التعديل الحكومي الاخيرهل يعد بمثابة توبة صالح الاخيرة و تكفير عن ذنوبه

الكاتب : الشانني   المشاهدات : 563   الردود : 7    ‏2006-03-25
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-03-25
  1. الشانني

    الشانني عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-08-08
    المشاركات:
    1,360
    الإعجاب :
    0
    التعديل الحكومي الأخير كان له إصداء واسعة، وقد جاء مفاجئاً فيمن شملهم التغيير وتحديداً ثلاثة من الوزراء اثنين منهم ما كان يتصور المتابع أن يتم تغييرهم أولهم عميد الوزراء علوي السلامي-نائب رئيس الوزراء وزير المالية الذي أولاً لا يشك أحدا في كفائته وقدرته في العمل وهذا حقه علينا، ومع ذلك لا يمنع سماع الأصوات التي كانت تتعالى عن فساد الوزارة، على الرغم من الترميمات التي حدثت مؤخراً بتعيين عدد من الوكلاء وإخراج سابقيهم كانوا محل انتقاد وتذمر وتدليل، إلا أن ذلك لم يبدو كافياً وبالتالي لم يعد أمام الشاكين سوى الوزير الذي عزز ذلك ما أشير من إنعيقادات من مؤسسات ودول داعمة لعدم الجدية في الإصلاحات، ومع هذا كله كان المفاجأة الأولى أن يتم تغيير الوزير السلامي ولا أول على ذلك من أنه جاء في القرار الأول يوم السبت11/2/2006م والذي يحمل رقماً (3)قبل إعلان التعديل رقم(5) مما يعطيه أولوية وان كان بحجم المنصب لكنه لا يقلل من المدلول..

    الأكثر مفاجاءة بالذات لأحزاب المشترك أن يكون البديل للسلامي هو الدكتور/ سيف العسلي رئيس الدائرة الاقتصادية في التجمع اليمني للإصلاح أكبر أحزاب المعارضة، فعلى الرغم من أنه اتجه أخيراً خارج الحزب عن طريق ما كتب ونشر إلا أنه لم يتم إحلال بديل له في الدائرة مع أن الفترة ليست قصيرة، وهذا ما يعزز المفاجأة لان التجمع اليمني للإصلاح لم يحزم أمره أو بالأصح لم يكن قد وصل إلى قناعة بأحد أحد أكبر كوادره أصبح خارج حسابات الإصلاح.. مع ذلك عُرف العسلي وهو وكيل سابق لوزارة المالية ومستشاراً بانتقاداته اللاذعة للإصلاحات وخصوصاً الاقتصادية منها والإصلاحات السعرية على وجه الخصوص قبل أن يكتب ناقداً لأداء المعارضة وتحليله لتوجهات المشترك ومبادراته.. والقارئ العارف يسلم فعلاً بأن تناولات العسلي الصحفية أقرب إلى المنطق منه إلى البيزنطية وبالتالي فإن تعيينه ومع مجموعة من زملائه سبقوه كوكلاء سيخلق نوعاً من التجانس، كما أن العسلي أيضاً أمام تحد كبير لإثبات قدراته حتى لا نقول أن هناك انفصاماً بين القول والفعل، تأتي أهمية اختيار العسلي من أنه وجه معروف من أوجه المعارضة الرئيسية ومفكرها الاقتصادي، وبفشله سيتعتبر فشلاً لرؤى المعارضة الإصلاحية التي لا شك ستحاول تبرئة نفسها من المفاجأة التي أصابتها في مقتل ولو تم تعيين بديلاً للعسلي إلى ما قبل التعديل لكانت قراءات الإصلاح أكثر تقبلاً.. لكن تجربة القباطي وزير التربية والتعليم في عهد الإصلاح وزير المغتربين السابق تتكرر مع العسلي ويعلم الله من غداًً.. الأكثر مرارة للإصلاح أن تعيين وزيراً للمالية هو من الوزراء الذين يختارهم رئيس الجمهورية شخصياً ويكونون موضع ثقة لدية..

