مَوْتُ الأحْلام

الكاتب : المعنّى   المشاهدات : 424   الردود : 0    ‏2006-03-23
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-03-23
  1. المعنّى

    المعنّى عضو

    التسجيل :
    ‏2005-01-27
    المشاركات:
    78
    الإعجاب :
    0
    حتى الأحلام تموت

    والأمنيات تتبخر !!

    حتى انت ذهبت وأنت كيان قائم بذاته

    كم أكرهك

    كم أبغضك

    وكممممم أحبك !

    لعنة الحب هذه لا تعرف أحدا على الاطلاق

    لا تعرف صغيرا او كبيرا

    لا تعرف احياء او اموات

    لا تعرف الا ضحاياها وما اكثرهم

    زيف مشاعر وخداع وتلاعب بالكلمات وآهات وعبرات

    دموع عيون كاذبه ووميض لعينان لازورديتان فاجره

    وسكب لحنان مزيف

    ـــــــــــــ

    لم علقت قلبي المسكين بك إذن ؟

    يالك من امرأه

    تتفننين في كل اساليبك

    تكسرين وتحطمين وتجيدين الاحتلال وبكل بساطه ترحلين !!!

    ثم تقولين وبكل هدوء (( لا يحق لك ان تحب )) !

    الحب لم يخلق لك الا مرة واحده !!!!!

    اولا تعلمين بأن حبي الأول قدمات وواراه الثرى !
    اولا تعلمين بانني انتقمت من نفسي بعدها الف مره !
    اولا تعلمين بانني سكبت دموعي على قبرها حتى اشتكى!

    لا .. لا تعلمين شيئا سيدتي

    فانتي لا تجيدين الا الضحكات والقهقهات على مشاعري الصغيره
    لا تجيدين الا العزف على اوتار حبي اليتيمه
    لا تترحمين ولا تسمحين الا بتلويع وتعذيب وقهر

    ــــــــــــــــــ


    لا ازال اذكر كلماتك الأولى (( لس ما شفت شي ))!

    أذكر ضحكاتك التي تجعل الدنيا تمطر بدون صلوات استغاثه

    لتجعل الأرض ربيعا وتملئ الدنيا سعاده

    اتذكر كل ذلك وابتسم ابتسامة الشهداء

    اردد كلماتي الأخيره وأتمتم

    بحروف لغة غريبه مجهوله حتى انا لا افهمها !!
    كلمات علمت فيما بعد انها ترجمات لعبرات
    يلفضها قلبي المسكين بعدما انهكه حبك
    وهمهماته دليل على فقده لقدرة الكلام

    اخرسته كلماتك الأخيره

    كن واقعيا!!

    ــــــــــــــــ


    أي واقعية تلك ؟

    واقعيتك المزيفه المنافقه مع نفسها والتي تهرب بك من ذاتك الى واقعك الكئيب
    لتجعلك تحاولين ان تُشعري نفسك بانك قويه وانت اضعف حتى من نسمة هواء
    واقعيتك الرتيبه الممله القاتمه
    يااااااااااه فعلا كم الفرق بيني وبينك كبير جدا
    الفرق بين قلبينا كبير كبير كبير

    فقلبك قلب حجر وقلبي قلب بشر.

    وحسبي الله على من سمّ حالي فراقه​
     

مشاركة هذه الصفحة