فكر الشعوبية في مناهج المدرسة الصفوية

الكاتب : سلوى علي   المشاهدات : 583   الردود : 4    ‏2006-03-25
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-03-25
  1. سلوى علي

    سلوى علي عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-03-23
    المشاركات:
    300
    الإعجاب :
    0
    فكر الشعوبية في مناهج المدرسة الصفوية

    حقيقة الشيعة الروافض الصفويين أعداء آل البيت وقتلة إمام الهُدى علي بن ابي طالب وشهيد الحرمين الإمام الحسين رضوان الله وسلامه عليه ..

    والشعوبية هنا يقصد فيها الفرس الحقودين اللذين يسمون نفسهم اليوم شيعة آل البيت في العراق وايران ولبنان باكستان وافغنستان وغيرها .. وهم الد الخصام لآل البيت ..

    تشكل الآداب احد أهم عناصر ثقافة الشعوب وربما هي مصدرها الأول,
    والآداب بما فيها ,الشعر, القصة, الخطبة, الحكاية, المثل , الكناية , جميعها مرآة صادقة تعكس الخلفيات النفسية والأخلاقية للشعوب وتعتبر مقياسا لتحضرها.

    وعادة ما يكون الأدباء هم حلقة الوصل الأولى التي تربط بين الشعوب فكريا وثقافيا وذلك لما يقدمونه من صور جمالية تخلوا من ألأمراض النفسية وعقد التمييز العنصري والتفرقة الطائفية و تركز على إظهار جوانب الشفافية و ألأحاسيس المرهفة في الإنسان والطبيعة.

    إلا أن الحركة الشعوبية اتخذت من الآداب وسيلة لزرع بذور العنصرية والكراهية في نفوس أبناء أمتها تجاه العرب والإسلام خاصة .

    وكان الشعر احد أهم أفروع الآداب المستخدمة في هذا الإطار لكونه الأكثر التصاقا في عقول القراء والمستمعين والأسهل حفظا في الذاكرة ومن هنا نرى أن السلطان محمود الغزنوي احد أمراء الحركة الشعوبية عندما حاول إن يؤجج مشاعر العداء الفارسي ضد الإسلام والعرب كلف الشاعر الشعوبي أبو القاسم الفردوسي(411-329هـ) بكتابة قصائد شعرية يمجد فيها تاريخ فارس وحضارتها ويشتم فيها العرب وحضارتهم الإسلامية ويحط من شأنهم وقد تعهد له بأن يعطيه وزن ما يكتبه ذهبا انه هو فعل ذلك .

    وعلى هذا الأساس وضع الفردوسي ملحمته التي تخلوا من أي شاعرية واسماها الشاهنامه ( ملك الكتب) واضعا جلها في شتم العرب وتحقيرهم وتمجيد الفرس وملوكهم وراح العنصريون الفرس يحفظّون أبنائهم و يغذونهم بهذه القصائد وغيرها من الأشعار العدائية إلى يومنا هذا .

    ومن نماذج الأشعار العدائية ضد العرب التي دونها الفردوسي في ملحمته الأبيات التالية.

    زشير شتر خور دن وسو سمار
    عرب را بجايي ر سيده است كار
    كه تاج كيانرا كند آرزو
    تفو باد بر جرخ كردون تفو

    وتعني ترجمتها :

    من شرب لبن الإبل وأكل الضب بلغ الأمر بالعرب مبلغا
    أن يطمحــــوا فـي تــاج الملك فتبا لك أيها الزمان وسحقا

    وليعقوب ليث الصفارين وهو احد أمراء الشعوبية ومن المتمردين على الدولة العباسية أبياتا مشابهة أرسلها للخليفة المعتمد العباسي يقول فيها .

    أنا ابنُ الاكارمِ من نَسلِ جَم‘ وحائزٌ اِرثِ مُلوكِ العَجمِ
    َومُحي الَـذي باد من عِزَهَـم َوكَفى عَليَه طُوالُ القِدَم
    فَقل لِـبنَي هـاشِم أجمعين هَلُموا إلى الخَلع قبل الندَمِ
    فَعُودوا إلى أرضِكُم بالحِجاِز لأكلِ الضٌبِ ورعي الغِنَمِ

    وقد أصبح التهكم والاستهزاء بالعرب وتحقيرهم سيرة الشعوبيين طوال القرون الماضية ولم تقتصر وسائلهم في التعبير عن عدائهم للعرب على هذا الباب من الآداب فقط بل إنهم سعوا في استخدام القصص و الحكايات وسيلة للحط من منزلة العرب وتأليب روح العداء في نفوس الأجيال فارسية اللاحقة ضدهم.

