عنــــــاق بعده يتهم بالهروب من نار التشطير إلى جنة الوحدة (صورة ) علي سالم البيض

الكاتب : عرب برس   المشاهدات : 1,118   الردود : 10    ‏2006-03-27
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-03-27
  1. عرب برس

    عرب برس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    42,356
    الإعجاب :
    1,902
    [​IMG]




    عناق يدل على أن الوضع كان ليس هروبا ً بل أنها وحدة حقيقية أنقاد
    إليها الكل بالتراضي وليس كما أشار إليه الرئيس إنه هروبا ً من نار التشطير إلى جنة الوحدة
    وكان الفرح والبهجة على الوجوه بتحقيق ما ناضل من أجله:

    السيد / علي سالم البيض ،

    وهذا شاهد على العصر
    عبدالله الحمدي :
    عدن نيوز - الوسط-11-2-2006

    عن صحيفة (الوسط) اليمنيه - الموقع


    ليس دفاعاً عن مسدوس وباعوم ولكن تبياناً
    للحقيقة..الوحدة معطلة والجنوب مستباح

    السبت 11 فبراير 2006

    عبدالله الأحمدي


    المصارحة والمطالبة بالحقوق لن تضر بالوحدة، ولن تجزء
    اليمن، ومايلحق الضرر الأفدح بالبلاد والعباد هو تلك
    الحروب التي تشن على اليمنيين في مدنهم وقراهم من أجل بقاء
    الجماعات الانقلابية متربعة على السلطة والثروة. ولن يكون
    الرأي خطراً على الأمة كالفساد الذي يذبح اليمن أرضاً
    وانساناً.

