الاستاذ عبدالله هادي سبيت الشاعر الفنان الثائر 1

الكاتب : الهاشمي41   المشاهدات : 580   الردود : 4    ‏2006-03-26
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-03-26
  1. الهاشمي41

    الهاشمي41 عضو

    التسجيل :
    ‏2006-03-23
    المشاركات:
    109
    الإعجاب :
    0
    الاستاذ عبدالله هادي سبيت الشاعر الفنان الثائر

    فترة صبا الانسان هي الفترة التي لا تنتسي مهما مرت السنين ولو اختلفت الظروف والزمان
    والمكان واستاذنا عبدالله هادي سبيت هو من الشعراء القلائل والمعدودين باصابع اليد الذ ين
    استطاعوا ان يؤثروا على مختلف الاذواق والثقافات ومراحل العمر هو شاعر الغزل وشاعر
    الشباب وهو الشاعر الثائر واشعاره الوطنية لا تحصى الا ان شعر الصبا في حياتنا والتي
    غناها ايضا في صبا هم معظم الفنانين من لحج وخارج لحج لها لحن مميز بصوت ذ لك
    الفنان الصاعد في صباه محمد صالح حمدون مثلا وكذا عبدالكريم توفيق واحمد يوسف الزبيدي
    ولها صوتها المميز بصوت ذ لك الفنان الشامخ مثل فضل محمد اللحجي
    ويصعب استعراض كل اعمال الاستاذ بموضوع واحد وحتى في كتاب واحد فله عدة
    دواوين واذكر منها
    مع الفجر
    الضامئون الى الحياة
    الارض والفلاح
    الدموع الضاحكة

    من اغاني الصبا التي لا تزال تشدني حتى الان وكلما اسمعها تردنا الى تلك الايام التي استمعت
    فيها لاو ل مرة لهذه او تلك الاغنية وكان لها اثرها الشديد رغم مرور الزمان لايزال ذ لك
    الاثر ولكن يضاف اليه اثر السنين التي تبعتها اذكر ان اغاني محمد صالح حمدون للاستاذ
    اعطتة مفتاح النجاح واعطاها صك الخلود من ضمن ما غنى له اغنية

    الا لما متى يبعد وهو مني قريب




    تـذكـرتـة مـــع النـسـمـة وشــعــره ذي يـطـيــرويــده يــوم مـــا تـمـسـك عـلــى ذاك الـحـريـر
    وشفـتـه شــوف قـدامـي وقلـبـي للـقـاء ظـامــيفـــــؤادي مـــــن دمــوعـــي فــــــي لــهــيــب

    تذكـرتـه وشفـتـه شـــوف مـــن بـيــن الـدمــوعوهـــذا الـقـلـب قلـبـتـه عـلــى نـــار الـضـلـوع
    وطـار النـوم مـن عينـي وهـو وينـه ونـا ويـنـيبـــعـــيـــد عــــنـــــي وهـــــــــو اقــــــــــرب

    تـذكـرتـه ونـــا ذي عـشــت عـاشــق لـلـجـمـالوذاك الجـفـن ذي فـاعـل عـلــى خـــده ظـــلال
    وذاك الـروج فـي المبسـم كـانـه قـلـب يقـطـردمعـــجــــائــــب والـــــهــــــوى اعــــــجــــــب

    تذكـرتـة وذاك الـــورد ذوهـــو فـــي الـخــدودوذاك الـصـدرذي قـدضـاق مــن بـيــن الـنـهـود
    وذاك المرمر الابيـض علـى النهديـن قدعـرضيــــخــــلـــــي مـــهـــجـــتــــي تــــلــــهـــــب

    تــذكــرتــه تــذكــرتــه وعـــمـــري بـــذكــــرهومـهـمــا حـجـبــوه مــنـــي بـقـلـبــي بـنــظــره
    ومابانسـى يــوم اناعـنـده وزاد الــدم فــي خــدهوخــــــلـــــــى الــــقــــلـــــب يــــتــــوثـــــب

