي لإستيراد الفول المتوسطي على الإطلاق ،، لأنه سيفسد علينا تذوق البرعي .. لكن التصميم الأرعن على سلوك الطريق الأعوج أبدل لوزنا ... بالفول ... وعليه سنطلق على مستوردي ومكرسي النهج الثقافي الخاطئ " الفوليين " وعليه فإن فلان اللوزي ... يصبح تلقائيا الفولي ... وبالمقاييس الواقعية الحية .. ​
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-03-30
  3. جراهام بل

    جراهام بل مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-05
    المشاركات:
    12,156
    الإعجاب :
    0
    الكاتب المتميز دوماً
    الهاشمي اليماني
    ومأزق الثقافه اليمنيه بين القات و"الزعقه" ..

    وكما ترى وقد حللت في طرحكَ السلس أن المشكله تكمن في الوضع السياسي الراهن بحاملِ الدفه .. وقد أثقل كاهل الكثيرين الإهمال ومن ثم ضعف العامل المادي والذي يدفع بمثلِ هذه الرؤى إلى الأمام ..

    أزمة الثقافه هنا لاتُعنى بأفراد أو مؤسسات قبل أن تُعنى بأزمة ثقافة الحكومه ذات والذي ماأن جاء مسؤولُ فيها حتى كرٌس حنكة وخبرة "الإختلاس" بأمكرِ الطرقِ وأكثرها وعوره في إثباتٍ لجميع من حوله أنه ذاتَ دهاءٍ لاينقضي وذكاءٍ لن ينتهي .. هكذا هي الثقافه الجديده .. من هو الأنجح .. من هو الأفضل .. من هو الأقوى في الـ"النصب" ..

    وبذلك تُمطس مثل هذه الموروثات والتقاليد الجميله .. والثقافات والأثريات وخصوصاً من قبلٍ الجهات الحكوميه التي تبحثُ عن لقمةٍ في العيشِ لها .. ثقافة "السلته" و "الرواني" ويختمها بـ"شيجاره" :) ..

    أي ثقافه سوف تزهو أو تزدهر في ظلٌ الوضع الراهن والمفكك .. في ظلٌ الفساد المستشري .. إذا كانت الأساسيات قد حرُقت وفي حاجه إلى إعادة تماثيلها فأين للثقافة ساحة في هذا المعترك ..

    الهاشمي اليماني .. قلم جميل جداً أفتقدناه ..
    أسمى آيات التقدير
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-03-30
  5. alhugafi76

    alhugafi76 عضو

    التسجيل :
    ‏2005-02-26
    المشاركات:
    248
    الإعجاب :
    0
    اليمني يتزوج بالبنت الامريكية اليمنية بغرض السدسن The citizenويدفع الملاين، واليمني الامريكي يتزوج بفتاة يمنية يريدها متدينة ، اذاً العلمية متوازنة ونأيدها
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-03-30
  7. المحاور الحر

    المحاور الحر عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-03-24
    المشاركات:
    799
    الإعجاب :
    0
    فی المشمش

    خلا ثقافی وفراغ علمی وثقافی شکرا اخونا الهاشمی
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-03-30
  9. جراهام بل

    جراهام بل مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-05
    المشاركات:
    12,156
    الإعجاب :
    0
    وكما ترى أخي اليماني الهاشمي أن المجلس اليمني أيضاً يعاني من مأزق ثقافي .. أو أو .. لنقول مأزق "شلليـــات" .. فمانراه من شح التعقيبات على طرحكَ الدسم هو الدلاله الواضحه ..


    إذا لاعليك الأمر جاريٍ على قدم وساق وفي مختلفِ المجالات والمساحات ..

