تقرير إماراتي بأنامل اردنية يفيد بفشل تأهيل اليمن خليجيا

الكاتب : الظاهري قال   المشاهدات : 1,300   الردود : 20    ‏2006-03-24
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-03-24
  1. الظاهري قال

    الظاهري قال قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-12-21
    المشاركات:
    8,903
    الإعجاب :
    0
    محمد الخامري من صنعاء


    أكد تقرير بحثي خليجي أن الخطة العشرية لتأهيل اليمن اقتصادياً بهدف الانضمام إلى مجلس التعاون الخليجي لا يمكن أن تحقق أهدافها المرسومة في ظل الفوارق الكبيرة بين الطرفين، داعيا إلى قيام حوار عميق وأكثر شفافية لتقليل الفوارق بينهما، ويشير التقرير الذي أصدره مطلع الأسبوع الجاري مركز الإمارات للدراسات والبحوث الإستراتيجية الذي يتخذ من العاصمة الإماراتية أبوظبي مقراً له إلى الخطة التي تقدمت بها الحكومة اليمنية للمجلس لتأهيل اقتصاد اليمن بدعم من دول مجلس التعاون لدفع عملية التنمية وإصلاح البنى التحتية وتأهيل القوى البشرية كي يستطيع اليمن من خلالها "سد الفجوة الاقتصادية" بينه وبين بقية دول المجلس مما يؤهله للانضمام إلى عضوية المجلس، وهي الخطة التي اتخذ بناءً عليها قرار خليجي بإنشاء لجنة فنية من وزارات المالية في دول المجلس ووزارة التخطيط والتعاون الدولي اليمنية والأمانة العامة لمجلس التعاون بالاستعانة بالجهات المالية الدولية لإعداد الدراسات اللازمة لتحديد الاحتياجات التنموية لليمن وتحويلها إلى خطة عمل وفق برنامج استثماري حتى العام 2015، بتكلفة إجمالية تصل إلى 40 مليار دولار.


    وحسب التقرير الذي نشره موقع الصحوة التابع لحزب الإصلاح فإن المحور الاقتصادي هو أضعف الحلقات التي تحول دون انضمام اليمن إلى دول المجلس، حيث أن هناك مشكلات أمنية وسياسية وأيديولوجية واجتماعية أكثر تعقيدا، وأكثر حساسية من الملف الاقتصادي بكل أبعاده تبعاته.


    ومع ذلك يقول أن خطة "سد الفجوة الاقتصادية" بين اليمن ودول المجلس من خلال استثمارات مالية ثابتة تصل إلى 40 مليار دولار خلال عشر سنوات، لا يمكن أن تقارب الفجوة الاقتصادية المتنامية بطبيعتها بين الجانبين لسبب رئيسي هو أن اقتصادات الدول الخليجية تتحرك حاليا بمعدلات نمو كبيرة هي الأعلى في المنطقة بفضل ما يتاح لها من إيرادات مالية ضخمة وفرص استثمارية ضخمة، غير متاحة لليمن بالقدر نفسه على الأقل في ظل ارتفاع أسعار النفط إلى مستويات قياسية مؤخرا.


    ويرى التقرير أن الفجوة الاقتصادية بين الجانبين تظل في اتساع مستمر، فبينما تتمتع دول الخليج، بصفة عامة، بأعلى مستويات دخل للفرد في العالم، إذ إن متوسط دخل الفرد الخليجي يزيد على 13500 ألف دولار، وفي أبوظبي وحدها يزيد هذا المتوسط على 46 ألف دولار، فإن 42 بالمائة من سكان اليمن البالغ عددهم 21 مليون نسمة يعيشون تحت خط الفقر، بينما يبلغ متوسط دخل الفرد اليمني نحو 510 دولارات فقط، أي ما يقل عن 4 بالمائة من دخل نظيره الخليجي، يضاف إلى هذا الفارق الشاسع بين الجانبين معدلات بطالة مرتفعة جدا في اليمن تصل إلى 22 بالمائة، ومستويات أمية تقدر بنحو 50 بالمائة، وهي من بين أعلى المعدلات في المنطقة العربية.


    ويقول التقرير أن هذه صورة مختصرة عن حال الفوارق الاجتماعية والاقتصادية التي تفصل بين اليمن ودول الخليج، وهي فوارق يصعب تجاوزها خلال السنوات العشر التي تستهدفها خطة تأهيل اليمن و"سد الفجوة الاقتصادية" بينه وبين بقية دول المجلس.