    ثاني أكد مغادري الحكومة احمد صوفان نائب رئيس الوزراء وزير التخطيط والتعاون الدولي.. وهذا كان يتردد ترأسه للحكومة، بل وانتشرت شائعة تقول أنه اعتذر في وقت سابق عن ترأس الحكومة .. مما مهد لإقصاء اثنين من الذين لا يحبهم باجمال بالتأكيد ما قيل عن اختلافاتهم المتكررة(السلامي،صوفان)مما أدى إلى ضرب عصفورين بحجر، حل محل صوفان مع تخليه عن منصب نائب رئيس الوزراء عبدالكريم الأرحبي وزير الشئون الاجتماعية سابقاً المدير التنفيذي للصندوق الاجتماعي للتنمية، ومع أن الارحبي لم يبرز في الوزارة وركز اهتمامه على الصندوق فإنه لا يمكننا إلا أن نقول أنه كان رجلاً ناجحاً في الصندوق وحسب شهادة من نثق بهم يقال أن الرجل نظيف، لذا نتمنى له التوفيق، وقد يكون اقرب للترحيب من المانحين لأنهم تعاملوا معه في الصندوق ويعرفونه جيداً، السؤال الجدير بالذكر هل سيتمسك الأرحبي بالصندوق الاجتماعي للتنمية مثلما تمسك به عندما عين وزيراً للشئون الاجتماعية والعمل.

    * ثالث أهم المبعدين وزير الإنشاءات والتخطيط الحضري المهندس عبد الله حسين الدفعي وهذا كان قد أثار مجلس النواب زوبعة حوله عند استدعاءه أخيراً إلى المجلس، ووضع الطرق والمشاريع المنفذة يحكي واقع الحال، وكان البديل أبن أشهر وزير للطرق ورئيساً للوزراء السابق صاحب النكت المشهورة التي مازالت. تتدوال حتى الآن، أنه المهندس عبدالله الكرشمي، فقد سار المهندس عمر الكرشمي على نهج والده، ويقال أنه نجح أثناء توليه المؤسسة العامة للطرق والجسور بحضرموت، ولا شك أن الكرشمي الابن طريقه ليس مفروشاً بالورود لكنه في المقابل لم يأتي من كوكب آخر بل من وسط المعمعهة ولذا فهو من أهل مكة الذين هم اعرف بشعابها.. وزارته من القطاعات التي نشكو منها جميعاً.. نأمل أن يعيد لنا الثقة، لان صاحب البوفيه البسيط يأن من سلطة وبطش موظفيه، وهذا ابسط مثال.

    *يأتي بعد الثلاثة الأوائل وزير النفط المعادن رشيد بارباع وهذا كان متوقعاً تغييره بعد ما أثاره بيع القطاع (53)ودخوله مع مجلس النواب في عراك وانتصر مجلس النواب في أول قضية شهيرة أعادت الآمال للناس بأن المجلس يمكن أن يكون شيئاً فاعلاً.. وجاء بديلاً له خالد بحاح لا نعرف عنه شيئاً غير أنه كان يعمل في شركة قطاع خاص. *ما أفرزته الأحداث الأخيرة من خطف للسواح والهجوم الذي شنه يحي محمد عبدالله صالح في اجتماع للجمعية اليمنية لوكالات السفر والسياحة، بعد حادثة خطف السواح الايطاليين الخمسة في مأرب.. المناخات كانت ملائمة للانتصار بميلاد وزارة مستقلة للسياحة يرأسها العدو اللدود لخالد الرويشان الشاب نبيل الفقيه الذي كان محبطاً كوكيل وزارة الثقافة والسياحة لقطاع السياحة وشخصياً زرته أول تعيينه للتعاون في مجال صناعة السياحة ووجدته بحاجة للمواساة وهو الذي عرفناه نشيطاً سواء في الخطوط اليمنية أو اتحاد الطاولة(جيتك ياعبد المعين تعني لقيتك يا عبد المعين عاوز تنعان)وما حدث بعد ذلك من عراك للوكيل والوزير امتد الى رئاسة الوزراء ومنع الوكيل من دخول الوزارة .. نبيل الفقيه شخص قادر على العطاء ومجدداً يجب ان تقف معه حتى نجعل من السياحة صناعة فعلاً..أما خالد الرويشان فقد بقى على رأس وزارة الثقافة بعد أن فصلت منها السياحة والذين يعرفون الرجل يؤيدون القرار لان الرجل مهتم بالثقافة أكثر وهذا حقه. *خرج سويد من الزراعة وفي رأي الشخص منذ دخوله وحتى خروجه لم يكن هو الذي يدير وزارة الزراعة وهذا ما يؤخذ عليه، منذ فترة ظلت وزارة الزراعة مع محافظة الحديدة منذ طيب الذكر أحمد الجبلي وربما من قبله لا أعرف، لكنه جاء بعده سويد وهو من الحديدة..