    و كانت الحملة الشعوبية ضد العرب انطلقت بعد ما أخذت الحضارة الإسلامية تزدهر وتنتشر بواسطة اللغة العربية التي طغت على لغة الأقوام والشعوب التي فتح الإسلام ديارها.

    فالعربية إضافة إلى كونها لغة القرآن الكريم, فأنها أصبحت فيما بعد لغة الفقه والآداب و علوم الطب والصناعة, وكانت مدارس نيسابور و بخارى و سمرقند في القرنيين الأول والثاني وحتى القرن الثالث عربية خالصة.

    وقد وضع أساطين علوم الفلسفة والطب و الصناعة من أبناء تلك الديار من أمثال البيروني والرازي والبخاري وغيرهم كتبوا جميع مصنفاتهم باللغة العربية وهذا ما أثار الشعوبيين واغاضهم حيث أنهم وكما يقول ابن حزم الاندلسي, كانوا يسمون أنفسهم الأحرار والأبناء وكانوا يعدون سائر الناس عبيدا لهم فلما امتحنوا بزوال الدولة عنهم على أيدي العرب وكان العرب اقل الأمم عند الفرس خطرا تعاظم الأمر وتضاعفت لديهم المصيبة وراموا كيد الإسلام بالمحاربة وقد اتخذ الصراع بين العرب والشعوبية ألوانا مختلفة, .

    وللوقوف في وجه انتشار اللغة العربية وللتهوين من شأن العرب والانتقاص منهم ترجم الشعوبيون الشديـدو العصبية كتبا في مناقب العجم وافتخارهـم ورجم العرب بالمثالب وتحقيرهم.

    ومن جملة ما وضعوه في هذا الشأن يمكن أن نستشهد بعدد من الكتب ومنها: كتاب مثالب العرب لهشام بن الكلبي, كما ألف أبو عبيدة معمر بن المثنى وهو من يهود فارس كتبا كثيرة تعرض فيها للعرب منها كتاب( لصوص العرب) وكتاب (أدعياء العرب ).

    وألف عيلان الشعوبي كتاب الميدان في مثالب العرب . وتماشيا مع هذا التوجه فقد ظهر شعراء وكتـّاب آخرون في عصور متتالية مواصلين النهج الشعوبي الذي اختطه أسلافهم.

    لقد استمرت المدرسة الشعوبية التي كان من أعمدتها , الفردوسي والخيام وأبو مسلم الخراساني و بابك ألخرمي و الرودكي ومحمود الغزنوي ويعقوب ليث الصفارين, تتناقل أفكارها بين أحفادهم جيل بعد جيل حتى وصلت إلى الصفو يين الذين ألبسوها ثوبا جديدا وهو الطائفية.

    قد لبس الصفويون ثوب التشيع وادعوا النسب العلوي رغم أن المؤرخون الفرس أنفسهم يؤكدون أن إسماعيل ألصفوي , مؤسس الدولة وعميد الأسرة الصفوية , ولد من أم ارمنية وأب أذري وكان جده صفي الدين الاردبيلي شيخ طريقة صوفية سني إلا أن المصلحة القومية والروح العنصرية دفعتهم إلى التلبس بلباس التشيع وذلك لكي يضمنوا بقاء مدرستهم وانتشار أفكارها العنصرية.

    وقد دأب الصفويون على شتم العرب بحجة الثأر لأهل البيت وقد أمروا كتابهم ووعاضهم بوضع الروايات و الكتب التي ملؤها الشتم واللعن للصحابة والخلفاء والقادة العرب الذين كانت لهم القيادة في فتح بلاد فارس ونشر الإسلام في ربوعها.

    ومن جملة ما وضعته المدرسة الصفوية, كتاب ” بحار الأنوار” لمؤلفه محمد باقر المجلسي الذي جاء بمائة وعشرون مجلد دون فيه ألمجلسي ما طلبه الصفويون من الروايات والقصص التي تساعد على نشر فكر الشعوبية المرتكز على الفتن والتفرقة العنصرية والطائفية. وقد جاء هذا الكتاب وهو يحمل بين دفتيه أفحش الجمل و أغلضها ضد الرموز العربية الإسلامية.

    ومن الكتب الأخرى التي وضعت في هذا الشأن كتاب ( مفاتيح الجنان) لصاحبه عباس ألقمي وهو أيضا الكتب ذات التوجه الشعوبي المحُمل بالسباب والطعن بصحابة النبي (صلعم ) والعرب عامة وذلك كله بحجة الدفاع عن أهل البيت.