    ومابنـسـى القـمـرذي كــان سـامـر فــي سـمــاهونـحــن بـــس نتـنـاجـى ونـسـبـح فـــي ضـيــاه
    مسى يشكي على النجمة ويشرح بعض من همهعـــجـــب حـــتـــى الــقــمــر قــــــد حـــــــب

    فـسـبــحــان ذي ســــــواة فــتــنــة لـلــعــقــولومـــن شـاهــده هـيـهـات مـــن سـهـمـه يـفــول
    يـشـوفـة حيـثـمـا ولـــى ولا يـفــرح ولايـسـلـىولاشــــــافــــــه رجــــــــــــع يــــــطـــــــرب

    وسـبـحــان ذي انــعــم عــلــى مـــــن يـشــهــدوخـلــى فـــي جـمــال خـلـقـه عــبــادة تـعـبــده
    عبدنـاه فـي جمـال خلقـة ويـاحـب مــن صـدقـهالـــــــــــــى الــــرحــــمـــــن يــــتــــقـــــرب



    وهذه هي احدى قصائد الاستاذ التي ألفها عام 1957 في سبتمبر

    وفي نفس العام ايضا يطلع علينا برائعته الاخرى الخالدة في صبانا
    وهي يا باهي الجبين وغناها نفس الفنان محمد صالح حمدون رائعتان في نفس
    العام وكلاهما خالد تان في ذاكرتنا طول ما عشنا كلما تها :

    يا باهي الجبين




    با باهـي الجبيـن كـم مـرت سنيـنوانـا فـي انيـن ليـلـي مــن بحـيـن
    قـالـو مستحـيـل تحـظـى بالقـلـيـلخـذ غيـره بديـل قلـت لـهـم منـيـن

    من غيرك منى قلبي يطفي لوعتيمــــــــــــــن ذا يـــشـــبــــهــــك
    ياذي انت باشجانـي تسيـل دمعتـيهـــــــب عــــمــــري مــــعــــك

    والانــة تـطـول والاه كــم تـقــولبـــــــس يـــاهــــل الــفـــضـــول
    حبيـتـه وبـــاه مـــا بـلـقـى كـمــاهدور لــــــــــــــه مـــــنـــــيـــــن

    مانسـاهـا ليـالـي مــرت ياجـمـيـلوانـا بيـن نـهـدك والـخـد الاسـيـل
    والشعرالمنعثروالطـرف الكحـيـلتـايـة بينـهـم حـائـر وانــت دلـيــل

    تضنيني وتشفيني تعدمني وتحيينيماقد مر يكفيني هب عمـري انيـن
    ان تنـسـى انامانسـاايـام الـوصـالكـم مــرت ليـالـي محـلاهـا لـيـال
    ساعة تلبـس الفتنـة ساعـة الـدلالتتخـطـر وتتمخطروالـلـيـل طـــال

    حتى البـدر غـاب مابيـن السحـابيــــخــــفـــــي الالــــتــــهـــــاب
    من كثر العتاب ذي القلب بـة ذابواحـــــــنـــــــا ذ أيـــــبـــــيـــــن

    كـم كــان القـمـر يسحـرنـا ضـيـاهوحــــنـــــا فـــــــــي خــــيـــــال
    كــم مــن دهــر مرمـريـنـا مـعــاهنــــتــــحـــــدى الــــمـــــحـــــال

    كـنــا مـــا نفكربـالـلـي بـايـصـيـرمـــانـــحـــســـب حــــــســــــاب
    لية نحسب ونحن قررنـا المصيـرقـــفــــلــــنــــا الـــــكـــــتــــــاب

    مانسـمـع كــلام مانـعـرف مـــلامنـــحـــيـــا فــــــــــي هـــــيـــــام
    ليت الوصل دائم ليـت الدهـر نـاميــــــــا بــــاهـــــي الــجــبــيـــن