    معظم اليمنيين متفقون ان انقلاباً قد تم على الوحدة. وان
    النظام مأزوم وبدون شرعية وان الحروب التي يديرها النظام
    لن تعطي للنظام الشرعية المطلوبة. الشرعية الوحيدة التي
    يتكئ عليها النظام هي القوة والزيف. وهو بذلك يعيد انتاج
    الازمات للتغطية على أزماته الحقيقية.
    إن قضية اصلاح مسار الوحدة ليست قضية د. مسدوس أو باعوم،
    بل ليست قضية الحزب الاشتراكي أو سكان الجنوب المستباح، بل
    هي قضية اليمنيين جميعاً الذين حلموا بالوحدة وتضرروا من
    الحرب وتداعياتها وتضرروا من تعطيل المشروع الوحدوي
    الحضاري السلمي الديمقراطي الذي اعتقد اليمنيون انه سوف
    ينقلهم الى مرحلة أرقى وسيحررهم من تعقيدات مرحلة التشطير.
    أعود الى مناقشة موقف مسدوس وباعم من مشروع المشترك، والذي
    كان مداد مقال الزميل عبدالعزيز يحيى في الوسط العدد (85)
    واقول: ان هذا المشروع لايلبي طموحات اليمنيين ويعوضهم عن
    معاناتهم التي جرعها لهم الحكام المستبدون، ولكنه يعبر عن
    الحد الأدنى الذي تخطى فيه المشترك حاجز الخوف، ولأول مرة
    ليعبروا عن مطالب اليمنيين. وإذا كان مسدوس وباعوم يوجهان
    خطابهما الى الحزب الاشتراكي فلأنه المسؤول عن ادخال
    الجنوب الى الوحدة. والقيادة الاشتراكية هي أكثر مسئولية،
    د. مسدوس وباعوم هما ضمير الاشتراكي ومابقي من اولئك
    الرجال الذين يحترمون انفسهم ويحترمون شعوبهم.
    في المؤتمر الخامس للاشتراكي الذي انعقد تحت شعار «اصلاح
    مسار الوحدة» اتفق الجميع على ان اصلاح مسار الوحدة هو
    المدخل للاصلاح الوطني الشامل ومطالب الأخوين مسدوس/ باعوم
    لاتشذ عما اقره الحزب من وثائق. وقبل الخوض في الوثائق
    لابد أن نحدد ماذا نعني باصلاح مسار الوحدة والتي نوجزها
    بالتالي:
    1- الالتزام بدستور 22 مايو 90م والاتفاقيات الوحدوية.
    واحياء مبادئ وثيقة العهد والاتفاق التي ارتضاها كل فرقاء
    العمل السياسي كمرجعية وبرنامج عمل.
    2- الاعتذار لسكان المحافظات الجنوبية والشرقية لما حدث
    عليها من عدوان، وثالثاً تعويض المتضررين من الحرب وعودة
    المبعدين والمشردين الى ديارهم واعمالهم. رابعاً الغاء
    فتاوى التكفير والاستحلال التي اصدرها شيوخ الارهاب في حق
    أبناء الجنوب. وآخرها التوقف عن تفيد منجزات أبناء الجنوب
    الخاصة والعامة.
    الأخ عبدالعزيز يعلم مايحدث اليوم في المحافظات الجنوبية
    من مصادرة للحقوق ونهب للمتلكات واباحة للدماء والاعراض،
    ولانحب ان نذكر من نسى بماحدث للطفلة يسار عبدالرزاق في
    البريقة، أو ماحدث من تفيد لمؤسسة الملح.
    إن الجنوب يتعرض لطمس هويته وتاريخه النضالي والسلطة لها
    حساسية تجاه كل ماهو جنوبي سواء اكان سياسياً أم خيرياً.
    وآخر هذه الحساسية هو ماتعرضت له جمعية أبناء ردفان
    الخيرية من اغلاق وتجميد لاموالها وسجن لبعض منتسبيها.
    إن النظام الذي اعتمد سياسة التناحر والتقاتل والحروب بين
    أبناء الوطن كاستراتيجية لبقائه لايريد للناس ان يتصالحوا
    أو يتسامحوا. نظام مدمر لكل ماهو موجود على الأرض من بشر
    وقيم ومنجزات، ولايحب إلاَّ ذاته ومن يسير في ركاب الفساد
    ويصفق للاستبداد، وهذا ليس غريباً من نظام متخلف لايمتلك
    أي مشروع أو رؤية للخروج بالبلاد من نفق الازمات التي
    يصنعها. أعود الى مناقشة الكاتب الى ماحصل عليه حزب النظام
    من اصوات ومقاعد في 1997م و1999م، 2003م النيابية والمحلية
    ثم الرئاسية واذكر الأخ عبدالعزيز ان كان لايعلم ان تلك
    الانتخابات انعقدت في ظل اوضاع غير طبيعية لمابعد الحرب
    الظالمة. وإذا ما اعتبرنا انتخابات 93م هي الانتخابات شبه
    النزيهة فيمكن الاعتماد على نتائجها. اما ماعداها فهو
    التزوير والزيف لارادة الأمة. وانجاح من لاينجح كما حدث في
    دائرة «ابو اصبع» في محافظة إب، ودائرة واعد باذيب في عدن
    وغيرها عشرات الدوائر وآخرها ماحدث في ذمار وريمة وبشهادة
    المراقبين الدوليين. من حق مسدوس وباعوم وغيرهما من مواطني
    الجنوب ان يطالبوا الحزب الاشتراكي بموقف وان يلتزم
    بالوثائق والأدبيات التي أقرها في هيئاته الحزبية العليا..
    لقد هرول قادة الاشتراكي الى الوحدة وخسروا الكثير، ولكن
    الوطن خسر الأكثر، ومازال اعضاء في الحزب مفقودين، وآخرين
    يقبعون في السجون منذ ماقبل الوحدة، ولانريد لهذه القيادة
    الجديدة للاشتراكي ان تهرول مرة أخرى، فالأخيرة قاتلة.
    الجنوبيون تضرروا ومازالوا يتعرضون للضرر وأول الخسائر هو
    النظام والقانون الذي كان سائداً منذ كان المستعمر اضافة
    الى الادارة الحديثة التي افتقدت وحلت الفوضى بديلاً عنها.
    اضافة الى الانتقاص في الحقوق والاتهامات التي تكال لكل
    ماهو جنوبي، والكل يعرف اليوم حالة القلق والخوف التي
    يعيشها سكان المحافظات الجنوبية، وابسط مثال أنك لاتستطيع
    ان تخرج للتسوق أو التنزه أنت وقريبة لك. واكبر ما يتعرض
    له الجنوبيون اليوم هو التسريح المنظم للموظفين مدنيين
    وعسكريين باسم التقاعد، فهناك عشرات الآلاف يتم تسريحهم
    وبعضهم لم يبلغوا أحد الأجلين، ومن بلغ أجله في التقاعد
    انتقصت حقوقه في الهيكل الجديد. إن ما سردناه هو قليل من
    كثير والقائمة تطول فمن -بعد- يلوم مسدوس أو باعوم إذا
    طرحا هموم أبناء الجنوب. إن من يريدون او يعتقدون ان اصلاح
    مسار الوحدة يعني المطالبة بعودة التقاسم السياسي يجب ان
    يطمئنوا، فهذا الكلام قد حسمه علي صالح عباد مقبل بقوله:
    نحن لانريد المشاركة في حكومة فاسدة.