    أسمى آيات التقدير
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-03-30
  11. عرب برس

    عرب برس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    42,356
    الإعجاب :
    1,902
    أخي ألأستاذ الفاضل : الهاشمي اليماني حفظك الله وشفاك

    أخي في حقيقة ألأمر نحن نمر في وضع متأزم في جميع جزئية الحياة ليس بالثقافة والفكر وحسب بل في جميع جزئية الحياة ،
    الثقافة نستمدها من بيئة خصبة قابلة للهاجس الروحاني لدى ألأنسان وكيفية تهيئة نفسه لتقبل تلك النفحات الثقافية التي يمتزج فيها علم المعلومة لتغيير وأقع بشري يستحوذ عليه تراكمات جسيمة من صرعات حياتيه لاتدع له مجالا ً على أن يقوم بألإبحار في بحر الثقافة والتلقي لنسيج التغيير الروحاني مع أدبيات التقلي لها من أجل تغيير طريقة الحياة ليواكب المتغيرات الزمنية لدى البشر ،

    نحن في اليمن طراء علينا حياة مخالفة لما يعيشه الشعوب وألأمم ألأخرى وقد يكون معنا على الركب بعض تلك ألأمم ألأفريقية الجنوبية أو الوسط حيث أننا نعاني ما يعانوه ،

    لا أعرف هل سبب ذلك ألأرض التي يعيش عليها ألإنسان وتلك البقوليات التي يتغذاء منها ، ؟
    قد يكون عذرا ً نلتمسه لنوهم أنفسنا أن لدينا أسباب مرضية سببها بقوليات ألأرض ،

    أخي الكريم
    ولو لاحظنا وحاولنا معرفة ألأسباب سوف نجدها عوامل بيئية تأثر بها الجميع حيث أن من يرسم لنا الحياة لا نراء فيه متغيرات تساعد على التغيير (أو إبداع لرسم حياة عصرية يلازمها تاريخ ثقافي ) لتكون تلك العوامل للتغير حيث أنه يمتلك مقوماتها (ثقافة - علم - تاريخ - أدب ) ،
    نحن فعلا ً أصبحنا في وضع مـتأزم ويصعب علينا الخروج منه إلآ بثورة علمية مكثفة يتساعد عليها الجميع ونضع بالحسبان مدى تلك التضحية للتغيير ،
    أو نسأل الله أن يأتينا بمعجزة للتغيير :)
    حياتي لك ​
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-03-30
  13. عرب برس

    عرب برس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    42,356
    الإعجاب :
    1,902
    أخي عادل
    قل معي ألآ ليت قومي يعلمون ، أصبحنا في منحنى خطر لايريد المرء أن يستقي علما ً نافعا ً ليغير مجتمعه ويكون أدى ماعليه من مهمام وكلت إليه من خالقه ،

    ملاحظة : أخي عادل أتمنى أن تظل هذه المشاركة هنا أكثر وقت ممكن لعل وعسى أن يراجع نفسه من انحرف عن الطريق السوي ،
    تحياتي لك
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-03-30
  15. عبدالله جسار

    عبدالله جسار أسير الشوق مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-02-09
    المشاركات:
    33,818
    الإعجاب :
    202
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2006
    أضم صـــــــــــوتي (الضعيف البسيط )لصوت صحافنا الغالي وأكرر ما طلبه من طلب التثبيت كأكبر وقت ممكن لإثراء الموضوع الرائع

    ولي بإذن الله عوده



    تحية حب وشوق
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-03-31
  17. الهاشمي اليماني

    الهاشمي اليماني قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2003-09-13
    المشاركات:
    15,897
    الإعجاب :
    11
    شكرا .... شكرا للتفاعل البناء ..