    فهل سنرى في حياتنا قصائد مستقبل والحان تخلد مثل هذا اللحن؟؟؟؟؟
    نلتقي انشاء الله مع المزيد للاستاذ عبداللة هادي سبيت
    للموضوع بقية
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-03-26
  3. الهاشمي41

    الهاشمي41 عضو

    التسجيل :
    ‏2006-03-23
    المشاركات:
    109
    الإعجاب :
    0
    الجانب السياسي في شعر عبد الله هادي سبيت 2

    تكملة لموضوع الاستاذ عبداللة هادي سبيت اختار لكم

    الجانب السياسي في شعر عبد الله هادي سبيت

    الرجل ليس شاعرا"حمينيا"كما يريد ان يصفه البعض في جهل او تجاهل بل هو شاعر وطني يشمل كل صفات المناضل الوطني بل الداعية المحرض الذي يساوى بما يقول ويكتب مئة مسيرة تهتف ومئة شعار يرفع فمن امثاله تبدا الكلمة المعبرة التي تزرع النار لتتحول الى جحيم في سماء الظلم والاستبداد والاستعمار والتسلط ومن امثاله بالكلمة تبدا الشعوب بالحركة الرافضة التي تصنع الثورة الهادفة قلب كل مقياس وميزان يستعمل ضدها لتصنع الموازين والمقاييس وتحدد ملامح المستقبل الذي تحتاجه وتنشده فعلا.
    وعموما فان مفتاح شخصية الاستاذ عبدالله هادي سبيت تتمثل في من يريد الحب الا انه خجولا ويعشق الخمرة الا انه ممتنعا .. كل مافيه مثال المحافظ على قيم مكتسب من اقتحامه لطبقة اجتماعية رفيعة في عمرها واغلب مافيه حنينا الى طبقة متدينة في مستواها الاجتماعي في عصرها ايضا.. فهو بذلك مثال المتردد في القرار حتى انه صرف جل سنوات شبابه ييغني للحب.. الحب الذي يعبرعنه في شعره والذي لاحدود له ولا وجود لديه ولا تعريف.. الحب الذي هو في الواقع قيمة معنوية رفيعة غير محددة تجعل صاحبه قمة في الصبر الى حد التصوف والزهد فيه.. وليس افضل تعبير عن مفتاح شخصية الاستاذ عبدالله هادي غير مايمكن ان يفسره المفسرون في قصيدته"امان يااجفان"التي ان اختلفوا فيها او اتفقوا في سبر اغواره النفسية سيجدونها هي الجواب الاوحد لكل استفساراتهم في تلك المرحلة من مراحل حياته:
    صابر وفي صبري...هيات لى قبري...قدبات من امري..حتى الهوى حيران
    "امان يااجفان"
    ياماحوى سرى... بركان في صدري...يامانطوى عمري..من ثورة الاشجان
    "امان يااجفان"
    رضعت من صغري...مر الهوى العذري...بل صغت من يرى..صهباء للندمان
    " امان يااجفان"
    فابلغ مدى شعرى...واطعم وذوق خمرى...ياصاح من سحرى..قد امن الشيطان
    " امان يااجفان"
    وبهذا يتضح ان شاعرنا عاش في مجتمع اخذ يتجه نحو الثقافة..الثقافة المحدود التي ربما قد تتاثر بالكثير من القراءات في الكتب التاريخية او الكتب القصصية التي تروى قصة حب دائما.. ثم ان المجتمع الذى ذكرناه والذى عاشه الشاعر هو"حوطه"لحج هي عاصمة سلطنة لحج وهي في ذلك الوقت تعتبر في نظر ابناء جيله من الشباب مدينة في عرف القرى المجاورة لها.اذن فالثقافة هنا وبطبيعة الحال لن تخلو من تاثير الشوقيات واشعار حافظ ابراهيم وكتب المنفلوطي او روايات جرجي زيدان وغير ذلك من الادبيات المتوفرة.
    وعلى هذا الاساس كان شعر الاستاذ عبدالله هادي سبيت يتمشى مع روح العصر حينذاك فهو يقول الشعر ويقلب الحب في كل مقلب دون ممارسة بالطبع وبالذات في الشعر الغنائي كما اسلفنا نموذجا منه..لكنه ممارسة شعر الحب هذا بقى الحب فيه قضية متاصلة راسخة لا يمكن ان تجد مايضاهيها اطلاقا
    غير انه قد استمر مع سجيته هذه منسجما في شعره الغنائي جزاه الله خيرا حيث ملا فراغا فنيا في المنطقة كان قد اوجده الامير احمد فضل القمندان بعد ان توفاه الله...ولولاه لما ملئ هذا الفراغ ولما استطاعت شخصية سواء ان تسيطر على هذا الفن كما سيطر عليه عبدالله هادي في فترة تاريخية هامة بالنسبة لهذا الغناء الفنى الرائع.. بل وفد وصل به الامر الى ان ينسلخ رويدا رويدا عن طموحاته الغرامية الى طموحاته النضالية الوطنية فاشعل المنطقة حماسا مع ثورة الجزائر:
    تلكم الثورة في ارض الجزائــــــر * هل خبا يوما لظاهــــــــــــــا
    ضاق صبر الحلف حتى بالحرائر * حين جادت بدمـــاهــــــــــــا
    فالد مابـــــــــــــــــــــــــين الترب * تصنع اليوم العــــــــــــجاب
    انها فصل الخــــــــــــــــــــــطاب * فالى التاريخ ياشعب الجزائر