    تحياتي

     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-03-27
  3. عرب برس

    عرب برس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    42,356
    الإعجاب :
    1,902
    عدن نيوز -الوسط-11-2-2006

    عن صحيفة (الوسط) اليمنيه - الموقع


    كيف تفهمون الوحدة؟

    السبت 11 فبراير 2006

    د. فاروق حمزة


    نشرت صحيفة الوسط الغراء مقالة للكاتب الأخ عبد العزيز
    يحيى محمد في صفحتها الرابعة عدد (85) الأربعاء 1 فبراير
    2006م، بعنوان ما يطرحه مسدوس وباعوم يجزئ الوطن ويمزق
    مناطقه، ويبدو أن المقالة استفزتني أنا شخصياً، بعد
    قراءتها وتفحصها، لسبب واحد فقط من وجهة نظري، حيث أن الأخ
    الكاتب استعرض الأمور وكأنه حريص على الوحدة اليمنية وهو
    لا يفهمها أصلا.
    ونحن بدورنا نتساءل ونقول للأخ الكاتب أو لكائن من كان،
    كيف تفهمون الوحدة؟
    لأنكم تتقنون بها وترفضون مفهوم الجنوب فيها، وطالما وأنتم
    ترفضون مفهوم الجنوب في الوحدة فكيف يمكن لكم أن تكونوا
    وحدويين؟ ولهذا ولكي تعرفوا الخطأ الذي أنتم واقعون فيه،
    فإننا نطالب منكم أن تقولوا لنا بين من ومن تمت هذه
    الوحدة؟
    وفيما يخص مشروع اللقاء المشترك فهو مشروع للإصلاح السياسي
    في إطار دولة الجمهورية العربية اليمنية باعتراف الأخ عبد
    العزيز يحيى محمد ذاته، عندما قال: صحيح أن حرب 1994م قد
    قضت على دولة الوحدة وأفرغت وحدة 22 مايو 1990م من طابعها
    السلمي والديمقراطي، وإعادة إنتاج الدولة التي كانت قائمة
    في الشمال قبل إعلان الوحدة من جديد.. إلخ، فهل يعرف الأخ
    عبد العزيز أنه بهذه الفقرة وحدها قد برهن على صواب ما
    يطرحه مسدوس وباعوم، ودحض ما يطرحه هو ذاته وما يطرحه جميع
    المنحدرين من الشمال بما في ذلك مشروع اللقاء المشترك؟
    وللتذكير فقط نعيد ما جاء في تصريح مسدوس وباعوم حول مشروع
    اللقاء المشترك، وعلى النحو التالي:
    أولاً: تصريح الدكتور/ محمد حيدرة مسدوس: نحن في تيار
    المصالحة وإصلاح مسار الوحدة مدركون منذ البداية بأن وجود
    مجلس التنسيق سابقا واللقاء المشترك حاليا هو فقط من أجل
    أن يكون الحزب الاشتراكي داخله وتكون قضية الحزب الاشتراكي
    من قضية هذا التكتل الذي هو متواجد فيه وبحيث لا يبقى
    منفردا وصاحب قضية تتعلق بالحرب ونتائجها، وانطلاقا من ذلك
    فإن المشروع الذي أعلنه اللقاء المشترك في 26-11-2005م
    يسير في هذا الاتجاه.
    فلو كان المشروع خال من الالتفاف على القضية الجنوبية لكان
    تضمن ما توصلنا إليه معهم سابقا حول هذه القضية ولكان
    الموقعون على المشروع من الحزب الاشتراكي قد أخذوا بعين
    الاعتبار الشعار الذي عقد تحته المؤتمر العام الخامس للحزب
    ووثائقه التي ركزت جميعها على إصلاح مسار الوحدة.
    إن الأيام القادمة سوف تكشف الحقيقة، فإذا ما دخل اللقاء
    المشترك في الانتخابات بدون هذا المشروع الذي أعلنه فإن
    ذلك يعني بأن المسألة كلها هي مؤامرة على القضية الجنوبية
    باتفاق مع السلطة، وإذا ما قاطع الانتخابات من أجل فرض
    مشروعه فإن ذلك يعني بأنه جاد في تحقيق مشروعه، وفي هذه
    الحالة يكون الموقعون على المشروع من الحزب الاشتراكي قد
    أدخلوا أنفسهم في خصومة مع السلطة لا لنا ناقة فيها ولا
    جمل حتى وإن تم الإصلاح السياسي وفق المشروع الذي وقعوه
    لأن التنافس على السلطة هو في إطار دولة الشمال وهو في
    الأساس بين أصحاب اليمن الأعلى واليمن الأسفل، أما الجنوب
    فهو خارج هذه المعادلة نتيجة للحرب ونتائجها التي عطلت
    مسار الوحدة وسوف يظل كذلك بالضرورة ما لم تزل آثار الحرب
    ويتم إصلاح مسار الوحدة. ولهذا ولكون المشروع لا يعني
    الجنوب وإنما يعني الشمال ويتعارض مع وثائق الحزب
