تحذيرات من تحول مواجهات صعدة إلى منطقة صراع( سعودية) إيرانية ؟

الكاتب : الاهوار   المشاهدات : 341   الردود : 1    ‏2006-03-23
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-03-23
  1. الاهوار

    الاهوار عضو

    التسجيل :
    ‏2005-12-28
    المشاركات:
    8
    الإعجاب :
    0
    أبدى مصدر يمني تخوفه من تطور أحداث المواجهات بين القوات اليمنية وأنصار الزعيم الديني المتمرد بدر الدين الحوثي في محافظة صعدة الحدودية إلى منطقة صراع (سعودية)ـ إيرانية.
    ونسب موقع نيوز المستقل إلى مصادر رسمية يمنية تحذيرها من استقطاب أحداث صعدة لبوادر اتساع الخلافات (السعودية) ـ الإيرانية في المنطقة .
    وقال الموقع أن تقارير رسمية عبرت عن مخاوفها من أن بقاء أحداث صعدة من دون حل قد يقود لتحويلها إلى صراع إيراني ـ( سعودي)، عقب بروز الخلافات العلنية بين البلدين فيما يتعلق بالعراق وبتجربة إيران النووية .
    وفي هذا الإطار تنتظر لجنة جديدة شكلت من عدد من الشخصيات الاجتماعية، نتائج لقاءات مع اتباع الحوثي في صعدة للتوصل إلى حل يمنع نشوب حرب شاملة للمرة الثالثة، حسب توجيهات الرئيس علي عبدالله صالح.
    وقال مصدر في اللجنة إن رئيس لجنة الرقابة والتفتيش في المؤتمر الشعبي العام محافظ البيضاء يحيى الشامي يشارك في لقاءات الاستماع التي تنظم في محافظة صعدة، كممثل شخصي لرئيس الجمهورية وبحضور كل من محافظ صعدة يحيى العمري، وقائد المنطقة الشمالية الغربية العميد علي محسن الأحمر.
    ورفعت اللجنة المكونة من قرابة 15 شخصا بعد لقاءات عدة تقريرها للرئيس علي عبدالله صالح، متضمنا مقترحات للحل على رأسها تنفيذ قرار العفو الذي أعلنه صالح في 25 أيلول (سبتمبر) الماضي لكنه لم ينفذ، مقابل التزام اتباع الحوثي بالتخلي عن ترديد شعارهم السياسي في المساجد بشكل جماعي.
    وطالبت اللجنة أجهزة الأمن بالإفراج عن مئات من المسجونين، وتعويض مئات من المتضررين من الأحداث الذين دمرت منازلهم وقتل أفراد من أسرهم رغم انه لم تكن لهم علاقة بالحوثي.
    وفيما تتهم جهات مقربة من السلطة اتباع الحوثي بالقيام بعمليات قنص للجنود، يدعي اتباع الحوثي استمرار القوات العسكرية بملاحقتهم رغم صدور العفو.
    واللافت هو إصدار الحوزة العلمية في النجف بياناً نددت فيه بما أسمته استئصال الشيعة في اليمن داعية إلى تدويل القضية.
    ووصفت الحوزة العلمية في مدينة (قم) الإيرانية ما يجري في اليمن بالمجازر الوحشية، ما أعطى الحرب بعدا دينيا خطيراً جعل جمعية علماء اليمن تتصدر للرد مؤكدة أن الحاصل هو تمرد على النظام وليس حربا مذهبية.
    وكادت حرب الحوثي الثانية أن تعكر العلاقة بين صنعاء وطهران لكن تم احتواء الموقف في وقت لاحق حينما زار أبو بكر القربي وزير الخارجية اليمني إيران لإيضاح الموقف، حسب تصريحه آنذاك

    نقلا عن موقع اليمن الكبرى
    http://www.yemenonline.org
    الاهوار
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-03-23
  3. الوليد اليماني

    الوليد اليماني عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-01-09
    المشاركات:
    841
    الإعجاب :
    0
    مشكوور على الموضوع
     

مشاركة هذه الصفحة