    وهاهو يخاطب موطنيه في الجنوب اليمنى في سبيل بث الروح الوطنية والثورية فيهم:
    ايها القانع بالعـــــــــــــــيش القليل * اه لو تعلم ماقصد الدخــــــيل
    لتحصنت بماضيك الجــــليل * وتخطيت حدود المستحيـــــل

    ياطريد الدهر من كل البقاع * حظك اليوم ضياع في ضياع
    سترى نفسك في يوم النزاع * ساعة الروع وقودا للصــراع

    فصلوني عنك لما فصــلوك * ضيعوني فيك لما ضيــــعوك
    قيدوني يك لما قـــــــــيدوك * وغزوني بك لما ســـــــيروك

    اه لو تعلم كيف استاسروك * اه لو تدرك كيف استعبـــــدوك
    اه لو تشعر كيف اسغفلـوك * لتحررت وان هم قيــــــــدوك

    الى ان يقول:
    اسقى هذا الورد دوما بالدمــاء * وارو هذا الزهر من ذوب الوفاء
    واغز هذا الافق دوما بالضياء * تاتك الايام حتما بالجــــــــــــلاء

    واخيرا يتوغل كلما ترك عشقة العذ ري نحو الدور الذي نذر نفسة بعدد ذلك وهو هنا في الوحدة العربية يقول:

    عظمت فيك محنة العشــــــــاق * طعموا حتفهم لذيذ المــــذاق
    وتغالو ا في المهر حتى تسامت * فيمة المهر بالد م المهراق

    فغدوا كالفراش يهوى الى النار وفيها يبؤ بالاحـــتـراق
    تأكل النار جسمة وهو لازال سبورا على المحبة بـــاق
    فاحقني هذة الدماء باشراق سناء يطفي لظى الاشواق

    ويقول يخاطب الامة العربية بقولة:

    اننا امة اذا ما دعينا للتفاني جئنا على الاحـــــــــــــد اق
    ان يريدوا حربا فانا بنو الحرب وفي نقعها يكون الـتلاق
    اويريدوا سلما فهذى ايادي السلم مد ت لمحو بذر الشقاق


    اما في قضية النضال الوطني في اليمن بشطرية فقد كان خير معبر عن طموحات الشعب اليمني
    قبل ثورة 26 سبتمبر وبعدها رافضا التقوقع ضمن أي اطار سياسي في المنطقة فهو هنا ينهج
    مع الشاعر الحميني عبدالكريم العنسي
    "وامغرد بوادي الد ور " ونختار منها هذ ين البيتين للتعبير عما يجول في نفسة:

