بداية العناق

الكاتب : داود دائل   المشاهدات : 385   الردود : 0    ‏2006-03-28
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-03-28
  1. داود دائل

    داود دائل عضو

    التسجيل :
    ‏2006-03-25
    المشاركات:
    46
    الإعجاب :
    0
    :eek: :eek: بداية العناق:eek: :eek:
    تمد قدمها الطويلة مستلقية بها على السرير أشبه بخشب مسند .. رافعة ظهرها صانعة زاوية قائمة ..
    تشرب رحيقها داء الهجر والألم الفراق.. فترة زمنيه تحاول التفكير تصارع الألم .. تشاهد الدخان المتزاحم يملئ الغرفة .وهي بين شبق الفراش
    لا يوجد معها احد( سوى ثياب الزمن الغابرة ) ,تلبس ملابس شفافة مزقها صراع الفضاء الخالي- دون رجل- تغطي جسدها الرقيق, تلامس ملاعبة عقدا يزين صدرها , شعرها متساقط كشلالات من المياه نازلة من قمة جبل تحمل في طياتها مجموعة من الأحجار والأتربة , تصارع رأسها بين الأركان خارقة البخار لتسبح في تخيلات أجساد العشق العميق تفكر بالنزول _ تحاول رفع رجليها شيئا وشيئا -- تاحول بقوها الأنوثة الفارغة..غيرة بعض غرق منسفح دون راحة رجولية .ترفع قدميها يرتفع معها أصوات الأنين وأهات مهجورين..تقلب الحب بين صفحات عملاقه مرسوم بدا خلها توقيع رجل
    بط شديد وشي من القوة تنزل رجليها العارية تلامس الأرض ـــ ممسكه بيديها بقوة مخالبها تنغرس على أطراف السرير .. تتنهد تشرب من بعض الريح المتطاير .. تحدق نحو النافذة ..أشعه القمر مبلله تتسلل من الفتحات الضيقة لنافذة .. ترفع جسدا حديدي- بط شديد تحاول القيام تسحب كلاليب قانطة .. تصيح في فضا الغرف تنصدم الأصداء علي جدران ألغرفه.. تمط جسم هيكلي ممتلئ برقه الجمال يضارب وقت الحصة الفارغة
    ارتفعت شيئا بين زفره و شهقة.. تحرك قدميها مصارعه الدخان فرش حبات الياسمين متدحرجة تحت قدميها
    غيوم مترا كيمه بقصد ألملاطفه .. انزاحت تسحب الأرض ما تا رجحه .تتشبث راميه جدائل جسدها تمسك الجدران ..حاضنه قلبها المغمور في زجاجات مركبات كيميائية .. تنحسي على جدران ملطخه موجة نحو النافذة ـــ أشبه بطفله تريد أن تتعلم فنون السير ..حاولت فتح النافذة بيدين مرتعشتين .. تعانق القمر بحنان , دموعها الجياشة تتساقط بعضوها على منازل الجيران.. أخذها الحب , تصبح مثل المجنونة غيرا به بصياح الجيران .. تقبل قمر بعيناها قبلات عالية تدلل نفسها تذكر حبيب وهاء يقبلوها يدا عيبوها بألوانه الساحرة ألمتشتتة بالا زقه..
    تتسلى حامله مراسيم الحب في موعد العشق..قارية ذكريات الماضي حاضنة القمر ..رياح تسرق من شعرها المتساقط في حارات وتلال القرية المهجورة في الجبل البعيد .. تحاول شد جسدها المبلل بالأرق ولوان الكحل يرسم على خدها نسيم الهوا في أزقة القرية
    بداء القمر بالا نحنا..يبتلعه الأفق , مكلل بألوان الطيف ألهاديه.. تحدق ببراءة عالية .. تحكي عنه بكل تفاصيل المتعة ..حاولت أن تزرع في قلبوها أملا
    دون أن تسمع دخوله من الباب .. يطرح حقيبة أمام السرير الممتشقة بالتعب ..
    تسقط دمعه حارة _ تقول: ( ليتهوووو يعد ) تبلل يده الذي تحاول اقتراف خدها ...لتصيح عندما أحست حنان يده تحاول شرب الدموع .
    ترفع جسدها لتطييييييييير محلقة على عنقه الطووووووووووويل. :) :) :) :)
     

مشاركة هذه الصفحة