الصيادي قتيل يحاكم على أيدي قاتليه ( جديد القضاء اليمني )

الكاتب : سهران حتى؟   المشاهدات : 416   الردود : 1    ‏2006-03-23
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-03-23
  1. سهران حتى؟

    سهران حتى؟ قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-02-23
    المشاركات:
    3,220
    الإعجاب :
    0
    الصيادي قتيل يحاكم على أيدي قاتليه
    العدالة بلا وجه في محكمة صيرة بعدن فبدلاً من النطق بالحكم ضد قتلة الصيادي، يقرر القاضي فتح باب المرافعة لمحاكمة القتيل.. تمتلئ ساحات المحاكم اليمنية بالغرائب، لكن الدعوة لمحاكمة القتيل ستكون الأغرب على الإطلاق في تاريخ القضاء اليمني.



    استدرج القتلة عقيد ركن مسعد الصيادي إلى موقع الجريمة، أوهموه بأنهم أقرباء يودون رؤيته أمام بوابة إدارة أمن محافظة عدن، وقبل أن يمدوا أيديهم للمصافحة انهمرت رصاصات الغدر لترديه صريعاً.
    كان ذلك في الأول من ديسمبر 2004م حين تحرك العقيد ركن والقيادي الاشتراكي مسعد الصيادي من موقع عمله في معسكر بئر أحمد بمدينة الشعب لرؤية أقرباء أخبروه بأنهم في حاجة لمساعدته، وفي وضح النهار تبادل الجناة الإشارات ليدلوا منفذ العملية على الهدف.
    وبحسب محامي المجني عليه يحيى غالب الشعيبي فإن الجناة يتقدمهم عبداللطيف الجسري وآخرون اعترفوا أمام النيابة والمحكمة بجريمتهم.
    كان دافعهم للجريمة الثأر لوالدهم الذي قتل العام 1978م في أحداث المناطق الوسطى.
    يعتقد الجناة بان العقيد الصيادي هو غريمهم باعتبارات موقعه في صفوف الجبهة الوطنية، قال الجناة في محضر الاعتراف: "والدنا قتل أيام الجبهة الوطنية ومسعد الصيادي كان في الجبهة، مخرب وهو من جماعة الحزب الاشتراكي".
    لقد حاول محامي المتهم تقديم دفوع بانعدام الجريمة كون موكله قام بالثأر لوالده.
    وعلى أرض الواقع "لا تستند هذه الدفوع إلى أي نص شرعي أو قانوني" كما يتحدث محامي القتيل.
    وما يدعو للسخرية استدعاء قاضي محكمة صيرة جمال محمد عمر من اسماهم بشهود الإثبات ليشهدوا في جريمة قتل وهميه جرت العام 78م أيام الجبهة الوطنية حسب زعم الجناة.
    بعد اعتراف القتلة صارت القضية جاهزة للحكم "ومن الجلسة الثانية" ،لكن التأجيلات المتكررة والتي بلغت أربع مرات دفعت وكلاء دم الصيادي لإبداء استغرابهم.
    وبدا واضحاً من عمليات التأجيل إن ثمة ما يتم ترتيبه، إذ رفضت محكمة صيرة الاستمرار في إجراءات محاكمة للجناة حتى بعد تأكد قرار الشعبة الاستئنافية بالضالع إلغاء قرار نيابة الضالع الذي قضى بعدم قبول طلب الجناة التحقيق في واقعة تنتمي لأحداث الصراعات السياسية -إن صح ثبوتها- لاعتبارات وجود عفو عام.
    ووفق مراقبين فان الأوساط القانونية والقضائية أصيبت بصدمة قرار المحكمة المعلن عنها في جلسة 19 مارس والذي يقضي "بوقف الفصل في القضية الجنائية جريمة قتل مسعد علي الصيادي حتى تفصل نيابة قعطبة بالاتهام المنسوب للمجني عليه".
    محامي القتيل اعتبر أن قرار محاكمة قتيل بتهمة قتل وهميه جرت في أحداث صراع سياسي قبل قرابة ثلاثين عاماً تعد اغرب قرار تشهده محاكم وقضاء اليمن لأول مرة في تاريخه.
    وقال المحامي أن القاضي (أصدر هذا الحكم تلبية لرغبات قادة عسكريين ذات نفوذ سياسي ضمنوا للقاتل عدم صدور أي حكم عليه).
    الحكم الأخير الداعي لمحاكمة قتيل يستدعي تدخل كافة المنظمات الحقوقية الإنسانية المحلية والدولية باعتبار القضية "واحدة من قضايا الفساد السياسي والإرهاب النفسي والفكري".
    كان العقيد الركن مسعد علي الصيادي يعمل في موقعه العسكري ويعتز بانتمائه للحزب الاشتراكي اليمني، يقيم مع أبنائه وأسرته في الضالع، يكافح بشرف ولم يعلم أن زمناً رديئاً سيأتي ليحاكم على أيدي قاتليه.

    الاشتراكي.نت/خاص:
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-03-24
  3. ابو عصام

    ابو عصام قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2001-07-21
    المشاركات:
    3,772
    الإعجاب :
    0
    اين فادي الصيادي يبين لنا ماهذه القصة التي عمرها من احداث ماقبل الوحدة
     

مشاركة هذه الصفحة