    إلا أن هؤلاء الشعوبيون عادوا الإمام علي وتجنوا عليه بزعمهم الانتساب إلى مدرسته, وخير من كشف ضغينتهم وأوضح حقيقتهم هو شاعرهم جعفر بن محمد الرودكي السمرقندي (329 هـ) الذي قالها بصراحة.

    عمر بشكست بشت هجبران عجم را برباد فنا داد رگ وريش جم را
    اين عربده وخصم خلافة زعلي نسيت با آل عمر كينه قديم أست عجم را
    وترجمتها : أن هذا الصراع والعداوة ليس دفاعا عن حق علي في الخلافة, لكنها

    البغضاء والعداوة لعمر الذي كسر ظهر العجم وهد حضارتهم.

    وهكذا بقيت المدرسة الصفوية الشعوبية على ديدنها فكلما أرادت إن تكيل الشتم والسب للعرب لجأت إلى اتخاذ الدين والمذهب غطاءا لنفث سمومها وهاهو شيخ السبابين واحد كبار دهاقنة الحوزة الشعوبية صاحب كتاب " سيد المرسلين" يفرد أكثر من مئة صفحة في كتابه المذكور لسب العرب ويدعي إن ما حمله القرآن من تحذير ونذير إنما هو موجه للعرب على وجه الخصوص , وأن الأقوام التي انزل الله عليها الغضب وأبادها كانت أقوام عربية وقد سميت بالعرب البائدة, والمعنيون بالجاهلية هم العرب تحديدا .

    هذه مدرسة الشعوبيين وهذه سمومهم الفكرية التي اغرزوها في عقول أبنائهم وغزوا بها عقول وأفكار العديد من أبناء امتنا تحت يافطة الولاء لأهل البيت.

    ولكن ترى هل يأتي اليوم الذي يصحوا فيه العرب ,الذين تبوتقوا بفكر وثقافة الشعوبية الصفوية , من غفلتهم ويعود إلى الثقافة العربية الإسلامية الأصيلة التي تشكل فكر وثقافة أهل بيت النبي وصحبه البررة عليهم السلام جميعا ؟.


    صباح الموسوي

    http://iraqk.com/index.php
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-03-26
  3. الوليد اليماني

    الوليد اليماني عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-01-09
    المشاركات:
    841
    الإعجاب :
    0
    الفكر الشعوبي والفكر الاثنى عشري هو فكر حاقد ايراني ضد المسلمين جمعه سنه وشيعه ................... وهو فكر المتمرد الحوثي ............
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-03-27
  5. ابــو الـخيــر

    ابــو الـخيــر قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-10-21
    المشاركات:
    3,549
    الإعجاب :
    0
    الحقيقة مواضيعك رائعة وفقك الله
    وننتظر منك المزيد
    وملحوظة عن الشعار الذي يردده جماعة الحوثي بفخر
    الله اكبر .. الموت لامريكا .. الموت لاسرائيل
    كان يردد في ايران حتى الآن
    الله أكبر
    مرك اب امركا
    مرك اب اسرائيل
    مرك اب عرب

    يعني الموت لامريكا الموت لاسرائيل الموت للعرب
    ولكن من باب التقية يبدو انهم فضلوا عدم ذكر العرب على اساس انهم في دولة عربية وبين قبائل عربية .. أو ان اغلبيتهم لا يعرفون حقيقة هذه الشعارات

    [​IMG]
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-03-27
  7. ابو خطاب

    ابو خطاب قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-10-31
    المشاركات:
    13,910
    الإعجاب :
    1
    جزاك الله خير اختنا الكريمة سلوى

    على هذا الموضوع الرائع والمفيد
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-03-31
  9. نور الدين زنكي

    نور الدين زنكي قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2004-06-12
    المشاركات:
    8,612
    الإعجاب :
    69
    ما كان للبطل المجاهد التركي السلطان محمود الغزنوي (و ليس فارسيا) رحمه الله أن يشجع الشعوبية ضد العرب, فقد أحبه العرب و العجم لجهاده في بلاد الهند و كسره لأصنامهم , فأمثاله نادرون في تاريخ العالم الاسلامي.
    رحمهم الله هو , و شهاب الدين الغوري ,و ألب ارسلان هؤلاء هم خير من حكم شرق العالم الاسلامي
     

مشاركة هذه الصفحة