    ليت شعري متى شالقى عصاة المسافـــــر * واي حين شاتخطر بين تلك المناظــر
    واي حين شايطيب لي عيش قد كان ناضر * هو قريب على اللة ان يقل كن فقد كان

    فيقول :

    ليت شعري متى شاسير ساعة بصنعاء * نرفع الرأس ياهذا مدى العمر جمعــــا
    بعد تطهيرها ياذا على الرأس شاسعـــى * هو فريب على اللة ان يقل كن فقد كان

    ليت شعري متى وا طيرشاسمع نشيد ك * يوم ما القى باذن اللة امرك بايـــــــد ك
    يوم ما القاك مثل الناس تفرح بعـــــيد ك * هو قريب على اللة ان يقل كن فقد كان

    هو قريب على اللة يابلاد ي واهلـــي * يصبح الكل واحد لاقعيطي وفضـــــلي
    شافعي لازيد ي لا من العرب اصلي * هو قريب على اللة ان يقل كن فقد كان
    هو قريب على اللة يصبح الكل واحد * مثلما اصلنا من ذاك للاصل جاحــــــد
    قرب البعد وارشد رب ياخيرراشد * هو قريب عليك ان قلت لة كن فقد كـــــان


    وبعد هذة الدعوة الواضحة الصريحة للشعب اليمني بتطهير ارضة من حكم الائمة
    تقوم الثورة ويعود الاستاذ عبداللة هادي الى نفس هذا السياق فيقول:

    بسم ذي قال كن شالقى عصاة المسـافـر * شاتخطر بروحي بين تلك المناظــر
    شايطيب لي ويهنا عيش قد كان نافـــــر * بعد ما قال ربي كن لحظى فقد كان

    بين صنعاء واب والقاعدة والحدـيـــــدة * قرب اللة ياهذا المسافة البعـــــــيدة
    ذا بقلبة يصافح ذاو هذا بايــــــــــــــــدة * بعد ما والى الامر للشعب كن فكان

    ياالسعيدة بامر اللة كوني سعـــــــــــيدة * بالرجال الذي ظلت وعاشت بعيدة
    والذي وسطها عاشوا بنارا شــد يـــــدة * جاهم النصر ربي قال لة كن وقد كان

    وامسافر امانه عود واحيي بــــــــلادك * كم وكم عشت تبني غيرها باجتهـــــــادك
    جيبها بالبص زادك من النصـــر زادك * واصلحك وارشدك ذى قال للنصركن كان

    وامسافرامانةهت لى اخبار صــــــنعاء * كيف ذاك الربى ذى صار للحر مسعى
    في طريقي اليه شافديه بالراس شاسعى * ردت الروح ربك قال للوصل كن كان

    والله اني اخوك اليوم ماعاد جــــــارك * تشتعل نارنا من يوم مااشعلت نارك
    قط لا فرد لا استعمار‘هذا شــــعارك؟ * ذا شعار الجميع قد قال لمالله كن كان

    شاحمد الله ذى خلانياسمع نــــشيدك * طول عمرى وعمرك عيدنا يوم عيدك
    صار امرى بايدي يوم امرك بايدك * نحمده نشكره ذى قال للنصر كن كان

    ولاتزال حياة استاذنا القدير مليئة سننقل منها تباعا لاحقا متفرقات من حياتة
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-03-26
  5. الهاشمي41

    الهاشمي41 عضو

    التسجيل :
    ‏2006-03-23
    المشاركات:
    109
    الإعجاب :
    0
    الجانب السياسي في شعر عبد الله هادي سبيت 2