    الاشتراكي فإنه لا يعنينا ونحن غير ملزمين به. وهذا ليس
    رأيا شخصيا لنا كأفراد أو كتيار فحسب، وإنما هو رأي وموقف
    جميع الجنوبيين داخل الحزب وخارجه وهذا الموقف يستند إلى
    قوة الواقع وإلى وثائق المؤتمر العام الخامس للحزب.
    ثانياً: تصريح الأستاذ/ حسن أحمد باعوم: في هذه الظروف
    الدقيقة التي تمر بها البلد منذ حرب 1994م وما تركته من
    آثار سيئة على الوضع السياسي بعد أن تم إلغاء الوحدة من
    قبل سلطات الشمال بالقوة واستعادت من خلال ذلك هويتها
    الشطرية وإلغاء هوية الطرف الآخر ولان هذه القضية هي السبب
    الرئيس للأزمة السياسية حيث تم إلغاء دستور الوحدة ليتوافق
    مع الطبيعة السياسية لنظام ما بعد الحرب.
    وعندما كان النقاش لهذه القضية محتدماً داخل الحزب طوال
    الإحدى عشرة عاما الماضية كان لا بد من التسليم بالأزمة
    السياسية في اليمن بأنها أزمة الوحدة وإصلاح الوحدة سيؤدي
    حتما إلى إصلاح النظام السياسي وليس العكس ولهذا كان
    البرنامج المقر في المؤتمر الخامس للحزب واضحا وحاسما،
    ولهذا فإننا نوضح التالي:
    إن قيادة الحزب قد ارتكبت خروقات أساسية في حواراتها مع
    أحزاب اللقاء المشترك وتوقيع وثيقة الإصلاح السياسي.
    أولاً: لتجاوز البرنامج السياسي للحزب الذي هو أساس
    الإصلاح السياسي في البلد والذي يقوم على أساس إصلاح مسار
    الوحدة والدعوة للحوار من أجل ذلك.
    ثانياً: أنها تجاوزت صلاحياتها من خلال تجاوز هيئات الحزب
    وخصوصا المكتب السياسي واللجنة المركزية اللتين تحددت
    صلاحياتهما في النظام الداخلي.
    ثالثاً: أنها استبدلت الأمانة العامة هيئة تنفيذية بدلا عن
    المكتب السياسي كهيئة سياسية.
    رابعاً: أنها قد شطبت التوافق الذي حدث في المؤتمر الخامس
    وانعكس في صياغة البرنامج بعد حالة الاختلاف التي سادت
    الحزب طوال الإحدى عشرة عاما الماضية.
    ولهذا فإننا نعلن الموقف التالي:
    1- رفض تيار المصالحة وإصلاح مسار الوحدة لوثيقة اللقاء
    المشترك حول الإصلاح السياسي كون ذلك يشكل تعارضا مع
    برنامج الحزب وقضيته المركزية.
    2- رفض الطريقة التي بدأت بها قيادة الحزب منذ المؤتمر
    الخامس والذي انعكس واضحا في توقيف صحيفة الحزب والتوقيع
    على آلية الحوار والاتفاق مع أحزاب اللقاء المشترك
    والحاكم.
    3- دعوة المكتب السياسي واللجنة المركزية إلى الوقوف أمام
    هذه الخروقات.
    4- دعوة قواعد الحزب وكوادره إلى رفض هذا التوجه الخطير
    داخل الحزب والالتفاف حول تيار المصالحة وإصلاح مسار
    الوحدة الحامل السياسي لقضية الحزب والوطن والتي هي قضية
    الوحدة المعطلة منذ الحرب.
    هكذا قال الأخوان مسدوس وباعوم، وهو القول الذي يؤكده
    الواقع باستمرار، والذي يجسد وحدويتهما الصادقة ورفضهما
    المطلق للحرب ونتائجها. فنحن نفهم موقف مسدوس وباعوم بأنه
    الموقف الوحدوي الصحيح، ونفهم بأن موقف المعارضين لهما
    موقف شطري لا يفهم من الوحدة غير الضم والإلحاق. وهذا
    الفهم القاصر للوحدة قد يكون ناتج عن قصور فكري وقد يكون
    من قناعة أصحابه الوهمية بعودة الفرع إلى الأصل. فإذا كان
    هو ناتجاً عن قصور فكري فإن الواقع سيطور فكرهم بالتدريج
    إلى أن يفهموا ما يطرحه مسدوس وباعوم ويدركون بأنه هو
    الموقف الوحدوي الصحيح، وبالتالي يقبلون به ويحافظون على
    الوحدة، وأتمنى أن يكون ذلك قبل فوات الأوان، وأما إذا كان
    هو من قناعة أصحابه الوهمية بعودة الفرع إلى الأصل، فإنه
    سيؤدي حتما إلى الانفصال، لأن الشعب في الجنوب لا يمكن أن
    يقبل بالانقراض مهما كلفه الثمن.
    Dr.farook@yemen.net.ye
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-03-27
  5. الأحرار

