نبيلة الزبير : الخلل في (الرئيس ) ... لمـــــــــــــــــــــــــــــــاذا....!! ؟

الكاتب : r-s   المشاهدات : 426   الردود : 3    ‏2006-03-25
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-03-25
  1. r-s

    r-s عضو

    التسجيل :
    ‏2005-12-15
    المشاركات:
    202
    الإعجاب :
    0
    الخلل في الرئيس


    نبيلة الزبير ( 23/03/2006 )

    http://al-shoura.net/sh_details.asp?det=2527

    بدءا اشكر كل الذين واللواتي تواصلوا معي وشاركوني الرأي في كل الذي كتبته في مقال ليت الإمام يعود يوما لاخبره بما فعل المشير الذي نشر في عدد النداء 44 بتاريخ 1/3/2006م.


    اليس مريرا ان يكون موضوع كتابتنا «رئيس أيا كان هذا الرئيس» على انني سبق وان طرقت مثل هذا الكتابة في روايتي التي لم يكتب لها الانتشار في اليمن في 98م وبما لا يجافي شروط الرواية فنيا وطرقت لها كذلك في مواضع اخرى لكن لم اتنبه لحجم كارثة ان نكتب الرئيس مثل هذه المرة.
    الا يكفي ان الرئيس هو الموضوع الاول وربما الوحيد لأجهزة الاعلام الحكومية خاصة المرئية الرئيس كرسيه الذي احتل البلاد، موردها، خيراتها، قوانينها، وحتى مستقبلها لسنين لا يعلم الا الله عددها هل يمتد هذا الاحتلال ليشمل أوراقنا!!



    اذكر كنت طلبت إلى زملاء كتابا وصحفيين ان لا يكون فخامة الرئيس هو الموضوع الذي يمتص حماساتهم وطلبت اليهم تحديدا ما داموا على تلك القدرة من المواجهة والتحدي ان يفتحوا ملفات الفساد من مواقعها من المنفذين والمتورطين هل اعترف انه كان طلبا على قدر بعيد من السذاجة من اين يجيئون بملفات ومستندات قانونية في بلاد الفساد فيها بقانون حتى عندما ادلى الرئيس باعتراف فيما اسماه بالشفافية عن فساد لجان المناقصة بعدما غرقت تكل اللجان ما يكفي لان يكون موازنة بلاد لسنوات مالية عددية ولنشر على سبيل المثال للاسوار والبوابات بامتياز حتى ذلك الاعتراف لم يكن يفضي إلى محاسبة احد..


    الطريف انني حددت لاحدهم ملفا الحق انه كان ملفا بحجم جرأته وشجاعته لكن المشكلة انه ملف بدون اوليات ولا ادري كيف كان سيثبت ان احدهم اغتصب ارضا عريضة عريضة جدا بعرض وسعة احلام موظفي المالية بكل ملحقات هذه الوزارة من ضرائب وجمارك..الخ ومرت بهم 14سنة وهم يدفعون اقساط تلك الارض ويكتسبون ملكيتها يوما بعد يوم حتى انهم استوفوا الاقساط وتسلموا المخططات وصار لاحلامهم ان تصبح بيتا وفجأة مر موكب نجل الرئيس فاحتل الارض الغريب ان تلك القضية تتطرق اليها كتابة ولم تتدخل فيها محاكمة أو اية جهات مختصة وهل من اختصاص هنا أو قانون الغريب ان تلك القضية وبعد شهور حلت طبعا امر الرئيس بعودتها لاهلها لماذا ؟ كيف ؟ متى ؟ كيف التفاصيل ؟ هذا نوع من الملفات حين يسألونك عنها قل هي من علم رئيس هذا فساد فوق القانون لا ادهى منه الا الفساد داخل القانون!


    من الذي سيحلل عشر سنوات التي اعقبت وحدة مايو 90م مما اطلق عليه قوانين بقرار فلم تتوقف الا لتمرير التعديلات الدستورية في العام 2001م في نوع من المقايضة مع الشعب ممثلا باحزاب المعارضة.