    وشدد المركز في تقريره على أن المطلوب لتأهيل اليمن أكبر من خطة اقتصادية عشرية قد تنعش الاقتصاد اليمني كثيرا، ولكنها بأي حال لن تضعه على قدم المساواة مع أي من الاقتصادات الخليجية الستة، أو على الأقل تؤهله للانضمام إلى منظومة "مجلس التعاون"، إذ أن انضمام اليمن إلى هذه المنظومة ـ حسب قوله ـ قضية ذات أبعاد معقدة ومتداخلة بعضها يرتبط بالأوضاع الداخلية اليمنية سواء في شقها الإيجابي و السلبي، والبعض الآخر يرتبط بخصوصية دول مجلس التعاون، وتماثل أنظمتها السياسية والأمنية والثقافية والاجتماعية والاقتصادية، والتي تختلف في جوانب كثيرة عن اليمن، وهذا يتطلب الشروع بإقامة حوار عميق وأكثر شفافية لتقليل الفوارق بين الجانبين للوصول إلى أعلى مستوى ممكن من النجاح في تحقيق المصالح الذاتية بكل طرف، وترسيخ الثقة وإزالة المخاوف التي ترتهن بها آفاق المستقبل في تطوير العلاقات بين الطرفين.


    وكان الاجتماع المشترك لوزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي واليمن الذي عقد مطلع الشهر الجاري في العاصمة السعودية الرياض اقر تشكيل لجنة فنية من وزارات المالية في دول المجلس ووزارة التخطيط والتعاون الدولي اليمنية وكذا الأمانة العامة للمجلس بإعداد الدراسات اللازمة لتحديد الاحتياجات التنموية في اليمن يعرضها المجلس على مؤتمر دولي تتبناه الدول الأعضاء في إطار مساعي لتأهيل الاقتصاد اليمني قبل الحصول على العضوية الكاملة في المجلس.


    وقال بيان عن الاجتماع المشترك آنذاك وحضره وزير الخارجية والمغتربين اليمني أن اللجنة الفنية ستقوم بإعداد الدراسات بالاستعانة بالجهات المالية الدولية لتحويلها إلى خطة عمل وبرامج محددة الأبعاد والمدى الزمني وفق برنامج استثماري يغطي الفترة الزمنية من 2006-2015 وتحديد الاحتياجات التمويلية للخطة تمهيدا لعرضها على مؤتمر المانحين المقرر عقده في صنعاء خلال شهر نوفمبر 2006، على أن يعقد لقاء لوزراء الخارجية لإقرار الخطة قبل عرضها على المؤتمر.


    وكان الوزراء الخليجيون أكدوا في اجتماعهم ذاك على ضرورة إعطاء المناخ الاستثماري في اليمن أهمية خاصة "لكي تكون البنية التشريعية ملائمة ومواتية لتشجيع الاستثمار المحلي والخليجي والدولي من قبل القطاع الخاص لتحقيق النمو وتوفير فرص عمل للمواطنين اليمنيين وكذا ضرورة الإسراع في تنفيذ قرارات قمة الملك فهد في أبو ظبي بشأن عقد اجتماع لمسئولي صناديق التنمية والجهات المتخصصة في الدول الأعضاء لدراسة وتقييم المشاريع التنموية المقدمة من اليمن خاصة ما يتعلق بمشاريع البنية التحتية.

    الملفت للنظر بأن معظم منظري مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية معظمهم من الجالية الأردنية والفلسطينية وبعض العراقيين المعارضين ولا دخل للأمارات بهذا المركز بشيء سوى انه بقيادة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد ويديره الدكتور جمال سند السويدي وبقية العاملين به من الجنسيات المذكورة آنفا
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-03-24
  3. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    التقرير واضح بأنه مرتب سلفا واستبق الأحداث فالمسألة لاتزال قيد الدراسة وهناك عدة لقاءات تم برمجتها خلال العام الحالي بين اليمن ودول المجلس ولم يعقد منها سوى لقاء واحد (وزراء الخارجية) وهناك مؤتمر في شهر 4 القادم وآخر في شهر 11 القادم واصدار الأحكام المسبقة على الفشل واضح بأن الموضوع مرتب بطريقة ما 00