    الأحرار قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2003-08-11
    المشاركات:
    5,438
    الإعجاب :
    0
    أخي الصحاف ..

    وهذه مقالة كتبتها منذ فترة في التغيير نت ...

    ولم أجد لها ردود ..





    بسم الله الرحمن الرحيم

    مبروك لكم هذا المنتدى الذي اتمنى أن يستمر الى الامام إنشاء الله ..

    ونرتفع به عن الخطوط الحمراء التي تحكمنا هذه الأيام ..

    ---------------------------------

    قضية الجنوب ..

    أولا علينا أن لانلغي رأي الأخر بل علينا الاستماع لة ومعرفة الأسس التي يقوم عليها ..

    ظهر في الفتره الاخيرة وبقوة فكره (المسألة الجنوبية) صحيح انها موجودة من بعد الحرب الاهلية

    حرب 94 ..

    ولكنها الان أقوى في ظل تداعي السلطة .. وتحرك المعارضة .. خاصتها أنها أصبحت تمثل جزء

    كبير من الحزب الإشتراكي ...

    من حقهم ان يتكلموا عن المسألة الجنوبية .. لانه فعلا الوحدة اليمنية من ناحية الاتفاقات التي قامت على

    أساسها انتهت .. وتم تغيير دستور الوحدة اكثر من مرة ..

    وإلغاء كل الأسس التي قامت عليها ..

    ولم يبقى الى الوحدة الشعبية التي تعتبر هي الأساس الذي يجمع الشعب الواحد ..

    ومازالت الدولة لم تحل أزمة الحرب الاهلية في 94 .. ولم تصفي النفوس ولم تعطي اي منهم بدائل للعودة..

    .. ولا حتى الاعتراف الاخلاقي بانها أزمة وطنية سيئة وحرب والكل يتحملها .. على أقل تقدير ..


    لذلك فلهم كل الحق والمبررات الواقعيه للتحدث عن الجنوب ولكن ضمن اليمن الاكبر .. وهنا الاهم ..

    قضية الجنوب لانريدها ان تتطور الى ان تصبح من أفكار تاج ...ابدا ...

    يحق لكل شخص ان يتكلم بأسم محافظتة ومشاكلها .. أو كمناطق شرقيه او جنوبة أو غربية ..داخل اليمن

    وطبعا في إطار اليمن الاكبر ...

    أنا لا أقول انهم قالوا غير هذا .. ولكن مخاوف المواطنين كبيرة ..

    نعم من حقكم التحدث بأسم مناطقكم الجنوبية أو الشرقية .. ولكن كحل لجزئ من الكل ... اليمن ..

    اعتقد ان فكرتي واضحة ..

