مستشفى السبعين يكشف سلامة الطفلة (سوسن ) من الاغتصاب

الكاتب : ra7alboy   المشاهدات : 598   الردود : 2    ‏2006-03-26
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-03-26
  1. ra7alboy

    ra7alboy عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-04-11
    المشاركات:
    1,467
    الإعجاب :
    0
    مستشفى السبعين يكشف سلامة الطفلة (سوسن ) من الاغتصاب
    الأحد, 26-مارس-2006
    – محمد الشامي - كشف تقرير طبي لمستشفى السبعين للولادة وأمراض النساء والأطفال بالعاصمة صنعاء عن سلامة الطفلة " سوسن ، ص " والتي أشيع خبر تعرضها لجريمة اغتصاب من قبل أحد الأشخاص في محافظة عمران بناء على تقرير مستشفى عمران الذي استند إلى ترجمة خاطئة لنتائج الفحوصات التي قامت بها طبيبة روسية تعمل في المستشفى .
    وتضمن التقرير الطبي رقم ( 39) الذي صدر بتاريخ (20/ 3/2006م ) عن مستشفى السبعين (يحتفظ بصورة منه ) : " أنه تم إجراء فحوصات طبية وكشفية على الطفلة "سوسن / 8 سنوات " وتبين من خلال الفحص أنها في وضع سليم " .
    وكانت النيابة العامة بعمران طلبت من المستشفى في مذكرة خاصة بفحص الطفلة والتأكد من سلامة بكارتها من عدمه بتاريخ 18/ 3/2006م .
    من جهته اتهم محمد الحمدي مدير عام مكتب حقوق الإنسان صحف الإثارة بتأجيج القضية قبل التحقيق من ملابساتها ، قائلاً أن المعلومات مستقاة من طرف واحد وهو ما أفقدها الواقعية .
    وقال الحمدي لـ أن مكتبه وجه مذكرة وقع عليها المحافظ إلى النيابة لكشف الحقيقة في القضية وتم اتخاذ كافة الإجراءات لمعرفة تفاصيل القصة التي خلقت ردود أفعال واسعة ، معتبراً أن مثل هذه الحوادث ليست من أخلاقيات المجتمع اليمني وسيتم إطلاع الرأي العام بتفاصيل القضية كاملة .
    مدير عام مستشفى عمران الدكتور خالد الكرباتي أشار من جانبه لـ إلى أن القرار الطبي الذي أصدره مستشفى عمران في حينه كان يتضمن سلامتها مع وجود أثر بسيط في حينه ، إلا أن وقوع أخطاء في الترجمة لكلام الطبيبة الروسية (نتاليا ) التي فحصت الطفلة "سوسن " آنذاك كان وراء ظهور التقرير مقلوباً وناقصاً بناء على تأكيدات الطبيبة نفسها .
    وأثارت قضية الطفلة "سوسن " استياءً واسعاً لمنظمات المجتمع المدني التي طالبت في بيان استنكار جماعي وقعته خمس مؤسسات مدنية دانت فيه الجريمة النكراء التي تعد من أبشع الجرائم التي تطال الأطفال في مجتمعنا الذي نزعم انه مجتمع محافظ والتي كانت ضحيتها طفلة لم تتجاوز الثامنة من العمر بعد فإننا في الوقت ذاته نطالب السلطات الأمنية المعنية بإظهار الحقيقة وتعقب الجاني وتقديمه للعدالة لينال جزاءه العادل".
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-03-26
  3. جراهام بل

    جراهام بل مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-05
    المشاركات:
    12,156
    الإعجاب :
    0
    مثل هذه الحوادث تكون في إستمرارٍ متى ماكان غياب الرادع "الأمني" من أجل الحفاظ على سلامة المواطنين وخصوصاً الأطفال الذين يتعرضون إما للإختطاف أو الإغتصاب .. وفي الموضوع المطروح أعلاه لُطف الله المنزل هو كان سيد الموقف ..
    المشكله وجذورها تبدأ من حيث الضعف في الموارد الماليه تجاه السلك الأمني - العسكري- الشرطه والجيش وباقي الفروع المسلحه .. وتبقى ذات منبعٍ للفسادِ وفرعاً متأصلاً من اللامبالاه وعدم المسؤوليه تجاه المواطنين في الجمهوريه اليمنيه .. فيكون النتاج مانراه في من أحداثٍ مثل ماقرأناه في هذا الطرح .. أو ماكنا نقرأه في الماضي .. أو ماسوف نقرأه في المستقبل ..
    ولعلى قصة "محمد السفاح" الفاجعه في كلية الطب بجامعةَ صنعاء هي إحدى النتائج السلبيه للتسيب الأمني في الميدان .. حيث تصبح الرشاوي والوساطات هي الآليه المتبعه .. والله المستعان ..
    أخي الكريم
    ra7alboy
    لكَ العرفان والشكر ..
    أسمى آيات التقدير
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-03-26
  5. أبو يمن اصلي

    أبو يمن اصلي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-09-20
    المشاركات:
    4,691
    الإعجاب :
    0
    الحمد لله بأن التقرير أنصف الطفلة على الأقل, مع أن ما أهدر الان أكبر من أن يسترد بتقرير, فقد أصبح حديث بكارتها خبراً تلوكه الألسن في المقايل والشوارع والمنتديات.
    ربما كان على الجهات المعنية الإسراع في التأكد من كل شيء قبل أن ينتشر الخبر. المستشفى كان بإمكانه أداء عمله في وقت أسرع, والسلطات كانت تستطيع القبض على المتهم والتحقيق معه في وقت أضيق.
    يبقى وراء القضية ما وراءها. ويبقى الأمر في "هل حدث إعتداء أم لا؟"
    لا بد لهذه الطفلة من إنصاف إما ممن اعتدى عليها (حتى لو كان مجرد تحرش) أو من أبيها إن كان اختلق القصة لتصفية حسابات خاصة.
     

مشاركة هذه الصفحة