    بالنسبة لما قلته بخصوص من يعمل في مركز الإمارات فهذا شأن لايمكن ان يحسب على دول الأشخاص التي ينحدر منها العاملين به وكل ما صدر بالتقرير تمت الموافقة عليها من قبل القيادة السياسية الإماراتية ممثلة بصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد وبذا يكون التقرير اخذ الصبغة الإماراتية وبصورة رسمية واضحة 000

    بقدر امتعاضنا لكون تلك الأنامل تتدخل بشكل كبير وإلى هذا الحد ضد اليمن بقدر اعجابنا بقدرة تلك الأنامل على التدخل لصالح بلدانها وكم كنا نأمل بأن نرى يمنيين على هذا المستوى من الإنتماء القطري الذي يجعلنا ننظر إليه بكل إجلال وتقدير 000

    لانستطيع إنكار دور المملكة الأردنية الهاشمية بقيادة صاحب الجلالة الهاشمية الملك عبدالله الثاني وتحركاته الممتازة لصالح شعبه فهذا امر مشروع وكم نتمنى بأن نجد قيادة سياسية بهامة صاحب الجلالة الهاشمية بالبحث عن مصالح شعبه إينما وجدت وهو صاحب مبدأ (الأردن أولا) فلماذا لا نوقد شمعة بدلا ان نلعن الظلام واليمن لديها امور وإمكانيات اكبر من الأردن بمراحلة شاسعة ولكن المشكلة تكمن بمن يستطيع الاستفادة من تلك الإمكانيات فالظاهر لايمثل حال اليمن الحقيقي وهناك سياسات كان من المفروض ان تنفذها اليمن وأنا هنا اتكلم عن اليمن في حالته الطبيعية وليس اليمن الذي جند كل إمكانياته لمحاربة الخصوم والبحث عن المشاكل داخل وخارج الوطن 0000 فقد لاحت لليمن فرصة عظيمة لم يتم استثماراها بالشكل الصحيح وتلك الفرصة متمثلة بتناسي واشنطن كل ماضي اليمن وفتحت صفحة جديدة معنا ولكننا طلبنا مقابل ذلك امور لاتمت للوطن اليمني بأي صلة وانتهجنا نهج الحفاظ على المناصب وبأي ثمن واستمدينا نظريات الحفاظ على تلك المناصب من ماضي الشعارات الفارغة ظنا منا بأن الشعب اليمني ودول الجوار لاتزال تقف عند نقطة ستينات وسبعينات القرن الماضي ولكن الزمن لايقف عند نقطة محددة فشعار اليمن أولا يجب ان يرفع وبأي وسيلة ممكنة حتى يأخذ الوطن وضعه الطبيعي بين بقية الأمم وعلينا ان نتعلم من دروس الماضي ونستخدم فشلها حافزا لنجاح اليمن مسقبليا000

    الإمارات تبحث عن مصالحها والدول الأخرى لها نفس الهدف ولا تثريب عليهم في ذلك ويبقى دور اليمن متى يتفرغ للبحث عن مصالحه 0000 بشرط التخلص من الحرس القديم وأدواته القديمة 000

    الشيء الوحيد الذي ورد بالتقرير هو ان هناك فوارق اجتماعية بين دول الخليج واليمن وهذا الأمر ليس بالقدر الذي من الممكن ان يتم مقارنته بين شعب اليمن الذي هو منبع لشعوب الخليج العربية طبعا ولم يكن الشعب اليمني قط شعبا تم لملمة اجزائه من دول عدة وبه فوارق اجتماعية وأثنية ودينية متعددة مثل أي دولة اخرى من الدول التي تحاول ان تبعد اليمن لتحل محله في هذه المنظومة 00
    تحياتي
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-03-24
  5. حلا

    حلا قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2004-10-19
    المشاركات:
    9,338
    الإعجاب :
    0
    عندما ارى دول الاتحاد الاروبي ( الغربيه ) وما تسعى اليه بضم دول اروبا الشرقية ( والفرق بينها لايقل عن الفرق بين اليمن ودول الخليج ) وما تقدمه من مليارات الدولارات ومن مساعدات وعن القفزات النوعية التي تمت خلال 10 السنيين الاخيرة ، عندها فقط يتضح ( الاختلاف ) بين العقلية (الاروبية ) المتسلحة بالنظرية العلمية وذات البعد الاستراتيجي على المدى البعيد وبين العقلية ( العربية ) الساعية دائما الى الانغلاق والتقوقع ورفض كل ماهو لصالح الاجيال القادمة على المدى البعيد وما هو لصالح المنطقة بشكل عام .