    مشرفنا الجليل عادل...... إستقراء الواقع الملموس يفضي بالمرؤ للهلوسة أحيانا فيجزم أن هناك مؤامرة ضد الهوية القومية اليمنية بكل أوجهها .... ولعلني حين تابعت مسئولين يتشدقون بالمحافظة على الهندام اليمني وهم أبعد الناس عنه وأجهلهم به ،، ولا يمكن لأي صاحب متوسط عمر إلا تكذيبهم .. وهذا نوع من أنواع الفشر الرسمي ... الهندام اليمني لازال متواجدا بأماكن وعماده الإزار ومرادفاته ( المقطب ، الوزرة ، الفوطة ، المعوز ، المعجر ، الحوك ) وهذا أبسط رد على أولائك المدعين زورا وبهتانا ... يبرزون بذلة السلطان أو كوت العكفي كملابس يمنية ؟؟؟
    وقالوا في ندوة عن غطاء الرأس اليمني وكأنه مجهولا ... والغطاء معروف وهو العمامة اليمنية ولها أكثر من عشرة أنواع نلخلصها بالتالي العمامة العادية أو القبع وهي غالبة على العمائم ثم السبيغة السوداء وتشبه في طيها العمامة التي كان يعتم بها جيش البادية الحضرمي سابقا .. ثم العمامة التعزية /الحضرمية ، العمامة البضانية اليافعية ، العمامة البيضاء التي يعتم بها العلماء .... الخ .. ولعله من المعلوم أن جامعة الأحقاف إختارت هنداما أكاديميا لطلبتها يمنيا صرفا وكان عمامته العمامة الخضراء التي بها ذؤابة ولكن ذلك الهندام إختفى ولست أعلم بقدرة قادر أم بمسحة غبي .
    هذه من إرهاصات الثقافة اليمنية ... أما الفنون الأدائية والمسرح فهناك محاولات إحباط متعمدة عبر إبراز السئ وحجب الحسن ... مثال : قامت فرقة لحج بتدوين بعض من أعمال عمالقة لحج كالقمندان وسبيت وغيرهم وأبرزتها ... فما كان من إعلامنا سوى كتم تلك الأعمال بالمكتبات .. وآمل أن لايكونوا قد أحرقوها .. وكذا الرقصات اليمنية ..بأنواعها ..

    كاتبنا الكبير الصحاف : لاشك أن القضية يندى لها الجبين .. فالإمكانيات متوفرة ولكنها تندرج تحت بند المحسوبية ... وعلى حساب إستبعاد المواهب والمبدعين ... وإقصاء العارفين وإستبدالهم بتنابلة السلطان أو قطط المائدة ..
    وزير الثقافة الشاب لاشك أن يظهر نوعا من التحمس ،، ونستميح له العذر نوعا ما حيث ينؤ كاهله بثقل غير عادي وعبئ تراكمي أفرزته السنوات العجاف .. لكنني وفي قرارة نفسي تسآلت متى أرى هذا الوزير وقد دفع بقوة لحفظ ما تبقى بمعهد باذيب ولنقل من أفكار ثقافية وطنية، أو معهد جميل غانم ... أو أراه يتأبط ذراعي دائرة معارف الفن اليمني وهو الأستاذ محمد مرشد ناجي ... أو يستشير العبقري الناظج فيصل علوي أو الحبيب عطروش .. هذا بالنسبة للفنون الأدائية والتي تميز ثقافتنا الوطنية اليمنية .. لكننا نجد في نفس الوقت تكريس للمهلهل والظعيف مما يقدم ثم إستبعاد للمخضرمين من الإعلاميين مثل عبد القادر خضر ومحمود الحاج وعمربلجون ومايسة ردمان وإستبدالهم مؤقتا بإعلاميين أشبة بمعلقي كرة القدم ..
    وهنا الأمر لايعني نقص بالمادة ولاكن سؤ توفيق بالإختيار وعدم مبالاة بالتراث والثقافة عامة ... وإفراغ الساحة للعنتريات وأدوات التلميع ..... وبالطبع التسطيح للمشاهد أو المتلقي عبر سيل من المسلسلات الهايفة التي عطلت القيم والمثل الوطنية ومسخت ... مما يصيب المتتبع بالدوار ونظرة للجيل الجديد وجهله المطبق بالثقافة الوطنية اليمنية ،، يجعله يعتقد أنها مؤامرة فعليه لإفراغ اليمني من ثقافته وتحويله لبوق إستماع ... ​
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2006-03-31
  19. علي الورافي

    علي الورافي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-10-25
    المشاركات:
    935
    الإعجاب :
    0
    فلم رائع وخواطر جميله
     

مشاركة هذه الصفحة