    في البلاد التي يديرها فخامته بالتلفون ويفاخر انه يديرها بالتلفون ويقولها علانية مبررا حرب 94م وفض علاقته بالشركاء في الحكم مع انه يريد لإعلان الديمقراطية ان يبدو مصدقا على الاقل على صعيد الرأي العام الخارجي ويعين لها وزراء وكبار مسؤولين يحملهم تبعات الفساد.

    والواقع انه ما من وزير يحمل حقيبة وزارية يتفرد بحق ان يتحمل مسؤولية هذه الوزارة بأن يبتكر ويقرر وينفذ كل امر مهما صغر شأنه يلزمه توجيه من فخامته حتى زيارة هذا الوزير واو ذاك لمكاتب وزارته يحتاج إلى توجيهات فخامته حتى رئيس الوزراء لا ينطلق الا وفق توجيهات صاحب الفخامة وصاحب القرار الوحيد ومجلس النواب حتما لن يخرج عن هذه الدائرة ولو حاولت كاميرات التلفزيون التي تبث جلساته ان تثبت غير ذلك.


    ويغضب الرئيس حين يخاطب في الفساد فمن الذي يخاطب اذن وقد الغى حضور وفاعلية الجميع ليحضر وحده حتى انه اذا حدث ان واحدا من الوزراء وكبار المسؤولين حقق جماهيرية أو شعبية نتيجة تفوقه في عمله رغم التوجيهات فانه ينقل على الفور هل حضور احد أو نجاحه يعني عدم حضور ونجاح فخامته.


    لا اظن الرئيس بكل ذلك يرمي إلى الطغيان والجبروت كل القضية كما اتصور وكما طرحت في مقالي المذكور آنفا ان فخامته الى اليوم لم يستشعر وجوده في الرئاسة لذا يظل يمسك بكرسي الرئاسة
    ويظل يضيف اليها مهاما واعباء ليست من مهام رئيس الجمهورية في شيء ويظل يقبض على مهام الآخرين وعلى مهام من المفترض انها تتنافى مع طبيعة عمله في الرئاسة مثل مهمة رئيس المجلس الاعلى للقضاء التي تنازل عنها مؤخرا بحكم ضغوط الاصلاحات التي من خارج البلاد بالتأكيد على انه ما يزال يمسك بالكثير من رئاساته لمجالس اعلى في كثير من شؤون البلاد والعباد ولن تنجز تلك الشؤون لأنها ستظل تنتظر توجيهات فخامته كم جهده لقد زج بنفسه وبالبلاد بالضرورة في سياسة ابدته كأنه الموظف الوحيد.


    بالمناسبة هنالك قرية في بني مطر طلع لها سد لم تلبث فرحتها به حتى اصبح نكبة لانه طلع إلى جوار السد شخص من اعوان الرئيس يصر ان هذا السد بتصرفه وهم حاليا يتأهبون لزيارة الرئيس لـ يوجه باطلاق السد من قبضة المتصرف من اجل ري مزارعهم قبل ان تتلف أو لفض السد الذي احتجز مياه الله الممطورة التي كانت تصلهم بدون توجيهات ولتعود المياه إلى مجاريها ولا جاكم سدا اقصد "ولا جاكم شرا لا غرابة ان يتساوى السد بالشر في بلاد يحتاج فيها احداث ثقب لتجربة الماء المحبوس" إلى مغامرة وقد تنتهي إلى تمرد شعبي لاهالي القرية المتضررين ما لم ينزل الله توجيه الرئيس سريعا.


    هكذا احتل الكرسي البلاد كما يحتل الرئيس في هذه السطور موضوع الكتابة ولا مناص .


    كم كتب الذين يكتبون وسموا موضوعات بعينها واشخاصا بمسؤولياتهم دون ان تفضي كل تلك الكتابات إلى لفتة أو قررا أو تغيير مهما كان بسيطا انظروا معي إلى هذه المفارقة كم طرقت صحف المعارضة والصحف المستقلة الشابة الموضوعات والمسائل التي وردت في تقرير الخارجية الاميركية الان فقط اصبحت الطروح ملزمة وتستوجب الوقوف عندها.