    في ظل هذه النظرة ، يجب علينا كيمنيين ان نسعى بكل قوة الى معرفة مكامن الخلل
    وتصحيحه ، والنهوض اقتصاديا !!!!


    {يلزمنا بعض الجنون لقطع حبال الانعتاق}
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-03-24
  7. ياسر اليافعي

    ياسر اليافعي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-05-31
    المشاركات:
    3,727
    الإعجاب :
    0
    كان عندي احساس بعد قراءتي لهذا التقرير ان للاردنيين لهم يد في اعداده بهدف افشال خطة التاهيل
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-03-24
  9. الحقيقة الضائعة

    الحقيقة الضائعة مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-02-26
    المشاركات:
    9,531
    الإعجاب :
    0
    الاخوة الاعزاء
    ليست المشكلة متمثلة في دول مجلس التعاون الخليجي , وايضا ليست المشكلة في موظفي مركز الامارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية , المشكلة الحقيقة هي في نحن اليمنيين , فهل المشروع الذي اعديناه وقدمناه لمجلس التعاون كان مبينا على دراسات علمية الهدف منها هو التقارب من اقتصاديات هذه الدول .؟؟
    فالمشروع المقدم اليهم عبارة عن مشروع تم تقديمة سلفا الى كل من الولايات المتحدة الامريكية وصندوق النقد الدولي , لمعالجة مشكلة الفقر " ماسمى بمشروع الالفية الثالثة" والذي اعد في نهاية التسعينات حيث يهدف المشروع الى تقليل نسب الفقر في اليمن عن طريق الاهتمام بالتعليم الاساسي والصحة والمراة ... للفترة مابين 2000-2015 ,لازالة اثار ومشاكل برنامج الاصلاح الاقتصادي . وبسبب الفشل في الانضمام الى مشروع الالفية , فان الحكومة اليمنية بحثت عن مخرج لذلك بالاتجاه للضغط على مجلس التعاون الخليجي من قبل بعض مثل الولايات المتحدة الامريكية و الاتحاد الاوروبي ... الا انها في المقابل لم تضع نصب عينها ان الحديث عن هذا الدعم قد يصحبة اثار عكسية لطلب الانضمام الى هذا المجلس , فبسهولة متناهية تستطيع هذه الدول التبرير بان هناك فارق كبير بين اقتصاديات تلك الدول واليمن , وكان من الاحرى ان لا يتم ربط الموضوعين , فاجراءات الانضمام حتى في اطار الاندماج الاقتصادي لايلزم اليمن بالتقارب الذي تمت الاشارة اليه , بقدر ما يتم التركيز على بعض المؤشرات الماكرواقتصادية مثل نسب عجز الموازنة والتضخم و نسبة تغطية الواردات ومعدلات سعر الفائدة .... كما يحدث في جميع التكتلات الاقتصادية بما فيها الاتحاد الاوروبي فهناك فرق شاسع بين متوسط دخل الفرد في فرنسا او بريطانيا ومقارنتها بالدول المنظمة حديثا مثل ليتوانيا ومالطا ..!
    وانا شخصيا احمل دائما المسئولية الكاملة مسئولي اليمن لعدم ادراكهم ووعيهم الكافي لما سينتج دائما من ردود افعال نتيجة ما يتم الاقدام عليه من خطوات والتي يجب ان تكون محسوبة بدقة متناهية , واضعين كل السيناريوهات المحتملة. فمثلا الاربعين مليار دولار لا تمثل رقما يذكر بالنسبة لدول مجلس الخليج العربي , فهي بالتاكيد سيتم منحها لليمن , ولكن المشكلة تظل في عدم قدرة اليمن على الانضمام لهذا التكتل , لان هذا المبلغ لن يمكن اليمن من التقارب مع تلك الاقتصاديات , وهو ما وضعه الاخوة الاشقاء كسبب في التململ من انضمام اليمن .....
    من جانب اخر , من العيب التعويل على الاخرين لحل مشاكلنا , فمهما كان حجم الدعم الذي سنتلقاه من قبل اية جهة , لن يثمر مالم يتم الاعتماد على امكانياتنا اولا واستغلالها بالشكل الامثل ....
    وللحديث بقية
    تحياتي للجميع
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-03-24
  11. الأحرار

    الأحرار قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2003-08-11
    المشاركات:
    5,438
    الإعجاب :
    0
    من حق دول الخليج أن تبحث عن مصالحها ...