    تكملة لموضوع الاستاذ عبداللة هادي سبيت اختار لكم

    الجانب السياسي في شعر عبد الله هادي سبيت

    الرجل ليس شاعرا"حمينيا"كما يريد ان يصفه البعض في جهل او تجاهل بل هو شاعر وطني يشمل كل صفات المناضل الوطني بل الداعية المحرض الذي يساوى بما يقول ويكتب مئة مسيرة تهتف ومئة شعار يرفع فمن امثاله تبدا الكلمة المعبرة التي تزرع النار لتتحول الى جحيم في سماء الظلم والاستبداد والاستعمار والتسلط ومن امثاله بالكلمة تبدا الشعوب بالحركة الرافضة التي تصنع الثورة الهادفة قلب كل مقياس وميزان يستعمل ضدها لتصنع الموازين والمقاييس وتحدد ملامح المستقبل الذي تحتاجه وتنشده فعلا.
    وعموما فان مفتاح شخصية الاستاذ عبدالله هادي سبيت تتمثل في من يريد الحب الا انه خجولا ويعشق الخمرة الا انه ممتنعا .. كل مافيه مثال المحافظ على قيم مكتسب من اقتحامه لطبقة اجتماعية رفيعة في عمرها واغلب مافيه حنينا الى طبقة متدينة في مستواها الاجتماعي في عصرها ايضا.. فهو بذلك مثال المتردد في القرار حتى انه صرف جل سنوات شبابه ييغني للحب.. الحب الذي يعبرعنه في شعره والذي لاحدود له ولا وجود لديه ولا تعريف.. الحب الذي هو في الواقع قيمة معنوية رفيعة غير محددة تجعل صاحبه قمة في الصبر الى حد التصوف والزهد فيه.. وليس افضل تعبير عن مفتاح شخصية الاستاذ عبدالله هادي غير مايمكن ان يفسره المفسرون في قصيدته"امان يااجفان"التي ان اختلفوا فيها او اتفقوا في سبر اغواره النفسية سيجدونها هي الجواب الاوحد لكل استفساراتهم في تلك المرحلة من مراحل حياته:
    صابر وفي صبري...هيات لى قبري...قدبات من امري..حتى الهوى حيران
    "امان يااجفان"
    ياماحوى سرى... بركان في صدري...يامانطوى عمري..من ثورة الاشجان
    "امان يااجفان"
    رضعت من صغري...مر الهوى العذري...بل صغت من يرى..صهباء للندمان
    " امان يااجفان"
    فابلغ مدى شعرى...واطعم وذوق خمرى...ياصاح من سحرى..قد امن الشيطان
    " امان يااجفان"
    وبهذا يتضح ان شاعرنا عاش في مجتمع اخذ يتجه نحو الثقافة..الثقافة المحدود التي ربما قد تتاثر بالكثير من القراءات في الكتب التاريخية او الكتب القصصية التي تروى قصة حب دائما.. ثم ان المجتمع الذى ذكرناه والذى عاشه الشاعر هو"حوطه"لحج هي عاصمة سلطنة لحج وهي في ذلك الوقت تعتبر في نظر ابناء جيله من الشباب مدينة في عرف القرى المجاورة لها.اذن فالثقافة هنا وبطبيعة الحال لن تخلو من تاثير الشوقيات واشعار حافظ ابراهيم وكتب المنفلوطي او روايات جرجي زيدان وغير ذلك من الادبيات المتوفرة.
    وعلى هذا الاساس كان شعر الاستاذ عبدالله هادي سبيت يتمشى مع روح العصر حينذاك فهو يقول الشعر ويقلب الحب في كل مقلب دون ممارسة بالطبع وبالذات في الشعر الغنائي كما اسلفنا نموذجا منه..لكنه ممارسة شعر الحب هذا بقى الحب فيه قضية متاصلة راسخة لا يمكن ان تجد مايضاهيها اطلاقا
    غير انه قد استمر مع سجيته هذه منسجما في شعره الغنائي جزاه الله خيرا حيث ملا فراغا فنيا في المنطقة كان قد اوجده الامير احمد فضل القمندان بعد ان توفاه الله...ولولاه لما ملئ هذا الفراغ ولما استطاعت شخصية سواء ان تسيطر على هذا الفن كما سيطر عليه عبدالله هادي في فترة تاريخية هامة بالنسبة لهذا الغناء الفنى الرائع.. بل وفد وصل به الامر الى ان ينسلخ رويدا رويدا عن طموحاته الغرامية الى طموحاته النضالية الوطنية فاشعل المنطقة حماسا مع ثورة الجزائر:
    تلكم الثورة في ارض الجزائــــــر * هل خبا يوما لظاهــــــــــــــا
    ضاق صبر الحلف حتى بالحرائر * حين جادت بدمـــاهــــــــــــا
    فالد مابـــــــــــــــــــــــــين الترب * تصنع اليوم العــــــــــــجاب
    انها فصل الخــــــــــــــــــــــطاب * فالى التاريخ ياشعب الجزائر