    يا سبحان الله حكامنا العرب لا يخافون شعوبهم ولا يخافون الله انهم فقط يعملون حسابا لاميركا اين كانت الشعوب واين كان الله في ضمائرهم وهو يدعون انهم يحكمون بشريعته بينما لم يضطروا لإصلاح الا تحت عصا اميركا؟


    اعود للسؤال : كم كتب الذين يكتبون ومع ذلك لم يستدع الانتباه وردود الفعل سواء من قبل الرئيس ام من قبل المتطوعة الذين يكلفون انفسهم الذود عنه ويحيلون القضايا إلى معارك الا يدخرون فيها اية اسلحة ولا اية اوساخ في سبيله لم تسترع الانتباه والرد ولو بمحض انفعال الا الكتابات التي لمع فيها نجم الرئيس.


    متى يصح لنا ان نكتب في مسألة فتصل اصابعنا إلى موضع الخلل فيها دون ان تفضي بنا حتما إلى الرئيس لماذا تشخصنت الموضوعات والقضايا والمشكلات والحلول والمنجزات والخيبات و ما حدث وما كان ينبغي ان يحدث كله يعود الامر فيه إلى الرئيس.


    البلاد كلها تغيب ليحضر الرئيس ويصبح لزاما بدلا من ان تكتب الخلل في موضوع كذا هو في موضع كذا هو في موضع كذا نكتب الخلل في الرئيس


    يا جماعة.. نريد ان نكتب شخصيا.. اريد ان انقي كتاباتي من كل هذه الموضوعات والاشخاص!! اطلبوا اليه يا الذين تحبونه. واشك انكم بالفعل تحبونه. ان يهدا ويترك لكل ذي مهمة حق ممارسته لمهمته وحق حمله مسؤولياتها ليكتفي بمهمة رئيس جمهورية؟! المشكلة هي كيف يتأكد له انه رئيس جمهورية؟! لقد قال لاحدهم ذات يوم انه يتمنى ان يراس اليمن ولو ليوم واحد.. ها قد مرت 28سنة ولم يحصل ذلك اليوم الواحد..! ومه؟!
    --------------------------------------------------------------------------------
    المصدر:صحيفة النداء العدد(47)
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-03-26
  3. r-s

    r-s عضو

    التسجيل :
    ‏2005-12-15
    المشاركات:
    202
    الإعجاب :
    0
    في البلاد التي يديرها فخامته بالتلفون ويفاخر انه يديرها بالتلفون ويقولها علانية مبررا حرب 94م وفض علاقته بالشركاء في الحكم مع انه يريد لإعلان الديمقراطية ان يبدو مصدقا على الاقل على صعيد الرأي العام الخارجي ويعين لها وزراء وكبار مسؤولين يحملهم تبعات الفساد.
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-03-26
  5. نبض عدن

    نبض عدن قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-08-06
    المشاركات:
    4,437
    الإعجاب :
    1
    سبحان الله حكامنا العرب لا يخافون شعوبهم ولا يخافون الله انهم فقط يعملون حسابا لاميركا اين كانت الشعوب واين كان الله في ضمائرهم وهو يدعون انهم يحكمون بشريعته بينما لم يضطروا لإصلاح الا تحت عصا اميركا؟
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-03-28
  7. r-s

    r-s عضو

    التسجيل :
    ‏2005-12-15
    المشاركات:
    202
    الإعجاب :
    0
    يا جماعة.. نريد ان نكتب شخصيا.. اريد ان انقي كتاباتي من كل هذه الموضوعات والاشخاص!! اطلبوا اليه يا الذين تحبونه. واشك انكم بالفعل تحبونه. ان يهدا ويترك لكل ذي مهمة حق ممارسته لمهمته وحق حمله مسؤولياتها ليكتفي بمهمة رئيس جمهورية؟! المشكلة هي كيف يتأكد له انه رئيس جمهورية؟! لقد قال لاحدهم ذات يوم انه يتمنى ان يراس اليمن ولو ليوم واحد.. ها قد مرت 28سنة ولم يحصل ذلك اليوم الواحد..! ومه؟!
     

مشاركة هذه الصفحة