    أما الوزير الجديد الذي لمع نجمه أسرع من البرق فهو الدكتور/ جلال إبراهيم فقيرة وهو أيضاً من أبناء الحديدة بل ومن نفس حارة سلفه عمر سويد في الحديدة، وهو شخص طموح جدا ولا أدل على ذلك بأن عين وكيلاً لوزارة التربية والتعليم لقطاع التدريب والتأهيل والتقيتة بعد عيد الأضحى المبارك ووجدت فيه علامات غير مريحة قبل أن أوجه إليه تساؤلات عن تدهور التعليم في اليمن وما مضي يومان حتى صدر السبت قرار بتعيينه أميناً عاماً لمجلس الوزراء(يناير 2006م) وها هو في اقل من شهر يعين وزيراً للزراعة.... وما يقال بأن الأخ عبده بورجي هو الذي دفع به لا ينفي أن الدكتور جلال كان متفوقاً دائماً في دراسته في كل المراحل، ولذا نتوقع منه أداءاً طيباً بالذات اذا أخذا ما ذكرناه أعلاه عن سلفه كما انه مطالب بتوضيح الحقائق عن المبيدات التالفة التي أحرقت مزارع القطن في الحديدة. وبالتوفيق د.جلال. *ثاني من يقال أن الأخ/ عبد بورجي دفع به هو المهندس/ محمود صغيري وزير الثروة السمكية الجديد خلفاً للدكتور مجور الذي جاء خلفاً لطرموم كوزير للكهرباء.. ويعرف عن المهندس محمود بأنه وكيل أول وزارة الثروة السمكية قبل أن يصبح وزيرها ويُشهد له بالكفاءة والدراية وموفق. *الدكتور مجور انتقل إلى وزارة الكهرباء التي ندعو عليها حتى في رمضان ومواسم امتحانات أولادنا..

    مجور يستطيع أن يضع يده على الداء لأنه معروف واحباطات الكهرباء معروفة.. والترميمات والمكياج ليس إلا من باب ترويج القبيحة لكن الكهرباء معروفة بأنها ضمن الأجهزة الأكثر فساداً.. ونحن نطالب مجور بأن يقف إلى جانب العداد الرقمي المعروض من قبل شركة يمنية( اختراع يمني) أمام وزارته.. لأنه باعتقادنا يحقق العدالة الاجتماعية ويحد من الفساد.. عداد الكهرباء مسبوق الدفع يجب أن يكون في أولويات مهام الوزير مجور..أما البقية فهو يعرفها .. بالتوفيق.

    *الوزير القربي الذي أضيف له المغتربين شخص نحترمه ونقدره جميعاً وبالتالي يجب أن ندعو له لان الذين ما وجدونا لهم عمل سنعينهم سفراء ولا عزاء لكادر وزارة الخارجية الذي يواجه طابور من الوزراء المبعدين ويبحثون عن سفارات ونعتقد أن ذلك خطاً كبيراً.. فالسفارات وتمثيل اليمن ليست قسماً للفائض.

    *عاد حسن اللوزي إلى وزارة الإعلام وعلى الرغم ما قيل في صحف عن راية بشأن قانون الصحافة والمطبوعات باعتباره كان رئيساً للجنة الإعلام في مجلس الشورى لا ينفي أن الرجل كان سابقاً على رأس وزارة الإعلام وعودته إليها ستكون أفضل من دخول شخص لأول مرة(شخصياً أعتقد أن رضاء الناس غاية لا تدرك) فدعونا ننتظر ونساعد الرجل ونناقشه موضوعياً فوزارته هي أكثر من غيرها التي تمتلك كوادر تحش على بعضها، وكثير منهم شعاره (من تزوج أمنا فهو عمنا)

    *غادر الدكتور عدنان الجفري وزارة العدل إلى وزارة الشئون القانونية بعد أن أبلى حسناً رغم التعثر الذي اصاب وزارته السابقة بسبب ازدواج معايير ادارته و عدم حزمه مع موظفيه و قضاته بالرغم انه احدث حراكاً يحسب له، ومع ذلك فإنه يمكن له في وزارته الجديدة أن يواصل منوال جديد وهو تحديث التشريعات التي لم تعد بعضها صالحة لهذا الزمان، وعليه أن يسترد مهمة وزارته التي تبعثرت مع وزارت عدة..

    خلف الدكتور عدنان في وزارة العدل الدكتور/ غازي الأغبري وهو شخص يعرف بالقوة و الحزم على عكس سلفه د. عدنان الذي اشتهر بالفكاهة و الرفلة ، ومع ذلك فإن تعيينه بهذا المنصب يبعث لدينا الكثير من الأمل بوجود قضاء تجاري متخصص لان الدكتور غازي خبير في هذا المجال، وإذا ما صدق حدسنا فإن إحدى عقبات الاستثمار (القضاء التجاري) هي في طريقها للانفراج على اعتبار أن لا استثمار بدون قضاء متخصص، الوعورة موجودة والتغيير يقاوم دائماً، ولكن قدرات د.الاغبري، د.الجفري اذا ماتكاملا تصب في الاتجاه الصحيح وموفقين.