    وهاهو يخاطب موطنيه في الجنوب اليمنى في سبيل بث الروح الوطنية والثورية فيهم:
    ايها القانع بالعـــــــــــــــيش القليل * اه لو تعلم ماقصد الدخــــــيل
    لتحصنت بماضيك الجــــليل * وتخطيت حدود المستحيـــــل

    ياطريد الدهر من كل البقاع * حظك اليوم ضياع في ضياع
    سترى نفسك في يوم النزاع * ساعة الروع وقودا للصــراع

    فصلوني عنك لما فصــلوك * ضيعوني فيك لما ضيــــعوك
    قيدوني يك لما قـــــــــيدوك * وغزوني بك لما ســـــــيروك

    اه لو تعلم كيف استاسروك * اه لو تدرك كيف استعبـــــدوك
    اه لو تشعر كيف اسغفلـوك * لتحررت وان هم قيــــــــدوك

    الى ان يقول:
    اسقى هذا الورد دوما بالدمــاء * وارو هذا الزهر من ذوب الوفاء
    واغز هذا الافق دوما بالضياء * تاتك الايام حتما بالجــــــــــــلاء

    واخيرا يتوغل كلما ترك عشقة العذ ري نحو الدور الذي نذر نفسة بعدد ذلك وهو هنا في الوحدة العربية يقول:

    عظمت فيك محنة العشــــــــاق * طعموا حتفهم لذيذ المــــذاق
    وتغالو ا في المهر حتى تسامت * فيمة المهر بالد م المهراق

    فغدوا كالفراش يهوى الى النار وفيها يبؤ بالاحـــتـراق
    تأكل النار جسمة وهو لازال سبورا على المحبة بـــاق
    فاحقني هذة الدماء باشراق سناء يطفي لظى الاشواق

    ويقول يخاطب الامة العربية بقولة:

    اننا امة اذا ما دعينا للتفاني جئنا على الاحـــــــــــــد اق
    ان يريدوا حربا فانا بنو الحرب وفي نقعها يكون الـتلاق
    اويريدوا سلما فهذى ايادي السلم مد ت لمحو بذر الشقاق


    اما في قضية النضال الوطني في اليمن بشطرية فقد كان خير معبر عن طموحات الشعب اليمني
    قبل ثورة 26 سبتمبر وبعدها رافضا التقوقع ضمن أي اطار سياسي في المنطقة فهو هنا ينهج
    مع الشاعر الحميني عبدالكريم العنسي
    "وامغرد بوادي الد ور " ونختار منها هذ ين البيتين للتعبير عما يجول في نفسة:

    ليت شعري متى شالقى عصاة المسافـــــر * واي حين شاتخطر بين تلك المناظــر
    واي حين شايطيب لي عيش قد كان ناضر * هو قريب على اللة ان يقل كن فقد كان

    فيقول :

    ليت شعري متى شاسير ساعة بصنعاء * نرفع الرأس ياهذا مدى العمر جمعــــا
    بعد تطهيرها ياذا على الرأس شاسعـــى * هو فريب على اللة ان يقل كن فقد كان