    وجزاكم الله الف خير ..
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-03-27
  7. طرزان اليمن

    طرزان اليمن عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-02-13
    المشاركات:
    341
    الإعجاب :
    0
    اخي الوحده كانت حلم المناطق الجنوبيه...وشعار يردديوميا عشر مرات واكثر ولمدة 25 عام الشخ ..الطفل.الموظف..الجندي النساء كل يوم يردد صباح مساء ......وتحققة الوحده بالتراضي وليس بالقوه ... وبعد 4 اعوام تم الالتفاف على كل الاتفاقيات ....الجمليه وتم الضم بالقوة وهذا تاريخ لايمكن ان ينكر ...... واليوم يجب على كل القوى الوطنيه والخيره والذي يهمهم اليمن ان يعملوا على تصحيح كل الاختلا لات..... للحفاظ على المنجز العربي الوحيد في التاريخ المعاصر ......
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-03-28
  9. عرب برس

    عرب برس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    42,356
    الإعجاب :
    1,902

    شكرا ً لمرورك الذي يتجلى به رأي سديد وإثراء للمشاركة ،
    تحياتي لك
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-03-28
  11. نـــــدى

    نـــــدى عضو

    التسجيل :
    ‏2005-12-24
    المشاركات:
    20
    الإعجاب :
    0
    وهو القول الذي يؤكده
    الواقع باستمرار، والذي يجسد وحدويتهما الصادقة ورفضهما
    المطلق للحرب ونتائجها. فنحن نفهم موقف مسدوس وباعوم بأنه
    الموقف الوحدوي الصحيح، ونفهم بأن موقف المعارضين لهما
    موقف شطري لا يفهم من الوحدة غير الضم والإلحاق.




    متأكد ان كلامك هذا تقصد فيه الدجاجه اللي ببيتها اللي اسمها مسدوس؟؟؟؟!!!!!!!


    من صدقك أنت؟؟؟؟
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-03-28
  13. الحسام المهند

    الحسام المهند عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-04-28
    المشاركات:
    834
    الإعجاب :
    0
    انته لا تعلم من هو مسدوس .........هو احدى مناضلي الثوره اليمنية وهو من القلائل الاحرار في وقتنا الحاضر .........وهو من وقف وكشف ادعاءت السلطه الحاكمه وما تقوم به من تهميش لابناء الجنوب ولعلمك ان الدائة المؤيده لافكار الاخ مسدوس هي في اتساع على نطاق اليمن عامه
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-03-28
  15. ألحضرمي

    ألحضرمي عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-09-26
    المشاركات:
    1,178
    الإعجاب :
    0
    شدني فعلا ما صرح به مسدوس على قناة المستقلة قبل اسبوعين في اللقاء المقدم مع الاخ عبده النقيب عضو "تاج" لقد صرح مسدوس ومن اعماق صنعاء أي بين الالغام ، صرح بأن هذه الوحدة خاطئة ويجب تعديل مسارها حيث هي ضم وإلحاق ليس إلا ، تصريحه هذا وهو الجنوبي المناضل والحضرمي المناضل حسن باعوم كذلك .. مثل هؤلاء يزأروا في وجه النظام ليل نهار لتلبية مطالبهم وهي نتاج حرقة ضمير يتألم على تراب ارض تم مصدرتها ومصادرة حريتها وكرامتها تحت مزاعم اخوية كاذبه فاجرة لا يخشون مصير "كنعان" سوريا .
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-03-28
  17. صوت القهر

    صوت القهر قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-12-26
    المشاركات:
    2,979
    الإعجاب :
    0
    الله يذكر البيض بالخير فلولاه لما تحققت الوحدة
    وإعلان الإنفصال عن دولة اللصوص والكذابين وأصحاب العمولات
    لو تم كان إنقاذ للجنوب وأي واحد في مكانه ولقي ما لقاه الجنوبيين من وحدة
    الفيد واللصوص كان عمل نفس عمله
    وها هو مسدوس وباعوم يحاولون إنقاذ الوحدة من مصيرها المؤلم ولكن العصابة تهاجمهم
    أنهم شرفاء رفضوا البيع وليس كل شيئ قابل للبيع
    الأوطان لا تباع وكذلك الضمائر الشريفة
    تحيات للبيض ومسدوس وباعوم
    من وحدوي شمالي فرح للوحدة وبكى يوم 7/7
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2006-03-28
  19. butheyab

    butheyab عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-12-25
    المشاركات:
    1,358
    الإعجاب :
    0
    اتحدى النظام ان يقوم باستفتاء في الجنوب الان للوحده وسيرى النتيجه المفجعه لرفضها للوحده بهذا المنطق المعمول الان
     

مشاركة هذه الصفحة