    *جاءت الدكتورة أمة الرزاق على حُمد الحوري وزيرة الشئون الاجتماعية والعمل خلفاً للوزير الأرحبي كان يُعد منصبه شرفياً في الوزارة أو أنه رغب ذلك حيث ترك العمل فيها للصف الثاني واكتفي بالاهتمام بالصندوق الاجتماعي للتنمية، وجود امرأة على رأس هذه الوزارة ربما تكون أصلح من الرجال لأنها وزارة تتعامل مع شرائح بحاجة إلى الرحمة والرأفة، وهي بحاجة إلى قصقصة أظافر الممسكين بتلابيب هذه الوزارة بالذات، الأميين وإنصاف المتعلمين وأولئك الذين يضنون أن الأمور ما تمضي إلاّ بالصوت العالي والبهررة والشغل من تحت الطاولة.. أمة الرزاق أعانك الله. *أمة العليم السوسوة ذهبت إلى الأمم المتحدة (نحن فخورون بك على الدوام) ولا شك أننا سنفخر أكثر وأنتِ في هذا المنصب الاممي..

    دكتورة خديجة الهصيمي جاءت خلفاً لزميلتها السوسوة.. خديجة عرفناها تملاء كرسيها في أي مكان.. القادم بحاجة ماسة منها الا تغرق في ماء غرق فيه سابقوها،وكإن حقوق الإنسان لا تعرف إلا الجانب السياسي فيه.. الدكتورة الأكاديمية تعرف أن الحقوق الاقتصادية والاجتماعية مقدمة على السياسة بل واهم وهذه الحقوق لا تلقى الاهتمام وكأنها ثانوية..نأمل التفاته لهذا الجانب وبالتوفيق د.خديجة. *بقية التعديلات متاح لديهم الوقت لإثبات جدارتهم لاسيما والأجواء ملائمة *من ظل من الوزراء في مقاعدهم ليس معنى ذلك أنهم ناجحون الا فيما ندر..

    المسألة كم شهر ولو طالهم التغيير لكان تشكيلاً حكومياً جديداً وليس تعديلاً ولو كان فيهم ما كان أحق بالتغير *يجب أن نقرأ ما حدث بإمعان وأن نعرف أن المرحلة القادمة هي مراحل استحقاقات وليست مرحلة واحدة(استحقاقات انتخابية، استحقاقات دولية)والأهم من ذلك كله إعادة روح الأمل والتفاؤل إلى المواطنين وكان ذلك واضحاً من خلال تغيير أشخاص لم يتخيل الناس من كثر اليأس أن يزالوا إلا إذا ماتوا، كذلك دخول أعضاء في مجلس الوزراء مغمورين للجانب الأعم من الشعب وهذا يعطي فرحله لإتاحة الفرصة حتى نحكم بالنجاح أو الفشل، وربما قصر الفترة إلى انتخابات الرئاسة القادمة التي سيتبعها تشكيل حكومة ستجعل الوزراء الحاليين يستغلون الفرصة لتحسين الأوضاع وتحسين الصورة وترميم المطبات حتى تكون فرصة إعادة تعيينهم واردة.. أما الذين اعتبروها فرصة لن تعود فسنعرفهم ومنهم معرفون لم يطا لهم التغير. *يجب أن نذكر ونسجل الشكر للأخ رئيس الوزراء الذي قد نختلف معه ولكننا نعترف بأنه صاحب ذكاء.. وأنا شخصياً متأكد بأن من غُيروا لم نكن نحلم فتغييرهم ما كان له أن يتم غير في عصر باجمال.. هؤلاء لا يحبهم ولكنه لا يمكن أن يكون سعيداً في استبعادهم.. ونقص نوابه من إثنين إلى واحد، وهو يعرف أن نائبه الجديد الدكتور العليمي لدية ما يشغله في وزارة الداخلية.. واستحقاقات مكافحة التهريب وغيره لا تجعل للعليمي تفكير أخر وهو شخص نحترمه كثيراً وهو عملي أيضاً. وبالتالي فإن الأستاذ باجمال يمكن له أن يتنفس الصعداء، ويذهب في إجازة أو زيارات ودعوات خارجية وهو آمن.. لان المتربصين والذين يحلمون بالجلوس على كرسيه ولو أثناء غيابة قد ذهبوا من حوله. *عاد الدكتور الشعيبي إلى صنعاء بعد أن كان محافظاً لعدن أبدع فيها، عاد إلى صنعاء بعد أن كان فيها في الجامعة ونحن طلاب، وبعدها وزيراً للتعليم العالي، ووزيراً للتربية والتعليم وساعدنا كثيراً على تحقيق الكثير من أحلام المستهلكين سواء بنشر الثقافة الاستهلاكية وحماية المستهلك في المنهج الدراسي أو إعادة نشاط الصحة المدرسية..