    ليت شعري متى وا طيرشاسمع نشيد ك * يوم ما القى باذن اللة امرك بايـــــــد ك
    يوم ما القاك مثل الناس تفرح بعـــــيد ك * هو قريب على اللة ان يقل كن فقد كان

    هو قريب على اللة يابلاد ي واهلـــي * يصبح الكل واحد لاقعيطي وفضـــــلي
    شافعي لازيد ي لا من العرب اصلي * هو قريب على اللة ان يقل كن فقد كان
    هو قريب على اللة يصبح الكل واحد * مثلما اصلنا من ذاك للاصل جاحــــــد
    قرب البعد وارشد رب ياخيرراشد * هو قريب عليك ان قلت لة كن فقد كـــــان


    وبعد هذة الدعوة الواضحة الصريحة للشعب اليمني بتطهير ارضة من حكم الائمة
    تقوم الثورة ويعود الاستاذ عبداللة هادي الى نفس هذا السياق فيقول:

    بسم ذي قال كن شالقى عصاة المسـافـر * شاتخطر بروحي بين تلك المناظــر
    شايطيب لي ويهنا عيش قد كان نافـــــر * بعد ما قال ربي كن لحظى فقد كان

    بين صنعاء واب والقاعدة والحدـيـــــدة * قرب اللة ياهذا المسافة البعـــــــيدة
    ذا بقلبة يصافح ذاو هذا بايــــــــــــــــدة * بعد ما والى الامر للشعب كن فكان

    ياالسعيدة بامر اللة كوني سعـــــــــــيدة * بالرجال الذي ظلت وعاشت بعيدة
    والذي وسطها عاشوا بنارا شــد يـــــدة * جاهم النصر ربي قال لة كن وقد كان

    وامسافر امانه عود واحيي بــــــــلادك * كم وكم عشت تبني غيرها باجتهـــــــادك
    جيبها بالبص زادك من النصـــر زادك * واصلحك وارشدك ذى قال للنصركن كان

    وامسافرامانةهت لى اخبار صــــــنعاء * كيف ذاك الربى ذى صار للحر مسعى
    في طريقي اليه شافديه بالراس شاسعى * ردت الروح ربك قال للوصل كن كان

    والله اني اخوك اليوم ماعاد جــــــارك * تشتعل نارنا من يوم مااشعلت نارك
    قط لا فرد لا استعمار‘هذا شــــعارك؟ * ذا شعار الجميع قد قال لمالله كن كان

    شاحمد الله ذى خلانياسمع نــــشيدك * طول عمرى وعمرك عيدنا يوم عيدك
    صار امرى بايدي يوم امرك بايدك * نحمده نشكره ذى قال للنصر كن كان

    ولاتزال حياة استاذنا القدير مليئة سننقل منها تباعا لاحقا متفرقات من حياتة
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-03-26
  7. أبوسعيد

    أبوسعيد قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-02-20
    المشاركات:
    8,258
    الإعجاب :
    0
    ياسلام عليك اخي الهاشمي41 اشكرك على هذه المشاركه الرائعه

    واشكرك على الاهتمام بهذا الشاعر الكبير والذي يستاهل

    ان نذكره جزاً بما قدم للوطن وللمواطن من اشعار وقصائد

    كثيره وتقبل جزيل الشكروالاحترام
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-03-27
  9. الهاشمي اليماني

    الهاشمي اليماني قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2003-09-13
    المشاركات:
    15,897
    الإعجاب :
    11
    الهاشمي 41 : سيدي الكريم .... لقد كرمت كريما ووصفت عظيما ... وذاك هو الشيخ عبد الله هادي سبيت ، الشاعر والأديب والسياسي والفيلسوف والحكيم ... الفنان المبدع باللحن والكلمة ... إنه أديب اليمن الكبير الفذ وقيثارته الحالمة ..
    مجرد تسجيل حضور ،،، وسأعود للموضوع ... تقبل مني خالص الشكر والتقدير .
     

مشاركة هذه الصفحة