    اليمن أصبحت منظومة من الفساد والمشاكل الاجتماعية والاقتصادية والقضائية وغيره ..

    ودول الخليج غير مستعدة لتحمل الفشل الحكومي في كل شيئ ..
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-03-24
  13. alyemeni_86

    alyemeni_86 عضو

    التسجيل :
    ‏2005-05-24
    المشاركات:
    214
    الإعجاب :
    0
    ما نشتيش ندخل مع الخليج.....................
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-03-24
  15. روبن هود صنعاء

    روبن هود صنعاء قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2005-10-13
    المشاركات:
    25,541
    الإعجاب :
    11
    الظاهري..( قال ) .

    واليافعي .. حس.

    والاحرار...خاأأأب.

    والخقيقة الضائعة....ضاعت.

    وحلا ...مشكلتها الحالية ( العقلية).

    وسرحان...... سرحااااان.

    بس....

    الظاهري ...قال
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-03-24
  17. اعصار التغيير

    اعصار التغيير قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-05-14
    المشاركات:
    5,665
    الإعجاب :
    0
    بالمختصر !

    وما قلت يا روبن هود الحبيب كنا نريد رأيك

    على عجاله اقول متى ما وٌجدت النيه الصافيه من الخليجيين للدعم المؤثر على الواقع ومتابعتهم الشخصيه لكل شئ ، لا ملئ جيوب المسئولين.... هنا سترون التغيير في اليمن الى حد ما


    و


    متى ما وجد الاهتمام اليمني ( من قبل مسئولينا وحكومتنا ) يجب ان يهتمو وبجديه بهذا الامر لا مناقشته في المناسبات او حسب ظروفهم الاقتصاديه والسياسيه !!!!
    عندها سنرى ترجمة اهتمامهم وضغطهم يقابله اهتمام خليجي واخلاص على الواقع ، لكن اذا كان الخليجي يرى بأن المسئول اليمني نفسه غير مهتم !! الا بنفسه ومن ثم بشعبه

    لا ننكر نظرة العداء المتواجده ،، والحسد العربي ايضا ولا ادري على ماذا !!!
    فالكل يعمل على توسيع الفجوة اليمنيه الخليجيه سواء اصدقاء الامس او غيرهم

    الشعوب الخليجيه نفسها تحب اليمنيين رغم التعبئه الاعلاميه لتغيير هذه المحبه

    نريد


    نريد قوة اعلاميه يمنيه على مستوى عربي وخليجي خاصه لتغيير النظره وتحسين الصورة وجعلها محببه اكثر

    نريد خطوات ملموسه

    رغم كل التضحيات لم يحظى اليمني بشئ بل للأسوأ وتضييق الخناق على اليمني يزيد سواء في المملكه او في بقية اقطار الخليج العربي

    لم يستغل مسئولنا اي موقف او اي شئ اخر لصالح اليمن واليمنيين ،، لا سابقا ولا حاليا بل سابقا تم ارسال الفاشلين سياسيا لتخريب الجو اليمني الخليجي لا تقريبه واصلاح ما افسده الوضع .....

    بعض من شارك سابقا كتب اشياء قد تكون في الصميم وبعمق

    منها الدرس الاوربي إن رأيناه لأستغربنا ولزاد القهر بأن العربي المسلم يجافي اخاه بينما الاوربي يدعمه ليصبح افضل

    حاليا وحتى بعد حين هم لا يملكون عصى سحريه لتغيير اليمن بلحظه وضحاها ولن يستطيعو ،، وأن قامو بدعم البنيه التحتيه ورفعها بشكل جذري من طرق ومستشفيات وكهرباء وووو.......وو فهذا خير كبير بالاضافه لتحسين وضع العماله اليمنيه ،، نريد كل هذا على الواقع لا على الورق ودراسات !!

    بل على اليمنيين قبل كل شئ الاخلاص والبحث عن التغيير والبدء بمرحله التأسيس الفعلي والاصلاح المالي والاداري فعليا لا تمثيل وتخدير


    لنا دروس لنعمل بها معجزة الاداره تحققت مع العديديين فلما لن نستططيع نحن سنستطيع اذا وجدت النيه الصافيه والمخلصه
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2006-03-24
  19. روبن هود صنعاء

    روبن هود صنعاء قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2005-10-13
    المشاركات:
    25,541
    الإعجاب :
    11
     

مشاركة هذه الصفحة