    نحن على يقين بأن في جعبته الكثير من أجل الأمانة صنعاء التي يحبها، وحل محله في محافظة عدن الأخ/ أحمد الكحلاني الذي غير وجه العاصمة أثناء توليه أمانة العاصمة وستكون مهمته أسهل في عدن مع مجتمع مدني وصعبة مع أصحاب النفوذ على كل الشعيبي والكحلاني من أنجح المحافظين إذا أضفنا إليهم هلال في حضرموت.. وتبادل الكحلاني والشعيبي الموقع وهم أهلاً لهذه المسئولية وتمنياتنا لهم بالتوفيق. *سبق أن ذكرت في مقابلة سابقة للدكتور طميم بأن هذا الرجل كفء وهاهو اليوم يعين رئيساً لجامعة صنعاء خلفاً للدكتور باصرة الذي عين وزيراً للتعليم العالي.. طميم قادر على أن يحقق الكثير للجامعة قبل أن يصبح وزيراً قادماً بالتوفيق والنجاح لباصرة وطميم *كانت هذه قراءة أولية نتاج تعديل الحكومة.. نتبعها بتعاطي للقطاعات الاقتصادية على ضوء متابعتنا لأداء الحكومة التي دخل فيها (15 )وزيراً جديداً.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-03-25
  3. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    سنرى ماذا ستفعل هذه الحكومة

    تحياتي
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-03-26
  5. الشانني

    الشانني عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-08-08
    المشاركات:
    1,360
    الإعجاب :
    0
    لماذا لا ..... الم تسمعوا عن الاجراءات التي حققها الوزراء حتى الان.... و الحقيقة هذه كلها منجزات الغرب في بلادنا و ليست حكومتنا بالطبع.
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-03-26
  7. SoheeL^ALYemen

    SoheeL^ALYemen قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-06-20
    المشاركات:
    2,814
    الإعجاب :
    0
    ابدعت يا شانني في قراءة التغييرات!!
    نتمنى لجميع الذين عينوا التوفيق في اعمالهم!!
    وبالمناسبه لدي معلومات تقول ان هناك تغييرات قادمه في الصف القيادي الثاني ورؤساء المصالح الايراديه
    فهل هناك من يؤكد!
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-03-26
  9. alabrak

    alabrak عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-08-17
    المشاركات:
    1,840
    الإعجاب :
    0
    المشكلة ليسة المعينين المشكلة في المعين ؟


    اليس من عين الحكومة السابقة هو اللذي عين الحكومة الحالية


    تحياتي
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-03-26
  11. الشانني

    الشانني عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-08-08
    المشاركات:
    1,360
    الإعجاب :
    0
    قرأت بعض التقارير الصحفية التي تؤكد ذلك و تضع "مصدر مطلع أو مقرب" كمرجع للمعلومات... الا ما أعرفه أن وزير المالية وضع التغييرات كأول أولويه لوزارته... اخرها تغييرات في الضرائب الفاسدة. تمنياتنا له بالتوفيق
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-03-26
  13. الشانني

    الشانني عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-08-08
    المشاركات:
    1,360
    الإعجاب :
    0
    نحن الان في وضع واقع و فعلي لا يستطيع أحد التأثير عليه... فما علينا وسط هذا التقدم الجزئي الا أن نشجع على مثل هذه الظاهرة كمقدمة لانتاج (القدوة الحسنة) و وتعزيز شعار "الرجل المناسب في المكان المناسب" وهذا هو كل ما يتمناه الجميع.
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-03-26
  15. alabrak

    alabrak عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-08-17
    المشاركات:
    1,840
    الإعجاب :
    0


    لا اضن غزيزي ؟

    ولاكن نامل من هذ التغير ان يكون من اجل ترتيب للا انتخابات القادمة من اجل نقل السلطة


    من نضام عسكري الى نضام مدني غير هذا لا تتامل؟

    ةتحياتي
     

مشاركة هذه الصفحة